St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   kings1
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   kings1

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

ملوك الأول 13 - تفسير سفر الملوك الأول

 

* تأملات في كتاب ملوك أول:
تفسير سفر الملوك الأول: مقدمة ملوك أول | ملوك الأول 1 | ملوك الأول 2 | ملوك الأول 3 | ملوك الأول 4 | ملوك الأول 5 | ملوك الأول 6 | ملوك الأول 7 | ملوك الأول 8 | ملوك الأول 9 | ملوك الأول 10 | ملوك الأول 11 | ملوك الأول 12 | ملوك الأول 13 | ملوك الأول 14 | ملوك الأول 15 | ملوك الأول 16 | ملوك الأول 17 | ملوك الأول 18 | ملوك الأول 19 | ملوك الأول 20 | ملوك الأول 21 | ملوك الأول 22 | ملخص عام

نص سفر الملوك الأول: الملوك الأول 1 | الملوك الأول 2 | الملوك الأول 3 | الملوك الأول 4 | الملوك الأول 5 | الملوك الأول 6 | الملوك الأول 7 | الملوك الأول 8 | الملوك الأول 9 | الملوك الأول 10 | الملوك الأول 11 | الملوك الأول 12 | الملوك الأول 13 | الملوك الأول 14 | الملوك الأول 15 | الملوك الأول 16 | الملوك الأول 17 | الملوك الأول 18 | الملوك الأول 19 | الملوك الأول 20 | الملوك الأول 21 | الملوك الأول 22 | ملوك الأول كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الثَّالِثُ عَشَرَ

التنبؤ بخراب المذابح الوثنية

 

(1) نبوة عن يوشيا (ع1-10)

(2) خطأ رجل الله وقتله (ع11-26)

(3) دفن رجل الله (ع27-34)

 

(1) نبوة عن يوشيا (ع1-10):

1 وَإِذَا بِرَجُلِ اللهِ قَدْ أَتَى مِنْ يَهُوذَا بِكَلاَمِ الرَّبِّ إِلَى بَيْتِ إِيلَ، وَيَرُبْعَامُ وَاقِفٌ لَدَى الْمَذْبَحِ لِكَيْ يُوقِدَ. 2 فَنَادَى نَحْوَ الْمَذْبَحِ بِكَلاَمِ الرَّبِّ وَقَالَ: «يَا مَذْبَحُ، يَا مَذْبَحُ، هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: هُوَذَا سَيُولَدُ لِبَيْتِ دَاوُدَ ابْنٌ اسْمُهُ يُوشِيَّا، وَيَذْبَحُ عَلَيْكَ كَهَنَةَ الْمُرْتَفَعَاتِ الَّذِينَ يُوقِدُونَ عَلَيْكَ، وَتُحْرَقُ عَلَيْكَ عِظَامُ النَّاسِ». 3 وَأَعْطَى فِي ذلِكَ الْيَوْمِ عَلاَمَةً قَائِلًا: «هذِهِ هِيَ الْعَلاَمَةُ الَّتِي تَكَلَّمَ بِهَا الرَّبُّ: هُوَذَا الْمَذْبَحُ يَنْشَقُّ وَيُذْرَى الرَّمَادُ الَّذِي عَلَيْهِ». 4 فَلَمَّا سَمِعَ الْمَلِكُ كَلاَمَ رَجُلِ اللهِ الَّذِي نَادَى نَحْوَ الْمَذْبَحِ فِي بَيْتِ إِيلَ، مَدَّ يَرُبْعَامُ يَدَهُ عَنِ الْمَذْبَحِ قَائِلًا: «أَمْسِكُوهُ». فَيَبِسَتْ يَدُهُ الَّتِي مَدَّهَا نَحْوَهُ وَلَمْ يَسْتَطِعْ أَنْ يَرُدَّهَا إِلَيْهِ. 5 وَانْشَقَّ الْمَذْبَحُ وَذُرِيَ الرَّمَادُ مِن عَلىَ الْمَذبَحِ حَسَبَ الْعَلاَمَةِ الَّتِي أَعْطَاهَا رَجُلُ اللهِ بِكَلاَمِ الرَّبِّ. 6 فَأَجَابَ الْمَلِكُ وَقَالَ لِرَجُلِ اللهِ: «تَضَرَّعْ إِلَى وَجْهِ الرَّبِّ إِلهِكَ وَصَلِّ مِنْ أَجْلِي فَتَرْجعَ يَدِي إِلَيَّ». فَتَضَرَّعَ رَجُلُ اللهِ إِلَى وَجْهِ الرَّبِّ فَرَجَعَتْ يَدُ الْمَلِكِ إِلَيْهِ وَكَانَتْ كَمَا فِي الأَوَّلِ. 7 ثُمَّ قَالَ الْمَلِكُ لِرَجُلِ اللهِ: «ادْخُلْ مَعِي إِلَى الْبَيْتِ وَتَقَوَّتْ فَأُعْطِيَكَ أُجْرَةً». 8 فَقَالَ رَجُلُ اللهِ لِلْمَلِكِ: «لَوْ أَعْطَيْتَنِي نِصْفَ بَيْتِكَ لاَ أَدْخُلُ مَعَكَ وَلاَ آكُلُ خُبْزًا وَلاَ أَشْرَبُ مَاءً فِي هذَا الْمَوْضِعِ. 9 لأَنِّي هكَذَا أُوصِيتُ بِكَلاَمِ الرَّبِّ قَائِلًا: لاَ تَأْكُلْ خُبْزًا وَلاَ تَشْرَبْ مَاءً وَلاَ تَرْجعْ فِي الطَّرِيقِ الَّذِي ذَهَبْتَ فِيهِ». 10 فَذَهَبَ فِي طَرِيق آخَرَ، وَلَمْ يَرْجعْ فِي الطَّرِيقِ الَّذِي جَاءَ فِيهِ إِلَى بَيْتِ إِيلَ.

