St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   kings1
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   kings1

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

ملوك الأول 20 - تفسير سفر الملوك الأول

 

* تأملات في كتاب ملوك أول:
تفسير سفر الملوك الأول: مقدمة ملوك أول | ملوك الأول 1 | ملوك الأول 2 | ملوك الأول 3 | ملوك الأول 4 | ملوك الأول 5 | ملوك الأول 6 | ملوك الأول 7 | ملوك الأول 8 | ملوك الأول 9 | ملوك الأول 10 | ملوك الأول 11 | ملوك الأول 12 | ملوك الأول 13 | ملوك الأول 14 | ملوك الأول 15 | ملوك الأول 16 | ملوك الأول 17 | ملوك الأول 18 | ملوك الأول 19 | ملوك الأول 20 | ملوك الأول 21 | ملوك الأول 22 | ملخص عام

نص سفر الملوك الأول: الملوك الأول 1 | الملوك الأول 2 | الملوك الأول 3 | الملوك الأول 4 | الملوك الأول 5 | الملوك الأول 6 | الملوك الأول 7 | الملوك الأول 8 | الملوك الأول 9 | الملوك الأول 10 | الملوك الأول 11 | الملوك الأول 12 | الملوك الأول 13 | الملوك الأول 14 | الملوك الأول 15 | الملوك الأول 16 | الملوك الأول 17 | الملوك الأول 18 | الملوك الأول 19 | الملوك الأول 20 | الملوك الأول 21 | الملوك الأول 22 | ملوك الأول كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38 - 39 - 40 - 41 - 42 - 43

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ العِشْرُونَ

انتصار آخاب على بنهدد والعفو عنه

 

(1) بنهدد يحاصر السامرة (ع1-12)

(2) انتصار آخاب على بنهدد (ع13-21)

(3) الانتصار الثاني لآخاب على بنهدد (ع22-30)

(4) عفو آخاب عن بنهدد وتوبيخ الله له (ع31-43)

 

(1) بنهدد يحاصر السامرة (ع1-12):

1 وَجَمَعَ بَنْهَدَدُ مَلِكُ أَرَامَ كُلَّ جَيْشِهِ، وَاثْنَيْنِ وَثَلاَثِينَ مَلِكًا مَعَهُ، وَخَيْلًا وَمَرْكَبَاتٍ وَصَعِدَ وَحَاصَرَ السَّامِرَةَ وَحَارَبَهَا. 2 وَأَرْسَلَ رُسُلًا إِلَى أَخْآبَ مَلِكِ إِسْرَائِيلَ إِلَى الْمَدِينَةِ وَقَالَ لَهُ: «هكَذَا يَقُولُ بَنْهَدَدُ: 3 لِي فِضَّتُكَ وَذَهَبُكَ، وَلِي نِسَاؤُكَ وَبَنُوكَ الْحِسَانُ». 4 فَأَجَابَ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ وَقَالَ: «حَسَبَ قَوْلِكَ يَا سَيِّدِي الْمَلِكَ، أَنَا وَجَمِيعُ مَا لِي لَكَ». 5 فَرَجَعَ الرُّسُلُ وَقَالُوا: «هكَذَا تَكَلَّمَ بَنْهَدَدُ قَائِلًا: إِنِّي قَدْ أَرْسَلْتُ إِلَيْكَ قَائِلًا: إِنَّ فِضَّتَكَ وَذَهَبَكَ وَنِسَاءَكَ وَبَنِيكَ تُعْطِينِي إِيَّاهُمْ. 6 فَإِنِّي فِي نَحْوِ هذَا الْوَقْتِ غَدًا أُرْسِلُ عَبِيدِي إِلَيْكَ فَيُفَتِّشُونَ بَيْتَكَ وَبُيُوتَ عَبِيدِكَ، وَكُلَّ مَا هُوَ شَهِيٌّ فِي عَيْنَيْكَ يَضَعُونَهُ فِي أَيْدِيهِمْ وَيَأْخُذُونَهُ». 7 فَدَعَا مَلِكُ إِسْرَائِيلَ جَمِيعَ شُيُوخِ الأَرْضِ وَقَالَ: «اعْلَمُوا وَانْظُرُوا أَنَّ هذَا يَطْلُبُ الشَّرَّ، لأَنَّهُ أَرْسَلَ إِلَيَّ بِطَلَبِ نِسَائِي وَبَنِيَّ وَفِضَّتِي وَذَهَبِي وَلَمْ أَمْنَعْهَا عَنْهُ». 8 فَقَالَ لَهُ كُلُّ الشُّيُوخِ وَكُلُّ الشَّعْبِ: «لاَ تَسْمَعْ لَهُ وَلاَ تَقْبَلْ». 9 فَقَالَ لِرُسُلِ بَنْهَدَدَ: «قُولُوا لِسَيِّدِي الْمَلِكِ إِنَّ كُلَّ مَا أَرْسَلْتَ فِيهِ إِلَى عَبْدِكَ أَوَّلًا أَفْعَلُهُ. وَأَمَّا هذَا الأَمْرُ فَلاَ أَسْتَطِيعُ أَنْ أَفْعَلَهُ». فَرَجَعَ الرُّسُلُ وَرَدُّوا عَلَيْهِ الْجَوَابَ. 10 فَأَرْسَلَ إِلَيْهِ بَنْهَدَدُ وَقَالَ: «هكَذَا تَفْعَلُ بِي الآلِهَةُ وَهكَذَا تَزِيدُنِي، إِنْ كَانَ تُرَابُ السَّامِرَةِ يَكْفِي قَبَضَاتٍ لِكُلِّ الشَّعْبِ الَّذِي يَتْبَعُنِي». 11 فَأَجَابَ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ وَقَالَ: «قُولُوا: لاَ يَفْتَخِرَنَّ مَنْ يَشُدُّ كَمَنْ يَحُلُّ». 12 فَلَمَّا سَمِعَ هذَا الْكَلاَمَ وَهُوَ يَشْرَبُ مَعَ الْمُلُوكِ فِي الْخِيَامِ قَالَ لِعَبِيدِهِ: «اصْطَفُّوا». فَاصْطَفُّوا عَلَى الْمَدِينَةِ.

 

ع1: بنهدد: اسمًا شائعًا لملوك آرام.

آرام: هم أصل الشعب السورى الحالي وكان يسكن بين جبال لبنان ومنطقة ما بين النهرين، أى العراق. وتسمت دول كثيرة باسم آرام بحسب المنطقة التي سكن فيها الأراميين فكانت هناك أرام دمشق وأرام صوبة وأرام النهرين، أي أن الأراميين سكنوا في منطقة ضخمة، قُسمت لدول كثيرة.

فكر بنهدد ملك آرام لأسباب سياسية، أو اقتصادية أن يستولى على السامرة وما يتبعها من بلاد إسرائيل، فجمع اثنين وثلاثين ملكًا من الخاضعين والمتحالفين معه والمجاورين لبلاده وتحرك بجيش ضخم من الخيل والفرسان والمركبات وحاصر السامرة وبدأ يحاربها، أي يصوب أسلحته نحوها ويقذف قذائفه عليها ومدينة السامرة كانت مدينة حصينة لدرجة أن ملك أشور فيما بعد اضطر أن يحاصرها ثلاث سنوات حتى أسقطها وسبى مملكة إسرائيل (2 مل17: 5).

