St-Takla.org  >   pub_oldtest
 

الكتاب المقدس - العهد القديم
سفر صموئيل الأول

 

1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10
11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20
21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30
31

سفر صموئيا الأول مقسم بالأصحاحات | سفر صموئيل الأول بالتشكيل | تفاسير سفر صموئيل الأول | البحث في الكتاب المقدس

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح الاول

1 :1 كان رجل من رامتايم صوفيم من جبل افرايم اسمه القانة بن يروحام بن اليهو بن توحو بن صوف هو افرايمي

1 :2 و له امراتان اسم الواحدة حنة و اسم الاخرى فننة و كان لفننة أولاد و اما حنة فلم يكن لها أولاد

1 :3 و كان هذا الرجل يصعد من مدينته من سنة إلى سنة ليسجد و يذبح لرب الجنود في شيلوه و كان هناك ابنا عالي حفني و فينحاس كاهنا الرب

1 :4 و لما كان الوقت و ذبح القانة اعطى فننة امراته و جميع بنيها و بناتها انصبة

1 :5 و اما حنة فاعطاها نصيب اثنين لانه كان يحب حنة و لكن الرب كان قد اغلق رحمها

1 :6 و كانت ضرتها تغيظها أيضا غيظا لاجل المراغمة لان الرب اغلق رحمها

1 :7 و هكذا صار سنة بعد سنة كلما صعدت إلى بيت الرب هكذا كانت تغيظها فبكت و لم تاكل

1 :8 فقال لها القانة رجلها يا حنة لماذا تبكين و لماذا لا تاكلين و لماذا يكتئب قلبك اما أنا خير لك من عشرة بنين

1 :9 فقامت حنة بعدما اكلوا في شيلوه و بعد ما شربوا و عالي الكاهن جالس على الكرسي عند قائمة هيكل الرب

1 :10 و هي مرة النفس فصلت إلى الرب و بكت بكاء

1 :11 و نذرت نذرا و قالت يا رب الجنود ان نظرت نظرا إلى مذلة امتك و ذكرتني و لم تنس امتك بل اعطيت امتك زرع بشر فاني اعطيه للرب كل أيام حياته و لا يعلو رأسه موسى

1 :12 و كان إذ اكثرت الصلاة أمام الرب و عالي يلاحظ فاها

1 :13 فان حنة كانت تتكلم في قلبها و شفتاها فقط تتحركان و صوتها لم يسمع ان عالي ظنها سكرى

1 :14 فقال لها عالي حتى متى تسكرين انزعي خمرك عنك

1 :15 فاجابت حنة و قالت لا يا سيدي اني امراة حزينة الروح و لم اشرب خمرا و لا مسكرا بل اسكب نفسي أمام الرب

1 :16 لا تحسب امتك ابنة بليعال لأني من كثرة كربتي و غيظي قد تكلمت إلى الآن

1 :17 فأجاب عالي و قال اذهبي بسلام و اله إسرائيل يعطيك سؤلك الذي سالته من لدنه

1 :18 فقالت لتجد جاريتك نعمة في عينيك ثم مضت المراة في طريقها و اكلت و لم يكن وجهها بعد مغيرا

1 :19 و بكروا في الصباح و سجدوا أمام الرب و رجعوا و جاءوا إلى بيتهم في الرامة و عرف القانة امراته حنة و الرب ذكرها

1 :20 و كان في مدار السنة ان حنة حبلت و ولدت ابنا و دعت اسمه صموئيل قائلة لأني من الرب سالته

1 :21 و صعد الرجل القانة و جميع بيته ليذبح للرب الذبيحة السنوية و نذره

1 :22 و لكن حنة لم تصعد لانها قالت لرجلها متى فطم الصبي اتي به ليتراءى أمام الرب و يقيم هناك إلى الابد

1 :23 فقال لها القانة رجلها اعملي ما يحسن في عينيك امكثي حتى تفطميه إنما الرب يقيم كلامه فمكثت المراة و ارضعت ابنها حتى فطمته

1 :24 ثم حين فطمته اصعدته معها بثلاثة ثيران و ايفة دقيق و زق خمر و اتت به إلى الرب في شيلوه و الصبي صغير

1 :25 فذبحوا الثور و جاءوا بالصبي إلى عالي

1 :26 و قالت اسالك يا سيدي حية هي نفسك يا سيدي أنا المراة التي وقفت لديك هنا تصلي إلى الرب

1 :27 لاجل هذا الصبي صليت فاعطاني الرب سؤلي الذي سالته من لدنه

1 :28 و أنا أيضا قد اعرته للرب جميع أيام حياته هو عارية للرب و سجد هناك للرب

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح الثاني

2 :1 فصلت حنة و قالت فرح قلبي بالرب ارتفع قرني بالرب اتسع فمي على اعدائي لأني قد ابتهجت بخلاصك

2 :2 ليس قدوس مثل الرب لانه ليس غيرك و ليس صخرة مثل الهنا

2 :3 لا تكثروا الكلام العالي المستعلي و لتبرح وقاحة من افواهكم لان الرب اله عليم و به توزن الاعمال

2 :4 قسي الجبابرة انحطمت و الضعفاء تمنطقوا بالباس

2 :5 الشباعى اجروا انفسهم بالخبز و الجياع كفوا حتى ان العاقر ولدت سبعة و كثيرة البنين ذبلت

2 :6 الرب يميت و يحيي يهبط إلى الهاوية و يصعد

2 :7 الرب يفقر و يغني يضع و يرفع

2 :8 يقيم المسكين من التراب يرفع الفقير من المزبلة للجلوس مع الشرفاء و يملكهم كرسي المجد لان للرب اعمدة الأرض و قد وضع عليها المسكونة

2 :9 ارجل اتقيائه يحرس و الاشرار في الظلام يصمتون لانه ليس بالقوة يغلب انسان

2 :10 مخاصمو الرب ينكسرون من السماء يرعد عليهم الرب يدين اقاصي الأرض و يعطي عزا لملكه و يرفع قرن مسيحه

2 :11 و ذهب القانة إلى الرامة إلى بيته و كان الصبي يخدم الرب أمام عالي الكاهن

2 :12 و كان بنو عالي بني بليعال لم يعرفوا الرب

2 :13 و لا حق الكهنة من الشعب كلما ذبح رجل ذبيحة يجيء غلام الكاهن عند طبخ اللحم و منشال ذو ثلاثة اسنان بيده

2 :14 فيضرب في المرحضة أو المرجل أو المقلى أو القدر كل ما يصعد به المنشل ياخذه الكاهن لنفسه هكذا كانوا يفعلون بجميع إسرائيل الاتين إلى هناك في شيلوه

2 :15 كذلك قبل ما يحرقون الشحم يأتي غلام الكاهن و يقول للرجل الذابح اعط لحما ليشوى للكاهن فانه لا ياخذ منك لحما مطبوخا بل نيئا

2 :16 فيقول له الرجل ليحرقوا اولا الشحم ثم خذ ما تشتهيه نفسك فيقول له لا بل الآن تعطي و الا فاخذ غصبا

2 :17 فكانت خطية الغلمان عظيمة جدا أمام الرب لان الناس استهانوا تقدمة الرب

2 :18 و كان صموئيل يخدم أمام الرب و هو صبي متمنطق بافود من كتان

2 :19 و عملت له امه جبة صغيرة و اصعدتها له من سنة إلى سنة عند صعودها مع رجلها لذبح الذبيحة السنوية

2 :20 و بارك عالي القانة و امراته و قال يجعل لك الرب نسلا من هذه المراة بدل العارية التي اعارت للرب و ذهبا إلى مكانهما

2 :21 و لما افتقد الرب حنة حبلت و ولدت ثلاثة بنين و بنتين و كبر الصبي صموئيل عند الرب

2 :22 و شاخ عالي جدا و سمع بكل ما عمله بنوه بجميع إسرائيل و بانهم كانوا يضاجعون النساء المجتمعات في باب خيمة الاجتماع

2 :23 فقال لهم لماذا تعملون مثل هذه الامور لأني اسمع باموركم الخبيثة من جميع هذا الشعب

2 :24 لا يا بني لانه ليس حسنا الخبر الذي اسمع تجعلون شعب الرب يتعدون

2 :25 إذا أخطأ انسان إلى انسان يدينه الله فان أخطأ انسان إلى الرب فمن يصلي من اجله و لم يسمعوا لصوت ابيهم لان الرب شاء ان يميتهم

2 :26 و اما الصبي صموئيل فتزايد نموا و صلاحا لدى الرب و الناس ايضا

2 :27 و جاء رجل الله إلى عالي و قال له هكذا يقول الرب هل تجليت لبيت ابيك و هم في مصر في بيت فرعون

2 :28 و انتخبته من جميع اسباط إسرائيل لي كاهنا ليصعد على مذبحي و يوقد بخورا و يلبس افودا امامي و دفعت لبيت ابيك جميع و قائد بني إسرائيل

2 :29 فلماذا تدوسون ذبيحتي و تقدمتي التي امرت بها في المسكن و تكرم بنيك علي لكي تسمنوا انفسكم باوائل كل تقدمات إسرائيل شعبي

2 :30 لذلك يقول الرب اله إسرائيل اني قلت ان بيتك و بيت ابيك يسيرون امامي إلى الابد و الآن يقول الرب حاشا لي فاني اكرم الذين يكرمونني و الذين يحتقرونني يصغرون

2 :31 هوذا تأتي أيام اقطع فيها ذراعك و ذراع بيت ابيك حتى لا يكون شيخ في بيتك

2 :32 و ترى ضيق المسكن في كل ما يحسن به إلى إسرائيل و لا يكون شيخ في بيتك كل الأيام

2 :33 و رجل لك لا اقطعه من أمام مذبحي يكون لاكلال عينيك و تذويب نفسك و جميع ذرية بيتك يموتون شبانا

2 :34 و هذه لك علامة تأتي على ابنيك حفني و فينحاس في يوم واحد يموتان كلاهما

2 :35 و اقيم لنفسي كاهنا امينا يعمل حسب ما بقلبي و نفسي و ابني له بيتا امينا فيسير أمام مسيحي كل الأيام

2 :36 و يكون ان كل من يبقى في بيتك يأتي ليسجد له لاجل قطعة فضة و رغيف خبز و يقول ضمني إلى احدى وظائف الكهنوت لاكل كسرة خبز

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح الثالث

3 :1 و كان الصبي صموئيل يخدم الرب أمام عالي و كانت كلمة الرب عزيزة في تلك الأيام لم تكن رؤيا كثيرا

3 :2 و كان في ذلك الزمان إذ كان عالي مضطجعا في مكانه و عيناه ابتداتا تضعفان لم يقدر ان يبصر

3 :3 و قبل ان ينطفئ سراج الله و صموئيل مضطجع في هيكل الرب الذي فيه تابوت الله

3 :4 ان الرب دعا صموئيل فقال هانذا

3 :5 و ركض إلى عالي و قال هانذا لانك دعوتني فقال لم ادع ارجع اضطجع فذهب و اضطجع

3 :6 ثم عاد الرب و دعا أيضا صموئيل فقام صموئيل و ذهب إلى عالي و قال هانذا لانك دعوتني فقال لم ادع يا ابني ارجع اضطجع

3 :7 و لم يعرف صموئيل الرب بعد و لا اعلن له كلام الرب بعد

3 :8 و عاد الرب فدعا صموئيل ثالثة فقام و ذهب إلى عالي و قال هانذا لانك دعوتني ففهم عالي ان الرب يدعو الصبي

3 :9 فقال عالي لصموئيل اذهب اضطجع و يكون إذا دعاك تقول تكلم يا رب لان عبدك سامع فذهب صموئيل و اضطجع في مكانه

3 :10 فجاء الرب و وقف و دعا كالمرات الاول صموئيل صموئيل فقال صموئيل تكلم لان عبدك سامع

3 :11 فقال الرب لصموئيل هوذا أنا فاعل امرا في إسرائيل كل من سمع به تطن اذناه

3 :12 في ذلك اليوم اقيم على عالي كل ما تكلمت به على بيته ابتدئ و اكمل

3 :13 و قد اخبرته باني اقضي على بيته إلى الابد من اجل الشر الذي يعلم ان بنيه قد اوجبوا به اللعنة على انفسهم و لم يردعهم

3 :14 و لذلك اقسمت لبيت عالي انه لا يكفر عن شر بيت عالي بذبيحة أو بتقدمة إلى الابد

3 :15 و اضطجع صموئيل إلى الصباح و فتح ابواب بيت الرب و خاف صموئيل ان يخبر عالي بالرؤيا

3 :16 فدعا عالي صموئيل و قال يا صموئيل ابني فقال هانذا

3 :17 فقال ما الكلام الذي كلمك به لا تخف عني هكذا يعمل لك الله و هكذا يزيد ان اخفيت عني كلمة من كل الكلام الذي كلمك به

3 :18 فاخبره صموئيل بجميع الكلام و لم يخف عنه فقال هو الرب ما يحسن في عينيه يعمل

3 :19 و كبر صموئيل و كان الرب معه و لم يدع شيئا من جميع كلامه يسقط إلى الأرض

3 :20 و عرف جميع إسرائيل من دان إلى بئر سبع انه قد اؤتمن صموئيل نبيا للرب

3 :21 و عاد الرب يتراءى في شيلوه لان الرب استعلن لصموئيل في شيلوه بكلمة الرب

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح الرابع

4 :1 و كان كلام صموئيل إلى جميع إسرائيل و خرج إسرائيل للقاء الفلسطينيين للحرب و نزلوا عند حجر المعونة و اما الفلسطينيون فنزلوا في افيق

4 :2 و اصطف الفلسطينيون للقاء إسرائيل و اشتبكت الحرب فانكسر إسرائيل أمام الفلسطينيين و ضربوا من الصف في الحقل نحو اربعة الاف رجل

4 :3 فجاء الشعب إلى المحلة و قال شيوخ إسرائيل لماذا كسرنا اليوم الرب أمام الفلسطينيين لناخذ لانفسنا من شيلوه تابوت عهد الرب فيدخل في وسطنا و يخلصنا من يد اعدائنا

4 :4 فارسل الشعب إلى شيلوه و حملوا من هناك تابوت عهد رب الجنود الجالس على الكروبيم و كان هناك ابنا عالي حفني و فينحاس مع تابوت عهد الله

4 :5 و كان عند دخول تابوت عهد الرب إلى المحلة ان جميع إسرائيل هتفوا هتافا عظيما حتى ارتجت الأرض

4 :6 فسمع الفلسطينيون صوت الهتاف فقالوا ما هو صوت هذا الهتاف العظيم في محلة العبرانيين و علموا ان تابوت الرب جاء إلى المحلة

4 :7 فخاف الفلسطينيون لانهم قالوا قد جاء الله إلى المحلة و قالوا ويل لنا لانه لم يكن مثل هذا منذ امس و لا ما قبله

4 :8 ويل لنا من ينقذنا من يد هؤلاء الالهة القادرين هؤلاء هم الالهة الذين ضربوا مصر بجميع الضربات في البرية

4 :9 تشددوا و كونوا رجالا ايها الفلسطينيون لئلا تستعبدوا للعبرانيين كما استعبدوا هم لكم فكونوا رجالا و حاربوا

4 :10 فحارب الفلسطينيون و انكسر إسرائيل و هربوا كل واحد إلى خيمته و كانت الضربة عظيمة جدا و سقط من إسرائيل ثلاثون الف راجل

4 :11 و اخذ تابوت الله و مات ابنا عالي حفني و فينحاس

4 :12 فركض رجل من بنيامين من الصف و جاء إلى شيلوه في ذلك اليوم و ثيابه ممزقة و تراب على رأسه

4 :13 و لما جاء فاذا عالي جالس على كرسي بجانب الطريق يراقب لان قلبه كان مضطربا لاجل تابوت الله و لما جاء الرجل ليخبر في المدينة صرخت المدينة كلها

4 :14 فسمع عالي صوت الصراخ فقال ما هو صوت الضجيج هذا فاسرع الرجل و اخبر عالي

4 :15 و كان عالي ابن ثمان و تسعين سنة و قامت عيناه و لم يقدر ان يبصر

4 :16 فقال الرجل لعالي أنا جئت من الصف و أنا هربت اليوم من الصف فقال كيف كان الامر يا ابني

4 :17 فأجاب المخبر و قال هرب إسرائيل أمام الفلسطينيين و كانت أيضا كسرة عظيمة في الشعب و مات أيضا ابناك حفني و فينحاس و اخذ تابوت الله

4 :18 و كان لما ذكر تابوت الله انه سقط عن الكرسي إلى الوراء إلى جانب الباب فانكسرت رقبته و مات لانه كان رجلا شيخا و ثقيلا و قد قضى لإسرائيل اربعين سنة

4 :19 و كنته امراة فينحاس كانت حبلى تكاد تلد فلما سمعت خبر اخذ تابوت الله و موت حميها و رجلها ركعت و ولدت لان مخاضها انقلب عليها

