St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   samuel2
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   samuel2

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

صموئيل ثاني 19 - تفسير سفر صموئيل الثاني

 

* تأملات في كتاب صموئيل ثانى:
تفسير سفر صموئيل الثاني: مقدمة سفر صموئيل الثاني | صموئيل ثاني 1 | صموئيل ثاني 2 | صموئيل ثاني 3 | صموئيل ثاني 4 | صموئيل ثاني 5 | صموئيل ثاني 6 | صموئيل ثاني 7 | صموئيل ثاني 8 | صموئيل ثاني 9 | صموئيل ثاني 10 | صموئيل ثاني 11 | صموئيل ثاني 12 | صموئيل ثاني 13 | صموئيل ثاني 14 | صموئيل ثاني 15 | صموئيل ثاني 16 | صموئيل ثاني 17 | صموئيل ثاني 18 | صموئيل ثاني 19 | صموئيل ثاني 20 | صموئيل ثاني 21 | صموئيل ثاني 22 | صموئيل ثاني 23 | صموئيل ثاني 24 | ملخص عام

نص سفر صموئيل الثاني: صموئيل الثاني 1 | صموئيل الثاني 2 | صموئيل الثاني 3 | صموئيل الثاني 4 | صموئيل الثاني 5 | صموئيل الثاني 6 | صموئيل الثاني 7 | صموئيل الثاني 8 | صموئيل الثاني 9 | صموئيل الثاني 10 | صموئيل الثاني 11 | صموئيل الثاني 12 | صموئيل الثاني 13 | صموئيل الثاني 14 | صموئيل الثاني 15 | صموئيل الثاني 16 | صموئيل الثاني 17 | صموئيل الثاني 18 | صموئيل الثاني 19 | صموئيل الثاني 20 | صموئيل الثاني 21 | صموئيل الثاني 22 | صموئيل الثاني 23 | صموئيل الثاني 24 | صموئيل ثاني كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38 - 39 - 40 - 41 - 42 - 43

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ التَّاسِعُ عَشَرَ

عودة داود للملك

 

(1) يوآب يؤنب داود على حزنه (ع1-8)

(2) كل الأسباط تطلب رجوع داود (ع9-15)

(3) شمعي يعتذر لداود (ع16-23)

(4) استقبال مفيبوشث لداود (ع24-30)

(5) وداع برزلاي لداود (ع31-43)

 

St-Takla.org Image: And Joab was told, "Behold, the king is weeping and mourning for Absalom." So the victory that day was turned into mourning for all the people. For the people heard it said that day, "The king is grieved for his son." And the people stole back into the city that day, as people who are ashamed steal away when they flee in battle. But the king covered his face, and the king cried out with a loud voice, "O my son Absalom! O Absalom, my son, my son!" (2 Samuel 19:1-4) صورة في موقع الأنبا تكلا: يوآب يعرف الحزن والكآبة التي حلت بداود (صموئيل الثاني 19: 1-4)

St-Takla.org Image: And Joab was told, "Behold, the king is weeping and mourning for Absalom." So the victory that day was turned into mourning for all the people. For the people heard it said that day, "The king is grieved for his son." And the people stole back into the city that day, as people who are ashamed steal away when they flee in battle. But the king covered his face, and the king cried out with a loud voice, "O my son Absalom! O Absalom, my son, my son!" (2 Samuel 19:1-4)

صورة في موقع الأنبا تكلا: يوآب يعرف الحزن والكآبة التي حلت بداود (صموئيل الثاني 19: 1-4)

(1) يوآب يؤنب داود على حزنه (ع1-8):

1 فَأُخْبِرَ يُوآبُ: «هُوَذَا الْمَلِكُ يَبْكِي وَيَنُوحُ عَلَى أَبْشَالُومَ». 2 فَصَارَتِ الْغَلَبَةُ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ مَنَاحَةً عِنْدَ جَمِيعِ الشَّعْبِ، لأَنَّ الشَّعْبَ سَمِعُوا فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ مَنْ يَقُولُ إِنَّ الْمَلِكَ قَدْ تَأَسَّفَ عَلَى ابْنِهِ. 3 وَتَسَلَّلَ الشَّعْبُ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ لِلدُّخُولِ إِلَى الْمَدِينَةِ كَمَا يَتَسَلَّلُ الْقَوْمُ الْخَجِلُونَ عِنْدَمَا يَهْرُبُونَ فِي الْقِتَالِ. 4 وَسَتَرَ الْمَلِكُ وَجْهَهُ وَصَرَخَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ: «يَا ابْنِي أَبْشَالُومُ، يَا أَبْشَالُومُ ابْنِي يَا ابْنِي!» 5 فَدَخَلَ يُوآبُ إِلَى الْمَلِكِ إِلَى الْبَيْتِ وَقَالَ: «قَدْ أَخْزَيْتَ الْيَوْمَ وُجُوهَ جَمِيعِ عَبِيدِكَ، مُنْقِذِي نَفْسِكَ الْيَوْمَ وَأَنْفُسِ بَنِيكَ وَبَنَاتِكَ وَأَنْفُسِ نِسَائِكَ وَأَنْفُسِ سَرَارِيِّكَ، 6 بِمَحَبَّتِكَ لِمُبْغِضِيكَ وَبُغْضِكَ لِمُحِبِّيكَ. لأَنَّكَ أَظْهَرْتَ الْيَوْمَ أَنَّهُ لَيْسَ لَكَ رُؤَسَاءُ وَلاَ عَبِيدٌ، لأَنِّي عَلِمْتُ الْيَوْمَ أَنَّهُ لَوْ كَانَ أَبْشَالُومُ حَيًّا وَكُلُّنَا الْيَوْمَ مَوْتَى لَحَسُنَ حِينَئِذٍ الأَمْرُ فِي عَيْنَيْكَ. 7 فَالآنَ قُمْ وَاخْرُجْ وَطَيِّبْ قُلُوبَ عَبِيدِكَ. لأَنِّي قَدْ أَقْسَمْتُ بِالرَّبِّ إِنَّهُ إِنْ لَمْ تَخْرُجْ لاَ يَبِيتُ أَحَدٌ مَعَكَ هَذِهِ اللَّيْلَةَ، وَيَكُونُ ذَلِكَ أَشَرَّ عَلَيْكَ مِنْ كُلِّ شَرٍّ أَصَابَكَ مُنْذُ صِبَاكَ إِلَى الآنَ!» 8 فَقَامَ الْمَلِكُ وَجَلَسَ فِي الْبَابِ. فَأَخْبَرُوا جَمِيعَ الشَّعْبِ: «هُوَذَا الْمَلِكُ جَالِسٌ فِي الْبَابِ». فَأَتَى جَمِيعُ الشَّعْبِ أَمَامَ الْمَلِكِ. وَأَمَّا إِسْرَائِيلُ فَهَرَبُوا كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى خَيْمَتِهِ.

