St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   leviticus
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   leviticus

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

اللاويين 25 - تفسير سفر اللاويين

 

* تأملات في كتاب لاويين:
تفسير سفر اللاويين: مقدمة سفر اللاويين | اللاويين 1 | اللاويين 2 | اللاويين 3 | اللاويين 4 | اللاويين 5 | اللاويين 6 | اللاويين 7 | اللاويين 8 | اللاويين 9 | اللاويين 10 | اللاويين 11 | اللاويين 12 | اللاويين 13 | اللاويين 14 | اللاويين 15 | اللاويين 16 | اللاويين 17 | اللاويين 18 | اللاويين 19 | اللاويين 20 | اللاويين 21 | اللاويين 22 | اللاويين 23 | اللاويين 24 | اللاويين 25 | اللاويين 26 | اللاويين 27 | ملخص عام

نص سفر اللاويين: اللاويين 1 | اللاويين 2 | اللاويين 3 | اللاويين 4 | اللاويين 5 | اللاويين 6 | اللاويين 7 | اللاويين 8 | اللاويين 9 | اللاويين 10 | اللاويين 11 | اللاويين 12 | اللاويين 13 | اللاويين 14 | اللاويين 15 | اللاويين 16 | اللاويين 17 | اللاويين 18 | اللاويين 19 | اللاويين 20 | اللاويين 21 | اللاويين 22 | اللاويين 23 | اللاويين 24 | اللاويين 25 | اللاويين 26 | اللاويين 27 | اللاويين كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38 - 39 - 40 - 41 - 42 - 43 - 44 - 45 - 46 - 47 - 48 - 49 - 50 - 51 - 52 - 53 - 54 - 55

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الخَامِسُ وَالعِشْرُونَ

السنة السابعة واليوبيل والفكاك

 

(1) السنة السابعة (ع1-7)

(2) سنة اليوبيل (ع8-22)

(3) بيع الأراضي (ع23-28)

(4) بيع البيوت (ع29-34)

(5) القروض (ع35-38)

(6) بيع العبيد (ع39-55)

 

(1) السنة السابعة (ع1-7):

1 وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى فِي جَبَلِ سِينَاءَ: 2«قُلْ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ: مَتَى أَتَيْتُمْ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أَنَا أُعْطِيكُمْ تَسْبِتُ الأَرْضُ سَبْتًا لِلرَّبِّ. 3 سِتَّ سِنِينَ تَزْرَعُ حَقْلَكَ وَسِتَّ سِنِينَ تَقْضِبُ كَرْمَكَ وَتَجْمَعُ غَلَّتَهُمَا. 4 وَأَمَّا السَّنَةُ السَّابِعَةُ فَفِيهَا يَكُونُ لِلأَرْضِ سَبْتُ عُطْلَةٍ سَبْتًا لِلرَّبِّ. لاَ تَزْرَعْ حَقْلَكَ وَلاَ تَقْضِبْ كَرْمَكَ. 5 زِرِّيعَ حَصِيدِكَ لاَ تَحْصُدْ وَعِنَبَ كَرْمِكَ الْمُحْوِلِ لاَ تَقْطِفْ. سَنَةَ عُطْلَةٍ تَكُونُ لِلأَرْضِ. 6 وَيَكُونُ سَبْتُ الأَرْضِ لَكُمْ طَعَامًا. لَكَ وَلِعَبْدِكَ وَلأَمَتِكَ وَلأَجِيرِكَ وَلِمُسْتَوْطِنِكَ النَّازِلِينَ عِنْدَكَ 7 وَلِبَهَائِمِكَ وَلِلْحَيَوَانِ الَّذِي فِي أَرْضِكَ تَكُونُ كُلُّ غَلَّتِهَا طَعَامًا.

 

ع1، 2: تسبت الأرض: السنة السابعة للأرض كما أن يوم السبت هو السابع في أيام الأسبوع.

يواصل الله حديثه مع موسى من بين الكاروبين اللذين على غطاء تابوت العهد في قدس الأقداس بخيمة الاجتماع، فيأمرهم بوصية سيتم تنفيذها بعد دخولهم في أرض كنعان وزراعتهم للأرض، وهي زراعة الأرض ست سنوات أما السنة السابعة فتستريح الأرض ولا يزرعونها وهذا له مقاصد هي:

  1. يتفرغون في هذه السنة لعبادة الله فيزيدون صلواتهم وقراءاتهم في الأسفار المقدسة ففى عيد المظال في السنة السابعة يقرأون الشريعة كلها.

  2. تظهر رحمة الله على شعبه فيعطيهم راحة من العمل في السنة السابعة وكذا للعبيد والعاملين عندهم.

  3. تستريح الأرض من الزراعة وهذا يجدد نشاطها وقوتها في السنوات التالية.

  4. المزروعات التي تظهر في السنة السابعة أو الثمار التي تخرج على الأشجار تكون مأكلًا لأصحاب الأرض وللفقراء وللحيوانات.

  5. تثبت إيمان الشعب بالله لأنه وعدهم أن يعطيهم ضعف المحصول في السنة السادسة حتى يكفيهم سنتين حيث لا يكون هناك محصول في السنة السابعة التي لا تزرع.

  6. في هذه السنة تعود الأرض التي بيعت إلى أصحابها ويتم أيضًا تحرير العبيد.

 

ع3: تقضب كرمك: تجمع عناقيد العنب.

