St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   kings1
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   kings1

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

ملوك الأول 17 - تفسير سفر الملوك الأول

 

* تأملات في كتاب ملوك أول:
تفسير سفر الملوك الأول: مقدمة ملوك أول | ملوك الأول 1 | ملوك الأول 2 | ملوك الأول 3 | ملوك الأول 4 | ملوك الأول 5 | ملوك الأول 6 | ملوك الأول 7 | ملوك الأول 8 | ملوك الأول 9 | ملوك الأول 10 | ملوك الأول 11 | ملوك الأول 12 | ملوك الأول 13 | ملوك الأول 14 | ملوك الأول 15 | ملوك الأول 16 | ملوك الأول 17 | ملوك الأول 18 | ملوك الأول 19 | ملوك الأول 20 | ملوك الأول 21 | ملوك الأول 22 | ملخص عام

نص سفر الملوك الأول: الملوك الأول 1 | الملوك الأول 2 | الملوك الأول 3 | الملوك الأول 4 | الملوك الأول 5 | الملوك الأول 6 | الملوك الأول 7 | الملوك الأول 8 | الملوك الأول 9 | الملوك الأول 10 | الملوك الأول 11 | الملوك الأول 12 | الملوك الأول 13 | الملوك الأول 14 | الملوك الأول 15 | الملوك الأول 16 | الملوك الأول 17 | الملوك الأول 18 | الملوك الأول 19 | الملوك الأول 20 | الملوك الأول 21 | الملوك الأول 22 | ملوك الأول كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ السَّابِعُ عَشَرَ

إيليا والمجاعة وإقامة ابن الأرملة

 

(1) إيليا يمنع المطر وتعوله الغربان (ع1-7)

(2) أرملة صرفة صيدا تعول إيليا (ع8-16)

(3) إيليا يقيم ابن الأرملة من الموت (ع17-24)

 

(1) إيليا يمنع المطر وتعوله الغربان (ع1-7):

1 وَقَالَ إِيلِيَّا التِّشْبِيُّ مِنْ مُسْتَوْطِنِي جِلْعَادَ لأَخْآبَ: «حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ الَّذِي وَقَفْتُ أَمَامَهُ، إِنَّهُ لاَ يَكُونُ طَلٌّ وَلاَ مَطَرٌ فِي هذِهِ السِّنِينَ إِلاَّ عِنْدَ قَوْلِي». 2 وَكَانَ كَلاَمُ الرَّبِّ لَهُ قَائِلًا: 3 «انْطَلِقْ مِنْ هُنَا وَاتَّجِهْ نَحْوَ الْمَشْرِقِ، وَاخْتَبِئْ عِنْدَ نَهْرِ كَرِيثَ الَّذِي هُوَ مُقَابِلُ الأُرْدُنِّ، 4 فَتَشْرَبَ مِنَ النَّهْرِ. وَقَدْ أَمَرْتُ الْغِرْبَانَ أَنْ تَعُولَكَ هُنَاكَ». 5 فَانْطَلَقَ وَعَمِلَ حَسَبَ كَلاَمِ الرَّبِّ، وَذَهَبَ فَأَقَامَ عِنْدَ نَهْرِ كَرِيثَ الَّذِي هُوَ مُقَابِلُ الأُرْدُنِّ. 6 وَكَانَتِ الْغِرْبَانُ تَأْتِي إِلَيْهِ بِخُبْزٍ وَلَحْمٍ صَبَاحًا، وَبِخُبْزٍ وَلَحْمٍ مَسَاءً، وَكَانَ يَشْرَبُ مِنَ النَّهْرِ. 7 وَكَانَ بَعْدَ مُدَّةٍ مِنَ الزَّمَانِ أَنَّ النَّهْرَ يَبِسَ، لأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ مَطَرٌ فِي الأَرْضِ.

 

ع1: إيليا: اسم معناه "إلهى هو يهوه".