 

St-Takla.org Image: "Suddenly a prophet approached Ahab king of Israel, saying, “Thus says the Lord: ‘Have you seen all this great multitude? Behold, I will deliver it into your hand today, and you shall know that I am the Lord.’ ”" (1 Kings 20: 13) - 1 Kings, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وإذا بنبي تقدم إلى أخآب ملك إسرائيل وقال: «هكذا قال الرب: هل رأيت كل هذا الجمهور العظيم؟ هأنذا أدفعه ليدك اليوم، فتعلم أني أنا الرب»" (الملوك الأول 20: 13) - صور سفر الملوك الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: "Suddenly a prophet approached Ahab king of Israel, saying, “Thus says the Lord: ‘Have you seen all this great multitude? Behold, I will deliver it into your hand today, and you shall know that I am the Lord.’ ”" (1 Kings 20: 13) - 1 Kings, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وإذا بنبي تقدم إلى أخآب ملك إسرائيل وقال: «هكذا قال الرب: هل رأيت كل هذا الجمهور العظيم؟ هأنذا أدفعه ليدك اليوم، فتعلم أني أنا الرب»" (الملوك الأول 20: 13) - صور سفر الملوك الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ع2، 3: في كبرياء أرسل بنهدد المحاصر للسامرة رسلًا إلى آخاب الملك، الساكن في السامرة يطالبه بتسليم كل الفضة والذهب التي عنده وكذلك نساؤه وبنيه وهذا معناه أن بنهدد صار ملكًا على السامرة وما يتعبها. ولعل بنهدد أراد بهذه الطلبات استفزاز آخاب ليرفض، فتكون له حجة ليهاجم السامرة ليستولى عليها. وهذا يبين مدى ثقة بنهدد في قوته العسكرية الضخمة.

 

ع4: في ذل وخوف وافق آخاب على كل مطالب بنهدد وهذا يظهر كيف أذلت الخطية آخاب وظهر ضعف البعل الذي عبده واعتمد عليه، أما داود النبي، فبقوة الله انتصر على الآراميين وأخضعهم. لم يتذكر آخاب هذا؛ ليتوب ويرجع إلى الله ويقتدى بداود. ولم يتذكر أيضًا ما صنعه إيليا معه عندما ظهرت قوة الله وضعف البعل (1 مل 18)، فمازال قلبه حجريًا بعيدًا عن الله.

إن الخطية تذل الإنسان، أما الله فعندما يملك على القلب، يقوى الإنسان ويرفعه في مجد وبهاء. فلا تتهاون مع الخطية؛ حتى لا تذلك وإن أخطأت فباب التوبة مفتوح؛ لتستعيد بنوتك ومجدك، فلا يستطيع الشيطان أن يسيطر عليك.

 

ع5، 6: عاد رسل بنهدد إليه وأبلغوه بموافقة آخاب على مطالبه، فازداد بنهدد كبرياء وطمعًا، فأرسل رسله للمرة الثانية إلى آخاب، يعلنون له أن بنهدد لا يكتفِ بمطالبه الأولى، بل يريد إرسال عبيده؛ ليفتشوا قصور الملك وقصور عبيده ورعاياه؛ ليأخذوا منها، ليس فقط كل النفيس، أو ما يستحسنه بنهدد، بل أيضًا كل ما هو شهى وعظيم في نظر آخاب وعبيده، مثل الأصنام التي يعبدونها، فهو يريد ليس الماديات فقط التي يمتلكها آخاب، بل أيضًا يرغب في إذلاله وهكذا نرى في بنهدد صورة للشيطان، الذي لا يمكن مهادنته، فإذا خضعنا له جزئيًا، يتمادى ليحطمنا ويذلنا.

 

ع7: شعر آخاب بازدياد المذلة عليه، فاستدعى رؤساء الشعب وشيوخه وأخبرهم بمدى الشر الذي يريد أن يفعله بنهدد فيه وفيهم، لأنه وافقه على مطالبه الأولى، فازداد طمعًا وإذلالًا له في مطالب الثانية. في كل هذا لم يطلب آخاب الله واستنجد بالناس؛ لأنه قد نسى الله ومن ناحية أخرى لم يلتجئ للبعل؛ لأنه تأكد من ضعفه، كما ظهر في لقائه مع إيليا (1 مل 18).

وقد استدعى آخاب شيوخ الشعب لما يلى:

  1. لأن مطالب بنهدد لم تقتصر على قصره بل بيوت الشعب أيضًا ورؤساءه.

  2. شعر بالخوف من دخول الجنود في كل مكان بالسامرة وتعرضه هو وكل شعبه للذل والموت.

 

St-Takla.org Image: "Suddenly a prophet approached Ahab king of Israel, saying, “Thus says the Lord: ‘Have you seen all this great multitude? Behold, I will deliver it into your hand today, and you shall know that I am the Lord.’ ” So Ahab said, “By whom?” And he said, “Thus says the Lord: ‘By the young leaders of the provinces.’ ” Then he said, “Who will set the battle in order?” And he answered, “You.” Then he mustered the young leaders of the provinces, and there were two hundred and thirty-two; and after them he mustered all the people, all the children of Israel—seven thousand" (1 Kings 20: 13-15) - 1 Kings, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وإذا بنبي تقدم إلى أخآب ملك إسرائيل وقال: «هكذا قال الرب: هل رأيت كل هذا الجمهور العظيم؟ هأنذا أدفعه ليدك اليوم، فتعلم أني أنا الرب». فقال أخآب: «بمن؟» فقال: «هكذا قال الرب: بغلمان رؤساء المقاطعات». فقال: «من يبتدئ بالحرب؟» فقال: «أنت». فعد غلمان رؤساء المقاطعات فبلغوا مئتين واثنين وثلاثين. وعد بعدهم كل الشعب، كل بني إسرائيل، سبعة آلاف" (الملوك الأول 20: 13-15) - صور سفر الملوك الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: "Suddenly a prophet approached Ahab king of Israel, saying, “Thus says the Lord: ‘Have you seen all this great multitude? Behold, I will deliver it into your hand today, and you shall know that I am the Lord.’ ” So Ahab said, “By whom?” And he said, “Thus says the Lord: ‘By the young leaders of the provinces.’ ” Then he said, “Who will set the battle in order?” And he answered, “You.” Then he mustered the young leaders of the provinces, and there were two hundred and thirty-two; and after them he mustered all the people, all the children of Israel—seven thousand" (1 Kings 20: 13-15) - 1 Kings, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وإذا بنبي تقدم إلى أخآب ملك إسرائيل وقال: «هكذا قال الرب: هل رأيت كل هذا الجمهور العظيم؟ هأنذا أدفعه ليدك اليوم، فتعلم أني أنا الرب». فقال أخآب: «بمن؟» فقال: «هكذا قال الرب: بغلمان رؤساء المقاطعات». فقال: «من يبتدئ بالحرب؟» فقال: «أنت». فعد غلمان رؤساء المقاطعات فبلغوا مئتين واثنين وثلاثين. وعد بعدهم كل الشعب، كل بني إسرائيل، سبعة آلاف" (الملوك الأول 20: 13-15) - صور سفر الملوك الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ع8: شعر رؤساء الشعب بمدى الذل الذي سيلحق بهم جميعًا عندما يدخل جنود بنهدد بيوتهم وقد يتطاولون ويقتلوا منهم من يريدون، فأعلنوا للملك رفضهم لمطالب بنهدد، إذ فضلوا الموت عن هذا الذل، أو شعروا أنهم في الحالتين معرضين للموت ولعلهم اعتمدوا على حصانة مدينتهم وليس وقتهم العسكرية؛ لأن قوة بنهدد كانت عظيمة جدًا.

