St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   proverbs
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   proverbs

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

أمثال سليمان 15 - تفسير سفر الأمثال

 

* تأملات في كتاب امثال:
تفسير سفر الأمثال: مقدمة سفر الأمثال | أمثال سليمان 1 | أمثال سليمان 2 | أمثال سليمان 3 | أمثال سليمان 4 | أمثال سليمان 5 | أمثال سليمان 6 | أمثال سليمان 7 | أمثال سليمان 8 | أمثال سليمان 9 | أمثال سليمان 10 | أمثال سليمان 11 | أمثال سليمان 12 | أمثال سليمان 13 | أمثال سليمان 14 | أمثال سليمان 15 | أمثال سليمان 16 | أمثال سليمان 17 | أمثال سليمان 18 | أمثال سليمان 19 | أمثال سليمان 20 | أمثال سليمان 21 | أمثال سليمان 22 | أمثال سليمان 23 | أمثال سليمان 24 | أمثال سليمان 25 | أمثال سليمان 26 | أمثال سليمان 27 | أمثال سليمان 28 | الأمثال 29 | الأمثال 30 | الأمثال 31 | ملخص عام

نص سفر الأمثال: الأمثال 1 | الأمثال 2 | الأمثال 3 | الأمثال 4 | الأمثال 5 | الأمثال 6 | الأمثال 7 | الأمثال 8 | الأمثال 9 | الأمثال 10 | الأمثال 11 | الأمثال 12 | الأمثال 13 | الأمثال 14 | الأمثال 15 | الأمثال 16 | الأمثال 17 | الأمثال 18 | الأمثال 19 | الأمثال 20 | الأمثال 21 | الأمثال 22 | الأمثال 23 | الأمثال 24 | الأمثال 25 | الأمثال 26 | الأمثال 27 | الأمثال 28 | الأمثال 29 | الأمثال 30 | الأمثال 31 | أمثال سليمان كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الخامس عشر

طريق الحياة

 

(1) لسان الحكماء (ع1- 7)

(2) مرضاة الرب ومكرهته (ع 8 - 21)

(3) أسباب الفرح (ع22-33)

 

(1) لسان الحكماء (ع1- 7):

1- اَلْجَوَابُ اللَّيِّنُ يَصْرِفُ الْغَضَبَ، وَالْكَلاَمُ الْمُوجعُ يُهَيِّجُ السَّخَطَ. 2- لِسَانُ الْحُكَمَاءِ يُحَسِّنُ الْمَعْرِفَةَ، وَفَمُ الْجُهَّالِ يُنْبِعُ حَمَاقَةً. 3- فِي كُلِّ مَكَانٍ عَيْنَا الرَّبِّ مُرَاقِبَتَانِ الطَّالِحِينَ وَالصَّالِحِينَ. 4- هُدُوءُ اللِّسَانِ شَجَرَةُ حَيَاةٍ، وَاعْوِجَاجُهُ سَحْقٌ فِي الرُّوحِ. 5- اَلأَحْمَقُ يَسْتَهِينُ بِتَأْدِيبِ أَبِيهِ، أَمَّا مُرَاعِي التَّوْبِيخِ فَيَذْكَى. 6- فِي بَيْتِ الصِّدِّيقِ كَنْزٌ عَظِيمٌ، وَفِي دَخْلِ الأَشْرَارِ كَدَرٌ. 7- شِفَاهُ الْحُكَمَاءِ تَذُرُّ مَعْرِفَةً، أَمَّا قَلْبُ الْجُهَّالِ فَلَيْسَ كَذلِكَ.

 

ع1: الكلمات الطيبة تريح نفس المتكلم والسامع. فإن كان السامع في غضب تهدأ نفسه. بل والمتكلم أيضًا، إذا كان الغضب قد بدأ في قلبه يهدأ إذا قال كلمات طيبة للآخر، وبالتالي فمن تعود أن يقول كلمات طيبة يصعب جدًا أن يسقط في الغضب من بدايته، فالكلام اللين يشبه الماء الذي يلقى على النار فيطفئها؛ هذه النار هي نار الغضب، وهذا ما فعله جدعون مع سبط أفرايم (قض 8: 1 - 3) وما فعله المسيح مع السامرية (يو 4).