4 :20 و عند احتضارها قالت لها الواقفات عندها لا تخافي لانك قد ولدت ابنا فلم تجب و لم يبال قلبها

4 :21 فدعت الصبي ايخابود قائلة قد زال المجد من إسرائيل لان تابوت الله قد اخذ و لاجل حميها و رجلها

4 :22 فقالت زال المجد من إسرائيل لان تابوت الله قد اخذ

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح الخامس

5 :1 فاخذ الفلسطينيون تابوت الله و اتوا به من حجر المعونة إلى اشدود

5 :2 و اخذ الفلسطينيون تابوت الله و ادخلوه إلى بيت داجون و اقاموه بقرب داجون

5 :3 و بكر الاشدوديون في الغد و إذا بداجون ساقط على وجهه إلى الأرض أمام تابوت الرب فاخذوا داجون و اقاموه في مكانه

5 :4 و بكروا صباحا في الغد و إذا بداجون ساقط على وجهه على الأرض أمام تابوت الرب و راس داجون و يداه مقطوعة على العتبة بقي بدن السمكة فقط

5 :5 لذلك لا يدوس كهنة داجون و جميع الداخلين إلى بيت داجون على عتبة داجون في اشدود إلى هذا اليوم

5 :6 فثقلت يد الرب على الاشدوديين و اخربهم و ضربهم بالبواسير في اشدود و تخومها

5 :7 و لما راى اهل اشدود الامر كذلك قالوا لا يمكث تابوت اله إسرائيل عندنا لان يده قد قست علينا و على داجون الهنا

5 :8 فارسلوا و جمعوا جميع اقطاب الفلسطينيين إليهم و قالوا ماذا نصنع بتابوت اله إسرائيل فقالوا لينقل تابوت اله إسرائيل إلى جت فنقلوا تابوت اله إسرائيل

5 :9 و كان بعدما نقلوه ان يد الرب كانت على المدينة باضطراب عظيم جدا و ضرب اهل المدينة من الصغير إلى الكبير و نفرت لهم البواسير

5 :10 فارسلوا تابوت الله إلى عقرون و كان لما دخل تابوت الله إلى عقرون انه صرخ العقرونيون قائلين قد نقلوا الينا تابوت اله إسرائيل لكي يميتونا نحن و شعبنا

5 :11 و ارسلوا و جمعوا كل اقطاب الفلسطينيين و قالوا ارسلوا تابوت اله إسرائيل فيرجع إلى مكانه و لا يميتنا نحن و شعبنا لان اضطراب الموت كان في كل المدينة يد الله كانت ثقيلة جدا هناك

5 :12 و الناس الذين لم يموتوا ضربوا بالبواسير فصعد صراخ المدينة إلى السماء

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح السادس

6 :1 و كان تابوت الله في بلاد الفلسطينيين سبعة اشهر

6 :2 فدعا الفلسطينيون الكهنة و العرافين قائلين ماذا نعمل بتابوت الرب اخبرونا بماذا نرسله إلى مكانه

6 :3 فقالوا إذا ارسلتم تابوت اله إسرائيل فلا ترسلوه فارغا بل ردوا له قربان إثم حينئذ تشفون و يعلم عندكم لماذا لا ترتفع يده عنكم

6 :4 فقالوا و ما هو قربان الإثم الذي نرده له فقالوا حسب عدد اقطاب الفلسطينيين خمسة بواسير من ذهب و خمسة فيران من ذهب لان الضربة واحدة عليكم جميعا و على اقطابكم

6 :5 و اصنعوا تماثيل بواسيركم و تماثيل فيرانكم التي تفسد الأرض و اعطوا اله إسرائيل مجدا لعله يخفف يده عنكم و عن الهتكم و عن ارضكم

6 :6 و لماذا تغلظون قلوبكم كما اغلظ المصريون و فرعون قلوبهم أليس على ما فعل بهم اطلقوهم فذهبوا

6 :7 فالآن خذوا و اعملوا عجلة واحدة جديدة و بقرتين مرضعتين لم يعلهما نير و اربطوا البقرتين إلى العجلة و ارجعوا ولديهما عنهما إلى البيت

6 :8 و خذوا تابوت الرب و اجعلوه على العجلة و ضعوا امتعة الذهب التي تردونها له قربان إثم في صندوق بجانبه و اطلقوه فيذهب

6 :9 و انظروا فان صعد في طريق تخمه إلى بيتشمس فانه هو الذي فعل بنا هذا الشر العظيم و الا فنعلم ان يده لم تضربنا كان ذلك علينا عرضا

6 :10 ففعل الرجال كذلك و اخذوا بقرتين مرضعتين و ربطوهما إلى العجلة و حبسوا ولديهما في البيت

6 :11 و وضعوا تابوت الرب على العجلة مع الصندوق و فيران الذهب و تماثيل بواسيرهم

6 :12 فاستقامت البقرتان في الطريق إلى طريق بيتشمس و كانتا تسيران في سكة واحدة و تجاران و لم تميلا يمينا و لا شمالا و اقطاب الفلسطينيين يسيرون وراءهما إلى تخم بيتشمس

6 :13 و كان اهل بيتشمس يحصدون حصاد الحنطة في الوادي فرفعوا اعينهم و راوا التابوت و فرحوا برؤيته

6 :14 فاتت العجلة إلى حقل يهوشع البيتشمسي و وقفت هناك و هناك حجر كبير فشققوا خشب العجلة و اصعدوا البقرتين محرقة للرب

6 :15 فانزل اللاويون تابوت الرب و الصندوق الذي معه الذي فيه امتعة الذهب و وضعوهما على الحجر الكبير و اصعد اهل بيتشمس محرقات و ذبحوا ذبائح في ذلك اليوم للرب

6 :16 فرأى اقطاب الفلسطينيين الخمسة و رجعوا إلى عقرون في ذلك اليوم

6 :17 و هذه هي بواسير الذهب التي ردها الفلسطينيون قربان إثم للرب واحد لاشدود و واحد لغزة و واحد لاشقلون و واحد لجت و واحد لعقرون

6 :18 و فيران الذهب بعدد جميع مدن الفلسطينيين للخمسة الاقطاب من المدينة المحصنة إلى قرية الصحراء و شاهد هو الحجر الكبير الذي وضعوا عليه تابوت الرب هو إلى هذا اليوم في حقل يهوشع البيتشمسي

6 :19 و ضرب اهل بيتشمس لانهم نظروا إلى تابوت الرب و ضرب من الشعب خمسين الف رجل و سبعين رجلا فناح الشعب لان الرب ضرب الشعب ضربة عظيمة

6 :20 و قال اهل بيتشمس من يقدر ان يقف أمام الرب الاله القدوس هذا و إلى من يصعد عنا

6 :21 و ارسلوا رسلا إلى سكان قرية يعاريم قائلين قد رد الفلسطينيون تابوت الرب فانزلوا و اصعدوه اليكم

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح السابع

7 :1 فجاء اهل قرية يعاريم و اصعدوا تابوت الرب و ادخلوه إلى بيت ابيناداب في الاكمة و قدسوا العازار ابنه لاجل حراسة تابوت الرب

7 :2 و كان من يوم جلوس التابوت في قرية يعاريم ان المدة طالت و كانت عشرين سنة و ناح كل بيت إسرائيل وراء الرب

7 :3 و كلم صموئيل كل بيت إسرائيل قائلا ان كنتم بكل قلوبكم راجعين إلى الرب فانزعوا الالهة الغريبة و العشتاروث من وسطكم و اعدوا قلوبكم للرب و اعبدوه وحده فينقذكم من يد الفلسطينيين

7 :4 فنزع بنو إسرائيل البعليم و العشتاروث و عبدوا الرب وحده

7 :5 فقال صموئيل اجمعوا كل إسرائيل إلى المصفاة فاصلي لاجلكم إلى الرب

7 :6 فاجتمعوا إلى المصفاة و استقوا ماء و سكبوه أمام الرب و صاموا في ذلك اليوم و قالوا هناك قد اخطانا إلى الرب و قضى صموئيل لبني إسرائيل في المصفاة

7 :7 و سمع الفلسطينيون ان بني إسرائيل قد اجتمعوا في المصفاة فصعد اقطاب الفلسطينيين إلى إسرائيل فلما سمع بنو إسرائيل خافوا من الفلسطينيين

7 :8 و قال بنو إسرائيل لصموئيل لا تكف عن الصراخ من اجلنا إلى الرب الهنا فيخلصنا من يد الفلسطينيين

7 :9 فاخذ صموئيل حملا رضيعا و اصعده محرقة بتمامه للرب و صرخ صموئيل إلى الرب من اجل إسرائيل فاستجاب له الرب

7 :10 و بينما كان صموئيل يصعد المحرقة تقدم الفلسطينيون لمحاربة إسرائيل فارعد الرب بصوت عظيم في ذلك اليوم على الفلسطينيين و ازعجهم فانكسروا أمام إسرائيل

7 :11 و خرج رجال إسرائيل من المصفاة و تبعوا الفلسطينيين و ضربوهم إلى ما تحت بيت كار

7 :12 فاخذ صموئيل حجرا و نصبه بين المصفاة و السن و دعا اسمه حجر المعونة و قال إلى هنا اعاننا الرب

7 :13 فذل الفلسطينيون و لم يعودوا بعد للدخول في تخم إسرائيل و كانت يد الرب على الفلسطينيين كل أيام صموئيل

7 :14 و المدن التي اخذها الفلسطينيون من إسرائيل رجعت إلى إسرائيل من عقرون إلى جت و استخلص إسرائيل تخومها من يد الفلسطينيين و كان صلح بين إسرائيل و الاموريين

7 :15 و قضى صموئيل لإسرائيل كل أيام حياته

7 :16 و كان يذهب من سنة إلى سنة و يدور في بيت ايل و الجلجال و المصفاة و يقضي لإسرائيل في جميع هذه المواضع

7 :17 و كان رجوعه إلى الرامة لان بيته هناك و هناك قضى لإسرائيل و بنى هناك مذبحا للرب

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح الثامن

8 :1 و كان لما شاخ صموئيل انه جعل بنيه قضاة لإسرائيل

8 :2 و كان اسم ابنه البكر يوئيل و اسم ثانيه ابيا كانا قاضيين في بئر سبع

8 :3 و لم يسلك ابناه في طريقه بل مالا وراء المكسب و اخذا رشوة و عوجا القضاء

8 :4 فاجتمع كل شيوخ إسرائيل و جاءوا إلى صموئيل إلى الرامة

8 :5 و قالوا له هوذا أنت قد شخت و ابناك لم يسيرا في طريقك فالآن اجعل لنا ملكا يقضي لنا كسائر الشعوب

8 :6 فساء الامر في عيني صموئيل إذ قالوا اعطنا ملكا يقضي لنا و صلى صموئيل إلى الرب

8 :7 فقال الرب لصموئيل اسمع لصوت الشعب في كل ما يقولون لك لانهم لم يرفضوك أنت بل اياي رفضوا حتى لا املك عليهم

8 :8 حسب كل اعمالهم التي عملوا من يوم اصعدتهم من مصر إلى هذا اليوم و تركوني و عبدوا الهة أخرى هكذا هم عاملون بك أيضا

8 :9 فالآن اسمع لصوتهم و لكن اشهدن عليهم و اخبرهم بقضاء الملك الذي يملك عليهم

8 :10 فكلم صموئيل الشعب الذين طلبوا منه ملكا بجميع كلام الرب

8 :11 و قال هذا يكون قضاء الملك الذي يملك عليكم ياخذ بنيكم و يجعلهم لنفسه لمراكبه و فرسانه فيركضون أمام مراكبه

8 :12 و يجعل لنفسه رؤساء الوف و رؤساء خماسين فيحرثون حراثته و يحصدون حصاده و يعملون عدة حربه و ادوات مراكبه

8 :13 و ياخذ بناتكم عطارات و طباخات و خبازات

8 :14 و ياخذ حقولكم و كرومكم و زيتونكم اجودها و يعطيها لعبيده

8 :15 و يعشر زروعكم و كرومكم و يعطي لخصيانه و عبيده

8 :16 و ياخذ عبيدكم و جواريكم و شبانكم الحسان و حميركم و يستعملهم لشغله

8 :17 و يعشر غنمكم و انتم تكونون له عبيدا

8 :18 فتصرخون في ذلك اليوم من وجه ملككم الذي اخترتموه لانفسكم فلا يستجيب لكم الرب في ذلك اليوم

8 :19 فابى الشعب ان يسمعوا لصوت صموئيل و قالوا لا بل يكون علينا ملك

8 :20 فنكون نحن أيضا مثل سائر الشعوب و يقضي لنا ملكنا و يخرج امامنا و يحارب حروبنا

8 :21 فسمع صموئيل كل كلام الشعب و تكلم به في اذني الرب

8 :22 فقال الرب لصموئيل اسمع لصوتهم و ملك عليهم ملكا فقال صموئيل لرجال إسرائيل اذهبوا كل واحد إلى مدينته

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح التاسع

9 :1 و كان رجل من بنيامين اسمه قيس بن ابيئيل بن صرور بن بكورة بن افيح ابن رجل بنياميني جبار باس

9 :2 و كان له ابن اسمه شاول شاب حسن و لم يكن رجل في بني إسرائيل احسن منه من كتفه فما فوق كان اطول من كل الشعب

9 :3 فضلت اتن قيس ابي شاول فقال قيس لشاول ابنه خذ معك واحدا من الغلمان و قم اذهب فتش على الاتن

9 :4 فعبر في جبل افرايم ثم عبر في ارض شليشة فلم يجدها ثم عبرا في ارض شعليم فلم توجد ثم عبرا في ارض بنيامين فلم يجداها

9 :5 و لما دخلا ارض صوف قال شاول لغلامه الذي معه تعال نرجع لئلا يترك ابي الاتن و يهتم بنا

9 :6 فقال له هوذا رجل الله في هذه المدينة و الرجل مكرم كل ما يقوله يصير لنذهب الآن إلى هناك لعله يخبرنا عن طريقنا التي نسلك فيها

9 :7 فقال شاول للغلام هوذا نذهب فماذا نقدم للرجل لان الخبز قد نفذ من اوعيتنا و ليس من هدية نقدمها لرجل الله ماذا معنا

9 :8 فعاد الغلام و اجاب شاول و قال هوذا يوجد بيدي ربع شاقل فضة فاعطيه لرجل الله فيخبرنا عن طريقنا

9 :9 سابقا في إسرائيل هكذا كان يقول الرجل عند ذهابه ليسال الله هلم نذهب إلى الرائي لان النبي اليوم كان يدعى سابقا الرائي

9 :10 فقال شاول لغلامه كلامك حسن هلم نذهب فذهبا إلى المدينة التي فيها رجل الله

9 :11 و فيما هما صاعدان في مطلع المدينة صادفا فتيات خارجات لاستقاء الماء فقالا لهن اهنا الرائي

9 :12 فاجبنهما و قلن نعم هوذا هو امامكما اسرعا الآن لانه جاء اليوم إلى المدينة لانه اليوم ذبيحة للشعب على المرتفعة

9 :13 عند دخولكما المدينة للوقت تجدانه قبل صعوده إلى المرتفعة لياكل لان الشعب لا يأكل حتى يأتي لانه يبارك الذبيحة بعد ذلك يأكل المدعوون فالآن اصعدا لانكما في مثل اليوم تجدانه

9 :14 فصعدا إلى المدينة و فيما هما اتيان في وسط المدينة إذا بصموئيل خارج للقائهما ليصعد إلى المرتفعة

9 :15 و الرب كشف اذن صموئيل قبل مجيء شاول بيوم قائلا

9 :16 غدا في مثل الآن أرسل إليك رجلا من ارض بنيامين فامسحه رئيسا لشعبي إسرائيل فيخلص شعبي من يد الفلسطينيين لأني نظرت إلى شعبي لان صراخهم قد جاء إلي

9 :17 فلما راى صموئيل شاول اجابه الرب هوذا الرجل الذي كلمتك عنه هذا يضبط شعبي

9 :18 فتقدم شاول إلى صموئيل في وسط الباب و قال اطلب إليك اخبرني أين بيت الرائي

9 :19 فأجاب صموئيل شاول و قال أنا الرائي اصعدا امامي إلى المرتفعة فتاكلا معي اليوم ثم اطلقك صباحا و اخبرك بكل ما في قلبك

9 :20 و اما الاتن الضالة لك منذ ثلاثة أيام فلا تضع قلبك عليها لانها قد وجدت و لمن كل شهي إسرائيل أليس لك و لكل بيت ابيك

9 :21 فأجاب شاول و قال اما أنا بنياميني من اصغر اسباط إسرائيل و عشيرتي اصغر كل عشائر اسباط بنيامين فلمذا تكلمني بمثل هذا الكلام

9 :22 فاخذ صموئيل شاول و غلامه و ادخلهما إلى المنسك و اعطاهما مكانا في راس المدعوين و هم نحو ثلاثين رجلا

