St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   leviticus
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   leviticus

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

اللاويين 16 - تفسير سفر اللاويين

 

* تأملات في كتاب لاويين:
تفسير سفر اللاويين: مقدمة سفر اللاويين | اللاويين 1 | اللاويين 2 | اللاويين 3 | اللاويين 4 | اللاويين 5 | اللاويين 6 | اللاويين 7 | اللاويين 8 | اللاويين 9 | اللاويين 10 | اللاويين 11 | اللاويين 12 | اللاويين 13 | اللاويين 14 | اللاويين 15 | اللاويين 16 | اللاويين 17 | اللاويين 18 | اللاويين 19 | اللاويين 20 | اللاويين 21 | اللاويين 22 | اللاويين 23 | اللاويين 24 | اللاويين 25 | اللاويين 26 | اللاويين 27 | ملخص عام

نص سفر اللاويين: اللاويين 1 | اللاويين 2 | اللاويين 3 | اللاويين 4 | اللاويين 5 | اللاويين 6 | اللاويين 7 | اللاويين 8 | اللاويين 9 | اللاويين 10 | اللاويين 11 | اللاويين 12 | اللاويين 13 | اللاويين 14 | اللاويين 15 | اللاويين 16 | اللاويين 17 | اللاويين 18 | اللاويين 19 | اللاويين 20 | اللاويين 21 | اللاويين 22 | اللاويين 23 | اللاويين 24 | اللاويين 25 | اللاويين 26 | اللاويين 27 | اللاويين كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ السادس عَشَرَ

يوم الكفارة

 

مقدمة عامة

أ - الاستعداد للعيد

ب- طقوس العيد

المرحلة الأولى: ذبيحة الصباح

المرحلة الثانية: خدمة الكفارة

المرحلة الثالثة: الذبائح الإضافية

المرحلة الرابعة: الذبيحة المسائية

(1) دخول قدس الأقداس (ع1، 2)

(2) إعداد ذبائح يوم الكفارة (ع3-10)

(3) ذبيحة هارون (ع11-14)

(4) ذبائح الشعب (ع15-22)

(5) الذبائح الإضافية (ع23-28)

(6) الكفارة فريضة دائمة (ع29-34)

 

St-Takla.org Image: Ashkenazi Jews praying in the synagogue on Yom Kippur (Day of Atonement), painting by Maurycy Gottilieb, 1878, Oil on canvas, Tel Aviv Museum of Art, Tel Aviv. صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة يوم كيبور، عيد يوم الكفارة العظيم، يهود أشكينازي يحتفلون به في المجمع، الفنان موريسي جوتيليب، 1878، زيت على قماش، متحف تل أبيب للفنون، تل أبيب.

St-Takla.org Image: Ashkenazi Jews praying in the synagogue on Yom Kippur (Day of Atonement), painting by Maurycy Gottilieb, 1878, Oil on canvas, Tel Aviv Museum of Art, Tel Aviv.

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة يوم كيبور، عيد يوم الكفارة العظيم، يهود أشكينازي يحتفلون به في المجمع، الفنان موريسي جوتيليب، 1878، زيت على قماش، متحف تل أبيب للفنون، تل أبيب.

مقدمة عامة:

يوم الكفارة هو أعظم أعياد اليهود، ففيه يتم التكفير عن خطايا رئيس الكهنة وكل شعبه وكل ما في خيمة الإجتماع. وهو يرمز ليوم الجمعة العظيمة الذي قدَّم فيه المسيح كفارة وخلاصًا للعالم كله لكل من يؤمن به.

هو اليوم الوحيد الذي يدخل فيه إنسان إلى قدس الأقداس، وهو رئيس الكهنة الذي يرمز للمسيح، الذي بفدائه أعطانا الخلاص ويدخلنا إلى ملكوت السموات. وكان هذا اليوم يصومه كل الشعب بتذلل عن خطاياهم التي يرفعها الله ويكفر عنها بالذبائح التي ترمز للمسيح.

وفى هذا اليوم يخلع رئيس الكهنة ملابسه الكهنوتية الفاخرة ويلبس ملابس الكهنة الكتانية العادية ليتقدم باتضاع إلى خدمة هذا اليوم كما حمل المسيح صليبه باتضاع في هذا اليوم من أجلنا.

ويكون هذا العيد في اليوم العاشر من الشهر السابع ويليه بعد خمسة أيام في اليوم الخامس عشر عيد المظال. ولعظمة عيد الكفارة يسمى سبت السبوت أي الراحة الكاملة.

ويذكر في الأصحاح الطقوس التي تتم في هذا اليوم، أما الذبائح الإضافية التي تقدم في هذا اليوم فمذكورة في سفر العدد (لا 29: 7-11). والواجبات التي يقوم بها الشعب في هذا اليوم فمذكورة في (لا 23: 26-32). والطقوس الخاصة بهذا العيد تتلخص في:

أ - الاستعداد للعيد:

  1. يترك رئيس الكهنة مسكنه ويسكن في حجرة مجاورة للهيكل أو في خيمة بجوار خيمة الاجتماع ليستعد لطقوس العيد.

  2. يتلو عليه شيوخ السنهدريم، أي مجمع اليهود الأعلى، طقوس هذا العيد طوال السبعة أيام حتى يحفظها تمامًا لأنه سيؤدى بعضها وحده داخل قدس الأقداس.