 

ع1: عاد يوآب في فرح عظيم لقتله أبشالوم وانتصاره على جيوشه تمهيدًا لرجوع داود إلى عرشه، وكان ينتظر أن يسمع مديحًا من داود، أو على الأقل شكر لقادة جيشه وجنوده على مجهودهم الكبير، ولكنه فوجئ باستغراق داود في حزنه على موت أبشالوم والذي أثر بالطبع على كل الجيش فصاروا في غم بدلًا من الفرح.

 

ع2: كان الشعب أيضًا يتوق إلى إقامة أفراح النصر احتفالًا بالانتصار الكبير الذي تحقّق، ولكنهم إذ رأوا داود يبكى حزينًا على فقدان ابنه، تحولت الأفراح إلى أحزان وتبدلت أناشيد النصر بمناحة عظيمة.

 

ع3: بدلًا من أن يدخل الجنود إلى مدينة محنايم، حيث كان داود، مهللين بالنصر الذي حققوه، دخلوا المدينة في سكوت تام، خافضين الرؤوس وكأنهم جنود منهزمون.

 

ع4: ظل داود منطويًا على نفسه يدارى وجهه بيديه عمن حوله، كأنه لا يريد أن يرى أحدًا، مرددًا صيحة واحدة بصوت عظيم هي: يا ابنى أبشالوم .. يا أبشالوم ابنى .. يا ابنى.

 

St-Takla.org Image: Then Joab came into the house to the king, and said, "Today you have disgraced all your servants who today have saved your life, the lives of your sons and daughters, the lives of your wives and the lives of your concubines, "in that you love your enemies and hate your friends. For you have declared today that you regard neither princes nor servants; for today I perceive that if Absalom had lived and all of us had died today, then it would have pleased you well. "Now therefore, arise, go out and speak comfort to your servants. For I swear by the LORD, if you do not go out, not one will stay with you this night. And that will be worse for you than all the evil that has befallen you from your youth until now." (2 Samuel 19:5-7) صورة في موقع الأنبا تكلا: يوآب يلوم داود على تصرفه مع شعبه (صموئيل الثاني 19: 5-7)

St-Takla.org Image: Then Joab came into the house to the king, and said, "Today you have disgraced all your servants who today have saved your life, the lives of your sons and daughters, the lives of your wives and the lives of your concubines, "in that you love your enemies and hate your friends. For you have declared today that you regard neither princes nor servants; for today I perceive that if Absalom had lived and all of us had died today, then it would have pleased you well. "Now therefore, arise, go out and speak comfort to your servants. For I swear by the LORD, if you do not go out, not one will stay with you this night. And that will be worse for you than all the evil that has befallen you from your youth until now." (2 Samuel 19:5-7)

صورة في موقع الأنبا تكلا: يوآب يلوم داود على تصرفه مع شعبه (صموئيل الثاني 19: 5-7)

ع5: لم يرضَ يوآب عن موقف الملك من النصر المحقق، فدخل البيت حيث كان الملك، وعنّفه بشدة على سلوكه تجاه شعبه واستهانته بهم وبما قاموا به من جهد لتحقيق النصر، فقد أنقذوا حياته وحياة بنيه ونسائه وسراريه من أن يقتلوا بواسطة أبشالوم إذا ما كان النصر قد تحقق له في الحرب.

 

ع6: استمر يوآب في توبيخه لداود قائلًا: أخزيت اليوم رجالك بحزنك المفرط على أبشالوم الذي أبغضك وتمرد عليك، بينما لم تقدّر ما قام به رجالك الذين أحبوك وقاتلوا من أجلك. لقد عاملت رجالك باستخفاف كأن لا اعتبار لهم، بل لعلك تصير راضيًا بموت كل جنودك وتفرح بحياة أبشالوم عدوك.

 

ع7: حثّ يوآب داود أن يكف عن النحيب ويخرج لاستقبال جنوده الذين جاءوا لتهنئته ويظهر لهم التقدير اللائق بهم، وأنذره بلهجة شديدة وقاسية إن لم يفعل، كذلك سيأمر جنوده بعدم حراسته، ويبيت وحده في الخيمة فيتعرض للقتل غدرًا من أي إنسان.

 

ع8: أدرك الملك خطورة الأمر، فاستجاب لتحذير يوآب وتجلد وخرج إلى باب المدينة وجلس. وعلم المحاربون بخروج الملك فحضروا لتهنئته بالنصر، أما مناصروا أبشالوم فلحق بهم الخزي وهربوا إلى بيوتهم.

