St-Takla.org  >   pub_Bible-Interpretations  >   Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament  >   Father-Antonious-Fekry  >   26-Sefr-Yashoue-Ebn-Sirakh
 

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

يشوع ابن سيراخ 12 - تفسير سفر حكمة يشوع بن سيراخ

 

محتويات:

(إظهار/إخفاء)

* تأملات في كتاب حكمه يشوع بن سيراخ:
تفسير سفر يشوع ابن سيراخ: مقدمة سفر يشوع ابن سيراخ | يشوع ابن سيراخ 1 | يشوع ابن سيراخ 2 | يشوع ابن سيراخ 3 | يشوع ابن سيراخ 4 | يشوع ابن سيراخ 5 | يشوع ابن سيراخ 6 | يشوع ابن سيراخ 7 | يشوع ابن سيراخ 8 | يشوع ابن سيراخ 9 | يشوع ابن سيراخ 10 | يشوع ابن سيراخ 11 | يشوع ابن سيراخ 12 | يشوع ابن سيراخ 13 | يشوع ابن سيراخ 14 | يشوع ابن سيراخ 15 | يشوع ابن سيراخ 16 | يشوع ابن سيراخ 17 | يشوع ابن سيراخ 18 | يشوع ابن سيراخ 19 | يشوع ابن سيراخ 20 | يشوع ابن سيراخ 21 | يشوع ابن سيراخ 22 | يشوع ابن سيراخ 23 | يشوع ابن سيراخ 24 | يشوع ابن سيراخ 25 | يشوع ابن سيراخ 26 | يشوع ابن سيراخ 27 | يشوع ابن سيراخ 28 | يشوع بن سيراخ 29 | يشوع بن سيراخ 30 | يشوع بن سيراخ 31 | يشوع بن سيراخ 32 | يشوع بن سيراخ 33 | يشوع بن سيراخ 34 | يشوع بن سيراخ 35 | يشوع بن سيراخ 36 | يشوع بن سيراخ 37 | يشوع بن سيراخ 38 | يشوع بن سيراخ 39 | يشوع بن سيراخ 40 | يشوع بن سيراخ 41 | يشوع بن سيراخ 42 | يشوع بن سيراخ 43 | يشوع بن سيراخ 44 | يشوع بن سيراخ 45 | يشوع بن سيراخ 46 | يشوع بن سيراخ 47 | يشوع بن سيراخ 48 | يشوع بن سيراخ 49 | يشوع بن سيراخ 50 | يشوع بن سيراخ 51 | ملخص عام

