St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   jeremiah
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   jeremiah

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

أرميا 25 - تفسير سفر إرميا

 

* تأملات في كتاب إرمياء:
تفسير سفر إرميا: مقدمة سفر إرميا | أرميا 1 | أرميا 2 | أرميا 3 | أرميا 4 | أرميا 5 | أرميا 6 | أرميا 7 | أرميا 8 | أرميا 9 | أرميا 10 | أرميا 11 | أرميا 12 | أرميا 13 | أرميا 14 | أرميا 15 | أرميا 16 | أرميا 17 | أرميا 18 | أرميا 19 | أرميا 20 | أرميا 21 | أرميا 22 | أرميا 23 | أرميا 24 | أرميا 25 | أرميا 26 | أرميا 27 | أرميا 28 | إرميا 29 | إرميا 30 | إرميا 31 | إرميا 32 | إرميا 33 | إرميا 34 | إرميا 35 | إرميا 36 | إرميا 37 | إرميا 38 | إرميا 39 | إرميا 40 | إرميا 41 | إرميا 42 | إرميا 43 | إرميا 44 | إرميا 45 | إرميا 46 | إرميا 47 | إرميا 48 | إرميا 49 | إرميا 50 | إرميا 51 | إرميا 52 | ملخص عام

نص سفر إرميا: إرميا 1 | إرميا 2 | إرميا 3 | إرميا 4 | إرميا 5 | إرميا 6 | إرميا 7 | إرميا 8 | إرميا 9 | إرميا 10 | إرميا 11 | إرميا 12 | إرميا 13 | إرميا 14 | إرميا 15 | إرميا 16 | إرميا 17 | إرميا 18 | إرميا 19 | إرميا 20 | إرميا 21 | إرميا 22 | إرميا 23 | إرميا 24 | إرميا 25 | إرميا 26 | إرميا 27 | إرميا 28 | إرميا 29 | إرميا 30 | إرميا 31 | إرميا 32 | إرميا 33 | إرميا 34 | إرميا 35 | إرميا 36 | إرميا 37 | إرميا 38 | إرميا 39 | إرميا 40 | إرميا 41 | إرميا 42 | إرميا 43 | إرميا 44 | إرميا 45 | إرميا 46 | إرميا 47 | إرميا 48 | إرميا 49 | إرميا 50 | إرميا 51 | إرميا 52 | أرميا كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الخَامِسُ وَالعِشْرُونَ

كأس السخط

 

(1) تاريخ النبوة (ع1-3)

(2) عقاب العصيان (ع4-10)

(3) مدة السبي (ع11-14)

(4) نبوات ضد الأمم (ع15-33)

(5) عقاب الرعاة (ع34-38)

 

(1) تاريخ النبوة (ع1-3):

1 اَلْكَلاَمُ الَّذِي صَارَ إِلَى إِرْمِيَا عَنْ كُلِّ شَعْبِ يَهُوذَا، فِي السَّنَةِ الرَّابِعَةِ لِيَهُويَاقِيمَ بْنِ يُوشِيَّا مَلِكِ يَهُوذَا، هِيَ السَّنَةُ الأُولَى لِنَبُوخَذْرَاصَّرَ مَلِكِ بَابِلَ، 2 الَّذِي تَكَلَّمَ بِهِ إِرْمِيَا النَّبِيُّ عَلَى كُلِّ شَعْبِ يَهُوذَا وَعَلَى كُلِّ سُكَّانِ أُورُشَلِيمَ قَائِلًا: 3 «مِنَ السَّنَةِ الثَّالِثَةِ عَشَرَةَ لِيُوشِيَّا بْنِ آمُونَ مَلِكِ يَهُوذَا إِلَى هذَا الْيَوْمِ، هذِهِ الثَّلاَثِ وَالْعِشْرِينَ سَنَةً، صَارَتْ كَلِمَةُ الرَّبِّ إِلَيَّ فَكَلَّمْتُكُمْ مُبَكِّرًا وَمُكَلِّمًا فَلَمْ تَسْمَعُوا.

