St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   proverbs
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   proverbs

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

أمثال سليمان 30 - تفسير سفر الأمثال

 

* تأملات في كتاب امثال:
تفسير سفر الأمثال: مقدمة سفر الأمثال | أمثال سليمان 1 | أمثال سليمان 2 | أمثال سليمان 3 | أمثال سليمان 4 | أمثال سليمان 5 | أمثال سليمان 6 | أمثال سليمان 7 | أمثال سليمان 8 | أمثال سليمان 9 | أمثال سليمان 10 | أمثال سليمان 11 | أمثال سليمان 12 | أمثال سليمان 13 | أمثال سليمان 14 | أمثال سليمان 15 | أمثال سليمان 16 | أمثال سليمان 17 | أمثال سليمان 18 | أمثال سليمان 19 | أمثال سليمان 20 | أمثال سليمان 21 | أمثال سليمان 22 | أمثال سليمان 23 | أمثال سليمان 24 | أمثال سليمان 25 | أمثال سليمان 26 | أمثال سليمان 27 | أمثال سليمان 28 | الأمثال 29 | الأمثال 30 | الأمثال 31 | ملخص عام

نص سفر الأمثال: الأمثال 1 | الأمثال 2 | الأمثال 3 | الأمثال 4 | الأمثال 5 | الأمثال 6 | الأمثال 7 | الأمثال 8 | الأمثال 9 | الأمثال 10 | الأمثال 11 | الأمثال 12 | الأمثال 13 | الأمثال 14 | الأمثال 15 | الأمثال 16 | الأمثال 17 | الأمثال 18 | الأمثال 19 | الأمثال 20 | الأمثال 21 | الأمثال 22 | الأمثال 23 | الأمثال 24 | الأمثال 25 | الأمثال 26 | الأمثال 27 | الأمثال 28 | الأمثال 29 | الأمثال 30 | الأمثال 31 | أمثال سليمان كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

اَلأَصْحَاحُ الثَّلاَثُونَ

التواضع والكفاية والقوة

 

(1) التواضع (ع1-6)

(2) الكفاية (ع7-9)

(3) الكبرياء والجشع (ع 10-17).

(4) الخداع (ع18-20)

(5) عدم الشبع (ع21-23)

(6) القوة (24-33)

 

(1) التواضع (ع1-6):

1- كَلاَمُ أَجُورَ ابْنِ مُتَّقِيَةِ مَسَّا. وَحْيُ هذَا الرَّجُلِ إِلَى إِيثِيئِيلَ، إِلَى إِيثِيئِيلَ وَأُكَّالَ: 2- إِنِّي أَبْلَدُ مِن كُلِّ إِنْسَانٍ، وَلَيْسَ لِي فَهْمُ إِنْسَانٍ، 3- وَلَمْ أَتَعَلَّمِ الْحِكْمَةَ، وَلَمْ أَعْرِفْ مَعْرِفَةَ الْقُدُّوسِ. 4- مَنْ صَعِدَ إِلَى السَّمَاوَاتِ وَنَزَلَ؟ مَنْ جَمَعَ الرِّيحَ في حَفْنَتَيْهِ؟ مَنْ صَرَّ الْمِيَاهَ في ثَوْبٍ؟ مَنْ ثَبَّتَ جَمِيعَ أَطْرَافِ الأَرْضِ؟ مَا اسْمُهُ؟ وَمَا اسْمُ ابْنِهِ إِنْ عَرَفْتَ؟ 5- كُلُّ كَلِمَةٍ مِنَ اللهِ نَقِيَّةٌ. تُرْسٌ هُوَ لِلْمُحْتَمِينَ بِهِ. 6- لاَ تَزِدْ عَلَى كَلِمَاتِهِ لِئَلاَّ يُوَبِّخَكَ فَتُكَذَّبَ.

 

ع1: هذا الإصحاح هو أمثال قالها أجور، وهناك رأيان في تحديد شخصيته:

الرأى الأول: مسا قبيلة إسماعيلية تعيش في شبه الجزيرة العربية. وآجور بن متقية هو أحد أفراد هذه القبيلة. اشتهر بالحكمة والاتضاع. وكتب أمثاله هذه إلى إثنين من أصدقائه، أو تلاميذه محبى الحكمة. أحدهما يدعى إيثيئيل، والأخر أكال. وتكرار إسم إيثيئيل لتأكيد الرسالة له، واهتمام به.

الرأى الثانى: المعنى الرمزى: فكلمة آجور معناها الجامع، ومتقية أي التقى. والمقصود بالجامع هو سليمان والتقى داود، أي سليمان بن داود. ومسا كلمة معناها الموحى إليه، فيكون المعنى سليمان بن داود الموحى إليه من الله. ورسالته مرسلة إلى إيثيئيل ومعناه "الله معى"، وأكال معناه "القادر" ومعنى إيثيئيل وأكال عمانوئيل، أي الله الذي معنا والقادر على كل شيء وتكرار كلمة إيثيئيل مرتين ورقم 2 يرمز إلى الحب، كما في الزواج، فيكون معنى هذه الآية: كلام سليمان بن داود، الموحى إليه من الله، يرسل رسالته إلى عمانوئيل الذي تفسره الله معنا والقادر على كل شىء، وهو الحب الكامل والفائق. وبهذا يكون هذا الأصحاح امتدادا لسفر الأمثال الذي كتبه سليمان، خاصة وأن هذا الأصحاح يتنبأ عن المسيح أقنوم الحكمة، الذي يتكلم عنه السفر من بدايته إلى نهايته.