سار آخاب في عبادة الأوثان إلى أبعد مدى، فلم يكتفِ بعبادة العجول الذهبية التي عملها يربعام، بل عبد البعل بكثرة لدرجة أنه كان له 850 نبى للبعل والسوارى. وكانت تساعده على ذلك وتشجعه إيزابل امرأته الوثنية، فكان بالحقيقة أشرّ ملوك إسرائيل وبهذا أبعد شعبه عن عبادة الله، فاضطر الله إلى تأديبهم بالفعل وليس بمجرد الإنذار، فظهر إيليا النبى، بعد أن قتل آخاب أنبياء الله واختفى الباقون، خوفًا منه. وكان عوبديا الذي يعمل مع الملك قد اخفى البعض منهم يعولهم. وكان إيليا من المقيمين في قرية تشبى بمنطقة جلعاد الواقعة شرق الأردن حيث البرارى الكثيرة، فعاش رجلًا ناسكًا قضى معظم حياته في البرية التي ساعدته أن يكون شجاعًا وعلاقته قوية بالله، إذ كان يشعر بحضرة الله مما يبعده عن الخطية، ويعطيه جرأة في خدمته. ولم يذكر الكتاب المقدس والده، أو عشيرته حتى ظن بعض اليهود أنه ملاك، ولكن يعقوب الرسول يؤكد إنه إنسان مثلنا (يع5: 17)، فهو رسول من الله ليعلن صوته وسط الشعب الشرير، مثل يوحنا المعمدان الذي عاش أيضًا في البرية، ثم ظهر ليعد طريق المسيح.

وقف إيليا وسط الشعب أمام الملك آخاب الشرير في عاصمته السامرة وأعلن تأديب الله للشعب كله، إذ أمر السماء ألا تمطر أو تعطى ندى، وقد استمرت لمدة ثلاث سنوات وستة شهور (يع5: 17) وهذا معناه :

  1. مجاعة في الأرض كلها.

  2. سلطان أولاد الله على الطبيعة.

هذا التأديب الإلهي يظهر عجز الآلهة الوثنية، التي اعتمد عليها آخاب وأهمها البعل، إذ لم تستطع رفع المجاعة حتى لو ادعى آخاب أنها مصدر الخير والخصوبة. وهكذا أدخلهم الله في ضيقة حتى الموت جوعًا، لعلهم يتوبوا ويرجعوا إليه.

ويفهم من رسالة يعقوب أن إيليا قد صلى، ثم أمر السماء فأطاعته، فبالصلاة استمد قوة الله القادرة على كل شيء.

وقول إيليا حى هو الرب الذي وقفت أمامه يعنى ما يلي:

  1. أن الله حي، أما الأصنام فليس فيها حياة.

  2. شعور إيليا الدائم أنه أمام الله وهذا يعطيه مخافة ونقاوة وقوة.

 

†لا تخف أن تعلن صوت الله مهما وقف أمامك المعاندون، ولكن اهتم أن تصلى أولًا؛ ليكون الكلام من الله وتحتفظ باتضاعك عندما تتكلم.

 

St-Takla.org Image: Elijah warning Ahab (1Kings 17:1 - Bible Scroll صورة في موقع الأنبا تكلا: إليشع النبي يحذر آخاب الملك (ملوك الأول 17: 1) - بايبل سكرول

St-Takla.org Image: Elijah warning Ahab (1Kings 17:1 - Bible Scroll

صورة في موقع الأنبا تكلا: إليشع النبي يحذر آخاب الملك (ملوك الأول 17: 1) - بايبل سكرول

ع2-4: نهر كريث: مجرى ماء مقابل الأردن ويصب فيه من جهة الشرق.

كان التدبير الإلهي أن يختفى إيليا فلا يعرف الملك مكانه؛ حتى تنتهي فترة التأديب، لكي يعطى الشعب فرصة للتوبة. فطلب الرب منه أن يخرج من السامرة ويذهب شرق الأردن ليختبئ عند نهر كريث، الذي هو مقابل الأردن. وفى وسط الجفاف قدم له الله ماء من مجرى نهر كريث وأرسل له طعامًا بواسطة الغربان.

