St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   judges
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   judges

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

القضاة 9 - تفسير سفر القضاة

 

* تأملات في كتاب قضاة:
تفسير سفر القضاة: مقدمة سفر القضاة | القضاة 1 | القضاة 2 | القضاة 3 | القضاة 4 | القضاة 5 | القضاة 6 | القضاة 7 | القضاة 8 | القضاة 9 | القضاة 10 | القضاة 11 | القضاة 12 | القضاة 13 | القضاة 14 | القضاة 15 | القضاة 16 | القضاة 17 | القضاة 18 | القضاة 19 | القضاة 20 | القضاة 21 | ملخص عام

نص سفر القضاة: القضاة 1 | القضاة 2 | القضاة 3 | القضاة 4 | القضاة 5 | القضاة 6 | القضاة 7 | القضاة 8 | القضاة 9 | القضاة 10 | القضاة 11 | القضاة 12 | القضاة 13 | القضاة 14 | القضاة 15 | القضاة 16 | القضاة 17 | القضاة 18 | القضاة 19 | القضاة 20 | القضاة 21 | القضاة كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38 - 39 - 40 - 41 - 42 - 43 - 44 - 45 - 46 - 47 - 48 - 49 - 50 - 51 - 52 - 53 - 54 - 55 - 56 - 57

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ التَّاسِعُ

تملك أبيمالك ابن جدعون

 

(1) أبيمالك يقتل أخوته (ع1-6)

(2) توبيخ يوثام لأهل شكيم (ع7-21)

(3) غدر أهل شكيم بأبيمالك (ع22-33)

(4) أبيمالك يهزم "جعل" (ع34-41)

(5) أبيمالك يهدم شكيم ويحرق الحصن (ع42-49)

(6) موت أبيمالك (ع50-57)

 

St-Takla.org Image: An Arabic map of some places of the Old Testament: Mediterranean Sea - Mountain of Lebanon - Beth-Rehob - Kadesh - Beth-Anath - Acre/Akko/Akka - Zaanaim/Zaanannim - Harosheth Haggoyim - Jabesh Gilead - Abel-meholah - Shaalabbin/Salbit - Mount Ebal - Shechem (Nablus) - Zereda/Zeredah - River Jordan - Mount Gerizim - Jogbehah - Beth Barah/Baithera - Tubna - Joppa/Jaffa - Bethel - Heshbon - Jahaz - Bochim/Bokim - Gilgal - Ramallah - Elon - Jerusalem - Debir - Dead Sea - Ascent of Akrabbim - Sela. صورة في موقع الأنبا تكلا: خريطة بالعربية لبعض الأماكن في العهد القديم: البحر الأبيض المتوسط - جبل لبنان - بيت رحوب - قادش - بيت عناة - عكو - صعنايم - حروشة الأمم - يابيش جلعاد - آبل محولة - شعلبيم - جبل عيبال - شكيم (نابلس) - صردة - نهر الأردن - جبل جرزيم - يجبهة - بيت بارة - تبنة - يافا - بيت إيل - حشبون- ياهص - بوكيم - الجلجال - رام الله - أيلون - أورشليم - دبير - البحر الميت - عقبة عقربيم - سالع.

St-Takla.org Image: An Arabic map of some places of the Old Testament: Mediterranean Sea - Mountain of Lebanon - Beth-Rehob - Kadesh - Beth-Anath - Acre/Akko/Akka - Zaanaim/Zaanannim - Harosheth Haggoyim - Jabesh Gilead - Abel-meholah - Shaalabbin/Salbit - Mount Ebal - Shechem (Nablus) - Zereda/Zeredah - River Jordan - Mount Gerizim - Jogbehah - Beth Barah/Baithera - Tubna - Joppa/Jaffa - Bethel - Heshbon - Jahaz - Bochim/Bokim - Gilgal - Ramallah - Elon - Jerusalem - Debir - Dead Sea - Ascent of Akrabbim - Sela.

صورة في موقع الأنبا تكلا: خريطة بالعربية لبعض الأماكن في العهد القديم: البحر الأبيض المتوسط - جبل لبنان - بيت رحوب - قادش - بيت عناة - عكو - صعنايم - حروشة الأمم - يابيش جلعاد - آبل محولة - شعلبيم - جبل عيبال - شكيم (نابلس) - صردة - نهر الأردن - جبل جرزيم - يجبهة - بيت بارة - تبنة - يافا - بيت إيل - حشبون- ياهص - بوكيم - الجلجال - رام الله - أيلون - أورشليم - دبير - البحر الميت - عقبة عقربيم - سالع.

