St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   samuel2
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   samuel2

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

صموئيل ثاني 23 - تفسير سفر صموئيل الثاني

 

* تأملات في كتاب صموئيل ثانى:
تفسير سفر صموئيل الثاني: مقدمة سفر صموئيل الثاني | صموئيل ثاني 1 | صموئيل ثاني 2 | صموئيل ثاني 3 | صموئيل ثاني 4 | صموئيل ثاني 5 | صموئيل ثاني 6 | صموئيل ثاني 7 | صموئيل ثاني 8 | صموئيل ثاني 9 | صموئيل ثاني 10 | صموئيل ثاني 11 | صموئيل ثاني 12 | صموئيل ثاني 13 | صموئيل ثاني 14 | صموئيل ثاني 15 | صموئيل ثاني 16 | صموئيل ثاني 17 | صموئيل ثاني 18 | صموئيل ثاني 19 | صموئيل ثاني 20 | صموئيل ثاني 21 | صموئيل ثاني 22 | صموئيل ثاني 23 | صموئيل ثاني 24 | ملخص عام

نص سفر صموئيل الثاني: صموئيل الثاني 1 | صموئيل الثاني 2 | صموئيل الثاني 3 | صموئيل الثاني 4 | صموئيل الثاني 5 | صموئيل الثاني 6 | صموئيل الثاني 7 | صموئيل الثاني 8 | صموئيل الثاني 9 | صموئيل الثاني 10 | صموئيل الثاني 11 | صموئيل الثاني 12 | صموئيل الثاني 13 | صموئيل الثاني 14 | صموئيل الثاني 15 | صموئيل الثاني 16 | صموئيل الثاني 17 | صموئيل الثاني 18 | صموئيل الثاني 19 | صموئيل الثاني 20 | صموئيل الثاني 21 | صموئيل الثاني 22 | صموئيل الثاني 23 | صموئيل الثاني 24 | صموئيل ثاني كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38 - 39

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الثَّالِثُ وَالعِشْرُونَ

كلمات داود الأخيرة - أسماء أبطال داود

 

(1) داود يحكم بمخافة الله (ع1-7)

(2) أبطال الدرجة الأولى (ع8-17)

(3) أبطال الدرجة الثانية (ع18-23)

(4) الفئة الثالثة من الأبطال (ع24-39)

 

(1) داود يحكم بمخافة الله (ع1-7):

1 فَهَذِهِ هِيَ كَلِمَاتُ دَاوُدَ الأَخِيرَةُ: «وَحْيُ دَاوُدَ بْنِ يَسَّى، وَوَحْيُ الرَّجُلِ الْقَائِمِ فِي الْعُلاَ، مَسِيحِ إِلَهِ يَعْقُوبَ، وَمُرَنِّمِ إِسْرَائِيلَ الْحُلْوِ: 2 رُوحُ الرَّبِّ تَكَلَّمَ بِي وَكَلِمَتُهُ عَلَى لِسَانِي. 3 قَالَ إِلَهُ إِسْرَائِيلَ. إِلَيَّ تَكَلَّمَ صَخْرَةُ إِسْرَائِيلَ. إِذَا تَسَلَّطَ عَلَى النَّاسِ بَارٌّ يَتَسَلَّطُ بِخَوْفِ اللَّهِ، 4 وَكَنُورِ الصَّبَاحِ إِذَا أَشْرَقَتِ الشَّمْسُ. كَعُشْبٍ مِنَ الأَرْضِ فِي صَبَاحٍ صَحْوٍ مُضِيءٍ غِبَّ الْمَطَرِ. 5 أَلَيْسَ هَكَذَا بَيْتِي عِنْدَ اللَّهِ لأَنَّهُ وَضَعَ لِي عَهْدًا أَبَدِيًّا مُتْقَنًا فِي كُلِّ شَيْءٍ وَمَحْفُوظًا؟ أَفَلاَ يُثْبِتُ كُلَّ خَلاَصِي وَكُلَّ مَسَرَّتِي؟ 6 وَلَكِنَّ بَنِي بَلِيَّعَالَ جَمِيعَهُمْ كَشَوْكٍ مَطْرُوحٍ لأَنَّهُمْ لاَ يُؤْخَذُونَ بِيَدٍ. 7 وَالرَّجُلُ الَّذِي يَمَسُّهُمْ يَتَسَلَّحُ بِحَدِيدٍ وَعَصَا رُمْحٍ. فَيَحْتَرِقُونَ بِالنَّارِ فِي مَكَانِهِمْ».