يسمح الله لليهود بزراعة أراضيهم بالمحاصيل المختلفة ويحصدونها وكذا جمع ثمار أراضيهم المزروعة بالأشجار مثل العنب لمدة ست سنوات.

 

ع4: السنة السابعة تكون عطلة وراحة للأرض ولهم، وكانت تبدأ، إما بعد عيد الخمسين حيث تجمع المحاصيل الشتوية، أو بعد عيد المظال حيث تجمع المحاصيل الصيفية أيضًا وثمار الأشجار.

وغالبًا بدأ التعييد بالسنة السابعة ليس بعد سبع سنوات من دخولهم أرض كنعان لأن السبع سنوات الأولى قضوها في الحروب لامتلاك الأرض وفى الغالب احتاجوا لسبع سنوات أخرى قسَّم فيها يشوع الأرض بينهم ثم زرعوا الأرض ست سنوات وعيدوا في السنة الحادية والعشرين من دخولهم أرض الميعاد.

 

ع5: زريع حصيدك: النباتات التي تنبت من البذور الساقطة على الأرض من الحصاد السابق.

المحول: العنب الذي يتركه جامعوا العنب على الأشجار.

يمنعه أن يعمل أي أعمال زراعية في السنة السابعة مثل جمع محاصيل النباتات التي نبتت دون رعاية منه من خلال البذور التي سقطت أثناء الحصاد أو النباتات الخلفة التي تنتج عند قواعد الأشجار. ولا يجمع أيضًا ما بقى على الأشجار من الثمار التي نسيها الجامعون، ولكنه يستطيع أن يأكل هو والفقراء منها.

 

ع6، 7: النباتات التي تنمو من نفسها في السنة السابعة أو ما يتبقى من الثمار على الأشجار من السنة السادسة يأكله أصحاب الأرض والعبيد والفقراء وكذا الحيوانات أيضًا.

كن حنونًا على كل من حولك، فإن كان الله يشفق على الأرض والإنسان والحيوان والنبات، فليتك تكون مثله تشفق على الجميع وتعطيهم راحتهم ومكافأتهم خاصة من يعانون من مضايقات.

St-Takla.org                     Divider

(2) سنة اليوبيل (ع8-22):

8«وَتَعُدُّ لَكَ سَبْعَةَ سُبُوتِ سِنِينَ. سَبْعَ سِنِينَ سَبْعَ مَرَّاتٍ. فَتَكُونُ لَكَ أَيَّامُ السَّبْعَةِ السُّبُوتِ السَّنَوِيَّةِ تِسْعًا وَأَرْبَعِينَ سَنَةً. 9 ثُمَّ تُعَبِّرُ بُوقَ الْهُتَافِ فِي الشَّهْرِ السَّابِعِ فِي عَاشِرِ الشَّهْرِ. فِي يَوْمِ الْكَفَّارَةِ تُعَبِّرُونَ الْبُوقَ فِي جَمِيعِ أَرْضِكُمْ. 10 وَتُقَدِّسُونَ السَّنَةَ الْخَمْسِينَ وَتُنَادُونَ بِالْعِتْقِ فِي الأَرْضِ لِجَمِيعِ سُكَّانِهَا. تَكُونُ لَكُمْ يُوبِيلًا وَتَرْجِعُونَ كُلٌّ إِلَى مُلْكِهِ وَتَعُودُونَ كُلٌّ إِلَى عَشِيرَتِهِ. 11 يُوبِيلًا تَكُونُ لَكُمُ السَّنَةُ الْخَمْسُونَ. لاَ تَزْرَعُوا وَلاَ تَحْصُدُوا زِرِّيعَهَا وَلاَ تَقْطِفُوا كَرْمَهَا الْمُحْوِلَ. 12 إِنَّهَا يُوبِيلٌ. مُقَدَّسَةً تَكُونُ لَكُمْ. مِنَ الْحَقْلِ تَأْكُلُونَ غَلَّتَهَا. 13 فِي سَنَةِ الْيُوبِيلِ هَذِهِ تَرْجِعُونَ كُلٌّ إِلَى مُلْكِهِ. 14 فَمَتَى بِعْتَ صَاحِبَكَ مَبِيعًا أَوِ اشْتَرَيْتَ مِنْ يَدِ صَاحِبِكَ فَلاَ يَغْبِنْ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ. 15 حَسَبَ عَدَدِ السِّنِينَ بَعْدَ الْيُوبِيلِ تَشْتَرِي مِنْ صَاحِبِكَ وَحَسَبَ سِنِي الْغَلَّةِ يَبِيعُكَ. 16 عَلَى قَدْرِ كَثْرَةِ السِّنِينَ تُكَثِّرُ ثَمَنَهُ وَعَلَى قَدْرِ قِلَّةِ السِّنِينَ تُقَلِّلُ ثَمَنَهُ لأَنَّهُ عَدَدَ الْغَلَّاتِ يَبِيعُكَ. 17 فَلاَ يَغْبِنْ أَحَدُكُمْ صَاحِبَهُ بَلِ اخْشَ إِلَهَكَ. إِنِّي أَنَا الرَّبُّ إِلَهُكُمْ. 18 فَتَعْمَلُونَ فَرَائِضِي وَتَحْفَظُونَ أَحْكَامِي وَتَعْمَلُونَهَا لِتَسْكُنُوا عَلَى الأَرْضِ آمِنِينَ 19 وَتُعْطِي الأَرْضُ ثَمَرَهَا فَتَأْكُلُونَ لِلشَّبَعِ وَتَسْكُنُونَ عَلَيْهَا آمِنِينَ. 20 وَإِذَا قُلْتُمْ: مَاذَا نَأْكُلُ فِي السَّنَةِ السَّابِعَةِ إِنْ لَمْ نَزْرَعْ وَلَمْ نَجْمَعْ غَلَّتَنَا؟ 21 فَإِنِّي آمُرُ بِبَرَكَتِي لَكُمْ فِي السَّنَةِ السَّادِسَةِ فَتَعْمَلُ غَلَّةً لِثَلاَثِ سِنِينَ. 22 فَتَزْرَعُونَ السَّنَةَ الثَّامِنَةَ وَتَأْكُلُونَ مِنَ الْغَلَّةِ الْعَتِيقَةِ إِلَى السَّنَةِ التَّاسِعَةِ. إِلَى أَنْ تَأْتِيَ غَلَّتُهَا تَأْكُلُونَ عَتِيقًا.