(1) أبيمالك يقتل أخوته (ع1-6):

1 وَذَهَبَ أَبِيمَالِكُ بْنُ يَرُبَّعْلَ إِلَى شَكِيمَ إِلَى أَخْوَالِهِ, وَقَالَ لِجَمِيعِ عَشِيرَةِ بَيْتِ أَبِي أُمِّهِ: 2«تَكَلَّمُوا الآنَ فِي آذَانِ جَمِيعِ أَهْلِ شَكِيمَ. أَيُّمَا هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ: أَأَنْ يَتَسَلَّطَ عَلَيْكُمْ سَبْعُونَ رَجُلًا, جَمِيعُ بَنِي يَرُبَّعْلَ, أَمْ أَنْ يَتَسَلَّطَ عَلَيْكُمْ رَجُلٌ وَاحِدٌ؟ وَاذْكُرُوا أَنِّي أَنَا عَظْمُكُمْ وَلَحْمُكُمْ». 3 فَتَكَلَّمَ أَخْوَالِهِ عَنْهُ فِي آذَانِ كُلِّ أَهْلِ شَكِيمَ بِجَمِيعِ هَذَا الْكَلاَمِ. فَمَالَ قَلْبُهُمْ وَرَاءَ أَبِيمَالِكَ, لأَنَّهُمْ قَالُوا: «أَخُونَا هُوَ». 4 وَأَعْطُوهُ سَبْعِينَ شَاقِلَ فِضَّةٍ مِنْ بَيْتِ بَعْلِ بَرِيثَ, فَاسْتَأْجَرَ بِهَا أَبِيمَالِكُ رِجَالًا بَطَّالِينَ طَائِشِينَ, فَسَعُوا وَرَاءَهُ. 5 ثُمَّ جَاءَ إِلَى بَيْتِ أَبِيهِ فِي عَفْرَةَ وَقَتَلَ إِخْوَتَهُ بَنِي يَرُبَّعْلَ, سَبْعِينَ رَجُلًا, عَلَى حَجَرٍ وَاحِدٍ. وَبَقِيَ يُوثَامُ بْنُ يَرُبَّعْلَ الأَصْغَرُ لأَنَّهُ اخْتَبَأَ. 6 فَاجْتَمَعَ جَمِيعُ أَهْلِ شَكِيمَ وَكُلُّ سُكَّانِ الْقَلْعَةِ وَذَهَبُوا وَجَعَلُوا أَبِيمَالِكَ مَلِكًا عِنْدَ بَلُّوطَةِ النَّصَبِ الَّذِي فِي شَكِيمَ.

 

ع1: في هذا الأصحاح يأتى شرح كيف لم يحفظ الشعب الجميل لجدعون وأسرته. إذ بعد موت جدعون ذهب أبيمالك إلى عائلة أمه ليثير فتنة ضد إخوته السبعين، مرتكزًا على أنه من عظمهم ولحمهم لأن أمه، أي سرية جدعون، كانت عائلتها تنتمى إلى قبيلة كنعانية، ودفعه إلى ذلك شعوره بأنه لن يرث مع إخوته السبعين لأنه من أم سرية إذ أن أبناء الجوارى لا يرثون مع أبناء الزوجات الحرة.

 

ع2: شكيم: هي نابلس الحالية (خريطة 11←).

طلب من بنى عشيرة أمه أن يخاطبوا أهل مدينة شكيم لكى يقبلوه رئيسًا عليهم، بدعوى أنه من الأفضل لهم أن يملك عليهم هو وحده بدلًا من أن يتسلط عليهم 70 رئيسًا هم أبناء جدعون السبعون. أضاف إلى ذلك أنه ينتسب إلى أهل شكيم من ناحية الأم وبالتالي هو أقرب لهم من إخوته الآخرين.

 

ع3: استجاب أخواله وأقارب أمه على طلبه واقتنعوا بحججه، وخاطبوا بقية أهل شكيم بما قاله أبيمالك ورحبوا بفكرته إحساسًا منهم بأنه يمت اليهم بصلة قرابة حيث أن أمه منهم.

 

ع4: الشاقل: 11-15 جم.

إظهارًا لولاء أهل شكيم وتأييدهم لأبيمالك، جمعوا سبعين شاقل فضة في خزينة الهيكل الوثني الذي يعبدونه ويسمى بعل بريث، وأعطوها له لكي تساعده في سعيه نحو الرئاسة. استخدم أبيمالك هذا المبلغ في استئجار بعض الرجال الأشرار لكي يكونوا جنودًا يعاونونه في تحقيق غايته الشريرة.