 

ع2، 3: يظهر تواضع كاتب هذا الأصحاح، فيعلن أنه ليس فقط بليد وناقص الفهم، بل أبلد من كل إنسان، وليس له فهم مثل باقي البشر، ولا يعرف الله.

فهذا يبين ليس فقط تواضعه، بل أيضا احتياجه للمعرفة والحكمة، فيطلبها لأنه محتاج إليها جدا. أما الإنسان الجاهل فيظن نفسه حكيما ولا يطلب الحكمة. فهاتان الآيتان تعلنان أن الكاتب حكيم جدا، ولكن متضع بشدة، إذ أمام الله الحكمة الحقيقية، الغير محدودة يشعر الإنسان الحكيم بأنه لا شيء . خاصة وأنه سيقول في الآيات التالية نبوة عن المسيح أقنوم الحكمة.

 

ع4: حفنتيه: كفيه.

صر: ربط صرة، وهي قطعة من القماش توضع فيها الأشياء، ثم تربط من أطرافها الأربعة.

يسأل كاتب الأصحاح سؤالا صعبا هو نبوة عن حدث سيحدث فيما بعد، وهو تجسد المسيح. فيتساءل ويقول: من "صعد إلى السماوات ونزل" منها؟ ولا نعرف إنسانا صعد ونزل، فإيليا وآخنوخ صعدا إلى السماء ولم ينزلا. فالوحيد القادر على الصعود والنزول من السماء هو الله.

ويستكمل سؤاله فيقول: من جمع الريح في حفنتيه، وهو أمر يفوق العقل، ولا يقدر عليه إنسان، بل أيضا الله وحده، المتحكم في الرياح، ومساراتها.

ويضيف سؤالا ثالثا، وهو من صر المياه في ثوب؛ والمياه التي في العالم هي البحار والأنهار، وكذا بخار الماء الذي في السماء . فلا يستطيع أحد أن يضبط البحر بخاصيته المد والجزر إلا الله. ولا يستطيع أحد أيضا أن يتحكم في بخار الماء الذي في السماء، فينزل منه قليلا عندما يريد في شكل مطر إلا الله. والإجابة بالطبع على هذه الثلاث أسئلة هو الله.

وبعد هذا يسأل سؤالا رابعًا ويقول "من ثبت جميع أطراف الأرض؟" ولا يستطيع أحد أن يتحكم في الأرض، ويثبتها إلا الله.

والسؤال الخامس هو "ما اسمه ابنه وما اسم إن عرفت؟" والإجابة لا يمكن أن تعرف أيام كتابة هذا الأصحاح، ولكن عُرفت فيما بعد، عندما تجسد المسيح، فعرفنا الله الآب وابنه يسوع المسيح والمسيح هو الذي نزل من السماء وصعد إليها، وهو الذي أظهر سلطانه على الرياح وعلى البحر فأطاعاه (مت 8: 27).

 

ع5: ترس: آلة دفاعية يستخدمها الجندى في الحرب. وهو قطعة خشبية لها عروة من الخلف، يدخل فيها الجندى يده، ويحركها أمام رأسه وجسده ليحمى نفسه من السهام.

يجيب كاتب الأصحاح على السؤال المذكور في الآية السابقة، فيوجهنا إلى البحث في كلام الله، أي الكتاب المقدس، إذ سنجد فيه نبوات عن تجسد المسيح، وإعلانات عن قوة الله خالق الكل. ويؤكد أن كل كلام الله نقى. ومن يؤمن به، ويتأمل فيه يحميه من كل شيء، مثلما يحمى الترس الجندى في الحرب.

 

ع6: يحذرنا الكاتب أيضا من الزيادة على كلام الله من أفكار الإنسان، فهذا سيبين الإنسان كاذبا، إذا هناك فرق شاسع بين كلام الله، وكلام البشر، مهما كان علمهم.

على قدر ما تتضع أمام الله يهبك حكمته. وإذ تتعرف عليها، وتتذوقها تشعر بضعفك، فتقترب إليه وتطلبه ليعطيك المزيد من حكمته . وهكذا تظل تطلب الحكمة طوال حياتك، وتظل في شبع مستمر بالله، بل وتفيض على الآخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) الكفاية (ع7-9):

7- اِثْنَتَيْنِ سَأَلْتُ مِنْكَ، فَلاَ تَمْنَعْهُمَا عَنِّي قَبْلَ أَنْ أَمُوتَ: 8- أَبْعِدْ عَنِّي الْبَاطِلَ وَالْكَذِبَ. لاَ تُعْطِنِي فَقْرًا وَلاَ غِنًى. أَطْعِمْنِي خُبْزَ فَرِيضَتِي، 9- لِئَلاَّ أَشْبَعَ وَأَكْفُرَ وَأَقُولَ: «مَنْ هُوَ الرَّبُّ؟» أَوْ لِئَلاَّ أَفْتَقِرَ وَأَسْرِقَ وَأَتَّخِذَ اسْمَ إِلهِي بَاطِلًا.

 

خبز فريضتى: كفايتى من الطعام واحتياجاتى الضرورية.

إذ التصق كاتب هذا الأصحاح بالله، وأصبح هدفا لحياته أن يرضيه، طلب منه أمرين هما:

1- أبعد عنى الباطل والكذب:

طلب من الله أن يحميه من الباطل وهو الخطية وكل شر، وأيضا الكذب، ويقصد به الإلتواء، والإعوجاج في سلوكه. فهو يريد أن يحيا في الطريق المستقيم أمام الله، ومع الناس. إنه يطلب حياة النقاوة من خلال حفظه وصايا الله ليرضيه في كل شيء.