 

ع1: يحدد "إرميا" ميعاد النبوة المذكورة في هذا الأصحاح بأنه في السنة الرابعة للملك "يهوياقيم" ملك يهوذا، وهي في نفس الوقت السنة الأولى للملك "نبوخذنصر" ملك بابل وهي سنة 604 ق.م بعد إنتصار "نبوخذنصر" على "نخو" ملك مصر في معركة "كرمكيش" عام 605 ق.م، واستولت بهذا بابل على كل اليهودية، فهو يتكلم عن الهجوم البابلي المقبل سريعًا ليدمر أورشليم واليهودية وينبه شعبه لآخر مرة حتى يتوب.

 

ع2: هذه النبوة موجهة إلى الساكنين في أورشليم واليهودية أي كل مملكة يهوذا، وهذه النبوة أملاها "إرميا" على كاتبه "باروخ النبى" الذي قدمها للملك "يهوياقيم" فأحرقها (إر36: 1-26) وكتب "إرميا" نسخة ثانية منها وهذه النبوة تأتى بالترتيب بعد العشرين أصحاح الأولى في هذا السفر، وهذا الكتاب أو الدرج صار نواة لتجميع باقي نبواته (إر36: 27-32).

 

ع3: يعلن إرميا أن بداية نبواته كانت في السنة الثالثة عشر "ليوشيا" الملك بن آمون وهي عام 627 ق.م، واستمرت 19 سنة ثم ثلاثة أشهر هي مُلك "يهوآحاز"، وبعد ذلك مَلَكَ "يهوياقيم" لمدة أربع سنوات ووصلنا إلى عام 604 ق.م، أي أن نبوات "إرميا" امتدت حتى الآن 23 سنة نبههم فيها للتوبة وكلمهم بكلام الله ويقول "مبكرًا" لأن "إرميا" بدأ نبواته في سن مبكرة.

انتبه إلى رسائل الله التي يدعوك فيها للتوبة بأشكال مختلفة حتى تتجاوب مع محبته، وعلى قدر أهتمامك بالصلاة وطاعته قبل أهوائك ستسمع صوته واضحًا.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) عقاب العصيان (ع4-10):

4 وَقَدْ أَرْسَلَ الرَّبُّ إِلَيْكُمْ كُلَّ عَبِيدِهِ الأَنْبِيَاءِ مُبَكِّرًا وَمُرْسِلًا فَلَمْ تَسْمَعُوا وَلَمْ تُمِيلُوا أُذُنَكُمْ لِلسَّمْعِ، 5 قَائِلِينَ: ارْجِعُوا كُلُّ وَاحِدٍ عَنْ طَرِيقِهِ الرَّدِيءِ وَعَنْ شَرِّ أَعْمَالِكُمْ وَاسْكُنُوا فِي الأَرْضِ الَّتِي أَعْطَاكُمُ الرَّبُّ إِيَّاهَا وَآبَاءَكُمْ مِنَ الأَزَلِ وَإِلَى الأَبَدِ. 6 وَلاَ تَسْلُكُوا وَرَاءَ آلِهَةٍ أُخْرَى لِتَعْبُدُوهَا وَتَسْجُدُوا لَهَا، وَلاَ تَغِيظُونِي بِعَمَلِ أَيْدِيكُمْ فَلاَ أُسِيءَ إِلَيْكُمْ. 7 فَلَمْ تَسْمَعُوا لِي، يَقُولُ الرَّبُّ، لِتَغِيظُونِي بِعَمَلِ أَيْدِيكُمْ شَرًّا لَكُمْ. 8 «لِذلِكَ هكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ: مِنْ أَجْلِ أَنَّكُمْ لَمْ تَسْمَعُوا لِكَلاَمِي 9 هأَنَذَا أُرْسِلُ فَآخُذُ كُلَّ عَشَائِرِ الشِّمَالِ، يَقُولُ الرَّبُّ، وَإِلَى نَبُوخَذْرَاصَّرَ عَبْدِي مَلِكِ بَابِلَ، وَآتِي بِهِمْ عَلَى هذِهِ الأَرْضِ وَعَلَى كُلِّ سُكَّانِهَا وَعَلَى كُلِّ هذِهِ الشُّعُوبِ حَوَالَيْهَا، فَأُحَرِّمُهُمْ وَأَجْعَلُهُمْ دَهَشًا وَصَفِيرًا وَخِرَبًا أَبَدِيَّةً. 10 وَأُبِيدُ مِنْهُمْ صَوْتَ الطَّرَبِ وَصَوْتَ الْفَرَحِ، صَوْتَ الْعَرِيسِ وَصَوْتَ الْعَرُوسِ، صَوْتَ الأَرْحِيَةِ وَنُورَ السِّرَاجِ.