 

ع5: فور حصوله على تأييد أهل شكيم له، ذهب إلى عفرة، بلد عشيرة أبيه، وقبض على إخوته السبعين وقتلهم جميعًا بأن جعل رأس كل واحد على نفس الحجر وضرب عنقه بالسيف واستطاع واحد فقط من الأخوة وهو أصغرهم واسمه يوثام، أن يهرب وينجو بنفسه من تلك المذبحة.

هكذا ظهر عدم وفاء بني إسرائيل لجدعون ولبنيه لأن أحدًا لم يعارض أبيمالك أو يقف في وجهه وهو يقتل أبناء جدعون السبعين. فساعدوا القاتل المحب للرئاسة على التسلط عليهم، فهم مخطئون في حق الله وساعدوه على الشر.

 

St-Takla.org Image: All the men of Shechem gathered together, all of Beth Millo, and they went and made Abimelech king beside the terebinth tree at the pillar that was in Shechem (Judges 9:6) صورة في موقع الأنبا تكلا: أهل شكيم يتوجون أبيمالك ملكًا (القضاة 9: 6)

St-Takla.org Image: All the men of Shechem gathered together, all of Beth Millo, and they went and made Abimelech king beside the terebinth tree at the pillar that was in Shechem (Judges 9:6)

صورة في موقع الأنبا تكلا: أهل شكيم يتوجون أبيمالك ملكًا (القضاة 9: 6)

ع6: القلعة: برج في شكيم.

أجمع أهل شكيم والأراضي التي حولها على قبول أبيمالك رئيسًا لهم، وتوجهوا إليه لتنصيبه ملكًا عليهم، وتمت مبايعتهم هذه عند شجرة بلوط مشهورة تدعى "بلوطة النصب" وهي التي دفن عندها يعقوب تماثيل الآلهة الوثنية (تك35: 1-4)، وأقام يشوع عندها حجرًا تأكيدًا للعهد بين الشعب والله (يش24: 26، 27). وهذه هي المرة الأولى التي يذكر فيها اسم ملك في بني إسرائيل، ولكنه لم يكن ملكًا على كل الشعب مثل داود وسليمان ولكنه كان ملكًا على جزء صغير من الشعب الساكنين في شكيم وما حولها.

وتملُّك أبيمالك ليس معناه أنه القاضى التالي لجدعون أبيه، إذ لم يدعه الله لذلك، بالإضافة إلى أن غرضه كان حب الرئاسة وليس تعليم الشعب وصايا الله والقضاء لهم. وذكرت هذه الحادثة إظهارًا لخطورة محبة الرئاسة. وعلى العكس يظهر هذا مدى اتضاع جدعون أبيه وابتعاده حب الرئاسة.

لا يتعلق قلبك بالمراكز فهي زائلة، بالإضافة إلى أن تعلقك قد يدفعك إلى استخدام وسائل ضد وصايا الله، ولكن ليكن هدفك هو محبة الله وهو سيبارك حياتك وأعمالك ويضمن لك سلامك وسعادتك في الأرض ثم في السماء.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) توبيخ يوثام لأهل شكيم (ع7-21):