 

ع1: تكلم داود بالكلمات التالية في أواخر حياته، ذاكرًا أن كلماته هي وحى من الرب له، وقد كان راعيًا بسيطًا للغنم فرفعه الله وقلده أعلى المناصب بأن مسحه ملكًا ليقود شعبه. وهو نفسه منظم المزامير العذبة التي كان يرنم للرب بها.

الترنيم هو عمل الملائكة، فهم يسبحون الله ليلًا ونهارًا، لذلك فمن أجمل ما يمكن أن يفعله الإنسان هو الترنيم والتسبيح للرب، فيمتلئ سلامًا وفرحًا وتزول متاعبه ويتمتع برؤية الله وعشرته.

 

ع2: لم يتكلم داود من ذاته، بل كان كلامه وحيًا من الروح القدس، فكان الرب ينطق على لسانه.

 

ع3: أكد داود أن الذي تكلم هو إله إسرائيل وصخرتهم التي عليها يتكلون، فيقول أن الملك البار إذا حكم شعبه فهو يحكمه بعدل وبمخافة الله.

 

ع4: غب المطر: بعد المطر.

فمثل هذا الملك يكون هاديًا لشعبه ينير لهم الطريق، كما يضئ نور الشمس حين تشرق في الصباح، فيقودهم لتحقيق تطلعاتهم الصالحة، ويكون حكمه لهم حكمًا زاهرًا بهيًا كما يزدهر عشب الحقل بعد ريه بالمطر.

 

ع5: صفات الحكم الجميلة التي وصفها داود في الأعداد السابقة ستكون هي الصفات التي تزين أسلوب حكمه وحكم نسله من بعده، فهي قائمة على البر لأن عهده مع الله عهدًا أبديًا لا ينتهى بانتهاء حياته بل يلتزم به نسله من جيل إلى جيل، فهو عهد ثابت ومحفوظ ويؤكد دوام مسرته وبهجته وتحقيق خلاصه.

علينا أن نتذكر أن عهود الله مشروطة بسلوك الإنسان في مخافة الرب. فجيد أن نتمسك بعهوده ونذكرها بلجاجة في صلواتنا، لكن علينا أن نعلم أن تحقيق هذه العهود يتوقف على مدى تمسكنا نحن بوصايا الله، فالأبرار فقط هم الذين يتمتعون بعهود الله التي تملأ حياتهم خلاصًا وفرحًا.

 

ع6، 7: بليعال: إله وثنى، وبنى بليعال اسم يطلق على الأشرار الذي لا يخافون الرب.

أما الأشرار الذين لا يرتجى خير منهم، فقد شبههم داود بشوك مُلقَى على الأرض لا قيمة له، لا يحاول الإنسان أن يمسك به بيده لأن أطراف الشوك المدببة ستصيبه، فهو يضر كل من يتعامل معه، لذلك فمن يريد أن يمسه عليه أن يتعامل معه بالشدة والعنف، مستخدمًا لذلك آلات قوية كالحديد وعصا رمح حتى يأمن الإصابة ويتقى وخز الشوك، ويتعامل معه عن بعد دون أن يؤذى يديه، فإذا ما ضربهم بعصا الرمح وبالحديد باد هؤلاء الأشرار في مكانهم.

St-Takla.org                     Divider

(2) أبطال الدرجة الأولى (ع8-17):