 

ع8: سبعة سبوت سنين: سبع سنوات من السنة السابعة.

أمرهم الله أن يحسبوا سبع سنوات من السنة السابعة أي (7 × 7) فيكون المجموع 49 سنة ليعيدوا بعده بالسنة الخمسين أى سنة اليوبيل.

 

ع9: بعد انقضاء 49 سنة في عيد الكفارة، أي في العاشر من الشهر السابع، يبوقون بالأبواق في كل بلاد اليهود معلنين بدء السنة الخمسين أي سنة اليوبيل.

 

ع10، 11: يوبيلا: معناها بوق والمقصود السنة الخمسين التي يبوق فيها في كل الأرض.

تعلن الشريعة ما يتم في السنة الخمسين وهو:

  1. تحرير العبيد وعتقهم ورفع الديون عن المديونين.

  2. تفك فيها الأراضي التي بيعت من أصحابها بسبب الفقر، فتعود إلى أصحابها ليمتلكوها ويستخدموها كما يشاءوا أي يعود كل إنسان للسكن بين عشيرته.

  3. تكون سنة اليوبيل سنة عطلة للأرض لا يزرعون فيها ولا يحصدون ولا يجمعون باقي ثمار الأشجار مثل العنب.

 

ع12: يتفرغون للعبادة والفرح في سنة اليوبيل وإن كانوا لا يجمعون النباتات التي تنمو من نفسها في الأرض ولكنهم يستطيعون أن يأكلوا منها هم والفقراء وكذا الحيوانات.

 

ع13: يستعيد كل إنسان باع أرضه بسبب الفقر هذه الأرض فيعود إلى الأرض التي امتلكها من آبائه وهذا مفيد فيما يلي:

  1. الاهتمام بأرض الميعاد التي ترمز إلى أورشليم السمائية أي التمسك بميراث من الآباء الذي يرمز للميراث الأبدي، وإن كان قد تركه بسبب الفقر والضيقة، ولكن في سنة اليوبيل التي ترمز إلى الخلاص الذي أتمه المسيح على الصليب، يستعيد الحق في الميراث الأبدي.

  2. عدم انشغال الأغنياء بالاستيلاء على الأراضي أي وضع حدود لمحبة المال والمقتنيات داخلهم.

  3. الرحمة والرأفة على الفقراء الذين اضطروا لبيع أراضيهم.

  4. يعلم الكل أن الله هو واهب الأرض وأنهم الغرباء فيها ليتعلقوا بالسماء.

 

ع14: يغبن: يظلم.

في سنة اليوبيل يراجع كل واحد نفسه في عمليات البيع والشراء التي سبقت في حياته، فإن كان قد ظلم أحدًا وباع له بزيادة أقل من سدس ثمن الشئ يرد له الفرق وإن كان بزيادة أكثر من سدس الشئ تبطل هذه العملية التجارية لأن مقدار الظلم فيها كبير، هذا هو تفسير شيوخ اليهود. والخلاصة أنه في سنة اليوبيل، التي ترمز إلى رحمة المسيح المخلص، يراجع كل إنسان نفسه هل تعامل برحمة مع من حوله أم ظلم نفسه حتى يصحح هذا الظلم.

 

ع15، 16: كان ثمن الأرض يقدر بحسب اقترابها من سنة اليوبيل، لأنها ترد إلى صاحبها في هذه السنة، فإذا اشترى أحد أرضًا قبل اليوبيل بسنوات قليلة يكون ثمنها رخيصًا والعكس صحيح. وتقول الشريعة في هذه الآية "حسب سنى الغلة" أي الذي يحصدونه من الأرض لأن الذي يشترى فهو يشترى حق الانتفاع واستغلال الأرض لفترة زمنية وليس الأرض نفسها إذ تظل ملكًا لصاحبها لأنها ميراث من الآباء (ع23).

ويقول "عدد الغلات يبيعك" أى أنه يشترى محصول السنين التي تسبق اليوبيل، فإن كانت قليلة يكون ثمن الأرض قليلًا وإن كانت السنوات كثيرة قبل اليوبيل يكون ثمن الأرض كبيرًا.

 

ع17: يؤكد على عدم ظلم أحد للآخر معلنًا أنه الرب إلههم أي العادل الناظر إلى كل شيء وسيجازى كل واحد بحسب أعماله.