  3. أثناء هذه السبعة أيام يقوم رئيس الكهنة بخدمة الكهنوت في خيمة الاجتماع مثل تقديم الذبائح وإيقاد السرج داخل القدس.

  4. في ليلة يوم الكفارة لا ينام رئيس الكهنة ويظل الكهنة حوله حتى يكون حريصًا لئلا يحلم حلمًا ينجس به جسده.

 

ب- طقوس العيد:

وتشمل أربع مراحل:

المرحلة الأولى: ذبيحة الصباح:

(خر29: 38-42 ، عد28: 3-8).

  1. يستحم رئيس الكهنة ويلبس ملابسه الكهنوتية الفاخرة (خر28).

  2. يأمر الكهنة المساعدين له برفع الرماد عن المذبح النحاسى وتنظيفه استعدادًا لخدمة هذا اليوم العظيم.

  3. يذبح ويقدم خروفًا حوليًا كذبيحة محرقة ومعه عشر من دقيق ملتوت بربع الهين من الزيت ويسكب على الذبيحة ربع الهين من الخمر (خر29: 38-42) كما هو معتاد في كل صباح في خيمة الاجتماع ولكن الفرق اليوم هو أن من يقدم الذبيحة الصباحية هو رئيس الكهنة نفسه وتكون مضاعفة إذا جاء يوم الكفارة يوم سبت (عد28: 9، 10).

 

المرحلة الثانية: خدمة الكفارة:

وهى الخدمة الخاصة بعيد الكفارة، وفيها يدخل رئيس الكهنة أربع مرات إلى قدس الأقداس، أما باقي أيام السنة فلا يدخل فيه أبدًا. وتتلخص الطقوس فيما يلي:

  1. يخلع رئيس الكهنة ثيابه الكهنوتية الفاخرة ويغتسل ثم يلبس ملابس كهنوتية من الكتان مثل باقي الكهنة (ع4).

  2. يضع يده على رأس الثور الذي سيذبح كفارة عن خطاياه وخطايا الكهنة معترفًا بخطاياه وخطاياهم، فهو نائب عنهم.

  3. يلقى قرعة على التيسين المُقَدَّمين كفارة عن الشعب ليقدم أحدهما ذبيحة خطية والآخر لعزازيل (ع7، 8).

  4. يذبح الثور عند باب خيمة الاجتماع ويضع دمه في إناء داخل القدس.

  5. يأخذ المجمرة ووعاء البخور ويملأ كفتيه بالبخور ويدخل إلى قدس الأقداس للمرة الأولى ويضع المجمرة على حجر داخل قدس الأقداس ويضع فيها بخورًا كثيرًا، فيمتلئ المكان من البخور ويغطى تابوت العهد فلا يراه رئيس الكهنة ولا يموت، فلأجل عظمة التابوت لا يصح أن يراه أحد (ع12، 13). ويترك البخور داخل قدس الأقداس لتظل سحابة البخور تغطى التابوت وغطاءه.

  6. يأخذ من دم الثور ويدخل للمرة الثانية ويرش على غطاء التابوت سبع مرات تكفيرًا عن خطاياه وخطايا الكهنة (ع14).

  7. يضع يده على تيس الخطية ويذبحه عند باب خيمة الاجتماع ويضع دمه في إناء داخل القدس.

  8. يدخل للمرة الثالثة إلى قدس الأقداس ومعه دم تيس الخطية المقدم عن خطايا الشعب ويرش منه على غطاء التابوت سبع مرات.

  9. يمزج دم الثور بدم تيس الخطية ويرش على محتويات القدس ثم يخرج منه ويرش على باقي محتويات خيمة الاجتماع للتكفير عنها (ع17-19).

  10. يعطى التيس الثاني الحي لرجل حتى يطلقه في البرية لعزازيل (ع20-22).

  11. يأمر بحرق الثور وتيس الخطية وإلقاء رمادهما خارج المحلة.

  12. يخلع ثيابه الكتانية ويغتسل ثم يلبس ملابسه الكهنوتية الكاملة أي الفاخرة.

  13. يقدم كبشين محرقة لله في العيد واحدًا عن نفسه والآخر عن الشعب.

 

المرحلة الثالثة: الذبائح الإضافية

وهى مذكورة في (عد29: 7-11) وهي عن نفسه وعن الشعب وتشمل:

  1. ثور كمحرقة ومعه ثلاثة أعشار دقيق ملتوت بالزيت ونصف الهين من الخمر يسكبه عليه عند تقديمه.

  2. كبش كمحرقة ومعه عشران من دقيق ملتوت بزيت وثلث الهين من الخمر.

  3. سبعة خراف حولية كمحرقات ومع كل واحد منها عشر من دقيق ملتوت بالزيت وربع الهين من الخمر.

  4. تيس من الماعز كذبيحة خطية.

 

المرحلة الرابعة: الذبيحة المسائية

(عد28: 8).