7 وَأَخْبَرُوا يُوثَامَ فَذَهَبَ وَوَقَفَ عَلَى رَأْسِ جَبَلِ جِرِّزِيمَ, وَنَادَى: «اِسْمَعُوا لِي يَا أَهْلَ شَكِيمَ يَسْمَعْ لَكُمُ اللَّهُ. 8 مَرَّةً ذَهَبَتِ الأَشْجَارُ لِتَمْسَحَ عَلَيْهَا مَلِكًا. فَقَالَتْ لِلّزَيْتُونَةِ: امْلِكِي عَلَيْنَا. 9 فَقَالَتْ لَهَا الّزَيْتُونَةُ: أَأَتْرُكُ دُهْنِي الَّذِي بِهِ يُكَرِّمُونَ بِيَ اللَّهَ وَالنَّاسَ, وَأَذْهَبُ لأَمْلِكَ عَلَى الأَشْجَارِ؟ 10 ثُمَّ قَالَتِ الأَشْجَارُ لِلتِّينَةِ: تَعَالَيْ أَنْتِ وَامْلِكِي عَلَيْنَا. 11 فَقَالَتْ لَهَا التِّينَةُ: أَأَتْرُكُ حَلاَوَتِي وَثَمَرِي الطَّيِّبَ وَأَذْهَبُ لأَمْلِكَ عَلَى الأَشْجَارِ؟ 12 فَقَالَتِ الأَشْجَارُ لِلْكَرْمَةِ: تَعَالَيْ أَنْتِ وَامْلِكِي عَلَيْنَا. 13 فَقَالَتْ لَهَا الْكَرْمَةُ: أَأَتْرُكُ مِسْطَارِي الَّذِي يُفَرِّحُ اللَّهَ وَالنَّاسَ وَأَذْهَبُ لأَمْلِكَ عَلَى الأَشْجَارِ؟ 14 ثُمَّ قَالَتْ جَمِيعُ الأَشْجَارِ لِلْعَوْسَجِ: تَعَالَ أَنْتَ وَامْلِكْ عَلَيْنَا. 15 فَقَالَ الْعَوْسَجُ لِلأَشْجَارِ: إِنْ كُنْتُمْ بِالْحَقِّ تَمْسَحُونَنِي عَلَيْكُمْ مَلِكًا فَتَعَالُوا وَاحْتَمُوا تَحْتَ ظِلِّي. وَإِلاَّ فَتَخْرُجَ نَارٌ مِنَ الْعَوْسَجِ وَتَأْكُلَ أَرْزَ لُبْنَانَ! 16 فَالآنَ إِنْ كُنْتُمْ قَدْ عَمِلْتُمْ بِالْحَقِّ وَالصِّحَّةِ إِذْ جَعَلْتُمْ أَبِيمَالِكَ مَلِكًا, وَإِنْ كُنْتُمْ قَدْ فَعَلْتُمْ خَيْرًا مَعَ يَرُبَّعْلَ وَمَعَ بَيْتِهِ. وَإِنْ كُنْتُمْ قَدْ فَعَلْتُمْ لَهُ حَسَبَ عَمَلِ يَدَيْهِ - 17 لأَنَّ أَبِي قَدْ حَارَبَ عَنْكُمْ وَخَاطَرَ بِنَفْسِهِ وَأَنْقَذَكُمْ مِنْ يَدِ مِدْيَانَ - 18 وَأَنْتُمْ قَدْ قُمْتُمُ الْيَوْمَ عَلَى بَيْتِ أَبِي وَقَتَلْتُمْ بَنِيهِ, سَبْعِينَ رَجُلًا عَلَى حَجَرٍ وَاحِدٍ وَمَلَّكْتُمْ أَبِيمَالِكَ ابْنَ أَمَتِهِ عَلَى أَهْلِ شَكِيمَ لأَنَّهُ أَخُوكُمْ! 19 فَإِنْ كُنْتُمْ قَدْ عَمِلْتُمْ بِالْحَقِّ وَالصِّحَّةِ مَعَ يَرُبَّعْلَ وَمَعَ بَيْتِهِ فِي هَذَا الْيَوْمِ, فَافْرَحُوا أَنْتُمْ بِأَبِيمَالِكَ, وَلِْيَفْرَحْ هُوَ أَيْضًا بِكُمْ. 20 وَإِلاَّ فَتَخْرُجَ نَارٌ مِنْ أَبِيمَالِكَ وَتَأْكُلَ أَهْلَ شَكِيمَ وَسُكَّانَ الْقَلْعَةِ, وَتَخْرُجَ نَارٌ مِنْ أَهْلِ شَكِيمَ وَمِنْ سُكَّانِ الْقَلْعَةِ وَتَأْكُلَ أَبِيمَالِكَ». 21 ثُمَّ هَرَبَ يُوثَامُ وَفَرَّ وَذَهَبَ إِلَى بِئْرَ, وَأَقَامَ هُنَاكَ مِنْ وَجْهِ أَبِيمَالِكَ أَخِيهِ.

 

ع7: جرزيم: الجبل الذي تُلِيَت عنده البركات لمن يطيع الله (يش8: 30-33) (خريطة 11).

غضب يوثام جدًا من أهل شكيم لقتلهم إخوته، فصعد على جبل جرزيم الذي يطل على مدينة شكيم الكائنة في الوادى أمامه بين جبل جرزيم وجبل عيبال ونادى على سكانها ليسمعوه فيقبلهم الله ويسمع طلباتهم. وهذه بداية حكيمة منه يجذبهم فيها لسماع كلامه لأنه تكلم من على جبل البركات بالإضافة إلى بدء كلامه بمثل ليشوقهم حتى يسمعوا كلامه، ومن على الجبل في البرية يمكن أن يدوى الصوت فيسمع في كل الوادى بل وعلى الجبل المقابل أيضًا.