 

ع1: أقام يربعام نفسه كاهنًا ووقف على المذبح يبخر، فأرسل له الرب نبيًا من يهوذا ليحذره حتى لا يكون له عذر في التمادي في خطاياه. فالله أراد أن ينبه يربعام، فأرسل له من يهوذا، أى من عند بيته المقدس، من يوبخه على شره. فالله لا يترك نفسه بلا شاهد.

ولم يُذكَر اسم رجل الله، لأنه خالف وصية الله كما يظهر من (ع19، 20).

 

St-Takla.org Image: A man of God prophesizes the destruction of the altar that Jeroboam built for the calf (1 Kings 13:1-3) صورة في موقع الأنبا تكلا: رجل الله يتنبأ بخراب المذبح الذي بناه يربعام للعجل (ملوك الأول 13: 1-3)

St-Takla.org Image: A man of God prophesizes the destruction of the altar that Jeroboam built for the calf (1 Kings 13:1-3)

صورة في موقع الأنبا تكلا: رجل الله يتنبأ بخراب المذبح الذي بناه يربعام للعجل (ملوك الأول 13: 1-3)

ع2: يوشيا: ابن أمنون ملك يهوذا، تبوأ العرش في سن 8 سنوات وسار حسب الشريعة فقاوم العبادة الوثنية.

وقف النبي عند المذبح حيث كان يربعام يبخر وصرخ بكل شجاعة، مناديًا بصوت عالٍ على المذبح المبنى من الحجارة، لعل قلب يربعام ومن حوله من شعب إسرائيل - الذين أصبحت قلوبهم حجرية - يتحركون وينتبهون لكلام الله ويتوقفون عن التمادي في شرورهم بعبادة الأصنام ولم يكلم يربعام ولا الواقفين حوله؛ لأنهم تمادوا في الشر، بل كلم المذبح، أي الحجارة لأنها أفضل من هؤلاء الأشرار. وتنبأ رجل الله عن يوشيا ملك يهوذا قبل ميلاده بنحو 350 عامًا بأنه سيقوم ويهدم المذابح الوثنية ويحرق عظام الذين يبخرون أمامها (2 مل 23: 15-20)، أي ينجس هذه المذابح، لأن عظام الموتى في شريعة موسى تنجس من يلمسها، ليعلن أن هذه المذابح نجسة في نظر الله ولم تستطع أن تحمى الكهنة ومن يتعبدون أمامها من الموت. فهو يعلن غضب الله على هذه المذابح الوثنية وبالتالي يطالب الشعب بإزالتها والرجوع لعبادة الله في هيكله بأورشليم وإن لم يزيلوها فسيأتى من يزيلها وهو يوشيا الملك ولكن سيدان كل من تعبد أمام هذه المذابح.

 

ع3: وحتى يصدق الناس ما يقوله هذا النبي، لأن كلام الله سيتم بعد 350 عامًا على يد يوشيا، قال لهم أن الله سيعطيهم علامة الآن ليصدقوا كلامه، لعلهم يتوبوا ويرجعوا عن عبادة الأوثان، وهذه العلامة هي أن المذبح الذي يقف أمامه يربعام ينشق وينتثر الرماد الذي عليه، مشيرًا بذلك إلى أن كلمة الله قادرة على أن تهز القلوب الحجرية وتبدد ما لصق بها من دنس.

 

ع4: عندما سمع يربعام الملك كلام النبي، لم يتأثر، أو يشعر بخطأه، بل على العكس اغتاظ وترك تقديم الذبيحة التي على المذبح ومد يده وأشار إلى النبي، ليمسكوه حتى يؤدبه، أو يقتله، ولكن الله دافع عن نبيه بقوة، إذ جعل يد يربعام تيبس، فصرخ وشعر كل الواقفين بقوة الله التي مع النبي والتي لا تقاوم.

 

ع5: حقّق الله كلامه بشق المذبح إلى جزءين وتساقط الرماد من عليه، فأظهرت هذه العلامة قوة الله حتى خاف كل الواقفين ولكن للأسف لم يدفعهم هذا إلى التوبة.