لا تنغمس في حزنك على فقدان أحد أحبائك لدرجة تؤذى من حولك، بل كن معتدلًا ولك رجاء في الله واطلب معونته وتعزيته.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) كل الأسباط تطلب رجوع داود (ع9-15):

9 وَكَانَ جَمِيعُ الشَّعْبِ فِي خِصَامٍ فِي جَمِيعِ أَسْبَاطِ إِسْرَائِيلَ قَائِلِينَ: «إِنَّ الْمَلِكَ قَدْ أَنْقَذَنَا مِنْ يَدِ أَعْدَائِنَا وَهُوَ نَجَّانَا مِنْ يَدِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ. وَالآنَ قَدْ هَرَبَ مِنَ الأَرْضِ لأَجْلِ أَبْشَالُومَ 10 وَأَبْشَالُومُ الَّذِي مَسَحْنَاهُ عَلَيْنَا قَدْ مَاتَ فِي الْحَرْبِ. فَالآنَ لِمَاذَا أَنْتُمْ سَاكِتُونَ عَنْ إِرْجَاعِ الْمَلِكِ؟» 11 وَأَرْسَلَ الْمَلِكُ دَاوُدُ إِلَى صَادُوقَ وَأَبِيَاثَارَ الْكَاهِنَيْنِ قَائِلًا: «قُولاَ لِشُيُوخِ يَهُوذَا: لِمَاذَا تَكُونُونَ آخِرِينَ فِي إِرْجَاعِ الْمَلِكِ إِلَى بَيْتِهِ، وَقَدْ أَتَى كَلاَمُ جَمِيعِ إِسْرَائِيلَ إِلَى الْمَلِكِ فِي بَيْتِهِ؟ 12 أَنْتُمْ إِخْوَتِي. أَنْتُمْ عَظْمِي وَلَحْمِي. فَلِمَاذَا تَكُونُونَ آخِرِينَ فِي إِرْجَاعِ الْمَلِكِ؟ 13 وَقُولاَ لِعَمَاسَا: أَمَا أَنْتَ عَظْمِي وَلَحْمِي؟ هَكَذَا يَفْعَلُ بِيَ اللَّهُ وَهَكَذَا يَزِيدُ إِنْ كُنْتَ لاَ تَصِيرُ رَئِيسَ جَيْشٍ عِنْدِي كُلَّ الأَيَّامِ بَدَلَ يُوآبَ». 14 فَاسْتَمَالَ قُلُوبَ جَمِيعِ رِجَالِ يَهُوذَا كَرَجُلٍ وَاحِدٍ، فَأَرْسَلُوا إِلَى الْمَلِكِ قَائِلِينَ: «ارْجِعْ أَنْتَ وَجَمِيعُ عَبِيدِكَ». 15 فَرَجَعَ الْمَلِكُ وَأَتَى إِلَى الأُرْدُنِّ، وَأَتَى يَهُوذَا إِلَى الْجِلْجَالِ سَائِرًا لِمُلاَقَاةِ الْمَلِكِ لِيُعَبِّرَ الْمَلِكَ الأُرْدُنَّ.

 

ع9: بعد موت أبشالوم، اختلف الشعب مع نفسه وأخذ كل فريق يلوم الآخر على مناصرة أبشالوم، ولكن اتفقوا جميعًا على أن داود هو الذي أنقذهم في السابق من أعدائهم ومن الفلسطينيين، وهو الآن قد ترك عرشه هاربًا من وجه أبشالوم، فهو الملك الحقيقي للشعب.

 

St-Takla.org Image: Now all the people were in a dispute throughout all the tribes of Israel, saying, "The king saved us from the hand of our enemies, he delivered us from the hand of the Philistines, and now he has fled from the land because of Absalom. "But Absalom, whom we anointed over us, has died in battle. Now therefore, why do you say nothing about bringing back the king?" (2 Samuel 19:9, 10) صورة في موقع الأنبا تكلا: شعب بني إسرائيل غير مسرور من داود الملك (صموئيل الثاني 19: 9، 10)

St-Takla.org Image: Now all the people were in a dispute throughout all the tribes of Israel, saying, "The king saved us from the hand of our enemies, he delivered us from the hand of the Philistines, and now he has fled from the land because of Absalom. "But Absalom, whom we anointed over us, has died in battle. Now therefore, why do you say nothing about bringing back the king?" (2 Samuel 19:9, 10)

صورة في موقع الأنبا تكلا: شعب بني إسرائيل غير مسرور من داود الملك (صموئيل الثاني 19: 9، 10)

ع10: وقد قتل أبشالوم الذي ناصروه وبايعوه ملكًا عليهم، وهكذا أصبح العرش فارغًا من داود ومن أبشالوم كلاهما، فالوضع إذًا ليس سليمًا ويجب إصلاح الأمور بأن يقوموا بدعوة داود ليملك عليهم ويعود إلى عرشه.

 

ع11: لم يشأ داود أن يعود إلى عرشه إلا بناء على مبايعة جديدة من الشعب. وكان قد علم بأن أسباط إسرائيل - عدا سبط يهوذا - قد أجمعوا على المناداة به ملكًا من جديد، لذا أرسل صادوق وأبياثار الكاهنين العظيمين إلى يهوذا، معاتبًا إياهم عن تأخرهم في دعوته للعودة إلى عرشه في أورشليم بينما الأسباط الأخرى سبقوهم في تلك الدعوة.

 

ع12: كان مما قاله داود لسبط يهوذا أنهم إخوته من عظمه ولحمه، لأنه هو ذاته من سبط يهوذا، فلا يليق أن يتأخروا عن بقية الأسباط في دعوته للرجوع.