2- لا تعطنى فقرا ولا غنى:

تضرع إلى الله ليبعده عما يسبب الخطية، فهو ليس خطية في حد ذاته، ولكنه قد يؤدى إلى الخطية، وهو:

أ- الغنى: حتى لا ينشغل بالغنى ويشبع ليس فقط من الطعام، بل كثرة الممتلكات، فيهمل الله، بل يتكبر ويعتمد على قوته وينسى الله، ويتطاول عليه.

ب- الفقر: حتى لا يحتاج، ومن شدة الاحتياج يمد يده ويسرق، فيغضب الله، ويكون له تبعية إسمية لله، ولكن قلبه وسلوكه بعيدين عن وصاياه.

ونلاحظ: 1- أن الغنى والفقر ليسا أمران يغضبان الله، بل قد يستخدمها إبليس لإسقاط البعض في الخطية، ولكن يوجد أغنياء قديسين وأيضا فقراء قديسين، والله يعلم ما يناسب كل إنسان، فيعطيه الغنى، أو الفقر، الذي يساعده على الوصول إلى الحياة الابدية.

2- يطلب في (ع8) كفايته من الاحتياجات الضرورية، أى يعيش حياة متوسطة، فلا يكون غنيا ولا فقيرا. وهذا ما قاله بولس الرسول"إن كان لنا قوت وكسوة فلنكتف بهما" (اتى 6: 8)، و"قد تعلمت أن أكون مكتفيا بما أنا فيه قد تدربت أن أشبع وأن أجوع وأن استفضل وأن أنقص" (فى 4: 11، 12).

اهتم في كل يوم، بل كل وقت أن ترضى الله، ليس فقط في أعمالك، بل أيضا في كلامك وأفكارك. فأى شيء يبعدك عن الله، أو يغضبه تنازل عنه، فتحيا في سلام، بل ويفرح قلبك، وتنطلق لتتمتع بمحبته.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) الكبرياء والجشع (ع 10-17).

10- لاَ تَشْكُ عَبْدًا إِلَى سَيِّدِهِ لِئَلاَّ يَلْعَنَكَ فَتَأْثَمَ. 11- جِيلٌ يَلْعَنُ أَبَاهُ وَلاَ يُبَارِكُ أُمَّهُ. 12- جِيلٌ طَاهِرٌ فِي عَيْنَيْ نَفْسِهِ، وَهُوَ لَمْ يَغْتَسِلْ مِنْ قَذَرِهِ. 13- جِيلٌ مَا أَرْفَعَ عَيْنَيْهِ، وَحَوَاجِبُهُ مُرْتَفِعَةٌ. 14- جِيلٌ أَسْنَانُهُ سُيُوفٌ، وَأَضْرَاسُهُ سَكَاكِينُ، لأَكْلِ الْمَسَاكِينِ عَنِ الأَرْضِ وَالْفُقَرَاءِ مِنْ بَيْنِ النَّاسِ. 15- لِلْعَلُوقَةِ بِنْتَانِ: «هَاتِ، هَاتِ!». ثَلاَثَةٌ لاَ تَشْبَعُ، أَرْبَعَةٌ لاَ تَقُولُ: «كَفَا»: 16- الْهَاوِيَةُ، وَالرَّحِمُ الْعَقِيمُ، وَأَرْضٌ لاَ تَشْبَعُ مَاءً، وَالنَّارُ لاَ تَقُولُ: «كَفَا». 17- اَلْعَيْنُ الْمُسْتَهْزِئَةُ بِأَبِيهَا، وَالْمُحْتَقِرَةُ إِطَاعَةَ أُمِّهَا، تُقَوِّرُهَا غُرْبَانُ الْوَادِي، وَتَأْكُلُهَا فِرَاخُ النَّسْرِ.

 

ع10: تأثم: تصير خاطئا أثيمًا.

العبد ظروفه صعبة، لأن العبودية مرة، فإذا رأيت، أو سمعت عن خطأ عبد ما، فلا تشتكيه لسيده، لأنه قد يكون مخطئا، أو غير مخطئ. فإذا كان مخطئا، فسيده سيزيد عليه الضربات، ويلعنك هذا العبد، لأنك أثمت وأخطأت في حقه، إذ واجه قسوة من سيده. ففعلك هذا ضد الرحمة.

وإذا لم يكن مخطئا واشتكيته لسيده، فسيعاقبه دون ذنب منه، فيلعنك هذا العبد لأنك أخطأت في حقه، وسيده عندما يكتشف فيما بعد براءة عبده سيلعنك أيضا، لأنك أخطأت، ودفعته لمعاقبة عبده بلا داع.

والخلاصة كن رحيما على من يمرون بظروف صعبة، مثل العبيد، أو المرؤوسين في كل مكان، كما يوصينا الكتاب المقدس "من أنت الذي تدين عبد غيرك؟ هو لمولاه يثبت أو يسقط وسيثبت لأن الله قادر أن يثبته" (رو 14: 4).

