St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   samuel2
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   samuel2

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

صموئيل ثاني 21 - تفسير سفر صموئيل الثاني

 

* تأملات في كتاب صموئيل ثانى:
تفسير سفر صموئيل الثاني: مقدمة سفر صموئيل الثاني | صموئيل ثاني 1 | صموئيل ثاني 2 | صموئيل ثاني 3 | صموئيل ثاني 4 | صموئيل ثاني 5 | صموئيل ثاني 6 | صموئيل ثاني 7 | صموئيل ثاني 8 | صموئيل ثاني 9 | صموئيل ثاني 10 | صموئيل ثاني 11 | صموئيل ثاني 12 | صموئيل ثاني 13 | صموئيل ثاني 14 | صموئيل ثاني 15 | صموئيل ثاني 16 | صموئيل ثاني 17 | صموئيل ثاني 18 | صموئيل ثاني 19 | صموئيل ثاني 20 | صموئيل ثاني 21 | صموئيل ثاني 22 | صموئيل ثاني 23 | صموئيل ثاني 24 | ملخص عام

نص سفر صموئيل الثاني: صموئيل الثاني 1 | صموئيل الثاني 2 | صموئيل الثاني 3 | صموئيل الثاني 4 | صموئيل الثاني 5 | صموئيل الثاني 6 | صموئيل الثاني 7 | صموئيل الثاني 8 | صموئيل الثاني 9 | صموئيل الثاني 10 | صموئيل الثاني 11 | صموئيل الثاني 12 | صموئيل الثاني 13 | صموئيل الثاني 14 | صموئيل الثاني 15 | صموئيل الثاني 16 | صموئيل الثاني 17 | صموئيل الثاني 18 | صموئيل الثاني 19 | صموئيل الثاني 20 | صموئيل الثاني 21 | صموئيل الثاني 22 | صموئيل الثاني 23 | صموئيل الثاني 24 | صموئيل ثاني كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الحَادِي وَالعِشْرُونَ

حق الجبعونيين والحروب مع الفلسطينيين

 

(1) صلب الجبعونيين لنسل شاول (ع1-14)

(2) الحروب ضد الفلسطينيين (ع15-22)

 

(1) صلب الجبعونيين لنسل شاول (ع1-14):