 

ع9: أجاب آخاب على الرسل الآتين إليه بالرسالة الثانية أنه لا يستطيع قبولها وفى ذل وخوف قال لهم أمرين:

  1. أنا عبد لبنهدد، إذ قال أخبروا سيدى بنهدد.

  2. أكد موافقته على المطالب الأولى أن يسلم بنفسه ممتلكاته ونساءه وبنيه ولكن لا يفتش أحد قصور السامرة.

ولعل آخاب قد تشجع برأى شيوخ الشعب، فأعلن رفضه للمطالب الثانية.

 

ع10: اغتاظ جدًا بنهدد عندما عاد إليه رسله يحملون رفض آخاب لمطالبه الثانية، فأرسل رسله للمرة الثالثة يحملون رسالة تهديد في منتهى العنف أقسم فيها بآلهته أنه سيدمر السامرة ويجعلها حطامًا وترابًا ومن كثرة جيشه ستكون السامرة صغيرة أمام جبروته فإذا أخذ كل جندى قبضة من التراب الناتج عن تحطيم المدينة سيكون هذا التراب أقل من عدد جنوده وهذا يبين:

  1. ثقته الكاملة في آلهته.

  2. كبرياؤه الشديد.

  3. استهانته بالسامرة وإلهها وكل من فيها.

وفى قسمه بالآلهة تظهر ثقته العظيمة بها أنه قال إن لم أدمر السامرة، كما أعلنت، فإن الآلهة تدمر بلادى وتزيدها خرابًا عما أود أن أفعله بالسامرة، فقد كان واثقًا تمامًا أنه سيدمر السامرة وبالطبع لم تدمر الآلهة بلاده؛ لأنه لا شيء.

 

ع11: من يشد: الجندى الذي يلبس أسلحته ويشدها على جسده مثل الدروع والخوذة.

من يحل: الجندى الذي انتصر وعاد إلى وطنه وحل عنه أسلحته.

إذ تقوى آخاب بتشجيع رؤساء الشعب له رد على رسالة بنهدد الثالثة، قائلًا لا تفتخر أنك قد ضمنت الانتصار على السامرة، فأنت لم تحارب ولم تنتصر ولا تعرف المستقبل وقد تحدث أي أمور ليست في حسبانك تعطل استيلاؤك على السامرة. في كل هذا لم يرجع آخاب إلى الله، لكنه يفكر بعقله وكلام شيوخه.

 

ع12: عندما وصل رد آخاب على رسالة بنهدد الثالثة كان بنهدد منغمسًا في شهواته يشرب الخمر مع الملوك المتحالفين معه في هذه الحرب وهذا يبين مدى استهتاره هو ومَن معه، فلم يكونوا منتبهين بتركيز ومستعدين لهذه الحرب ويظهر أيضًا أن بنهدد كان شهوانيًا وهذا هو الذي سيؤدى لهزيمته هو ومن معه ويذكرنا بالملك بيلشاصر ملك بابل الذي كان منغمسًا في شرب الخمر وشهواته أيام دانيال وكيف مات هو ومن معه وسقطت بابل في نفس هذه الليلة (دا 5).

وبكبرياء أمر بنهدد جيشه أن يستعدوا ويقفوا لمهاجمة السامرة أما بنهدد فظل يشرب الخمر مع الملوك التابعين، منغمسًا في شهواته التي سيطرت عليه.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) انتصار آخاب على بنهدد (ع13-21):

13 وَإِذَا بِنَبِيٍّ تَقَدَّمَ إِلَى أَخْآبَ مَلِكِ إِسْرَائِيلَ وَقَالَ: «هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: هَلْ رَأَيْتَ كُلَّ هذَا الْجُمْهُورِ الْعَظِيمِ؟ هأَنَذَا أَدْفَعُهُ لِيَدِكَ الْيَوْمَ، فَتَعْلَمُ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ». 14 فَقَالَ أَخْآبُ: «بِمَنْ؟» فَقَالَ: «هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: بِغِلْمَانِ رُؤَسَاءِ الْمُقَاطَعَاتِ». فَقَالَ: «مَنْ يَبْتَدِئُ بِالْحَرْبِ؟» فَقَالَ: «أَنْتَ». 15 فَعَدَّ غِلْمَانَ رُؤَسَاءِ الْمُقَاطَعَاتِ فَبَلَغُوا مِئَتَيْنِ وَاثْنَيْنِ وَثَلاَثِينَ. وَعَدَّ بَعْدَهُمْ كُلَّ الشَّعْبِ، كُلَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ، سَبْعَةَ آلاَفٍ. 16 وَخَرَجُوا عِنْدَ الظُّهْرِ وَبَنْهَدَدُ يَشْرَبُ وَيَسْكَرُ فِي الْخِيَامِ هُوَ وَالْمُلُوكُ الاثْنَانِ وَالثَّلاَثُونَ الَّذِينَ سَاعَدُوهُ. 17 فَخَرَجَ غِلْمَانُ رُؤَسَاءِ الْمُقَاطَعَاتِ أَوَّلًا. وَأَرْسَلَ بَنْهَدَدُ فَأَخْبَرُوهُ قَائِلِينَ: «قَدْ خَرَجَ رِجَالٌ مِنَ السَّامِرَةِ». 18 فَقَالَ: «إِنْ كَانُوا قَدْ خَرَجُوا لِلسَّلاَمِ فَأَمْسِكُوهُمْ أَحْيَاءً، وَإِنْ كَانُوا قَدْ خَرَجُوا لِلْقِتَالِ فَأَمْسِكُوهُمْ أَحْيَاءً». 19 فَخَرَجَ غِلْمَانُ رُؤَسَاءِ الْمُقَاطَعَاتِ، هؤُلاَءِ مِنَ الْمَدِينَةِ هُمْ وَالْجَيْشُ الَّذِي وَرَاءَهُمْ، 20 وَضَرَبَ كُلُّ رَجُل رَجُلَهُ، فَهَرَبَ الأَرَامِيُّونَ، وَطَارَدَهُمْ إِسْرَائِيلُ، وَنَجَا بَنْهَدَدُ مَلِكُ أَرَامَ عَلَى فَرَسٍ مَعَ الْفُرْسَانِ. 21 وَخَرَجَ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ فَضَرَبَ الْخَيْلَ وَالْمَرْكَبَاتِ، وَضَرَبَ أَرَامَ ضَرْبَةً عَظِيمَةً.