 

ع13: أراد داود أن يستميل لصفه عماسا، الذي كان قائدًا لجيش أبشالوم فضلًا عن كونه قائدًا ماهرًا، فطلب من الكاهنين أن يبلغاه بأن داود يذكره بقرابته له (فداود خاله)، وبأنه أقسم أن يعينه قائدًا لجيشه مدى الحياة بدلًا من يوآب (كان داود ساخطًا على يوآب رغم إخلاصه وغيرته عليه، فقد قام ببعض التصرفات التي أغضبت داود مثل قتله لأبنير (2 صم 3) وقتله لأبشالوم (2 صم 18) وغلاظة تأنيبه له حين كان يبكى أبشالوم (ع5-7). وبهذا التصرف كسب عماسا وكل من يتبعه من جنود إذ شعروا بأن داود هو الملك الذي يحتضن كل شعبه ويسامحهم على أخطائهم.

وداود هنا يرمز للمسيح الذي يحول الخاضعين للشيطان "أى عماسا الخاضع لأبشالوم" إلى أناس أبرار خدام في كنيسة الله كما حول شاول الطرسوسى إلى بولس الرسول العظيم.

 

ع14: استجاب رجال سبط يهوذا إلى رسالة داود، إذ رأوا أنهم رغم تخلفهم في دعوته عن بقية الأسباط، لم يسخط عليهم بل خاطبهم باللين، فرجعوا إلى أنفسهم وتذكروا أنهم بالفعل أقرباؤه وهو ينتسب إلى سبطهم، فأجمعوا على أن يرسلوا إليه يدعونه للرجوع إلى أورشليم بصحبة جميع رجاله.

استطاع داود بالحكمة والاتضاع والكلام اللين أن يقضى على الشر الذي سقط فيه سبط يهوذا، إذ كانوا معرضين للانقسام عن داود بقيادة عماسا، ولكن باللطف استطاع أن يكسبهم، فخضعوا له وكسب عماسا أيضًا، فليتك بالاتضاع واللطف تواجه الغضوبين فتكسر كل شر يقابلك وتكسب من حولك وتحيا في سلام.

 

St-Takla.org Image: So King David sent to Zadok and Abiathar the priests, saying, "Speak to the elders of Judah, saying, 'Why are you the last to bring the king back to his house, since the words of all Israel have come to the king, to his very house? 'You are my brethren, you are my bone and my flesh. Why then are you the last to bring back the king?' "And say to Amasa, 'Are you not my bone and my flesh? God do so to me, and more also, if you are not commander of the army before me continually in place of Joab.' " So he swayed the hearts of all the men of Judah, just as the heart of one man, so that they sent this word to the king: "Return, you and all your servants!" Then the king returned and came to the Jordan. And Judah came to Gilgal, to go to meet the king, to escort the king across the Jordan. (2 Samuel 19:11-15) صورة في موقع الأنبا تكلا: داود الملك يعود إلى مدينة أورشليم (صموئيل الثاني 19: 11-15)

St-Takla.org Image: So King David sent to Zadok and Abiathar the priests, saying, "Speak to the elders of Judah, saying, 'Why are you the last to bring the king back to his house, since the words of all Israel have come to the king, to his very house? 'You are my brethren, you are my bone and my flesh. Why then are you the last to bring back the king?' "And say to Amasa, 'Are you not my bone and my flesh? God do so to me, and more also, if you are not commander of the army before me continually in place of Joab.' " So he swayed the hearts of all the men of Judah, just as the heart of one man, so that they sent this word to the king: "Return, you and all your servants!" Then the king returned and came to the Jordan. And Judah came to Gilgal, to go to meet the king, to escort the king across the Jordan. (2 Samuel 19:11-15)

صورة في موقع الأنبا تكلا: داود الملك يعود إلى مدينة أورشليم (صموئيل الثاني 19: 11-15)

ع15: استعد الملك على شاطئ شرقى الأردن للعبور عائدًا إلى أورشليم، وفى نفس الوقت وصل كبار رجال يهوذا إلى الجلجال غربى الأردن في طريقهم للعبور إلى الضفة الشرقية ليستقبلوا الملك هناك ويعودوا به إلى أورشليم عاصمة المملكة والتي تقع في أراضي سبطهم.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) شمعي يعتذر لداود (ع16-23):

16 فَبَادَرَ شَمْعِي بْنُ جِيْرَا الْبِنْيَامِينِيُّ الَّذِي مِنْ بَحُورِيمَ وَنَزَلَ مَعَ رِجَالِ يَهُوذَا لِلِقَاءِ الْمَلِكِ دَاوُدَ 17 وَمَعَهُ أَلْفُ رَجُلٍ مِنْ بِنْيَامِينَ، وَصِيبَا غُلاَمُ بَيْتِ شَاوُلَ وَبَنُوهُ الْخَمْسَةَ عَشَرَ وَعَبِيدُهُ الْعِشْرُونَ مَعَهُ، فَخَاضُوا الأُرْدُنَّ أَمَامَ الْمَلِكِ. 18 وَعَبَرَ الْقَارِبُ لِتَعْبِيرِ بَيْتِ الْمَلِكِ وَلِعَمَلِ مَا يَحْسُنُ فِي عَيْنَيْهِ. وَسَقَطَ شَمْعِي بْنُ جِيْرَا أَمَامَ الْمَلِكِ عِنْدَمَا عَبَرَ الأُرْدُنَّ 19 وَقَالَ لِلْمَلِكِ: «لاَ يَحْسِبْ لِي سَيِّدِي إِثْمًا، وَلاَ تَذْكُرْ مَا افْتَرَى بِهِ عَبْدُكَ يَوْمَ خُرُوجِ سَيِّدِي الْمَلِكِ مِنْ أُورُشَلِيمَ حَتَّى يَضَعَ الْمَلِكُ ذَلِكَ فِي قَلْبِهِ. 20 لأَنَّ عَبْدَكَ يَعْلَمُ أَنِّي قَدْ أَخْطَأْتُ، وَهَئَنَذَا قَدْ جِئْتُ الْيَوْمَ أَوَّلَ كُلِّ بَيْتِ يُوسُفَ وَنَزَلْتُ لِلِقَاءِ سَيِّدِي الْمَلِكِ». 21 فَقَالَ أَبِيشَايُ ابْنُ صَرُويَةَ: «أَلاَ يُقْتَلُ شَمْعِي لأَنَّهُ سَبَّ مَسِيحَ الرَّبِّ؟» 22 فَقَالَ دَاوُدُ: «مَا لِي وَلَكُمْ يَا بَنِي صَرُويَةَ حَتَّى تَكُونُوا لِيَ الْيَوْمَ مُقَاوِمِينَ؟ آلْيَوْمَ يُقْتَلُ أَحَدٌ فِي إِسْرَائِيلَ؟ أَفَمَا عَلِمْتُ أَنِّي الْيَوْمَ مَلِكٌ عَلَى إِسْرَائِيلَ؟» 23 ثُمَّ قَالَ الْمَلِكُ لِشَمْعِي: «لاَ تَمُوتُ». وَحَلَفَ لَهُ الْمَلِكُ.