وهى التي تقدم في كل مساء بنفس طقس الذبيحة الصباحية المذكورة في المرحلة الأولى والاختلاف في هذا اليوم هو أن رئيس الكهنة هو الذي يقوم بتقديمها وليس الكهنة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(1) دخول قدس الأقداس (ع1، 2):

1 وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى بَعْدَ مَوْتِ ابْنَيْ هَارُونَ عِنْدَمَا اقْتَرَبَا أَمَامَ الرَّبِّ وَمَاتَا: 2«كَلِّمْ هَارُونَ أَخَاكَ أَنْ لاَ يَدْخُلَ كُلَّ وَقْتٍ إِلَى الْقُدْسِ دَاخِلَ الْحِجَابِ أَمَامَ الْغِطَاءِ الَّذِي عَلَى التَّابُوتِ لِئَلَّا يَمُوتَ لأَنِّي فِي السَّحَابِ أَتَرَاءَى عَلَى الْغِطَاءِ.

 

ع1: بعد موت ابنى هارون "ناداب وأبيهو" اللذين قدَّما نارًا غريبة على مذبح الله وليست النار المقدسة التي نزلت من السماء (لا 10)، كلم الرب موسى وأعطاه شريعة يوم الكفارة العظيم الذي سيدخل فيه هارون رئيس الكهنة إلى قدس الأقداس للتكفير عن نفسه وعن الشعب.

 

ع2: حذَّر الله هارون على فم موسى من الدخول إلى القدس ويقصد به قدس الأقداس ويعبر الحجاب وهو الستارة الفاصلة بين القدس وقدس الأقداس ويقف أمام الغطاء أي غطاء تابوت العهد، حيث يظهر الله بمجده في سحاب، سواء كان المقصود السحاب الطبيعي الذي يظهر في السماء أو البخور الكثيف الذي يقدمه هارون أمام تابوت عهد الله فيكون منظره كالسحاب. فدخول رئيس الكهنة إلى قدس الأقداس يتم مرة واحدة كل سنة في يوم الكفارة فإذا دخل في غير هذا الوقت فإنه يموت إحترامًا لحضرة الله وإظهارًا لعدله الذي لا يمكن رؤيته إلا من خلال دم المسيح الذي يقدم في يوم الكفارة فقط أمام تابوت العهد.

إن مخافة الله تحميك من السقوط في خطايا كثيرة وإن سقطت تسرع إلى التوبة، فإن كان الله في محبته يسمح لك أن ترى هيكله ومذبحه وتتناول من أسراره المقدسة، فلا تنسَ عدله ومخافته لتصلى بخشوع وتحيا في طهارة.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) إعداد ذبائح يوم الكفارة (ع3-10):

3 بِهَذَا يَدْخُلُ هَارُونُ إِلَى الْقُدْسِ: بِثَوْرِ ابْنِ بَقَرٍ لِذَبِيحَةِ خَطِيَّةٍ وَكَبْشٍ لِمُحْرَقَةٍ. 4 يَلْبَسُ قَمِيصَ كَتَّانٍ مُقَدَّسًا وَتَكُونُ سَرَاوِيلُ كَتَّانٍ عَلَى جَسَدِهِ وَيَتَنَطَّقُ بِمِنْطَقَةِ كَتَّانٍ وَيَتَعَمَّمُ بِعِمَامَةِ كَتَّانٍ. إِنَّهَا ثِيَابٌ مُقَدَّسَةٌ. فَيَرْحَضُ جَسَدَهُ بِمَاءٍ وَيَلْبَسُهَا. 5 وَمِنْ جَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ يَأْخُذُ تَيْسَيْنِ مِنَ الْمَعْزِ لِذَبِيحَةِ خَطِيَّةٍ وَكَبْشًا وَاحِدًا لِمُحْرَقَةٍ. 6 وَيُقَرِّبُ هَارُونُ ثَوْرَ الْخَطِيَّةِ الَّذِي لَهُ وَيُكَفِّرُ عَنْ نَفْسِهِ وَعَنْ بَيْتِهِ. 7 وَيَأْخُذُ التَّيْسَيْنِ وَيُوقِفُهُمَا أَمَامَ الرَّبِّ لَدَى بَابِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ. 8 وَيُلْقِي هَارُونُ عَلَى التَّيْسَيْنِ قُرْعَتَيْنِ: قُرْعَةً لِلرَّبِّ وَقُرْعَةً لِعَزَازِيلَ. 9 وَيُقَرِّبُ هَارُونُ التَّيْسَ الَّذِي خَرَجَتْ عَلَيْهِ الْقُرْعَةُ لِلرَّبِّ وَيَعْمَلُهُ ذَبِيحَةَ خَطِيَّةٍ. 10 وَأَمَّا التَّيْسُ الَّذِي خَرَجَتْ عَلَيْهِ الْقُرْعَةُ لِعَزَازِيلَ فَيُوقَفُ حَيًّا أَمَامَ الرَّبِّ لِيُكَفِّرَ عَنْهُ لِيُرْسِلَهُ إِلَى عَزَازِيلَ إِلَى الْبَرِّيَّةِ.

 

ع3: يذكر هنا الذبائح التي يقدمها هارون عن نفسه وعن الكهنة والتي يشتريها من ماله الخاص إعلانًا أن الكل محتاج لفداء المسيح سواء الكاهن أو الشعب وهذه الذبائح التي يعدها هي:

  1. ثور بقر يقدمه كذبيحة خطية للتكفير عن خطاياه هو والكهنة.

  2. كبش للمحرقة ليرضى الله عنه هو والكهنة.