 

ع13: يظهر حنان الله العجيب على كل البشرية - حتى من يعصاه ويتحداه في أنه نظر إلى آخاب المصر على عبادة الأوثان والمذل أمام بنهدد ومع هذا لم يرجع إلى الله، فأشفق عليه الله وأرسل له نبيًا من الأنبياء الذين كانوا مختفين خوفًا من آخاب وإيزابل والآن ظهر بأمر الله ومستندًا على قوة الله، ليبشر آخاب بما لا يمكن أن يتوقعه وهو أن الله سيكون معه فينصره على هذا الجيش الكبير جدًا الذي لبنهدد فتظهر قوة الله الساحقة التي تهزم هذا الجيش العظيم مستخيفًا جيش صغير جدًا الذي مع آخاب، إذ كانت قوته العسكرية قد أصبحت ضعيفة جدًا وهي سبعة آلاف جندى (ع15).

وأراد الله بهذه البشرى عدة أمور :

  1. أن يتوب آخاب ويؤمن بالله ويرفض الآلهة الوثنية التي عجزت عن إنقاذه من بنهدد والله وحده الذي ينقذه.

  2. إيمان الشعب بقيادة شيوخه بالله، عندما يرونه ينصرهم ويخلصهم من بنهدد، فإن كانوا لم يحيوا بالإيمان الذي أعلنوه أمام إيليا، عندما قبلت النار ذبيحته فالله للمرة الثانية يظهر بقوة، عندما يخلصهم من بنهدد.

  3. تحطيم كبرياء بنهدد وكل الملوك الذين معه لتظهر قوة الله فوق جميع الآلهة الوثنية التي يعبدها بنهدد ومن معه.

  4. يبين محبته الساعية نحو الإنسان الذي لا يطلبه، كما تجسد ليفدينا، فصلبوه، ثم قام ليقيم كل المؤمنين به.

إن الله يبحث عنك ويدعوك إليه كل يوم، فلا تهمل صوته وأشكره وأطعه فتحيا وتفرح بعشرته.

 

ع14: تقوى آخاب ببشرى هذا النبى؛ لأنه لم يعد له سند أو معونة إلا من الله، فخضع له وسأل النبي عن تفاصيل إتمام هذا الانتصار، فقال له من الذي سيحارب الآراميين؛ والعجيب أن الله قال له على لسان النبى بغلمان رؤساء المقاطعات؛ لأن مملكة إسرائيل كانت مقسمة إلى مقاطعات، أي محافظات أو مديريات وكل مقاطعة لها رئيس إدارى له حرس خاص، هم هؤلاء الغلمان وكان عملهم الحراسة وغير مدربين على الحرب ضد الأعداء ولكن قوة الله تتجلى، عندما يعمل بالضعفاء لتكون القوة لله. وأطاع آخاب لضعفه وعجزه.

ثم سأل النبي سؤالًا ثانيًا: من الذي سيبدأ الحرب؟ هل إسرائيل، أم ينتظر حتى يهجم الأراميون؟ وكان رد الله أن يقود آخاب بنفسه غلمان رؤساء المقاطعات ويبدأ بمهاجمة الأراميين وذلك ليختبر طاعة آخاب لله وإيمانه وليثبت هذا الإيمان عندما ينتصر؛ لعله بعد هذا يحيا مع الله ولكن للأسف بعد الانتصار ترك الله ولم يقدم له ولو حتى ذبيحة شكر واحدة ولا كل الشعب أيضًا وعاد لحياته الأولى في عبادة الأوثان.

 

ع15: أحصى آخاب غلمان رؤساء المقاطعات، فكان عددهم مئتين اثنين وثلاثين وهو عدد قليل جدًا لمواجهة عشرات الآلاف من جيش الآراميين. وأحصى أيضًا جيش مملكة إسرائيل الموجود في السامرة فكان سبعة آلاف الذين سيتبعون غلمان رؤساء المقاطعات. كل هذا لتتجلى قوة الله مع شعبه الضعيف وعندما يعطيهم النصرة على الآراميين يكون المجد لله وحده.

 

ع16: خرج جيش بني إسرائيل يتقدمهم غلمان رؤساء المقاطعات ويقود الجيش آخاب الملك بنفسه. كان ذلك وقت الظهر، حيث لا يتوقع جيش آرام الحرب، إذ في الغالب تبدأ الحرب في الصباح. وكان بنهدد والملوك التابعين له منغمسين في شهواتهم يشربون الخمر، إذ أن بنهدد في كبرياء استهان ببني إسرائيل فزاده هذا انغماسًا في شهواته.

 

ع17، 18: علم بنهدد من مراقبيه بخروج جنود من السامرة ولعله سمع صوت ضجيج خروجهم، فأرسل رسلًا ليتأكد ويعرف حقيقة هؤلاء الخارجين من السامرة، فأعلمه رسله أن هناك عددًا قليلًا من الجنود، حوالي الثلثمائة خرجوا من المدينة ومقبلين على معسكر الآراميين. فبكل كبرياء أمر أن يقبضوا عليهم أحياء، سواء خرجوا مستسلمين لبنهدد، أم خرجوا للحرب. وهذا يبين:

  1. كبرياء بنهدد وثقته بقوة جيوشه، أنه يستطيع أن يقبض على أي عدد من بني إسرائيل بسهولة وهم أحياء ولا يحتاج إلى قتلهم.

  2. ثقته في ضعف بني إسرائيل أمامه، فيقبض على الخارجين فهم؛ ليقتلهم وقتما يشاء ولعله كان يود أن يعذبهم قبل أن يقتلهم، ليكونوا عبرة لشعب إسرائيل حتى يخيفهم فيستسلموا بسهولة له.

  3. كان بنهدد يريد القبض عليهم أحياء؛ ليحصل منهم على معلومات تفيده في الاستيلاء على المدينة.

 

ع19-21: خرج من مدينة السامرة غلمان رؤساء المقاطعات يتبعهم جيش بني إسرائيل وهم السبعة آلاف وأعطاهم الله إيمان وقوة، فهجموا على جيش الأراميين وقتل كل واحد منهم الرجل الذي أمامه، فخاف جيش الأراميين من هذا الهجوم المفاجئ وسقوط بعضهم، فهرب جيش الآراميين وجيش إسرائيل يطاردهم ويقتل منهم، فازدادوا خوفًا وهربًا، حتى أن ملكهم بنهدد خاف جدًا وصدم مما حدث ولم يكن أمامه إلا الهرب على فرس وسط الفرسان متخفيًا، تاركًا مركبته الملوكية؛ لينجو بنفسه.

وحينئذ خرج آخاب يقوم السبعة الآلاف؛ ليطارد الهاربين من جيش أرام ويقتل من استطاع منهم ويحطم مركباتهم، فصنع الله ضربة عظيمة في جيش الآراميين وفى هذا الانتصار نرى ما يلي:

  1. أعطى الله قوة ومساندة نفسية لغلمان رؤساء المقاطعات الغير مدربين على الحرب فهجموا بقوة وقتلوا كل من قابلهم.

  2. وضع الله رعبًا في قلوب الآراميين، فخافوا وهربوا في الحال.

  3. انغماس بنهدد في شرب الخمر جعله عاجزًا عن مواجهة الموقف فهرب في ذل وعجز.