 

ع16: حضر الكثيرون لملاقاة داود والترحيب به في طريق عودته لعرشه في أورشليم ومعهم شمعى بن جيرا الذي من بلدة بحوريم، وهو الذي كان يسب الملك ويقذفه بالحجارة والتراب حين كان هاربًا من أبشالوم، محاولًا بذلك أن يعتذر عن خطأه لعل الملك داود يرضى عليه (2 صم 16: 5).

 

ع17: جاء شمعى لاستقبال الملك ومعه وفد من ألف رجل، كذلك جاء صيبا، الذي كان خادمًا لشاول وابنه مفيبوشث من بعده يصحبه بنوه الخمسة عشر وعبيده العشرون، وعبروا نهر الأردن في مقدمة موكب الملك العائد.

وقد جاء صيبا لأنه علم أن الملك سيكتشف خداعه واتهامه لمفيبوشث فأراد أن يسترضى الملك.

 

ع18: أعد شمعى قاربًا خاصًا ليعبر فيه الملك وأهل بيته، واضعًا نفسه في خدمته وعلى استعداد لتنفيذ طلباته، وعندما تلاقى شمعى مع الملك وجهًا لوجه سجد إلى الأرض مظهرًا الاحترام والإجلال لشخصه.

 

ع19: توسل شمعى إلى الملك لكي يغفر له ما سبق وارتكبه في حقه من سب وإهانة عندما كان هاربًا من أبشالوم، وطلب منه ألا يبقى في قلبه ضغينة نحوه.

 

ع20: بيت يوسف: يقصد أنه أتى أول مجموعة من أبناء راحيل وهما أسباط أفرايم ومنسى ابنا يوسف وسبط بنيامين، فقد أراد شمعى أن يظهر مدى اهتمامه فأتى بأول مجموعة من هذه الأسباط الثلاثة.

اعترف شمعى بأنه قد أخطأ فعلًا حين أساء سابقًا إلى الملك، وها هو يكفر عن خطأه بحضوره ومعه رجاله لاستقبال الملك فكان أول من حضر من بيت يوسف.

ليتنا نتبصر الأمور بعمق أكبر حتى لا ننزلق إلى تصرفات نندم عليها فيما بعد وقد يصبح علاجها صعبًا إن لم يكن مستحيلًا، فلن نصادف دائمًا شخصًا طيب القلب يغفر لمن أساء إليه مثل داود.

 

ع21: كان أبيشاى بن صروية مندفعًا دائمًا في حماسه لداود وإخلاصه له، فكان يرى أن كل من يعادى داود لابد أن يقتل، وقديمًا طلب من داود أن يقتل شاول وحين كان شمعى يسب داود طلب الإذن منه أن يقتله، وهو الآن يعيد طلبه لأنه رأى أنه أهان داود مسيح الرب. بالإضافة إلى أنه شعر أن اعتذار شمعى عن خوف وليس عن محبة، ولعله يحمل نفاقًا.

 

ع22: رفض داود اقتراح أبيشاى، لأنه لا يليق أن يقتل أحد من شعب الله، فاليوم فرح للجميع ولا يجب أن تكون هناك مناحة في بيت من بيوت إسرائيل، وأنّب أبيشاى على عدم وضعه في الاعتبار يوم الفرح هذا برجوع داود إلى عرشه من جديد. بالإضافة إلى أنه عند قتله شمعى ينبغى أن يقتل أيضًا كل من عاداه وانضم لأبشالوم، وبهذا يمكن أن تقوم حرب أهلية عند قتله الكثيرين.

 

ع23: طمأن الملك شمعى وحلف له أنه لن يصيبه أحد بسوء. وهذا تسامح من داود رغم أنه يعلم بعدم صدق شمعى واستحقاقه للعقاب، ولكنه أجل ذلك إلى أيام سليمان ابنه (1 مل2: 8، 9)، ولعله بهذا أعطى شمعى فرصة للتوبة ولتغيير سلوكه لأن قلبه ليس مستقيمًا حتى الآن.

وتسامح داود مع شمعى هو تنازل عن حقه الشخصى نحوه، ولكن شمعى كان قد أخطأ في حق مسيح الرب، فيلزم أن يعاقب إن لم يتب. وقد حذره سليمان حتى لا يخرج من أورشليم ولكنه خرج، فقتله سليمان. وهذا يرمز لمن يخرج خارج الكنيسة فيصير معرضًا للهلاك.