والإنسان الروحي لا يميل إلى شكاية غيره، لأن الشيطان هو المشتكى علينا، كما ظهر هذا في قصة أيوب، ولكن الله برحمته يحمينا نحن أولاده، ولا يسمع شكاية إبليس (رو 8: 32-34) فمعنى هذه الآية أن الشيطان يشتكى علينا،وبالتالي لا تشترك مع الشيطان في الشكاية على أخيك، لئلا تأتى عليك اللعنة بسبب خطيتك ويغضب عليك الله بسبب عدم رحمتك. وسيورد كاتب الأصحاح في الأربع آيات التالية أمثلة لأخطاء البشرية. وعدد أربعة يرمز لانتشار الخطية في أركان العالم الأربع، أي انتشار الفساد والحاجة إلى المسيح المخلص.

 

ع11: هذه هي الخطية الأولى وهي سب الأب وعدم احترام الأم، اللذان أوصى الله بإكرامهما (خر 20: 12).

ومن لا يكرم أباه وأمه، ويكون سبب في مضايقتهما سيسهل عليه أن يضايق، ويتعب كل البشر، بل ويتعب الله نفسه، إذ من لا يحترم أبوه الجسدي الذي يراه، فكيف يحترم أبوه السماوى الذي لا يراه (1 يو 4: 20).

 

ع12: نتيجة أخرى للكبرياء، غير عدم احترام الوالدين، أن يظن الإنسان في نفسه أنه طاهر ونقى، وينسى خطاياه التي لم يتب عنها، ليغتسل منها. فهو يبرر نفسه ولا يشعر بخطاياه حتى يتوب عنها، فتظل على رأسه تدينه. إذ أن الكبرياء منعه من التوبة ومحاسبة نفسه. وهذه هي الخطية الثانية المنتشرة في العالم.

 

ع13: الخطية الثالثة التي يسقط فيها البشر هي الكبرياء الظاهر في التشامخ والتعالى على الآخرين، أي يرى نفسه أبر من غيره ويحتقر غيره ويستهزئ به، ويتكبر عليه، ويعبر عنها برفع الحواجب والعينين، وبالتالي يبتعد عن الله، وعن معرفة خطاياه ولا يتوب عنها .

 

ع14: الخطية الرابعة ناتجة أيضا من الكبرياء، وهي الوحشية والطمع والجشع، فيقسو على غيره من الضعفاء والفقراء. ويعبر عن هذه القسوة بأن أسنان هؤلاء الأشرار سيوف وأضراسهم سكاكين، أى لا رحمة عندهم، هم أنانيون يفترسون من حولهم إشباعًا لشهواتهم. وهكذا نرى أن الكبرياء يحرم الإنسان من نعمة الله، فيتقسى قلبه، ويسئ لمن حوله.

 

ع15: العلوقة: دودة تمتص الدماء بشراهة، ويطلق عليها مصاصة الدماء، وكانت تستخدم لعلاج ضغط الدم.

العلوقة تمثل الشراهة ويقول لها بنتان، أو ثلاثة، أو أربعة. وهذا تعبير عبري يقصد به كمال الشراهة. وهذه العلوقة "هات هات" أي تطلب بشراهة ولا تشبع أبدا.

هذه العلوقة ترمز للشيطان الشره في الخطية، وله بنون كثيرون. فإن قال بنتان فلعل المقصود المال وشهوة الجسد. ثم يكمل ثلاثة وأربعة، ويقصد الشهوات الكثيرة التي يستخدمها الشيطان، ولا يشبع من إسقاط البشر.

 

ع16: يورد في هذه الآية كاتب الأصحاح أربعة وسائل يستخدمها الشيطان تتميز كلها بعدم الشبع. وكما قلنا في الآية السابقة المقصود بأربعة، الكمال، أي أن الشيطان له وسائل كثيرة أكثر من أربعة بالطبع، كلها لا تشبع من دماء البشر .

ويذكر هنا:

  1. الهاوية: ويقصد بها الموت، أو الجحيم ولا يشبع أبدا من البشر الذين يموتون في الشر ويلقون بعيدًا عن الله.

  2. الرحم العقيم: ويقصد المرأة التي لا تعطى بنين . فمحبة النساء والشهوة نحوهن لا تعطى ثمرا روحيا، بل تسقط الإنسان في خطية الزنى. والزانية لا تشبع وقتلاها كثيرون.

  3. أرض لا تشبع ماء: وهي الأرض الجافة جدًا، التي مهما أعطيت ماء يتسرب في داخلها ولا تشبع. فهي أرض بور وليست أرض جيدة. وهذه الأرض تشير إلى الأرض الجافة التي تلقى فيها جثث الموتى، يغطيها التراب ولا تشبع أبدا، والمقصود بها القبور التي لا تشبع من الموتى.

  4. النار لا تقول كفا: فالنار تلتهم كل ما يصل إليها، ولا تسكت إلا بعد ما تنهى على كل شيء حولها. وترمز لنار الشهوات الشريرة التي تقضى على البشر الساقطين في الشهوات.

والخلاصة، تحذرنا هذه الآية والتي قبلها من السقوط في يد إبليس وشهواته، الذي يريد أن يهلك كل البشر، ولكن الله ينقذ أولاده من يد الشيطان.

 

ع17: يعود الكاتب في هذه الآية ويؤكد على خطورة عدم احترام الوالدين، بل يظهر العقوبة الشديدة وهي الهلاك الذي سيأتى على من يرتكب هذا الشر. فيقول أن هذه العيون تأكلها غربان الوادى وأفراخ النسر. وهذه الطيور الجارحة تأكل عيون فريستها أولًا لتفقدها البصر، فيسهل التهامها. وهذه الطيور ترمز للشيطان الذي يعمى بصيرة المحتقرين لوالديهم، فيذهبون إلى الهلاك.