وعلى العكس، الكلام الموجع للآخرين الذي يسىء إليهم، أو يستفذهم، فإنه يهيج غضبهم إن كانوا هادئين، وإن كان عندهم شيء من الغضب يزداد جدًا، فيصير سخطًا، أي غضبًا شديدًا. فالكلام الموجع يشبه إلقاء بنزين على النار، فيزيد التهابها. من هذا نفهم خطورة الإدانة والكلمات السيئة، فهي تهيج الغضب وتصنع خصومات وانقسامات، وينبغي للإنسان أن يفهم أن الغضب الذي يهيج الآخرين مرفوض من الله، كما يعلن ذلك الكتاب المقدس "غضب الإنسان لا يصنع بر الله" (يع 1: 20). وظهر هذا في حوار يفتاح مع أفرايم الذي أدى إلى قتل اثنين وأربعين ألفًا منهم (قض 12: 1 - 6).

 

ع2: اللسان يعبر عما في القلب، فالحكماء قلوبهم مملوءة حكمة، لذا فلسانهم ينطق بكلمات المعرفة التي تفيد الآخرين، وتثبت الحكمة في قلب الحكيم المتكلم. والحكيم يضبط لسانه فلا يتكلم إلا في الوقت المناسب؛ لذا فكلامه مفيد جدًا للآخرين.

أما قلب الجهال فمملوء شرًا وحماقة؛ لذا فلسانهم يخرج كلمات غبية تثير الناس، وتبعدهم عن الله، خاصة وأن الجاهل لا يستطيع أن يضبط لسانه، فيندفع ليقول كلامه الشرير في أي وقت ليثير ويزعج من حوله.

 

ع3: الطالحين: الأشرار.

الله عيناه في كل مكان تراقب كل ما يحدث من البشر، سواء الأشرار، أو الأبرار، وهذا يعلن حقيقتين:

1- مخافة الله:

لأن الله يرى كل شيء حتى ما في أعماق القلب، وداخل الفكر، وبالتالي يلزم أن يبتعد الإنسان عن الشر، حتى لو لم يره أحد. كما ابتعد يوسف عن الخطية مع امرأة فوطيفار من أجل الله الذي يراه (تك 39: 9).

ومن يتناسى وجود الله يأتي شره على رأسه، كما حدث مع أدوني بازق (قض 1: 7).

2- رعاية الله:

الله يراقب كل شيء ليساند أولاده، ويحميهم من كل شر، وينقذهم مهما كانت ظروفهم صعبة، ويعطيهم احتياجاتهم. كما عال إيليا أيام المجاعة (1 مل 17: 9)، وكما أنقذ دانيال من جب الأسود (دا 6: 7 - 24).

 

ع4: اللسان الهادئ ناتج من قلب هادئ، وهدوء القلب ينتج من سكنى الله فيه، لذا فاللسان الهادئ يتكلم بكلام الله، وهو بالتالي شجرة حياة. لماذا؟

1- يشبع صاحبه، إذ يثبت فيه كلمة الله.

2- يشبع الآخرين، فيجذبهم إلى الله، وإلى طريق الحياة الأبدية.

أما اللسان المعوج فهو لسان الشرير الناتج من قلب شرير، ممتلئ بأفكار الشيطان. وينتج عن هذا اللسان:

1- يسئ إلى صاحبه، فيزيد الشر في داخله.

2- يسيئ إلى الآخرين السامعين.

وفي الحالتين يسحق أرواحهم، أي يبعدها عن الله، وعن طريق الحياة الأبدية السعيدة؛ لأن المتكلم بالشر قد ينخسه ضميره بعد هذا الكلام ويسحق روحه، والسامع يتضايق، وقد ييأس فتنسحق روحه.

 

ع5: مراعى: من يراعى، أي ينتبه ويقبل

الأحمق، أي غير الحكيم يستهين بتأديب أبيه. والمقصود بأبيه:

1- أبوه الجسدي.

2- أبوه الروحي، أي أب اعترافه.

3- أبوه السماوي، أي الله.

وهو يستهين بتأديب أبيه؛ لأنه متكبر، ويحتقر كلمات التوبيخ والتأديب، فلا ينتفع منها، ويعد نفسه للتأديب العظيم يوم الدينونة، حيث تنتهي فرصة التوبة.

ومن يرفض التأديب، ويطلب الرحمة فقط، فهو إنسان مدلل، واستمرار رفضه للتأديب سيضطر أن يقبل الحكم الإلهي يوم الدينونة، وهو بلا رحمة؛ لأنه رفض التأديب.

ومن يرفض تأديب الله، الله يتخلى عنه، ويتعرض لتأديب الأعداء، وهو بلا رحمة، لذا فالأفضل له أن يقبل تأديب الله؛ لأنه أب حنون، يؤدب بمقدار لا يؤذي الإنسان، بل يقوده للتوبة وإصلاح حياته.