 

St-Takla.org Image: "And behold, a man of God went from Judah to Bethel by the word of the Lord, and Jeroboam stood by the altar to burn incense" (1 Kings 13: 1) - 1 Kings, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وإذا برجل الله قد أتى من يهوذا بكلام الرب إلى بيت إيل، ويربعام واقف لدى المذبح لكي يوقد" (الملوك الأول 13: 1) - صور سفر الملوك الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: "And behold, a man of God went from Judah to Bethel by the word of the Lord, and Jeroboam stood by the altar to burn incense" (1 Kings 13: 1) - 1 Kings, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وإذا برجل الله قد أتى من يهوذا بكلام الرب إلى بيت إيل، ويربعام واقف لدى المذبح لكي يوقد" (الملوك الأول 13: 1) - صور سفر الملوك الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ع6: خاف يربعام وانزعج حين يبست يده وطلب من رجل الله أن يتشفع بالصلاة من أجله لتشفى يده، وبالفعل لم يغضب النبي أو يرغب في الانتقام من يربعام بل تضرع إلى الرب فرجعت يد الملك صحيحة كما كانت. وهكذا دعا الله يربعام ومن حوله للتوبة بأربعة أمور:

  1. نبوة النبي عن يوشيا الذي سيزيل المذابح ويقتل كهنتها.

  2. انشقاق المذبح وسقوط الرماد عنه.

  3. جعل الله يد يربعام تيبس.

  4. شفاء يد يربعام التي يبست وعودتها صحيحة.

ولكن للأسف قال يربعام للنبى "تضرع إلى إلهك" ولم يحاول التوبة والرجوع إلى الله ليكون إلهه هو وحتى بعد شفائه لم يتب، وهو في هذا يشبه فرعون الوثني، الذي كان يقول لموسى تضرع إلى إلهك؛ ليرفع عنا الضربات.

 

ع7: طلب الملك من رجل الله أن يأتي إلى قصره؛ ليأكل ويكافئه على شفاء يده.

وهكذا بقوة الله خاف يربعام واحترم رجل الله وحاول إكرامه وهذه محاولة للتأثير على رجل الله ليس بالتهديد؛ كما أشار إليه قبلًا للقبض عليه (ع4) ولكن بالترغيب لعله يغير كلامه وبهذا تظاهر يربعام بارتباطه بالله في إكرامه لنبيه؛ حتى لا يتركه الشعب ويذهب لعبادة الله في أورشليم.

 

ع8-10: رفض رجل الله بحزم دعوة الملك مهما كانت العطية التي سيعطيها له، فهو لن يأكل خبزًا، أو يشرب ماءً في هذا المكان؛ لأنه مكان مملوء بالشر فلا يصح الوجود فيه، أو مخالطة الأشرار، أو الأكل مما ذبح للأوثان، رغم أن هذا النبي كان غالبًا محتاجًا للطعام والشراب وقد لا يكون معه ما يشترى به ولكن طاعته لله فوق كل شيء فهو هنا يرفض بوضوح كل ما يتصل بالشر.

وقبول رجل الله ضيافة الملك وعطاياه معناها موافقته الضمنية على شرور الملك وهذا ضد النبوة التي أعلنها.

وبهذا أطاع النبي الله ولم يرجع في الطريق التي أتى منها حتى لا يعطله الناس الذين رأوا، أو سمعوا نبوته ومعجزاته، فهو يعمل عمل الله بوضوح وقوة ولا ينشغل بمديح الناس وتكريمهم له.

إهتم بتنفيذ وصايا الله، فتتمتع بإحساسك أن الله معك وهذا سيرفعك ويشغلك عن اهتمامات العالم ويفصلك عن شروره وأفكاره.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: "Then he cried out against the altar by the word of the Lord, and said, “O altar, altar! Thus says the Lord: ‘Behold, a child, Josiah by name, shall be born to the house of David; and on you he shall sacrifice the priests of the high places who burn incense on you, and men’s bones shall be burned on you.’ ” And he gave a sign the same day, saying, “This is the sign which the Lord has spoken: Surely the altar shall split apart, and the ashes on it shall be poured out.”" (1 Kings 13: 2-3) - 1 Kings, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "فنادى نحو المذبح بكلام الرب وقال: «يا مذبح، يا مذبح، هكذا قال الرب: هوذا سيولد لبيت داود ابن اسمه يوشيا، ويذبح عليك كهنة المرتفعات الذين يوقدون عليك، وتحرق عليك عظام الناس». وأعطى في ذلك اليوم علامة قائلا: «هذه هي العلامة التي تكلم بها الرب: هوذا المذبح ينشق ويذرى الرماد الذي عليه»" (الملوك الأول 13: 2-3) - صور سفر الملوك الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: "Then he cried out against the altar by the word of the Lord, and said, “O altar, altar! Thus says the Lord: ‘Behold, a child, Josiah by name, shall be born to the house of David; and on you he shall sacrifice the priests of the high places who burn incense on you, and men’s bones shall be burned on you.’ ” And he gave a sign the same day, saying, “This is the sign which the Lord has spoken: Surely the altar shall split apart, and the ashes on it shall be poured out.”" (1 Kings 13: 2-3) - 1 Kings, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "فنادى نحو المذبح بكلام الرب وقال: «يا مذبح، يا مذبح، هكذا قال الرب: هوذا سيولد لبيت داود ابن اسمه يوشيا، ويذبح عليك كهنة المرتفعات الذين يوقدون عليك، وتحرق عليك عظام الناس». وأعطى في ذلك اليوم علامة قائلا: «هذه هي العلامة التي تكلم بها الرب: هوذا المذبح ينشق ويذرى الرماد الذي عليه»" (الملوك الأول 13: 2-3) - صور سفر الملوك الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