8 هَذِهِ أَسْمَاءُ الأَبْطَالِ الَّذِينَ لِدَاوُدَ: يُشَيْبَ بَشَّبَثُ التَّحْكَمُونِيُّ رَئِيسُ الثَّلاَثَةِ. هُوَ هَزَّ رُمْحَهُ عَلَى ثَمَانِ مِئَةٍ قَتَلَهُمْ دُفْعَةً وَاحِدَةً. 9 وَبَعْدَهُ أَلِعَازَارُ بْنُ دُودُو بْنِ أَخُوخِي أَحَدُ الثَّلاَثَةِ الأَبْطَالِ الَّذِينَ كَانُوا مَعَ دَاوُدَ حِينَمَا عَيَّرُوا الْفِلِسْطِينِيِّينَ الَّذِينَ اجْتَمَعُوا هُنَاكَ لِلْحَرْبِ وَصَعِدَ رِجَالُ إِسْرَائِيلَ. 10 أَمَّا هُوَ فَأَقَامَ وَضَرَبَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ حَتَّى كَلَّتْ يَدُهُ، وَلَصِقَتْ يَدُهُ بِالسَّيْفِ، وَصَنَعَ الرَّبُّ خَلاَصًا عَظِيمًا فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ، وَرَجَعَ الشَّعْبُ وَرَاءَهُ لِلنَّهْبِ فَقَطْ. 11 وَبَعْدَهُ شَمَّةُ بْنُ أَجِي الْهَرَارِيُّ. فَاجْتَمَعَ الْفِلِسْطِينِيُّونَ جَيْشًا وَكَانَتْ هُنَاكَ قِطْعَةُ حَقْلٍ مَمْلُوءةً عَدَسًا، فَهَرَبَ الشَّعْبُ مِنْ أَمَامِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ. 12 فَوَقَفَ فِي وَسَطِ الْقِطْعَةِ وَأَنْقَذَهَا، وَضَرَبَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ فَصَنَعَ الرَّبُّ خَلاَصًا عَظِيمًا. 13 وَنَزَلَ الثَّلاَثَةُ مِنَ الثَّلاَثِينَ رَئِيسًا وَأَتُوا فِي الْحَصَادِ إِلَى دَاوُدَ إِلَى مَغَارَةِ عَدُلاَّمَ، وَجَيْشُ الْفِلِسْطِينِيِّينَ نَازِلٌ فِي وَادِي الرَّفَائِيِّينَ. 14 وَكَانَ دَاوُدُ حِينَئِذٍ فِي الْحِصْنِ، وَحَفَظَةُ الْفِلِسْطِينِيِّينَ حِينَئِذٍ فِي بَيْتِ لَحْمٍ. 15 فَتَأَوَّهَ دَاوُدُ وَقَالَ: «مَنْ يَسْقِينِي مَاءً مِنْ بِئْرِ بَيْتِ لَحْمٍ الَّتِي عِنْدَ الْبَابِ؟» 16 فَشَقَّ الأَبْطَالُ الثَّلاَثَةُ مَحَلَّةَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ وَاسْتَقُوا مَاءً مِنْ بِئْرِ بَيْتِ لَحْمٍ الَّتِي عِنْدَ الْبَابِ، وَحَمَلُوهُ وَأَتُوا بِهِ إِلَى دَاوُدَ، فَلَمْ يَشَأْ أَنْ يَشْرَبَهُ بَلْ سَكَبَهُ لِلرَّبِّ 17 وَقَالَ: «حَاشَا لِي يَا رَبُّ أَنْ أَفْعَلَ ذَلِكَ. هَذَا دَمُ الرِّجَالِ الَّذِينَ خَاطَرُوا بِأَنْفُسِهِمْ». فَلَمْ يَشَأْ أَنْ يَشْرَبَهُ. هَذَا مَا فَعَلَهُ الثَّلاَثَةُ الأَبْطَالُ.

 

ع8: اهتم داود بتشغيل الطاقات وإقامة القيادات وتنظيمها، لذا يذكر في هذا الأصحاح قائمة بأسماء أبطاله الذين ساندوه في حروبه. وتبدأ هذه القائمة بأسماء ثلاثة أبطال من الدرجة الأولى، أي المتقدمين على غيرهم في الشجاعة والبطولة والدرجة العسكرية وهم:

يوشيب يشبث التحكمونى: أو الحكمونى وهو نفسه يشبعام كما ورد في (1 أى11: 11).

استخدم رمحه في الحروب ضد أعداء داود فقضى على 800 جندى من الأعداء.

(فى أخبار الأيام (1 أى 11: 11) قيل أن عدد من قتلهم 300، وتفسير هذا الاختلاف أن يوشيب نفسه قتل بيديه 300 محارب بينما رجال فرقته قتلوا الخمسمائة الباقين فكان نسب العمل كله إليه من باب المجاز. واعتبر يوشيب قائدًا للأبطال الثلاثة الأولين.

 

ع9، 10: كلت: تعبت.