يفهم مما سبق أن من يراعي التأديب هو إنسان متضع خاضع لأبيه، فيزداد ذكاؤه وحكمته وينمو في التمييز، ويقترب من الله، فينال سلامًا داخليًا، وتنتظره أمجاد السماء؛ لتعوضه عن كل أتعاب الأرض.

 

ع6: دخل: مكسب

كدر: اضطراب ومشاكل

الصديق هو الإنسان الحكيم الذي يحيا مع الله، فيبارك ما عنده حتى لو كان قليلًا، فيكفيه ويفيض عنه، بالإضافة إلى أن الله يمكن أن يعطيه بركات مادية كثيرة، ولكن الأهم أنه يعطيه بركات روحية. وأهم بركة روحية هي أن يسكن الله في قلبه، فيتمتع بعشرته ويفرح دائمًا، بل يكون بركة وفرح لكل من حوله.

أما الشرير، فمهما كانت مكاسبه كثيرة، فيصاحبها الاضطراب والحزن، ومشاكل لا تحصى؛ لأنه بعيد عن الله وعن نعمته، فلا توجد بركة في مكاسبه، وممتلكاته. فهو يتعذب داخليًا لتخلى الله عنه، ولأن شروره تعمل فيه كالسوس، ويكون مضطربًا دائمًا، بل ويحدث اضطرابًا في معاملاته مع الآخرين، مهما غطى هذا الاضطراب بلذات وشهوات هذا العالم.

لذا يا بني تمسك بالله، وادخله في كل حياتك، واشكره على عطاياه، فتنال بركته، ويستريح قلبك مهما أحاطت بك المتاعب، وتجتاز في الماء والنار ويخرجك الله للراحة (مز66: 12).

 

ع7: تذر: تنشر وتنثر وتبث وتتخلل

الإنسان الحكيم قلبه ممتلئ بالله؛ لذا فلسانه ينطق بمعرفة الله، ويؤثر في السامعين، فيدخل إلى قلوبهم ويتوغل داخلهم، ويجذبهم إلى الله.

وعلى قدر ما يلتصق الإنسان الحكيم بالله، ويتكل عليه، تزداد كلماته تأثيرًا، حتى لو كان إنسانًا بسيطًا في العلم والمعرفة البشرية؛ لأن الروح القدس هو الذي يعمل فيه. كما تكلم بطرس الصياد يوم الخمسين، فآمن بكلمته ثلاثة آلاف نفس، واعتمدوا على اسم المسيح (اع2: 41).

أما شفاه الجهال فهي لا تتكلم إلا بالشر؛ لأن الله بعيد عن قلوبهم، لذا فالابتعاد عنهم أفضل، والاقتراب إلى الحكماء يشبع النفس.

 

ابحث عن أولاد الله المختبرين عمله فيهم؛ لتتلمذ على كلماتهم حتى لو كانت قليلة، فتشبع نفسك، وتفرح بمعرفة الله.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) مرضاة الرب ومكرهته (ع 8 - 21):

8- ذَبِيحَةُ الأَشْرَارِ مَكْرَهَةُ الرَّبِّ، وَصَلاَةُ الْمُسْتَقِيمِينَ مَرْضَاتُهُ. 9- مَكْرَهَةُ الرَّبِّ طَرِيقُ الشِّرِّيرِ، وَتَابعُ الْبِرِّ يُحِبُّهُ. 10- تَأْدِيبُ شَرّ لِتَارِكِ الطَّرِيقِ. مُبْغِضُ التَّوْبِيخِ يَمُوتُ. 11- اَلْهَاوِيَةُ وَالْهَلاَكُ أَمَامَ الرَّبِّ. كَمْ بِالْحَرِيِّ قُلُوبُ بَنِي آدَمَ! 12- اَلْمُسْتَهْزِئُ لاَ يُحِبُّ مُوَبِّخَهُ. إِلَى الْحُكَمَاءِ لاَ يَذْهَبُ. 13- اَلْقَلْبُ الْفَرْحَانُ يَجْعَلُ الْوَجْهَ طَلِقًا، وَبِحُزْنِ الْقَلْبِ تَنْسَحِقُ الرُّوحُ. 14- قَلْبُ الْفَهِيمِ يَطْلُبُ مَعْرِفَةً، وَفَمُ الْجُهَّالِ يَرْعَى حَمَاقَةً. 15- كُلُّ أَيَّامِ الْحَزِينِ شَقِيَّةٌ، أَمَّا طَيِّبُ الْقَلْبِ فَوَلِيمَةٌ دَائِمَةٌ. 16- اَلْقَلِيلُ مَعَ مَخَافَةِ الرَّبِّ، خَيْرٌ مِنْ كَنْزٍ عَظِيمٍ مَعَ هَمٍّ. 17- أَكْلَةٌ مِنَ الْبُقُولِ حَيْثُ تَكُونُ الْمَحَبَّةُ، خَيْرٌ مِنْ ثَوْرٍ مَعْلُوفٍ وَمَعَهُ بُغْضَةٌ. 18- اَلرَّجُلُ الْغَضُوبُ يُهَيِّجُ الْخُصُومَةَ، وَبَطِيءُ الْغَضَبِ يُسَكِّنُ الْخِصَامَ. 19- طَرِيقُ الْكَسْلاَنِ كَسِيَاجٍ مِنْ شَوْكٍ، وَطَرِيقُ الْمُسْتَقِيمِينَ مَنْهَجٌ. 20- اَلابْنُ الْحَكِيمُ يَسُرُّ أَبَاهُ، وَالرَّجُلُ الْجَاهِلُ يَحْتَقِرُ أُمَّهُ. 21- الْحَمَاقَةُ فَرَحٌ لِنَاقِصِ الْفَهْمِ، أَمَّا ذُو الْفَهْمِ فَيُقَوِّمُ سُلُوكَهُ.