(2) خطأ رجل الله وقتله (ع11-26):

11 وَكَانَ نَبِيٌّ شَيْخٌ سَاكِنًا فِي بَيْتِ إِيلَ، فَأَتَى بَنُوهُ وَقَصُّوا عَلَيْهِ كُلَّ الْعَمَلِ الَّذِي عَمِلَهُ رَجُلُ اللهِ ذلِكَ الْيَوْمَ فِي بَيْتِ إِيلَ، وَقَصُّوا عَلَى أَبِيهِمِ الْكَلاَمَ الَّذِي تَكَلَّمَ بِهِ إِلَى الْمَلِكِ. 12 فَقَالَ لَهُمْ أَبُوهُمْ: «مِنْ أَيِّ طَرِيق ذَهَبَ؟» وَكَانَ بَنُوهُ قَدْ رَأَوْا الطَّرِيقَ الَّذِي سَارَ فِيهِ رَجُلُ اللهِ الذَّي جَاءَ مِنْ يَهُوذَا. 13 فَقَالَ لِبَنِيهِ: «شُدُّوا لِي عَلَى الْحِمَارِ». فَشَدُّوا لَهُ عَلَى الْحِمَارِ فَرَكِبَ عَلَيْهِ 14 وَسَارَ وَرَاءَ رَجُلِ اللهِ، فَوَجَدَهُ جَالِسًا تَحْتَ الْبَلُّوطَةِ، فَقَالَ لَهُ: «أَأَنْتَ رَجُلُ اللهِ الَّذِي جَاءَ مِنْ يَهُوذَا؟» فَقَالَ: «أَنَا هُوَ». 15 فَقَالَ لَهُ: «سِرْ مَعِي إِلَى الْبَيْتِ وَكُلْ خُبْزًا». 16 فَقَالَ: «لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَرْجعَ مَعَكَ وَلاَ أَدْخُلُ مَعَكَ وَلاَ آكُلُ خُبْزًا وَلاَ أَشْرَبُ مَعَكَ مَاءً فِي هذَا الْمَوْضِعِ، 17 لأَنَّهُ قِيلَ لِي بِكَلاَمِ الرَّبِّ: لاَ تَأْكُلْ خُبْزًا وَلاَ تَشْرَبْ هُنَاكَ مَاءً. وَلاَ تَرْجعْ سَائِرًا فِي الطَّرِيقِ الَّذِي ذَهَبْتَ فِيهِ». 18 فَقَالَ لَهُ: «أَنَا أَيْضًا نَبِيٌّ مِثْلُكَ، وَقَدْ كَلَّمَنِي مَلاَكٌ بِكَلاَمِ الرَّبِّ قَائِلًا: ارْجعْ بِهِ مَعَكَ إِلَى بَيْتِكَ فَيَأْكُلَ خُبْزًا وَيَشْرَبَ مَاءً». كَذَبَ عَلَيْهِ. 19 فَرَجَعَ مَعَهُ وَأَكَلَ خُبْزًا فِي بَيْتِهِ وَشَرِبَ مَاءً. 20 وَبَيْنَمَا هُمَا جَالِسَانِ عَلَى الْمَائِدَةِ كَانَ كَلاَمُ الرَّبِّ إِلَى النَّبِيِّ الَّذِي أَرْجَعَهُ، 21 فَصَاحَ إِلَى رَجُلِ اللهِ الَّذِي جَاءَ مِنْ يَهُوذَا قَائِلًا: «هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: مِنْ أَجْلِ أَنَّكَ خَالَفْتَ قَوْلَ الرَّبِّ وَلَمْ تَحْفَظِ الْوَصِيَّةَ الَّتِي أَوْصَاكَ بِهَا الرَّبُّ إِلهُكَ، 22 فَرَجَعْتَ وَأَكَلْتَ خُبْزًا وَشَرِبْتَ مَاءً فِي الْمَوْضِعِ الَّذِي قَالَ لَكَ: لاَ تَأْكُلْ فِيهِ خُبْزًا وَلاَ تَشْرَبْ مَاءً، لاَ تَدْخُلُ جُثَّتُكَ قَبْرَ آبَائِكَ». 23 ثُمَّ بَعْدَمَا أَكَلَ خُبْزًا وَبَعْدَ أَنْ شَرِبَ شَدَّ لَهُ عَلَى الْحِمَار،ِ أَيْ لِلنَّبِيِّ الَّذِي أَرْجَعَهُ، 24 وَانْطَلَقَ. فَصَادَفَهُ أَسَدٌ فِي الطَّرِيقِ وَقَتَلَهُ. وَكَانَتْ جُثَّتُهُ مَطْرُوحَةً فِي الطَّرِيقِ وَالْحِمَارُ وَاقِفٌ بِجَانِبِهَا وَالأَسَدُ وَاقِفٌ بِجَانِبِ الْجُثَّةِ. 25 وَإِذَا بِقَوْمٍ يَعْبُرُونَ فَرَأَوْا الْجُثَّةَ، مَطْرُوحَةً فِي الطَّرِيقِ وَالأَسَدُ وَاقِفٌ بِجَانِبِ الْجُثَّةِ. فَأَتَوْا وَأَخْبَرُوا فِي الْمَدِينَةِ الَّتِي كَانَ النَّبِيُّ الشَّيْخُ سَاكِنًا بِهَا. 26 وَلَمَّا سَمِعَ النَّبِيُّ الَّذِي أَرْجَعَهُ عَنِ الطَّرِيقِ قَالَ: «هُوَ رَجُلُ اللهِ الَّذِي خَالَفَ قَوْلَ الرَّبِّ، فَدَفَعَهُ الرَّبُّ لِلأَسَدِ فَافْتَرَسَهُ وَقَتَلَهُ حَسَبَ كَلاَمِ الرَّبِّ الَّذِي كَلَّمَهُ بِهِ».