9 :23 و قال صموئيل للطباخ هات النصيب الذي اعطيتك اياه الذي قلت لك عنه ضعه عندك

9 :24 فرفع الطباخ الساق مع ما عليها و جعلها أمام شاول فقال هوذا ما ابقي ضعه امامك و كل لانه إلى هذا الميعاد محفوظ لك من حين قلت دعوت الشعب فاكل شاول مع صموئيل في ذلك اليوم

9 :25 و لما نزلوا من المرتفعة إلى المدينة تكلم مع شاول على السطح

9 :26 و بكروا و كان عند طلوع الفجر ان صموئيل دعا شاول عن السطح قائلا قم فاصرفك فقام شاول و خرجا كلاهما هو و صموئيل إلى خارج

9 :27 و فيما هما نازلان بطرف المدينة قال صموئيل لشاول قل للغلام ان يعبر قدامنا فعبر و اما أنت فقف الآن فاسمعك كلام الله

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح العاشر

10 :1 فاخذ صموئيل قنينة الدهن و صب على رأسه و قبله و قال أليس لان الرب قد مسحك على ميراثه رئيسا

10 :2 في ذهابك اليوم من عندي تصادف رجلين عند قبر راحيل في تخم بنيامين في صلصح فيقولان لك قد وجدت الاتن التي ذهبت تفتش عليها و هوذا ابوك قد ترك امر الاتن و اهتم بكما قائلا ماذا اصنع لابني

10 :3 و تعدو من هناك ذاهبا حتى تأتي إلى بلوطة تابور فيصادفك هناك ثلاثة رجال صاعدون إلى الله إلى بيت ايل واحد حامل ثلاثة جداء و واحد حامل ثلاثة ارغفة خبز و واحد حامل زق خمر

10 :4 فيسلمون عليك و يعطونك رغيفي خبز فتاخذ من يدهم

10 :5 بعد ذلك تأتي إلى جبعة الله حيث انصاب الفلسطينيين و يكون عند مجيئك إلى هناك إلى المدينة انك تصادف زمرة من الانبياء نازلين من المرتفعة و امامهم رباب و دف و ناي و عود و هم يتنباون

10 :6 فيحل عيلك روح الرب فتتنبا معهم و تتحول إلى رجل آخر

10 :7 و إذا اتت هذه الايات عليك فافعل ما وجدته يدك لان الله معك

10 :8 و تنزل قدامي إلى الجلجال و هوذا أنا انزل إليك لاصعد محرقات و اذبح ذبائح سلامة سبعة أيام تلبث حتى اتي إليك و اعلمك ماذا تفعل

10 :9 و كان عندما ادار كتفه لكي يذهب من عند صموئيل ان الله اعطاه قلبا آخر و اتت جميع هذه الايات في ذلك اليوم

10 :10 و لما جاءوا إلى هناك إلى جبعة إذا بزمرة من الانبياء لقيته فحل عليه روح الله فتنبا في وسطهم

10 :11 و لما راه جميع الذين عرفوه منذ امس و ما قبله انه يتنبا مع الانبياء قال الشعب الواحد لصاحبه ماذا صار لابن قيس اشاول أيضا بين الانبياء

10 :12 فأجاب رجل من هناك و قال و من هو ابوهم و لذلك ذهب مثلا اشاول أيضا بين الانبياء

10 :13 و لما انتهى من التنبي جاء إلى المرتفعة

10 :14 فقال عم شاول له و لغلامه إلى أين ذهبتما فقال لكي نفتش على الاتن و لما رأينا انها لم توجد جئنا إلى صموئيل

10 :15 فقال عم شاول اخبرني ماذا قال لكما صموئيل

10 :16 فقال شاول لعمه اخبرنا بان الاتن قد وجدت و لكنه لم يخبره بامر المملكة الذي تكلم به صموئيل

10 :17 و استدعى صموئيل الشعب إلى الرب إلى المصفاة

10 :18 و قال لبني إسرائيل هكذا يقول الرب اله إسرائيل اني اصعدت إسرائيل من مصر و انقذتكم من يد المصريين و من يد جميع الممالك التي ضايقتكم

10 :19 و انتم قد رفضتم اليوم الهكم الذي هو مخلصكم من جميع الذين يسيئون اليكم و يضايقونكم و قلتم له بل تجعل علينا ملكا فالآن امثلوا أمام الرب حسب اسباطكم و الوفكم

10 :20 فقدم صموئيل جميع اسباط إسرائيل فاخذ سبط بنيامين

10 :21 ثم قدم سبط بنيامين حسب عشائره فاخذت عشيرة مطري و اخذ شاول بن قيس ففتشوا عليه فلم يوجد

10 :22 فسالوا أيضا من الرب هل يأتي الرجل أيضا إلى هنا فقال الرب هوذا قد اختبا بين الامتعة

10 :23 فركضوا و اخذوه من هناك فوقف بين الشعب فكان اطول من كل الشعب من كتفه فما فوق

10 :24 فقال صموئيل لجميع الشعب ارايتم الذي اختاره الرب انه ليس مثله في جميع الشعب فهتف كل الشعب و قالوا ليحي الملك

10 :25 فكلم صموئيل الشعب بقضاء المملكة و كتبه في السفر و وضعه أمام الرب ثم اطلق صموئيل جميع الشعب كل واحد إلى بيته

10 :26 و شاول أيضا ذهب إلى بيته إلى جبعة و ذهب معه الجماعة التي مس الله قلبها

10 :27 و اما بنو بليعال فقالوا كيف يخلصنا هذا فاحتقروه و لم يقدموا له هدية فكان كاصم

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح الحادي عشر

11 :1 و صعد ناحاش العموني و نزل على يابيش جلعاد فقال جميع اهل يابيش لناحاش اقطع لنا عهدا فنستعبد لك

11 :2 فقال لهم ناحاش العموني بهذا اقطع لكم بتقوير كل عين يمنى لكم و جعل ذلك عارا على جميع إسرائيل

11 :3 فقال له شيوخ يابيش اتركنا سبعة أيام فنرسل رسلا إلى جميع تخوم إسرائيل فان لم يوجد من يخلصنا نخرج إليك

11 :4 فجاء الرسل إلى جبعة شاول و تكلموا بهذا الكلام في اذان الشعب فرفع كل الشعب اصواتهم و بكوا

11 :5 و إذا بشاول ات وراء البقر من الحقل فقال شاول ما بال الشعب يبكون فقصوا عليه كلام اهل يابيش

11 :6 فحل روح الله على شاول عندما سمع هذا الكلام و حمي غضبه جدا

11 :7 فاخذ فدان بقر و قطعه و أرسل إلى كل تخوم إسرائيل بيد الرسل قائلا من لا يخرج وراء شاول و وراء صموئيل فهكذا يفعل ببقره فوقع رعب الرب على الشعب فخرجوا كرجل واحد

11 :8 و عدهم في بازق فكان بنو إسرائيل ثلاث مئة الف و رجال يهوذا ثلاثين الفا

11 :9 و قالوا للرسل الذين جاءوا هكذا تقولون لاهل يابيش جلعاد غدا عندما تحمى الشمس يكون لكم خلاص فاتى الرسل و اخبروا اهل يابيش ففرحوا

11 :10 و قال اهل يابيش غدا نخرج اليكم فتفعلون بنا حسب كل ما يحسن في اعينكم

11 :11 و كان في الغد ان شاول جعل الشعب ثلاث فرق و دخلوا في وسط المحلة عند سحر الصبح و ضربوا العمونيين حتى حمي النهار و الذين بقوا تشتتوا حتى لم يبق منهم اثنان معا

11 :12 و قال الشعب لصموئيل من هم الذين يقولون هل شاول يملك علينا ائتوا بالرجال فنقتلهم

11 :13 فقال شاول لا يقتل احد في هذا اليوم لانه في هذا اليوم صنع الرب خلاصا في إسرائيل

11 :14 و قال صموئيل للشعب هلموا نذهب إلى الجلجال و نجدد هناك المملكة

11 :15 فذهب كل الشعب إلى الجلجال و ملكوا هناك شاول أمام الرب في الجلجال و ذبحوا هناك ذبائح سلامة أمام الرب و فرح هناك شاول و جميع رجال إسرائيل جدا

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح الثاني عشر

12 :1 و قال صموئيل لكل إسرائيل هانذا قد سمعت لصوتكم في كل ما قلتم لي و ملكت عليكم ملكا

12 :2 و الآن هوذا الملك يمشي امامكم و اما أنا فقد شخت و شبت و هوذا ابنائي معكم و أنا قد سرت امامكم منذ صباي إلى هذا اليوم

12 :3 هانذا فاشهدوا علي قدام الرب و قدام مسيحه ثور من اخذت و حمار من اخذت و من ظلمت و من سحقت و من يد من اخذت فدية لاغضي عيني عنه فارد لكم

12 :4 فقالوا لم تظلمنا و لا سحقتنا و لا اخذت من يد احد شيئا

12 :5 فقال لهم شاهد الرب عليكم و شاهد مسيحه اليوم هذا انكم لم تجدوا بيدي شيئا فقالوا شاهد

12 :6 و قال صموئيل للشعب الرب الذي اقام موسى و هرون و اصعد اباؤكم من ارض مصر

12 :7 فالآن امثلوا فاحاكمكم أمام الرب بجميع حقوق الرب التي صنعها معكم و مع ابائكم

12 :8 لما جاء يعقوب إلى مصر و صرخ اباؤكم إلى الرب أرسل الرب موسى و هرون فاخرجا اباءكم من مصر و اسكناهم في هذا المكان

12 :9 فلما نسوا الرب الههم باعهم ليد سيسرا رئيس جيش حاصور و ليد الفلسطينيين و ليد ملك مواب فحاربوهم

12 :10 فصرخوا إلى الرب و قالوا اخطانا لاننا تركنا الرب و عبدنا البعليم و العشتاروث فالآن انقذنا من يد اعدائنا فنعبدك

12 :11 فارسل الرب يربعل و بدان و يفتاح و صموئيل و انقذكم من يد اعدائكم الذين حولكم فسكنتم امنين

12 :12 و لما رايتم ناحاش ملك بني عمون اتيا عليكم قلتم لي لا بل يملك علينا ملك و الرب الهكم ملككم

12 :13 فالآن هوذا الملك الذي اخترتموه الذي طلبتموه و هوذا قد جعل الرب عليكم ملكا

12 :14 ان اتقيتم الرب و عبدتموه و سمعتم صوته و لم تعصوا قول الرب و كنتم انتم و الملك أيضا الذي يملك عليكم وراء الرب الهكم

12 :15 و ان لم تسمعوا صوت الرب بل عصيتم قول الرب تكن يد الرب عليكم كما على ابائكم

12 :16 فالآن امثلوا أيضا و انظروا هذا الامر العظيم الذي يفعله الرب أمام اعينكم

12 :17 اما هو حصاد الحنطة اليوم فاني أدعو الرب فيعطي رعودا و مطرا فتعلمون و ترون انه عظيم شركم الذي عملتموه في عيني الرب بطلبكم لانفسكم ملكا

12 :18 فدعا صموئيل الرب فاعطى رعودا و مطرا في ذلك اليوم و خاف جميع الشعب الرب و صموئيل جدا

12 :19 و قال جميع الشعب لصموئيل صل عن عبيدك إلى الرب الهك حتى لا نموت لاننا قد اضفنا إلى جميع خطايانا شرا بطلبنا لانفسنا ملكا

12 :20 فقال صموئيل للشعب لا تخافوا انكم قد فعلتم كل هذا الشر و لكن لا تحيدوا عن الرب بل اعبدوا الرب بكل قلوبكم

12 :21 و لا تحيدوا لان ذلك وراء الاباطيل التي لا تفيد و لا تنقذ لانها باطلة

12 :22 لانه لا يترك الرب شعبه من اجل اسمه العظيم لانه قد شاء الرب ان يجعلكم له شعبا

12 :23 و اما أنا فحاشا لي ان اخطئ إلى الرب فاكف عن الصلاة من اجلكم بل اعلمكم الطريق الصالح المستقيم

12 :24 إنما اتقوا الرب و اعبدوه بالامانة من كل قلوبكم بل انظروا فعله الذي عظمه معكم

12 :25 و ان فعلتم شرا فانكم تهلكون انتم و ملككم جميعا

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح الثالث عشر

13 :1 كان شاول ابن سنة في ملكه و ملك سنتين على إسرائيل

13 :2 و اختار شاول لنفسه ثلاثة الاف من إسرائيل فكان الفان مع شاول في مخماس و في جبل بيت ايل و الف كان مع يوناثان في جبعة بنيامين و اما بقية الشعب فارسلهم كل واحد إلى خيمته

13 :3 و ضرب يوناثان نصب الفلسطينيين الذي في جبع فسمع الفلسطينيون و ضرب شاول بالبوق في جميع الأرض قائلا ليسمع العبرانيون

13 :4 فسمع جميع إسرائيل قولا قد ضرب شاول نصب الفلسطينيين و أيضا قد انتن إسرائيل لدى الفلسطينيين فاجتمع الشعب وراء شاول إلى الجلجال

13 :5 و تجمع الفلسطينيون لمحاربة إسرائيل ثلاثون الف مركبة و ستة الاف فارس و شعب كالرمل الذي على شاطئ البحر في الكثرة و صعدوا و نزلوا في مخماس شرقي بيت اون

13 :6 و لما راى رجال إسرائيل انهم في ضنك لان الشعب تضايق اختبا الشعب في المغاير و الغياض و الصخور و الصروح و الابار

13 :7 و بعض العبرانيين عبروا الأردن إلى ارض جاد و جلعاد و كان شاول بعد في الجلجال و كل الشعب ارتعد وراءه

13 :8 فمكث سبعة أيام حسب ميعاد صموئيل و لم يات صموئيل إلى الجلجال و الشعب تفرق عنه

13 :9 فقال شاول قدموا إلي المحرقة و ذبائح السلامة فاصعد المحرقة

13 :10 و كان لما انتهى من اصعاد المحرقة إذا صموئيل مقبل فخرج شاول للقائه ليباركه

13 :11 فقال صموئيل ماذا فعلت فقال شاول لأني رايت ان الشعب قد تفرق عني و أنت لم تات في أيام الميعاد و الفلسطينيون متجمعون في مخماس

13 :12 فقلت الآن ينزل الفلسطينيون إلي إلى الجلجال و لم اتضرع إلى وجه الرب فتجلدت و اصعدت المحرقة

13 :13 فقال صموئيل لشاول قد انحمقت لم تحفظ وصية الرب الهك التي امرك بها لانه الآن كان الرب قد ثبت مملكتك على إسرائيل إلى الابد

13 :14 و اما الآن فمملكتك لا تقوم قد انتخب الرب لنفسه رجلا حسب قلبه و امره الرب ان يتراس على شعبه لانك لم تحفظ ما امرك به الرب

13 :15 و قام صموئيل و صعد من الجلجال إلى جبعة بنيامين و عد شاول الشعب الموجود معه نحو ست مئة رجل

13 :16 و كان شاول و يوناثان ابنه و الشعب الموجود معهما مقيمين في جبع بنيامين و الفلسطينيون نزلوا في مخماس

13 :17 فخرج المخربون من محلة الفلسطينيين في ثلاث فرق الفرقة الواحدة توجهت في طريق عفرة إلى ارض شوعال

13 :18 و الفرقة الاخرى توجهت في طريق بيت حورون و الفرقة الاخرى توجهت في طريق التخم المشرف على وادي صبوعيم نحو البرية

13 :19 و لم يوجد صانع في كل ارض إسرائيل لان الفلسطينيين قالوا لئلا يعمل العبرانيون سيفا أو رمحا

13 :20 بل كان ينزل كل إسرائيل إلى الفلسطينيين لكي يحدد كل واحد سكته و منجله و فاسه و معوله

13 :21 عندما كلت حدود السكك و المناجل و المثلثات الاسنان و الفؤوس و لترويس المناسيس

13 :22 و كان في يوم الحرب انه لم يوجد سيف و لا رمح بيد جميع الشعب الذي مع شاول و مع يوناثان على انه وجد مع شاول و يوناثان ابنه

13 :23 و خرج حفظة الفلسطينيين إلى معبر مخماس

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح الرابع عشر

14 :1 و في ذات يوم قال يوناثان بن شاول للغلام حامل سلاحه تعال نعبر إلى حفظة الفلسطينيين الذين في ذلك العبر و لم يخبر اباه

14 :2 و كان شاول مقيما في طرف جبعة تحت الرمانة التي في مغرون و الشعب الذي معه نحو ست مئة رجل

14 :3 و اخيا بن اخيطوب اخي ايخابود بن فينحاس بن عالي كاهن الرب في شيلوه كان لابسا افودا و لم يعلم الشعب ان يوناثان قد ذهب

14 :4 و بين المعابر التي التمس يوناثان ان يعبرها إلى حفظة الفلسطينيين سن صخرة من هذه الجهة و سن صخرة من تلك الجهة و اسم الواحدة بوصيص و اسم الاخرى سنه