 

ع8، 9: الإنسان الشرير حتى لو اقترب إلى الله وقدم ذبائح، فالله يرفضها ويكرهها، لأن قلبه لم يتب بعد، وطرقه أيضًا شريرة، أي قلبه وكلامه وأعماله مملوءة بالشر، إذن فعبادته وذبائحه مجرد مظاهر لا تستند على قلب نقي، أو تائب، ولا يمكن أن يخدع إنسان الله.

أما ذو القلب المستقيم، وبالتالي مستقيم في كلامه وتصرفاته، فصلاته تعبر عن محبته لله. والله يحبه، ويفرح بصلواته، حتى لو لم يكن له من المال حتى يقدم ذبائح؛ لأن صلاته ذبيحة حية. وإن استطاع أن يقدم عطايا لله يفرح الله بها جدًا، ويباركه.

فهابيل النقي القلب قبل الله ذبيحته، أما قايين الشرير في قلبه، فلم تقبل تقدمته، وظهر شره في قيامه على أخيه وقتله، رغم تحذير الله له (تك4: 7).

ع10-12: تعلن هذه الآيات أهمية قبول التأديب التي سبق أن ذكرها في (ع 5). وأعلن أن من يترك طريق الله لابد أن ينال تأديبًا جزئيًا على الأرض، ثم عذاب في الحياة الأبدية. ويؤكد ذلك بقوله أن مبغض التوبيخ لابد أن يهلك؛ لأنه رفض التعليم الإلهي، ونسى أن الله كاشف جميع القلوب. كما يكشف أيضًا أماكن الأشرار في الحياة الأخرى التي يشير إليها بالهلاك والهاوية، والكلمتان بمعنى واحد في الأصل العبري؛ لتأكيد أن الله يرى قلوب الأشرار في الأرض وفي الحياة الأخرى.

وينبه الله الأشرار المستهزئين المتكبرين، الذين يرفضون التوبيخ، والذين يبتعدون عن الحكماء حتى لا تنكشف خطاياهم. أمام بر هؤلاء الحكماء وكلامهم الذي يميز الخير عن الشر. فهؤلاء الأشرار بتباعدهم عن الحكماء، يعلنون إصرارهم على الخطية ورفضهم التوبة، وبالتالي يسرعون بأنفسهم إلى الهلاك.

فشاول الملك الذي رفض نصائح صموئيل النبي هلك، ورحبعام الملك ابن سليمان، الذي رفض مشورة الشيوخ الحكماء قسم المملكة بجهله (1 مل 12)

 

ع13: طلقًا: فرحًا مبتهجًا

إذا أحب الإنسان الله يسكن الله فيه، ويصير فرحًا في داخله، أي بمشاعره وفكره. وحينئذ يظهر هذا الفرح على وجهه وكلامه، وأعماله، لأنه من فضلة القلب يتكلم اللسان (مت12: 34).

وعلى العكس، القلب المبتعد عن الله يهاجمه الشيطان بأفكار كثيرة ومشاعر مزعجة تحزنه، فيتعب وتنسحق روحه في داخله، ويفقد نشاطه وحماسه للحياة مع الله، ويسير في طريق اليأس.