  4. هذا الانتصار العظيم الغير متوقع كان ينبغى أن يقود آخاب للإيمان بالله وإزالة عبادة الأوثان ولكنه للأسف لم يرجع إلى الله.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) الانتصار الثاني لآخاب على بنهدد (ع22-30):

22 فَتَقَدَّمَ النَّبِيُّ إِلَى مَلِكِ إِسْرَائِيلَ وَقَالَ لَهُ: «اذْهَبْ تَشَدَّدْ، وَاعْلَمْ وَانْظُرْ مَا تَفْعَلُ، لأَنَّهُ عِنْدَ تَمَامِ السَّنَةِ يَصْعَدُ عَلَيْكَ مَلِكُ أَرَامَ». 23 وَأَمَّا عَبِيدُ مَلِكِ أَرَامَ فَقَالُوا لَهُ: «إِنَّ آلِهَتَهُمْ آلِهَةُ جِبَال، لِذلِكَ قَوُوا عَلَيْنَا. وَلكِنْ إِذَا حَارَبْنَاهُمْ فِي السَّهْلِ فَإِنَّنَا نَقْوَى عَلَيْهِمْ. 24 وَافْعَلْ هذَا الأَمْرَ: اعْزِلِ الْمُلُوكَ، كُلَّ وَاحِدٍ مِنْ مَكَانِهِ، وَضَعْ قُوَّادًا مَكَانَهُمْ. 25 وَأَحْصِ لِنَفْسِكَ جَيْشًا كَالْجَيْشِ الَّذِي سَقَطَ مِنْكَ، فَرَسًا بِفَرَسٍ، وَمَرْكَبَةً بِمَرْكَبَةٍ، فَنُحَارِبَهُمْ فِي السَّهْلِ وَنَقْوَى عَلَيْهِمْ». فَسَمِعَ لِقَوْلِهِمْ وَفَعَلَ كَذلِكَ. 26 وَعِنْدَ تَمَامِ السَّنَةِ عَدَّ بَنْهَدَدُ الأَرَامِيِّينَ وَصَعِدَ إِلَى أَفِيقَ لِيُحَارِبَ إِسْرَائِيلَ. 27 وَأُحْصِيَ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَتَزَوَّدُوا وَسَارُوا لِلِقَائِهِمْ. فَنَزَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ مُقَابِلَهُمْ نَظِيرَ قَطِيعَيْنِ صَغِيرَيْنِ مِنَ الْمِعْزَى، وَأَمَّا الأَرَامِيُّونَ فَمَلأُوا الأَرْضَ. 28 فَتَقَدَّمَ رَجُلُ اللهِ وَكَلَّمَ مَلِكَ إِسْرَائِيلَ وَقَالَ: «هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: مِنْ أَجْلِ أَنَّ الأَرَامِيِّينَ قَالُوا: إِنَّ الرَّبَّ إِنَّمَا هُوَ إِلهُ جِبَال وَلَيْسَ هُوَ إِلهَ أَوْدِيَةٍ، أَدْفَعُ كُلَّ هذَا الْجُمْهُورِ الْعَظِيمِ لِيَدِكَ، فَتَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ». 29 فَنَزَلَ هؤُلاَءِ مُقَابِلَ أُولئِكَ سَبْعَةَ أَيَّامٍ. وَفِي الْيَوْمِ السَّابعِ اشْتَبَكَتِ الْحَرْبُ، فَضَرَبَ بَنُو إِسْرَائِيلَ مِنَ الأَرَامِيِّينَ مِئَةَ أَلْفِ رَاجِل فِي يَوْمٍ وَاحِدٍ. 30 وَهَرَبَ الْبَاقُونَ إِلَى أَفِيقَ، إِلَى الْمَدِينَةِ، وَسَقَطَ السُّورُ عَلَى السَّبْعَةِ وَالْعِشْرِينَ أَلْفَ رَجُل الْبَاقِينَ. وَهَرَبَ بَنْهَدَدُ وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ، مِنْ مِخْدَعٍ إِلَى مِخْدَعٍ.

 

ع22: لم يرسل آخاب إلى نبى الله، الذي بشره بالنصرة؛ ليشكره ولكن الله الحنون بادر للمرة الثانية وأرسل هذا النبي إلى آخاب، يعلمه بأن بنهدد سيعود لمحاربته في تمام السنة وهو يقصد غالبًا الصيف حيث الظروف مناسبة فالنهار طويل ولا توجد أمطار، فالله هنا ينبه آخاب ليعد جيوشه وأسلحته للحرب قبل أن تبدأ بشهور ولم يقل له هذا الأمر في المرة الأولى؛ لأن بنهدد كان قد حاصر السامرة ولم يكن هناك وقت للاستعداد.

إن بنهدد يرمز للشيطان الذي لا يهدأ عن محاربتنا مهما انتصرنا عليه لذلك كن مستعدًا دائمًا ولا تتراخى إذا حققت أي انتصار عليه ورفضت خطاياه. تمسك بوصايا الله وضع حراسة لحواسك وابتعد عما يعثرك، فتحيا منتصرًا كل حياتك.

 

ع23: ظن مشيرو ملك آرام أن آلهة بني إسرائيل آلهة جبال فاستطاعوا أن ينتصروا على آرام في الجبال المحيطة بالسامرة وكانت هذه مشورة منهم لم يطلبها الملك ولكنهم حرصوا على تقديمها لمصلحة المملكة.

كانوا قديمًا يعتقدون أن هناك آلهة للجبال وآلهة للوديان وآلهة للبحار ولأنهم يعتقدون أن بني إسرائيل مثل باقى الشعوب لهم آلهة مثل آلهة الشعوب، فظنوا أن آلهة بني إسرائيل آلهة جبال تظهر قوتها فقط على الجبال وهذا المعتقد ظنوه لما يلي:

  1. كثرة الجبال في بلاد بني إسرائيل.

  2. عدم استخدام بني إسرائيل للمركبات؛ لأنها لا تصلح للحرب إلا في الوديان.

  3. كان شعب إسرائيل يقدمون ذبائحهم على الجبال والمقصود طبعًا الآلهة الوثنية التي سقط في عبادتها سكان مملكة إسرائيل.

  4. لعل الآراميين علموا أن بنى إسرائيل يرنمون لآلهتهم بمزامير تبين أنها آلهة جبال، مثلما يقول داود "رفعت عينى إلى الجبال" (مز121: 1) و"أساساته في الجبال المقدسة" (مز87: 1).

بالإضافة إلى هذا فإن ضخامة جيش الآراميين تظهر في الوديان وليس على الجبال فيرعبوا جيش إسرائيل.

 

ع24، 25: قدم المشيرون لبنهدد مشورة للانتصار على بني إسرائيل وتشمل خطتهم مجموعة اقتراحات:

  1. محاربتهم في السهل حيث لا توجد جبال، فيسهل الانتصار عليهم لاعتقادهم أن آلهة إسرائيل آلهة جبال فقط.

  2. تنحية الملوك التابعين لبنهدد الاثنين والثلاثين وإقامة قادة حربيين بدلًا منهم ليستطيعوا قيادة جيوشهم.