14 :5 و السن الواحد عمود إلى الشمال مقابل مخماس و الاخر إلى الجنوب مقابل جبع

14 :6 فقال يوناثان للغلام حامل سلاحه تعال نعبر إلى صف هؤلاء الغلف لعل الله يعمل معنا لانه ليس للرب مانع عن ان يخلص بالكثير أو بالقليل

14 :7 فقال له حامل سلاحه اعمل كل ما بقلبك تقدم هانذا معك حسب قلبك

14 :8 فقال يوناثان هوذا نحن نعبر إلى القوم و نظهر انفسنا لهم

14 :9 فان قالوا لنا هكذا دوموا حتى نصل اليكم نقف في مكاننا و لا نصعد إليهم

14 :10 و لكن ان قالوا هكذا اصعدوا الينا نصعد لان الرب قد دفعهم ليدنا و هذه هي العلامة لنا

14 :11 فاظهرا انفسهما لصف الفلسطينيين فقال الفلسطينيون هوذا العبرانيون خارجون من الثقوب التي اختبأوا فيها

14 :12 فأجاب رجال الصف يوناثان و حامل سلاحه و قالوا اصعدا الينا فنعلمكما شيئا فقال يوناثان لحامل سلاحه اصعد ورائي لان الرب قد دفعهم ليد إسرائيل

14 :13 فصعد يوناثان على يديه و رجليه و حامل سلاحه وراءه فسقطوا أمام يوناثان و كان حامل سلاحه يقتل وراءه

14 :14 و كانت الضربة الاولى التي ضربها يوناثان و حامل سلاحه نحو عشرين رجلا في نحو نصف تلم فدان ارض

14 :15 و كان ارتعاد في المحلة في الحقل و في جميع الشعب الصف و المخربون ارتعدوا هم أيضا و رجفت الأرض فكان ارتعاد عظيم

14 :16 فنظر المراقبون لشاول في جبعة بنيامين و إذا بالجمهور قد ذاب و ذهبوا متبددين

14 :17 فقال شاول للشعب الذي معه عدوا الآن و انظروا من ذهب من عندنا فعدوا و هوذا يوناثان و حامل سلاحه ليسا موجودين

14 :18 فقال شاول لاخيا قدم تابوت الله لان تابوت الله كان في ذلك اليوم مع بني إسرائيل

14 :19 و فيما كان شاول يتكلم بعد مع الكاهن تزايد الضجيج الذي في محلة الفلسطينيين و كثر فقال شاول للكاهن كف يدك

14 :20 و صاح شاول و جميع الشعب الذي معه و جاءوا إلى الحرب و إذا بسيف كل واحد على صاحبه اضطراب عظيم جدا

14 :21 و العبرانيون الذين كانوا مع الفلسطينيين منذ امس و ما قبله الذين صعدوا معهم إلى المحلة من حواليهم صاروا هم أيضا مع إسرائيل الذين مع شاول و يوناثان

14 :22 و سمع جميع رجال إسرائيل الذين اختبأوا في جبل افرايم ان الفلسطينيين هربوا فشدوا هم أيضا وراءهم في الحرب

14 :23 فخلص الرب إسرائيل في ذلك اليوم و عبرت الحرب إلى بيت اون

14 :24 و ضنك رجال إسرائيل في ذلك اليوم لان شاول حلف الشعب قائلا ملعون الرجل الذي يأكل خبزا إلى المساء حتى انتقم من اعدائي فلم يذق جميع الشعب خبزا

14 :25 و جاء كل الشعب إلى الوعر و كان عسل على وجه الحقل

14 :26 و لما دخل الشعب الوعر إذا بالعسل يقطر و لم يمد احد يده إلى فيه لان الشعب خاف من القسم

14 :27 و اما يوناثان فلم يسمع عندما استحلف ابوه الشعب فمد طرف النشابة التي بيده و غمسه في قطر العسل و رد يده إلى فيه فاستنارت عيناه

14 :28 فأجاب واحد من الشعب و قال قد حلف ابوك الشعب حلفا قائلا ملعون الرجل الذي يأكل خبزا اليوم فاعيا الشعب

14 :29 فقال يوناثان قد كدر ابي الأرض انظروا كيف استنارت عيناي لأني ذقت قليلا من هذا العسل

14 :30 فكم بالحري لو اكل اليوم الشعب من غنيمة اعدائهم التي وجدوا اما كانت الآن ضربة أعظم على الفلسطينيين

14 :31 فضربوا في ذلك اليوم الفلسطينيين من مخماس إلى ايلون و اعيا الشعب جدا

14 :32 و ثار الشعب على الغنيمة فاخذوا غنما و بقرا و عجولا و ذبحوا على الأرض و اكل الشعب على الدم

14 :33 فاخبروا شاول قائلين هوذا الشعب يخطئ إلى الرب باكله على الدم فقال قد غدرتم دحرجوا إلي الآن حجرا كبيرا

14 :34 و قال شاول تفرقوا بين الشعب و قولوا لهم ان يقدموا إلي كل واحد ثوره و كل واحد شاته و اذبحوا ههنا و كلوا و لا تخطئوا إلى الرب باكلكم مع الدم فقدم جميع الشعب كل واحد ثوره بيده في تلك الليلة و ذبحوا هناك

14 :35 و بنى شاول مذبحا للرب الذي شرع ببنيانه مذبحا للرب

14 :36 و قال شاول لننزل وراء الفلسطينيين ليلا و ننهبهم إلى ضوء الصباح و لا نبق منهم احدا فقالوا افعل كل ما يحسن في عينيك و قال الكاهن لنتقدم هنا إلى الله

14 :37 فسال شاول الله اانحدر وراء الفلسطينيين اتدفعهم ليد إسرائيل فلم يجبه في ذلك اليوم

14 :38 فقال شاول تقدموا إلى هنا يا جميع وجوه الشعب و اعلموا و انظروا بماذا كانت هذه الخطية اليوم

14 :39 لانه حي هو الرب مخلص إسرائيل و لو كانت في يوناثان ابني فانه يموت موتا و لم يكن من يجيبه من كل الشعب

14 :40 فقال لجميع إسرائيل انتم تكونون في جانب و أنا و يوناثان ابني في جانب فقال الشعب لشاول اصنع ما يحسن في عينيك

14 :41 و قال شاول للرب اله إسرائيل هب صدقا فاخذ يوناثان و شاول اما الشعب فخرجوا

14 :42 فقال شاول القوا بيني و بين يوناثان ابني فاخذ يوناثان

14 :43 فقال شاول ليوناثان اخبرني ماذا فعلت فاخبره يوناثان و قال ذقت ذوقا بطرف النشابة التي بيدي قليل عسل فهانذا اموت

14 :44 فقال شاول هكذا يفعل الله و هكذا يزيد انك موتا تموت يا يوناثان

14 :45 فقال الشعب لشاول ايموت يوناثان الذي صنع هذا الخلاص العظيم في إسرائيل حاشا حي هو الرب لا تسقط شعرة من رأسه إلى الأرض لانه مع الله عمل هذا اليوم فافتدى الشعب يوناثان فلم يمت

14 :46 فصعد شاول من وراء الفلسطينيين و ذهب الفلسطينيون إلى مكانهم

14 :47 و اخذ شاول الملك على إسرائيل و حارب جميع اعدائه حواليه مواب و بني عمون و ادوم و ملوك صوبة و الفلسطينيين و حيثما توجه غلب

14 :48 و فعل بباس و ضرب عماليق و انقذ إسرائيل من يد ناهبيه

14 :49 و كان بنو شاول يوناثان و يشوي و ملكيشوع و اسما ابنتيه اسم البكر ميرب و اسم الصغيرة ميكال

14 :50 و اسم امراة شاول اخينوعم بنت اخيمعص و اسم رئيس جيشه ابينير بن نير عم شاول

14 :51 و قيس ابو شاول و نير ابو ابنير ابنا ابيئيل

14 :52 و كانت حرب شديدة على الفلسطينيين كل أيام شاول و إذا راى شاول رجلا جبارا أو ذا باس ضمه إلى نفسه

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح الخامس عشر

15 :1 و قال صموئيل لشاول اياي أرسل الرب لمسحك ملكا على شعبه إسرائيل و الآن فاسمع صوت كلام الرب

15 :2 هكذا يقول رب الجنود اني قد افتقدت ما عمل عماليق بإسرائيل حين وقف له في الطريق عند صعوده من مصر

15 :3 فالآن اذهب و اضرب عماليق و حرموا كل ما له و لا تعف عنهم بل اقتل رجلا و امراة طفلا و رضيعا بقرا و غنما جملا و حمارا

15 :4 فاستحضر شاول الشعب و عده في طلايم مئتي الف راجل و عشرة الاف رجل من يهوذا

15 :5 ثم جاء شاول إلى مدينة عماليق و كمن في و الوادي

15 :6 و قال شاول للقينيين اذهبوا حيدوا انزلوا من وسط العمالقة لئلا اهلككم معهم و انتم قد فعلتم معروفا مع جميع بني إسرائيل عند صعودهم من مصر فحاد القيني من وسط عماليق

15 :7 و ضرب شاول عماليق من حويلة حتى مجيئك إلى شور التي مقابل مصر

15 :8 و امسك اجاج ملك عماليق حيا و حرم جميع الشعب بحد السيف

15 :9 و عفا شاول و الشعب عن اجاج و عن خيار الغنم و البقر و الثنيان و الخراف و عن كل الجيد و لم يرضوا ان يحرموها و كل الاملاك المحتقرة و المهزولة حرموها

15 :10 و كان كلام الرب إلى صموئيل قائلا

15 :11 ندمت على اني جعلت شاول ملكا لانه رجع من ورائي و لم يقم كلامي فاغتاظ صموئيل و صرخ إلى الرب الليل كله

15 :12 فبكر صموئيل للقاء شاول صباحا فاخبر صموئيل و قيل له قد جاء شاول إلى الكرمل و هوذا قد نصب لنفسه نصبا و دار و عبر و نزل إلى الجلجال

15 :13 و لما جاء صموئيل إلى شاول قال له شاول مبارك أنت للرب قد اقمت كلام الرب

15 :14 فقال صموئيل و ما هو صوت الغنم هذا في اذني و صوت البقر الذي أنا سامع

15 :15 فقال شاول من العمالقة قد اتوا بها لان الشعب قد عفا عن خيار الغنم و البقر لاجل الذبح للرب الهك و اما الباقي فقد حرمناه

15 :16 فقال صموئيل لشاول كف فاخبرك بما تكلم به الرب إلي هذه الليلة فقال له تكلم

15 :17 فقال صموئيل أليس إذ كنت صغيرا في عينيك صرت راس اسباط إسرائيل و مسحك الرب ملكا على إسرائيل

15 :18 و ارسلك الرب في طريق و قال اذهب و حرم الخطاة عماليق و حاربهم حتى يفنوا

15 :19 فلماذا لم تسمع لصوت الرب بل ثرت على الغنيمة و عملت الشر في عيني الرب

15 :20 فقال شاول لصموئيل اني قد سمعت لصوت الرب و ذهبت في الطريق التي ارسلني فيها الرب و اتيت باجاج ملك عماليق و حرمت عماليق

15 :21 فاخذ الشعب من الغنيمة غنما و بقرا اوائل الحرام لاجل الذبح للرب الهك في الجلجال

15 :22 فقال صموئيل هل مسرة الرب بالمحرقات و الذبائح كما باستماع صوت الرب هوذا الاستماع افضل من الذبيحة و الاصغاء افضل من شحم الكباش

15 :23 لان التمرد كخطية العرافة و العناد كالوثن و الترافيم لانك رفضت كلام الرب رفضك من الملك

15 :24 فقال شاول لصموئيل اخطات لأني تعديت قول الرب و كلامك لأني خفت من الشعب و سمعت لصوتهم

15 :25 و الآن فاغفر خطيتي و ارجع معي فاسجد للرب

15 :26 فقال صموئيل لشاول لا ارجع معك لانك رفضت كلام الرب فرفضك الرب من ان تكون ملكا على إسرائيل

15 :27 و دار صموئيل ليمضي فامسك بذيل جبته فانمزق

15 :28 فقال له صموئيل يمزق الرب مملكة إسرائيل عنك اليوم و يعطيها لصاحبك الذي هو خير منك

15 :29 و أيضا نصيح إسرائيل لا يكذب و لا يندم لانه ليس انسانا ليندم

15 :30 فقال قد اخطات و الآن فاكرمني أمام شيوخ شعبي و أمام إسرائيل و ارجع معي فاسجد للرب الهك

15 :31 فرجع صموئيل وراء شاول و سجد شاول للرب

15 :32 و قال صموئيل قدموا إلي اجاج ملك عماليق فذهب إليه اجاج فرحا و قال اجاج حقا قد زالت مرارة الموت

15 :33 فقال صموئيل كما اثكل سيفك النساء كذلك تثكل امك بين النساء فقطع صموئيل اجاج أمام الرب في الجلجال

15 :34 و ذهب صموئيل إلى الرامة و اما شاول فصعد إلى بيته في جبعة شاول

15 :35 و لم يعد صموئيل لرؤية شاول إلى يوم موته لان صموئيل ناح على شاول و الرب ندم لانه ملك شاول على إسرائيل

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح السادس عشر

16 :1 فقال الرب لصموئيل حتى متى تنوح على شاول و أنا قد رفضته عن ان يملك على إسرائيل املا قرنك دهنا و تعال ارسلك إلى يسى البيتلحمي لأني قد رايت لي في بنيه ملكا

16 :2 فقال صموئيل كيف اذهب ان سمع شاول يقتلني فقال الرب خذ بيدك عجلة من البقر و قل قد جئت لاذبح للرب

16 :3 و ادع يسى إلى الذبيحة و أنا اعلمك ماذا تصنع و امسح لي الذي أقول لك عنه

16 :4 ففعل صموئيل كما تكلم الرب و جاء إلى بيت لحم فارتعد شيوخ المدينة عند استقباله و قالوا اسلام مجيئك

16 :5 فقال سلام قد جئت لاذبح للرب تقدسوا و تعالوا معي إلى الذبيحة و قدس يسى و بنيه و دعاهم إلى الذبيحة

16 :6 و كان لما جاءوا انه راى الياب فقال ان أمام الرب مسيحه

16 :7 فقال الرب لصموئيل لا تنظر إلى منظره و طول قامته لأني قد رفضته لانه ليس كما ينظر الانسان لان الانسان ينظر إلى العينين و اما الرب فانه ينظر إلى القلب

16 :8 فدعا يسى ابيناداب و عبره أمام صموئيل فقال و هذا أيضا لم يختره الرب

16 :9 و عبر يسى شمه فقال و هذا أيضا لم يختره الرب

16 :10 و عبر يسى بنيه السبعة أمام صموئيل فقال صموئيل ليسى الرب لم يختر هؤلاء

16 :11 و قال صموئيل ليسى هل كملوا الغلمان فقال بقي بعد الصغير و هوذا يرعى الغنم فقال صموئيل ليسى أرسل و ائت به لاننا لا نجلس حتى يأتي إلى ههنا

16 :12 فارسل و اتى به و كان اشقر مع حلاوة العينين و حسن المنظر فقال الرب قم امسحه لان هذا هو

16 :13 فاخذ صموئيل قرن الدهن و مسحه في وسط اخوته و حل روح الرب على داود من ذلك اليوم فصاعدا ثم قام صموئيل و ذهب إلى الرامة

16 :14 و ذهب روح الرب من عند شاول و بغته روح رديء من قبل الرب

16 :15 فقال عبيد شاول له هوذا روح رديء من قبل الله يبغتك

16 :16 فليامر سيدنا عبيده قدامه ان يفتشوا على رجل يحسن الضرب بالعود و يكون إذا كان عليك الروح الردي من قبل الله انه يضرب بيده فتطيب

16 :17 فقال شاول لعبيده انظروا لي رجلا يحسن الضرب و اتوا به الي

16 :18 فأجاب واحد من الغلمان و قال هوذا قد رايت ابنا ليسى البيتلحمي يحسن الضرب و هو جبار باس و رجل حرب و فصيح و رجل جميل و الرب معه

16 :19 فارسل شاول رسلا إلى يسى يقول أرسل إلي داود ابنك الذي مع الغنم

16 :20 فاخذ يسى حمارا حاملا خبزا و زق خمر و جدي معزى و ارسلها بيد داود ابنه إلى شاول

16 :21 فجاء داود إلى شاول و وقف امامه فاحبه جدا و كان له حامل سلاح

16 :22 فارسل شاول إلى يسى يقول ليقف داود امامي لانه وجد نعمة في عيني

16 :23 و كان عندما جاء الروح من قبل الله على شاول ان داود اخذ العود و ضرب بيده فكان يرتاح شاول و يطيب و يذهب عنه الروح الردي

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح السابع عشر

17 :1 و جمع الفلسطينيون جيوشهم للحرب فاجتمعوا في سوكوه التي ليهوذا و نزلوا بين سوكوه و عزيقة في افس دميم

