St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   ezekiel
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   ezekiel

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

حزقيال 19 - تفسير سفر حزقيال

 

* تأملات في كتاب حزقيال:
تفسير سفر حزقيال: مقدمة سفر حزقيال | حزقيال 1 | حزقيال 2 | حزقيال 3 | حزقيال 4 | حزقيال 5 | حزقيال 6 | حزقيال 7 | حزقيال 8 | حزقيال 9 | حزقيال 10 | حزقيال 11 | حزقيال 12 | حزقيال 13 | حزقيال 14 | حزقيال 15 | حزقيال 16 | حزقيال 17 | حزقيال 18 | حزقيال 19 | حزقيال 20 | حزقيال 21 | حزقيال 22 | حزقيال 23 | حزقيال 24 | حزقيال 25 | حزقيال 26 | حزقيال 27 | حزقيال 28 | حزقيال 29 | حزقيال 30 | حزقيال 31 | حزقيال 32 | حزقيال 33 | حزقيال 34 | حزقيال 35 | حزقيال 36 | حزقيال 37 | حزقيال 38 | حزقيال 39 | حزقيال 40 | حزقيال 41 | حزقيال 42 | حزقيال 43 | حزقيال 44 | حزقيال 45 | حزقيال 46 | حزقيال 47 | حزقيال 48 | ملخص عام

نص سفر حزقيال: حزقيال 1 | حزقيال 2 | حزقيال 3 | حزقيال 4 | حزقيال 5 | حزقيال 6 | حزقيال 7 | حزقيال 8 | حزقيال 9 | حزقيال 10 | حزقيال 11 | حزقيال 12 | حزقيال 13 | حزقيال 14 | حزقيال 15 | حزقيال 16 | حزقيال 17 | حزقيال 18 | حزقيال 19 | حزقيال 20 | حزقيال 21 | حزقيال 22 | حزقيال 23 | حزقيال 24 | حزقيال 25 | حزقيال 26 | حزقيال 27 | حزقيال 28 | حزقيال 29 | حزقيال 30 | حزقيال 31 | حزقيال 32 | حزقيال 33 | حزقيال 34 | حزقيال 35 | حزقيال 36 | حزقيال 37 | حزقيال 38 | حزقيال 39 | حزقيال 40 | حزقيال 41 | حزقيال 42 | حزقيال 43 | حزقيال 44 | حزقيال 45 | حزقيال 46 | حزقيال 47 | حزقيال 48 | حزقيال كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ التَّاسِعُ عَشَرَ

رثاء لأورشليم وملوكها

 

(1) اللبؤة وشبلاها (ع1-9)

(2) الكرمة (ع10-14)

 

(1) اللبؤة وشبلاها (ع1-9):

1- «أَمَّا أَنْتَ فَارْفَعْ مَرْثَاةً عَلَى رُؤَسَاءِ إِسْرَائِيلَ، 2- وَقُلْ: مَا هِيَ أُمُّكَ؟ لَبْوَةٌ رَبَضَتْ بَيْنَ الأُسُودِ، وَرَبَّتْ جِرَاءَهَا بَيْنَ الأَشْبَالِ. 3-  رَبَّتْ وَاحِدًا مِنْ جِرَائِهَا فَصَارَ شِبْلًا، وَتَعَلَّمَ افْتِرَاسَ الْفَرِيسَةِ. أَكَلَ النَّاسَ. 4-  فَلَمَّا سَمِعَتْ بِهِ الأُمَمُ أُخِذَ فِي حُفْرَتِهِمْ، فَأَتَوْا بِهِ بِخَزَائِمَ إِلَى أَرْضِ مِصْرَ. 5- فَلَمَّا رَأَتْ أَنَّهَا قَدِ انْتَظَرَتْ وَهَلَكَ رَجَاؤُهَا، أَخَذَتْ آخَرَ مِنْ جِرَائِهَا وَصَيَّرَتْهُ شِبْلًا. 6- فَتَمَشَّى بَيْنَ الأُسُودِ. صَارَ شِبْلًا وَتَعَلَّمَ افْتِرَاسَ الْفَرِيسَةِ. أَكَلَ النَّاسَ. 7- وَعَرَفَ قُصُورَهُمْ وَخَرَّبَ مُدُنَهُمْ، فَأَقْفَرَتِ الأَرْضُ وَمِلْؤُهَا مِنْ صَوْتِ زَمْجَرَتِهِ. 8- فَاتَّفَقَ عَلَيْهِ الأُمَمُ مِنْ كُلِّ جِهَةٍ مِنَ الْبُلْدَانِ، وَبَسَطُوا عَلَيْهِ شَبَكَتَهُمْ، فَأُخِذَ فِي حُفْرَتِهِمْ، 9- فَوَضَعُوهُ فِي قَفَصٍ بِخَزَائِمَ وَأَحْضَرُوهُ إِلَى مَلِكِ بَابِلَ، وَأَتَوْا بِهِ إِلَى الْقِلاَعِ لِكَيْلاَ يُسْمَعَ صَوْتُهُ بَعْدُ عَلَى جِبَالِ إِسْرَائِيلَ.

