St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   chronicles1
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   chronicles1

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

أخبار الأيام الأول 13 - تفسير سفر أخبار الأيام الأول

 

* تأملات في كتاب أخبار أيام أول:
تفسير سفر أخبار الأيام الأول: مقدمة سفر أخبار الأيام الأول | أخبار الأيام الأول 1 | أخبار الأيام الأول 2 | أخبار الأيام الأول 3 | أخبار الأيام الأول 4 | أخبار الأيام الأول 5 | أخبار الأيام الأول 6 | أخبار الأيام الأول 7 | أخبار الأيام الأول 8 | أخبار الأيام الأول 9 | أخبار الأيام الأول 10 | أخبار الأيام الأول 11 | أخبار الأيام الأول 12 | أخبار الأيام الأول 13 | أخبار الأيام الأول 14 | أخبار الأيام الأول 15 | أخبار الأيام الأول 16 | أخبار الأيام الأول 17 | أخبار الأيام الأول 18 | أخبار الأيام الأول 19 | أخبار الأيام الأول 20 | أخبار الأيام الأول 21 | أخبار الأيام الأول 22 | أخبار الأيام الأول 23 | أخبار الأيام الأول 24 | أخبار الأيام الأول 25 | أخبار الأيام الأول 26 | أخبار الأيام الأول 27 | أخبار الأيام الأول 28 | أخبار الأيام الأول 29 | ملخص عام

نص سفر أخبار الأيام الأول: أخبار الأيام الأول 1 | أخبار الأيام الأول 2 | أخبار الأيام الأول 3 | أخبار الأيام الأول 4 | أخبار الأيام الأول 5 | أخبار الأيام الأول 6 | أخبار الأيام الأول 7 | أخبار الأيام الأول 8 | أخبار الأيام الأول 9 | أخبار الأيام الأول 10 | أخبار الأيام الأول 11 | أخبار الأيام الأول 12 | أخبار الأيام الأول 13 | أخبار الأيام الأول 14 | أخبار الأيام الأول 15 | أخبار الأيام الأول 16 | أخبار الأيام الأول 17 | أخبار الأيام الأول 18 | أخبار الأيام الأول 19 | أخبار الأيام الأول 20 | أخبار الأيام الأول 21 | أخبار الأيام الأول 22 | أخبار الأيام الأول 23 | أخبار الأيام الأول 24 | أخبار الأيام الأول 25 | أخبار الأيام الأول 26 | أخبار الأيام الأول 27 | أخبار الأيام الأول 28 | أخبار الأيام الأول 29 | أخبار الأيام الأول كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الثَّالِثُ عَشَرَ

نقل تابوت العهد

 

(1) الاجتماع لنقل التابوت (ع1-5)

(2) موت عزا (ع6-11)

(3) مباركة بيت عوبيد (ع12-14)

 

(1) الاجتماع لنقل التابوت (ع1-5):

1 وَشَاوَرَ دَاوُدُ قُوَّادَ الأُلُوفِ وَالْمِئَاتِ وَكُلَّ رَئِيسٍ. 2 وَقَالَ دَاوُدُ لِكُلِّ جَمَاعَةِ إِسْرَائِيلَ: «إِنْ حَسُنَ عِنْدَكُمْ وَكَانَ ذلِكَ مِنَ الرَّبِّ إِلهِنَا، فَلْنُرْسِلْ إِلَى كُلِّ جِهَةٍ، إِلَى إِخْوَتِنَا الْبَاقِينَ فِي كُلِّ أَرَاضِي إِسْرَائِيلَ وَمَعَهُمُ الْكَهَنَةُ وَاللاَّوِيُّونَ فِي مُدُنِ مَسَارِحِهِمْ لِيَجْتَمِعُوا إِلَيْنَا، 3 فَنُرْجعَ تَابُوتَ إِلهِنَا إِلَيْنَا لأَنَّنَا لَمْ نَسْأَلْ بِهِ فِي أَيَّامِ شَاوُلَ». 4 فَقَالَ كُلُّ الْجَمَاعَةِ بِأَنْ يَفْعَلُوا ذلِكَ، لأَنَّ الأَمْرَ حَسُنَ فِي أَعْيُنِ جَمِيعِ الشَّعْبِ. 5 وَجَمَعَ دَاوُدُ كُلَّ إِسْرَائِيلَ مِنْ شِيحُورِ مِصْرَ إِلَى مَدْخَلِ حَمَاةَ لِيَأْتُوا بِتَابُوتِ اللهِ مِنْ قَرْيَةِ يَعَارِيمَ.