  3. إعداد جيش كبير مثل الأول الذي حاصر السامرة، بنفس العدد من الفرسان والجنود والخيل والمركبات، أي بكثرة عظيمة تضمن النصرة. فوافق الملك على مشورتهم وبدأ في تنفيذها وهذا يبين مدى الجهل الذي يسقط فيه تابعى عبادة الأوثان، إذ لا يعلمون أن هناك إله واحد للكون كله وهو قادر على كل شيء ويحمى شعبه إسرائيل.

وكل بنود الخطة تظهر كبرياء بنهدد واعتماده على كثرة جيوشه وخططه فلم يتضع حتى بعد هزيمته.

 

ع26: أفيق: مدينة تقع شرق بحر الجليل على بعد حوالي خمسة كيلو مترات وهي في سهل يرتفع عن مدينة دمشق.

نفذ بنهدد مشورة عبيده، فبعد تمام سنة من هجومه على إسرائيل أعد جيشًا، مثل الأول وتحرك نحو مدينة أفيق، حيث هناك سهلًا متسعًا؛ ليحارب إسرائيل وصعد إلى أفيق؛ لأن دمشق التي يقيم فيها بنهدد أرضًا منخفضة عن أفيق.

 

ع27: عندما علم إسرائيل بتحرك جيوش الآراميين ووصولهم إلى أفيق تجهز جيشهم وأخذوا المؤن اللازمة لهم؛ لأن المكان بعيد عن السامرة ومدنهم إذ أن أفيق تعتبر في شمال بلاد اليهود. وكان عدد جيش بنى إسرائيل قليل جدًا بالمقارنة بجيش الآراميين الضخم وقسم إسرائيل جيشه إلى فريقي، فكان منظرهم مثل قطيعين من المعزى أمام حشود الجيش الآرامى؛ لأن قطعان المعزى دائمًا صغيرة في العدد ولكن كان اعتمادهم على قوة الله التي تساندهم كما بشرهم النبي (ع22).

 

ع28: لكي يشجع الله شعبه إسرائيل، أرسل لهم نبيه للمرة الثالثة ودعاه رجل الله؛ لأنه صوت الله لشعبه وكلم النبي آخاب الملك وقال له إن كان الآراميون قد ظنوا أن الله إله جبال فقط وليس إله وديان فسيرون كيف ينصركم الله عليهم وبهذا يتحقق أمرين:

  1. يعلم آخاب وشعب إسرائيل أن الله له سلطان على العالم كله فيؤمنون به ويتركون عبادة الأوثان.

  2. يعلم الآراميون أن إله إسرائيل هو الله وحده فوق جميع آلهتهم؛ حتى يؤمنوا به.

 

ع29: راجل: جندى من مشاة وليس فارسًا.

تقابل الجيشان عند أفيق ولكن ظلا لمدة سبعة أيام دون أن يتحرك أحدهما، لما يلي:

  1. جيش الآراميين في خوف نتيجة هزيمته الأولى، فكان يراقب نقاط الضعف والقوة في جيش إسرائيل ويرسم خططه في القضاء عليهم.

  2. جيش إسرائيل يثق في قوة الله وينتظر تدخله، كما تدخل أيام أريحا وسقطت بعد سبعة أيام (يش6: 15-21)، فهو لا يعرف كيف سينتصر، لكنه يثق في النصرة.

وبعد سبعة أيام اشتبك الجيشان، فكانت قوة الله مع شعبه، فانتصروا انتصارًا ساحقًا على الآراميين وقتلوا عددًا ضخمًا منهم وهو مائة ألف جندى من المشاة وهو معظم الجيش الآرامى وذلك لما يلي:

  1. ثقة شعب إسرائيل في قوة الله جعلتهم يهاجمون بقوة وشجاعة جيش الآراميين.

  2. ألقى الله الرعب في قلوب جيش الآراميين، فكانوا يحاولون الدفاع ولكن في ضعف، فسقط منهم هذا العدد الضخم.

  3. لعل جيش الآراميين في خوفهم وارتباكهم وهم يحاولون الهرب قتل بعضهم البعض كما حدث مع جيش المديانيين أيام جدعون (قض7: 22).

 

ع30: بعد الهزيمة الساحقة لجيش الآراميين وموت معظمهم، لم يبق منهم إلا سبعة وعشرين ألف جنديًا، فهربوا جميعًا على مدينة أفيق؛ ليحتموا داخل أسوارها. وهنا يتدخل الله ليستحق الآراميين. الذين تطاولوا عليه وادّعوا أنه إله جبال فقط، فمد يده وسمح أن تسقط أسوار مدينة أفيق بما يتصل بها من مباني عليهم وربما كان ذلك بزلزال حدث في هذه المنطقة فماتوا جميعًا وهكذا ما حاولوا الاحتماء به وهو السور سقط عليهم لأنه من يستطيع أن يقف أمام الله، فهو وحده مصدر الحماية. أما الملك بنهدد من ذعره كان يهرب من بيت إلى بيت ومن حجرة إلى حجرة، خوفًا من سقوط المباني عليه وتحقق ما توقعه جيش إسرائيل، أن ينصرهم الله كما نصر شعبه أيام أريحا، فسقطت الأسوار لتقتل باقي الجيش الآرامى وكان يتبع الملك عدد قليل من مشيريه وعبيده، الذين نجوا من سقوط الأسوار والمباني عليهم.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(4) عفو آخاب عن بنهدد وتوبيخ الله له (ع31-43):