البطل الثاني هو ألعازار بن دودو بن أخوخى، وقد اشترك مع داود في محاربة الفلسطينيين عند بلد اسمها "دميم" غربى يهوذا. وحين خرج الفلسطينيون للحرب، وانسحب رجال إسرائيل ولكن بقى هذا البطل بمفرده يتحدى الفلسطينيين وظل يقاتلهم حتى كلت يداه من ضربهم، وقتل عددًا وفيرًا منهم، وإذ ظلت يده قابضة على السيف مدة طويلة، كادت أن تلتصق به حيث وجد صعوبة في فتح قبضته عن السيف، فلما رآه رجال إسرائيل يحقق هذا النصر العظيم، تجمعوا من جديد وساروا وراءه لنهب أمتعة القتلى وغنائم الحرب.

 

ع11، 12: البطل الثالث هو شمة بن أجى الهرارى، كانت بطولته حين هجم الفلسطينيون على بني إسرائيل في حقل مزروع عدسًا، فخاف بنو إسرائيل وتركوا الحقل حين تصدى لهم شمة بمفرده، إذ وقف وسط الحقل وأنقذه من يد الفلسطينيين وضربهم ضربة عظيمة فصنع الرب خلاصًا على يده.

 

ع13: مغارة عدلام: تقع غرب بيت لحم.

بعد أن تكلم الوحى عن البطولات الفردية التي حققها كل من الأبطال الثلاثة الأولون، يذكر هنا عملًا بطوليًا جماعيًا قام به الثلاثة معًا. حدث هذا العمل البطولى أثناء الحرب الأولى مع الفلسطينيين، بعد أن استولى داود على أورشليم (2 صم 5: 17-21)، وكانت الحرب في أيام الصيف الحارة أثناء وقت الحصاد، وكان داود وقتها في مغارة عدلام ليضع الخطط الحربية بينما كان الفلسطينيون مجتمعين في "وادى الرفائيين".

 

ع14: حفظة الفلسطينيين: فرق من جيش الفلسطينيين.

كان داود مقيمًا في الحصن الذي هو المغارة بينما بعض فرق جيش الفلسطينيين استولت على بيت لحم واستعدت لمقاتلة داود.

 

ع15: في هذا الجو شديد الحرارة عطش داود جدًا وعبّر عن عطشه بحنينه إلى بئر بيت لحم الذي هو عند مدخل المدينة التي ولد وتربى فيها.

 

St-Takla.org Image: The Three Valiant Men offer the water to David (2 Samuel 23:16) - from: Mirror of Human Salvation manuscript (image 52) (Speculum Humanae Salvationis), (Cologne or Westfalia, c1360) - Universitäts-und Landesbibliothek, Darmstadt, Germany, Hs 2505. صورة في موقع الأنبا تكلا: رجال داود الأبطال الثلاثة يحملون الماء له (صموئيل الثاني 23: 16). - من مخطوط مرآة خلاص البشرية (صورة 52)، صدر في كولونيا أو وستفاليا بألمانيا، 1360 م. تقريبًا - جامعة دارمشتات التقنية، ألمانيا.

St-Takla.org Image: The Three Valiant Men offer the water to David (2 Samuel 23:16) - from: Mirror of Human Salvation manuscript (image 52) (Speculum Humanae Salvationis), (Cologne or Westfalia, c1360) - Universitäts-und Landesbibliothek, Darmstadt, Germany, Hs 2505.

صورة في موقع الأنبا تكلا: رجال داود الأبطال الثلاثة يحملون الماء له (صموئيل الثاني 23: 16). - من مخطوط مرآة خلاص البشرية (صورة 52)، صدر في كولونيا أو وستفاليا بألمانيا، 1360 م. تقريبًا - جامعة دارمشتات التقنية، ألمانيا.

ع16، 17: عزَّ على الأبطال الثلاثة الأولين أن يروا ملكهم يتأوه من شدة العطش، فخاطروا بحياتهم واخترقوا معسكر الفلسطينيين بكل جرأة وشجاعة حتى وصلوا إلى البئر وملأوا ماء عادوا به إلى داود ليروى عطشه، لكن داود رأى أن هذا الماء غالٍ جدًا فثمنه هو دم أبطاله، لأنهم عرضوا أنفسهم للموت لكي يحضروه، فأبى أن يشربه وسكبه على الأرض أمام الله وقال أنه يأبى أن يروى نفسه بجرعة ماء جاءت بتعريض رجاله الأبطال حياتهم للخطر.