 

ع4: بعد أن قدَّم هارون محرقة الصباح كما جاء في (خر29: 38-42، عد28: 3-8) يذهب إلى مكان في خيمة الاجتماع ليغسل جسمه كله ويغير ملابس الكهنوتية الفاخرة بملابس مثل باقي الكهنة وهي:

  1. سروال من الكتان وهو لباس داخلي يلبس على الوسط ويغطى الفخذين.

  2. قميص من الكتان وهو يشبه الجلباب يصل إلى القدمين ويغطى الذراعين.

  3. منطقة من الكتان وهي حزام يربط على الوسط ويتدلى طرفاه إلى الأمام نحو القدمين.

  4. عمامة من الكتان أي قلنسوة وهي غطاء بسيط للرأس مثل ما يلبسه الكاهن اليوم (طيلسانة).

ويغير رئيس الكهنة ملابسه ويلبس ملابس كهنوتية عادية حتى يتضع ويعرف أنه محتاج للتكفير عنه مثل باقي الكهنة والشعب.

 

ع5: أما الذبائح التي يقدمها هارون عن الشعب وتكون من أموالهم فهي:

  1. تيسان من الماعز كذبيحة خطية يذبح الواحد ويطلق الآخر كما سنشرح في هذا الأصحاح وهي للتكفير عن خطايا الشعب كله.

  2. كبش للمحرقة ليرضى الله عن الشعب.

  3. ذبائح إضافية ذكرت في (عد29: 7-11).

 

ع6: يقرب هارون ثور الخطية الذي سيقدمه عن خطاياه هو وأبناؤه الكهنة ويوقفه أمام باب خيمة الإجتماع عند المذبح النحاسى ويعترف بخطاياه هو وأبناؤه الكهنة أمام الله ليغفرها لهم في اعتراف عام كان مكتوبًا عند اليهود. وكاهن العهد الجديد أيضًا يقدم في القداس الإلهي توبة عن خطاياه قبل خطايا الشعب، فهو إعلان عن حاجة الكل لخلاص المسيح الفادى.

 

ع7، 8: يوقف رئيس الكهنة التيسين المقدمين عن خطايا الشعب أمام باب خيمة الاجتماع ووجهاهما نحو الغرب أي نحو القدس ويلقى قرعة بينهما لاختيار أحدهما للرب أي لتقديمه ذبيحة لله والثانى لعزازيل، أي يطلقه بعيدًا خارج المحلة في البرية. فالتيس الأول يرمز لسفك دم المسيح لغفران خطايا المؤمنين به والتيس الثاني يرمز لإبعاد المسيح خطايانا عنا وعزلها بعيدًا أى يحررنا منها فكلمة عزازيل من عزل وإبعاد. ويربط التيس الذي سيقدم ذبيحة بخيط أحمر وتيس عزازيل بخيط قرمزى أي أحمر داكن لتمييزهما.

 

ع9: يقدم هارون تيس الخطية الذي سيذبح أمام الله فيذبحه بعد ذبح الثور.

 

ع10: التيس الثاني، الذي وقعت عليه القرعة ليكون لعزازيل، فيوقفه رئيس الكهنة أمام الله للتكفير عن الشعب أي حمل خطاياهم وإبعادها بإرساله إلى عزازيل رمزًا لعزل خطايا الشعب عنه.

إن كان المسيح قد فداك بدمه وأبعد خطاياك عنك ونلت ذلك في سرى الاعتراف والتناول، فاحترس لتحيا طاهرًا وترفض كل مصادر الشر.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) ذبيحة هارون (ع11-14):

11«وَيُقَدِّمُ هَارُونُ ثَوْرَ الْخَطِيَّةِ الَّذِي لَهُ وَيُكَفِّرُ عَنْ نَفْسِهِ وَعَنْ بَيْتِهِ وَيَذْبَحُ ثَوْرَ الْخَطِيَّةِ الَّذِي لَهُ 12 وَيَأْخُذُ مِلْءَ الْمَجْمَرَةِ جَمْرَ نَارٍ عَنِ الْمَذْبَحِ مِنْ أَمَامِ الرَّبِّ وَمِلْءَ رَاحَتَيْهِ بَخُورًا عَطِرًا دَقِيقًا وَيَدْخُلُ بِهِمَا إِلَى دَاخِلِ الْحِجَابِ 13 وَيَجْعَلُ الْبَخُورَ عَلَى النَّارِ أَمَامَ الرَّبِّ فَتُغَشِّي سَحَابَةُ الْبَخُورِ الْغِطَاءَ الَّذِي عَلَى الشَّهَادَةِ فَلاَ يَمُوتُ. 14 ثُمَّ يَأْخُذُ مِنْ دَمِ الثَّوْرِ وَيَنْضِحُ بِأَصْبِعِهِ عَلَى وَجْهِ الْغِطَاءِ إِلَى الشَّرْقِ. وَقُدَّامَ الْغِطَاءِ يَنْضِحُ سَبْعَ مَرَّاتٍ مِنَ الدَّمِ بِأَصْبِعِهِ.

 

ع11: يذبح هارون بنفسه ثور الخطية لأنه يكفر به عن نفسه هو والكهنة أبناءه.