1 وَكَانَ جُوعٌ فِي أَيَّامِ دَاوُدَ ثَلاَثَ سِنِينَ، سَنَةً بَعْدَ سَنَةٍ. فَطَلَبَ دَاوُدُ وَجْهَ الرَّبِّ. فَقَالَ الرَّبُّ: «هُوَ لأَجْلِ شَاوُلَ وَلأَجْلِ بَيْتِ الدِّمَاءِ، لأَنَّهُ قَتَلَ الْجِبْعُونِيِّينَ». 2(وَالْجِبْعُونِيُّونَ لَيْسُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ بَلْ مِنْ بَقَايَا الأَمُورِيِّينَ، وَقَدْ حَلَفَ لَهُمْ بَنُو إِسْرَائِيلَ، وَطَلَبَ شَاوُلُ أَنْ يَقْتُلَهُمْ لأَجْلِ غَيْرَتِهِ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ وَيَهُوذَا) 3 فَدَعَا الْمَلِكُ الْجِبْعُونِيِّينَ وَقَالَ لَهُمْ: «مَاذَا أَفْعَلُ لَكُمْ وَبِمَاذَا أُكَفِّرُ فَتُبَارِكُوا نَصِيبَ الرَّبِّ؟» 4 فَقَالَ لَهُ الْجِبْعُونِيُّونَ: «لَيْسَ لَنَا فِضَّةٌ وَلاَ ذَهَبٌ عِنْدَ شَاوُلَ وَلاَ عِنْدَ بَيْتِهِ، وَلَيْسَ لَنَا أَنْ نُمِيتَ أَحَدًا فِي إِسْرَائِيلَ». فَقَالَ: «مَهْمَا قُلْتُمْ أَفْعَلُهُ لَكُمْ». 5 فَقَالُوا لِلْمَلِكِ: «الرَّجُلُ الَّذِي أَفْنَانَا وَالَّذِي تَآمَرَ عَلَيْنَا لِيُبِيدَنَا لِكَيْ لاَ نُقِيمَ فِي كُلِّ تُخُومِ إِسْرَائِيلَ، 6 فَلْنُعْطَ سَبْعَةَ رِجَالٍ مِنْ بَنِيهِ فَنَصْلِبَهُمْ لِلرَّبِّ فِي جِبْعَةِ شَاوُلَ مُخْتَارِ الرَّبِّ». فَقَالَ الْمَلِكُ: «أَنَا أُعْطِي». 7 وَأَشْفَقَ الْمَلِكُ عَلَى مَفِيبُوشَثَ بْنِ يُونَاثَانَ بْنِ شَاوُلَ مِنْ أَجْلِ يَمِينِ الرَّبِّ الَّتِي بَيْنَ دَاوُدَ وَيُونَاثَانَ بْنِ شَاوُلَ. 8 فَأَخَذَ الْمَلِكُ ابْنَيْ رِصْفَةَ ابْنَةِ أَيَّةَ اللَّذَيْنِ وَلَدَتْهُمَا لِشَاوُلَ: أَرْمُونِيَ وَمَفِيبُوشَثَ، وَبَنِي مِيكَالَ ابْنَةِ شَاوُلَ الْخَمْسَةَ الَّذِينَ وَلَدَتْهُمْ لِعَدْرِئِيلَ بْنِ بَرْزِلاَّيَ الْمَحُولِيِّ، 9 وَسَلَّمَهُمْ إِلَى يَدِ الْجِبْعُونِيِّينَ فَصَلَبُوهُمْ عَلَى الْجَبَلِ أَمَامَ الرَّبِّ. فَسَقَطَ السَّبْعَةُ مَعًا وَقُتِلُوا فِي أَيَّامِ الْحَصَادِ فِي أَوَّلِهَا فِي ابْتِدَاءِ حَصَادِ الشَّعِيرِ. 10 فَأَخَذَتْ رِصْفَةُ ابْنَةُ أَيَّةَ مِسْحًا وَفَرَشَتْهُ لِنَفْسِهَا عَلَى الصَّخْرِ مِنِ ابْتِدَاءِ الْحَصَادِ حَتَّى انْصَبَّ الْمَاءُ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ، وَلَمْ تَدَعْ طُيُورَ السَّمَاءِ تَنْزِلُ عَلَيْهِمْ نَهَارًا وَلاَ حَيَوَانَاتِ الْحَقْلِ لَيْلًا. 11 فَأُخْبِرَ دَاوُدُ بِمَا فَعَلَتْ رِصْفَةُ ابْنَةُ أَيَّةَ سُرِّيَّةُ شَاوُلَ. 12 فَذَهَبَ دَاوُدُ وَأَخَذَ عِظَامَ شَاوُلَ وَعِظَامَ يُونَاثَانَ ابْنِهِ مِنْ أَهْلِ يَابِيشِ جِلْعَادَ الَّذِينَ سَرِقُوهَا مِنْ شَارِعِ بَيْتِ شَانَ، حَيْثُ عَلَّقَهُمَا الْفِلِسْطِينِيُّونَ يَوْمَ ضَرَبَ الْفِلِسْطِينِيُّونَ شَاوُلَ فِي جِلْبُوعَ. 13 فَأَصْعَدَ مِنْ هُنَاكَ عِظَامَ شَاوُلَ وَعِظَامَ يُونَاثَانَ ابْنِهِ، وَجَمَعُوا عِظَامَ الْمَصْلُوبِينَ، 14 وَدَفَنُوا عِظَامَ شَاوُلَ وَيُونَاثَانَ ابْنِهِ فِي أَرْضِ بِنْيَامِينَ فِي صَيْلَعَ فِي قَبْرِ قَيْسَ أَبِيهِ، وَعَمِلُوا كُلَّ مَا أَمَرَ بِهِ الْمَلِكُ. وَبَعْدَ ذَلِكَ اسْتَجَابَ اللَّهُ مِنْ أَجْلِ الأَرْضِ.

 

ع1: طلب وجه الرب: معونة الله وإرشاده.

الجبعونيين: سكان مدينة جبعون التي تبعد عن أورشليم 8 كم شمالًا، وهم ينتسبون إلى الأموريين، قطعوا عهدًا مع يشوع (يش9).