31 فَقَالَ لَهُ عَبِيدُهُ: «إِنَّنَا قَدْ سَمِعْنَا أَنَّ مُلُوكَ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ هُمْ مُلُوكٌ حَلِيمُونَ، فَلْنَضَعْ مُسُوحًا عَلَى أَحْقَائِنَا وَحِبَالًا عَلَى رُؤُوسِنَا وَنَخْرُجُ إِلَى مَلِكِ إِسْرَائِيلَ لَعَلَّهُ يُحْيِي نَفْسَكَ». 32 فَشَدُّوا مُسُوحًا عَلَى أَحْقَائِهِمْ وَحِبَالًا عَلَى رُؤُوسِهِمْ وَأَتَوْا إِلَى مَلِكِ إِسْرَائِيلَ وَقَالُوا: «يَقُولُ عَبْدُكَ بَنْهَدَدُ: لِتَحْيَ نَفْسِي». فَقَالَ: «أَهُوَ حَيٌّ بَعْدُ؟ هُوَ أَخِي». 33 فَتَفَاءَلَ الرِّجَالُ وَأَسْرَعُوا وَلَجُّوا هَلْ هُوَ مِنْهُ. وَقَالُوا: «أَخُوكَ بَنْهَدَدُ». فَقَالَ: «ادْخُلُوا خُذُوهُ» فَخَرَجَ إِلَيْهِ بَنْهَدَدُ فَأَصْعَدَهُ إِلَى الْمَرْكَبَةِ. 34 وَقَالَ لَهُ: «إِنِّي أَرُدُّ الْمُدُنَ الَّتِي أَخَذَهَا أَبِي مِنْ أَبِيكَ، وَتَجْعَلُ لِنَفْسِكَ أَسْوَاقًا فِي دِمَشْقَ كَمَا جَعَلَ أَبِي فِي السَّامِرَةِ». فَقَالَ: «وَأَنَا أُطْلِقُكَ بِهذَا الْعَهْدِ». فَقَطَعَ لَهُ عَهْدًا وَأَطْلَقَهُ. 35 وَإِنَّ رَجُلًا مِنْ بَنِي الأَنْبِيَاءِ قَالَ لِصَاحِبِهِ: «عَنْ أَمْرِ الرَّبِّ اضْرِبْنِي». فَأَبَى الرَّجُلُ أَنْ يَضْرِبَهُ. 36 فَقَالَ لَهُ: «مِنْ أَجْلِ أَنَّكَ لَمْ تَسْمَعْ لِقَوْلِ الرَّبِّ فَحِينَمَا تَذْهَبُ مِنْ عِنْدِي يَقْتُلُكَ أَسَدٌ». وَلَمَّا ذَهَبَ مِنْ عِنْدِهِ لَقِيَهُ أَسَدٌ وَقَتَلَهُ. 37 ثُمَّ صَادَفَ رَجُلًا آخَرَ فَقَالَ: «اضْرِبْنِي». فَضَرَبَهُ الرَّجُلُ ضَرْبَةً فَجَرَحَهُ. 38 فَذَهَبَ النَّبِيُّ وَانْتَظَرَ الْمَلِكَ عَلَى الطَّرِيقِ، وَتَنَكَّرَ بِعِصَابَةٍ عَلَى عَيْنَيْهِ. 39 وَلَمَّا عَبَرَ الْمَلِكُ نَادَى الْمَلِكَ وَقَالَ: «خَرَجَ عَبْدُكَ إِلَى وَسَطِ الْقِتَالِ، وَإِذَا بِرَجُل مَالَ وَأَتَى إِلَيَّ بِرَجُل وَقَالَ: احْفَظْ هذَا الرَّجُلَ، وَإِنْ فُقِدَ تَكُونُ نَفْسُكَ بَدَلَ نَفْسِهِ، أَوْ تَدْفَعُ وَزْنَةً مِنَ الْفِضَّةِ. 40 وَفِيمَا عَبْدُكَ مُشْتَغِلٌ هُنَا وَهُنَاكَ إِذَا هُوَ مَفْقُودٌ». فَقَالَ لَهُ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ: «هكَذَا حُكْمُكَ. أَنْتَ قَضَيْتَ». 41 فَبَادَرَ وَرَفَعَ الْعِصَابَةَ عَنْ عَيْنَيْهِ، فَعَرَفَهُ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مِنَ الأَنْبِيَاءِ. 42 فَقَالَ لَهُ: «هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: لأَنَّكَ أَفْلَتَّ مِنْ يَدِكَ رَجُلًا قَدْ حَرَّمْتُهُ، تَكُونُ نَفْسُكَ بَدَلَ نَفْسِهِ، وَشَعْبُكَ بَدَلَ شَعْبِهِ». 43 فَمَضَى مَلِكُ إِسْرَائِيلَ إِلَى بَيْتِهِ مُكْتَئِبًا مَغْمُومًا وَجَاءَ إِلَى السَّامِرَةِ.

 

ع31: مسوحًا على أحقائنا: ملابس خشنة تلبس على الوسط فما أسفل علامة التذلل. شعر بنهدد وعبيده وهم محصورون داخل مدينة أفيق أنهم في يد ملك إسرائيل ولابد أن يقبض عليهم ويقتلهم فمن خوف عبيد بنهدد اقترحوا على الملك اقتراحًا لعله ينجيه وينجيهم معه، إذ قالوا له إننا نعرف من تاريخ ملوك بنو إسرائيل أنهم متسامحون وطيبون فنقترح أن نلبس كلنا مسوحًا على أحقائنا علامة على تذللنا أمام الملك آخاب ونربط حبالًا على رؤوسنا إعلانًا أننا مستحقون للموت شنقًا بهذه الحبال ونستعطف الملك، ليصفح عنك ويحييك، فنيحا معك لأن عبيد بنهدد كانوا يعرفون من تاريخ بني إسرائيل تسامح شاول الملك مع أجاج (1 صم15: 9) وتسامح داود مع شاول ومع أبشالوم ابنه.

 

ع32: وافق بنهدد على اقتراح عبيده فشدوا المسوح والحبال وذهبوا إلى آخاب الملك واستعطفوه أن يسامح بنهدد ملكهم، فتعجب آخاب أنه مازال حيًا ولما تأكد من ذلك أعلن صفحه عنه، بل قال باحترام أنه أخي، أى ملك له مكانة مثلى.

وعفو آخاب قد يبدو نوع من الرحمة والشهامة ولكنه أمر خاطئ جدًا لما يلي:

  1. لأنه ضد وصايا الله بإبادة الأشرار؛ لأنه جدف على اسم الله وقال إنه إله جبال وليس إله وديان. ولم يتعظ آخاب مما فعله شاول عندما أحيا أجاج فوبخه الله على فم صموئيل النبي (1 صم15: 19).

  2. لعل الذل الذي ذاقه آخاب أمام تهديدات بنهدد قبل أن يحاربه وجد في هذا الموقف فرصة ليستعيد كرامته على حساب كلام الله ويسامح خصمه.

  3. قطع عهدًا مع بنهدد ونقض عهده مع الله؛ لأنه مازال يعتقد بعبادة الأوثان مثل البعل ولم يخضع لله الإله الوحيد.

  4. لم يطلب مشورة الله ولا سأل النبي الذي بشره ماذا يعمل مع بنهدد.

  5. كان عمله ضد شعبه فقد ظن أنه رحيمًا مع بنهدد ولكنه كان غير رحيم مع شعبه الذي أذله بنهدد وسيعود بعد ثلاث سنوات ليحاربهم، فقد أخطأ في حق شعبه.

  6. لم يعاتب بنهدد على تجديفه على الله وأن سبب هزيمته هي تحديه لله ولم يستفد من الموقف بأن يأخذ مقابل خسائر الحرب التي سببها بنهدد واكتفى بوعد بنهدد أن يرد إليه فيما بعد المدن التي استولى عليها أبوه من عمرى والد آخاب وأن يسمح له بالتجارة في دمشق.

  7. لعله ظن أن إحياءه لبنهدد يجعله يتحالف معه ضد آشور التي بدأت تقوى كدولة لتسيطر على العالم. ولم يتكل على الله الذي يحميه.

  8. تظاهر آخاب الرحمة ولكن قلبه كان شريرًا، إذ لم يؤمن بالله الذي نصره ولم يطع كلامه ولم يشكره بأى شكل وبهذا أغضب الله جدًا لأن الله فاحص القلوب والكلى ولا يهتم بالمظاهر.

كن رحيمًا مع الضعفاء ولكن لا تتظاهر بالرحمة؛ لأجل أغراض في قلبك فاعمل الرحمة من أجل الله وليس لأى غرض شخصى، أو إرضاءً للناس.

 

ع33: لجوا: من لجاجة أي ألحوا.

هل هو منه: تساءل عبيد بنهدد فيما بينهم هل حقًا هذا الكلام يقصده آخاب، أن بنهدد أخوه.