 

ع12، 13: يأخذ هارون المجمرة الذهبية الخاصة بهذا اليوم، وهي كبيرة الحجم، ويضع فيها جمرًا أي فحمًا مشتعلًا من على المذبح النحاسى ويدخل إلى القدس ويأخذ ملء كفيه من البخور الناعم أي المطحون جيدًا ليسهل إحتراقه فتفوح رائحته الزكية، ويضع البخور في إناء ذهبى خاص. ويلاحظ أنه قد أخذ كمية كبيرة من البخور ليضعه في المجمرة الكبيرة حتى ينتشر البخور داخل قدس الأقداس كسحابة بيضاء ضخمة تغطى تابوت العهد والغطاء فلا يراه هارون لأنه عرش الله العظيم الذي لا يستطيع أحد أن ينظر إليه لأجل عظمته ومخافته.

ثم يدخل إلى قدس الأقداس وهو يحمل في يمينه المجمرة وفى يساره إناء البخور. ويدخل بجانبه، أي لا يكون ناظرًا نحو غطاء التابوت، ويضع المجمرة على حجر موضوع في الأرض ثم يضع فيها البخور الكثير الذي في الإناء فيتصاعد البخور كضباب ويغطى المكان كله، فيشعر بحضرة الله ولا يستطيع أن يرى الغطاء.

 

ع14: يخرج هارون من قدس الأقداس إلى القدس ويأخذ الإناء الذي به دم الثور من أحد الكهنة المعاونين له، ثم يدخل للمرة الثانية إلى قدس الأقداس وينضح بأصبعه أي يرش من الدم على الغطاء الذي يسمى العرش أو كرسى الرحمة والذي ينظر إليه الكاروبان اللذان يمثلان العدل الإلهي، فهذا الدم يرمز لدم المسيح الذي يوفى متطلبات العدل الإلهي عن البشر فيخلصنا.

ثم ينضح من الدم الذي في كفه الأيسر بأصبع يده اليمنى على الأرض قدام التابوت إعلانًا بأنه لا دخول لنا إلى الآب إلا بدم المسيح الفادى (أف 2: 18).

وهو ينضح إلى الجانب الشرقى من تابوت العهد والغطاء والذي يطل على الحجاب والقدس لأن مكان قدس الأقداس في غرب القدس وغرب خيمة الاجتماع. فهارون يدخل من الحجاب أي من الشرق نحو تابوت العهد الذي في الغرب فيكون جانب التابوت الشرقى أمامه فينضح عليه، فالمقصود بعبارة إلى الشرق أي شرق التابوت.

عجيب هو الله في تواضعه الذي تقف حوله الملائكة في خوف عظيم، يتنازل ليسكن في وسطنا حتى نتشجع ونقترب إليه، ويكفر عنا بدمه لنكون مقبولين بل ومحبوبين ومقربين إلى أحضانه. فليتنا نقدم توبة في خشوع فنتمتع بمحبته ونحيا مطمئنين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(4) ذبائح الشعب (ع15-22):

15«ثُمَّ يَذْبَحُ تَيْسَ الْخَطِيَّةِ الَّذِي لِلشَّعْبِ وَيَدْخُلُ بِدَمِهِ إِلَى دَاخِلِ الْحِجَابِ. وَيَفْعَلُ بِدَمِهِ كَمَا فَعَلَ بِدَمِ الثَّوْرِ: يَنْضِحُهُ عَلَى الْغِطَاءِ وَقُدَّامَ الْغِطَاءِ 16 فَيُكَفِّرُ عَنِ الْقُدْسِ مِنْ نَجَاسَاتِ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَمِنْ سَيِّئَاتِهِمْ مَعَ كُلِّ خَطَايَاهُمْ. وَهَكَذَا يَفْعَلُ لِخَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ الْقَائِمَةِ بَيْنَهُمْ فِي وَسَطِ نَجَاسَاتِهِمْ. 17 وَلاَ يَكُنْ إِنْسَانٌ فِي خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ مِنْ دُخُولِهِ لِلتَّكْفِيرِ فِي الْقُدْسِ إِلَى خُرُوجِهِ. فَيُكَفِّرُ عَنْ نَفْسِهِ وَعَنْ بَيْتِهِ وَعَنْ كُلِّ جَمَاعَةِ إِسْرَائِيلَ. 18 ثُمَّ يَخْرُجُ إِلَى الْمَذْبَحِ الَّذِي أَمَامَ الرَّبِّ وَيُكَفِّرُ عَنْهُ. يَأْخُذُ مِنْ دَمِ الثَّوْرِ وَمِنْ دَمِ التَّيْسِ وَيَجْعَلُ عَلَى قُرُونِ الْمَذْبَحِ مُسْتَدِيرًا. 19 وَيَنْضِحُ عَلَيْهِ مِنَ الدَّمِ بِإِصْبِعِهِ سَبْعَ مَرَّاتٍ وَيُطَهِّرُهُ وَيُقَدِّسُهُ مِنْ نَجَاسَاتِ بَنِي إِسْرَائِيلَ. 20«وَمَتَى فَرَغَ مِنَ التَّكْفِيرِ عَنِ الْقُدْسِ وَعَنْ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ وَعَنِ الْمَذْبَحِ يُقَدِّمُ التَّيْسَ الْحَيَّ. 21 وَيَضَعُ هَارُونُ يَدَيْهِ عَلَى رَأْسِ التَّيْسِ الْحَيِّ وَيُقِرُّ عَلَيْهِ بِكُلِّ ذُنُوبِ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكُلِّ سَيِّئَاتِهِمْ مَعَ كُلِّ خَطَايَاهُمْ وَيَجْعَلُهَا عَلَى رَأْسِ التَّيْسِ وَيُرْسِلُهُ بِيَدِ مَنْ يُلاَقِيهِ إِلَى الْبَرِّيَّةِ 22 لِيَحْمِلَ التَّيْسُ عَلَيْهِ كُلَّ ذُنُوبِهِمْ إِلَى أَرْضٍ مُقْفِرَةٍ فَيُطْلِقُ التَّيْسَ فِي الْبَرِّيَّةِ. 23 ثُمَّ يَدْخُلُ هَارُونُ إِلَى خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ وَيَخْلَعُ ثِيَابَ الْكَتَّانِ الَّتِي لَبِسَهَا عِنْدَ دُخُولِهِ إِلَى الْقُدْسِ وَيَضَعُهَا هُنَاكَ.