 

ع8: تمسح عليها ملكًا: تقيم عليها ملكًا، وقيل "تمسح" لأن من طقوس إقامة ملوك بني إسرائيل مسحهم بالمسحة المقدسة (الزيت المقدس).

ضرب لهم مثالًا من الطبيعة، قائلًا أن الأشجار قررت أن تقيم عليها ملكًا، فعرضوا المُلك على شجرة الزيتون.

 

ع9: رفضت شجرة الزيتون الملك قائلة أنها لن تضحى بدهنها الطيب ذى المنافع العديدة من إضاءة السرج وصنع دهن المسحة المقدس وإضافته لأطعمة شهية، فهي لن تترك كل هذا لكي تستعيض عنه بعظمة زائلة لا ينتفع بها أحد. فيعلن بهذا المثل أن عمل الإنسان وخدمته لمن حوله أهم من حبه للرئاسة الذي وراءه الكبرياء والتسلط كما فعل أبيمالك.

 

ع10، 11: توجهت الاشجار إلى شجرة أخرى نافعة هي شجرة التين وعرضت عليها أن تملك على بقية الأشجار، فرفضت أيضًا لأنها ليست على استعداد لأن تترك خدماتها للناس بمنحهم الثمر الطيب لذيذ الطعم لكي تتباهى بعظمة المُلك الزائفة.

 

ع12، 13: المسطار: عصير العنب الطازج قبل أن يختمر.

نفس العرض تقدمت به الأشجار للكرمة وأجابت بنفس الرد المشابه للأشجار النافعة الأخرى وهو أنها لن تترك عصير العنب الذي يفرح قلوب الناس ويسكب على الذبائح فيسر به الله ويرضى على مقدميها.

 

ع14: عندما لم تجد الأشجار استجابة من الأشجار البهية النافعة، اضطرت لعرض الملك على شجرة لا تعطى ثمرًا ولا ظلالًا وكلها شوك وهي شجرة العوسج والتي كانوا يستخدمون شوكها في الوقود لأنه سريع الاشتعال.

 

ع15: كان العوسج يعلم برفض الأشجار الأخرى للمُلك ويعلم أن اللجوء إليه لم يكن لجدارته، لذلك تحدى الأشجار الأخرى بأنهم لو كانوا فعلًا يريدونه ملكًا عليهم فليأتوا ويحتموا بظله. قال هذا وهو يعلم أنه ليس له ظل لتتظلل به الأشجار وبالتالي فهو لا يستطيع حمايتها ولا يصلح ملكًا عليها. وأضاف أنه لو لم يقدروا أن يحتموا بظله - وهو بالتأكيد الأمر الواقعى - فسيحدث الخلاف بينهما لأن الأشجار ستدرك عدم نفع العوسج لها فتنقلب عليه وهو سيقابل انقلابها هذا بالعنف، إذ ستخرج نار منه لتحرق الأشجار حتى العظيمة فيها مثل شجر الأرز المعروف بضخامة جزعه وعلو ساقه.

كان يوثام بهذا المثال يشير لأهل شكيم بالأشجار، والأشجار النافعة وأشجار الأرز بأولاد جدعون الذين اغتالهم أبيمالك، ويشير بالعوسج إلى أبيمالك الشرير، مبينًا حماقة أهل شكيم في الالتفاف حوله وتنصيبه ملكًا عليهم. ويشير أيضًا إلى أبناء جدعون الذين قتلوا بأنهم مثل أشجار الزيتون والكرمة والتينة الذين لا يطلبون حب الرئاسة بل يخدمون من حولهم في هدوء. أما أبيمالك فيشير إليه بالعوسج العاجز عن خدمة غيره لأن ليس له ظل بل على العكس يؤذى من حوله بأشواكه ويحترق بسهولة، فيحرق من حوله الذين هم أهل شكيم المؤيدون له. ونرى هنا أن الاختيار السئ للقائد يؤذى كل من الشعب والقائد أيضًا.

 

ع16: ارتكب أهل شكيم خطأين كبيرين، الأول تمليكهم لأبيمالك والثانى عدم الوفاء وحفظ الجميل لجدعون وأبنائه. فوبخهم يوثام في صيغة تساؤل أجاب عليه في نهاية خطابه (ع20). فهو يسألهم إن كان تمليكهم لأبيمالك هو عدل وتم بناء على كفاءة وجدوها فيه، ويسألهم إن كانوا بتصرفهم هذا قد حفظوا الجميل الذي فعله لهم جدعون.