ليتك تكون متقشفًا متجردًا فلا تطلب راحتك على حساب الآخرين وتميل إلى البذل لا الأنانية، كما رفض أن يريح داود نفسه على حساب أعدائه ونخسه قلبه لأنه طلب ماءً من بئر عند الأعداء، وكن على العكس مستعدًا للتعب من أجل الآخرين لتريحهم.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider

(3) أبطال الدرجة الثانية (ع18-23):

18 وَأَبِيشَايُ أَخُو يُوآبَ ابْنُ صَرُويَةَ هُوَ رَئِيسُ ثَلاَثَةٍ. هَذَا هَزَّ رُمْحَهُ عَلَى ثَلاَثِ مِئَةٍ قَتَلَهُمْ، فَكَانَ لَهُ اسْمٌ بَيْنَ الثَّلاَثَةِ. 19 أَلَمْ يُكْرَمْ عَلَى الثَّلاَثَةِ فَكَانَ لَهُمْ رَئِيسًا، إِلاَّ أَنَّهُ لَمْ يَصِلْ إِلَى الثَّلاَثَةِ الأُوَلِ. 20 وَبَنَايَاهُو بْنُ يَهُويَادَاعَ، ابْنُ ذِي بَأْسٍ، كَثِيرُ الأَفْعَالِ، مِنْ قَبْصِئِيلَ، هُوَ الَّذِي ضَرَبَ أَسَدَيْ مُوآبَ، وَهُوَ الَّذِي نَزَلَ وَضَرَبَ أَسَدًا فِي وَسَطِ جُبٍّ يَوْمَ الثَّلْجِ. 21 وَهُوَ ضَرَبَ رَجُلًا مِصْرِيًّا ذَا مَنْظَرٍ، وَكَانَ بِيَدِ الْمِصْرِيِّ رُمْحٌ، فَنَزَلَ إِلَيْهِ بِعَصًا وَخَطَفَ الرُّمْحَ مِنْ يَدِ الْمِصْرِيِّ وَقَتَلَهُ بِرُمْحِهِ. 22 هَذَا مَا فَعَلَهُ بَنَايَاهُو بْنُ يَهُويَادَاعَ، فَكَانَ لَهُ اسْمٌ بَيْنَ الثَّلاَثَةِ الأَبْطَالِ، 23 وَأُكْرِمَ عَلَى الثَّلاَثِينَ، إِلاَّ أَنَّهُ لَمْ يَصِلْ إِلَى الثَّلاَثَةِ. فَجَعَلَهُ دَاوُدُ مِنْ أَصْحَابِ سِرِّهِ.

 

ع18: في الأعداد التالية ذكر البطولات التي قام بها أبطال الدرجة الثانية الثلاثة بدءًا من أولهم ورئيسهم أبيشاى أخى يوآب، الذي قتل ثلثمائة من جنود الأعداء بمفرده فاستحق أن تكون له مكانة قيادية بين الأبطال الثلاثة.

 

ع19: كان أبيشاى أكفأ أبطال الدرجة الثانية فاعتُبِرَ رئيسًا لهم، ولكنه لم يصل في بطولاته إلى مصاف الثلاثة الأولين "يوشيب وألعازار وشمة".

 

ع20، 21: قبصئيل: جنوبى يهوذا وهي الآن "خربة حورا".

البطل الثاني في هذه المجموعة هو "بنياهو بن يهوياداع" وكان رئيسًا للجلادين والسعاة عند داود (2 صم 20: 23)، وهو ابن رئيس الكهنة أيام داود وصار رئيسًا لجيش سليمان (1 مل4: 4). ويقول عنه الوحى أنه كان رجلًا قويًا له أفعال عظيمة كثيرة، وهو أصلًا من بلدة قبصئيل. ويروى الوحى بعض أعماله البطولية، إذ قتل في إحداها أسدين كانا يخرجان من أرض موآب يفترسان الناس فتصدى لهما وقتلهما. والعمل البطولى الثاني هو دخوله إلى عرين أسد، في يوم كان الأسد محتميًا به من المطر والبرد، وقتل الأسد. العمل البطولى الثالث هو قتله لرجل مصرى جبار كان يتعرض للناس ويضايقهم ويؤذيهم، فقتله بأسلوب يشابه قصة داود مع جليات الفلسطينى، إذ نزل إليه بدون سلاح إلا مجرد عصا وضربه وأخذ منه رمحه وقتله به.