هكذا ابتعد إيليا عن آخاب وسار مسافة طويلة من السامرة وعبر الأردن ليعيش في البرية ويكمل وحدته وعبادته لله. وهناك عندما حدثت المجاعة وعمت كل بلاد بني إسرائيل لم ينسَ الله نبيه إيليا، فأرسل الغربان لتعوله. ونلاحظ في إعالة الغربان لإيليا عدة أمور:

  1. سلطان الله على الطيور فيحول الطيور التي تخطف الطعام من البشر لتقدمه لهم.

  2. الغربان تخاف من الإنسان ولكنها هنا تقترب بهدوء وتخدمه لأن الله أمرها بهذا.

  3. من أين كانت الغربان تأتى بهذا الطعام الشهى المعد! إلا من عند الله.

  4. الغربان من الطيور النجسة عند اليهود، كما توصى الشريعة ولكن الله يحولها لخدمة البشر، ليعلن أنه رب الشريعة الذي يستخدمها أو يغيرها بحسب احتياج أولاده، وأن الطيور طاهرة في نظره كما سيظهر في العهد الجديد، أما في العهد القديم فكان يعلمهم بعض التعاليم الروحية، كمرحلة انتقالية للعهد الجديد، عهد النعمة.

  5. انتظام مجئ الغربان في مواعيد محددة أيام كثيرة يعلن عناية الله الكاملة بأولاده.

إن كان الله قد حوّل الغراب النجس إلى خادم لنبيه، فهو قادر أن يحولك مهما كان شرك إلى إنسان طاهر، بل وخادم في الكنيسة؛ لتهتم بأولاده.

 

ع5، 6: أطاع إيليا كلام الله وذهب إلى نهر كريث، فاختبر محبة الله ورعايته، فكان يشرب من النهر وتعوله الغربان مرتين يوميًا صباحًا ومساءً بطعام شهى، هو خبز ولحم، فكان طعامًا لذيذًا لأنه من الله، فتمتع وهو في الوحدة بعناية الله أكثر من تمتع أنبياء البعل بمائدة إيزابل المملوءة أطعمة فاخرة كل يوم (1 مل 18: 19). وهكذا أعال الله إيليا بماء من نهر صغير هو كريث وليس نهر الأردن الكبير، فالله يستطيع أن يهتم باحتياجات أولاده ولو من المصادر الصغيرة، كما عاله بعد ذلك بواسطة أرملة فقيرة.

وعاش إيليا في خلوة مع الله عند النهر ومعظم أيام حياته، فكانت له فرصة للصلاة والتأمل وعلاقة قوية مع الله ساعدته أن يقف بشجاعة أمام الملك الشرير آخاب.

على قدر اهتمامك بصلواتك وقراءاتك وتأملاتك في كلام الله تستطيع أن تواجه مشاكل الحياة وتخدم الله وتعلن صوته، مهما كانت الضيقات التي تقابلك؛ لأن الله سيسندك ويعمل بك، فتكون قويًا دائمًا.

 

ع7: حدث بعد فترة من الزمن أن جف النهر، إذ لم تمطر السماء إطلاقًا طوال هذه الفترة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Elijah and the woman at Zarephath صورة في موقع الأنبا تكلا: إيليا النبي وأرملة بيت صرفة صيدون

St-Takla.org Image: Elijah and the woman at Zarephath

صورة في موقع الأنبا تكلا: إيليا النبي وأرملة بيت صرفة صيدون

(2) أرملة صرفة صيدا تعول إيليا (ع8-16):