وقعت مجاعة في أرض إسرائيل استمرت ثلاث سنين، فصلى داود إلى الرب، فأعلمه أن المجاعة هي عقاب إلهي بسبب غدر شاول والشعب بالجبعونيين وقتله أناس منهم رغم العهد بينهم وبين يشوع. فرغم أن يشوع قد أخطأ في قطع العهد معهم، ولكن لابد من احترام العهد المقطوع باسم الرب وإلا يغضب، ولعل الشعب فرح بالاستيلاء على أرض الجبعونيين باعتبارها جزء من الأراضي التي يسكنها الوثنيون وينبغى أن يأخذها شعب الله، متناسين عهد الله الذي قطعه يشوع معهم.

 

St-Takla.org Image: "Now there was a famine in the days of David for three years, year after year; and David inquired of the Lord. And the Lord answered, “It is because of Saul and his bloodthirsty house, because he killed the Gibeonites.” So the king called the Gibeonites and spoke to them. Now the Gibeonites were not of the children of Israel, but of the remnant of the Amorites; the children of Israel had sworn protection to them, but Saul had sought to kill them in his zeal for the children of Israel and Judah. Therefore David said to the Gibeonites, “What shall I do for you? And with what shall I make atonement, that you may bless the inheritance of the Lord?” And the Gibeonites said to him, “We will have no silver or gold from Saul or from his house, nor shall you kill any man in Israel for us.” So he said, “Whatever you say, I will do for you.” Then they answered the king, “As for the man who consumed us and plotted against us, that we should be destroyed from remaining in any of the territories of Israel, let seven men of his descendants be delivered to us, and we will hang them before the Lord in Gibeah of Saul, whom the Lord chose.” And the king said, “I will give them.” But the king spared Mephibosheth the son of Jonathan, the son of Saul, because of the Lord’s oath that was between them, between David and Jonathan the son of Saul. So the king took Armoni and Mephibosheth, the two sons of Rizpah the daughter of Aiah, whom she bore to Saul, and the five sons of Michal the daughter of Saul, whom she brought up for Adriel the son of Barzillai the Meholathite; and he delivered them into the hands of the Gibeonites, and they hanged them on the hill before the Lord. So they fell, all seven together, and were put to death in the days of harvest, in the first days, in the beginning of barley harvest." (2 Samuel 21: 1-9) - 2 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وكان جوع في أيام داود ثلاث سنين، سنة بعد سنة، فطلب داود وجه الرب. فقال الرب: «هو لأجل شاول ولأجل بيت الدماء، لأنه قتل الجبعونيين». فدعا الملك الجبعونيين وقال لهم. والجبعونيون ليسوا من بني إسرائيل بل من بقايا الأموريين، وقد حلف لهم بنو إسرائيل، وطلب شاول أن يقتلهم لأجل غيرته على بني إسرائيل ويهوذا. قال داود للجبعونيين: «ماذا أفعل لكم؟ وبماذا أكفر فتباركوا نصيب الرب؟» فقال له الجبعونيون: «ليس لنا فضة ولا ذهب عند شاول ولا عند بيته، وليس لنا أن نميت أحدا في إسرائيل». فقال: «مهما قلتم أفعله لكم». فقالوا للملك: «الرجل الذي أفنانا والذي تآمر علينا ليبيدنا لكي لا نقيم في كل تخوم إسرائيل، فلنعط سبعة رجال من بنيه فنصلبهم للرب في جبعة شاول مختار الرب». فقال الملك: «أنا أعطي». وأشفق الملك على مفيبوشث بن يوناثان بن شاول من أجل يمين الرب التي بينهما، بين داود ويوناثان بن شاول. فأخذ الملك ابني رصفة ابنة أية اللذين ولدتهما لشاول: أرموني ومفيبوشث، وبني ميكال ابنة شاول الخمسة الذين ولدتهم لعدرئيل بن برزلاي المحولي، وسلمهم إلى يد الجبعونيين، فصلبوهم على الجبل