 

ع4: ليست هناك حجة لعصيان الشعب اليهودي لأن الله لم يرسل لهم نبيًا واحدًا هو إرميا، بل سبقه أنبياء كثيرون مثل إيليا وإليشع وأشعياء، ومع هذا رفضوا كلام الله على لسانهم.

 

ع5: تتلخص نبوات الأنبياء في الدعوة للتوبة عن الشر الذي يظهر في أمرين:

  1. عبادة الأوثان.

  2. الشهوات الشريرة.

وإذ تابوا عن خطاياهم، يتمتعون بخيرات أرض الميعاد التي وعد الله بها الآباء إبراهيم وإسحق ويعقوب، بل كانت في تدبيره الأزلي ومحبته أن يعطيها لهم. وهذه الأرض ترمز للأرض الجديدة أي ملكوت السموات التي أعدها الله في خطته الأولى منذ الأزل للمؤمنين حتى يسكنوا فيها معه إلى الأبد.

تأمل محبة الله لك منذ الأزل وما أعده لك في الملكوت حتى ترفض كل خطاياك مهما كانت محببة أو معتادة أو سلك فيها كل من حولك، وتشكره على محبته، وتحيا له لتتمتع به الآن وإلى الأبد.

 

ع6: يحذر بوضوح من عبادة الأوثان التي صنعها اليهود بأيديهم في شكل تماثيل مختلفة وينبههم أنهم بهذا يتحدونه ويغيظونه، لعلهم يتوبون ويرجعون إليه، وإذا أصروا على عبادة الأوثان سيضطر إلى معاقبتهم.

 

ع7: للأسف أصر الشعب على عبادة الأوثان وأغاظوا الله بشرهم فاستحقوا كل عقاب.

 

ع8: يظهر الله إحدى صفاته وهي "رب الجنود" ليعلن قوته القادرة على معاقبتهم على شرورهم.

 

ع9: عشائر الشمال : جيوش البابليين.

أحرمهم : أقتلهم.

دهشًا : يصيرون في رعب.

صفيرًا : يستهزئ بهم كل البشر لما حدث لهم.

يعلن الله عقابه لعصيانهم وهو استخدام "نبوخذنصر" الجبار ملك بابل بجيوشه ليهجم على مملكة يهوذا ويحطمها، ويستولى أيضًا على كل البلاد المحيطة ويخربها ويقتل من فيها، ومن يبقى فيها يصير في رعب وخوف ومن يمر بهم من البشر يستهزئ بهم ويحتقرهم لما حدث لهم بسبب خطاياهم.

 

ع10: الأرحية : جمع رحى وهي الحجارة التي تستخدم في طحن الغلال قديمًا.

سيشمل العقاب أمورًا كثيرة هي:

  1. منع الأفراح والسرور الذي يتمثل في أفراح الزيجات الجديدة واستخدام الآلات الموسيقية في الطرب، وهذا يرمز لإنعدام الفرح بالله ويحل مكانه الحزن بسبب الخطية.

  2. الجوع فلا تستخدم الرحى في طحن الحبوب لطعام الإنسان والحيوان، إذ لن توجد حبوب لتطحن فيعانون من الجوع ويموتون، وهذا يرمز للجوع إلى كلمة الله.

  3. إنعدام النور من أجل الخراب وهذا يرمز إلى ظلمة الخطية.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) مدة السبي (ع11-14):