 

ع17: يذكرهم بما قام به جدعون من حروب بغرض إنقاذ بني إسرائيل من بطش أعدائهم المديانيين، وما تحمله من مخاطر ليحقق لهم الحرية والأمان.

 

ع18: لم يعترض أهل شكيم على أفعال أبيمالك بقتله الأخوة السبعين أبناء جدعون، ولم يوبخوه على عمله الشرير، بل جاملوه وبايعوه ملكًا، وهو ليس ابنًا من زوجة حرة ولكنه ابن جارية، وبذلك لا يكون له حق في أن يرث أبيه لا في المال ولا في السلطة.

 

ع19: يظهر يوثام تحقيره الشديد لفعل أهل شكيم مع جدعون وأهل بيته بأسلوب فيه استخفاف بتصرفهم، إذ يقول لهم أن ما قاموا به من عمل نحو بيت جدعون، ان كان عملًا عادلًا فهنيئًا لهم بأبيمالك ملكًا.

 

ع20: وإن لم يكن عملًا عادلًا بل عملًا ظالمًا - كما هو الحال فعلًا - فسينقلب عملهم عليهم وستشتعل نار النزاع والحروب بينهم وبين أبيمالك، فيموت منهم الكثيرون ويموت فيها أبيمالك أيضًا.

وقد تحقق بالفعل ما قاله يوثام كما سيأتى في الأعداد التالية.

 

ع21: بعد إلقاء يوثام خطابه الذي يشع مرارة وجرأة في نفس الوقت، هرب حتى لا يعثر عليه أبيمالك ويبطش به كما سبق وفعل بأخوته السبعين. وهرب إلى مكان يسمى "بئر" يقع بين شكيم وأورشليم.

كن شجاعًا واعلن الحق حتى ينتبه الأشرار ويرجعوا عن خطاياهم، مع مراعاة ألا تخرج عن آداب الكلام ويكون قصدك خلاص الآخرين وليس مجرد غضب منك أو لأى غرض أو مصلحة شخصية، واسبق كلامك بالصلاة ليكون الكلام من الله وبقوته.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) غدر أهل شكيم بأبيمالك (ع22-33):

22 فَتَرَأَّسَ أَبِيمَالِكُ عَلَى إِسْرَائِيلَ ثَلاَثَ سِنِينَ. 23 وَأَرْسَلَ الرَّبُّ رُوحًا رَدِيئًَا بَيْنَ أَبِيمَالِكَ وَأَهْلِ شَكِيمَ, فَغَدَرَ أَهْلُ شَكِيمَ بِأَبِيمَالِكَ. 24 لِيَأْتِيَ ظُلْمُ بَنِي يَرُبَّعْلَ السَّبْعِينَ وَيُجْلَبَ دَمُهُمْ عَلَى أَبِيمَالِكَ أَخِيهِمِ الَّذِي قَتَلَهُمْ, وَعَلَى أَهْلِ شَكِيمَ الَّذِينَ شَدَّدُوا يَدَيْهِ لِقَتْلِ إِخْوَتِهِ. 25 فَوَضَعَ لَهُ أَهْلُ شَكِيمَ كَمِينًا عَلَى رُؤُوسِ الْجِبَالِ, وَكَانُوا يَسْتَلِبُونَ كُلَّ مَنْ عَبَرَ بِهِمْ فِي الطَّرِيقِ. فَأُخْبِرَ أَبِيمَالِكُ. 26 وَجَاءَ جَعَلُ بْنُ عَابِدٍ مَعَ إِخْوَتِهِ وَعَبَرُوا إِلَى شَكِيمَ فَوَثِقَ بِهِ أَهْلُ شَكِيمَ. 27 وَخَرَجُوا إِلَى الْحَقْلِ وَقَطَفُوا كُرُومَهُمْ وَدَاسُوا وَصَنَعُوا تَمْجِيدًا, وَدَخَلُوا بَيْتَ إِلَهِهِمْ وَأَكَلُوا وَشَرِبُوا وَلَعَنُوا أَبِيمَالِكَ. 28 فَقَالَ جَعَلُ بْنُ عَابِدٍ: «مَنْ هُوَ أَبِيمَالِكُ وَمَنْ هُوَ شَكِيمُ حَتَّى نَخْدِمَهُ؟ أَمَا هُوَ ابْنُ يَرُبَّعْلَ, وَزَبُولُ وَكِيلُهُ؟ اخْدِمُوا رِجَالَ حَمُورَ أَبِي شَكِيمَ. فَلِمَاذَا نَخْدِمُهُ نَحْنُ؟ 29 مَنْ يَجْعَلُ هَذَا الشَّعْبَ بِيَدِي فَأَعْزِلَ أَبِيمَالِكَ». وَقَالَ لأَبِيمَالِكَ: «كَثِّرْ جُنْدَكَ وَاخْرُجْ!» 30 وَلَمَّا سَمِعَ زَبُولُ رَئِيسُ الْمَدِينَةِ كَلاَمَ جَعَلَ بْنِ عَابِدٍ حَمِيَ غَضَبُهُ, 31 وَأَرْسَلَ رُسُلًا إِلَى أَبِيمَالِكَ فِي تُرْمَةَ يَقُولُ: «هُوَذَا جَعَلُ بْنُ عَابِدٍ وَإِخْوَتُهُ قَدْ أَتُوا إِلَى شَكِيمَ, وَهَا هُمْ يُهَيِّجُونَ الْمَدِينَةَ ضِدَّكَ. 32 فَالآنَ قُمْ لَيْلًا أَنْتَ وَالشَّعْبُ الَّذِي مَعَكَ وَاكْمِنْ فِي الْحَقْلِ. 33 وَيَكُونُ فِي الصَّبَاحِ عِنْدَ شُرُوقِ الشَّمْسِ أَنَّكَ تُبَكِّرُ وَتَقْتَحِمُ الْمَدِينَةَ. وَهَا هُوَ وَالشَّعْبُ الَّذِي مَعَهُ يَخْرُجُونَ إِلَيْكَ فَتَفْعَلُ بِهِ حَسَبَمَا تَجِدُهُ يَدُكَ».