17 :2 و اجتمع شاول و رجال إسرائيل و نزلوا في وادي البطم و اصطفوا للحرب للقاء الفلسطينيين

17 :3 و كان الفلسطينيون وقوفا على جبل من هنا و إسرائيل وقوفا على جبل من هناك و الوادي بينهم

17 :4 فخرج رجل مبارز من جيوش الفلسطينيين اسمه جليات من جت طوله ست اذرع و شبر

17 :5 و على رأسه خوذة من نحاس و كان لابسا درعا حرشفيا و وزن الدرع خمسة الاف شاقل نحاس

17 :6 و جرموقا نحاس على رجليه و مزراق نحاس بين كتفيه

17 :7 و قناة رمحه كنول النساجين و سنان رمحه ست مئة شاقل حديد و حامل الترس كان يمشي قدامه

17 :8 فوقف و نادى صفوف إسرائيل و قال لهم لماذا تخرجون لتصطفوا للحرب اما أنا الفلسطيني و انتم عبيد لشاول اختاروا لانفسكم رجلا و لينزل إلي

17 :9 فان قدر ان يحاربني و يقتلني نصير لكم عبيدا و ان قدرت أنا عليه و قتلته تصيرون انتم لنا عبيدا و تخدموننا

17 :10 و قال الفلسطيني أنا عيرت صفوف إسرائيل هذا اليوم اعطوني رجلا فنتحارب معا

17 :11 و لما سمع شاول و جميع إسرائيل كلام الفلسطيني هذا ارتاعوا و خافوا جدا

17 :12 و داود هو ابن ذلك الرجل الافراتي من بيت لحم يهوذا الذي اسمه يسى و له ثمانية بنين و كان الرجل في أيام شاول قد شاخ و كبر بين الناس

17 :13 و ذهب بنو يسى الثلاثة الكبار و تبعوا شاول إلى الحرب و اسماء بنيه الثلاثة الذين ذهبوا إلى الحرب الياب البكر و ابيناداب ثانيه و شمة ثالثهما

17 :14 و داود هو الصغير و الثلاثة الكبار ذهبوا وراء شاول

17 :15 و اما داود فكان يذهب و يرجع من عند شاول ليرعى غنم ابيه في بيت لحم

17 :16 و كان الفلسطيني يتقدم و يقف صباحا و مساء اربعين يوما

17 :17 فقال يسى لداود ابنه خذ لاخوتك ايفة من هذا الفريك و هذه العشر الخبزات و اركض إلى المحلة إلى اخوتك

17 :18 و هذه العشر القطعات من الجبن قدمها لرئيس الالف و افتقد سلامة اخوتك و خذ منهم عربونا

17 :19 و كان شاول و هم و جميع رجال إسرائيل في وادي البطم يحاربون الفلسطينيين

17 :20 فبكر داود صباحا و ترك الغنم مع حارس و حمل و ذهب كما امره يسى و اتى إلى المتراس و الجيش خارج إلى الاصطفاف و هتفوا للحرب

17 :21 و اصطف إسرائيل و الفلسطينيون صفا مقابل صف

17 :22 فترك داود الامتعة التي معه بيد حافظ الامتعة و ركض إلى الصف و اتى و سال عن سلامة اخوته

17 :23 و فيما هو يكلمهم إذا برجل مبارز اسمه جليات الفلسطيني من جت صاعد من صفوف الفلسطينيين و تكلم بمثل هذا الكلام فسمع داود

17 :24 و جميع رجال إسرائيل لما راوا الرجل هربوا منه و خافوا جدا

17 :25 فقال رجال إسرائيل ارايتم هذا الرجل الصاعد ليعير إسرائيل هو صاعد فيكون ان الرجل الذي يقتله يغنيه الملك غنى جزيلا و يعطيه بنته و يجعل بيت ابيه حرا في إسرائيل

17 :26 فكلم داود الرجال الواقفين معه قائلا ماذا يفعل للرجل الذي يقتل ذلك الفلسطيني و يزيل العار عن إسرائيل لانه من هو هذا الفلسطيني الاغلف حتى يعير صفوف الله الحي

17 :27 فكلمه الشعب بمثل هذا الكلام قائلين كذا يفعل للرجل الذي يقتله

17 :28 و سمع اخوه الأكبر الياب كلامه مع الرجال فحمي غضب الياب على داود و قال لماذا نزلت و على من تركت تلك الغنيمات القليلة في البرية أنا علمت كبرياءك و شر قلبك لانك إنما نزلت لكي ترى الحرب

17 :29 فقال داود ماذا عملت الآن اما هو كلام

17 :30 و تحول من عنده نحو آخر و تكلم بمثل هذا الكلام فرد له الشعب جوابا كالجواب الاول

17 :31 و سمع الكلام الذي تكلم به داود و اخبروا به أمام شاول فاستحضره

17 :32 فقال داود لشاول لا يسقط قلب احد بسببه عبدك يذهب و يحارب هذا الفلسطيني

17 :33 فقال شاول لداود لا تستطيع ان تذهب لهذا الفلسطيني لتحاربه لانك غلام و هو رجل حرب منذ صباه

17 :34 فقال داود لشاول كان عبدك يرعى لابيه غنما فجاء اسد مع دب و اخذ شاة من القطيع

17 :35 فخرجت وراءه و قتلته و انقذتها من فيه و لما قام علي امسكته من ذقنه و ضربته فقتلته

17 :36 قتل عبدك الاسد و الدب جميعا و هذا الفلسطيني الاغلف يكون كواحد منهما لانه قد عير صفوف الله الحي

17 :37 و قال داود الرب الذي انقذني من يد الاسد و من يد الدب هو ينقذني من يد هذا الفلسطيني فقال شاول لداود اذهب و ليكن الرب معك

17 :38 و البس شاول داود ثيابه و جعل خوذة من نحاس على رأسه و البسه درعا

17 :39 فتقلد داود بسيفه فوق ثيابه و عزم ان يمشي لانه لم يكن قد جرب فقال داود لشاول لا اقدر ان امشي بهذه لأني لم اجربها و نزعها داود عنه

17 :40 و اخذ عصاه بيده و انتخب له خمسة حجارة ملس من الوادي و جعلها في كنف الرعاة الذي له اي في الجراب و مقلاعه بيده و تقدم نحو الفلسطيني

17 :41 و ذهب الفلسطيني ذاهبا و اقترب إلى داود و الرجل حامل الترس امامه

17 :42 و لما نظر الفلسطيني و راى داود استحقره لانه كان غلاما و اشقر جميل المنظر

17 :43 فقال الفلسطيني لداود العلي أنا كلب حتى انك تأتي إلي بعصي و لعن الفلسطيني داود بالهته

17 :44 و قال الفلسطيني لداود تعال إلي فاعطي لحمك لطيور السماء و وحوش البرية

17 :45 فقال داود للفلسطيني أنت تأتي إلي بسيف و برمح و بترس و أنا اتي إليك باسم رب الجنود اله صفوف إسرائيل الذين عيرتهم

17 :46 هذا اليوم يحبسك الرب في يدي فاقتلك و اقطع راسك و اعطي جثث جيش الفلسطينيين هذا اليوم لطيور السماء و حيوانات الأرض فتعلم كل الأرض انه يوجد اله لإسرائيل

17 :47 و تعلم هذه الجماعة كلها انه ليس بسيف و لا برمح يخلص الرب لان الحرب للرب و هو يدفعكم ليدنا

17 :48 و كان لما قام الفلسطيني و ذهب و تقدم للقاء داود ان داود اسرع و ركض نحو الصف للقاء الفلسطيني

17 :49 و مد داود يده إلى الكنف و اخذ منه حجرا و رماه بالمقلاع و ضرب الفلسطيني في جبهته فارتز الحجر في جبهته و سقط على وجهه إلى الأرض

17 :50 فتمكن داود من الفلسطيني بالمقلاع و الحجر و ضرب الفلسطيني و قتله و لم يكن سيف بيد داود

17 :51 فركض داود و وقف على الفلسطيني و اخذ سيفه و اخترطه من غمده و قتله و قطع به رأسه فلما راى الفلسطينيون ان جبارهم قد مات هربوا

17 :52 فقام رجال إسرائيل و يهوذا و هتفوا و لحقوا الفلسطينيين حتى مجيئك إلى الوادي و حتى ابواب عقرون فسقطت قتلى الفلسطينيين في طريق شعرايم إلى جت و إلى عقرون

17 :53 ثم رجع بنو إسرائيل من الاحتماء وراء الفلسطينيين و نهبوا محلتهم

17 :54 و اخذ داود راس الفلسطيني و اتى به إلى أورشليم و وضع ادواته في خيمته

17 :55 و لما راى شاول داود خارجا للقاء الفلسطيني قال لابنير رئيس الجيش ابن من هذا الغلام يا ابنير فقال ابنير و حياتك ايها الملك لست اعلم

17 :56 فقال الملك اسال ابن من هذا الغلام

17 :57 و لما رجع داود من قتل الفلسطيني اخذه ابنير و احضره أمام شاول و راس الفلسطيني بيده

17 :58 فقال له شاول ابن من أنت يا غلام فقال داود ابن عبدك يسى البيتلحمي

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح الثامن عشر

18 :1 و كان لما فرغ من الكلام مع شاول ان نفس يوناثان تعلقت بنفس داود و احبه يوناثان كنفسه

18 :2 فاخذه شاول في ذلك اليوم و لم يدعه يرجع إلى بيت ابيه

18 :3 و قطع يوناثان و داود عهدا لانه احبه كنفسه

18 :4 و خلع يوناثان الجبة التي عليه و اعطاها لداود مع ثيابه و سيفه و قوسه و منطقته

18 :5 و كان داود يخرج إلى حيثما ارسله شاول كان يفلح فجعله شاول على رجال الحرب و حسن في اعين جميع الشعب و في اعين عبيد شاول ايضا

18 :6 و كان عند مجيئهم حين رجع داود من قتل الفلسطيني ان النساء خرجت من جميع مدن إسرائيل بالغناء و الرقص للقاء شاول الملك بدفوف و بفرح و بمثلثات

18 :7 فاجابت النساء اللاعبات و قلن ضرب شاول الوفه و داود ربواته

18 :8 فاحتمى شاول جدا و ساء هذا الكلام في عينيه و قال اعطين داود ربوات و اما أنا فاعطينني الالوف و بعد فقط تبقى له المملكة

18 :9 فكان شاول يعاين داود من ذلك اليوم فصاعدا

18 :10 و كان في الغد ان الروح الردي من قبل الله اقتحم شاول و جن في وسط البيت و كان داود يضرب بيده كما في يوم فيوم و كان الرمح بيد شاول

18 :11 فاشرع شاول الرمح و قال اضرب داود حتى إلى الحائط فتحول داود من امامه مرتين

18 :12 و كان شاول يخاف داود لان الرب كان معه و قد فارق شاول

18 :13 فابعده شاول عنه و جعله له رئيس الف فكان يخرج و يدخل أمام الشعب

18 :14 و كان داود مفلحا في جميع طرقه و الرب معه

18 :15 فلما راى شاول انه مفلح جدا فزع منه

18 :16 و كان جميع إسرائيل و يهوذا يحبون داود لانه كان يخرج و يدخل امامهم

18 :17 و قال شاول لداود هوذا ابنتي الكبيرة ميرب اعطيك اياها امراة إنما كن لي ذا باس و حارب حروب الرب فان شاول قال لا تكن يدي عليه بل لتكن عليه يد الفلسطينيين

18 :18 فقال داود لشاول من أنا و ما هي حياتي و عشيرة ابي في إسرائيل حتى اكون صهر الملك

18 :19 و كان في وقت اعطاء ميرب ابنة شاول لداود انها اعطيت لعدريئيل المحولي امراة

18 :20 و ميكال ابنة شاول احبت داود فاخبروا شاول فحسن الامر في عينيه

18 :21 و قال شاول اعطيه اياها فتكون له شركا و تكون يد الفلسطينيين عليه و قال شاول لداود ثانية تصاهرني اليوم

18 :22 و امر شاول عبيده تكلموا مع داود سرا قائلين هوذا قد سر بك الملك و جميع عبيده قد احبوك فالآن صاهر الملك

18 :23 فتكلم عبيد شاول في اذني داود بهذا الكلام فقال داود هل مستخف في اعينكم مصاهرة الملك و أنا رجل مسكين و حقير

18 :24 فاخبر شاول عبيده قائلين بمثل هذا الكلام تكلم داود

18 :25 فقال شاول هكذا تقولون لداود ليست مسرة الملك بالمهر بل بمئة غلفة من الفلسطينيين للانتقام من اعداء الملك و كان شاول يتفكر ان يوقع داود بيد الفلسطينيين

18 :26 فاخبر عبيده داود بهذا الكلام فحسن الكلام في عيني داود ان يصاهر الملك و لم تكمل الأيام

18 :27 حتى قام داود و ذهب هو و رجاله و قتل من الفلسطينيين مئتي رجل و اتى داود بغلفهم فاكملوها للملك لمصاهرة الملك فاعطاه شاول ميكال ابنته امراة

18 :28 فرأى شاول و علم ان الرب مع داود و ميكال ابنة شاول كانت تحبه

18 :29 و عاد شاول يخاف داود بعد و صار شاول عدوا لداود كل الايام

18 :30 و خرج اقطاب الفلسطينيين و من حين خروجهم كان داود يفلح أكثر من جميع عبيد شاول فتوقر اسمه جدا

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح التاسع عشر

19 :1 و كلم شاول يوناثان ابنه و جميع عبيده ان يقتلوا داود

19 :2 و اما يوناثان بن شاول فسر بداود جدا فاخبر يوناثان داود قائلا شاول ابي ملتمس قتلك و الآن فاحتفظ على نفسك إلى الصباح و اقم في خفية و اختبئ

19 :3 و أنا اخرج و اقف بجانب ابي في الحقل الذي أنت فيه و اكلم ابي عنك و ارى ماذا يصير و اخبرك

19 :4 و تكلم يوناثان عن داود حسنا مع شاول ابيه و قال له لا يخطئ الملك إلى عبده داود لانه لم يخطئ إليك و لان اعماله حسنة لك جدا

19 :5 فانه وضع نفسه بيده و قتل الفلسطيني فصنع الرب خلاصا عظيما لجميع إسرائيل أنت رايت و فرحت فلماذا تخطئ إلى دم بريء بقتل داود بلا سبب

19 :6 فسمع شاول لصوت يوناثان و حلف شاول حي هو الرب لا يقتل

19 :7 فدعا يوناثان داود و اخبره يوناثان بجميع هذا الكلام ثم جاء يوناثان بداود إلى شاول فكان امامه كامس و ما قبله

19 :8 و عادت الحرب تحدث فخرج داود و حارب الفلسطينيين و ضربهم ضربة عظيمة فهربوا من امامه

19 :9 و كان الروح الردي من قبل الرب على شاول و هو جالس في بيته و رمحه بيده و كان داود يضرب باليد

19 :10 فالتمس شاول ان يطعن داود بالرمح حتى إلى الحائط ففر من أمام شاول فضرب الرمح إلى الحائط فهرب داود و نجا تلك الليلة

19 :11 فارسل شاول رسلا إلى بيت داود ليراقبوه و يقتلوه في الصباح فاخبرت داود ميكال امراته قائلة ان كنت لا تنجو بنفسك هذه الليلة فانك تقتل غدا

19 :12 فانزلت ميكال داود من الكوة فذهب هاربا و نجا

19 :13 فاخذت ميكال الترافيم و وضعته في الفراش و وضعت لبدة المعزى تحت رأسه و غطته بثوب

19 :14 و أرسل شاول رسلا لاخذ داود فقالت هو مريض

19 :15 ثم أرسل شاول الرسل ليروا داود قائلا اصعدوا به إلي على الفراش لكي اقتله

19 :16 فجاء الرسل و إذا في الفراش الترافيم و لبدة المعزى تحت رأسه

19 :17 فقال شاول لميكال لماذا خدعتني فاطلقت عدوي حتى نجا فقالت ميكال لشاول هو قال لي اطلقيني لماذا اقتلك

19 :18 فهرب داود و نجا و جاء إلى صموئيل في الرامة و اخبره بكل ما عمل به شاول و ذهب هو و صموئيل و اقاما في نايوت

19 :19 فاخبر شاول و قيل له هوذا داود في نايوت في الرامة

19 :20 فارسل شاول رسلا لاخذ داود و لما راوا جماعة الانبياء يتنباون و صموئيل واقفا رئيسا عليهم كان روح الله على رسل شاول فتنباوا هم أيضا

19 :21 و اخبروا شاول فارسل رسلا اخرين فتنباوا هم أيضا ثم عاد شاول فارسل رسلا ثالثة فتنباوا هم أيضا

19 :22 فذهب هو أيضا إلى الرامة و جاء إلى البئر العظيمة التي عند سيخو و سال و قال أين صموئيل و داود فقيل ها هما في نايوت في الرامة