نص سفر يشوع ابن سيراخ: يشوع بن سيراخ 1 | يشوع بن سيراخ 2 | يشوع بن سيراخ 3 | يشوع بن سيراخ 4 | يشوع بن سيراخ 5 | يشوع بن سيراخ 6 | يشوع بن سيراخ 7 | يشوع بن سيراخ 8 | يشوع بن سيراخ 9 | يشوع بن سيراخ 10 | يشوع بن سيراخ 11 | يشوع بن سيراخ 12 | يشوع بن سيراخ 13 | يشوع بن سيراخ 14 | يشوع بن سيراخ 15 | يشوع بن سيراخ 16 | يشوع بن سيراخ 17 | يشوع بن سيراخ 18 | يشوع بن سيراخ 19 | يشوع بن سيراخ 20 | يشوع بن سيراخ 21 | يشوع بن سيراخ 22 | يشوع بن سيراخ 23 | يشوع بن سيراخ 24 | يشوع بن سيراخ 25 | يشوع بن سيراخ 26 | يشوع بن سيراخ 27 | يشوع بن سيراخ 28 | يشوع بن سيراخ 29 | يشوع بن سيراخ 30 | يشوع بن سيراخ 31 | يشوع بن سيراخ 32 | يشوع بن سيراخ 33 | يشوع بن سيراخ 34 | يشوع بن سيراخ 35 | يشوع بن سيراخ 36 | يشوع بن سيراخ 37 | يشوع بن سيراخ 38 | يشوع بن سيراخ 39 | يشوع بن سيراخ 40 | يشوع بن سيراخ 41 | يشوع بن سيراخ 42 | يشوع بن سيراخ 43 | يشوع بن سيراخ 44 | يشوع بن سيراخ 45 | يشوع بن سيراخ 46 | يشوع بن سيراخ 47 | يشوع بن سيراخ 48 | يشوع بن سيراخ 49 | يشوع بن سيراخ 50 | يشوع بن سيراخ 51 | يشوع ابن سيراخ كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الآيات (1-7): "1 إذا أحسنت فاعلم إلى من تحسن فيكون معروفك مرضيا. 2 احسن إلى التقي فتنال جزاء أن لم يكن من عنده فمن عند العلي. 3 لا خير لمن يواظب على الشر ولا يتصدق لأن العلي يمقت الخطاة ويرحم التائبين. 4 أعط التقي ولا تمد الخاطئ فانه سينتقم من المنافقين والخطاة لكنه يحفظهم ليوم الانتقام. 5 أعط الصالح ولا تؤاس الخاطئ. 6 احسن إلى المتواضع ولا تعط المنافق امنع خبزك ولا تعطه له لئلا يتقوى به عليك. 7 فتصادف من الشر أضعاف كل ما كنت تصنع إليه من المعروف أن العلي يمقت الخطاة ويكافئ المنافقين بالانتقام."

المطلوب الحكمة في توزيع الصدقات. فلنعطها لمن نثق في أنهم يحتاجونها وينفقونها في أوجه سليمة، وإن لم نعرف من يستحق الصدقة، فلنعطها للكنيسة فهي تدقق في العطايا، تعطيها للمستحق:-

1.     فهناك فقراء شحاذين صاروا أصحاب ثروات من هذا العمل.

2.     هناك من يخدع الناس ويدعى الفقر.

3.     هناك من يأخذ الصدقات ليصرفها على المخدرات. (هنا فالأفضل أن تعطي الكنيسة عطايا عينية كالطعام وليس نقودًا).

لا خير لمن يواظب على الشر= لا تعط صدقات للأشرار. ولا يتصدق= أي لا يعمل أعمال بر.

أعطِ الصالح ولا تؤاس الخاطئ= أي لا تساعد الخاطئ ففي هذه الحالة سينقلب هذا الشرير بما حصل عليه من مال ضد من أعطاه المال= لئلا يتقوى به عليك.

 

(8-19): "8 لا يعرف الصديق في السراء ولا يخفى العدو في الضراء. 9 في سراء الرجل أعداؤه محزونون وفي ضرائه الصديق أيضًا ينصرف. 10 لا تثق بعدوك أبدا فان خبثه كصدأ النحاس. 11 وأن كان متواضعا يمشي مطرقا فتنبه لنفسك وتحرز منه فانك تكون معه كمن جلا مرآة وستعلم أن نقاءها من الصدأ لا يدوم. 12 لا تجعله قريبا منك لئلا يقلبك ويقيم في مكانك لا تجلسه عن يمينك لئلا يطمع في كرسيك وأخيرا تفهم كلامي وتنخس بأقوالي. 13 من يرحم راقيا قد لدغته الحية أو يشفق على الذين يدنون من الوحوش هكذا الذي يساير الرجل الخاطئ يمتزج بخطاياه. 14 أنه يلبث معك ساعة وأن ملت لا يثبت. 15 العدو يظهر حلاوة من شفتيه وفي قلبه يأتمر أن يسقطك في الحفرة. 16 العدو تدمع عيناه وأن صادف فرصة يشبع من الدم. 17 أن صادفك شر وجدته هناك قد سبقك. 18 وفيما يوهمك انه معين لك يعقل رجلك. 19 يهز رأسه ويصفق بيديه ويهمس بأشياء كثيرة ويغير وجهه."