 

ع1: هذا الجزء المذكور هنا من (ع1-5) أشار إليه سفر صموئيل الثاني في (2 صم6: 1) أي ذكره باختصار، أما هنا، فيشرح لنا تفاصيل الحدث، وهو أنه بعد تملك داود على كل إسرائيل، فكر قبل كل شيء أن يحضر تابوت عهد الرب إلى أورشليم؛ ليكون عرشه بجوار التابوت، فقد أزداد اجتماع الشعب حول الله الممثل في تابوت عهده قبل أن يكون حول الملك، وهذا يظهر مدى اتضاع داود وإيمانه وخضوعه لله.

فجمع قادة جيشه ورؤساء الأسباط، أي كل المسئولين في إسرائيل وشاورهم في نقل تابوت عهد الله من قرية يعاريم إلى أورشليم، وذلك حتى لا تتضايق الأسباط من وجود التابوت داخل مملكة يهوذا بجوار الملك، بل يكون برأيهم وموافقتهم، وهذا يظهر حكمة داود واهتمامه بمراضاة كل الأسباط.

كان شعب الله مقسمًا إلى ألوف ومئات من ايام موسى (عد31: 14، تث1: 15) وذلك لسهولة قيادتهم وإبلاغهم الأخبار، فجمع داود رؤساء الألوف ورؤساء المئات؛ لأنهم يمثلون الشعب كله؛ ليتخذ معهم قرارًا سياسيًا وإداريًا، وهو نقل التابوت واستدعى الكهنة كما سنرى في الآيات التالية؛ لأنه عمل دينى في نفس الوقت.

 

ع2: مسارحهم: المناطق المحيطة بمدن اللاويين وتستخدم لرعى الغنم، وهي بامتداد ألفى ذراعٍ محيطًا بالمدينة التي يسكنون فيها.

تحدث داود مع رؤساء أسباط إسرائيل، وهم يمثلون كل شعب الله، وحدثهم بخصوص إصعاد تابوت عهد الله ونقله من المكان، الذي يوجد فيه، وهو قرية يعاريم، إلى أورشليم، حيث يملك داود. وهو بهذا يريد أن يجمع كل الشعوب حول الله ممثلًا في تابوت عهده وليس حوله كملك لهم وقال لهم أمرين:

  1. إن حسن عندكم، أي لو وافقتم على ذلك، ويظهر هذا لطفه واتضاعه واهتمامه بإرضاء شعبه.

  2. كان ذلك من الرب إلهنا، أي اهتمام داود برأى الله، الذي يصلى أمامه؛ ليسمع صوته، فحينئذ ينقل التابوت. ورأى الله هو أهم من أى شيء آخر عند داود؛ لذا فقد صلى أولًا، قبل أن يكلم رؤساء إسرائيل.

طلب داود من الرؤساء أن يرسلوا إلى كل الشعب في أماكنهم؛ ليأتوا ويصعدوا تابوت عهد الله ويقول يصعدوا؛ لأن أورشليم مبنية على خمسة تلال.

وأكد داود على دعوة الكهنة واللاويين؛ لأنهم خدام الله، الذين سيقومون بحمل التابوت وخدمته.

ونلاحظ محبة داود واتضاعه في دعوة الشعب بإخوته ولم يتعال كملك عليهم، وهو رمز للمسيح الذي يدعو المؤمنين به إخوته (عب2: 11).

وكذلك نرى أن الكهنة واللاويين قد تشتتوا في كل بلاد إسرائيل؛ لأن خدمة التابوت قد توقفت من أيام عالى الكاهن، حينما أخذ الفلسطينيون التابوت، ثم أعادوه، وظل مدة في قرية يعاريم.

 

ع3: شعر داود بخطية شعب الله، أنهم نسوا تابوت عهد الله طوال أيام حكم شاول، وذلك بسبب ابتعاد شاول عن الله. ولكن اتضاع داود وإحساسه بالمسئولية، جعله ينسب الخطأ لنفسه وكل الشعب، ليقول "لم نسأل" فالاتضاع جعل داود ينسب الخطأ لنفسه ولا يدين غيره.

ليتك تعود بالملامة على نفسك، عندما تحدث أخطاء اشتركت فيها مع الآخرين، ولا تميل إلى الإدانة، لأن توبتك واتضاعك تجلب عليك مراحم الله، أما إدانتك فتجلب عليك غضب الله ودينونته.