 

ع14: يرعى: يتغذى ويأكل

قلب الإنسان الحكيم يشتاق دائمًا إلى تعلم الحكمة والمعرفة الروحية، فيزداد كل يوم في علاقته بالله، وينمو في الحكمة.

والعكس، فإن قلب الجاهل مملوء حماقة، وفمه كذلك يتكلم بالشر. ويسعى هذا الإنسان إلى الشر بأشكاله المختلفة يتغذى بها، ويفرح أن يحصل عليها، فيزداد في الحماقة، والابتعاد عن الله. فمن له استعداد للحكمة يعطي فيزاد، ومن ليس له حكمة وهو الشرير، فإن كان عنده شيء من الحكمة تؤخذ منه، ويزداد شرًا لكبريائه، وابتعاده عن الله.

 

ع15: الإنسان البعيد عن الله قلبه حزين؛ لأنه فاقد لنعمة الله، ويمتلئ بهم العالم، فيحيا كل أيامه حزينًا، لا يتمتع برؤية الله في البشر والخلائق المحيطة به.

وعلى العكس، الإنسان الروحي قلبه مملوء فرحًا؛ لأن روح الله فيه، فهو متمتع بعشرة الله ويمتع من حوله. فهو يشبه وليمة دائمة، الله هو طعامها، فيأكل ويشبع منها، ويفيض على الآخرين. هذه الآية تأكيد لمعنى الفرح المذكور في (ع 13).

 

ع16: الإنسان الذي يخاف الله يبتعد عن الشر، فيحيا في نقاوة قلب، متكلًا على الله، فيكون في سلام داخلي، لذا فهو في حالة فرح مستمر حتى لو كانت إمكانياته قليلة؛ لأن الله يبارك في القليل فيكفيه، ويحيا فرحًا بالله الذي معه.

أما الإنسان البعيد عن الله، فحتى لو اقتنى كنزًا عظيمًا فلا يفرح به؛ لأنه مضطرب لبعده عن الله، فيحيا حزينًا قلقًا، وإذ ينشغل بممتلكات العالم، يمتلئ قلبه قلقًا وحزنًا.

وخلاصة الكلام هي أن مخافة الله تعطي فرحًا وبركة للإنسان والإنشغال بالماديات يملأ القلب حزنًا لفقدان الله.

 

ع17: أولاد الله الذين يحيون معه يبارك في طعامهم حتى لو كان قليلًا، أو رخيصًا؛ لأنهم يحبونه، ويحبون بعضهم البعض، فيشبعون من طعامهم لشعورهم أن الله هو واهبه لهم.

وإذا استضافوا آخرين، وكانت ضيافتهم بطعام قليل، أو رخيص، مثل البقول، فيشعر الضيوف بالفرح لأجل محبة مضيفيهم. وعلى الجانب الآخر لو كان هناك أشرار بعيدين عن الله، وأغنياء في المال، وصنعوا وليمة كبيرة؛ لأنهم ذبحوا ثورًا معلوفًا، أي سمينًا، ولكن لأجل شرهم كان بينهم خصامٌ، فلا يفرحون بهذه الأطعمة الكثيرة؛ لأن ليس فيها بركة الله.

وإذا استضافوا آخرين بضيافة كبيرة، فلا يفرح الضيوف بمجلسهم ووليمتهم العظيمة؛ لأجل كبرياء المضيفين وشرهم.

والخلاصة، أن بركة الله مع من يحبون بعضهم البعض، ولا توجد هذه البركة مع المتخاصمين والأشرار، مهما كانوا أغنياء.

 

ع18: الرجل الغضوب، أي الكثير الغضب هو إنسان متكبر يدين الآخرين، ولا يحترمهم. وبإدانته للآخرين، وغضبه عليهم يثيرهم، ويصنع خصومات، ومشاكل وانقسامات، ولأنه بعيد عن الله فلا يتوب، حتى يصلح نفسه بقوة الله.

أما الإنسان الذي يضبط نفسه، فلا يغضب بسهولة، أي بطىء الغضب، فهو يتكلم بكلمات طيبة، تريح سامعيه وتنزع الاضطراب من قلوبهم، فيزيل، أو على الأقل يهدئ التوتر والخصام القائم أمامه. لأنه بطىء الغضب وقلبه يمتلئ بالله والمحبة. وهو أيضًا متضع؛ فلذا هو مريح لمن حوله، يمتص كل توتر فيهم، ويصنع سلامًا.