 

ع18، 19: يعدهم الله إذا أطاعوا شريعته هذه أن يكافئهم بأمرين:

  1. يعيشون بسلام قلبى ويحفظهم من أعدائهم فيكونون في أمان.

  2. يبارك الأرض فتعطيهم محاصيل كثيرة تشبع احتياجاتهم.

 

ع20، 21: كان الله يبارك في محصول السنة السادسة فيكون الضعف لأنهم لا يزرعونها في السنة السابعة ولكن في سنة اليوبيل لا يزرعون أيضًا وقبلها تكون سنة سابعة لا يزرعون فيها، أي توجد سنتان بلا زراعة في الأرض هي السنة التسعة والأربعون والسنة الخمسون، ولكن يبارك الله في السنة الثامنة والأربعين فتعطى ثلاثة أضعاف لتكفى احتياجات الشعب ثلاث سنين.

مهما كانت الظروف التي تقابلك أو تتوقع أن تقابلك، ثق أن بركة الله الذي أنت متكل عليه ستكفى احتياجاتك وتواجه عنك كل المشاكل وتحميك من كل المتاعب.

 

ع22: يؤكد أن محصول السنة السادسة سيكفى السنة السابعة والثامنة إلى أن يأتي محصول السنة الثامنة، فيأكلون من المحصول العتيق أي القديم حتى يحصدوا المحصول الجديد، وذلك في حالة كل سنة سابعة، أما في سنة اليوبيل فكما ذكرنا يكون المحصول ثلاثة أضعاف فيكفى السنة التاسعة والأربعون والخمسين إلى أن يأتي محصول السنة الإحدى والخمسين.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider

(3) بيع الأراضي (ع23-28):

23«وَالأَرْضُ لاَ تُبَاعُ بَتَّةً لأَنَّ لِيَ الأَرْضَ وَأَنْتُمْ غُرَبَاءُ وَنُزَلاَءُ عِنْدِي. 24 بَلْ فِي كُلِّ أَرْضِ مُلْكِكُمْ تَجْعَلُونَ فِكَاكًا لِلأَرْضِ. 25 إِذَا افْتَقَرَ أَخُوكَ فَبَاعَ مِنْ مُلْكِهِ يَأْتِي وَلِيُّهُ الأَقْرَبُ إِلَيْهِ وَيَفُكُّ مَبِيعَ أَخِيهِ. 26 وَمَنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ فَإِنْ نَالَتْ يَدُهُ وَوَجَدَ مِقْدَارَ فِكَاكِهِ 27 يَحْسِبُ سِنِي بَيْعِهِ وَيَرُدُّ الْفَاضِلَ لِلْإِنْسَانِ الَّذِي بَاعَ لَهُ فَيَرْجِعُ إِلَى مُلْكِهِ. 28 وَإِنْ لَمْ تَنَلْ يَدُهُ كِفَايَةً لِيَرُدَّ لَهُ يَكُونُ مَبِيعُهُ فِي يَدِ شَارِيهِ إِلَى سَنَةِ الْيُوبِيلِ ثُمَّ يَخْرُجُ فِي الْيُوبِيلِ فَيَرْجِعُ إِلَى مُلْكِهِ.

 

ع23: الأرض ملك لله وقسمها يشوع بن نون على الأسباط فأخذ كل واحد نصيبه من الله، فلا يجوز بيع الأراضي لأنها ملك لله بل يباع فقط حق استغلالها أي أخذ محاصيلها وذلك لمدة معينة ثم تعود لصاحبها. وتملك الله للأرض يشعر شعبه أنهم غرباء في العالم وأن وطنهم الحقيقي هو السماء كما يؤكد لهم ملكية الله لحياتهم وأراضيهم وهم وكلاء عليها فيكونوا أمناء في استغلالها ويشكرون الله كل حين على منحهم هذه الأرض التي يستغلونها ويأكلون منها ويثبت أيضًا روح الاتضاع داخلهم.

 

ع24: إذا افتقر إنسان يهودي وباع أرضه، أي اشترى منه أحد حق استغلالها لمدة معينة، فيمكن لأقرب أقاربه أن يدفع ثمنها لمن اشتراها ويفك الأرض فتعود لصاحبها وإن لم يتوفر عنده المال الذي يفك به أرضه ويستعيدها لنفسه فهي تفك طبيعيًا وتعود إليه في سنة اليوبيل.

 

ع25: ولىّ: أقرب الأقارب.

مبيع: الأرض التي بيعت.

كان على الولىَ أن يهتم بقريبه الفقير الذي باع أرضه، فيدفع ثمنها للمشترى ويعيدها إليه. والشريعة هنا تظهر أهمية عمل الرحمة ومسئولية القريب عن أقربائه المحتاجين.

إهتم بأقاربك واحتياجاتهم الروحية والمادية، فتحاول تشجيعهم على الإرتباط بالكنيسة وتساعدهم في كل احتياجاتهم لأن هذه هي مسئوليتك أمام الله، وبهذا نشعر في الكنيسة أننا أعضاء جسد واحد هو جسد المسيح واثقًا ببركة الله التي تغمر حياتك.

 

ع26، 27: إذا استطاع الإنسان الفقير الذي باع أرضه أن يجمع مقدارًا من المال يمكنه به فك أرضه واستعادتها، يحسب سنى استغلال المشترى لها ويخصمها من الثمن الذي اشترى به ويدفع له الباقى فيفك أرضه.