 

ع11، 12: كان هناك نبى شيخ ساكنًا في بيت إيل، لم يحضر بنفسه الأحداث السابقة عند المذبح الوثني لكن أبناءه كانوا هناك، فعندما رجعوا حدثوه بما جرى وعن رفض رجل الله دعوة الملك وما قاله عن سبب رفضه، فسألهم عن الطريق التي انصرف منها رجل الله فأخبروه لأنهم تبعوه وعرفوا الطريق وهذا الشيخ هو نبى لله ولكن لضعفه لم يعلن صوت الله وسط الشر الذي يقوده يربعام الملك.

 

ع13-15: طلب الشيخ من أبنائه أن يعدوا له حمارًا ليركبه وسار في الطريق التي سلك فيها رجل الله، فوجده بعد مسافة جالسًا تحت شجرة بلوط، فسأله هل أنت النبي الذي تنبأت على المذبح؛ فأجاب نعم، فرحب به ودعاه للعودة إلى بيت إيل ليأكل طعامًا في بيته.

 

ع16، 17: رفض رجل الله دعوة الشيخ لأن الله أمره ألا يأكل أو يشرب في بيت إيل، بل عليه أن ينصرف في طريق آخر غير الذي أتى منه. وبهذا تظهر طاعة رجل الله ولكنها للأسف كانت طاعة ضعيفة يمكن أن يتنازل عنها تحت الضغوط، كما سنرى في الآيات التالية.

 

St-Takla.org Image: The man of God refuses the offer to eat with King Jeroboam (1 Kings 13:7-10) صورة في موقع الأنبا تكلا: رجل الله يرفض دعوة يربعام للأكل معه (ملوك الأول 13: 7-10)

St-Takla.org Image: The man of God refuses the offer to eat with King Jeroboam (1 Kings 13:7-10)

صورة في موقع الأنبا تكلا: رجل الله يرفض دعوة يربعام للأكل معه (ملوك الأول 13: 7-10)

ع18: بلوطة: شجرة ضخمة لها ظل كبير.

كذب عليه الشيخ وادعى أن ملاكًا كلمه، فهو نبى أيضًا مثله، وطلب الملاك منه مصاحبة رجل الله إلى بيته ليأكل ويشرب. وهذا يبين ضعف النبي الشيخ وإهماله لوصايا الله.

ولعله بدافع حب الاستطلاع أراد أن يستضيف رجل الله، ليعرف منه تفاصيل نبوته مع أنه كان يمكن أن يكتفى بسؤاله عنها عندما رآه تحت الشجرة. فهو إن كان نبيًا لكنه مخادع وكذاب ويفكر في أغراضه الشخصية على حساب الله. وبهذا يعثر غيره وخطية العثرة صعبة جدًا في نظر الله، لأنه بها يهلك الآخرين ولذا فعقاب الله عليها شديد وهو الهلاك المحتم إن لم يتب الإنسان عنها.

 

ع19: انخدع رجل الله بمنظر الشيخ المهوب، فصدق كذبه ولم يستشر الله بالصلاة قبل أن ينفذ ما يتعارض مع أوامر الله، فعصى الله وعاد مع الشيخ إلى بيت إيل ودخل بيته ليأكل ويستريح.