 

ع22: مع كل الشر الذي عمله أبيمالك وتآمره على إخوته وقتلهم طمعًا في الانفراد بالرئاسة على إسرائيل، لم يهنأ بالملك سوى ثلاث سنوات وقعت بعدها أحداث وفتن أطاحت بملكه بل وبحياته أيضًا جزاء طرقه الشريرة غير المشروعة وسفكه للدماء البريئة.

وعندما يذكر أنه ترأس على إسرائيل فليس المقصود كل الأسباط ولكن على جزء منها وهو سبط منسى وبعض الأسباط المحيطة به.

 

ع23: سمح الله للشيطان أن يبث روح البغض والانقسام بين أبيمالك وأهل شكيم، فكان جزاؤه من نفس فعله، فكما غدر هو بإخوته غدر به أهل شكيم.

من يؤسس حياته على الظلم فمصيره السقوط، والصداقة المبنية على المصلحة والأهداف الفاسدة مصيرها التحول إلى عداوة وبغض، وكل كسب أو مركز يناله صاحبه بطرق غير مشروعة مصيره إلى الزوال ومصير صاحبه الهلاك.

 

ع24: استخدم الله الشيطان ليعاقب من خلاله أبيمالك وأهل شكيم على ظلمهم لأبناء جدعون الذين قتلهم أبيمالك، فعدل الله لابد أن يتم فيجازى كل واحد حسب عمله.

 

ع25: كان من نتيجة روح الكراهية التي دبت في نفوس أهل شكيم من جهة أبيمالك أن فكروا في طريقة تخلصهم منه، فوضعوا أناسًا منهم رقباء على الطرق وسط الجبال المحيطة بمدينة شكيم ليقوموا بدور قطاع طرق ويسرقوا المسافرين، فيختل الأمن ويثور الناس على أبيمالك لعجزه عن حفظ الأمن، ووصلت أبيمالك أخبار تلك الأكمنة. وربما كانوا يهدفون إلى استفزازه فيخرج للتحقيق في الأمر وضبط الأمن فيقتلوه.

 

ع26: ظهر خلال تلك الأحداث خصم جديد لأبيمالك هو "جعل بن عابد"، الذي كان يطمع في اغتصاب الملك، فرأى أن القلاقل الحادثة ربما تجعل الناس يجتمعون حوله لنفورهم من حكم أبيمالك، وأن الوقت مناسب للثورة عليه. فجاء "جعل" إلى شكيم وتم ما توقعه إذ أن أهل شكيم التفوا حوله ووثقوا به وأيدوه في مسعاه.