 

ع1: طلب الله من حزقيال أن يرثى رؤساء إسرائيل، والرؤساء هنا هم الملوك، والمقصود بإسرائيل مملكة يهوذا؛ لأن مملكة إسرائيل كانت قد انتهت وسبيت منذ زمن طويل. واستخدام لفظ إسرائيل يقصد به بنى إسرائيل؛ لأن مملكة يهوذا هي جزء من شعب بني إسرائيل، وتألم عضو هو تألم لباقى الأعضاء (1 كو12: 27)، أي أن رثاء ملوك يهوذا وأورشليم هو رثاء لكل شعب بنى إسرائيل المسبيين وغير المسبيين. وقد لقبهم برؤساء، وليس ملوك لضعفهم وقرب انتهاء ملكهم بالسبي، بعد حوالي ثلاثة شهور، كما سيظهر فيما بعد. ولم يسمهم رعاة لأنهم كانوا أشرارًا، واهتموا بمصالحهم الشخصية، ولم يرعوا شعب الله.

 

ع2:

جرائها : جمع جرو وهو الحيوان حديث الولادة للأسد، أو الكلب، وعندما يكبر يسمى شبلًا وإذا اكتمل نمو الشبل يسمى أسدًا.

ربضت : رقدت، أي جلست على الأرض وقوائمها تحت.

يشبه الله في هذه المرثاة مملكة يهوذا بلبؤة؛ لأنها تلد أشبالًا، والمقصود بهم ملوك أقوياء. وقد ربضت بين الأسود، أي الأمم الوثنية المحيطة بها. وللأسف تعلم أشبالها من جيرانهم الوثنيين الشر وابتعدوا عن الله؛ لأن مملكة يهوذا اختلطت بالأمم، فعبدت أوثانهم، وتزاوجت منهم.

 

ع3، 4: أخذ في حفرتهم : قبض عليه وسبى إلى مصر.

خزائم : جمع خزامة، وهي حلقة معدنية توضع في الأنف دليل على العبودية، وكذلك توضع في أنف الحيوان، أي يصبح الملك أسيرًا وعبدًا ويشبه الحيوان ذليلًا تحت يد ملك مصر.

هذه اللبوة، أي مملكة يهوذا ربت أحد جرائها فكبر وصار شبلًا، أي صار ملكًا قويًا. ولكنه للأسف لم يملك ليرعى شعبه ويهتم بمصالحهم، بل كان شريرًا (2 مل23: 32) فظلم الناس واهتم بمصالحه الشخصية على حساب شعبه، فغضب الله عليه، لذلك سمح أن يقبض عليه ملك مصر الذي يدعى نخو، ويسبيه إلى مصر. والمقصود هنا بهذا الملك آحاز، ويدعى أيضًا يهوآحاز، وهو ابن يوشيا الملك الصالح. وأقام الملك نخو بعده أخوه يهوياقيم ملكًا على يهوذا.

 

ع5: هلك رجاؤها : لم يعد يهوآحاز من سبيه في مصر، وكذلك مات أخوه الملك يهوياقيم.