8 وَكَانَ لَهُ كَلاَمُ الرَّبِّ قَائِلًا: 9 «قُمِ اذْهَبْ إِلَى صِرْفَةَ الَّتِي لِصِيدُونَ وَأَقِمْ هُنَاكَ. هُوَذَا قَدْ أَمَرْتُ هُنَاكَ امْرَأَةً أَرْمَلَةً أَنْ تَعُولَكَ». 10 فَقَامَ وَذَهَبَ إِلَى صِرْفَةَ. وَجَاءَ إِلَى بَابِ الْمَدِينَةِ، وَإِذَا بِامْرَأَةٍ أَرْمَلَةٍ هُنَاكَ تَقُشُّ عِيدَانًا، فَنَادَاهَا وَقَالَ: «هَاتِي لِي قَلِيلَ مَاءٍ فِي إِنَاءٍ فَأَشْرَبَ». 11 وَفِيمَا هِيَ ذَاهِبَةٌ لِتَأْتِيَ بِهِ، نَادَاهَا وَقَالَ: «هَاتِي لِي كِسْرَةَ خُبْزٍ فِي يَدِكِ». 12 فَقَالَتْ: «حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ إِلهُكَ، إِنَّهُ لَيْسَتْ عِنْدِي كَعْكَةٌ، وَلكِنْ مِلْءُ كَفّ مِنَ الدَّقِيقِ فِي الْكُوَّارِ، وَقَلِيلٌ مِنَ الزَّيْتِ فِي الْكُوزِ، وَهأَنَذَا أَقُشُّ عُودَيْنِ لآتِيَ وَأَعْمَلَهُ لِي وَلابْنِي لِنَأْكُلَهُ ثُمَّ نَمُوتُ». 13 فَقَالَ لَهَا إِيلِيَّا: «لاَ تَخَافِي. ادْخُلِي وَاعْمَلِي كَقَوْلِكِ، وَلكِنِ اعْمَلِي لِي مِنْهَا كَعْكَةً صَغِيرَةً أَوَّلًا وَاخْرُجِي بِهَا إِلَيَّ، ثُمَّ اعْمَلِي لَكِ وَلابْنِكِ أَخِيرًا. 14 لأَنَّهُ هكَذَا قَالَ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ: إِنَّ كُوَّارَ الدَّقِيقِ لاَ يَفْرُغُ، وَكُوزَ الزَّيْتِ لاَ يَنْقُصُ، إِلَى الْيَوْمِ الَّذِي فِيهِ يُعْطِي الرَّبُّ مَطَرًا عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ». 15 فَذَهَبَتْ وَفَعَلَتْ حَسَبَ قَوْلِ إِيلِيَّا، وَأَكَلَتْ هِيَ وَهُوَ وَبَيْتُهَا أَيَّامًا. 16 كُوَّارُ الدَّقِيقِ لَمْ يَفْرُغْ، وَكُوزُ الزَّيْتِ لَمْ يَنْقُصْ، حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ الَّذِي تَكَلَّمَ بِهِ عَنْ يَدِ إِيلِيَّا.

 

ع8، 9: صرفة: قرية صغيرة تقع على البحر الأبيض جنوب مدينة صيدون، وعلى بعد ثمانية أميال منها وعلى الطريق إلى صور.

بعد ازدياد المجاعة لجفاف مياه الأنهار، أمر الله إيليا أن يترك نهر كريث، الذي يقع بالقرب من موطنه جلعاد شرق الأردن؛ ليذهب إلى قرية صرفة صيدا، فعبر نهر الأردن واتجه نحو البحر الأبيض. وهذا يبين:

  1. أن الله قادر أن يعول نبيه بالقرب من موطنه، أو في أي بلد بعيدة عنه، أي في كل مكان.

  2. يظهر أيضًا طاعة إيليا لله، إذ ذهب إلى موطن إيزابل الشريرة، فهي ابنة ملك صيدون ولم يخف من بطشها؛ لأن الله قادر أن يحميه.

  3. كذلك يعلن الله أنه إله جميع الشعوب، فاستخدم الأمم في إعالة نبيه، كما استخدم اليهود.

  4. يمكن أن يوجد مؤمنون بين الأمم أفضل من جميع شعب اليهود الذين عبدوا البعل وامرأة صرفة صيدا آمنت بكلام رجل الله إيليا؛ لذا اختارها الله دون جميع نساء بني إسرائيل، لتعول إيليا في المجاعة (لو4: 26)، فهي أفضل في إيمانها من كل نساء اليهود.