أمام الرب. فسقط السبعة معا وقتلوا في أيام الحصاد، في أولها في ابتداء حصاد الشعير" (صموئيل الثاني 21: 1-9) - صور سفر صموئيل الثاني، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: "Now there was a famine in the days of David for three years, year after year; and David inquired of the Lord. And the Lord answered, “It is because of Saul and his bloodthirsty house, because he killed the Gibeonites.” So the king called the Gibeonites and spoke to them. Now the Gibeonites were not of the children of Israel, but of the remnant of the Amorites; the children of Israel had sworn protection to them, but Saul had sought to kill them in his zeal for the children of Israel and Judah. Therefore David said to the Gibeonites, “What shall I do for you? And with what shall I make atonement, that you may bless the inheritance of the Lord?” And the Gibeonites said to him, “We will have no silver or gold from Saul or from his house, nor shall you kill any man in Israel for us.” So he said, “Whatever you say, I will do for you.” Then they answered the king, “As for the man who consumed us and plotted against us, that we should be destroyed from remaining in any of the territories of Israel, let seven men of his descendants be delivered to us, and we will hang them before the Lord in Gibeah of Saul, whom the Lord chose.” And the king said, “I will give them.” But the king spared Mephibosheth the son of Jonathan, the son of Saul, because of the Lord’s oath that was between them, between David and Jonathan the son of Saul. So the king took Armoni and Mephibosheth, the two sons of Rizpah the daughter of Aiah, whom she bore to Saul, and the five sons of Michal the daughter of Saul, whom she brought up for Adriel the son of Barzillai the Meholathite; and he delivered them into the hands of the Gibeonites, and they hanged them on the hill before the Lord. So they fell, all seven together, and were put to death in the days of harvest, in the first days, in the beginning of barley harvest." (2 Samuel 21: 1-9) - 2 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وكان جوع في أيام داود ثلاث سنين، سنة بعد سنة، فطلب داود وجه الرب. فقال الرب: «هو لأجل شاول ولأجل بيت الدماء، لأنه قتل الجبعونيين». فدعا الملك الجبعونيين وقال لهم. والجبعونيون ليسوا من بني إسرائيل بل من بقايا الأموريين، وقد حلف لهم بنو إسرائيل، وطلب شاول أن يقتلهم لأجل غيرته على بني إسرائيل ويهوذا. قال داود للجبعونيين: «ماذا أفعل لكم؟ وبماذا أكفر فتباركوا نصيب الرب؟» فقال له الجبعونيون: «ليس لنا فضة ولا ذهب عند شاول ولا عند بيته، وليس لنا أن نميت أحدا في إسرائيل». فقال: «مهما قلتم أفعله لكم». فقالوا للملك: «الرجل الذي أفنانا والذي تآمر علينا ليبيدنا لكي لا نقيم في كل تخوم إسرائيل، فلنعط سبعة رجال من بنيه فنصلبهم للرب في جبعة شاول مختار الرب». فقال الملك: «أنا أعطي». وأشفق الملك على مفيبوشث بن يوناثان بن شاول من أجل يمين الرب التي بينهما، بين داود ويوناثان بن شاول. فأخذ الملك ابني رصفة ابنة أية اللذين ولدتهما لشاول: أرموني ومفيبوشث، وبني ميكال ابنة شاول الخمسة الذين ولدتهم لعدرئيل بن برزلاي المحولي، وسلمهم إلى يد الجبعونيين، فصلبوهم على الجبل أمام الرب. فسقط السبعة معا وقتلوا في أيام الحصاد، في أولها في ابتداء حصاد الشعير" (صموئيل الثاني 21: 1-9) - صور سفر صموئيل الثاني، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ع2، 3: عمل داود على استرضاء الجبعونيين، فدعا رؤساءهم وسألهم عما يصنع من أجلهم.