11 وَتَصِيرُ كُلُّ هذِهِ الأَرْضِ خَرَابًا وَدَهَشًا، وَتَخْدِمُ هذِهِ الشُّعُوبُ مَلِكَ بَابِلَ سَبْعِينَ سَنَةً. 12 «وَيَكُونُ عِنْدَ تَمَامِ السَّبْعِينَ سَنَةً أَنِّي أُعَاقِبُ مَلِكَ بَابِلَ، وَتِلْكَ الأُمَّةَ، يَقُولُ الرَّبُّ، عَلَى إِثْمِهِمْ وَأَرْضَ الْكَلْدَانِيِّينَ، وَأَجْعَلُهَا خِرَبًا أَبَدِيَّةً. 13 وَأَجْلِبُ عَلَى تِلْكَ الأَرْضِ كُلَّ كَلاَمِي الَّذِي تَكَلَّمْتُ بِهِ عَلَيْهَا، كُلَّ مَا كُتِبَ فِي هذَا السِّفْرِ الَّذِي تَنَبَّأَ بِهِ إِرْمِيَا عَلَى كُلِّ الشُّعُوبِ. 14 لأَنَّهُ قَدِ اسْتَعْبَدَهُمْ أَيْضًا أُمَمٌ كَثِيرَةٌ وَمُلُوكٌ عِظَامٌ، فَأُجَازِيهِمْ حَسَبَ أَعْمَالِهِمْ وَحَسَبَ عَمَلِ أَيَادِيهِمْ».

 

ع11: يحدد هنا مدة سبى مملكة يهوذا أو السبي البابلي عندما احتل نبوخذنصر ملك بابل كل بلاد اليهود ما حولها من بلاد، وهذه المدة يحددها بسبعين عامًا بدأت عام 609 ق.م عندما أعلن إرميا هذه النبوة إلى عام 536 ق.م عندما عادت أول مجموعة من اليهود بقيادة "زربابل" إلى أورشليم أيام كورش ملك مادي وفارس. أي أن السبعين عامًا هي تقريبًا مدة المملكة البابلية، ثم سقطت بابل، وقامت مملكة مادي وفارس التي في أولها بدأت عودة اليهود إلى أورشليم من السبي.

 

ع12: استخدم الله بابل لتأديب شعبه حتى يتوبوا مع أن البابليين أشرار ويعبدون الأوثان، وبعد أن تاب شعب الله أرجعهم من السبي، وعاقب البابليين من أجل شرورهم وإساءاتهم إلى شعبه فتدمرت بابل العظيمة بيد مادي وفارس وملكت مكانها.

 

ع13: ويؤكد أنه سيتمم نبوات إرميا المذكورة في سفره على شعب الله وعلى البابليين.

 

ع14: ويقرر أن الملوك الذين أستعبدوا شعبه وأساءوا إليه، وكل من سلك في الشر سيجازيهم على خطاياهم، فستنقلب بابل وبعدها مادى وفارس ثم الأغريق أي اليونان.

لا تتكبر إذا باركك الله وأصبحت أقوى ممن حولك، بل أشكره وقدم توبة عن خطاياك لأن الله إذا كان قد أدب غيرك لأجل شره فسيؤدبك أنت أيضًا إذا لم تتب. فعش مع الله وتمسك بوصاياه فتحيا مطمئنًا.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(4) نبوات ضد الأمم (ع15-33):