19 :23 فذهب إلى هناك إلى نايوت في الرامة فكان عليه أيضا روح الله فكان يذهب و يتنبا حتى جاء إلى نايوت في الرامة

19 :24 فخلع هو أيضا ثيابه و تنبا هو أيضا أمام صموئيل و انطرح عريانا ذلك النهار كله و كل الليل لذلك يقولون اشاول أيضا بين الانبياء

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح العشرون

20 :1 فهرب داود من نايوت في الرامة و جاء و قال قدام يوناثان ماذا عملت و ما هو اثمي و ما هي خطيتي أمام ابيك حتى يطلب نفسي

20 :2 فقال له حاشا لا تموت هوذا ابي لا يعمل امرا كبيرا و لا امرا صغيرا الا و يخبرني به و لماذا يخفي عني ابي هذا الامر ليس كذا

20 :3 فحلف أيضا داود و قال ان اباك قد علم اني قد وجدت نعمة في عينيك فقال لا يعلم يوناثان هذا لئلا يغتم و لكن حي هو الرب و حية هي نفسك انه كخطوة بيني و بين الموت

20 :4 فقال يوناثان لداود مهما تقل نفسك افعله لك

20 :5 فقال داود ليوناثان هوذا الشهر غدا حينما اجلس مع الملك للاكل و لكن ارسلني فاختبئ في الحقل إلى مساء اليوم الثالث

20 :6 و إذا افتقدني ابوك فقل قد طلب داود مني طلبة ان يركض إلى بيت لحم مدينته لان هناك ذبيحة سنوية لكل العشيرة

20 :7 فان قال هكذا حسنا كان سلام لعبدك و لكن ان اغتاظ غيظا فاعلم انه قد اعد الشر عنده

20 :8 فتعمل معروفا مع عبدك لانك بعهد الرب ادخلت عبدك معك و ان كان في إثم فاقتلني أنت و لماذا تأتي بي إلى ابيك

20 :9 فقال يوناثان حاشا لك لانه لو علمت ان الشر قد اعد عند ابي لياتي عليك افما كنت اخبرك به

20 :10 فقال داود ليوناثان من يخبرني ان جاوبك ابوك شيئا قاسيا

20 :11 فقال يوناثان لداود تعال نخرج إلى الحقل فخرجا كلاهما إلى الحقل

20 :12 و قال يوناثان لداود يا رب اله إسرائيل متى اختبرت ابي مثل الآن غدا أو بعد غد فان كان خير لداود و لم أرسل حينئذ فاخبره

20 :13 فهكذا يفعل الرب ليوناثان و هكذا يزيد و ان استحسن ابي الشر نحوك فاني اخبرك و اطلقك فتذهب بسلام و ليكن الرب معك كما كان مع ابي

20 :14 و لا و أنا حي بعد تصنع معي احسان الرب حتى لا اموت

20 :15 بل لا تقطع معروفك عن بيتي إلى الابد و لا حين يقطع الرب اعداء داود جميعا عن وجه الأرض

20 :16 فعاهد يوناثان بيت داود و قال ليطلب الرب من يد اعداء داود

20 :17 ثم عاد يوناثان و استحلف داود بمحبته له لانه احبه محبة نفسه

20 :18 و قال له يوناثان غدا الشهر فتفتقد لان موضعك يكون خاليا

20 :19 و في اليوم الثالث تنزل سريعا و تأتي إلى الموضع الذي اختبات فيه يوم العمل و تجلس بجانب حجر الافتراق

20 :20 و أنا ارمي ثلاثة سهام إلى جانبه كاني ارمي غرضا

20 :21 و حينئذ أرسل الغلام قائلا اذهب التقط السهام فان قلت للغلام هوذا السهام دونك فجائيا خذها فتعال لان لك سلاما لا يوجد شيء حي هو الرب

20 :22 و لكن ان قلت هكذا للغلام هوذا السهام دونك فصاعدا فاذهب لان الرب قد اطلقك

20 :23 و اما الكلام الذي تكلمنا به أنا و أنت فهوذا الرب بيني و بينك إلى الابد

20 :24 فاختبا داود في الحقل و كان الشهر فجلس الملك على الطعام لياكل

20 :25 فجلس الملك في موضعه حسب كل مرة على مجلس عند الحائط و قام يوناثان و جلس ابنير إلى جانب شاول و خلا موضع داود

20 :26 و لم يقل شاول شيئا في ذلك اليوم لانه قال لعله عارض غير طاهر هو انه ليس طاهرا

20 :27 و كان في الغد الثاني من الشهر ان موضع داود خلا فقال شاول ليوناثان ابنه لماذا لم يات ابن يسى إلى الطعام لا امس و لا اليوم

20 :28 فأجاب يوناثان شاول ان داود طلب مني ان يذهب إلى بيت لحم

20 :29 و قال اطلقني لان عندنا ذبيحة عشيرة في المدينة و قد اوصاني اخي بذلك و الآن ان وجدت نعمة في عينيك فدعني افلت و ارى اخوتي لذلك لم يات إلى مائدة الملك

20 :30 فحمي غضب شاول على يوناثان و قال له يا ابن المتعوجة المتمردة اما علمت انك قد اخترت ابن يسى لخزيك و خزي عورة امك

20 :31 لانه ما دام ابن يسى حيا على الأرض لا تثبت أنت و لا مملكتك و الآن أرسل و ائت به إلي لانه ابن الموت هو

20 :32 فأجاب يوناثان شاول اباه و قال له لماذا يقتل ماذا عمل

20 :33 فصابى شاول الرمح نحوه ليطعنه فعلم يوناثان ان اباه قد عزم على قتل داود

20 :34 فقام يوناثان عن المائدة بحمو غضب و لم يأكل خبزا في اليوم الثاني من الشهر لانه اغتم على داود لان اباه قد اخزاه

20 :35 و كان في الصباح ان يوناثان خرج إلى الحقل إلى ميعاد داود و غلام صغير معه

20 :36 و قال لغلامه اركض التقط السهام التي أنا راميها و بينما الغلام راكض رمى السهم حتى جاوزه

20 :37 و لما جاء الغلام إلى موضع السهم الذي رماه يوناثان نادى يوناثان وراء الغلام و قال أليس السهم دونك فصاعدا

20 :38 و نادى يوناثان وراء الغلام قائلا اعجل اسرع لا تقف فالتقط غلام يوناثان السهم و جاء إلى سيده

20 :39 و الغلام لم يكن يعلم شيئا و اما يوناثان و داود فكانا يعلمان الامر

20 :40 فاعطى يوناثان سلاحه للغلام الذي له قال له اذهب ادخل به إلى المدينة

20 :41 الغلام ذهب و داود قام من جانب الجنوب و سقط على وجهه إلى الأرض و سجد ثلاث مرات و قبل كل منهما صاحبه و بكى كل منهما مع صاحبه حتى زاد داود

20 :42 فقال يوناثان لداود اذهب بسلام لاننا كلينا قد حلفنا باسم الرب قائلين الرب يكون بيني و بينك و بين نسلي و نسلك إلى الابد فقام و ذهب و اما يوناثان فجاء إلى المدينة

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح الحادى والعشرون

21 :1 فجاء داود إلى نوب إلى اخيمالك الكاهن فاضطرب اخيمالك عند لقاء داود و قال له لماذا أنت وحدك و ليس معك احد

21 :2 فقال داود لاخيمالك الكاهن ان الملك امرني بشيء و قال لي لا يعلم احد شيئا من الامر الذي ارسلتك فيه و امرتك به و اما الغلمان فقد عينت لهم الموضع الفلاني و الفلاني

21 :3 و الآن فماذا يوجد تحت يدك اعط خمس خبزات في يدي أو الموجود

21 :4 فأجاب الكاهن داود و قال لا يوجد خبز محلل تحت يدي و لكن يوجد خبز مقدس إذا كان الغلمان قد حفظوا انفسهم لا سيما من النساء

21 :5 فأجاب داود الكاهن و قال له ان النساء قد منعت عنا منذ امس و ما قبله عند خروجي و امتعة الغلمان مقدسة و هو على نوع محلل و اليوم أيضا يتقدس بالانية

21 :6 فاعطاه الكاهن المقدس لانه لم يكن هناك خبز الا خبز الوجوه المرفوع من أمام الرب لكي يوضع خبز سخن في يوم اخذه

21 :7 و كان هناك رجل من عبيد شاول في ذلك اليوم محصورا أمام الرب اسمه دواغ الادومي رئيس رعاة شاول

21 :8 و قال داود لاخيمالك افما يوجد هنا تحت يدك رمح أو سيف لأني لم اخذ بيدي سيفي و لا سلاحي لان امر الملك كان معجلا

21 :9 فقال الكاهن ان سيف جليات الفلسطيني الذي قتلته في وادي البطم ها هو ملفوف في ثوب خلف الافود فان شئت ان تاخذه فخذه لانه ليس آخر سواه هنا فقال داود لا يوجد مثله اعطني اياه

21 :10 و قام داود و هرب في ذلك اليوم من أمام شاول و جاء إلى اخيش ملك جت

21 :11 فقال عبيد اخيش له أليس هذا داود ملك الأرض أليس لهذا كن يغنين في الرقص قائلات ضرب شاول الوفه و داود ربواته

21 :12 فوضع داود هذا الكلام في قلبه و خاف جدا من اخيش ملك جت

21 :13 فغير عقله في اعينهم و تظاهر بالجنون بين أيديهم و اخذ يخربش على مصاريع الباب و يسيل ريقه على لحيته

21 :14 فقال اخيش لعبيده هوذا ترون الرجل مجنونا فلماذا تاتون به إلي

21 :15 العلي محتاج إلى مجانين حتى اتيتم بهذا ليتجنن علي اهذا يدخل بيتي

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح الثانى والعشرون

22 :1 فذهب داود من هناك و نجا إلى مغارة عدلام فلما سمع اخوته و جميع بيت ابيه نزلوا إليه إلى هناك

22 :2 و اجتمع إليه كل رجل متضايق و كل من كان عليه دين و كل رجل مر النفس فكان عليهم رئيسا و كان معه نحو اربع مئة رجل

22 :3 و ذهب داود من هناك إلى مصفاة مواب و قال لملك مواب ليخرج ابي و أمي اليكم حتى اعلم ماذا يصنع لي الله

22 :4 فودعهما عند ملك مواب فاقاما عنده كل أيام اقامة داود في الحصن

22 :5 فقال جاد النبي لداود لا تقم في الحصن اذهب و ادخل ارض يهوذا فذهب داود و جاء إلى وعر حارث

22 :6 و سمع شاول انه قد اشتهر داود و الرجال الذين معه و كان شاول مقيما في جبعة تحت الاثلة في الرامة و رمحه بيده و جميع عبيده وقوفا لديه

22 :7 فقال شاول لعبيده الواقفين لديه اسمعوا يا بنيامينيون هل يعطيكم جميعكم ابن يسى حقولا و كروما و هل يجعلكم جميعكم رؤساء الوف و رؤساء مئات

22 :8 حتى فتنتم كلكم علي و ليس من يخبرني بعهد ابني مع ابن يسى و ليس منكم من يحزن علي أو يخبرني بان ابني قد اقام عبدي علي كمينا كهذا اليوم

22 :9 فأجاب دواغ الادومي الذي كان موكلا على عبيد شاول و قال قد رايت ابن يسى اتيا إلى نوب إلى اخيمالك بن اخيطوب

22 :10 فسال له من الرب و اعطاه زادا و سيف جليات الفلسطيني اعطاه اياه

22 :11 فارسل الملك و استدعى اخيمالك بن اخيطوب الكاهن و جميع بيت ابيه الكهنة الذين في نوب فجاءوا كلهم إلى الملك

22 :12 فقال شاول اسمع يا ابن اخيطوب فقال هانذا يا سيدي

22 :13 فقال له شاول لماذا فتنتم علي أنت و ابن يسى باعطائك اياه خبزا و سيفا و سالت له من الله ليقوم علي كامنا كهذا اليوم

22 :14 فأجاب اخيمالك الملك و قال و من من جميع عبيدك مثل داود امين و صهر الملك و صاحب سرك و مكرم في بيتك

22 :15 فهل اليوم ابتدات اسال له من الله حاشا لي لا ينسب الملك شيئا لعبده و لا لجميع بيت ابي لان عبدك لم يعلم شيئا من كل هذا صغيرا أو كبيرا

22 :16 فقال الملك موتا تموت يا اخيمالك أنت و كل بيت ابيك

22 :17 و قال الملك للسعاة الواقفين لديه دوروا و اقتلوا كهنة الرب لان يدهم أيضا مع داود و لانهم علموا انه هارب و لم يخبروني فلم يرض عبيد الملك ان يمدوا أيديهم ليقعوا بكهنة الرب

22 :18 فقال الملك لدواغ در أنت و قع بالكهنة فدار دواغ الادومي و وقع هو بالكهنة و قتل في ذلك اليوم خمسة و ثمانين رجلا لابسي افود كتان

22 :19 و ضرب نوب مدينة الكهنة بحد السيف الرجال و النساء و الاطفال و الرضعان و الثيران و الحمير و الغنم بحد السيف

22 :20 فنجا ولد واحد لاخيمالك بن اخيطوب اسمه ابياثار و هرب إلى داود

22 :21 و اخبر ابياثار داود بان شاول قد قتل كهنة الرب

22 :22 فقال داود لابياثار علمت في ذلك اليوم الذي فيه كان دواغ الادومي هناك انه يخبر شاول أنا سببت لجميع انفس بيت ابيك

22 :23 اقم معي لا تخف لان الذي يطلب نفسي يطلب نفسك و لكنك عندي محفوظ

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح الثالث والعشرون

23 :1 فاخبروا داود قائلين هوذا الفلسطينيون يحاربون قعيلة و ينهبون البيادر

23 :2 فسال داود من الرب قائلا ااذهب و اضرب هؤلاء الفلسطينيين فقال الرب لداود اذهب و اضرب الفلسطينيين و خلص قعيلة

23 :3 فقال رجال داود له ها نحن ههنا في يهوذا خائفون فكم بالحري إذا ذهبنا إلى قعيلة ضد صفوف الفلسطينيين

23 :4 فعاد أيضا داود و سال من الرب فاجابه الرب و قال قم انزل إلى قعيلة فاني ادفع الفلسطينيين ليدك

23 :5 فذهب داود و رجاله إلى قعيلة و حارب الفلسطينيين و ساق مواشيهم و ضربهم ضربة عظيمة و خلص داود سكان قعيلة

23 :6 و كان لما هرب ابياثار بن اخيمالك إلى داود إلى قعيلة نزل و بيده افود

23 :7 فاخبر شاول بان داود قد جاء إلى قعيلة فقال شاول قد نبذه الله إلى يدي لانه قد اغلق عليه بالدخول إلى مدينة لها ابواب و عوارض

23 :8 و دعا شاول جميع الشعب للحرب للنزول إلى قعيلة لمحاصرة داود و رجاله

23 :9 فلما عرف داود ان شاول منشئ عليه الشر قال لابياثار الكاهن قدم الافود

23 :10 ثم قال داود يا رب اله إسرائيل ان عبدك قد سمع بان شاول يحاول ان يأتي إلى قعيلة لكي يخرب المدينة بسببي

23 :11 فهل يسلمني اهل قعيلة ليده هل ينزل شاول كما سمع عبدك يا رب اله إسرائيل اخبر عبدك فقال الرب ينزل

23 :12 فقال داود هل يسلمني اهل قعيلة مع رجالي ليد شاول فقال الرب يسلمون

23 :13 فقام داود و رجاله نحو ست مئة رجل و خرجوا من قعيلة و ذهبوا حيثما ذهبوا فاخبر شاول بان داود قد افلت من قعيلة فعدل عن الخروج

23 :14 و اقام داود في البرية في الحصون و مكث في الجبل في برية زيف و كان شاول يطلبه كل الأيام و لكن لم يدفعه الله ليده

23 :15 فرأى داود ان شاول قد خرج يطلب نفسه و كان داود في برية زيف في الغاب

23 :16 فقام يوناثان بن شاول و ذهب إلى داود إلى الغاب و شدد يده بالله

23 :17 و قال له لا تخف لان يد شاول ابي لا تجدك و أنت تملك على إسرائيل و أنا اكون لك ثانيا و شاول ابي أيضا يعلم ذلك

23 :18 فقطعا كلاهما عهدا أمام الرب و اقام داود في الغاب و اما يوناثان فمضى إلى بيته

23 :19 فصعد الزيفيون إلى شاول إلى جبعة قائلين أليس داود مختبئا عندنا في حصون في الغاب في تل حخيلة التي إلى يمين القفر

23 :20 فالآن حسب كل شهوة نفسك ايها الملك في النزول انزل و علينا ان نسلمه ليد الملك

23 :21 فقال شاول مباركون انتم من الرب لانكم قد اشفقتم علي

23 :22 فاذهبوا اكدوا أيضا و اعلموا و انظروا مكانه حيث تكون رجله و من راه هناك لانه قيل لي انه مكرا يمكر