 

ع15: يذبح هارون التيس الذي وقعت عليه القرعة ويقدمه لله ويأخذ من دمه ويدخل إلى القدس ثم قدس الأقداس وينضح من دمه مرة على الغطاء وسبع مرات على الأرض قدام التابوت كما فعل في طقس نضح دم الثور. وهذه المرة يقدم الدم على الغطاء للتكفير عن الشعب وعلى الأرض حتى يكون للشعب قدوم ودخول إلى الله فيكون لهم إلهًا ويكونون هم له شعبًا. هذه هي المرة الثالثة التي يدخل فيها هارون إلى قدس الأقداس.

 

ع16: بسبب خطايا الشعب يتدنس بيت الله أي محتويات خيمة الاجتماع، لذا يمزج دم الثور مع دم التيس وينضح على كل محتويات القدس وكذا المحتويات التي خارج القدس فتتطهر خيمة الاجتماع، فدم المسيح يطهر شعبه وكنيسته. وهذا يبين أن خطايانا تدنس كنيسة الله وتغضبه ولكن بالإيمان والتوبة ننال طهارتنا.

فلأجل تدنيس الشعب لخيمة الاجتماع هناك رأى بأن السبع مرات التي ينضحها الكاهن أمام التابوت على الأرض هي لتطهير قدس الأقداس الذي تنجس بسبب خطايا الشعب ثم ينضح على باقي محتويات خيمة الاجتماع ليكون المكان كله طاهرًا.

 

ع17: أثناء دخول رئيس الكهنة إلى قدس الأقداس لا يوجد أحد من الكهنة أو الشعب لا في القدس ولا في الخيمة إذ الكل محتاج للتكفير عنه. وهارون هنا يرمز للمسيح الذي به وحده يتم التكفير عنا.

 

ع18، 19: يؤكد هنا على تقديس محتويات القدس والخيمة ويخص مذبح البخور الذي يوجد أمام الحجاب أي أمام قدس الأقداس، فيأخذ من دم الثور ودم التيس الممزوجين معًا ويمسح قرون المذبح الأربعة ثم ينضح بأصبعه سبع مرات على المذبح ليعلن أن المسيح الفادى بدمه والصاعد كبخور عنا أمام الآب هو قوتنا التي تظهر في قرون المذبح، التي تمثل القوة، وسبع مرات أي كمال التقديس والتطهير. وكما طهّر مذبح البخور يطهّر باقي محتويات الخيمة بنضحها بالدم.

 

ع20: بعد الإنتهاء من تقديس كل ما هو موجود بخيمة الاجتماع بواسطة دم الثور والتيس، يحضر التيس الثاني الذي يسمى تيس عزازيل ويوقفه أمام الله أمام باب خيمة الاجتماع أي يعلن أنه مُقَدَّم لله.

 

ع21، 22: يتقدم هارون كنائب عن الشعب ويضع يديه على رأس التيس الحي أي تيس عزازيل ويعترف بخطايا الشعب كله بصلاة كان اليهود قد أعدوها لتعلن توبتهم وطلب غفران الله. وهذا رمز واضح لسر الاعتراف الذي تنقل فيه خطايا المعترفين إلى المسيح فيحملها عنهم ويغفرها لهم. ثم يعطى هذا التيس لمن يقابله وهو إما أول من يقابله أو شخص معين يتقدم ويقابل هارون وهذا هو الرأى الأغلب، هذا الشخص يكون غالبًا أحد الكهنة فيأخذ التيس ويذهب به إلى البرية ويطلقه حيًا هناك.

ويلاحظ في التيسين ما يلي:

  1. التيس المذبوح هو رمز للمسيح الذي مات على الصليب من أجلنا والتيس الثاني الذي يطلق حيًا في البرية رمز للمسيح القائم الذي أعطانا حياة جديدة بالقيامة.

  2. التيس الأول يكفر بدمه في القدس بعيدًا عن أعين الشعب أما التيس الثاني فيطلق حيًا أمام أعين الكل ليطمئنهم أن خطاياهم قد غفرت، فالأول علاقة سرية مع الله والثانى علاقة معلنة وعبادة ظاهرة أمام الكل.