 

ع4: كان الجبعونيون شعب مسالم فأجابوا داود بأن شاول لم يستولِ على أموال منهم ولا ذهب أو فضة حتى يطالبوا باستردادها من ورثته، كذلك ليس لهم سلطة على بني إسرائيل حتى ينتقم منهم بقتل أحدهم أو بعضهم، فضلًا عن أن بني إسرائيل في الوقت الحالي لم يسيئوا إليهم، فقال لهم داود أن يطلبوا ما يشاءوا وسينفذ لهم طلبهم وذلك استرضاءً لله كما ذكرنا.

وهذا يبين أن الجبعونيين تأثروا بمعاشرتهم لبني إسرائيل، فصاروا مسالمين وغير متعلقين بالمال أو مستغلين لغيرهم.

 

ع5، 6: جبعة شاول: هي نفسها جبعة بنيامين وكانت عاصمة المملكة في أيام شاول، وهي تل الغول الحالية على بعد 6 كم شمال أورشليم.

قال الجبعونيون أن ما يرضيهم هو قتل سبعة من نسل شاول الذي قتل الكثير منهم وحاول إبادتهم، ثم تعليق أجساد السبعة في عاصمة ملك شاول وهي جبعة بنيامين، فوافق داود.

وهنا لم يطلب الجبعونيون فضة أو ذهب لأن المبدأ المعروف منذ القديم أن الدم يفدى بالدم وليس بالمال (تك9: 6، عد35: 31). ولم يحددوا أشخاص معينين من نسل شاول لأنهم يعرفون عهد داود مع يوناثان بعدم إبادة نسله فتركوه يختار أيّة سبعة.

وقد أخطأ داود في عدم سؤاله الله هل يوافق على قتل السبعة وتعليقهم أم لا.

 

ع7: كان مفيبوشث الذي سُلِّم للجبعونيين مع الستة الآخرين هو ابن مباشر لشاول، وهو غير مفيبوشث بن يوناثان وحفيد شاول الذي لم يشأ داود أن يسلمه حفاظًا على الوعد القديم الذي كان قد قطعه مع يوناثان أبيه ألا يقتل أحدًا من أولاده.

 

ع8: رصفة بنت آية: سرية شاول، بسببها قام نزاع بين إيشبوشث وأبنير أدى إلى انضمام أبنير إلى داود.

أرمونى ومفيبوشث: ابنان لشاول من سريته رصفة، قتلهما الجبعونيون مع خمسة آخرين من عائلة شاول.

عدريئيل بن برزلاى المحولى: زوّجه شاول من ابنته البكر ميرب التي كان قد وعد بها داود.

كان أبناء شاول الذين سلّمهم الملك داود للجبعونيين هم:

ابنين لشاول من سريته رصفة ابنة آية هما أرمونى ومفيبوشث، خمسة هم أبناء ميكال الذين ولدتهم ميرب أختها لعدريئيل بن برزلاى (1 صم 18: 19) وتبنتهم هي بعد موت أختها.

 

ع9: قتل الجبعونيون أبناء شاول السبعة وصلبوهم على أحد الجبال وكان ذلك في بدء موسم حصاد الشعير أي في شهر مايو. وهذا يظهر عدل الله لأجل شرور شاول الكثيرة في حق الله وداود والجبعونيين، ولأنه لم يعطِ ميرب ابنته لداود كما وعده بل أعطاها لعدرئيل. وإن كان بعض هؤلاء البنين أتقياء، فلا يصيبهم العذاب في الأبدية.

 

ع10: حزنت رصفة ابنة آية على صلب ابنيها، فعملت على إكرام أجسادهما بأن فرشت لنفسها قماشا خشنًا لتجلس عليه على نفس الصخرة التي صلبا عليها ولتحرس الأجساد حتى لا تلتهمها الطيور الجارحة، واستمرت في حراستها حتى صفح الرب عن الشعب ورحمهم ونزل المطر فأنزلت الأجساد. وقد ظلت رصفة حزينة في تقشف بجلوسها على المسح غالبًا أيامًا كثيرة حتى نزل المطر إعلانًا لرفع الله غضبه وانتهاء المجاعة، مع أن الشريعة اليهودية تقضى بإنزال الأجساد المصلوبة قبل المساء (تث21: 22)، ولكن هذه هي حالة خاصة، فمن صلب هؤلاء هم الجبعونيون الغير يهود وبالتالي فغير متمسكين بالشريعة.

ونزول المطر أيام الحصاد -أي في شهري أبريل ومايو- أمر غير معتاد، ولكن الله سمح به إعلانًا عن إنهاء المجاعة ورضاه عن شعبه التائب، ولم ينتظر حتى شهر أكتوبر أو نوفمبر الذي ينزل فيه الأمطار، فمن الصعب أن تظل الأجساد معلقة طوال هذه الشهور.

 

ع11، 12: يابيش جلعاد: مدينة على جبل جلعاد شرقى الأردن على بعد 16 كم جنوب شرق بيت شان، حاليًا تل أبى خرز شمال وادي اليابس.

بيت شان: مدينة على بعد 8 كم غرب نهر الأردن مكانها الآن تل الحصن.

جلبوع: الجزء الشمالى الشرقى من جبل أفرايم.

علم داود ما احتملته رصفة من تعب في سبيل إكرام الأجساد والحفاظ عليها، فاشترك هو أيضًا في هذا الإكرام بأخذ جسدي شاول ويوناثان من أهل يابيش جلعاد ليدفنهما، وكان أهل يابيش جلعاد قد عبروا الأردن وسرقوا جسديهما بعد قتلهما في الحرب مع الفلسطينيين (1 صم31: 11، 12).