العين المتكبرة التي تحتقر أبيها ترمز أيضا للمتكبرين على الله أبيهم السماوى، والتي أيضا تضيف إلى خطاياها الاستهزاء بإطاعة أمها وهي الكنيسة، أي ترفض إطاعة تعاليم الكنيسة، فهذه النفوس تسلم نفسها للشيطان ليهلكها، وتفقد نور عينيها، أي سعادتها الأبدية.

والخلاصة أن هذه الفقرة كلها من (ع10-17) تحذير من الخطايا المتنوعة التي يستخدمها إبليس ليهلك أولاد الله المؤمنين. ويؤكد في الآية الأولى (ع10) والآية الأخيرة (ع17) أهمية الاتضاع المتمثل في طاعة الأب والأم، أو الله والكنيسة.

الشهوة لذيذة يقدمها لك الشيطان لتغريك، فأحذر منها مهما بدت جذابة؛ لأن وراءها الهلاك . أبتعد عنها مهما قدمت لك مجانا، أو بسخاء، والمقصود هلاكك وليس إسعادك . إهرب منها كما هرب يوسف من إمرأة سيده. واحتمل أية أتعاب، لكن لا تسلم نفسك للشيطان، وثق أن الله سيرفع الحرب عنك، بل يمجدك، كما مجد يوسف الصديق.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(4) الخداع (ع18-20):

18- ثَلاَثَةٌ عَجِيبَةٌ فَوْقِي، وَأَرْبَعَةٌ لاَ أَعْرِفُهَا: 19- طَرِيقَ نَسْرٍ فِي السَّمَاوَاتِ، وَطَرِيقَ حَيَّةٍ عَلَى صَخْرٍ، وَطَرِيقَ سَفِينَةٍ فِي قَلْبِ الْبَحْرِ، وَطَرِيقَ رَجُل بِفَتَاةٍ. 20- كَذلِكَ طَرِيقُ الْمَرْأَةِ الزَّانِيَةِ. أَكَلَتْ وَمَسَحَتْ فَمَهَا وَقَالَتْ: «مَا عَمِلْتُ إِثْمًا!.))

 

يستخدم الكاتب هنا نفس التعبير السابق ذكره في (ع15، 16)، وهو تعبير مقصود به الكمال. فيتكلم في هذه الآيات عن خطية الزنى في شكل غواية رجل لفتاة، أو فتاة لرجل، أو في شكل محترفة الزنى التي تسقط كثيرين، ولا تشعر أنها فعلت شيئا رديا. وهذا هو الخداع أن يبرر الإنسان نفسه، ويشعر أن ما يفعله احتياج طبيعي، أو شيء عادي ليس فيه خطأ . ومن ناحية أخرى يخفى ما فعله، فلا يترك أثرا للشر الذي عمله، ويظن بهذا أنه لم يخطئ. وهذا ما يحدث في الزنى بأشكاله المختلفة.

يشبه الكاتب الزنى الذي لا يترك أثرا وراءه بثلاثة أمور هي:

  1. نسر يطير في الهواء ولا يمكن أن تعرف مساره في الهواء بعد مروره فيه.

  2. حية تزحف على الصخر ولا تعرف أي أثر لها على هذا الصخر .

  3. سفينة تسير في البحر ولا تعرف لها أثرا في المياه بعد مرورها.

الشيطان في دهائه يغوى البشر بأفكار تبدو من نتاج عقولهم ومشاعرهم، فيسقطون في الخطية، ولا يدرون أنها غواية من الشيطان، إذ لا يترك أثرا يبين أنه محرك الشهوة فيهم. وقد يستخدم بعض البشر الذين يغوون غيرهم لفعل الخطية، ثم ينقلبون، ويظهرون أنفسهم أنهم أطهار، ويتهمون البسطاء الذي سقطوا في الخطية بأنهم أشرار وقد دنسوا طهارة هؤلاء المخادعين، أي يقلبون الحقائق، حتى يعتقد المجنى عليه الذي سقط في الخطية أنه مذنب وشرير، فيحب من خدعه، ويظن أنه طاهر، ويتعلق به، فيزداد سلطان هذا الشرير عليه ليسقطه مرات كثيرة، حتى ييأس من حياته معتقدا أنه أصبح شريرا، ولا يستطيع أن يقاوم الشهوة التي فيه، مع أن كل هذا كذب ناتج ممن أغواه على الخطية.

توجد تأملات روحية في هذه الأمثلة وهي:

  1. النسر الذي يطير في الهواء يرمز للمسيح الذي صعد إلى السموات بطريقة عجيبة تعلو فوق ذهن البشر، لأنه هو الإله المتأنس القادر أن يصعد إلى السموات.

  2. الحية التي تزحف على الصخر هي الشيطان الذي حارب المسيح وهو في الجسد ولم يترك أثرا على جسده، لأن المسيح قال بوضوح من منكم يبكتنى على خطية.

  3. السفينة التي في البحر ترمز للكنيسة التي تحيا في العالم، ولا تتعلق به، وليس لها رجاء فيه، لأن رجاءها في السماء.