آية (8)= الصديق يُعرف وقت الشدة، يقف بجانب صديقه. أما العدو يصير لك صديقًا وقت السعة ليستفيد من أموالك. لا يُعرف الصديق في السراء= فكل الناس أصدقاء وأعداء يلتفون حوله، فلا يستطيع الغني أن يميز الصديق من العدو (كما حدث مع الابن الضال) ولكن وقت الضراء يذهب الأعداء ولا يبقي سوى الأصدقاء فلا يخفي العدو. ومن الحقد ففي سراء الرجل أعداؤه محزونون. وفي ضرائه ينصرف عنه الكل حتى أصدقائه= الصديق أيضًا ينصرف.. لكن هناك الأصدقاء الحقيقيين وهؤلاء يظهرون وقت الشدة. وفي (11) يشبه العدو بمرآة (كانت لوح من النحاس مصقول في تلك الأيام) يعلوها الصدأ، فلا تستطيع أن تميز منها شيء، لا تستطيع أن تميز خبثه ضدك، حتى وإن ادّعى التواضع وسار مطرقًا، كن حذرًا منه، وحاول أن تفهم.. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). حاول أن تجلو المرآة لتعرف نيته تجاهك. وقد تتجلى المرآة وتفهم، ولكنه يعاود خبثه ويعود الصدأ= ستعلم أن نقاءها من الصدأ لا يدوم.

عمومًا الخُلطة الشديدة مع من لا تعرفهم معرفة جيدة قد تؤدي لمشاكل كثيرة (آية12) لا تجلسه عن يمينك= اليمين هو القوة، إذًا لا تكشف له كل أسرارك.

من يرحم راقيًا (حاويًا) لدغته الحية= الحية رمز لإبليس، والراقي الذي لدغته الحية، هو الخاطئ الذي سرى فيه سم الخطية. هو كان راقيًا أي قادرا على مقاومة الثعابين، هكذا كل إنسان هو قادر أن يتغلب على الخطية "عند الباب خطية رابضة وإليك اشتياقها وأنت تسود عليها" (تك7:4). ولكن بسقوط الراقي أو الحاوي من يستطيع أن يرحمه أي ينقذه من سم الحية الذي سرى في جسده. والمعنى أنك لن تستطيع أن تنقذ الخاطئ الذي سرى سم الخطية فيه. فالأفضل أن تتركه وتهرب لحياتك، ولا تدعى أنك رحيم تريد أن تخلصه من خطيته. وإذا أشفقت على من يدنون من الوحوش واقتربت من الوحوش فستأكلك الوحوش. إن من يعاشر الحيات والوحوش يكتسب أيضًا طباعهم فاهرب منه لئلا يفترسك فتموت. إنه يلبث معك ساعة وإن ملت لا يثبت= هذا الخاطئ يظل صديقًا لك يظهر صداقته، وإن سقطت لن تجده.

وفي آيات (15-19) نرى العدو يتخلى عن من كان صديقه ويشمت فيه، بعد أن أسقطه، وبعد أن خدعه بكلامه الحلو= يظهر حلاوة من شفتيه. ويدعى التعاطف معك= تدمع عيناه وإن صادف فرصة يسقط الإنسان فيهلك= يشبع من الدم. لذلك قيل عن إبليس "كان قتالًا للناس منذ البدء" (يو44:8) يعقل رجلك= يعرقل رجلك. يهز رأسه ويصفق بيديه= فرحًا وشماتة في سقوطك لقد صار هؤلاء كالشياطين، يفرحون بسقوط الآخرين في الخطية (رو32:1).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات سيراخ: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50 | 51


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/26-Sefr-Yashoue-Ebn-Sirakh/Tafseer-Sefr-Yasho3-Ibn-Sira5__01-Chapter-12.html