 

ع13، 14: عظام المصلوبين: المقصود أجسادهم فلا يمكن أن تتحلل كل الأجساد بهذه السرعة.

صيلع: مدينة في أرض سبط بنيامين (حاليًا خربة صلاح شمال غرب القدس).

أخذ داود أيضًا أجساد المصلوبين السبعة ودفن الجميع بإكرام في قبر قيس أبى شاول في مدينة "صيلع" المجاورة "لجبعة"، فأثبت داود بذلك أن قتل السبعة من بنى شاول لم يكن حقدًا منه عليهم، ولكنه كان مضطرًا لعمل هذا العمل التكفيرى ليرضى الرب عن شعبه. وكان الرب قد أعلن عن انتهاء غضبه بنزول المطر لرى الأرض فانتهت المجاعة.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) الحروب ضد الفلسطينيين (ع15-22):

15 وَكَانَتْ أَيْضًا حَرْبٌ بَيْنَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ وَإِسْرَائِيلَ، فَانْحَدَرَ دَاوُدُ وَعَبِيدُهُ مَعَهُ وَحَارَبُوا الْفِلِسْطِينِيِّينَ، فَأَعْيَا دَاوُدُ. 16 وَيِشْبِي بَنُوبُ الَّذِي مِنْ أَوْلاَدِ رَافَا، وَوَزْنُ رُمْحِهِ ثَلاَثُ مِئَةِ شَاقِلِ نُحَاسٍ وَقَدْ تَقَلَّدَ جَدِيدًا، افْتَكَرَ أَنْ يَقْتُلَ دَاوُدَ. 17 فَأَنْجَدَهُ أَبِيشَايُ ابْنُ صَرُويَةَ فَضَرَبَ الْفِلِسْطِينِيَّ وَقَتَلَهُ. حِينَئِذٍ حَلَفَ رِجَالُ دَاوُدَ لَهُ قَائِلِينَ: «لاَ تَخْرُجُ أَيْضًا مَعَنَا إِلَى الْحَرْبِ، وَلاَ تُطْفِئُ سِرَاجَ إِسْرَائِيلَ». 18 ثُمَّ بَعْدَ ذَلِكَ كَانَتْ أَيْضًا حَرْبٌ فِي جُوبَ مَعَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ. حِينَئِذٍ سَبْكَايُ الْحُوشِيُّ قَتَلَ سَافَ الَّذِي هُوَ مِنْ أَوْلاَدِ رَافَا. 19 ثُمَّ كَانَتْ أَيْضًا حَرْبٌ فِي جُوبَ مَعَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ. فَأَلْحَانَانُ بْنُ يَعْرِي أُرَجِيمَ الْبَيْتَلَحْمِيُّ قَتَلَ جُلْيَاتَ الْجَتِّيَّ، وَكَانَتْ قَنَاةُ رُمْحِهِ كَنَوْلِ النَّسَّاجِينَ. 20 وَكَانَتْ أَيْضًا حَرْبٌ فِي جَتَّ، وَكَانَ رَجُلٌ طَوِيلَ الْقَامَةِ أَصَابِعُ كُلٍّ مِنْ يَدَيْهِ سِتٌّ، وَأَصَابِعُ كُلٍّ مِنْ رِجْلَيْهِ سِتٌّ (عَدَدُهَا أَرْبَعٌ وَعِشْرُونَ) وَهُوَ أَيْضًا وُلِدَ لِرَافَا. 21 وَلَمَّا عَيَّرَ إِسْرَائِيلَ ضَرَبَهُ يُونَاثَانُ بْنُ شَمْعَى أَخِي دَاوُدَ. 22 هَؤُلاَءِ الأَرْبَعَةُ وُلِدُوا لِرَافَا فِي جَتَّ وَسَقَطُوا بِيَدِ دَاوُدَ وَبِيَدِ عَبِيدِهِ.

 

ع15: قامت حرب جديدة بين إسرائيل والفلسطينيين، ونزل داود إلى المعركة ليشارك جنوده القتال - كما كان يفعل الملوك قديمًا - ولكنه شعر بإجهاد شديد إذ كان قد جاوز الستين من عمره وقاسى في حياته من متاعب كثيرة.

 

ع16: يشبى بنوب: من أولاد رافاز وهو جبار فلسطينى أوشك أن يقتل داود ولكن أبيشاى أسرع وقتله قبل أن يقترب من داود.

ثلاثمائة شاقل نحاس: أي نحو 5 كجم.