  5. لم يرسل الله إيليا لملك أو رئيس عظيم بل إلى أرملة فقيرة لتعوله، لأن الله هو الذي يعول عن طريق البشر، فهم أدوات في يده.

هذه الأرملة ترمز للكنيسة التي هي في مظهر الضعف ولكن الله يعمل فيها لأجل إيمانها به، وهي تجمع الأمم كما اليهود.

وإيليا رمز للمسيح الذي يذهب إلى الأمم ويطلب احتياجاته منهم ويباركهم، كما ذهب المسيح إلى السامرية وطلب منها ماءً، وكرز في جليل الأمم لأن خاصته رفضته، كما رفض شعب الله إيليا وعبد البعل (يو4).

 

ع10: عند مدخل المدينة شاهد امرأة تجمع حطبًا فتوجه إليها وطلب منها بعض الماء في إناء ليشرب.

 

St-Takla.org Image: The widow's supplies run not out (1 Kings 17:14-16) → The oil does not run out: Elias (Elijah) and the widow of Zarephath pour oil from one jar into many others simultaneously, arranged symmetrically. - from: Mirror of Human Salvation manuscript (image 191) (Speculum Humanae Salvationis), (Cologne or Westfalia, c1360) - Universitäts-und Landesbibliothek, Darmstadt, Germany, Hs 2505. صورة في موقع الأنبا تكلا: إيليا ومعجزة أرملة صرفة صيدا: "كوار الدقيق لا يفرغ، وكوز الزيت لا ينقص"، ويظهر في الصورة الأرملة وابنها يملأون الأواني (الملوك الأول 17: 14-16). - من مخطوط مرآة خلاص البشرية (صورة 191)، صدر في كولونيا أو وستفاليا بألمانيا، 1360 م. تقريبًا - جامعة دارمشتات التقنية، ألمانيا.

St-Takla.org Image: The widow's supplies run not out (1 Kings 17:14-16) → The oil does not run out: Elias (Elijah) and the widow of Zarephath pour oil from one jar into many others simultaneously, arranged symmetrically. - from: Mirror of Human Salvation manuscript (image 191) (Speculum Humanae Salvationis), (Cologne or Westfalia, c1360) - Universitäts-und Landesbibliothek, Darmstadt, Germany, Hs 2505.

صورة في موقع الأنبا تكلا: إيليا ومعجزة أرملة صرفة صيدا: "كوار الدقيق لا يفرغ، وكوز الزيت لا ينقص"، ويظهر في الصورة الأرملة وابنها يملأون الأواني (الملوك الأول 17: 14-16). - من مخطوط مرآة خلاص البشرية (صورة 191)، صدر في كولونيا أو وستفاليا بألمانيا، 1360 م. تقريبًا - جامعة دارمشتات التقنية، ألمانيا.

ع11: كسرة خبز: أي نوع من الطعام ولو قليلًا.

وفيما هي ذاهبة لتحضر له ماء -كما طلب- ناداها قائلًا: هاتى لى كسرة خبز معك.

 

ع12: الكوار: إناء يحفظ فيه الدقيق.

حى هو الرب إلهك: غالبًا قد عرفت هذه الأرملة الأممية أن إيليا يهودي، أو نبى من لغته، أو ملابسه، فآمنت بإلهه أنه إله عظيم وإن كانت لم ترفض آلهتها الوثنية.

كانت المجاعة قد امتدت إلى صور وصيدا، لذلك قالت له المرأة أنه ليس عندها كعكة، أو أي خبز، أو طعام ولكن كل مالها هو قليل من الدقيق في إناء وقليل من الزيت في كوز، وأنها تجمع بعض عيدان الحطب للطهى على نارها، فتعمل لها ولابنها ما يأكلانه وبهذا يفرغ ما عندها من الطعام وتصبح هي وابنها معرضين للموت جوعًا.