وداود هنا يرمز للمسيح على الأرض المتسامح مع المسيئين إليه، وسليمان يرمز للمسيح في مجده عندما يدين العالم كله.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(4) استقبال مفيبوشث لداود (ع24-30):

24 وَنَزَلَ مَفِيبُوشَثُ ابْنُ شَاوُلَ لِلِقَاءِ الْمَلِكِ وَلَمْ يَعْتَنِ بِرِجْلَيْهِ وَلاَ اعْتَنَى بِلِحْيَتِهِ وَلاَ غَسَلَ ثِيَابَهُ مِنَ الْيَوْمِ الَّذِي ذَهَبَ فِيهِ الْمَلِكُ إِلَى الْيَوْمِ الَّذِي أَتَى فِيهِ بِسَلاَمٍ. 25 فَلَمَّا جَاءَ إِلَى أُورُشَلِيمَ لِلِقَاءِ الْمَلِكِ قَالَ لَهُ الْمَلِكُ: «لِمَاذَا لَمْ تَذْهَبْ مَعِي يَا مَفِيبُوشَثُ؟» 26 فَقَالَ: «يَا سَيِّدِي الْمَلِكُ إِنَّ عَبْدِي قَدْ خَدَعَنِي، لأَنَّ عَبْدَكَ قَالَ: أَشُدُّ لِنَفْسِيَ الْحِمَارَ فَأَرْكَبُ عَلَيْهِ وَأَذْهَبُ مَعَ الْمَلِكِ، لأَنَّ عَبْدَكَ أَعْرَجُ. 27 وَوَشَى بِعَبْدِكَ إِلَى سَيِّدِي الْمَلِكِ، وَسَيِّدِي الْمَلِكُ كَمَلاَكِ اللَّهِ. فَافْعَلْ مَا يَحْسُنُ فِي عَيْنَيْكَ. 28 لأَنَّ كُلَّ بَيْتِ أَبِي لَمْ يَكُنْ إِلاَّ أُنَاسًا مَوْتَى لِسَيِّدِي الْمَلِكِ، وَقَدْ جَعَلْتَ عَبْدَكَ بَيْنَ الآكِلِينَ عَلَى مَائِدَتِكَ. فَأَيُّ حَقٍّ لِي بَعْدُ حَتَّى أَصْرُخَ أَيْضًا إِلَى الْمَلِكِ؟» 29 فَقَالَ لَهُ الْمَلِكُ: «لِمَاذَا تَتَكَلَّمُ بَعْدُ بِأُمُورِكَ؟ قَدْ قُلْتُ إِنَّكَ أَنْتَ وَصِيبَا تَقْسِمَانِ الْحَقْلَ». 30 فَقَالَ مَفِيبُوشَثُ لِلْمَلِكِ: «فَلْيَأْخُذِ الْكُلَّ أَيْضًا بَعْدَ أَنْ جَاءَ سَيِّدِي الْمَلِكُ بِسَلاَمٍ إِلَى بَيْتِهِ».

 

ع24: كان مفيبوشث بن يوناثان من بين الشخصيات التي حضرت لاستقبال داود أيضًا، وكان يبدو من مظهره أنه حزين جدًا لما تعرض له الملك من مآسى، إذ أهمل الاعتناء برجليه الضعيفتين من وضع بعض العلاجات الطبية لها، كذلك لم يهذب لحيته ولا اعتنى بثيابه. كل تلك المظاهر تكذب الوشاية التي ادعى فيها صيبا أنه شمت لِمَا أصاب الملك من أحداث مأساوية (2 صم 16: 3).

 

ع25: فلما جاء مفيبوشث إلى أورشليم وقابل الملك، عاتبه الملك على عدم مصاحبته إياه ضمن الشعب الذي خرج معه من أورشليم حين قامت الفتنة.

 

ع26: أجابه مفيبوشث أنه كان بالفعل يعتزم الخروج مع الملك، وطلب من خادمه صيبا أن يجهز حمارًا ليركبه لكونه أعرج لا يقدر على السير مسافات طويلة، لكن خدعه خادمه صيبا، إذ لم يجهز له الحمار، وذهب هو إلى الملك بمفرده دون أن يصحبه معه.

 

ع27: لم يكتفِ صيبا بذلك، بل افترى علىّ بما يهيج الملك ضدى. وأنا أعلم يا سيدى الملك أنك كملاك من عند الله قادر على التمييز بين ما هو حقيقي وبين ما هو ادعاء كاذب، وحكمك سيكون سديدًا، فاحكم بما ترى.

 

ع28: أنا أعلم قدر عدلك ورأفتك، إذ كان بإمكانك أن تقتل جميع الباقين أحياء من بيت شاول حين توليت الملك، كما يفعل الملوك بنسل من سبقهم من ملوك، لكنك لم تفعل هكذا بل أكرمتنى ودعوتنى إلى مائدتك كواحد من أفراد أسرتك، فلا يحق لى بعد كل هذا الذي فعلته بى من إحسان وإكرام أن أطمع في ملك أو سلطان، لأن اتهام داود لمفيبوشث يعنى أنه بقى في أورشليم طمعًا في الملك بعده.

 

ع29: طلب منه الملك أن يكف عن الحديث في أمور تخصه، فقد علم بحقيقة الأمور من قبل وسبق وقام بتصحيح للأوضاع، إذ أمر أن يأخذ مفيبوشث نصف الأرض ويأخذ صيبا النصف الآخر، لأن داود كان قد أعطى الأملاك كلها لصيبا والآن يصحح الوضع بإعادتها لمفيبوشث أما صيبا فيأخذ نصف المحصول مقابل زراعته وعنايته بأملاك مفيبوشث. ولم يكن داود قاسيًا في معاقبة صيبا في كذبه على داود في أمر مفيبوشث، لأن صيبا فعل أمرًا حسنًا وهو عدم اتباع أبشالوم بل عضّد داود بالأطعمة.