كن حريصا ولا تخالط الأشرار عندما تكتشف أى شر فيهم، حتى لو كنت معجبا بهم. لا تسقط في شبكتهم، لأنهم سيذلونك بالخطية. إسرع إلى أب اعترافك لتقدم توبة، وتنال إرشاد فتخرج من مصيدة هؤلاء الأشرار، وتدخل في أحضان الله، فتستريح وتكون في أمان ونقاوة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(5) عدم الشبع (ع21-23):

21- تَحْتَ ثَلاَثَةٍ تَضْطَرِبُ الأَرْضُ، وَأَرْبَعَةٌ لاَ تَسْتَطِيعُ احْتِمَالَهَا: 22- تَحْتَ عَبْدٍ إِذَا مَلَكَ، وَأَحْمَقَ إِذَا شَبعَ خُبْزًا، 23- تَحْتَ شَنِيعَةٍ إِذَا تَزَوَّجَتْ، وَأَمَةٍ إِذَا وَرَثَتْ سَيِّدَتَهَا.

 

تظهر هذه الآيات اضطراب الأرض. ويقصد البشر الساكنين على الأرض، ولا يستطعيون أن يحتملوا ما يحدث. ورقم 3 أو 4 كما قلنا يرمز إلى الكمال، أي كمال عدم الاحتمال. هذه الأربعة التي لا تحتمل هي:

1- "عبد إذا ملك"

عبد يصل إلى التملك على مدينة، أو دولة، وبالطبع لن يصل إلى التملك إلا بالشر والخداع وقتل الملك السابق.هذا العبد الذي احتمل العبودية سنينًا كثيرة عندما يتملك يصبح قاسيا جدا على من يملك عليهم، فينتقم منهم بسبب كل ما احتمله في حياته السابقة.

هذا العبد يرمز للشر الذي إذا تملك على الإنسان، يذله ويصبح قاسيا جدا، ويقوده للهلاك. كما حدث في سدوم وعمورة، فهلكت حرقا بالنار الإلهية، أو أيام الطوفان فهلك العالم، وغرق في الماء.

2- "أحمق إذا شبع"

هذا الأحمق، أو الغبى إذا تحول من الفقر والجوع إلى الشبع وكثرة الممتلكات، فإنه يكون قاسيا على الفقراء، لا يشعر بآلامهم، بل يستغلهم، إذ هو أنانى يفكر فقط في إشباع لذاته، لتعويض الفقر الذي عاشه سابقا.

هذا الأحمق يرمز للشيطان الأحمق، الذي عندما يشبع من دماء البشر الذين أسقطهم، يزداد قسوة وجوعًا للمزيد من دماء البشر، ويحاول بكل الوسائل إسقاطهم في الخطية.

3- "شنيعة إذا تزوجت"

هذه الشنيعة هي المرأة ذات الطباع البغيضة. فهي مشاكسه وشرسة، غارقة في أنانيتها. هذه الشنيعة إذا تزوجت تتعب زوجها جدا، وكذا أبناءها؛ لأنها مضطربة نفسيا، ومزعجة في طباعها، فلا تحتمل.

هذه الشنيعة هي التي قال عنها سفر الأمثال في (أم 11: 22) "خزامة ذهب في فنطيسة خنزيرة المرأة الجميلة العديمة العقل"، وللأسف كثيرون حتى الآن مازالوا يجرون وراء الجمال الجسدي، فيتزوجون من هذه الشنيعة، ويتحملون معاناة لا يستطيعون أن يواصلوا احتمالها.

4- "أمة إذا ورثت سيدتها":

هذه الجارية التي ورثت سيدتها هي جارية استطاعت أن تتزوج سيدها، سواء في حياة سيدتها، أو بعد مماتها. وقد تعودت هذه الجارية حياة العبودية، فعندما تتسلط على غيرها تكون قاسية جدا، مستغلة كل شيء لمنفعتها في أنانية شديدة.

هذه الأمة ترمز للبشر الذين افتداهم المسيح، وورثوا البركات العظيمة التي في الكنيسة، وذاقوا الأسرار المقدسة، وبركات ومواهب، وثمار الروح القدس، ثم انقلبوا على الكنيسة بسقوطهم في البدع والهرطقات. هؤلاء الهراطقة يجذبون المؤمنين إلى هرطقاتهم، ويبعدونهم عن الله، ليهلكوا معهم، ولا يشبعون من إسقاط الآخرين. وهذا حدث قديما، ومازال حتى الأن.

إشكر الله على كل ما عندك، وتمتع به، فتشبع وتفرح، ولا تجرى وراء إغراءات العالم الزائلة، حينئذ تكون في شبع دائم بالمسيح يسوع، حتى تملك معه إلى الأبد في ملكوت السموات.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(6) القوة (24-33):

24- أَرْبَعَةٌ هِيَ الأَصْغَرُ فِي الأَرْضِ، وَلكِنَّهَا حَكِيمَةٌ جِدًّا: 25- النَّمْلُ طَائِفَةٌ غَيْرُ قَوِيَّةٍ، وَلكِنَّهُ يُعِدُّ طَعَامَهُ فِي الصَّيْفِ. 26- الْوِبَارُ طَائِفَةٌ ضَعِيفَةٌ، وَلكِنَّهَا تَضَعُ بُيُوتَهَا فِي الصَّخْرِ. 27- الْجَرَادُ لَيْسَ لَهُ مَلِكٌ، وَلكِنَّهُ يَخْرُجُ كُلُّهُ فِرَقًا فِرَقًا. 28- الْعَنْكَبُوتُ تُمْسِكُ بِيَدَيْهَا، وَهِيَ فِي قُصُورِ الْمُلُوكِ. 29- ثَلاَثَةٌ هِيَ حَسَنَةُ التَّخَطِّي، وَأَرْبَعَةٌ مَشْيُهَا مُسْتَحْسَنٌ: 30- اَلأَسَدُ جَبَّارُ الْوُحُوشِ، وَلاَ يَرْجعُ مِنْ قُدَّامِ أَحَدٍ، 31- ضَامِرُ الشَّاكِلَةِ، وَالتَّيْسُ، وَالْمَلِكُ الَّذِي لاَ يُقَاوَمُ. 32- إِنْ حَمِقْتَ بِالتَّرَفُّعِ وَإِنْ تَآمَرْتَ، فَضَعْ يَدَكَ عَلَى فَمِكَ، 33- لأَنَّ عَصْرَ اللَّبَنِ يُخْرِجُ جُبْنًا، وَعَصْرَ الأَنْفِ يُخْرِجُ دَمًا، وَعَصْرَ الْغَضَبِ يُخْرِجُ خِصَامًا.