تقلد جديدًا: أي تقلد سيفًا جديدًا.

كان "يشبى بنوب"، وهو ابن جليات الجبار الذي قتله داود في صباه، ضمن المحاربين الفلسطينيين، وكان وزن رمحه حوالي 5 كجم وسلاحه جديدًا. تعرف هذا الجندى على شخص داود في الميدان ولاحظ أنه متعب فظن أنه من السهل التعرض له وقتله. لكن أبيشاى أخا يوآب لاحظ ما يدور حول الملك، فأسرع إلى نجدته وتمكن من قتل ذلك الجندى. بعد هذا الحدث حلف رجال داود المخلصون له أنهم لن يدعوه بعد ذلك يخرج إلى الحروب معهم، لأنه يعتبر رمزًا مهمًا لشعبه وحياته كنز ثمين بالنسبة لرجاله وقتله في أية معركة يعنى هزيمة الشعب بأسره.

 

ع18: جوب: هي نفسها جازر، وهي مدينة قريبة من لخيش تتاخم أرض أفرايم، وتدعى حاليًا تل الجزر على بعد 30 كم شمال غرب أورشليم.

سبكاى الحوشى: أحد أبطال الملك داود، وهو الذي قتل "ساف" أحد أولاد رافا.

ساف: من أولاد رافا، أحد جبابرة الفلسطينيين، ويدعى أيضًا "سفاى" (1 أى20: 4).

كانت الحرب مع الفلسطينيين سلسلة من المعارك المتتالية ما كادت تنتهي إحداها حتى تبدأ الأخرى. وكانت أرض المعركة التالية هي "جوب"، وفى هذه المعركة قتل سبكاى، وهو أحد أبطال داود، قتل "ساف" وهو من جبابرة الفلسطينيين وابن "لرافا" أحد قواد الفلسطينيين.

 

ع19: ألحانان بن يعرى أرجيم البيتلحمى: هو الذي قتل أخا جليات الجتى.

لم تكد تنتهي المعركة السابقة في "جوب" حتى نشبت معركة أخرى في نفس الموقع وفيها لمع اسم بطل آخر من أبطال داود وهو "ألحانان بن يعرى أرجيم"، إذ قتل جبارًا من مدينة جت اسمه جليات، كان ساق رمحه طويلة طول النوال الذي يستخدم في النسيج. وجليات هذا هو شخص آخر غير الذي قتله داود في صباه، ربما كان أخاه وسمى باسمه تخليدًا لذكراه واسمه الحقيقي لحمى كما ذكر في (1 أى20: 5).

 

ع20، 21: قامت معركة أخرى في جت إحدى مدن الفلسطينيين الخمسة الكبرى، ظهر فيها شخص فلسطينى عجيب الخلقة، اصابع يديه ورجليه عددها أربعة وعشرون وليس عشرين كما لأى شخص عادى، وهو أيضًا ابن "لرافا"، ظهر متحديًا لليهود مثلما فعل جليات القديم، آخذًا في تعيير بنى إسرائيل مما أشعل حماس يوناثان بن شمعى أخى داود وهو "شمة" كما ذكر في (1 صم16: 9)، وقتله.

 

ع22: فى المعارك المذكورة قتل أربعة من أقوى جنود الفلسطينيين بيد أبطال داود وهؤلاء الأربعة هم:

1- يشبى بنوب الذي قتله أبيشاي.

2- ساف الذي قتله سبكاي.

3- جليات الذي قتله ألحانان.

4- الرجل ذو الأربعة والعشرين إصبعًا الذي قتله يوناثان.

وهؤلاء الأربعة هم أبناء "رافا" الذي من "جت".

وعندما يقول "سقط بيد داود" يقصد بهذا رجاله، فداود هو قائد الجيوش ورجاله هم الذين قتلوا أبطال الفلسطينيين.

يقف الرب دائمًا إلى جانب أولاده ما داموا متمسكين به، فيحرسهم وينصرهم في الحروب سواء كانت حروبًا بين البشر أو حروبًا روحية يثيرها عليهم عدو الخير. فلنعلم أن النصرة في جميع الأحوال هي من عند الرب، لذا فلنتكل عليه ولا نضطرب من أجل التهديدات المحيطة بنا ونرفع قلوبنا بالصلاة واثقين من حمايته لنا.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات صموئيل الثاني: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/samuel2/chapter-21.html