 

ع30: لم يبدِ مفيبوشث أيّة لهفة لاستعادة الأرض إذ أوضح لداود أن هذا لا يعنيه كثيرًا حتى لو آلت كلها لصيبا، ففرحه الحقيقي هو بعودة الملك إلى كرسيه بسلام.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(5) وداع برزلاي لداود (ع31-43):

31 وَنَزَلَ بَرْزِلاَّيُ الْجِلْعَادِيُّ مِنْ رُوجَلِيمَ وَعَبَرَ الأُرْدُنَّ مَعَ الْمَلِكِ لِيُشَيِّعَهُ عِنْدَ الأُرْدُنِّ. 32 وَكَانَ بَرْزِلاَّيُ قَدْ شَاخَ جِدًّا - كَانَ ابْنَ ثَمَانِينَ سَنَةً. وَهُوَ عَالَ الْمَلِكَ عِنْدَ إِقَامَتِهِ فِي مَحَنَايِمَ لأَنَّهُ كَانَ رَجُلًا عَظِيمًا جِدًّا. 33 فَقَالَ الْمَلِكُ لِبَرْزِلاَّيَ: «اعْبُرْ أَنْتَ مَعِي وَأَنَا أَعُولُكَ مَعِي فِي أُورُشَلِيمَ». 34 فَقَالَ بَرْزِلاَّيُ لِلْمَلِكِ: «كَمْ أَيَّامُ سِنِي حَيَاتِي حَتَّى أَصْعَدَ مَعَ الْمَلِكِ إِلَى أُورُشَلِيمَ؟ 35 أَنَا الْيَوْمَ ابْنُ ثَمَانِينَ سَنَةً. هَلْ أُمَيِّزُ بَيْنَ الطَّيِّبِ وَالرَّدِيءِ، وَهَلْ يَسْتَطْعِمُ عَبْدُكَ بِمَا آكُلُ وَمَا أَشْرَبُ، وَهَلْ أَسْمَعُ أَيْضًا أَصْوَاتَ الْمُغَنِّينَ وَالْمُغَنِّيَاتِ؟ فَلِمَاذَا يَكُونُ عَبْدُكَ أَيْضًا ثِقْلًا عَلَى سَيِّدِي الْمَلِكِ؟ 36 يَعْبُرُ عَبْدُكَ قَلِيلًا الأُرْدُنَّ مَعَ الْمَلِكِ. وَلِمَاذَا يُكَافِئُنِي الْمَلِكُ بِهَذِهِ الْمُكَافَأَةِ؟ 37 دَعْ عَبْدَكَ يَرْجِعُ فَأَمُوتَ فِي مَدِينَتِي عِنْدَ قَبْرِ أَبِي وَأُمِّي. وَهُوَذَا عَبْدُكَ كِمْهَامُ يَعْبُرُ مَعَ سَيِّدِي الْمَلِكِ فَافْعَلْ لَهُ مَا يَحْسُنُ فِي عَيْنَيْكَ». 38 فَأَجَابَ الْمَلِكُ: «إِنَّ كِمْهَامَ يَعْبُرُ مَعِي فَأَفْعَلُ لَهُ مَا يَحْسُنُ فِي عَيْنَيْكَ، وَكُلُّ مَا تَتَمَنَّاهُ مِنِّي أَفْعَلُهُ لَكَ». 39 فَعَبَرَ جَمِيعُ الشَّعْبِ الأُرْدُنَّ، وَالْمَلِكُ عَبَرَ. وَقَبَّلَ الْمَلِكُ بَرْزِلاَّيَ وَبَارَكَهُ فَرَجَعَ إِلَى مَكَانِهِ. 40 وَعَبَرَ الْمَلِكُ إِلَى الْجِلْجَالِ وَعَبَرَ كِمْهَامُ مَعَهُ، وَكُلُّ شَعْبِ يَهُوذَا عَبَّرُوا الْمَلِكَ، وَكَذَلِكَ نِصْفُ شَعْبِ إِسْرَائِيلَ. 41 وَإِذَا بِجَمِيعِ رِجَالِ إِسْرَائِيلَ جَاءُونَ إِلَى الْمَلِكِ، وَقَالُوا لِلْمَلِكِ: «لِمَاذَا سَرِقَكَ إِخْوَتُنَا رِجَالُ يَهُوذَا وَعَبَرُوا الأُرْدُنَّ بِالْمَلِكِ وَبَيْتِهِ وَكُلِّ رِجَالِ دَاوُدَ مَعَهُ؟» 42 فَأَجَابَ كُلُّ رِجَالِ يَهُوذَا رِجَالَ إِسْرَائِيلَ: «لأَنَّ الْمَلِكَ قَرِيبٌ إِلَيَّ. وَلِمَاذَا تَغْتَاظُ مِنْ هَذَا الأَمْرِ؟ هَلْ أَكَلْنَا شَيْئًا مِنَ الْمَلِكِ أَوْ وَهَبَنَا هِبَةً؟» 43 فَأَجَابَ رِجَالُ إِسْرَائِيلَ رِجَالَ يَهُوذَا: «لِي عَشَرَةُ أَسْهُمٍ فِي الْمَلِكِ، وَأَنَا أَحَقُّ مِنْكَ بِدَاوُدَ. فَلِمَاذَا اسْتَخْفَفْتَ بِي وَلَمْ يَكُنْ كَلاَمِي أَوَّلًا فِي إِرْجَاعِ مَلِكِي؟» وَكَانَ كَلاَمُ رِجَالِ يَهُوذَا أَقْسَى مِنْ كَلاَمِ رِجَالِ إِسْرَائِيلَ.