وكان كلام الأرملة تقريرًا لواقع وليس شكوى وتذمر، فقد كانت هادئة بدليل إيمانها بإله إيليا والذي سيظهر في طاعتها لكلامه وكرمها الشديد، إذ ستعطيه من أعوازها، أي القليل الذي عندها، رغم انتشار المجاعة.

وهكذا كما كان إبراهيم سبب بركة لكل الأرض، كان آخاب الشرير سبب لعنة وانتشار المجاعة في بلاده وكل البلاد حوله.

على قدر ما ترضى الله يبارك حياتك ويبارك من حولك، فيحبونك من أجل بركة الله التي حلت عليهم بسبب وجودك معهم. كن واثقًا في إلهك واتكل عليه فهو يحفظك ويشبعك ويباركك في كل مكان.

 

ع13: طمأنها إيليا وقال لها ألا تخشى شيئًا، وطلب منها أن تجهز لنفسها ولابنها ما عزمت عليه، بشرط أن تعمل له هو أولًا كعكة صغيرة وتأتى بها إليه وبعد ذلك تعمل لها ولأبنها.

ينبغى أن نقدِّم لله أولًا فنعطى البكور والعشور ونثق أن بركة الله ستبارك في الباقى، فيكفى ويفيض، مهما كانت ظروفنا المادية صعبة.

 

ع14: قدم لها إيليا وعدًا من الله بروح النبوة بألا يفرغ إناء الدقيق ولا ينقص كوز الزيت حتى ينتهى الجفاف ويسقط المطر. وهكذا نجد إيليا يشهد لله ويصنع معجزة بين الأمم، بل بالقرب من موطن إيزابل الملكة الشريرة ابنة ملك صيدون، وهذا يبين شجاعته وأمانته في خدمته.

 

ع15، 16: لم تشك المرأة لحظة فيما أنبأها به إيليا وارتكنت على وعد الله وما اتسمت هي به من كرم وحب للعطاء، فذهبت وعملت حسبما قال لها النبي، فتوفر لها الطعام لتأكل هي وابنها لفترة طويلة، دون أن يفرغ إناء الدقيق أو ينقص كوز الزيت، تمامًا كما قال الرب على فم إيليا. وكانت هذه الأيام حوالي سنتين أي حتى انتهاء المجاعة.

وهكذا نرى أن عطاء المرأة من أعوازها جعلها تأخذ بركة وعطاء بسخاء من الله يشبعها هي وابنها طوال المجاعة، ولعلها دعت أيضًا أقاربها ليأكلوا معها، فكانت بهذا كارزة لله بين أقاربها الأمميين.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Now it happened after these things that the son of the woman (widow if Sidon) who owned the house became sick. And his sickness was so serious that there was no breath left in him (1 Kings 17:17) صورة في موقع الأنبا تكلا: ابن الأرملة يمرض مرضًا شديدًا (ملوك الأول 17: 17)

St-Takla.org Image: Now it happened after these things that the son of the woman (widow if Sidon) who owned the house became sick. And his sickness was so serious that there was no breath left in him (1 Kings 17:17)

صورة في موقع الأنبا تكلا: ابن الأرملة يمرض مرضًا شديدًا (ملوك الأول 17: 17)

(3) إيليا يقيم ابن الأرملة من الموت (ع17-24):