 

St-Takla.org Image: Banaias (Benaiah ben Jehoiada), one of the Three Valiant Men, had once killed a lion in a pit (2 Samuel 23:20): Banaias stabs the lion, which is lying on its back, with a lance. - from: Mirror of Human Salvation manuscript (image 158) (Speculum Humanae Salvationis), (Cologne or Westfalia, c1360) - Universitäts-und Landesbibliothek, Darmstadt, Germany, Hs 2505. صورة في موقع الأنبا تكلا: بنايا بن يهوياداع أحد الأبطال الثلاثة، الذي قتل أسدًا في جب (صموئيل الثاني 23: 20). - من مخطوط مرآة خلاص البشرية (صورة 158)، صدر في كولونيا أو وستفاليا بألمانيا، 1360 م. تقريبًا - جامعة دارمشتات التقنية، ألمانيا.

St-Takla.org Image: Banaias (Benaiah ben Jehoiada), one of the Three Valiant Men, had once killed a lion in a pit (2 Samuel 23:20): Banaias stabs the lion, which is lying on its back, with a lance. - from: Mirror of Human Salvation manuscript (image 158) (Speculum Humanae Salvationis), (Cologne or Westfalia, c1360) - Universitäts-und Landesbibliothek, Darmstadt, Germany, Hs 2505.

صورة في موقع الأنبا تكلا: بنايا بن يهوياداع أحد الأبطال الثلاثة، الذي قتل أسدًا في جب (صموئيل الثاني 23: 20). - من مخطوط مرآة خلاص البشرية (صورة 158)، صدر في كولونيا أو وستفاليا بألمانيا، 1360 م. تقريبًا - جامعة دارمشتات التقنية، ألمانيا.

ع22، 23: أصحاب سره: من المقربين إلى الملك والذي يعرف أسراره ويحتفظ بها مثل الأسرار الحربية.

أعمال بناياهو البطولية هذه جعلت اسمه بين الأبطال الثلاثة الذين من المرتبة الثانية، فكان بذلك يحتل مكانة أعلى من الأبطال الثلاثة الذين هم في المرتبة الثالثة ولكنه لم يصل في الدرجة إلى الثلاثة الأولين. ولم يذكر الوحى اسم البطل الثالث في هذه المجموعة ولعله عماسا الذي وعده داود أن يصير قائدًا لجيشه.

إن كنت معتمدًا على الله، سيعطيك قوة جبارة فتغلب أعداءك الشياطين مهما كانت قوتهم، بل وتقود غيرك في طريق الحياة الروحية فتثبت في الله وتخدمه وتتمتع بعمله فيك.

St-Takla.org                     Divider

(4) الفئة الثالثة من الأبطال (ع24-39):