 

ع24: الآيات من (24-28) تظهر قوة الله في المخلوقات الضعيفة لنقتدي بها، وهي عكس الآيات السابقة التي يحذرنا الله من التعلم منها، بل يحثنا أن نحترس حتى لا نسقط فيها. يختار الكاتب أربعة من حيوانات الأرض التي خلقها الله، تتصف كلها بالضعف، ولكن لها قوة كبيرة وهبها الله لها، لتتميز عن غيرها. فهي تعلن الحقيقة أن قوة الله في الضعف تكمل (2 كو12: 9).

ورقم أربعة يرمز إلى أركان المسكونة الأربعة، والمقصود الكمال، أي توجد كائنات ضعيفة كثيرة في مظهرها، ولكن الله يهبها قوة تتميز بها، لتحيا وسط هذا العالم الكبير. وهذا يرمز للإنسان المتضع، بل والقليل الإمكانيات، ولكن يؤمن بالله، ويتكل عليه، فينال قوة عظيمة لا تقهر لأنها قوة الله. وهذه الأربعة يعلنها في الآيات التالية:

 

ع25:

النمل: حشرة ضعيفة في مظهرها وقوتها، ولكنها قوية باجتهادها. فهي تقضى الصيف أثناء الجو المعتدل تجمع غذاءها، حتى عندما يأتي الشتاء، والجو البارد الذي لا تحتمله تعيش في بيوتها، وتتغذى على ما جمعته.

وهذا يرمز للإنسان الروحي المجاهد الذي يهتم أثناء شبابه، وفى كل وقت يعطيه الله له أن يخزن لحياته الأبدية. وخزينه هو جهاده الروحي في الصلوات والأصوام، وقراءة الكتاب المقدس وأعمال الرحمة، وخدمة كل من حوله، فينال سعادة عظيمة في الأبدية.

 

St-Takla.org Image: Rock Hyrax, Cape Hyrax - Lake Tana Monasteries, Bahir Dar - from Saint Takla's website to Ethiopia visit photo collection, 2008 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008 صورة في موقع الأنبا تكلا: الوبار، أو كما يطلق عليه الأحباش: أشكوكو - من ألبوم صور أديرة بحيرة تانا، بحردار، الحبشة -  من صور رحلة موقع الأنبا تكلاهيمانوت لإثيوبيا 2008 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا، إبريل - يونيو 2008

St-Takla.org Image: Rock Hyrax, Cape Hyrax - Lake Tana Monasteries, Bahir Dar - from Saint Takla's website to Ethiopia visit photo collection, 2008 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008

صورة في موقع الأنبا تكلا: الوبار، أو كما يطلق عليه الأحباش: أشكوكو - من ألبوم صور أديرة بحيرة تانا، بحردار، الحبشة - من صور رحلة موقع الأنبا تكلاهيمانوت لإثيوبيا 2008 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا، إبريل - يونيو 2008

ع26:

الوبار: هو حيوان صغير يشبه الأرنب وأرجله لينة لا تقوى على الحفر في الأرض، أو الجبال، فقوته الجسدية ضعيفة. وهو من الحيوانات النجسة عند شعب الله في العهد القديم. هذا الحيوان يجعل بيوته في الصخر، فيحتمى فيه، ولا تستطيع الحيوانات الأخرى أن تهاجمه.

يرمز هذا الوبار إلى الإنسان المتضع الذي يحتمى في المسيح صخر الدهور، فلا يستطيع إبليس أن يهاجمه. وهو إن كان نجسا في نظر الناس فيرمز للخاطئ، ولكن بالإيمان والتوبة يقبله الله ويحميه.

 

ع27:

الجراد: هذه الحشرة الصغيرة ليس لها ملك ظاهر، ومع هذا تتحرك بنظام، فتخرج فرقا فرقا، لتهجم على كل شيء أخضر وتأكله، وتتغذى وتحيا به.

يرمز الجراد إلى الإنسان الضعيف والمسكين والمتضع الذي ليس له رئيس ظاهر في العالم، ولكنه يؤمن بالمسيح رأس الكنيسة غير الظاهر، الذي يقود، ويحمى ويسند أولاده، فيسلكون كحملان وسط الذئاب وينجحون، بل يغلبون شر العالم.

 

ع28:

العنكبوت: حشرة أخرى هى العنكبوت تنسج بخيوطها بيوتا لها، وتكون هذه البيوت مصيدة للحشرات، مثل الذباب، فتسقط فيها، ويأكلها العنكبوت. وللعنكبوت في أرجله الكثيرة كيس يخرج منه مادة لزجة كالصمغ تساعده على التسلق على الحوائط، وكل الأسطح الناعمة. وهذا العنكبوت يستطيع أن يدخل في كل بيت حتى في قصور الملوك.