 

ع19: سياج: سور

طريق ... منهج: طريق واضح

الإنسان الكسلان متراخي في حياته، ويظن أن هذا راحة له، ولكنه يسلك بطريقة تؤذيه، وتبعده عن الله. وهو كإنسان، يحيط نفسه بسور من الشوك يؤذيه، ويؤذي الآخرين، أي يضر نفسه ومن حوله.

أما طريق الإنسان المستقيم فمحدد وواضح، يؤدي إلى هدفه وهو الله، ويحقق نجاحات في كل ما يسير فيه؛ لأن الله يعينه، فهو يعمل ويتعب؛ لذلك يحصل على النجاح.

 

ع20: هذه الآية تشبه الآية في (أم 10: 1) وهي تعلن أن الابن الحكيم يفرح ويبهج أباه؛ لأنه يتعلم منه، ويطيعه، فيكتسب خبرات جميلة تنميه في حياته. وعلى العكس، الابن الجاهل، أي البعيد عن الله متكبر، ويشعر أنه أفضل من أمه التي ولدته، ويحتقرها، ولا يستفيد من إرشاداتها، فيزداد جهلًا وابتعادًا عن الله.

والابن الحكيم يفرح أباه السماوى؛ لأنه يطيع وصاياه. أما الابن الجاهل البعيد عن الله، فهو متكبر، ولا يطيع تعاليم أمه الكنيسة، ويحتقر آراءها.

 

ع21: الإنسان الجاهل، أي فهمه قليل نتيجة بعده عن الله، عندما يخطئ لا يشعر بجرم خطيته، بل يعتبر الخطأ شيء عادى. وأحيانًا لكبريائه يفرح، بل ويفتخر بما عمله من أخطاء، كما يعلن بولس الرسول (رو1: 32).

أما الإنسان الحكيم الذي يحيا مع الله، ويفهم ويميز، فعندما يخطئ، يشعر بخطأ خطيته، ويسرع إلى التوبة، وإلى إصلاح نفسه، وبحث أسباب سقوطه في الخطية، ليعالج ضعفاته، ويقوِّم نفسه؛ ليسير في الطريق المستقيم.

ما أجمل أن تهتم بوصايا الله وتحفظها لترضيه، وتنجح في حياتك، وتفرح قلوب من علموك، وتسلك خطواتك في الحياة بطمأنينة، وتنجح فيما تمتد إليه يداك.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) أسباب الفرح (ع22-33):

22- مَقَاصِدُ بِغَيْرِ مَشُورَةٍ تَبْطُلُ، وَبِكَثْرَةِ الْمُشِيرِينَ تَقُومُ. 23- لِلإِنْسَانِ فَرَحٌ بِجَوَابِ فَمِهِ، وَالْكَلِمَةُ فِي وَقْتِهَا مَا أَحْسَنَهَا! 24- طَرِيقُ الْحَيَاةِ لِلْفَطِنِ إِلَى فَوْقُ، لِلْحَيَدَانِ عَنِ الْهَاوِيَةِ مِنْ تَحْتُ. 25- اَلرَّبُّ يَقْلَعُ بَيْتَ الْمُتَكَبِّرِينَ، وَيُوَطِّدُ تُخْمَ الأَرْمَلَةِ. 26- مَكْرَهَةُ الرَّبِّ أَفْكَارُ الشِّرِّيرِ، وَلِلأَطْهَارِ كَلاَمٌ حَسَنٌ. 27- اَلْمُولَعُ بِالْكَسْبِ يُكَدِّرُ بَيْتَهُ، وَالْكَارِهُ الْهَدَايَا يَعِيشُ. 28- قَلْبُ الصِّدِّيقِ يَتَفَكَّرُ بِالْجَوَابِ، وَفَمُ الأَشْرَارِ يُنْبعُ شُرُورًا. 29- اَلرَّبُّ بَعِيدٌ عَنِ الأَشْرَارِ، وَيَسْمَعُ صَلاَةَ الصِّدِّيقِينَ. 30- نُورُ الْعَيْنَيْنِ يُفَرِّحُ الْقَلْبَ. اَلْخَبَرُ الطَّيِّبُ يُسَمِّنُ الْعِظَامَ. 31- اَلأُذُنُ السَّامِعَةُ تَوْبِيخَ الْحَيَاةِ تَسْتَقِرُّ بَيْنَ الْحُكَمَاءِ. 32- مَنْ يَرْفُضُ التَّأْدِيبَ يُرْذِلُ نَفْسَهُ، وَمَنْ يَسْمَعُ لِلتَّوْبِيخِ يَقْتَنِي فَهْمًا. 33- مَخَافَةُ الرَّبِّ أَدَبُ حِكْمَةٍ، وَقَبْلَ الْكَرَامَةِ التَّوَاضُعُ.