كان رجل الله ميالًا للتصديق؛ لأنه كان جوعانًا وفى حاجة للأكل والشرب، هكذا يأتينا الشيطان باغراءاته من نقطة الضعف التي يلمسها فينا، ولكن السيد المسيح أعطانا المثل والقدوة في التجربة على الجبل، حين رفض تحويل الحجارة إلى خبز كاشفًا حيل الشيطان وإغراءاته كن حذرًا من نقطة ضعفك واطلب الله قبل أي عمل.

 

ع20: بينما هما يأكلان سويًا في بيت الشيخ، تكلم الرب على فم النبي الشيخ. وبهذا نرى الله يتكلم على فم الشيخ رغم كذبه، فالنبوة موهبة ولا تدل على تقوى صاحبها وبره، كما تنبأ بلعام وبارك شعب الله (عد24) وتنبأ أيضًا عن المسيح ولكن أحب المال، فصار عثرة لشعب الله وهلك. وكما تنبأ قيافا رئيس الكهنة أيام المسيح عن ضرورة موت المسيح لفداء الأمة اليهودية (يو11: 51).

 

ع21، 22: أخبر الشيخ رجل الله بنبوة حقيقية أعطاها له الله وهي عقاب رجل الله لمخالفته أمر الله، عندما رجع إلى بيت إيل، بأنه سيموت ولا يدفن في مدينته في قبر آبائه. وكان الدفن مع الآباء أمرًا يهتم به الناس وقتذاك، كما طلب يعقوب أن يدفن مع آبائه وكذلك يوسف ابنه (تك50: 5، عب11: 22).

 

St-Takla.org Image: "So it came to pass when King Jeroboam heard the saying of the man of God, who cried out against the altar in Bethel, that he stretched out his hand from the altar, saying, “Arrest him!” Then his hand, which he stretched out toward him, withered, so that he could not pull it back to himself. The altar also was split apart, and the ashes poured out from the altar, according to the sign which the man of God had given by the word of the Lord. Then the king answered and said to the man of God, “Please entreat the favor of the Lord your God, and pray for me, that my hand may be restored to me.” So the man of God entreated the Lord, and the king’s hand was restored to him, and became as before. Then the king said to the man of God, “Come home with me and refresh yourself, and I will give you a reward.” But the man of God said to the king, “If you were to give me half your house, I would not go in with you; nor would I eat bread nor drink water in this place. For so it was commanded me by the word of the Lord, saying, ‘You shall not eat bread, nor drink water, nor return by the same way you came.’ ” So he went another way and did not return by the way he came to Bethel" (1 Kings 13: 4-10) - 1 Kings, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "فلما سمع الملك كلام رجل الله الذي نادى نحو المذبح في بيت إيل، مد يربعام يده عن المذبح قائلا: «أمسكوه». فيبست يده التي مدها نحوه ولم يستطع أن يردها إليه. وانشق المذبح وذري الرماد من على المذبح حسب العلامة التي أعطاها رجل الله بكلام الرب. فأجاب الملك وقال لرجل الله: «تضرع إلى وجه الرب إلهك وصل من أجلي فترجع يدي إلي». فتضرع رجل الله إلى وجه الرب فرجعت يد الملك إليه وكانت كما في الأول. ثم قال الملك لرجل الله: «ادخل معي إلى البيت وتقوت فأعطيك أجرة». فقال رجل الله للملك: «لو أعطيتني نصف بيتك لا أدخل معك ولا آكل خبزا ولا أشرب ماء في هذا الموضع. لأني هكذا أوصيت بكلام الرب قائلا: لا تأكل خبزا ولا تشرب ماء ولا ترجع في الطريق الذي ذهبت فيه». فذهب في طريق آخر، ولم يرجع في الطريق الذي جاء فيه إلى بيت إيل" (الملوك الأول 13: 4-10) - صور سفر الملوك الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: "So it came to pass when King Jeroboam heard the saying of the man of God, who cried out against the altar in Bethel, that he stretched out his hand from the altar, saying, “Arrest him!” Then his hand, which he stretched out toward him, withered, so that he could not pull it back to himself. The altar also was split apart, and the ashes poured out from the altar, according to the sign which the man of God had given by the word of the Lord. Then the king answered and said to the man of God, “Please entreat the favor of the Lord your God, and pray for me, that my hand may be restored to me.” So the man of God entreated the Lord, and the king’s hand was restored to him, and became as before. Then the king said to the man of God, “Come home with me and refresh yourself, and I will give you a reward.” But the man of God said to the king, “If you were to give me half your house, I would not go in with you; nor would I eat bread nor drink water in this place. For so it was commanded me by the word of the Lord, saying, ‘You shall not eat bread, nor drink water, nor return by the same way you came.’ ” So he went another way and did not return by the way he came to Bethel" (1 Kings 13: 4-10) - 1 Kings, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "فلما سمع الملك كلام رجل الله الذي نادى نحو المذبح في بيت إيل، مد يربعام يده عن المذبح قائلا: «أمسكوه». فيبست يده التي مدها نحوه ولم يستطع أن يردها إليه. وانشق المذبح وذري الرماد من على المذبح حسب العلامة التي أعطاها رجل الله بكلام الرب. فأجاب الملك وقال لرجل الله: «تضرع إلى وجه الرب إلهك وصل من أجلي فترجع يدي إلي». فتضرع رجل الله إلى وجه الرب فرجعت يد الملك إليه وكانت كما في الأول. ثم قال الملك لرجل الله: «ادخل معي إلى البيت وتقوت فأعطيك أجرة». فقال رجل الله للملك: «لو أعطيتني نصف بيتك لا أدخل معك ولا آكل خبزا ولا أشرب ماء في هذا الموضع. لأني هكذا أوصيت بكلام الرب قائلا: لا تأكل خبزا ولا تشرب ماء ولا ترجع في الطريق الذي ذهبت فيه». فذهب في طريق آخر، ولم يرجع في الطريق الذي جاء فيه إلى بيت إيل" (الملوك الأول 13: 4-10) - صور سفر الملوك الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ع23: بعد أن انتهوا من الأكل والشرب جهَّز الشيخ الحمار، ليرجع به نبى الله الذي من يهوذا إلى وطنه.