 

ع28: إذا لم يستطع جمع مالًا كافيًا لفكاك أرضه ولم يجد وليًا يفك له الأرض، يصبر حتى تأتى سنة اليوبيل فتفك أرضه ويستعيدها لأن جميع الأراضي ترد إلى أصحابها في هذه السنة فهي ترمز للمسيح الذي يدفع الديون عنا ويرد لنا بنوتنا وميراثنا الأبدي بعد أن دفع ثمن الخطية عنا وهو الموت على الصليب.

St-Takla.org                     Divider

(4) بيع البيوت (ع29-34):

29«وَإِذَا بَاعَ إِنْسَانٌ بَيْتَ سَكَنٍ فِي مَدِينَةٍ ذَاتِ سُورٍ فَيَكُونُ فِكَاكُهُ إِلَى تَمَامِ سَنَةِ بَيْعِهِ. سَنَةً يَكُونُ فِكَاكُهُ. 30 وَإِنْ لَمْ يُفَكَّ قَبْلَ أَنْ تَكْمُلَ لَهُ سَنَةٌ تَامَّةٌ وَجَبَ الْبَيْتُ الَّذِي فِي الْمَدِينَةِ ذَاتِ السُّورِ بَتَّةً لِشَارِيهِ فِي أَجْيَالِهِ. لاَ يَخْرُجُ فِي الْيُوبِيلِ. 31 لَكِنَّ بُيُوتَ الْقُرَى الَّتِي لَيْسَ لَهَا سُورٌ حَوْلَهَا فَمَعَ حُقُولِ الأَرْضِ تُحْسَبُ. يَكُونُ لَهَا فِكَاكٌ وَفِي الْيُوبِيلِ تَخْرُجُ. 32 وَأَمَّا مُدُنُ اللَّاوِيِّينَ بُيُوتُ مُدُنِ مُلْكِهِمْ فَيَكُونُ لَهَا فِكَاكٌ مُؤَبَّدٌ لِلَّاوِيِّينَ. 33 وَالَّذِي يَفُكُّهُ مِنَ اللَّاوِيِّينَ الْمَبِيعَ مِنْ بَيْتٍ أَوْ مِنْ مَدِينَةِ مُلْكِهِ يَخْرُجُ فِي الْيُوبِيلِ لأَنَّ بُيُوتَ مُدُنِ اللَّاوِيِّينَ هِيَ مُلْكُهُمْ فِي وَسَطِ بَنِي إِسْرَائِيلَ. 34 وَأَمَّا حُقُولُ الْمَسَارِحِ لِمُدُنِهِمْ فَلاَ تُبَاعُ لأَنَّهَا مُلْكٌ دَهْرِيٌّ لَهُمْ.

 

ع29: تختلف حالة البيوت عن الأراضي التي هي ملك لله، فالبيوت بنوها بأنفسهم فهي ملكهم ويمكن بيعها ولا تسترد. ولكن إن افتقر إنسان وباع بيته، فتظهر الرحمة في الشريعة أنها تعطيه سنة فرصة ليجمع المال المطلوب ويدفعه للمشترى فيسترد بيته، لأنه قد تكون مرت به ظروف خاصة ويستطيع التغلب عليها بعد فترة قليلة.

وإن مات المشترى يمكن دفع الثمن لوريثه واسترداد البيت منه، وإن سافر المشترى ولم يعد قبل سنة من البيع يمكن للبائع أن يدفع الثمن عند شيوخ إسرائيل المسئولين عن تنفيذ الشريعة ويسترد بيته.

 

ع30: بتةً: مطلقًا.

في أجياله: طوال حياته وحياة بنيه فهو ميراث لأولاده.

لا يخرج: لا يعود لصاحبه.

إذا لم يسترجع البائع بيته خلال سنة يصبح ملكًا دائمًا لمشتريه هو وورثته ولا يعود لصاحب البيت في سنة اليوبيل، لأن البيوت كما ذكرنا ليست مثل الأراضي ملكًا لله بل ملكًا لأصحابها ويمكنهم بيعها وشراءها.

 

ع31: أما بيوت القرى وهي مباني ضعيفة مرتبطة بالأرض إذ يسكن فيها صاحب الأرض لزراعة حقوله، فإذا بيعت وغالبًا تباع مع الأرض ليقيم فيها المشترى وعماله ويستغلوا الأرض في زراعتها وحصادها، فعندما تأتى سنة اليوبيل يسترد البائع أرضه والبيوت التي عليها.

 

ع32، 33: بالنسبة لبيوت اللاويين الكائنة في داخل مدنهم، إذا بيعت من أحدهم ترجع إليه في سنة اليوبيل لأنهم مكرسون لخدمة الله وليس لهم حقول أو أعمال خاصة بهم، فيلزم أن تعود بيوتهم إليهم. ويمكن لصاحب الأرض التي باعها أن يدبر ثمنها ويدفعه للمشترى في أي وقت قبل أو بعد سنة ليستعيد بيته وإذا لم يستطع يمكن لأحد اللاويين أن يفك له الأرض، فلا يسمح لأى فرد من سبط آخر أن يفك له الأرض. وإذا لم يفكها صاحبها أو أحد أقاربه من اللاويين، تعود له الأرض في سنة اليوبيل.