بعد أسر الملك يهوآحاز وقيام أخوه يهوياقيم ملكًا، ثم سُبى الأخير غالبًا إلى بابل، احتاجت مملكة يهوذا إلى ملك، فربت هذه اللبؤة، أي مملكة يهوذا أحد جرائها وصيرته شبلًا، أي جعلته ملكًا، والمقصود هناغالبًا يهوياكين ابن يهوياقيم الذي كان شابًا صغيرًا عمره ثمانية عشر عامًا (2 مل 24: 8).

 

ع6، 7: للأسف عندما ملك يهوياكين سار في الشر، فافترس شعبه وظلمهم وسلك بأنانية، فأغضب الرب؛ لأنه سلب مقتنيات الأغنياء الذين يعيشون في القصور، وخرب المدن التابعة له بسلب غنائمها ومحاصيلها لمصالحه الشخصية. وبالتالي صارت مملكة يهوذا في ضعف، مخربة بسبب ملكها الجديد يهوياكين، الذي كان يشارك أباه يهوياقيم الشرير في شره أثناء ملكه، ويساعده في الملك، ثم ملك بعده ثلاثة أشهر فقط وحده (2 مل24: 8). وبسبب ظلمه صارت الأرض، أي مملكة يهوذا في خراب، فكان مثالًا للملك الطاغية الظالم.

 

ع8، 9: فبسطوا عليه شبكتهم وأخذ في حفرتهم : قبضوا عليه.

قفص : كانت عادة الملوك القدماء إذلال المسبيين بوضعهم في أقفاص حقيقية، وعرضهم على الناس كأنهم حيوانات؛ ليشاهدوها. ويظهر هذا قوة المملكة إلى تقبض على الملوك وتذلهم.

القلاع : المقصود بالقلاع مدينة بابل الحصينة.

عندما سمعت الأمم الوثنية المحيطة بمملكة يهوذا يهوياكين الملك الطاغية المفترس لشعبه، خافوا من طغيانه، فتقدمت أقوى البلاد وقتذاك وهي بابل وقبضت عليه، وأخذته مسبيًا إلى بلادهم.

لا تتمادى في الشر، أو تستغل سلطاتك لأنها نعمة معطاة من الله، فأنت وكيل مؤتمن عليها لتؤدى عنها حسابًا له؛ لأنك إن لم تكن أمينًا وظلمت غيرك، سينزع الله منك هذا السلطان، ويذلك، لعلك تتوب فتجد خلاصك. فلا تنزعج من الضيقات، بل افحص نفسك لعل الضيقة تكون تأديب إلهي تجتذبك إلى التوبة فتخلص.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) الكرمة (ع10-14):

10- «أُمُّكَ كَكَرْمَةٍ، مِثْلِكَ غُرِسَتْ عَلَى الْمِيَاهِ. كَانَتْ مُثْمِرَةً مُفْرِخَةً مِنْ كَثْرَةِ الْمِيَاهِ. 11- وَكَانَ لَهَا فُرُوعٌ قَوِيَّةٌ لِقُضْبَانِ الْمُتَسَلِّطِينَ، وَارْتَفَعَ سَاقُهَا بَيْنَ الأَغْصَانِ الْغَبْيَاءِ، وَظَهَرَتْ فِي ارْتِفَاعِهَا بِكَثْرَةِ زَرَاجِينِهَا. 12- لكِنَّهَا اقْتُلِعَتْ بِغَيْظٍ وَطُرِحَتْ عَلَى الأَرْضِ، وَقَدْ يَبَّسَتْ رِيحٌ شَرْقِيَّةٌ ثَمَرَهَا. قُصِفَتْ وَيَبِسَتْ فُرُوعُهَا الْقَوِيَّةُ. أَكَلَتْهَا النَّارُ. 13- وَالآنَ غُرِسَتْ فِي الْقَفْرِ فِي أَرْضٍ يَابِسَةٍ عَطْشَانَةٍ. 14- وَخَرَجَتْ نَارٌ مِنْ فَرْعِ عِصِيِّهَا أَكَلَتْ ثَمَرَهَا. وَلَيْسَ لَهَا الآنَ فَرْعٌ قَوِيٌّ لِقَضِيبِ تَسَلُّطٍ. هِيَ رِثَاءٌ وَتَكُونُ لِمَرْثَاةٍ».