23 :23 فانظروا و اعلموا جميع المختبات التي يختبئ فيها ثم ارجعوا إلي على تاكيد فاسير معكم و يكون إذا وجد في الأرض اني افتش عليه بجميع الوف يهوذا

23 :24 فقاموا و ذهبوا إلى زيف قدام شاول و كان داود و رجاله في برية معون في السهل عن يمين القفر

23 :25 و ذهب شاول و رجاله للتفتيش فاخبروا داود فنزل إلى الصخر و اقام في برية معون فلما سمع شاول تبع داود إلى برية معون

23 :26 فذهب شاول عن جانب الجبل من هنا و داود و رجاله عن جانب الجبل من هناك و كان داود يفر في الذهاب من أمام شاول و كان شاول و رجاله يحاوطون داود و رجاله لكي ياخذوهم

23 :27 فجاء رسول إلى شاول يقول اسرع و اذهب لان الفلسطينيين قد اقتحموا الأرض

23 :28 فرجع شاول عن اتباع داود و ذهب للقاء الفلسطينيين لذلك دعي ذلك الموضع صخرة الزلقات

23 :29 و صعد داود من هناك و اقام في حصون عين جدي

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح الرابع والعشرون

24 :1 و لما رجع شاول من وراء الفلسطينيين اخبروه قائلين هوذا داود في برية عين جدي

24 :2 فاخذ شاول ثلاثة الاف رجل منتخبين من جميع إسرائيل و ذهب يطلب داود و رجاله على صخور الوعول

24 :3 و جاء إلى صير الغنم التي في الطريق و كان هناك كهف فدخل شاول لكي يغطي رجليه و داود و رجاله كانوا جلوسا في مغابن الكهف

24 :4 فقال رجال داود له هوذا اليوم الذي قال لك عنه الرب هانذا ادفع عدوك ليدك فتفعل به ما يحسن في عينيك فقام داود و قطع طرف جبة شاول سرا

24 :5 و كان بعد ذلك ان قلب داود ضربه على قطعه طرف جبة شاول

24 :6 فقال لرجاله حاشا لي من قبل الرب ان اعمل هذا الامر بسيدي بمسيح الرب فامد يدي إليه لانه مسيح الرب هو

24 :7 فوبخ داود رجاله بالكلام و لم يدعهم يقومون على شاول و اما شاول فقام من الكهف و ذهب في طريقه

24 :8 ثم قام داود بعد ذلك و خرج من الكهف و نادى وراء شاول قائلا يا سيدي الملك و لما التفت شاول إلى ورائه خر داود على وجهه إلى الأرض و سجد

24 :9 و قال داود لشاول لماذا تسمع كلام الناس القائلين هوذا داود يطلب اذيتك

24 :10 هوذا رأت عيناك اليوم هذا كيف دفعك الرب اليوم ليدي في الكهف و قيل لي ان اقتلك و لكنني اشفقت عليك و قلت لا امد يدي إلى سيدي لانه مسيح الرب هو

24 :11 فانظر يا ابي انظر أيضا طرف جبتك بيدي فمن قطعي طرف جبتك و عدم قتلي اياك اعلم و انظر انه ليس في يدي شر و لا جرم و لم اخطئ إليك و أنت تصيد نفسي لتاخذها

24 :12 يقضي الرب بيني و بينك و ينتقم لي الرب منك و لكن يدي لا تكون عليك

24 :13 كما يقول مثل القدماء من الاشرار يخرج شر و لكن يدي لا تكون عليك

24 :14 وراء من خرج ملك إسرائيل وراء من أنت مطارد وراء كلب ميت وراء برغوث واحد

24 :15 فيكون الرب الديان و يقضي بيني و بينك و يرى و يحاكم محاكمتي و ينقذني من يدك

24 :16 فلما فرغ داود من التكلم بهذا الكلام إلى شاول قال شاول اهذا صوتك يا ابني داود و رفع شاول صوته و بكى

24 :17 ثم قال لداود أنت ابر مني لانك جازيتني خيرا و أنا جازيتك شرا

24 :18 و قد اظهرت اليوم انك عملت بي خيرا لان الرب قد دفعني بيدك و لم تقتلني

24 :19 فاذا وجد رجل عدوه فهل يطلقه في طريق خير فالرب يجازيك خيرا عما فعلته لي اليوم هذا

24 :20 و الآن فاني علمت انك تكون ملكا و تثبت بيدك مملكة إسرائيل

24 :21 فاحلف لي الآن بالرب انك لا تقطع نسلي من بعدي و لا تبيد اسمي من بيت ابي

24 :22 فحلف داود لشاول ثم ذهب شاول إلى بيته و اما داود و رجاله فصعدوا إلى الحصن

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح الخامس والعشرون

25 :1 و مات صموئيل فاجتمع جميع إسرائيل و ندبوه و دفنوه في بيته في الرامة و قام داود و نزل إلى برية فاران

25 :2 و كان رجل في معون و املاكه في الكرمل و كان الرجل عظيما جدا و له ثلاثة الاف من الغنم و الف من المعز و كان يجز غنمه في الكرمل

25 :3 و اسم الرجل نابال و اسم امراته ابيجايل و كانت المراة جيدة الفهم و جميلة الصورة و اما الرجل فكان قاسيا و رديء الاعمال و هو كالبي

25 :4 فسمع داود في البرية ان نابال يجز غنمه

25 :5 فارسل داود عشرة غلمان و قال داود للغلمان اصعدوا إلى الكرمل و ادخلوا إلى نابال و اسالوا باسمي عن سلامته

25 :6 و قولوا هكذا حييت و أنت سالم و بيتك سالم و كل ما لك سالم

25 :7 و الآن قد سمعت ان عندك جزازين حين كان رعاتك معنا لم نؤذهم و لم يفقد لهم شيء كل الأيام التي كانوا فيها في الكرمل

25 :8 اسال غلمانك فيخبروك فليجد الغلمان نعمة في عينيك لاننا قد جئنا في يوم طيب فاعط ما وجدته يدك لعبيدك و لابنك داود

25 :9 فجاء الغلمان و كلموا نابال حسب كل هذا الكلام باسم داود و كفوا

25 :10 فأجاب نابال عبيد داود و قال من هو داود و من هو ابن يسى قد كثر اليوم العبيد الذين يقحصون كل واحد من أمام سيده

25 :11 ااخذ خبزي و مائي و ذبيحي الذي ذبحت لجازي و اعطيه لقوم لا اعلم من أين هم

25 :12 فتحول غلمان داود إلى طريقهم و رجعوا و جاءوا و اخبروه حسب كل هذا الكلام

25 :13 فقال داود لرجاله ليتقلد كل واحد منكم سيفه فتقلد كل واحد سيفه و تقلد داود أيضا سيفه و صعد وراء داود نحو اربع مئة رجل و مكث مئتان مع الامتعة

25 :14 فاخبر ابيجايل امراة نابال غلام من الغلمان قائلا هوذا داود أرسل رسلا من البرية ليباركوا سيدنا فثار عليهم

25 :15 و الرجال محسنون الينا جدا فلم نؤذ و لا فقد منا شيء كل أيام ترددنا معهم و نحن في الحقل

25 :16 كانوا سورا لنا ليلا و نهارا كل الأيام التي كنا فيها معهم نرعى الغنم

25 :17 و الآن اعلمي و انظري ماذا تعملين لان الشر قد اعد على سيدنا و على بيته و هو ابن لئيم لا يمكن الكلام معه

25 :18 فبادرت ابيجايل و اخذت مئتي رغيف خبز و زقي خمر و خمس خرفان مهياة و خمس كيلات من الفريك و مئتي عنقود من الزبيب و مئتي قرص من التين و وضعتها على الحمير

25 :19 و قالت لغلمانها اعبروا قدامي هانذا جائية وراءكم و لم تخبر رجلها نابال

25 :20 و فيما هي راكبة على الحمار و نازلة في سترة الجبل إذا بداود و رجاله منحدرون لاستقبالها فصادفتهم

25 :21 و قال داود إنما باطلا حفظت كل ما لهذا في البرية فلم يفقد من كل ما له شيء فكافاني شرا بدل خير

25 :22 هكذا يصنع الله لاعداء داود و هكذا يزيد ان ابقيت من كل ما له إلى ضوء الصباح بائلا بحائط

25 :23 و لما رأت ابيجايل داود اسرعت و نزلت عن الحمار و سقطت أمام داود على وجهها و سجدت إلى الأرض

25 :24 و سقطت على رجليه و قالت علي أنا يا سيدي هذا الذنب و دع امتك تتكلم في اذنيك و اسمع كلام امتك

25 :25 لا يضعن سيدي قلبه على الرجل اللئيم هذا على نابال لان كاسمه هكذا هو نابال اسمه و الحماقة عنده و أنا امتك لم ار غلمان سيدي الذين ارسلتهم

25 :26 و الآن يا سيدي حي هو الرب و حية هي نفسك ان الرب قد منعك عن اتيان الدماء و انتقام يدك لنفسك و الآن فليكن كنابال اعداؤك و الذين يطلبون الشر لسيدي

25 :27 و الآن هذه البركة التي اتت بها جاريتك إلى سيدي فلتعط للغلمان السائرين وراء سيدي

25 :28 و اصفح عن ذنب امتك لان الرب يصنع لسيدي بيتا امينا لان سيدي يحارب حروب الرب و لم يوجد فيك شر كل ايامك

25 :29 و قد قام رجل ليطاردك و يطلب نفسك و لكن نفس سيدي لتكن محزومة في حزمة الحياة مع الرب الهك و اما انفس اعدائك فليرم بها كما من وسط كفة المقلاع

25 :30 و يكون عندما يصنع الرب لسيدي حسب كل ما تكلم به من الخير من اجلك و يقيمك رئيسا على إسرائيل

25 :31 انه لا تكون لك هذه مصدمة و معثرة قلب لسيدي انك قد سفكت دما عفوا أو ان سيدي قد انتقم لنفسه و إذا احسن الرب إلى سيدي فاذكر امتك

25 :32 فقال داود لابيجايل مبارك الرب اله إسرائيل الذي ارسلك هذا اليوم لاستقبالي

25 :33 و مبارك عقلك و مباركة أنت لانك منعتني اليوم من اتيان الدماء و انتقام يدي لنفسي

25 :34 و لكن حي هو الرب اله إسرائيل الذي منعني عن اذيتك انك لو لم تبادري و تأتي لاستقبالي لما ابقي لنابال إلى ضوء الصباح بائل بحائط

25 :35 فاخذ داود من يدها ما اتت به إليه و قال لها اصعدي بسلام إلى بيتك انظري قد سمعت لصوتك و رفعت وجهك

25 :36 فجاءت ابيجايل إلى نابال و إذا وليمة عنده في بيته كوليمة ملك و كان نابال قد طاب قلبه و كان سكران جدا فلم تخبره بشيء صغير أو كبير إلى ضوء الصباح

25 :37 و في الصباح عند خروج الخمر من نابال اخبرته امراته بهذا الكلام فمات قلبه داخله و صار كحجر

25 :38 و بعد نحو عشرة أيام ضرب الرب نابال فمات

25 :39 فلما سمع داود ان نابال قد مات قال مبارك الرب الذي انتقم نقمة تعييري من يد نابال و امسك عبده عن الشر و رد الرب شر نابال على رأسه و أرسل داود و تكلم مع ابيجايل ليتخذها له امراة

25 :40 فجاء عبيد داود إلى ابيجايل إلى الكرمل و كلموها قائلين ان داود قد ارسلنا إليك لكي نتخذك له امراة

25 :41 فقامت و سجدت على وجهها إلى الأرض و قالت هوذا امتك جارية لغسل ارجل عبيد سيدي

25 :42 ثم بادرت و قامت ابيجايل و ركبت الحمار مع خمس فتيات لها ذاهبات وراءها و سارت وراء رسل داود و صارت له امراة

25 :43 ثم اخذ داود اخينوعم من يزرعيل فكانتا له كلتاهما امراتين

25 :44 فاعطى شاول ميكال ابنته امراة داود لفلطي بن لايش الذي من جليم

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح السادس والعشرون

26 :1 ثم جاء الزيفيون إلى شاول إلى جبعة قائلين أليس داود مختفيا في تل حخيلة الذي مقابل القفر

26 :2 فقام شاول و نزل إلى برية زيف و معه ثلاثة الاف رجل منتخبي إسرائيل لكي يفتش على داود في برية زيف

26 :3 و نزل شاول في تل حخيلة الذي مقابل القفر على الطريق و كان داود مقيما في البرية فلما راى ان شاول قد جاء وراءه إلى البرية

26 :4 أرسل داود جواسيس و علم باليقين ان شاول قد جاء

26 :5 فقام داود و جاء إلى المكان الذي نزل فيه شاول و نظر داود المكان الذي اضطجع فيه شاول و ابنير بن نير رئيس جيشه و كان شاول مضطجعا عند المتراس و الشعب نزول حواليه

26 :6 فأجاب داود و كلم اخيمالك الحثي و ابيشاي ابن صروية أخا يواب قائلا من ينزل معي إلى شاول إلى المحلة فقال ابيشاي أنا انزل معك

26 :7 فجاء داود و ابيشاي إلى الشعب ليلا و إذا بشاول مضطجع نائم عند المتراس و رمحه مركوز في الأرض عند رأسه و ابنير و الشعب مضطجعون حواليه

26 :8 فقال ابيشاي لداود قد حبس الله اليوم عدوك في يدك فدعني الآن اضربه بالرمح إلى الأرض دفعة واحدة و لا اثني عليه

26 :9 فقال داود لابيشاي لا تهلكه فمن الذي يمد يده إلى مسيح الرب و يتبرا

26 :10 و قال داود حي هو الرب ان الرب سوف يضربه أو يأتي يومه فيموت أو ينزل إلى الحرب و يهلك

26 :11 حاشا لي من قبل الرب ان امد يدي إلى مسيح الرب و الآن فخذ الرمح الذي عند رأسه و كوز الماء و هلم

26 :12 فاخذ داود الرمح و كوز الماء من عند راس شاول و ذهبا و لم ير و لا علم و لا انتبه احد لانهم جميعا كانوا نياما لان سبات الرب وقع عليهم

26 :13 و عبر داود إلى العبر و وقف على راس الجبل عن بعد و المسافة بينهم كبيرة

26 :14 و نادى داود الشعب و ابنير بن نير قائلا اما تجيب يا ابنير فأجاب ابنير و قال من أنت الذي ينادي الملك

26 :15 فقال داود لابنير اما أنت رجل و من مثلك في إسرائيل فلماذا لم تحرس سيدك الملك لانه قد جاء واحد من الشعب لكي يهلك الملك سيدك

26 :16 ليس حسنا هذا الامر الذي عملت حي هو الرب انكم ابناء الموت انتم لانكم لم تحافظوا على سيدكم على مسيح الرب فانظر الآن أين هو رمح الملك و كوز الماء الذي كان عند رأسه

26 :17 و عرف شاول صوت داود فقال اهذا هو صوتك يا ابني داود فقال داود انه صوتي يا سيدي الملك

26 :18 ثم قال لماذا سيدي يسعى وراء عبده لأني ماذا عملت و اي شر بيدي

26 :19 و الآن فليسمع سيدي الملك كلام عبده فان كان الرب قد اهاجك ضدي فليشتم تقدمة و ان كان بنو الناس فليكونوا ملعونين أمام الرب لانهم قد طردوني اليوم من الانضمام إلى نصيب الرب قائلين اذهب اعبد الهة أخرى

26 :20 و الآن لا يسقط دمي إلى الأرض أمام وجه الرب لان ملك إسرائيل قد خرج ليفتش على برغوث واحد كما يتبع الحجل في الجبال

26 :21 فقال شاول قد اخطات ارجع يا ابني داود لأني لا اسيء إليك بعد من اجل ان نفسي كانت كريمة في عينيك اليوم هوذا قد حمقت و ضللت كثيرا جدا

26 :22 فأجاب داود و قال هوذا رمح الملك فليعبر واحد من الغلمان و ياخذه

26 :23 و الرب يرد على كل واحد بره و امانته لانه قد دفعك الرب اليوم ليدي و لم اشا ان امد يدي إلى مسيح الرب

26 :24 و هوذا كما كانت نفسك عظيمة اليوم في عيني كذلك لتعظم نفسي في عيني الرب فينقذني من كل ضيق

26 :25 فقال شاول لداود مبارك أنت يا ابني داود فانك تفعل و تقدر ثم ذهب داود في طريقه و رجع شاول إلى مكانه

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح السابع والعشرون

27 :1 و قال داود في قلبه اني ساهلك يوما بيد شاول فلا شيء خير لي من ان افلت إلى ارض الفلسطينيين فيياس شاول مني فلا يفتش علي بعد في جميع تخوم إسرائيل فانجو من يده