 

ع24: انطلق رجل الله في الطريق عائدًا وإذا بأسد يقطع عليه الطريق ويقتله، وظلت جثته ملقاة في الطريق وبجانبها الأسد والحمار واقفين لإعلان غضب الله على من يخالف أوامره. فعندما كان رجل الله صائمًا شجاعًا في إعلان نبوته أمام الملك حفظه الله من قسوة وعنف يربعام بل جعل الملك يخاف منه ويحاول إكرامه؛ ولكن عندما أكل واهتم براحته وأهمل وصايا الله وخالفها أتى عليه عقاب الله وهو الموت.

 

ع25: في ذلك الحين تصادف أن كان أناس يسيرون في نفس الطريق فرأوا الجثة مطروحة على الأرض وبجانبها يقف الأسد دون أن يعبث بها، أو يلتهمها، فجاءوا إلى المدينة التي كان يسكنها النبي الشيخ وقصوا ما شاهدوه في الطريق.

 

ع26: وصل الخبر إلى مسامع النبي الشيخ، فأدرك أن الجثة لابد أن تكون هي جثة رجل الله الآتي من يهوذا، الذي خالف وصية الرب، فسمح للأسد أن يقتله، تنفيذًا للعقاب الإلهي الذي نطق به على لسان الشيخ، إذ خالف وصية الله.

ليس معنى عقاب الله للنبى أنه نسى شجاعته وطاعته في إعلان النبوة أمام يربعام، فهذا العقاب كان ليعلن ضرورة مخافة الله وطاعته أمام الأشرار، مثل يربعام والشيخ المتكاسل عن إعلان صوت الله، لأنه إن كان يفعل هذا بأنبيائه فكم بالأحرى البعيدين عنه. فهذا العقاب لنبى الله لأنه يعرف الله ولا يصح أن يخالفه، فمن يعرف أكثر يطالب بأكثر، أما خلاصه في الأبدية فهو أمر آخر والله وحده هو الذي يقرره.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) دفن رجل الله (ع27-34):

27 وَكَلَّمَ بَنِيهِ قَائِلًا: «شُدُّوا لِي عَلَى الْحِمَارِ». فَشَدُّوا. 28 فَذَهَبَ وَوَجَدَ جُثَّتَهُ مَطْرُوحَةً فِي الطَّرِيقِ، وَالْحِمَارَ وَالأَسَدَ وَاقِفَيْنِ بِجَانِبِ الْجُثَّةِ، وَلَمْ يَأْكُلِ الأَسَدُ الْجُثَّةَ وَلاَ افْتَرَسَ الْحِمَارَ. 29 فَرَفَعَ النَّبِيُّ جُثَّةَ رَجُلِ اللهِ وَوَضَعَهَا عَلَى الْحِمَارِ وَرَجَعَ بِهَا، وَدَخَلَ النَّبِيُّ الشَّيْخُ الْمَدِينَةَ لِيَنْدُبَهُ وَيَدْفِنَهُ 30 فَوَضَعَ جُثَّتَهُ فِي قَبْرِهِ وَنَاحُوا عَلَيْهِ قَائِلِينَ: «آهُ يَا أَخِي». 31 وَبَعْدَ دَفْنِهِ إِيَّاهُ كَلَّمَ بَنِيهِ قَائِلًا: «عِنْدَ وَفَاتِي ادْفِنُونِي فِي الْقَبْرِ الَّذِي دُفِنَ فِيهِ رَجُلُ اللهِ. بِجَانِبِ عِظَامِهِ ضَعُوا عِظَامِي. 32 لأَنَّهُ تَمَامًا سَيَتِمُّ الْكَلاَمُ الَّذِي نَادَى بِهِ بِكَلاَمِ الرَّبِّ نَحْوَ الْمَذْبَحِ الَّذِي فِي بَيْتِ إِيلَ، وَنَحْوَ جَمِيعِ بُيُوتِ الْمُرْتَفَعَاتِ الَّتِي فِي مُدُنِ السَّامِرَةِ». 33 بَعْدَ هذَا الأَمْرِ لَمْ يَرْجعْ يَرُبْعَامُ عَنْ طَرِيقِهِ الرَّدِيَّةِ، بَلْ عَادَ فَعَمِلَ مِنْ أَطْرَافِ الشَّعْبِ كَهَنَةَ مُرْتَفَعَاتٍ. مَنْ شَاءَ مَلأَ يَدَهُ فَصَارَ مِنْ كَهَنَةِ الْمُرْتَفَعَاتِ. 34 وَكَانَ مِنْ هذَا الأَمْرِ خَطِيَّةٌ لِبَيْتِ يَرُبْعَامَ، وَكَانَ لإِبَادَتِهِ وَخَرَابِهِ عَنْ وَجْهِ الأَرْضِ.