 

ع22: الإنسان الحكيم يصلى عندما يريد أن يفعل شيئًا، خاصة لو كان كبيرًا، ويهتم أيضًا بالإرشاد الروحي من ذوى الخبرة، لأن الإرشاد والمشورة توضح أمورًا كثيرة قد تخفى على الإنسان. فهو يسمع صوت الله على يد الآباء والمرشدين الروحيين.

أما الذي يقصد وينوى أمرًا، ولا يأخذ أية مشورة، يعرض نفسه للفشل، ولمتاعب كثيرة، وتبطل مقاصده، أي لا تتم. كل هذا لأجل كبريائه؛ لأن المتضع يسعى للمشورة والإرشاد. ولعل سبب إرسال المسيح تلاميذه إثنين إثنين، كان يقصد أن يتعلم كل واحد من الآخر.

 

ع23: الكلمة التي يقولها الإنسان بغرض حسن، ولفائدة المستمع، وبالطريقة المناسبة، وفى الوقت والمكان المناسبين، فإنها تفيد المتكلم والسامع، إذ يرسل الله الكلمة على لسان المتكلم، ليستفيد هو منها شخصيًا، فيثبت فيها، وإذ هي حية في حياة المتكلم تفيد السامع، فيفرح المتكلم، ويفرح قلب المستمع.

 

ع24: حياة الإنسان الفطن، أي الحكيم، هدفها هو إرضاء الله، فيحيا ونظره متعلق بالسماء، فيحب الصلاة، والعلاقة مع الله، والتأمل في كلامه، ويشتهى أن يقتنى الفضائل لأجل الله، فهو يهتم بالنمو الروحي، والتقدم من مجد إلى مجد.

وهو بهذا يبتعد عن الشر الذي يؤدى به للهاوية والعذاب الأبدي. فلا يوجد مكان وسط بين الخير والشر، أو بين السماء والجحيم، إن بينهما هوة عميقة، والإنسان إما أن ينمو روحيًا، أو يتدهور ويسقط في شرور كثيرة.

اهتم يا أخى بالسعى نحو الله الذي أحبك، فسعيك هذا يفرح قلبه، فيساعدك. وبهذا تتمتع بعشرته، وتحصن نفسك ضد إبليس وشهواته الشريرة.

 

ع25: يوطد: يثبت.

تخم: حدود.

الله يكره الكبرياء، فهي صفة الشيطان؛ ولذا فهو يقاوم المستكبرين. وعلى العكس، يعطى نعمة للمتواضعين (1 بط5: 5). وهو يهدم استقرار المتكبرين وبيوتهم من الأساس، فيقلعها، كما تُنزع الشجرة من جذورها.

وعلى العكس، يهتم الله بالضعفاء المتضعين، فيثبت مساكنهم، ويحفظ ممتلكاتهم، وكل أسوارهم وحدودهم، كما أعلنت العذراء في تسبحتها (لو1: 52).

 

ع26: الله يرفض ذبائح وتقدمات الأشرار، ويرفض أيضًا أفكارهم الشريرة، وقلوبهم الردية التي يخفونها، مهما قدموا من عبادات ظاهرية، فالله يكره الرياء والنفاق.

والله على العكس، يحب الأطهار الذين أفكارهم طاهرة، وبالتالي كلامهم وأفعالهم حسنة. فطهارتهم تجعل ظاهرهم مثل باطنهم.

 

ع27: المولع: المتعلق والمشتهى بشدة.

الذى يتعلق بالمال، فيجرى وراءه، ويستخدم أيضًا طرقًا شريرة للحصول عليه، هو إنسان بعيد عن الله، ولا تهمه وصاياه، فهو فاقد لنعمة الله، ويسبب متاعب لبيته؛ لأنهم يعيشون من أموال حرام، ويجذب أهل بيته إلى محبة المال التي هي أصل لكل الشرور، وتسقط تابعيها في خطايا كثيرة.

من جهة أخرى، الذي يرفض ويكره الرشوة والهدايا التي تقدم له، ليعوج طريقه، ويكسر وصايا الله، فهو إنسان يخاف الله، وبالتالي الله يباركه، فيحيا معه متمتعًا بعشرته.

وإذا كان هذا الإنسان خادمًا، أو مسئولًا في الكنيسة، واهتم بالمكاسب والمال، فهو يحزن الكنيسة، ويفقدها نعمة الله. وما يقال على الكنيسة يقال على أي مكان مقدس، مثل الدير.