27 :2 فقام داود و عبر هو و الست مئة الرجل الذين معه إلى اخيش بن معوك ملك جت

27 :3 و اقام داود عند اخيش في جت هو و رجاله كل واحد و بيته داود و امراتاه اخينوعم اليزرعيلية و ابيجايل امراة نابال الكرملية

27 :4 فاخبر شاول ان داود قد هرب إلى جت فلم يعد أيضا يفتش عليه

27 :5 فقال داود لاخيش ان كنت قد وجدت نعمة في عينيك فليعطوني مكانا في احدى قرى الحقل فاسكن هناك و لماذا يسكن عبدك في مدينة المملكة معك

27 :6 فاعطاه اخيش في ذلك اليوم صقلغ لذلك صارت صقلغ لملوك يهوذا إلى هذا اليوم

27 :7 و كان عدد الأيام التي سكن فيها داود في بلاد الفلسطينيين سنة و اربعة اشهر

27 :8 و صعد داود و رجاله و غزوا الجشوريين و الجرزيين و العمالقة لان هؤلاء من قديم سكان الأرض من عند شور إلى ارض مصر

27 :9 و ضرب داود الأرض و لم يستبق رجلا و لا امراة و اخذ غنما و بقرا و حميرا و جمالا و ثيابا و رجع و جاء إلى اخيش

27 :10 فقال اخيش إذا لم تغزوا اليوم فقال داود بلى على جنوبي يهوذا و جنوبي اليرحمئيليين و جنوبي القينيين

27 :11 فلم يستبق داود رجلا و لا امراة حتى يأتي إلى جت إذ قال لئلا يخبروا عنا قائلين هكذا فعل داود و هكذا عادته كل أيام اقامته في بلاد الفلسطينيين

27 :12 فصدق اخيش داود قائلا قد صار مكروها لدى شعبه إسرائيل فيكون لي عبدا إلى الابد

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح الثامن والعشرون

28 :1 و كان في تلك الأيام ان الفلسطينيين جمعوا جيوشهم لكي يحاربوا إسرائيل فقال اخيش لداود اعلم يقينا انك ستخرج معي في الجيش أنت و رجالك

28 :2 فقال داود لاخيش لذلك أنت ستعلم ما يفعل عبدك فقال اخيش لداود لذلك اجعلك حارسا لراسي كل الأيام

28 :3 و مات صموئيل و ندبه كل إسرائيل و دفنوه في الرامة مدينته و كان شاول قد نفى اصحاب الجان و التوابع من الأرض

28 :4 فاجتمع الفلسطينيون و جاءوا و نزلوا في شونم و جمع شاول جميع إسرائيل و نزل في جلبوع

28 :5 و لما راى شاول جيش الفلسطينيين خاف و اضطرب قلبه جدا

28 :6 فسال شاول من الرب فلم يجبه الرب لا بالاحلام و لا بالاوريم و لا بالانبياء

28 :7 فقال شاول لعبيده فتشوا لي على امراة صاحبة جان فاذهب اليها و اسالها فقال له عبيده هوذا امراة صاحبة جان في عين دور

28 :8 فتنكر شاول و لبس ثيابا أخرى و ذهب هو و رجلان معه و جاءوا إلى المراة ليلا و قال اعرفي لي بالجان و اصعدي لي من أقول لك

28 :9 فقالت له المراة هوذا أنت تعلم ما فعل شاول كيف قطع اصحاب الجان و التوابع من الأرض فلماذا تضع شركا لنفسي لتميتها

28 :10 فحلف لها شاول بالرب قائلا حي هو الرب انه لا يلحقك إثم في هذا الامر

28 :11 فقالت المراة من اصعد لك فقال اصعدي لي صموئيل

28 :12 فلما رأت المراة صموئيل صرخت بصوت عظيم و كلمت المراة شاول قائلة لماذا خدعتني و أنت شاول

28 :13 فقال لها الملك لا تخافي فماذا رايت فقالت المراة لشاول رايت الهة يصعدون من الأرض

28 :14 فقال لها ما هي صورته فقالت رجل شيخ صاعد و هو مغطي بجبة فعلم شاول انه صموئيل فخر على وجهه إلى الأرض و سجد

28 :15 فقال صموئيل لشاول لماذا اقلقتني باصعادك اياي فقال شاول قد ضاق بي الامر جدا الفلسطينيون يحاربونني و الرب فارقني و لم يعد يجيبني لا بالانبياء و لا بالاحلام فدعوتك لكي تعلمني ماذا اصنع

28 :16 فقال صموئيل و لماذا تسالني و الرب قد فارقك و صار عدوك

28 :17 و قد فعل الرب لنفسه كما تكلم عن يدي و قد شق الرب المملكة من يدك و اعطاها لقريبك داود

28 :18 لانك لم تسمع لصوت الرب و لم تفعل حمو غضبه في عماليق لذلك قد فعل الرب بك هذا الامر اليوم

28 :19 و يدفع الرب إسرائيل أيضا معك ليد الفلسطينيين و غدا أنت و بنوك تكونون معي و يدفع الرب جيش إسرائيل أيضا ليد الفلسطينيين

28 :20 فاسرع شاول و سقط على طوله إلى الأرض و خاف جدا من كلام صموئيل و أيضا لم تكن فيه قوة لانه لم يأكل طعاما النهار كله و الليل

28 :21 ثم جاءت المراة إلى شاول و رأت انه مرتاع جدا فقالت له هوذا قد سمعت جاريتك لصوتك فوضعت نفسي في كفي و سمعت لكلامك الذي كلمتني به

28 :22 و الآن اسمع أنت أيضا لصوت جاريتك فاضع قدامك كسرة خبز و كل فتكون فيك قوة إذ تسير في الطريق

28 :23 فابى و قال لا اكل فالح عليه عبداه و المراة أيضا فسمع لصوتهم و قام عن الأرض و جلس على السرير

28 :24 و كان للمراة عجل مسمن في البيت فاسرعت و ذبحته و اخذت دقيقا و عجنته و خبزت فطيرا

28 :25 ثم قدمته أمام شاول و أمام عبديه فاكلوا و قاموا و ذهبوا في تلك الليلة

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح التاسع والعشرون

29 :1 و جمع الفلسطينيون جميع جيوشهم إلى افيق و كان الإسرائيليون نازلين على العين التي في يزرعيل

29 :2 و عبر اقطاب الفلسطينيين مئات و الوفا و عبر داود و رجاله في الساقة مع اخيش

29 :3 فقال رؤساء الفلسطينيين ما هؤلاء العبرانيون فقال اخيش لرؤساء الفلسطينيين أليس هذا داود عبد شاول ملك إسرائيل الذي كان معي هذه الأيام أو هذه السنين و لم اجد فيه شيئا من يوم نزوله إلى هذا اليوم

29 :4 و سخط عليه رؤساء الفلسطينيين و قال له رؤساء الفلسطينيين ارجع الرجل فيرجع إلى موضعه الذي عينت له و لا ينزل معنا إلى الحرب و لا يكون لنا عدوا في الحرب فبماذا يرضي هذا سيده أليس برؤوس اولئك الرجال

29 :5 أليس هذا هو داود الذي غنين له بالرقص قائلات ضرب شاول الوفه و داود ربواته

29 :6 فدعا اخيش داود و قال له حي هو الرب انك أنت مستقيم و خروجك و دخولك معي في الجيش صالح في عيني لأني لم اجد فيك شرا من يوم جئت إلي إلى اليوم و اما في اعين الاقطاب فلست بصالح

29 :7 فالآن ارجع و اذهب بسلام و لا تفعل سوءا في اعين اقطاب الفلسطينيين

29 :8 فقال داود لاخيش فماذا عملت و ماذا وجدت في عبدك من يوم صرت امامك إلى اليوم حتى لا اتي و احارب اعداء سيدي الملك

29 :9 فأجاب اخيش و قال لداود علمت انك صالح في عيني كملاك الله الا ان رؤساء الفلسطينيين قالوا لا يصعد معنا إلى الحرب

29 :10 و الآن فبكر صباحا مع عبيد سيدك الذين جاءوا معك و إذا بكرتم صباحا و أضاء لكم فاذهبوا

29 :11 فبكر داود هو و رجاله لكي يذهبوا صباحا و يرجعوا إلى ارض الفلسطينيين و اما الفلسطينيون فصعدوا إلى يزرعيل

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح الثلاثون

30 :1 و لما جاء داود و رجاله إلى صقلغ في اليوم الثالث كان العمالقة قد غزوا الجنوب و صقلغ و ضربوا صقلغ و احرقوها بالنار

30 :2 و سبوا النساء اللواتي فيها لم يقتلوا احدا لا صغيرا و لا كبيرا بل ساقوهم و مضوا في طريقهم

30 :3 فدخل داود و رجاله المدينة و إذا هي محرقة بالنار و نساؤهم و بنوهم و بناتهم قد سبوا

30 :4 فرفع داود و الشعب الذين معه اصواتهم و بكوا حتى لم تبق لهم قوة للبكاء

30 :5 و سبيت امراتا داود اخينوعم اليزرعيلية و ابيجايل امراة نابال الكرملي

30 :6 فتضايق داود جدا لان الشعب قالوا برجمه لان انفس جميع الشعب كانت مرة كل واحد على بنيه و بناته و اما داود فتشدد بالرب الهه

30 :7 ثم قال داود لابياثار الكاهن ابن اخيمالك قدم إلي الافود فقدم ابياثار الافود إلى داود

30 :8 فسال داود من الرب قائلا إذا لحقت هؤلاء الغزاة فهل ادركهم فقال له الحقهم فانك تدرك و تنقذ

30 :9 فذهب داود هو و الست مئة الرجل الذين معه و جاءوا إلى وادي البسور و المتخلفون وقفوا

30 :10 و اما داود فلحق هو و اربع مئة رجل و وقف مئتا رجل لانهم اعيوا عن ان يعبروا وادي البسور

30 :11 فصادفوا رجلا مصريا في الحقل فاخذوه إلى داود و اعطوه خبزا فاكل و سقوه ماء

30 :12 و اعطوه قرصا من التين و عنقودين من الزبيب فاكل و رجعت روحه إليه لانه لم يأكل خبزا و لا شرب ماء في ثلاثة أيام و ثلاث ليال

30 :13 فقال له داود لمن أنت و من أين أنت فقال أنا غلام مصري عبد لرجل عماليقي و قد تركني سيدي لأني مرضت منذ ثلاثة أيام

30 :14 فاننا قد غزونا على جنوبي الكريتيين و على ما ليهوذا و على جنوبي كالب و احرقنا صقلغ بالنار

30 :15 فقال له داود هل تنزل بي إلى هؤلاء الغزاة فقال احلف لي بالله انك لا تقتلني و لا تسلمني ليد سيدي فانزل بك إلى هؤلاء الغزاة

30 :16 فنزل به و إذا بهم منتشرون على وجه كل الأرض ياكلون و يشربون و يرقصون بسبب جميع الغنيمة العظيمة التي اخذوا من ارض الفلسطينيين و من ارض يهوذا

30 :17 فضربهم داود من العتمة إلى مساء غدهم و لم ينج منهم رجل الا اربع مئة غلام الذين ركبوا جمالا و هربوا

30 :18 و استخلص داود كل ما اخذه عماليق و انقذ داود امراتيه

30 :19 و لم يفقد لهم شيء لا صغير و لا كبير و لا بنون و لا بنات و لا غنيمة و لا شيء من جميع ما اخذوا لهم بل رد داود الجميع

30 :20 و اخذ داود الغنم و البقر ساقوها أمام تلك الماشية و قالوا هذه غنيمة داود

30 :21 و جاء داود إلى مئتي الرجل الذين اعيوا عن الذهاب وراء داود فارجعهم في وادي البسور فخرجوا للقاء داود و لقاء الشعب الذين معه فتقدم داود إلى القوم و سال عن سلامتهم

30 :22 فأجاب كل رجل شرير و لئيم من الرجال الذين ساروا مع داود و قالوا لاجل انهم لم يذهبوا معنا لا نعطيهم من الغنيمة التي استخلصناها بل لكل رجل امراته و بنيه فليقتادوهم و ينطلقوا

30 :23 فقال داود لا تفعلوا هكذا يا اخوتي لان الرب قد اعطانا و حفظنا و دفع ليدنا الغزاة الذين جاءوا علينا

30 :24 و من يسمع لكم في هذا الامر لانه كنصيب النازل إلى الحرب نصيب الذي يقيم عند الامتعة فانهم يقتسمون بالسوية

30 :25 و كان من ذلك اليوم فصاعدا انه جعلها فريضة و قضاء لإسرائيل إلى هذا اليوم

30 :26 و لما جاء داود إلى صقلغ أرسل من الغنيمة إلى شيوخ يهوذا إلى اصحابه قائلا هذه لكم بركة من غنيمة اعداء الرب

30 :27 إلى الذين في بيت ايل و الذين في راموت الجنوب و الذين في يتير

30 :28 و إلى الذين في عروعير و الذين في سفموث و الذين في اشتموع

30 :29 و إلى الذين في راخال و الذين في مدن اليرحمئيليين و الذين في مدن القينيين

30 :30 و إلى الذين في حرمة و الذين في كور عاشان و الذين في عتاك

30 :31 و إلى الذين في حبرون و إلى جميع الاماكن التي تردد فيها داود و رجاله

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

الإصحاح الحادي والثلاثون

31 :1 و حارب الفلسطينيون إسرائيل فهرب رجال إسرائيل من أمام الفلسطينيين و سقطوا قتلى في جبل جلبوع

31 :2 فشد الفلسطينيون وراء شاول و بنيه و ضرب الفلسطينيون يوناثان و ابيناداب و ملكيشوع ابناء شاول

31 :3 و اشتدت الحرب على شاول فاصابه الرماة رجال القسي فانجرح جدا من الرماة

31 :4 فقال شاول لحامل سلاحه استل سيفك و اطعني به لئلا يأتي هؤلاء الغلف و يطعنوني و يقبحوني فلم يشا حامل سلاحه لانه خاف جدا فاخذ شاول السيف و سقط عليه

31 :5 و لما راى حامل سلاحه انه قد مات شاول سقط هو أيضا على سيفه و مات معه

31 :6 فمات شاول و بنوه الثلاثة و حامل سلاحه و جميع رجاله في ذلك اليوم معا

31 :7 و لما راى رجال إسرائيل الذين في عبر الوادي و الذين في عبر الأردن ان رجال إسرائيل قد هربوا و ان شاول و بنيه قد ماتوا تركوا المدن و هربوا فاتى الفلسطينيون و سكنوا بها

31 :8 و في الغد لما جاء الفلسطينيون ليعروا القتلى وجدوا شاول و بنيه الثلاثة ساقطين في جبل جلبوع

31 :9 فقطعوا رأسه و نزعوا سلاحه و ارسلوا إلى ارض الفلسطينيين في كل جهة لاجل التبشير في بيت اصنامهم و في الشعب

31 :10 و وضعوا سلاحه في بيت عشتاروث و سمروا جسده على سور بيت شان

31 :11 و لما سمع سكان يابيش جلعاد بما فعل الفلسطينيون بشاول

31 :12 قام كل ذي باس و ساروا الليل كله و اخذوا جسد شاول و اجساد بنيه عن سور بيت شان و جاءوا بها إلى يابيش و احرقوها هناك

31 :13 و اخذوا عظامهم و دفنوها تحت الاثلة في يابيش و صاموا سبعة أيام

روابط تفسير وشرح الأصحاح..

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية: الأنبا تكلا هيمانوت

أصحاحات سفر صموئيل الأول بدون تشكيل   1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31
نص أصحاحات كتاب صموئيل أول بالتشكيل     1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31
تفاسير أصحاحات سفر صموئيل أول     مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31
روابط أخرى     سفر صموئيل الأول كامل بدون تشكيل - سفر صموئيل الأول (1صم) كامل بالتشكيل - البحث في الكتاب المقدس

التكوين - الخروج - اللاويين - العدد - التثنيه - يشوع - القضاه - راعوث - صموئيل الاول - صموئيل الثانى - الملوك الأول - الملوك الثاني - اخبار الأيام الآول - أخبار الأيام الثاني - عزرا - نحميا - طوبيا - يهوديت - استير + التتمة - ايوب - المزامير + مز 151 - الامثال - الجامعه - نشيد الاناشيد - الحكمه - يشوع بن سيراخ - إشعياء - ارميا - مراثى أرميا - باروخ - حزقيال - دانيال + التتمه - هوشع - يوئيل - عاموس - عوبديا - يونان - ميخا - ناحوم - حبقوق - صفنيا - حجى - زكريا - ملاخى - المكابيين الاول - المكابيين الثانى

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* سؤال: من هو كاتب أسفار صموئيل الأول وصموئيل الثاني؟
* سؤال: حول الفهم الخاطئ في موضوع تحضير العرافة روح صموئيل النبي بطلب الملك شاول
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
* قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس من صفحة تحميل البرامج
* جاليري آية وصورة
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الانجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن العقيدة والإيمان


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/pub_oldtest/09_sam1.html