يرمز العنكبوت للإنسان الضعيف المتضع أيضا، الذي يحتمي في الكنيسة، قصر الملك العظيم ملك الملوك ورب الأرباب، ويتغذى من الأسرار المقدسة، وينال قوة تساعده على الحياة وسط العالم، وتسلق المصاعب والعوائق، فيحيا مع الله، معتمدا على قوته.

 

St-Takla.org Image: Arachnida - from the book sets: Art Forms in Nature (Kunstformen der Natur) - by Ernst Haeckel (1899-1904). صورة في موقع الأنبا تكلا: عنكبيات - كلابيات القرون - من صور كتب: النماذج الفنية في الطبيعة، لـ إرنيست هيكل (نشر ما بين 1899-1904 م.)

St-Takla.org Image: Arachnida - from the book sets: Art Forms in Nature (Kunstformen der Natur) - by Ernst Haeckel (1899-1904).

صورة في موقع الأنبا تكلا: عنكبيات - كلابيات القرون - من صور كتب: النماذج الفنية في الطبيعة، لـ إرنيست هيكل (نشر ما بين 1899-1904 م.)

ع29:

التخطي: الخطوات.

يتكلم في هذه الآية عن ثلاثة وأربعة، والمقصود بهذه الأرقام -كما قلنا- الكمال، وتتصف كلها بخطواتها القوية العظيمة، التي يظهر فيها الاجتهاد. ومن له هذه الخطوات يرمز للمسيح الذي بتجسده استطاع أن يفدينا ويقوم من الأموات، معلنا نصرته على إبليس وكل جنوده. وهذه الأربعة أيضًا ترمز لكل أولاد الله المجاهدين روحيا، الذين يسيرون في طريق المسيح، وينالون بركات لا يعبر عنها. ويظهر في الآيتين التاليتين أربعة من المخلوقات التي تتميز بالخطوات القوية والمتميزة، والتي تستطيع تحقيق أهدافها.

 

ع30:

  1. الأسد: هو جبار الوحوش وملك الغابة، الذي يسير في خطوات قوية، واثقًا من نفسه، ولا يخاف من أحد، حتى يصل إلى فريسته، ويحقق هدفه. وهو يرمز للمسيح الأسد الخارج من سبط يهوذا (رؤ 5 : 5) والذي تجسد، وعاش على الأرض، وعلم الناس، وصنع المعجزات، واحتمل كل شيء، وتمم فداءنا على الصليب.

 

ع31:

  1. ضامر الشاكلة:

وهو حيوان يتصف بأنه نحيف، وبالتالي وزنه خفيف ورشيق، فيمشى خطواته بسرعة ليهجم على فريسته قبل أن تهرب منه. وقد يكون الكلب السلوقى وهو كلب الصيد.

وهو يرمز أيضا للمسيح الذي أسرع نحو الفداء على الصليب، وقبض على الشيطان، وحررنا من موت الخطية.

  1. التيس: وهو ذكر الماعز، ويتقدم القطيع بمشيه المملوء عظمة، ويتسلق الجبال، ولا ينزل إلى الوديان، وهو الذي كان يقدم ذبيحة عن الخطية في العهد القديم لغفران الخطايا (لا4: 22-26).

هو أيضا رمز للمسيح الذي يرتفع إلى السماء، كما يرتفع التيس إلى الجبال، ومشيته عظيمة ليتمم الفداء، ويقدم لنا غفرانًا لخطايانا.

  1. الملك الذي لا يقاوم: أى ملك قوي، له سلطان كامل على مملكته، ولا يستطيع أحد أن يقف أمامه، خوفا من قوته.

هو رمز أيضا للمسيح، الذي ملك على خشبة الصليب، وقيد الشيطان، وبموته داس الموت، وقام من الأموات، ليعطى الخلاص لكل من يؤمن به.

 

ع32، 33: حمقت بالترنح: تكبرت.

تآمرت: دبرت مكيدة

يحذر كاتب الأصحاح من الغضب في هاتين الآيتين. ويظهر أسباب الغضب وهي الكبرياء، الذي يولد الغضب، والشر في القلب، وتدبير المكائد للآخرين، وكل هذا شر عظيم، لأنه سير في طريق الشيطان. فإن اكتشفت أيها الإنسان سقوطك في الغضب، ومسبباته، فاصمت في الحال (ضع يدك على فمك) وراجع نفسك ، حتى لا يتطور الغضب، ويسبب لك خصومات مع الناس، ومشاكل يصعب حلها، أي لا تبرر نفسك، ولكن أهدأ واعترف بخطئك أمام الله، ثم تستطيع بعد هذا أن تعترف به قدام الناس، فيهدأ الجو حولك.

ويؤكد مساوئ الغضب بشرح أن عصر اللبن يخرج جبنا، وعصر الأنف يخرج دمًا، أما عصر الغضب فينتج خصاما. فالجبن يستخرج من اللبن بخضه (ضربه) بشدة. أما الأنف فالضغط عليها وعصرها بشدة يخرج دمًاُ، وهذا مؤلم للإنسان، فلا يصح أن يعمل، وكذا أيضا تهييج الغضب، يؤدى إلى كلمات وتصرفات سيئة تصنع خصامًا مع الآخرين، وانقسامات وتحزبات.

إن أعطاك الله بركات كثيرة، وكانت خطواتك حسنة وقوية، كما في (ع 29-31) فلا تتكبر، بل اشكر الله، واتضع، فتحفظ سلامك في داخلك، وتتعامل بمحبة مع كل من حولك.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات أمثال: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/proverbs/chapter-30.html