17 وَبَعْدَ هذِهِ الأُمُورِ مَرِضَ ابْنُ الْمَرْأَةِ صَاحِبَةِ الْبَيْتِ وَاشْتَدَّ مَرَضُهُ جِدًّا حَتَّى لَمْ تَبْقَ فِيهِ نَسَمَةٌ. 18 فَقَالَتْ لإِيلِيَّا: «مَا لِي وَلَكَ يَا رَجُلَ اللهِ! هَلْ جِئْتَ إِلَيَّ لِتَذْكِيرِ إِثْمِي وَإِمَاتَةِ ابْنِي؟». 19 فَقَالَ لَهَا: «أَعْطِينِي ابْنَكِ». وَأَخَذَهُ مِنْ حِضْنِهَا وَصَعِدَ بِهِ إِلَى الْعُلِّيَّةِ الَّتِي كَانَ مُقِيمًا بِهَا، وَأَضْجَعَهُ عَلَى سَرِيرِهِ، 20 وَصَرَخَ إِلَى الرَّبِّ وَقَالَ: «أَيُّهَا الرَّبُّ إِلهِي، أَأَيْضًا إِلَى الأَرْمَلَةِ الَّتِي أَنَا نَازِلٌ عِنْدَهَا قَدْ أَسَأْتَ بِإِمَاتَتِكَ ابْنَهَا؟» 21 فَتَمَدَّدَ عَلَى الْوَلَدِ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ، وَصَرَخَ إِلَى الرَّبِّ وَقَالَ: «يَا رَبُّ إِلهِي، لِتَرْجعْ نَفْسُ هذَا الْوَلَدِ إِلَى جَوْفِهِ». 22 فَسَمِعَ الرَّبُّ لِصَوْتِ إِيلِيَّا، فَرَجَعَتْ نَفْسُ الْوَلَدِ إِلَى جَوْفِهِ فَعَاشَ. 23 فَأَخَذَ إِيلِيَّا الْوَلَدَ وَنَزَلَ بِهِ مِنَ الْعُلِّيَّةِ إِلَى الْبَيْتِ وَدَفَعَهُ لأُمِّهِ، وَقَالَ إِيلِيَّا: «انْظُرِي، ابْنُكِ حَيٌّ» 24 فَقَالَتِ الْمَرْأَةُ لإِيلِيَّا: «هذَا الْوَقْتَ عَلِمْتُ أَنَّكَ رَجُلُ اللهِ، وَأَنَّ كَلاَمَ الرَّبِّ فِي فَمِكَ حَقٌّ».

 

ع17: بعد تلك الأحداث أصاب ابنها الوحيد مرض مفاجئ، وكانت وشدة المرض تزداد لحظة بعد أخرى؛ حتى مات.

 

ع18: عندما مات ابن الأرملة لم تتذمر بل قادها هذا للتوبة. لأنه إن كانت المجاعة قد حلت بالأرض وعدم نزول الأمطار كان بسبب خطايا البشر، فبالتالى يمكن أن يكون موت ابنها بسبب خطاياها. وشعرت أن إيليا نبى، فدعته رجل الله وأحست أيضًا أنه بار وهي خاطئة ولا تستحق وجوده في بيتها، فاعترفت أنها خاطئة وأن موت ابنها تذكير لها بخطاياها لتتوب.

وهكذا نرى تميز هذه الأرملة في إيمانها وتوبتها عن كل شعب الله، فالله أرسل إيليا إلى هذه المرأة وليس لأية امرأة أخرى من بني إسرائيل وصنع هذه المعجزة بمباركة الزيت والدقيق في بيتها، لتميزها في الإيمان بالله، رغم أنها أممية توبتها سبقت شعب الله في التوبة، إذ مازال آخاب مصرًا على الشر ويتبعه شعب إسرائيل.

 

ع19: طلب إيليا منها أن تعطيه ابنها، فأخذه من بين يديها وصعد به إلى حجرة على السطح - كان يقيم بها - ووضع الطفل على سريره. ويفهم من هذا كرم الأرملة، إذ أعطته حجرة مستقلة على السطح ليعيش فيها بحريته ويواصل عبادته لله، ونرى أيضًا إيمان إيليا الذي لم ينزعج من موت ابن الأرملة، بل حمله بإيمان إلى العلية ووضعه على سريره ليصلى هناك، واثقًا من قدرة الله على إقامة هذا الصبى. فرغم عدم سماعه عن إقامة ميت قبل هذا ولكنه آمن بقوة الله ولعل الروح القدس أرشده وشجعه على الصلاة ليقيم الصبى من الموت.

لا تضطرب إذا حدثت أمور معاكسة، أو تجارب شديدة في حياتك، بل التجئ إلى الله بالصلاة وثق أنه سيسمعك ولن يتركك.