 

ع31: روجليم: مدينة في أرض جلعاد عاش فيها برزلاى. مكانها اليوم "وادى الرجيلة" بالقرب من أربد.

كان برزلاى أحد الشخصيات الهامة التي استضافت داود أثناء هروبه من وجه أبشالوم وجاء ليودعه عند نهر الأردن عند عودته إلى عرشه.

 

ع32: كان عبور الأردن عمل شاق بالنسبة لبرزلاى الذي كان قد بلغ الثمانين من عمره، ولكنه تحمل ذلك إكرامًا لداود، وقد سبق وأظهر محبة كبيرة للملك إذ عندما كان داود في محنايم قدم هدايا وطعامًا له ولمرافقيه وعالهم مدة إقامتهم.

 

ع33: خلال عبورهم الأردن، عرض عليه الملك الذهاب معه إلى أورشليم ليعيش بجواره فيرد له جميله ويكرمه كما أكرمه برزلاى وهو في محنايم.

 

ع34، 35: اعتذر برزلاى لأنه رجل مسن بلغ الثمانين ولم يعد يستطعم أنواع الطعام ولا الشراب ولا يستمتع بأصوات المغنيين والمغنيات الذين يغنون في بيوت الملوك. وهو لا يريد أن يكون عبئًا على الملك، فهو يحتاج إلى رعاية خاصة مما يلزم المسن عمومًا، كأن يراعى أنواعًا معينة من الطعام ونمط حياة منتظم بسبب الضعف والمرض الذين هما من سمات الشيخوخة.

 

ع36: طلب من الملك أن يودعه بعبوره الأردن معه ولو لمسافة قصيرة ثم لا داعى لمكافأة أخرى له، فيكفيه هذا الشرف.

 

ع37: طلب الإذن ليعود بعد ذلك إلى مدينته، وحين يحين موعد الرحيل من هذا العالم يدفن في قبر أبيه وأمه، وإن كان لابد من المكافأة فليعبر ابنه كمهام مع الملك فيأخذه معه ويكرمه كما يشاء عوضًا عنه.

 

ع38: رحب الملك باقتراح برزلاى باصطحاب كمهام معه، ووعد بمكافأته بقدر ما يتمنى له برزلاى ويفعل له ولبرزلاى نفسه كل ما يطلبه. ويقال أنه أصبح حاكمًا لبيت لحم (أر41: 17)، ويقول التقليد اليهودي أن في بيته ولد المسيح حين تجسد.

 

ع39: ودع الملك برزلاى مقبلًا إياه قبلة المحبة وطلب له البركة من الرب، فانصرف راجعًا إلى مدينته في جلعاد وأكمل الشعب عبور الأردن مع الملك.

كان برزلاى مثالًا يُحتَذى به في الوقار والحكمة وليس مثل بعض المسنين الذين يتصرفون بطياشة تماثل تصرفات الأحداث الصغار، فمن كان منا في سن متقدمة فليكلل شيخوخته بالصلاح ولتتسم تصرفاته بالاتزان والعقل، فيتجرد عن الماديات ويستعد بحياة روحية للأبدية.

 

ع40: عبر الملك نهر الأردن من الشرق إلى الغرب ووصل مدينة "الجلجال" القريبة من أريحا، وكان كمهام في صحبة الملك كما كان في صحبته أيضًا رجال سبط يهوذا ونصف أسباط إسرائيل (تأخر النصف الآخر عن الحضور في الوقت المناسب ربما لبعد المسافة بين مكان إقامة تلك الأسباط ومنطقة "الجلجال" وهي الأسباط التي سكنت شمال فلسطين).

وبهذا اصطحب داود أنواعًا كثيرة من شعبه، فهو يرمز للمسيح الذي يقبل الجميع:

  1. سبط يهوذا: الذي يرمز لكل الكنيسة.

  2. عماسا: الذي يرمز للأشرار والمتمردين الذين يغيِّرهم الله بالتوبة فيعودوا إليه.

  3. شمعى وصيبا: الذي يرمز للخطاة الذين يحاولون التوبة.

  4. مفيبوشث: الذي يرمز للنفوس المحطمة والمظلومة.

  5. برزلاى: الذي يرمز للاتقياء المنشغلين بالأبدية.

  6. كمهام: الذي يرمز للنفوس الحديثة الإيمان.

 

 

ع41: لماذا سرقك إخوتنا: استأثر رجال يهوذا بالملك في احتفالهم بعودته.

لما وصلت بقية الأسباط بعد عبور الملك غربًا احتجوا على سبط يهوذا الذي - حسب قولهم - استأثر بالاحتفاء بالملك وعبروا الأردن مع الملك ومع أهل بيته دون أن ينتظروهم ليشاركوا في الاحتفاء.

 

ع42: احتد سبط يهوذا في اجابته على اعتراض الأسباط، بدعوى أن الملك من سبطهم وتوجد بينه وبينهم صلة قرابة، وأنه لا يحق للأسباط أن يغضبوا من عبور يهوذا مع الملك، وقالوا نحن لم نستأثر بعطايا أخذناها من الملك ولم ننل منحة خاصة حرمتم أنتم منها.

 

ع43: لم يسكت رجال الأسباط وردوا على رجال يهوذا بأنهم أغلبية، فهم يمثلون عشرة أسباط ويهوذا سبط واحد، وبالتالي فلهم الحق الأكبر في إرجاع الملك، فردّ رجال يهوذا على رجال الأسباط بكلام قاسٍ، أي حدثت مشادة بينهم في الكلام.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات صموئيل الثاني: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/samuel2/chapter-19.html