24 وَعَسَائِيلُ أَخُو يُوآبَ كَانَ مِنَ الثَّلاَثِينَ، وَأَلْحَانَانُ بْنُ دُودُو مِنْ بَيْتِ لَحْمٍ. 25 وَشَمَّةُ الْحَرُودِيُّ، وَأَلِيقَا الْحَرُودِيُّ، 26 وَحَالَصُ الْفَلْطِيُّ، وَعِيرَا بْنُ عِقِّيشَ التَّقُوعِيُّ، 27 وَأَبِيعَزَرُ الْعَنَاثُوثِيُّ، وَمَبُونَايُ الْحُوشَاتِيُّ، 28 وَصَلْمُونُ الأَخُوخِيُّ، وَمَهْرَايُ النَّطُوفَاتِيُّ، 29 وَخَالَبُ بْنُ بَعْنَةَ النَّطُوفَاتِيُّ، وَإِتَّايُ بْنُ رِيبَايَ مِنْ جِبْعَةِ بَنِي بِنْيَامِينَ، 30 وَبَنَايَا الْفَرْعَتُونِيُّ، وَهِدَّايُ مِنْ أَوْدِيَةِ جَاعَشَ، 31 وَأَبُو عَلْبُونَ الْعَرَبَاتِيُّ، وَعَزْمُوتُ الْبَرْحُومِيُّ، 32 وَأَلْيَحْبَا الشَّعْلُبُونِيُّ وَمِنْ بَنِي يَاشَنَ: يُونَاثَانُ. 33 وَشَمَّةُ الْهَرَارِيُّ، وَأَخِيآمُ بْنُ شَارَارَ الأَرَارِيُّ، 34 وَأَلِيفَلَطُ بْنُ أَحَسْبَايَ ابْنُ الْمَعْكِيِّ، وَأَلِيعَامُ بْنُ أَخِيتُوفَلَ الْجِيلُونِيُّ، 35 وَحَصْرَايُ الْكَرْمَلِيُّ، وَفَعْرَايُ الأَرَبِيُّ، 36 وَيَجْآلُ بْنُ نَاثَانَ مِنْ صُوبَةَ، وَبَانِي الْجَادِيُّ، 37 وَصَالَقُ الْعَمُّونِيُّ، وَنَحْرَايُ الْبَئِيرُوتِيُّ (حَامِلُ سِلاَحِ يُوآبَ بْنِ صَرُويَةَ) 38 وَعِيرَا الْيِثْرِيُّ، وَجَارَبُ الْيَثْرِيُّ، 39 وَأُورِيَّا الْحِثِّيُّ. الْجَمِيعُ سَبْعَةٌ وَثَلاَثُونَ.

 

ع24: يذكر الوحى بدءًا من هنا ثلاثين بطلًا آخرين يشكلون الفئة الثالثة من الأبطال وهم:

عسائيل: وهو أخو يوآب وأبيشاى الذي قتله أبنير دفاعًا عن نفسه (2 صم 2: 23).

ألحانان بن دودو: وموطنه بيت لحم.

 

ع25: شمة الحرودى: من بلدة "حرود" ومكانها الآن "خربة حزيدن" وتقع جنوب شرق أورشليم بنحو 5 كم. دعى أيضًا باسم "شموت الهرورى" في (1 أى11: 27)، وهو نفسه "شمحوث اليزراحى" في (1 أى27: 8).

اليقا الحرودى: هو من حرود أيضًا.

 

ع26: حالص الفلطى: هو نفسه "الغليونى" (1 أى11: 27) وهو من سبط أفرايم.

عيرا بن عقيش التقوعى: من بلدة تقوع التي منها المرأة التقوعية الحكيمة (2 صم 14) وتقع تقوع جنوب شرق بيت لحم بنحو 5 كم.

 

ع27: أبيعزر العناثوثى: من "عناثوت" بلدة أرميا النبي وهي اليوم قرية صغيرة باسم "عناثا" تبعد 4 كم عن أورشليم.

مبوناى الحوشانى: هو نفسه "سبكاى" في (1 أى11: 29، 2 صم 21: 18)، وموطنه "حوشه" التي هي الآن قرية "حوشان" جنوب غرب بيت لحم.

 

ع28: صلمون الأخوخى: وهو نفسه "عيلاى" في (1 أى11: 29)، ودعى الأخوخى نسبة إلى أحد أسلافه.

مهراى النطوفاتى: من سبط يهوذا من نسل زارح (1 أى27: 13)، وهو من نطوفة التي موضعها الآن خربة "يد فالوح" التي تبعد عن بيت لحم 8 كم جنوبًا.

 

ع29: خالب بن بعنه النطوفاتى: وله اسم آخر هو "خالد" (1 أى11: 30) وهو من نطوفه أيضًا.

أتاى بن ريباى: من جبعة مسقط رأس شاول.

 

ع30: بنايا الفرعتونى: من فرعتون، إحدى مدن أفرايم. هي الآن "فرعاتا" جنوب غربى نابلس بنحو 12 كم.

هداى بن أودية جاعش: وهو من الوديان القريبة من هضبة جبل جاعش في أرض أفرايم وتقع إلى الشمال الشرقى من اللد بنحو 20 كم.

 

ع31: أبو علبون العرباتى: نسبة إلى "بيت العربة" وهي الآن "عين العربة" في وادي القلت.

عزموت البرحومى: أو "البحرومى" (1 أى11: 33) نسبة إلى "بحوريم" التي هي الآن "راس التميم" القريبة من جبل الزيتون.