15 لأَنَّهُ هكَذَا قَالَ لِيَ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ: «خُذْ كَأْسَ خَمْرِ هذَا السَّخَطِ مِنْ يَدِي، وَاسْقِ جَمِيعَ الشُّعُوبِ الَّذِينَ أُرْسِلُكَ أَنَا إِلَيْهِمْ إِيَّاهَا. 16 فَيَشْرَبُوا وَيَتَرَنَّحُوا وَيَتَجَنَّنُوا مِنْ أَجْلِ السَّيْفِ الَّذِي أُرْسِلُهُ أَنَا بَيْنَهُمْ». 17 فَأَخَذْتُ الْكَأْسَ مِنْ يَدِ الرَّبِّ وَسَقَيْتُ كُلَّ الشُّعُوبِ الَّذِينَ أَرْسَلَنِي الرَّبُّ إِلَيْهِمْ. 18 أُورُشَلِيمَ وَمُدُنَ يَهُوذَا وَمُلُوكَهَا وَرُؤَسَاءَهَا، لِجَعْلِهَا خَرَابًا وَدَهَشًا وَصَفِيرًا وَلَعْنَةً كَهذَا الْيَوْمِ. 19 وَفِرْعَوْنَ مَلِكَ مِصْرَ وَعَبِيدَهُ وَرُؤَسَاءَهُ وَكُلَّ شَعْبِهِ. 20 وَكُلَّ اللَّفِيفِ، وَكُلَّ مُلُوكِ أَرْضِ عُوصَ، وَكُلَّ مُلُوكِ أَرْضِ فِلِسْطِينَ وَأَشْقَلُونَ وَغَزَّةَ وَعَقْرُونَ وَبَقِيَّةَ أَشْدُودَ، 21 وَأَدُومَ وَمُوآبَ وَبَنِي عَمُّونَ، 22 وَكُلَّ مُلُوكِ صُورَ، وَكُلَّ مُلُوكِ صِيدُونَ، وَمُلُوكِ الْجَزَائِرِ الَّتِي فِي عَبْرِ الْبَحْرِ، 23 وَدَدَانَ وَتَيْمَاءَ وَبُوزَ، وَكُلَّ مَقْصُوصِي الشَّعْرِ مُسْتَدِيرًا، 24 وَكُلَّ مُلُوكِ الْعَرَبِ، وَكُلَّ مُلُوكِ اللَّفِيفِ السَّاكِنِينَ فِي الْبَرِّيَّةِ، 25 وَكُلَّ مُلُوكِ زِمْرِي، وَكُلَّ مُلُوكِ عِيلاَمَ، وَكُلَّ مُلُوكِ مَادِي، 26 وَكُلَّ مُلُوكِ الشِّمَالِ الْقَرِيبِينَ وَالْبَعِيدِينَ، كُلَّ وَاحِدٍ مَعَ أَخِيهِ، وَكُلَّ مَمَالِكِ الأَرْضِ الَّتِي عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ. وَمَلِكُ شِيشَكَ يَشْرَبُ بَعْدَهُمْ. 27 وَتَقُولُ لَهُمْ: «هكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ إِلهُ إِسْرَائِيلَ: اشْرَبُوا وَاسْكَرُوا وَتَقَيَّأُوا وَاسْقُطُوا وَلاَ تَقُومُوا مِنْ أَجْلِ السَّيْفِ الَّذِي أُرْسِلُهُ أَنَا بَيْنَكُمْ. 28 وَيَكُونُ إِذَا أَبَوْا أَنْ يَأْخُذُوا الْكَأْسَ مِنْ يَدِكَ لِيَشْرَبُوا، أَنَّكَ تَقُولُ لَهُمْ: هكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ: تَشْرَبُونَ شُرْبًا. 29 لأَنِّي هأَنَذَا أَبْتَدِئُ أُسِيءُ إِلَى الْمَدِينَةِ الَّتِي دُعِيَ اسْمِي عَلَيْهَا، فَهَلْ تَتَبَرَّأُونَ أَنْتُمْ؟ لاَ تَتَبَرَّأُونَ، لأَنِّي أَنَا أَدْعُو السَّيْفَ عَلَى كُلِّ سُكَّانِ الأَرْضِ، يَقُولُ رَبُّ الْجُنُودِ. 30 وَأَنْتَ فَتَنَبَّأْ عَلَيْهِمْ بِكُلِّ هذَا الْكَلاَمِ، وَقُلْ لَهُمْ: الرَّبُّ مِنَ الْعَلاَءِ يُزَمْجِرُ، وَمِنْ مَسْكَنِ قُدْسِهِ يُطْلِقُ صَوْتَهُ، يَزْأَرُ زَئِيرًا عَلَى مَسْكَنِهِ، بِهُتَافٍ كَالدَّائِسِينَ يَصْرُخُ ضِدَّ كُلِّ سُكَّانِ الأَرْضِ. 31 بَلَغَ الضَّجِيجُ إِلَى أَطْرَافِ الأَرْضِ، لأَنَّ لِلرَّبِّ خُصُومَةً مَعَ الشُّعُوبِ. هُوَ يُحَاكِمُ كُلَّ ذِي جَسَدٍ. يَدْفَعُ الأَشْرَارَ لِلسَّيْفِ، يَقُولُ الرَّبُّ. 32 هكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ: هُوَذَا الشَّرُّ يَخْرُجُ مِنْ أُمَّةٍ إِلَى أُمَّةٍ، وَيَنْهَضُ نَوْءٌ عَظِيمٌ مِنْ أَطْرَافِ الأَرْضِ. 33 وَتَكُونُ قَتْلَى الرَّبِّ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ مِنْ أَقْصَاءِ الأَرْضِ إِلَى أَقْصَاءِ الأَرْضِ. لاَ يُنْدَبُونَ وَلاَ يُضَمُّونَ وَلاَ يُدْفَنُونَ. يَكُونُونَ دِمْنَةً عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ».