 

ع34: كانت بيوت اللاويين تحاط بمسارح لرعى الغنم وعمل حظائر فيها لمسافة 500 متر من جميع النواحى ثم تحاط المسارح بحقول ملكًا لهم لمسافة كيلو متر من جميع النواحى الأربع. كانت هذه الحقول يزرعونها ليأكلوا منها وليس لبيع محاصيلها وكان لا يجوز بيع هذه المسارح والحقول لأنها قوتهم الضرورى ونصيبهم من الله.

إهتم ببيتك السماوى أي مكانك في الأبدية فلا تبيعه بسبب أي خطية لأنها زائلة وتفسد حياتك، وإن بعته بعمل الخطية فاسرع إلى التوبة قبل أن يمر العمر المرموز إليه بسنة لتحتفظ دائمًا بهدف حياتك وهو مكانك في السماء.

St-Takla.org                     Divider

(5) القروض (ع35-38):

35«وَإِذَا افْتَقَرَ أَخُوكَ وَقَصُرَتْ يَدُهُ عِنْدَكَ فَاعْضُدْهُ غَرِيبًا أَوْ مُسْتَوْطِنًا فَيَعِيشَ مَعَكَ. 36 لاَ تَأْخُذْ مِنْهُ رِبًا وَلاَ مُرَابَحَةً بَلِ اخْشَ إِلَهَكَ فَيَعِيشَ أَخُوكَ مَعَكَ. 37 فِضَّتَكَ لاَ تُعْطِهِ بِالرِّبَا وَطَعَامَكَ لاَ تُعْطِ بِالْمُرَابَحَةِ. 38 أَنَا الرَّبُّ إِلَهُكُمُ الَّذِي أَخْرَجَكُمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ لِيُعْطِيَكُمْ أَرْضَ كَنْعَانَ فَيَكُونَ لَكُمْ إِلَهًا.

 

ع35: قصرت يده: لم يستطع تدبير احتياجاته.

غريبًا: يهودي من أصل أممى.

مستوطنًا: يهودي من أصل يهودي.

يعيش معك: يدبر احتياجاته ويعيش كما تعيش أنت.

إذا افتقر أحد اليهود فينبغى على إخوته اليهود أن يساعدوه بإقراضه مبلغًا من المال أو الأطعمة التي يحتاجها دون أن يأخذوا فائدة على هذه القروض. وقد وبَّخهم الله على عدم تنفيذ هذه الشريعة كما في (نح5: 2-12، أم 28: 8).

وإن كانت هذه الرحمة قاصرة على اليهودي مع اليهودي ولكن في العهد الجديد يتسع قلب المسيحى فيرحم الجميع، لأنه مع النضج الروحي يحب المسيحى كل البشر إذ هم صورة الله ومثاله (يع2: 15-17).

 

ع36: الدافع لعدم استغلال الفقير عند إقراضه هو خوف الله الذي هو واهب العطايا لكل الناس، فلا يستغل أحد الآخر بل يرحمه ويساعده.

 

ع37: يمنع الله الفوائد على الأموال مثل الذهب والفضة وكذلك الفوائد على المقايضة التي تتم بتبادل الأطعمة والممتلكات المختلفة، فلا يأخذ عنها فائدة والتي تسمى المرابحة.

 

ع38: يذكرهم الله أنه صاحب النعمة التي أعطيت لكل شعبه وهي امتلاك أرض كنعان بكل خيراتها، فلا يصح استغلال الفقير، لأن كل الماديات هي من عند الله.

كن شفوقًا على المحتاجين فلا تأخذ فوائد عند إقراضهم وإن استطعت فتنازل عما أقرضته أو جزء منه مادامت ظروف المحتاج لا تسمح له برد القرض عالمًا أن الله سيباركك أضعافًا عن رحمتك له.

St-Takla.org                     Divider

St-Takla.org Image: The year of Jubilee. Henry le Jeune. Lev. 25:40 صورة في موقع الأنبا تكلا: سنة اليوبيل (لا 25: 40) - رسم الفنان هنري لو جوين

St-Takla.org Image: The year of Jubilee. Henry le Jeune. Lev. 25:40

صورة في موقع الأنبا تكلا: سنة اليوبيل (لا 25: 40) - رسم الفنان هنري لو جوين

(6) بيع العبيد (ع39-55):