 

ع32: أليحبا الشعلبونى: من "شعلبين" أو "شعلبيم"، وهي الآن سلبيط التي تقع شمال عجلون بحوالي 3 كم.

يوناثان من بنى ياشن: "ياشن" دعى أيضًا "هاشم" (1 أى11: 34).

 

ع33: شمة الهرارى: هو نفسه شمة أحد الرؤساء الأولين (ع11)، وقد ذُكِرَ هنا لأنه كان أحد العاملين تحت قيادة عسائيل ولكنه نبغ في الحرب فاعتبر من الثلاثة الأوائل.

أخيآم بن شارار الأرارى: أرار هي نفسها "هرار" (ع11).

 

ع34: أليفلط بن أحسباى ابن المعكى: ويسمى أيضًا "أبيفلط" و"أليفال" (1 أى11: 35). ينسب إلى أحد أسلافه "المعكى"، أي أن أصله من "معكة"، وهي مملكة صغيرة شمال شرق فلسطين (2 صم10: 6).

أليعام بن أخيتوفل الجيلونى: ابن أخيتوفل مشير داود الذي اتبع أبشالوم، وهو من "جيلوه" التي أتى وصفها من قبل.

 

ع35: حصراى الكرملى: اسمه أيضًا "حصرو" (1 أى11: 37) وهو من مواطنى "الكرمل" ومكانها الآن خربة بنفس الاسم على بعد 11 كم شمال شرق "الخليل".

فعراى الأربى: يدعى أيضًا "نعراى" (1 أى11: 37) وهو من بلدة اسمها "أراب" باليهودية في إقليمها الجبلى.

 

ع36: يجآل بن ناثان من صوبة: وهو من مملكة آرام صوبة الواقعة غربى الفرات.

بانى الجادى: من سبط جاد.

 

ع37: صالق العمونى: من بنى عمون.

نحراى البئيروتى: حامل سلاح يوآب بن صروية، وهو من بئيروت إحدى مدن الجبعونيين في نصيب بنيامين واسمها الآن "البيرة".

 

ع38: عيرا اليثرى: نسبة إلى مؤسس الأسرة "يثر".

جارب اليثرى: من نسل "يثر" أيضًا.

 

ع39: أوريا الحثى: الذي عرضه داود للقتل ظلمًا ليتخلص من آثار خطيته وتزوج بامرأته بعد قتله.

الجميع 37، منهم الثلاثة أبطال من الرتبة الأولى والثلاثة أبطال من الرتبة الثانية و31 بطلًا من الرتبة الثالثة، وقائدهم جميعًا كان يوآب.

مع ملاحظة أن الواحد والثلاثين هم حقيقة ثلاثون فقط كما هو مذكور في (ع24) لأن شمة مكرّر كما ذكرنا في (ع33).

ونجد أن يوآب لم يُذكَر هنا لأنه كان معروفًا أنه قائد الجيوش كلها لداود، ولعل عدم ذكره يرجع إلى ظلمه بقتل إنسانين بريئين هما أبنير وعماسا بالإضافة إلى تعنيفه لداود.

ونرى أيضًا أن هناك أسماء أخرى ذُكِرَت في (1 أخ 11) من أبطال داود غير مذكورين هنا، وهذا يبين وجود أبطال كثيرين تميز بهم جيش داود كنعمة إلهية مساندة له.

وذكر قوائم الأبطال يعلن ما يلي:

تكريم وتمجيد لجهاد هؤلاء الأبطال وتقدير الله لهم فيذكر اسمهم على مدى الأجيال.

تمجيد وتعظيم لداود الذي اهتم بتدريبهم وتنسيق أعمالهم وإعطائهم الفرصة لتظهر بطولاتهم.

إعلان إيمان هؤلاء الأبطال الذي جعل الله يعمل بقوته فيهم فتظهر بطولاتهم.

الرب يذكر لأحبائه الأحياء والراقدين جهادهم وأعمالهم، يذكر الوحى أسماءهم تقديرًا لما قدّموه، لكي يجعل منهم قدوة صالحة للمؤمنين، فان كنا نطلب نصيبًا كنصيب القديسين علينا أن نسلك كما سلكوا.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات صموئيل الثاني: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/samuel2/chapter-23.html