وقد قال داود لنرجع تابوت إلهنا؛ لأن التابوت كان قد وضع في بداية دخول شعب الله إلى أرض الميعاد في الجلجال (يش5: 10) لمدة قصيرة أيام يشوع، ثم نقل إلى شيلوه (1 صم1: 3) واستمر هناك حوالي ثلاث مئة عامًا، حتى أيام صموئيل. بعد ذلك أخذ الفلسطينيون (1 صم5)، عند انتصارهم على بني إسرائيل، فأصيبوا بأمراض كثيرة، لذا أرسلوا التابوت إلى بيت الشمس (1 صم6: 12)، وهي مدينة يهودية، لكن الشعب لم يحترس في الاقتراب نحو التابوت، فمات منهم خمسون ألفًا، فنقلوه إلى قرية يعاريم (1 صم7: 1)، وظل هناك طوال حكم شاول. وقد نُقل التابوت وحده إلى هذه الأماكن من عند الفلسطينيين إلى بيت شمس إلى يعاريم، أما باقي أجزاء خيمة الاجتماع فقد نُقلت من شيلوه إلى مدينة نوب وظلت هناك طوال أيام شاول. وكان انفصال التابوت عن الخيمة مؤقتًا، منذ أخذه الفلسطينيون وعاد ثانية أيام سليمان، عندما وضعه في الهيكل.

 

ع4: أطاع الرؤساء كلام داود وأبلغوا الشعب في مدنهم، بنية إصعاد تابوت عهد الرب، فوافق الشعب، بل أظهروا اهتمامهم بهذا الأمر. وأبلغ الرؤساء داود باستعداد الكل؛ لتنفيذ ما أشار به. وهذا يبين محبة الرؤساء والشعب لله، لذا وافقوا وأطاعوا ملكهم بسهولة.

 

ع5: شيحور: كلمة معناها أسود ويقصد بها نيل مصر، الذي يحمل الطمي وغالبًا كان هناك فرع من النيل يمتد في صحراء سيناء، وهذا هو المقصود بشيحور.

حماة: مدينة تقع شمال دمشق على بعد 190 كم. شمال دمشق.

يعاريم: قرية تقع على الحدود بين سبطي يهوذا وبنيامين وهي شمال أورشليم، على بعد 14 كم.

جمع داود شعب بني إسرائيل من أقصى بلادهم، أي بجوار صحراء سيناء ونهر شيحور إلى أقصى الشمال، أي بجوار حماة وتحركوا جميعًا إلى قرية يعاريم؛ لنقل تابوت عهد الله منها إلى أورشليم.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: "And when they came to Chidon’s threshing floor, Uzza put out his hand to hold the ark, for the oxen stumbled. Then the anger of the Lord was aroused against Uzza, and He struck him because he put his hand to the ark; and he died there before God. And David became angry because of the Lord’s outbreak against Uzza; therefore that place is called Perez Uzza to this day" (1 Chronicles 13: 9-11) - 1 Chronicles, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "ولما انتهوا إلى بيدر كيدون، مد عزا يده ليمسك التابوت، لأن الثيران انشمصت. فحمي غضب الرب على عزا وضربه من أجل أنه مد يده إلى التابوت، فمات هناك أمام الله. فاغتاظ داود لأن الرب اقتحم عزا اقتحاما، وسمى ذلك الموضع «فارص عزا» إلى هذا اليوم" (أخبار الأيام الأول 13: 9-11) - صور سفر أخبار الأيام الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: "And when they came to Chidon’s threshing floor, Uzza put out his hand to hold the ark, for the oxen stumbled. Then the anger of the Lord was aroused against Uzza, and He struck him because he put his hand to the ark; and he died there before God. And David became angry because of the Lord’s outbreak against Uzza; therefore that place is called Perez Uzza to this day" (1 Chronicles 13: 9-11) - 1 Chronicles, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "ولما انتهوا إلى بيدر كيدون، مد عزا يده ليمسك التابوت، لأن الثيران انشمصت. فحمي غضب الرب على عزا وضربه من أجل أنه مد يده إلى التابوت، فمات هناك أمام الله. فاغتاظ داود لأن الرب اقتحم عزا اقتحاما، وسمى ذلك الموضع «فارص عزا» إلى هذا اليوم" (أخبار الأيام الأول 13: 9-11) - صور سفر أخبار الأيام الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

(2) موت عزا (ع6-11):