إبعد عنك أفكارك الردية بترديد المزامير او الإنشغال بأى شيء روحي، ويساعدك أيضًا تغيير مكانك لتعلن أمام الله رفضك للفكر الشرير فيسندك بمعونته لتقطع الخطية من جذورها وتوقف نموها إلى أي أشكال أخرى بالكلام أو الفعل.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(5) الذبائح الإضافية (ع23-28):

23 ثُمَّ يَدْخُلُ هَارُونُ إِلَى خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ وَيَخْلَعُ ثِيَابَ الْكَتَّانِ الَّتِي لَبِسَهَا عِنْدَ دُخُولِهِ إِلَى الْقُدْسِ وَيَضَعُهَا هُنَاكَ. 24 وَيَرْحَضُ جَسَدَهُ بِمَاءٍ فِي مَكَانٍ مُقَدَّسٍ ثُمَّ يَلْبَسُ ثِيَابَهُ وَيَخْرُجُ وَيَعْمَلُ مُحْرَقَتَهُ وَمُحْرَقَةَ الشَّعْبِ وَيُكَفِّرُ عَنْ نَفْسِهِ وَعَنِ الشَّعْبِ. 25 وَشَحْمُ ذَبِيحَةِ الْخَطِيَّةِ يُوقِدُهُ عَلَى الْمَذْبَحِ. 26 وَالَّذِي أَطْلَقَ التَّيْسَ إِلَى عَزَازِيلَ يَغْسِلُ ثِيَابَهُ وَيَرْحَضُ جَسَدَهُ بِمَاءٍ وَبَعْدَ ذَلِكَ يَدْخُلُ إِلَى الْمَحَلَّةِ. 27 وَثَوْرُ الْخَطِيَّةِ وَتَيْسُ الْخَطِيَّةِ اللَّذَانِ أُتِيَ بِدَمِهِمَا لِلتَّكْفِيرِ فِي الْقُدْسِ يُخْرِجُهُمَا إِلَى خَارِجِ الْمَحَلَّةِ وَيُحْرِقُونَ بِالنَّارِ جِلْدَيْهِمَا وَلَحْمَهُمَا وَفَرْثَهُمَا. 28 وَالَّذِي يُحْرِقُهُمَا يَغْسِلُ ثِيَابَهُ وَيَرْحَضُ جَسَدَهُ بِمَاءٍ وَبَعْدَ ذَلِكَ يَدْخُلُ إِلَى الْمَحَلَّةِ.

 

ع23: بعد أن يطلق رئيس الكهنة تيس عزازيل، يدخل إلى مكان خاص في خيمة الاجتماع ويخلع ثيابه الكتانية البسيطة التي قدم بها ذبائح وتقدمات الكفارة ثم يرحض جسده كله تعبيرًا عن تنقيته من الخطايا التي ارتبطت بذبائح تقدمات الكفارة، ثم يلبس ثيابه الكهنوتية الكاملة أي الفاخرة ليقوم بتقديم الذبائح الإضافية لهذا اليوم ويليها ذبيحة المساء.

 

ع24: بعد استحمام رئيس الكهنة ولبسه ملابسه الكاملة يقدم محرقات عنه وعن الشعب كله، فبعد رفع الخطايا بذبائح وتقدمات الكفارة يستطيع أن يقدم محرقات رائحة سرور أمام الرب فيرضى عنه وعن شعبه.

وهذه المحرقات هي:

  1. كبش محرقة عن هارون المذكور في (ع3).

  2. كبش محرقة عن الشعب المذكور في (ع5).

بالإضافة إلى المحرقات الإضافية المذكورة بالتفصيل في (عد29: 7-11) وهي:

  1. ثور ومعه ثلاثة أعشار دقيق ملتوت بالزيت ونصف الهين من الخمر يسكبه عليه عند تقديمه.

  2. كبش ومعه عشران من دقيق ملتوت بزيت وثلث الهين من الخمر.

  3. سبعة خراف حولية كمحرقات ومع كل واحد منها عشر من دقيق ملتوت بالزيت وربع الهين من الخمر.

بالإضافة إلى ذبيحة خطية وهي تيس من الماعز.

 

ع25: يقدم هارون شحم ذبيحة الخطية وهو:

  1. شحم الثور الذي قدمه هارون كفارة عن نفسه (ع3).

  2. شحم ذبيحة التيس المقدم كفارة عن الشعب (ع5).

  3. شحم تيس الخطية المقدم كذبيحة إضافية والمذكور في (عد29: 10، 11).

والمذبح المذكور هنا هو المذبح النحاسى الموجود أمام باب خيمة الاجتماع والذي يقدم عليه شحم الذبائح لأنه أسمن ما فيها فيقدم لله.

 

ع26: تيس عزازيل يعتبر نجسًا لأنه يحمل خطايا الشعب، لذا فمن يأخذه ويطلقه في البرية يلزمه أن يغسل ثيابه ويرحض جسده بماء ويظل حتى المساء خارج المحلة ليتطهر ويسمح له بدخول المحلة.

قدم توبة عن أي خطية تسقط فيها أو مكان معثر تذهب إليه أو أي التصاق بأشرار ساعدوك على الخطية وليكن لك فترة توبة أي صلوات واعتراف حتى يُسمَح لك بالتناول من الأسرار المقدسة.