 

St-Takla.org Image: So the widow of Sidon said to Elijah, "What have I to do with you, O man of God? Have you come to me to bring my sin to remembrance, and to kill my son?" (1 Kings 17:18) صورة في موقع الأنبا تكلا: الأرملة تكلم إيليا النبي بشأن مرض ابنها (ملوك الأول 17: 18)

St-Takla.org Image: So the widow of Sidon said to Elijah, "What have I to do with you, O man of God? Have you come to me to bring my sin to remembrance, and to kill my son?" (1 Kings 17:18)

صورة في موقع الأنبا تكلا: الأرملة تكلم إيليا النبي بشأن مرض ابنها (ملوك الأول 17: 18)

ع20: صلى إيليا إلى الله معاتبًا بدالة وقال له لماذا أسأت إلى هذه المرأة، بإماتة ابنها وهي إنسانة عظيمة في إيمانها وطاعتها وكرمها، ثم توبتها. ولم يكن إيليا مضطربًا، بل على العكس تكلم بدالة، واثقًا أن الله يسمعه وسيتدخل.

 

ع21: تمدّد النبي على الولد ثلاث مرات وصرخ، مستغيثًا بالرب، مصليًا إليه، مبتهلًا أن ترجع نفس هذا الولد إليه.

وقد تمدّد عليه لأنه آمن بقوة الله التي فيه وقدرة الله على نقل هذه القوة إلى الصبى فيحيا. وقد تمدّد ثلاث مرات على اسم الثالوث القدوس القادر على كل شيء، وأيضًا تمدده ثلاث مرات يبين مثابرته في الصلاة.

من هنا نرى أهمية بركة القديسين ولمس أي شيء يتصل بهم، مثل رفاتهم، أو الحنوط الذي يوضع عليهم في أعيادهم، فالبركة نعمة يخصّ الله بها أولاده، فيصيرون بركة لكل من حولهم.

وقد عضَّد الله إيليا بمعجزات غير عادية، فهو أول من بارك الطعام، فصار كثيرًا وأول من أقام ميتًا، وإن كان يختلف عن المسيح بأنه صلى فقام الميت، أما المسيح فأمر بسلطان وحينئذ قام الميت. كل هذا التعضيد الإلهي كان لأن الشر قد انتشر بشدة أيام إيليا ومعظم شعب الله قد عبدوا الأوثان ولم يكن هناك من يشهد لله، فشهد إيليا له ومعجزات قوية هو وأليشع من بعده.

 

ع22: استجاب الرب لصلاة إيليا ورجعت نفس الولد إليه فعاش.

وهكذا تحولت الضيقة إلى بركة، أي أن موت الصبى كان بركة في صنع معجزة عظيمة لأول مرة في تاريخ البشرية وهي إقامة ميت، كما تحول العوز للخبز في بيت الأرملة إلى بركة لا تنتهي.

 

St-Takla.org Image: Elijah resurrects the son of the widow of Sidon by the power of the Lord (1 Kings 17:19-24) صورة في موقع الأنبا تكلا: إيليا بقوة الرب يقيم ابن الأرملة من الموت (ملوك الأول 17: 19-24)

St-Takla.org Image: Elijah resurrects the son of the widow of Sidon by the power of the Lord (1 Kings 17:19-24)

صورة في موقع الأنبا تكلا: إيليا بقوة الرب يقيم ابن الأرملة من الموت (ملوك الأول 17: 19-24)

ع23: أخذ إيليا الولد ونزل به من سطح المنزل إلى البيت وسلمه لأمه قائلًا: أنظرى ابنك حي.

إذ كانت مفاجأة للمرأة أن ترى ابنها واقفًا على قدميه، لذا نبهها وشجعها إيليا؛ لتفرح وتصدق أن ابنها قد استعاد الحياة.

 

ع24: أمام هذه المعجزة التي تمت على يدى إيليا تأكدت المرأة أنه رجل الله، وأن ما ينطق به من كلمات الرب هو حق، معلنة إيمانها بالله.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات الملوك أول: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/kings1/chapter-17.html