 

ع15: يعلن الله غضبه لتأديب كل شعوب الأرض من أجل شرها حتى تتوب لأن الله هو إله العالم كله ويريد خلاص الجميع، وإن كان قد أختار شعبًا له وهم اليهود ليكونوا مثالًا لباقى الشعوب حتى يرجع الكل إليه ويؤمنون به. وهذا ما تم في المسيحية إذ آمنت به البشرية من جميع الأراضي.

و"الكأس" يسميه كأس خمر تجعل الإنسان يفقد اتزانه ويقصد التأديب الإلهي، وعندما يأتي عليهم غضب الله يفقدون قوتهم. والمسيح قبل الصليب دعا الآلام كأسًا أي شرب الكأس من أجلنا ومات ليفدينا، فحمل غضب الله على رأسه وعقوبة الخطية حتى يحررنا منها (مت26: 39).

وكانت شريعة موسى تقضى بأن المرأة التي تُتهم بخيانة زوجها يقدم لها الكاهن ماء مقدسًا في إناء خزفى ويوضع عليه من غبار خيمة الاجتماع، وتشرب هذا الماء الذي يُسمى ماء اللعنة فإذا تورمت بطنها وسقطت فخذها يحكم بنجاستها وتصير لعنة وسط الشعب لأجل شرها. فهذه الكأس تُعلن غضب الله على النجسين.

 

ع16: آثار غضب الله على الأمم أن يترنحوا أي يفقدوا اتزانهم ويتجننوا أي يفقدوا عقولهم من أجل كثرة القتلى بينهم، فهذا يعلن أن غضب الله سيكون شديدًا لكثرة خطاياهم.

 

ع17: أخذ إرميا الكأس، أي كلام الله من كأس السخط، وسقى جميع الشعوب بإعلانه هذه النبوة أمام الله وعبيده وكل الشعب وانتقلت أخبار هذه النبوة إلى جميع الشعوب.

 

ع18: يبدأ بأورشليم ومملكة يهوذا لأنهما شعب الله الذين عرفوا كثيرًا عنه، فيؤدبهم قبل غيرهم لأنهم ليس لهم عُذر إذا رفضوا الله وساروا في الشر وعبادة الأوثان رغم معرفتهم لله.

 

ع19: بعد هذا يأتي التأديب على مصر ورؤسائها لأنها كانت القوة التي يحاول شعب الله الإعتماد عليها، وكانت مصر مُتكبرة ولم تخضع لله بل سارت في عبادة الأوثان فجاء عليها غضب الله بعد أورشليم.

 

ع20: اللفيف : هم الذين انضموا إلى بني إسرائيل من المصريين وعاشوا معهم.

عوص : بلاد تقع شرق مصر وجنوب مملكة يهوذا وهي التي يسكن فيها أيوب (أى1: 1).

أشقلون وغزة وعقرون وبقية أشدود : هي أهم بلاد فلسطين أي أن التأديب سيأتى على الفلسطينيين.

 

ع21: يأتى غضب الله على البلاد المجاورة لليهود وتقع شرقهم وهي:

أدوم : وهم نسل "عيسو" يعيشون في جبال سعير.

موآب : وهم نسل لوط من إبنته الكبرى.

بنى عمون : وهم نسل لوط من إبنته الصغرى.

كل هذه الشعوب كانت معادية لشعب بني إسرائيل في كثير من الأحيان.

 

ع22: يمتد غضب الله على البلاد الواقعة غرب بلاد اليهود وهم:

1- الفينيقيون (لبنان) وتشمل:

  أ - صور: تقع على ساحل البحر الأبيض ومشهورة بالتجارة.

  ب - صيدون: تقع على ساحل البحر بجوار صور ومشهورة بصيد السمك.

2- الجزائر : الموجودة في البحر الأبيض مثل مالطة وكريت.

 

ع23، 24: أيضًا يمتد غضب الله على القبائل العربية الساكنة جنوب اليهود، وهي:

  1. ددان : نسل إبراهيم اشتهروا بالتجارة (تك25: 3).