 

ع10: يشبه الله أيضًا مملكة يهوذا وهو يرثيها بكرمة، هذه الكرمة غرست على مياه كثيرة، أي أعطاها الله خيرات وفيرة فصار لها عظمة، أي ثمار كثيرة. وهذا يظهر طول أناة الله، فرغم شر ملوك يهوذا باركهم الله وحفظهم وأعطاهم خيرات كثيرة، لعلهم يزيلون الأوثان، ويرجعون بالتوبة إليه، ويشكروه على عطاياه.

 

ع11: قضبان : أغصان.

الغبياء : أغصان كثيرة كثيفة متشابكة وذات أوراق.

زراجينها : فروع الكرمة.

من بركة الله على مملكة يهوذا أنه أعطاها ملوكًا لهم سلطان وقوة، يشبههم هنا بالفروع القوية الخارجة من الشجرة. وارتفعت هذه الشجرة بين باقي الأشجار، كما ارتفعت مملكة يهوذا بين الأمم المحيطة بها، لبركة الله التي فيها، فصار لها خيرات كثيرة، يشبهها هنا بالفروع الكثيفة. وهذا الكلام هو عن مملكة يهوذا أيام صدقيا الملك الذي صار له مجد وسلطان وقوة وخيرات كثيرة، رغم أنه كان شريرًا، ولم يقاوم عبادة الأوثان في أورشليم، بل وداخل هيكل الله. وصدقيا هذا هو أخو يهوياقيم ويهوآحاز الملكين، وإبن يوشيا الملك، وقد أقام ملك بابل صدقيا ملكًا بعد سبيه ليهوياكين ابن أخيه.

 

ع12: اغتاظ ملك بابل من خداع صدقيا بتحالفه مع مصر، فمد يده بغيظ وغضب شديد، وحاصر أورشليم، وقبض على صدقيا الملك، وقتل بنيه أمام عينيه، ثم فقأ عينيه، واقتاده أسيرًا إلى بابل، وأحرق أورشليم وهيكلها وقصورها. كل هذه نبوة يعلنها حزقيال؛ لأنه لم يكن قد تم حرق أورشليم على يد نبوزردان رئيس الشرط البابلي حتى وقت هذه النبوة.

والمقصود بالريح الشرقية جيوش بابل التي أتت من الشرق، وأتلفت ويبست الكرمة، أي مملكة يهوذا. والمقصود بفروع الكرمة رؤساء يهوذا، الذين سباهم أيضًا ملك بابل نبوخذ نصر مع صدقيا وكل عظمائه.

 

ع13: غرس الكرمة في أرض يابسة عطشانة هو سبى صدقيا الملك إلى أرض غريبة وهي بابل بعيدًا عن الله مصدر كل الخيرات والشبع، أي صار في جفاف روحي، بالإضافة إلى الذل المادي.

 

ع14: يؤكد هنا ثانية أن سبب حرق أورشليم هو شر صدقيا الملك وابتعاده عن الله، فاستطاعت بابل الاستيلاء على أورشليم وحرقها، فلم يعد في أورشليم ملكًا قويًا يتسلط عليها مستقلًا عن بابل، في حين لوكان الملك مع الله مثل حزقيا الملك، لم تستطع كل جيوش الأعداء أن تقهر أورشليم مدينته، بل يخرج ملاك من عند الله ويقتل مئة وخمسة وثمانين ألفًا من جيش الأعداء ويهرب الباقون (أش37: 36).

إن حالة أورشليم - الحالية التي يشبهها باللبؤة - محزنة، وحالتها المستقبلية التي ستتم بحرق أورشليم وسبى صدقيا يزيد الحزن ويحتاج إلى هذا الرثاء. والرثاء معناه حزن، أما المرثاة فهي قصيدة أو كلام حزين يتلوه الناس عند تذكرهم ما حدث لأورشليم، وهكذا تصبح أورشليم مثلًا أمام الناس على مدى الأجيال، يظهر تأديب الله لمن يعصاه من أولاده وتنقلب حالتهم من الخير الكثير والسلطان إلى الفقر والذل.

اشكر الله كل يوم على عطاياه، واستغل بركاته لمجد اسمه والاقتراب إليه، فيحفظك الله بسلام ويبعد عنك الشياطين أعداءك.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات حزقيال: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/ezekiel/chapter-19.html