39«وَإِذَا افْتَقَرَ أَخُوكَ عِنْدَكَ وَبِيعَ لَكَ فَلاَ تَسْتَعْبِدْهُ اسْتِعْبَادَ عَبْدٍ. 40 كَأَجِيرٍ كَنَزِيلٍ يَكُونُ عِنْدَكَ. إِلَى سَنَةِ الْيُوبِيلِ يَخْدِمُ عِنْدَكَ 41 ثُمَّ يَخْرُجُ مِنْ عِنْدِكَ هُوَ وَبَنُوهُ مَعَهُ وَيَعُودُ إِلَى عَشِيرَتِهِ وَإِلَى مُلْكِ آبَائِهِ يَرْجِعُ. 42 لأَنَّهُمْ عَبِيدِي الَّذِينَ أَخْرَجْتُهُمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ لاَ يُبَاعُونَ بَيْعَ الْعَبِيدِ. 43 لاَ تَتَسَلَّطْ عَلَيْهِ بِعُنْفٍ. بَلِ اخْشَ إِلَهَكَ. 44 وَأَمَّا عَبِيدُكَ وَإِمَاؤُكَ الَّذِينَ يَكُونُونَ لَكَ فَمِنَ الشُّعُوبِ الَّذِينَ حَوْلَكُمْ. مِنْهُمْ تَقْتَنُونَ عَبِيدًا وَإِمَاءً. 45 وَأَيْضًا مِنْ أَبْنَاءِ الْمُسْتَوْطِنِينَ النَّازِلِينَ عِنْدَكُمْ مِنْهُمْ تَقْتَنُونَ وَمِنْ عَشَائِرِهِمِ الَّذِينَ عِنْدَكُمُ الَّذِينَ يَلِدُونَهُمْ فِي أَرْضِكُمْ فَيَكُونُونَ مُلْكًا لَكُمْ. 46 وَتَسْتَمْلِكُونَهُمْ لأَبْنَائِكُمْ مِنْ بَعْدِكُمْ مِيرَاثَ مُلْكٍ. تَسْتَعْبِدُونَهُمْ إِلَى الدَّهْرِ. وَأَمَّا إِخْوَتُكُمْ بَنُو إِسْرَائِيلَ فَلاَ يَتَسَلَّطْ إِنْسَانٌ عَلَى أَخِيهِ بِعُنْفٍ. 47«وَإِذَا طَالَتْ يَدُ غَرِيبٍ أَوْ نَزِيلٍ عِنْدَكَ وَافْتَقَرَ أَخُوكَ عِنْدَهُ وَبِيعَ لِلْغَرِيبِ الْمُسْتَوْطِنِ عِنْدَكَ أَوْ لِنَسْلِ عَشِيرَةِ الْغَرِيبِ 48 فَبَعْدَ بَيْعِهِ يَكُونُ لَهُ فِكَاكٌ. يَفُكُّهُ وَاحِدٌ مِنْ إِخْوَتِهِ 49 أَوْ يَفُكُّهُ عَمُّهُ أَوِ ابْنُ عَمِّهِ أَوْ يَفُكُّهُ وَاحِدٌ مِنْ أَقْرِبَاءِ جَسَدِهِ مِنْ عَشِيرَتِهِ أَوْ إِذَا نَالَتْ يَدُهُ يَفُكُّ نَفْسَهُ. 50 فَيُحَاسِبُ شَارِيَهُ مِنْ سَنَةِ بَيْعِهِ لَهُ إِلَى سَنَةِ الْيُوبِيلِ وَيَكُونُ ثَمَنُ بَيْعِهِ حَسَبَ عَدَدِ السِّنِينَ. كَأَيَّامِ أَجِيرٍ يَكُونُ عِنْدَهُ. 51 إِنْ بَقِيَ كَثِيرٌ مِنَ السِّنِينِ فَعَلَى قَدْرِهَا يَرُدُّ فِكَاكَهُ مِنْ ثَمَنِ شِرَائِهِ. 52 وَإِنْ بَقِيَ قَلِيلٌ مِنَ السِّنِينَ إِلَى سَنَةِ الْيُوبِيلِ يَحْسِبُ لَهُ وَعَلَى قَدْرِ سِنِيهِ يَرُدُّ فِكَاكَهُ. 53 كَأَجِيرٍ مِنْ سَنَةٍ إِلَى سَنَةٍ يَكُونُ عِنْدَهُ. لاَ يَتَسَلَّطْ عَلَيْهِ بِعُنْفٍ أَمَامَ عَيْنَيْكَ. 54 وَإِنْ لَمْ يُفَكَّ بِهَؤُلاَءِ يَخْرُجُ فِي سَنَةِ الْيُوبِيلِ هُوَ وَبَنُوهُ مَعَهُ 55 لأَنَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ لِي عَبِيدٌ. هُمْ عَبِيدِي الَّذِينَ أَخْرَجْتُهُمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ. أَنَا الرَّبُّ إِلَهُكُمْ.

 

ع39: قد يعانى أحد اليهود من الفقر لدرجة أن يحتاج أن يبيعه أهله ليسدد ما عليه من قروض أو يستفيد أهله من ثمنه، فتطالب الشريعة اليهودي الذي اشتراه أن يعامله برفق كأنه عامل عنده وليس عبدًا.

 

ع40: يعمل في بيت من اشتراه كأنه عامل بالأجرة أو ضيف، فيعامله من اشتراه حسنًا ويعطيه طعامه وراحة جسده وملابسه ويظل هكذا في خدمته حتى تكمل ست سنوات أو تأتى سنة اليوبيل أيهما أقرب، وقد مرّ ذلك بالتفصيل في (خر21: 1-11) وتأكد أيضًا في (تث15: 12-18).

 

ع41: بعد أن يكمل العبد سنوات الخدمة يخرج هو وبنوه، الذين أنجبهم عند من اشتراه، ويعود حرًا إلى أرضه.

 

ع42: يذّكرهم الله أنهم جميعًا عبيده فلا يصح أن يُستَعبدوا لأحد آخر، فهو الذي حرّرهم من عبودية مصر وأخرجهم عبيدًا له وأحرارًا من عبودية الناس ليحيوا في برية سيناء وأرض الميعاد.

 

ع43: الرادع لعدم التسلط والإذلال للعبيد هو مخافة الله مالك كل شعبه، فالإساءة إلى أولاد الله هي إساءة إليه.

كن رحيمًا على من يعملون عندك من الخدم أو المرؤوسين فهم جميعًا إخوتك، وضع نفسك مكانهم لتشعر بهم وتتعلم كيف تعاملهم واضعًا أمامك الله الذي يراك كل حين فهو سيدك الذي يقدر أن ينتقم منك إن كنت لا ترحم الضعفاء.