  2. تيماء : يسكنون في المناطق الصحراوية وراء حاران (تك25: 15).

  3. بوز : نسل ناحور أخو إبراهيم (تك22: 21) تسكن على الطريق بين دمشق ومكة.

  4. وكل مقصوصى الشعر مستديرًا: كانت من طقوس عبادة بعض الآلهة قص الشعر مستديرًا فيبقى منطقة مستديرة أعلى الرأس، وهي قبائل عربية.

ويشمل غضب الله كل ملوك العرب وقبائلهم المنتشرين في شبه الجزيرة العربية وكذلك "اللفيف" أي الذين ارتبطوا باليهود من العرب وعاشوا معهم.

 

ع25: زمرى وعيلام ومادى : بلاد تقع أقصى الشرق سيحل عليها أيضًا غضب الله.

 

ع26: شيشك : بابل.

يشمل أيضًا الغضب، البلاد التي هي شمال بلاد اليهود سواء القريبين منهم أو البعيدين عن اليهود، وستقوم هذه البلاد على بعضها فيشمل غضب الله كل البشر لأجل شرهم. وفى النهاية، يأتي غضب الله على بابل إذ تخربها مملكة مادي وفارس.

 

ع27: يعلن الله غضبه على شعوب الأرض لأجل خطاياهم، فيقول لهم على فم إرميا إشربوا كأس الخمر أي شهواتكم الشريرة وعبادة الأوثان، حتى تفقدوا اتزانكم كالسكارى، وتتقيأوا أي تصيروا في حالة حقيرة مزرية، وتصبحوا في فراغ بعد إخراج ما في داخلكم أي تصيرون في ضعف، ثم تصمتون من أجل خزيكم ورعبكم أمام القتلى الكثيرين منكم.

 

ع28: وإذا رفضوا شرب الكأس أي رفضوا سماع تعاليم ونبوات إرميا، فأنه يؤكد لهم حتمية العقاب أي شربهم كأس السخط الإلهي.

 

ع29: المدينة التي دعى إسمى عليها : أورشليم لأن فيها هيكل الله.

أنتم : كل شعوب العالم الوثنية.

يعلن الله أن غضبه سيأتى على أولاده الذين يعبدونه في هيكله بأورشليم لأجل شرورهم، وبالأولى سيأتى غضبه على كل شعوب العالم لأجل شرهم. فهو وإن كان يسمح للأشرار، مثل أشور وبابل بتأديب أولاده أو للبلاد المحيطة باليهود مثل أدوم وموآب وبنى عمون، أن يسيئوا إليهم ولكن كل هذا مؤقت، فبعد ذلك يؤدب كل من أساءوا إلى شعبه لأنهم أشرار ووثنيون.

 

ع30: بهتاف كالدائسين : صوت الدائسين العنب بعد جمعه في المعاصر يكون قويًا.

يشبه الله نفسه بأسد يطلق صوته المخيف لجميع الحيوانات، أي أن الله يعلن غضبه على كل شعوب العالم فيعاقبهم جميعًا ليؤمنوا به ويرجعوا إليه، ويشبه نفسه أيضًا بهتاف دائسى العنب في المعاصر.

 

ع31: يعبر الله عن شدة غضبه بالضجيج؛ أي الصوت العالى والضوضاء الشديدة التي تُسمَع في كل مكان في العالم لأن الله يقف خصمًا أمام شعوب العالم ويدينها ويحاكمها، فيظهر استحقاقها للعقاب فيعاقبها لأجل شرها.

 

ع32: نوء : ريح شديدة.

يعلن الله أن غضبه سيحل بكل بلاد العالم لأنها شريرة، فيأتى الغضب على البلد تلو الأخرى لينبه الكل للإيمان والتوبة. ويقصد بالعاصفة الشديدة: الهجوم البابلي الذي يجتاح الأرض كلها ويقتل الكثيرين.

اليوم لك فرصة أن تتوب قبل أن يأتي يوم الدينونة أو تحل الضيقات الشديدة فتنشغل بها ويصعب عليك الرجوع إلى الله. قدم توبتك اليوم أمام الله، وتعهد أن تحيا له وتثبت في كنيسته.