استبشر عبيد بنهدد وفرحوا جدًا عندما سمعوا كلام آخاب أن بنهدد أخوه، أي عفا عنه فتلقفوا هذه الكلمة منه وأكدوها قائلين لآخاب أن بنهدد أخوك معتمدين على أن الملوك لا يرجعون في كلامهم. وبالطبع هذا العفو سيشمل عبيد بنهدد الواقفين أمام آخاب، فكانت فرحتهم عظيمة أنهم لن يموتوا.

وأمر آخاب أن يحضروا بنهدد إليه، أى يأخذوه من مدينة أفيق ويأتوا به إلى آخاب، فلما وصل إليه سلَّم عليه آخاب وأمسك بيده وأصعده ليركب معه مركبته الملوكية، أي أعطاه الإكرام كملك.

 

ع34: أمام هذا العفو العظيم من آخاب والإكرام الزائد، أعلن بنهدد أنه سيرد البلاد التي اغتصبها أبوه الذي يدعى بنهدد أيضًا (1 مل 15: 18) من عُمرى والد آخاب وسيسمح لليهود بالتجارة في دمشق وهي مدينة تجارية كبيرة وعاصمة لآرام وهذا قد يعنى ضمنيًا أن يقيموا لهم بيوتًا وحارات في دمشق سميت بحارات اليهود تثبيتًا لتجارتهم.

وفرح آخاب بهذه الوعود وقطع عهدًا مع بنهدد، إذ ظن أن هذا فيه مصلحة لليهود كما ذكرنا في (ع32).

 

ع35: بعد قتل إيليا لأنبياء البعل ضعفت إيزابل إلى حد ما، فبدأ ظهور بنو الأنبياء الذين يجتمعون في مدارس الأنبياء، التي أسسها صموئيل النبي وكان من أهم قوانين هذه المدارس طاعة الله. فتقدم واحد من هؤلاء الأنبياء وقال لنبى آخر صاحبه أن الله يأمرك أن تضربنى. ولكن صديق النبي خجل أو أشفق على زميله النبي الذي يأمره من الله بضربه ورفض أن يطيع كلام الله ويضرب النبي.

 

ع36: عندما رفض هذا الصديق طاعة أمر الله قال له النبي رسالة من الله وهي أنه لرفضه طاعة الله، فعندما يترك المكان الذي فيه ويذهب في طريقه سيقابله أسد ويقتله وهذا حدث فعلًا.

كل هذا ليؤكد لنا الله أهمية الطاعة لأن خطية آخاب في استبقاء بنهدد هي رفض طاعة الله.

 

ع37: استمر هذا النبي في طريقه فصادف رجلًا آخر وطلب منه نفس الطلب الذي يريده الله وهو أن يضربه، فعندما علم الرجل أن هذا أمر من الله أطاع وضربه بشدة حتى جرحه وهذا ما كان يريده النبي أن تظهر علامات عليه تبين أنه جندى قد ضرب وجرح في الحرب.

 

ع38: عصابة: قطعة طويلة من القماش تربط على الرأس فوق الطاقية أو تربط على الجروح.

ربط النبي الجرح الذي في رأسه بعصابة كبيرة، حتى أنها غطت معظم عينيه وبالتالي أخفت إلى حد كبير معالم وجهه حتى لا يعرف آخاب أنه نبى لأنه يخاف من الأنبياء إذ هم يمثلون الله ويسمعونه صوته الذي يوبخه على أخطائه، ثم انتظر الملك آخاب عند عودته من أفيق، بعد توديعه للملك بنهدد ملك آرام، ليسمعه رسالة من الله.

 

ع39، 40: بعد فترة وصل الملك إلى المكان الذي فيه النبي، فنادى النبي عليه، طالبًا إرشاده وحكمه، فتوقف الملك بمركبته وتقدم النبى المتخفى، كأنه جندى جرح في الحرب وقال للملك أنه عندما كان في الحرب جاء إليه واحد هو غالبًا قائد وطلب منه أن يحتفظ بأحد الاسرى بكل اهتمام وتدقيق وهدده إن لم يحتفظ به أو ضاع منه، فسيقبض عليه بدلًا منه، أو يدفع مبلغًا كبيرًا من المال وهو وزنة من الفضة وهي تساوى حوالي ثلاثة آلاف شاقل وثمن العبد، كما نعلم من بيع يهوذا للمسيح هو ثلاثون من الفضة أي أن هذا الأسير مهم جدًا وثمنه مائة ضعف العبد العادي. أراد النبي بهذا القصة، التي أرشده إليها الله أن ينبه الملك، ليفهم حقيقة ما فعله؛ إذ أطلق أسير غالى جدًا هو بنهدد ولكن الملك لم يفهم المقصود من المثل.

ثم أكمل النبي كلامه وقال أنه أثناء الحرب تحرك يمينًا ويسارًا ولم يدقق في حراسة الأسير فهرب منه، أي أنه مشغول في انشغالات الحرب ولكن النتيجة ضياع الأسير، ثم طلب حكم الملك لعله ينقذه من هذا المأزق أما الملك بكل قسوة قال له أنت حكمت على نفسك بوعدك واتفاقك على حفظ هذا الأسير، فينبغى القبض عليك بدلًا منه.

 

ع41: بعد أن قص النبي هذه القصة على الملك رفع العصابة التي على رأسه وتغطى عينيه، فظهرت علامة اعتاد الأنبياء أن يضعوها على جباههم تعلن شخصيتهم؛ ليعرفهم الناس ويقبلوا كلام الله على لسانهم وهنا اكتشف آخاب أنه أحد الأنبياء؛ فخاف إذ انتظر رسالة من الله لأنه شرير ويغضب الله كثيرًا.

 

ع42: أعلن النبي رسالة الله بوضوح لآخاب ووبخه على إطلاقه سراح بنهدد الشرير، الذي جدف على الله وأمر الله في شريعته بقتله، فيستحق آخاب أن يفعل به ما كان ينبغى أن يفعل في بنهدد أي يموت وهنا فقط فهم آخاب معنى المثل، بل لعل النبي قص عليه ما حدث مع صاحبه الذي لم يطع أمر الله فقتله الأسد، ففهم آخاب أنه إذ لم يطع كلام الله فهو يستحق الموت.

وحملت الرسالة ليس فقط عقابًا لآخاب بالموت، بل أيضًا لشعبه أن يموت بدل آرام وذلك لأن الشعب أيضًا مشترك في الخطأ مع آخاب في عبادة البعل ولم يرجعوا بكل قلوبهم إلى الله.

 

ع43: عندما سمع آخاب حكم الله على لسان النبي حزن جدًا ومضى في طريقه إلى بيته الذي في السامرة عاصمة مملكته ولكنه لم يرجع إلى الله بالتوبة لأن قلبه بعيد عن الله مع أن أمامه مثلًا عمليًا وهو التماس بنهدد رحمة آخاب فسامحه (ع31) فكم بالأولى الله الحنون إذا التجأ إليه أولاده فبالطبع سيسامحهم وكما سامح داود العظيم على خطأه.

احترس من الحزن الذي بلا رجاء وهو الحزن على ما تفقده من أمور هذا العالم وإذا قابلت أية ضيقة، أو أخطأت في أي أمر فالتجئ إلى الله واثقًا من مراحمه وغفرانه.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات الملوك أول: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21

 

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/kings1/chapter-20.html