 

ع44: إماء: جوارى.

سمح الله لهم باتخاذ عبيد من الأمم المحيطين بهم فيخدمونهم طوال عمرهم ولا يفكوا بعد فترة مثل اليهود، وذلك لأن نظام الرق كان مازال سائدًا في العالم وأراد الله منه أن يعلمهم أن من يبيع نفسه للخطية وعبادة الأوثان مثل الأمم فإنه يتعرض للعبودية المادية، فقد قبل العبودية الروحية والتي هي أصعب لأنها عبودية للخطية. أما هم المؤمنون فيتمتعون بالحرية المادية التي ترمز للحرية الروحية التي لأولاد الله أي حريتهم من عبودية الخطية.

وقد ساعدت الكنيسة في العهد الجديد على معالجة مشكلة الرق بدعوة السادة لمعاملة عبيدهم بالرفق وشجعت الأغنياء على تحرير إخوتهم العبيد بدفع ثمن تحريرهم، وعلمت العبيد أنهم أحرار في نظر الله ما داموا مبتعدين عن الخطية وأنهم متساوون أمام الله مثل السادة (غل3: 28، كو3: 11)، بل رفعت أيضًا العبد إلى أسمى الدرجات في الكنيسة وهي الأسقفية مثل أنسيمس عبد فليمون، ودعت أيضًا خدامها أن يكونوا عبيدًا من أجل المسيح لجمع النفوس له وخدمة كل البشر (تى1: 1، 2 كو4: 5).

 

ع45: سمح لهم أن يأخذوا عبيدًا من الشعوب الغريبة المستوطنة حولهم وبينهم وأيضًا من أبنائهم.

ويلاحظ أن الله قد دعاهم للرفق بعبيدهم في الشريعة وألا يؤذوهم لئلا يعاقبوا (خر21: 20) وحذرهم الله من الابتعاد عن الحياة معه لئلا يتركهم يسقطون في العبودية كما حدث مع كنعان الذي رأى عورة نوح فلعنه وتنبأ له أن يكون هو ونسله عبيدًا (تك9: 25، 26).

 

ع46: يعطيهم الله حق توريث عبيدهم إلى الأبناء، فكما أن العبيد ملك لهم يكونون ملكًا لأبنائهم طوال الحياة؛ كل هذا بالنسبة للعبيد من الأمم أما اليهود فيعملون فترة حتى السنة السادسة أو حتى سنة اليوبيل كما ذكرنا حيث يحرّرون.

 

ع47-49: طالت يد: صار غنيًا.

غريب أو نزيل: أحد الأممين أي غير اليهود الساكنين وسط اليهود.

افتقر أخوك عنده: أصبح مديونًا له.

نسل عشيرة الغريب: أحد أقارب هذا الأممى.

إذا افتقر يهودي واستدان من شخص غنى غير يهودي يقيم بين اليهود أو بجوارهم، فاضطر إلى بيع نفسه له فينبغى أن يسرع أحد أقارب اليهودي لدفع ثمنه وتحريره، أو إذا استطاع هذا العبد أن يجمع مالًا يدفعه ويحرر نفسه. وكان القانون يقضى بأنه إن لم يتحرر يفك في سنة اليوبيل ولكن لا ينتظر أقاربه سنة اليوبيل بل يسرعوا إلى فكه لأنه لا يصح أن يكون اليهودي عبدًا للبشر لأنه عبد لله.

 

ع50-52: عند تحرير اليهودي الذي بيع للغريب يحسب عدد السنين الباقية على اليوبيل لأن ثمن البيع يزيد إذا كان بعيدًا على اليوبيل ويقل كلما اقتربنا منها كما سبق وذكرنا، فيُدفَع للمشترى فرق الثمن بين ما اشترى به ومما هو باقي على سنة اليوبيل، أي يدفع له ما بقى له مما دفعه بعد خصم الفترة التي عملها اليهودي عنده كأجير.

 

ع53: كان ينبغى على الغريب أن يعامل اليهودي الذي يعمل عنده كأجير ولا يتسلط عليه أو يذله كعبد؛ هذه هي شروط عمل اليهودي عند غير اليهودي الذي اشتراه. وكان على اليهود إخوته أن يتابعوا تنفيذ هذا الكلام حتى يتوفر لهم المال الذي يحرّروه به تمامًا.

 

ع54: تقضى الشريعة أنه إن لم يستطع أن يفك اليهودي نفسه أو يفكه أحد أقاربه من يد الغريب أنه ينال حريته في سنة اليوبيل.

 

ع55: يؤكد الله أن كل شعبه اليهودي عبيدًا له لأنه حرَّرهم من عبودية مصر، فلا يستعبدوا لأحد فهو الرب إلههم الذي يحبهم ويغار عليهم ولا يريد أن يتذللوا أمام أي إنسان. وهذا يرمز لاستعباد الإنسان نفسه للخطية الغريبة عنه وينبغى أن يسرع بالتوبة لله ليحرره منها.

ليتك تشعر باخوتك الذين يعانون من آلام وضيقات وتحاول مساعدتهم وتخفيف أحمالهم خاصة الساقطين في خطايا مختلفة، فتساعدهم على معرفة الله ونوال خلاصهم في الكنيسة.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات اللاويين: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/leviticus/chapter-25.html