 

ع33: دمنة : فضلات الإنسان.

يندبون : يرثيهم الناس بعبارات الرثاء المعروفة.

يضمون : تُجمع جثثهم الملقاة في الشوارع.

يعبر عن الهجوم البابلي الذي سيشمل الأرض كلها أي معظم البلاد المعروفة وقتذاك فيقتل الكثيرين منهم، ومن كثرة القتلى لا تكون هناك فرصة للحزن على القتلى أو حتى رفع جثثهم ودفنها لأن الأحياء الباقين يهربون من وجه السيف، فيكون رعب في كل القلوب، وتصبح الجثث نتنة تخرج منها روائح كريهة في كل مكان كما تكون فضلات الإنسان ذات رائحة كريهة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(5) عقاب الرعاة (ع34-38):

34 وَلْوِلُوا أَيُّهَا الرُّعَاةُ وَاصْرُخُوا، وَتَمَرَّغُوا يَا رُؤَسَاءَ الْغَنَمِ، لأَنَّ أَيَّامَكُمْ قَدْ كَمَلَتْ لِلذَّبْحِ. وَأُبَدِّدُكُمْ فَتَسْقُطُونَ كَإِنَاءٍ شَهِيٍّ. 35 وَيَبِيدُ الْمَنَاصُ عَنِ الرُّعَاةِ، وَالنَّجَاةُ عَنْ رُؤَسَاءِ الْغَنَمِ. 36 صَوْتُ صُرَاخِ الرُّعَاةِ، وَوَلْوَلَةِ رُؤَسَاءِ الْغَنَمِ. لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ أَهْلَكَ مَرْعَاهُمْ. 37 وَبَادَتْ مَرَاعِي السَّلاَمِ مِنْ أَجْلِ حُمُوِّ غَضَبِ الرَّبِّ. 38 تَرَكَ كَشِبْل عِيصَهُ، لأَنَّ أَرْضَهُمْ صَارَتْ خَرَابًا مِنْ أَجْلِ الظَّالِمِ وَمِنْ أَجْلِ حُمُوِّ غَضَبِهِ.

 

ع34: يقصد بالرعاة رؤساء الشعب والمعلمين والمسئولين عن توجيه ورعاية شعب الله، فينذرهم بأن عقابهم قد أتى، وسيكسرون مثل الإناء الفاخر فيتحطمون. وفى ترجمة أخرى بدل "الإناء الشهى" يقول "الكباش المشتهاه"، أي يذبحون مثل الكباش المسمنة، والخلاصة أنهم سيهلكون لأجل شرورهم، وإهمالهم تعليم الشعب وصايا الله. لذا يدعوهم الله إلى البكاء والتذلل في التراب بتوبة أمامه قبل أن يضربهم الله بيد بابل ويشتتهم بعيدًا عن بلادهم.

 

ع35: المناص : الحل والإنقاذ.

وإن حاول هؤلاء الرعاة أن يهربوا من الهجوم البابلي فلن يجدوا فرصة إذ سيدركهم ويقتلهم أو يقبض عليهم ويذلهم ويستعبدهم.

 

ع36: يبكى ويصرخ هؤلاء الرعاة لأنهم لم يجدوا مرعى لأغنامهم بسبب الخراب البابلي الذي يأتي عليهم والمقصود أنهم سيكونون في جوع وضيق شديدين.

 

ع37: مراعى السلام : المراعى الخضراء التي ترعى فيها الأغنام بهدوء وطمأنينة.

يسود الرعب والخوف بسبب الهجوم البابلي، فيضطرب الكل ويهربون ولا توجد فرصة للأعمال الهادئة مثل الرعي، وبالتالي تضعف الغنم وتموت ويتعرض الإنسان للجوع.

 

ع38: عيصة : بيته.

يشبه بابل بشبل الأسد الذي خرج من بيته ليفترس ويحطم أمم العالم، ويصفه بالظالم لأنه ينهب غنائم كل البلاد ويخربها.

اهتم برعاية من حولك وجذبهم للمسيح، وتقديم المحبة لهم وتنبيههم ليحترسوا من الأخطاء، فتحفظهم وتحفظ نفسك من حروب إبليس.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات إرمياء: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50 | 51 | 52

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/jeremiah/chapter-25.html