 

ع27، 28: طلب الشيخ من أبنائه تجهيز الحمار وركبه وسار في الطريق التي سار فيها رجل الله، فوجد جثته مطروحة والأسد والحمار يقفان بجوارها. وعدم افتراس الأسد للجثة يبين أنه مرسل من الله لتنفيذ العقاب وليس أسدًا عاديًا جائعًا يريد أن يأكل أية فريسة. وعدم خوف الحمار من الأسد ووقوفه يؤكد خضوع الحيوانات؛ لتنفيذ أوامر الله في حين لم يطع رجل الله كلامه فمات.

 

St-Takla.org Image: The man of God in his way back (1 Kings 13:23-35) صورة في موقع الأنبا تكلا: رجل الله يذهب في طريق العودة (ملوك الأول 13: 23-35)

St-Takla.org Image: The man of God in his way back (1 Kings 13:23-35)

صورة في موقع الأنبا تكلا: رجل الله يذهب في طريق العودة (ملوك الأول 13: 23-35)

ع29، 30: وضع الشيخ جثة رجل الله على الحمار وسار بها في حزن إلى بيت إيل وأعلن حزنه في كلمات الرثاء المعروفة في المآتم، ثم دفنه وهو متوجع لموته.

لا تحزن بعد فوات الأوان فقد أعثر هذا الشيخ رجل الله وخدعه وأسقطه في مخالفة الله ومات. لذا لا تتسرع في كلامك وتصرفاتك، فتعثر غيرك وتهلكهم؛ لأن أحزانك لن تفيدهم فلا تتسرع وتندفع في آرائك، أو قراراتك، بل اطلب الله قبل كل شيء.

 

ع31، 32: أوصى الشيخ أولاده أن يدفنوه بعد وفاته في القبر الذي دفن فيه رجل الله، لأنه عندما رأى قتل الأسد له وعدم أكل جثته، أو افتراس الحمار تأكد من نبوة هذا النبي عن خراب المذابح الوثنية، ليس فقط في بيت إيل بل في كل مدن السامرة. ولم تكن السامرة قد بنيت حتى ذاك الوقت؛ لأنها بنيت على يد عمرى بعد سنوات كثيرة (1 مل 16: 24) وجعلها عاصمة لمملكة إسرائيل والمقصود بمدن السامرة كل مملكة إسرائيل، أي المملكة الشمالية وكلام الشيخ عن هدم المذابح التي في مدن السامرة التي لم تكن قد بنيت، يؤكد أنه نبى الله وأن هذه نبوة بذلك.

ووصية الشيخ بدفن عظامه بجوار عظام هذا النبي لعلها تكون إشارة إلى توبته عن تكاسله وكذبه على رجل الله.

عندما ترى الله في الأحداث المحيطة بك ويعلن لك صوته، اخضع له وأطع وصاياه، لتنال بركته وقوته في حياتك.

 

ع33، 34: ملأ يده: أقامه كاهنًا ببدء تقديم ذبيحة للصنم.

أن من المؤكد أن عقاب الله لنبيه الآتي من يهوذا، قد وصل إلى يربعام. وكانت كل هذه الأمور، بدءًا من النبوة على المذبح الوثني إلى شفاء يده اليابسة إلى عقاب رجل الله لمخالفته الوصية، كانت كلها كافية كرسالة من الرب إلى يربعام ليصلح من طرقه، ولكن للأسف لم ينتفع بطول أناة الرب ولم يتب عن أعماله الردية، بل استمر في إقامة كهنة للمرتفعات من خارج سبط لاوى، فكل من رغب في الكهنوت أقامه كاهنًا. وكانت هذه الشرور هي أسباب إزالة الله لملكه وهلاك نفسه، فقد حكم بهذه الخطايا على نفسه.

ونلاحظ في هذا الأصحاح أن الكل لم يطع الله سواء يربعام الملك، أو رجل الله، أو الشيخ، أما الوحيد الذي أطاع الله فهو الأسد. فالجميع زاغوا وفسدوا وضلوا عن الله ولم يبق مطيعًا إلا الحيوانات.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات الملوك أول: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/kings1/chapter-13.html