 

ع28: الإنسان الصديق، أي البار، يصلى قبل أن يتكلم، ويفكر ماذا سيقول قبل أن ينطق به، فإذا سأله أحد يفكر ويطلب إرشاد الله، فيعطى جوابًا حسنًا.

أما الشرير، فإنه لا يهتم بإرضاء الله، ولا يخافه مثل البار، وأيضًا لا يهتم بمشاعر الناس، فكلماته شريرة، تعبر عما في قلبه من شر، وتؤذى سامعيه، إذ تبعدهم عن الله.

 

ع29: الأشرار رفضوا الله، وابتعدوا عنه، ولذا فالله بعيد عنهم، ليس لأنه لا يحبهم، بل على العكس، هو يتمنى توبتهم ورجوعهم إليه. فهو يرسل إليهم ما يذكرهم؛ ليتوبوا، لكنه ليس قريبًا منهم؛ لأنهم رفضوا وصاياه.

وعلى العكس، فإن الله يحب الأبرار، ويسمع صلواتهم، ويستجيب لهم، ويشعرهم بمساندته لهم.

 

ع30: الله وهب الإنسان أن يرى بعينيه، فيدرك كل الموجودات التي حوله، ويشكر الله عليها، فيمجده ويفرح قلبه، بالإضافة إلى أن الخبر الطيب يفرح الإنسان، بل يعطى أيضًا صحة ونشاطًا للجسد، وأقوى ما في الجسد هو العظام، فيسمنها، أي تصير قوية، فتزداد قدرة الإنسان على العمل.

ومن الناحية الروحية، فعينى الإنسان عندما تستنير روحيًا ترى أعمال الله، فيفرح القلب برؤية الله، والإحساس بقربه ووجوده مع الإنسان، ويتذوق بهذا شيئًا من عشرة الله، التي توجد في الأبدية السعيدة. وأيضًا الخبر الطيب هو رجوع الناس بالتوبة، وإيمانهم، وارتباطهم بالله. وهذا يعطى قوة روحية للإنسان، فيزداد نشاطه في الخدمة، والاهتمام بجذب النفوس لله.

 

ع31، 32: إنسان الله يميل للتعلم والتلمذة، وله أذن متضعة تقبل كل تعليم، حتى لو كان توبيخًا. وبهذا الاتضاع يستطيع أن يصلح حياته، ويتوب عن خطاياه، ويقترب إلى الله كل يوم، فينال الحكمة، ويزداد فيها، ويصير قادرًا على تمييز الخير والشر، ويعد من الحكماء القادرين أن يسيروا مع الله، ويقودوا غيرهم في طريق الحياة الأبدية.

إذن، فالميل إلى استماع وصايا الله، وأقوال الآباء القديسين التي تفسر الوصايا، وسيرهم التي هي نموذج لحفظ الوصايا، يدفع الإنسان في طريق الحياة الأبدية، ويزداد الميل داخل الإنسان، فتزداد الطاعة، ويسكب الله بركاته المساندة لأولاده في الجهاد الروحي.

الإنسان المتكبر الذي يرفض قبول كلمات التوبيخ، وتأديبات الله في حياته عن طريق الضيقات، هو إنسان لا يسىء إلى الله، أو إلى سامعيه فقط، بل يسىء إلى نفسه أولًا، إذ يحرمها من الوسائل التي تصلحها وتقومها.وعلى العكس، الحكيم هو من يقبل التوبيخ، ويسمعه باهتمام ويطيعه.

والشيطان يحارب الكثير بالكبرياء والتفاخر بعقولهم؛ حتى يرفضوا التوبيخ، فيسرعون إلى طريق الهلاك رغم معرفتهم الكبيرة، مثل يهوذا الذي كان من تلاميذ المسيح.

 

ع33: يختم هذا الإصحاح بسببين أساسيين في نوال الفرح والحكمة وهما:

  1. مخافة الرب التي تجعل الإنسان يبتعد عن الخطية، فيتأدب بمخافة الله، ويصير حكيمًا في أعماله وكلامه.

  2. الاتضاع الذي يجعل الإنسان يقبل التعليم والتلمذة فيكرمه الله، ويعطيه نعمة في أعين الناس، ليس فقط على الأرض، بل يكرمه بالأكثر في ملكوت السموات.

قبول التأديب أمر ضرورى لإصلاح حياتك، حتى تحيا مستقرًا، بل وتفرح مع الله. لا تنزعج من التوبيخ، حتى لو أتى إليك من أي إنسان. إقبله من يد الله، فتزداد حكمة وفرح.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات أمثال: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/proverbs/chapter-15.html