 

ع27: فى حالة أي ذبيحة خطية، بعد تقديم شحمها، يأكل الكاهن لحمها ويأخذ جلدها، ولكن في يوم الكفارة لأن ذبائح الخطية مقدمة عن الكهنة أنفسهم وكل الشعب لا يأكل أحد من لحم ذبائح الخطية سواء الثور أو التيس المقدم عن الشعب أو التيس الإضافى بل يخرجون لحم هذه الذبائح وجلدها وفضلاتها ويحرقونها خارج المحلة كما صلب المسيح وتألم خارج المحلة.

 

ع28: الذى يحرق لحم وجلد وفرث ذبائح الخطية خارج المحلة يتنجس لأنها تحمل الخطايا فلذلك يلزمه أن:

يغسل ثيابه.

يرحض جسده.

يظل خارج المحلة حتى المساء ثم يدخل إليها بعد أن نال طهارته وهذا مثل من أطلق تيس عزازيل.

بعد ذلك يقدم رئيس الكهنة محرقة المساء كعادة كل يوم وبنفس طقس محرقة الصباح التي قدمت في بداية هذا اليوم كما ذُكِرَ في (عد29: 12).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(6) الكفارة فريضة دائمة (ع29-34):

29«وَيَكُونُ لَكُمْ فَرِيضَةً دَهْرِيَّةً أَنَّكُمْ فِي الشَّهْرِ السَّابِعِ فِي عَاشِرِ الشَّهْرِ تُذَلِّلُونَ نُفُوسَكُمْ وَكُلَّ عَمَلٍ لاَ تَعْمَلُونَ: الْوَطَنِيُّ وَالْغَرِيبُ النَّازِلُ فِي وَسَطِكُمْ. 30 لأَنَّهُ فِي هَذَا الْيَوْمِ يُكَفِّرُ عَنْكُمْ لِتَطْهِيرِكُمْ. مِنْ جَمِيعِ خَطَايَاكُمْ أَمَامَ الرَّبِّ تَطْهُرُونَ. 31 سَبْتُ عُطْلَةٍ هُوَ لَكُمْ وَتُذَلِّلُونَ نُفُوسَكُمْ فَرِيضَةً دَهْرِيَّةً. 32 وَيُكَفِّرُ الْكَاهِنُ الَّذِي يَمْسَحُهُ وَالَّذِي يَمْلَأُ يَدَهُ لِلْكَهَانَةِ عِوَضًا عَنْ أَبِيهِ. يَلْبَسُ ثِيَابَ الْكَتَّانِ الثِّيَابَ الْمُقَدَّسَةَ 33 وَيُكَفِّرُ عَنْ مَقْدِسِ الْقُدْسِ. وَعَنْ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ وَالْمَذْبَحِ يُكَفِّرُ. وَعَنِ الْكَهَنَةِ وَكُلِّ شَعْبِ الْجَمَاعَةِ يُكَفِّرُ. 34 وَتَكُونُ هَذِهِ لَكُمْ فَرِيضَةً دَهْرِيَّةً لِلتَّكْفِيرِ عَنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ جَمِيعِ خَطَايَاهُمْ مَرَّةً فِي السَّنَةِ». فَفَعَلَ كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى.

 

ع29، 30: يختم الله كلامه عن يوم الكفارة فيطلب من شعبه ما يلي:

  1. التذلل والتوبة عن الخطايا والذي يكون مقرونًا بالصوم.

  2. التفرغ من الأعمال المادية للتركيز في معنى الكفارة.

  3. إقامة يوم الكفارة في اليوم العاشر من الشهر السابع كل سنة حتى أتى المسيح وتمم التكفير عن خطايانا على الصليب.

  4. ينال كل المتعبدين غفران خطاياهم في هذا اليوم سواء الوطنى الذي أصله يهودي أو الغريب أي الأممى الذي تهود وعاش مع بنى إسرائيل.

 

ع31: يذكر أن يوم الكفارة هو يوم راحة فيسميه سبت أي يوم راحة ولكن ليس شرطًا أن يأتي سبتًا بل يمكن أن يكون أي يوم آخر في الأسبوع. ومع الراحة يؤكد ضرورة الصوم الذي يعبر عنه بالتذلل أمام الله.

 

ع32: يمسح رئيس الكهنة من يخلفه وهو بكره رئيسًا للكهنة بعده، وهو أهم شخصية في هذا اليوم لأنه يقدم الذبائح بنفسه ويعاونه باقي الكهنة. ويملأ يده أى يقدم الذبائح ويحملها بيديه ويحرص أن يلبس ملابس كتان إعلانًا لاتضاعه كما ذكرنا.

 

ع33: يقوم رئيس الكهنة بتقديس ومسح كل ما في خيمة الاجتماع بدم ذبائح الكفارة رمزًا للمسيح الذي يقدس كنيسته وكل المؤمنين به.

 

ع34: أطاع موسى وهارون كل أوامر الرب فصنعوا يوم الكفارة كل سنة.

تقدم الكنيسة عبادة خاصة يوم الجمعة العظيمة كل سنة وتقدم صومًا وتذللًا يوم الجمعة من كل أسبوع فهي فرصة لك لتذكر مراحم الله الذي رفع خطاياك بفدائه فتشكره وتسبحه وتتأمل محبته.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات اللاويين: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/leviticus/chapter-16.html