6 وَصَعِدَ دَاوُدُ وَكُلُّ إِسْرَائِيلَ إِلَى بَعْلَةَ، إِلَى قَرْيَةِ يَعَارِيمَ الَّتِي لِيَهُوذَا، لِيُصْعِدُوا مِنْ هُنَاكَ تَابُوتَ اللهِ الرَّبِّ الْجَالِسِ عَلَى الْكَرُوبِيمَ الَّذِي دُعِيَ بِالاسْمِ. 7 وَأَرْكَبُوا تَابُوتَ اللهِ عَلَى عَجَلَةٍ جَدِيدَةٍ مِنْ بَيْتِ أَبِينَادَابَ، وَكَانَ عُزَّا وَأَخِيُو يَسُوقَانِ الْعَجَلَةَ، 8 وَدَاوُدُ وَكُلُّ إِسْرَائِيلَ يَلْعَبُونَ أَمَامَ اللهِ بِكُلِّ عِزّ وَبِأَغَانِيَّ وَعِيدَانٍ وَرَبَابٍ وَدُفُوفٍ وَصُنُوجٍ وَأَبْوَاق. 9 وَلَمَّا انْتَهَوْا إِلَى بَيْدَرِ كِيدُونَ، مَدَّ عُزَّا يَدَهُ لِيُمْسِكَ التَّابُوتَ، لأَنَّ الثِّيرَانَ انْشَمَصَتْ. 10 فَحَمِيَ غَضَبُ الرَّبِّ عَلَى عُزَّا وَضَرَبَهُ مِنْ أَجْلِ أَنَّهُ مَدَّ يَدَهُ إِلَى التَّابُوتِ، فَمَاتِ هُنَاكَ أَمَامَ اللهِ. 11 فَاغْتَاظَ دَاوُدُ لأَنَّ الرَّبَّ اقْتَحَمَ عُزَّا اقْتِحَامًا، وَسَمَّى ذلِكَ الْمَوْضِعَ «فَارَصَ عُزَّا» إِلَى هذَا الْيَوْمِ.

 

ذكرت هذه الأحداث بالنص في (2 صم6: 2-8) وتم شرحها في كتاب الموسوعة الجزء الخامس، وملخصها خطأ داود في أنه وضع التابوت على ثورين، مخالفًا الشريعة التي تقضى أن يحمله الكهنة فقط. ورغم فرحه هو وكل الشعب ورقصه بافتخار على أنغام الموسيقى، ولكن الله أعلن غضبه باندفاع الثيران، حتى تعرض التابوت للسقوط على الأرض. وهنا اندفع عزا ابن أبيناداب، الذي كان يخدم التابوت في بيت أبيه ومد يده ولمس التابوت، فسقط ميتًا في الحال؛ لأنه ليس مسموحًا لأى إنسان أن يلمس التابوت، فحزن داود على موت عزا. ونسى خطأه في تقليد الفلسطينيين، الذين وضعوا التابوت على بقرتين وعجلة جديدة ولكن الفلسطينيين كان لهم عذرهم، إذ أنهم وثنيون، لا يعرفون شريعة الله، أما داود فيعلم الشريعة وكيفية حمل التابوت، كما أمر الله.

ويذكرنا أنه أمام التابوت كان يدعى باسم الله، أي أن شعب الله كان يعبده ويدعو باسمه ولا يذكر الآلهة الغريبة؛ لأن التابوت يمثل حضرة الله.

فرح داود بإرجاع التابوت، لكنه لم يطع شريعة الله في كيفية نقل التابوت، فغضب الله. فليتك عندما تصلي وتسبح وتعمل أعمال الخير؛ لتفرح قلب الله، أن تهتم بطاعة وصاياه وكل ما تعلمه الكنيسة؛ لتصلى وتخدم بالطريقة التي يريدها الله، ولا تقلد أهل العالم، فأنت مختلف عنهم؛ لأنه عندما قلد داود الفلسطينيين -في نقل التابوت- غضب الله.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) مباركة بيت عوبيد (ع12-14):

12 وَخَافَ دَاوُدُ اللهَ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ قَائِلًا: «كَيْفَ آتِي بِتَابُوتِ اللهِ إِلَيَّ؟». 13 وَلَمْ يَنْقُلْ دَاوُدُ التَّابُوتَ إِلَيْهِ إِلَى مَدِينَةِ دَاوُدَ، بَلْ مَالَ بِهِ إِلَى بَيْتِ عُوبِيدَ أَدُومَ الْجَتِّيِّ. 14 وَبَقِيَ تَابُوتُ اللهِ عِنْدَ بَيْتِ عُوبِيدَ أَدُومَ فِي بَيْتِهِ ثَلاَثَةَ أَشْهُرٍ. وَبَارَكَ الرَّبُّ بَيْتَ عُوبِيدَ أَدُومَ وَكُلَّ مَا لَهُ.

 

سبق شرح هذه الآيات في (2 صم6: 9-11)، وملخص ما حدث هو خوف داود من الله عند ضربه عزا - فوضع التابوت في بيت عوبيد الجتى لمدة ثلاثة أشهر، ولم ينقله إلى أورشليم.

عندما تخاف الله، فهذا يدعوك للابتعاد عن الخطية وليس عن الله؛ لأنه يخيفك حتى تبتعد عن الشر ولكنه يحنو عليك برعايته وأبوته فيشبعك. فعندما تخطئ لا تبتعد عنه خجلًا، بل قف للصلاة أمامه واسجد بين يديه، مقدمًا توبة، فتنال مراحمه وغفرانه.

St-Takla.org                     Divider

← تفاسير أصحاحات أخبار أول: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/chronicles1/chapter-13.html