 

ع27: كان الوقت يوافق جمع الثمار، فقام أهل شكيم بطقس دينى وثني كبداية لتحقيق خطتهم ضد أبيمالك، فخرجوا إلى الحقل وقطفوا كرومهم وعصروا العنب في المعاصر ثم صنعوا تمجيدًا لآلهتهم وسبحوا لها داخل معبد "بعل بريث" إلههم، وأكلوا وشربوا في الهيكل (هيكل البعل)، وصلوا لآلهتهم ليكون أبيمالك ملعونًا من تلك الآلهة فيتيسر لهم تحقيق الغلبة في حربهم ضده.

لا يزال طقس تمجيد القديسين قائمًا في طقوس الكنيسة حتى الآن. ولكن شتان بين من يمجدون القديسين بغرض تتبع سيرتهم وجهادهم وتمسكهم بإيمانهم في أصعب المواقف، وطلب بركاتهم وصلواتهم التشفعية، وما أعظم الفارق بين تمجيداتهم المقدسة وبين تمجيدات الوثنيين التي كان هدفها الفرح الدنيوى والتي يمارسون خلالها السكر والمجون تعبدًا لآلهتهم.

 

ع28: من هو أبيمالك ومن هم شكيم حتى تخدمه : المقصود هنا هو تكبير مقام أهل شكيم والتذكير برفعة مكانتهم إذا ما قورنوا بأبيمالك الوضيع الذي لا يستحق أن يخدم من شعب عريق مثل شعب شكيم.

أخذ "جعل" يحرض على كراهية أبيمالك والثورة ضده ونعته بأنه شخص وضيع غير جدير بالرئاسة عليهم، فأهل شكيم أرفع من أن يخضعوا لأبيمالك، فهو ابن جدعون الذي هدم مذبح البعل الذي يعبدونه، فكيف يملكون شخصًا حارب عبادتهم؟ كذلك نعت "زبول" وكيل أبيمالك بأنه غير كفء ولا يستحق منصب نائب ملك. وزاد على ذلك بأن الأولى بالمُلك هم نسل حمور مؤسس المدينة وليس هذا الغريب ابن السُرِّية. فكيف يسوغ لنا أن نطيع أبيمالك ونخضع لحكمه وهو شخص عديم النزاهة وقاتل شرير.

 

ع29: إذا تجاوب معى الشعب وأطاعونى فسأكون قادرًا على إسقاط حكم أبيمالك. ثم أرسل "جعل" رسالة إلى أبيمالك يستهزئ به ويتحداه، وداعيًا إياه أن يزيد كما يشاء أعداد جنوده ويحضر لمواجهته.

 

ع30: كان أبيمالك قد أقام "زبول" رئيسًا لمدينة شكيم ووكيلًا له هناك بينما كان هو يقيم في بلدة "أرومة" (ع41)، فوصل إلى سمع "زبول" ما قاله "جعل"، فتظاهر بموافقته على تصرفاته بينما كان يخفى داخل نفسه شيئًا آخر، إذ كان غاضبًا مما قاله وفعله "جعل"، وكان في حقيقة الأمر يعمل لصالح سيده أبيمالك.

 

St-Takla.org Image: An Arabic map of some places of the Old Testament: Mediterranean Sea - Ahlab - Tyre - Achzib/Achziv - Aphek - Rehob/Rehov - Nahalol/Nahalal/Nahallal - Acre/Akko/Akka - Megiddo - Kitron - Hazor - Dor - Ruins of Bathma - Beit Shemesh - Abel-meholah - Taanach - Thebez - Tormah - Shechem (Nablus) - Arad - River Jordan - Penuel - Minnith - Jericho - Gibeah - Shiloh - Lebonah - Gezer - Jerusalem - Valley of Sorek/Wadi Sorek - Bethlehem - Hebron - Eshtaol - Zorah - Dead Sea - Aroer - Gaza. صورة في موقع الأنبا تكلا: خريطة بالعربية لبعض الأماكن في العهد القديم: البحر الأبيض المتوسط - أحلب - صور - أكزيب - أفيق - رحوب - نهلول - عكو - مجدون - قطرون - حاصور - دور - خربة باثمة - بيت شمس - آبل محولة - تعنك - تاباص - ترمة - شكيم (نابلس) - عراد - نهر الأردن - فنوئيل - منيت - أريحا - جبعة - شيلوه - لبونة - جازر - أورشليم - وادي سورق - بيت لحم - حبرون - أشتأول - صرعة - البحر الميت - عروعير - غزة.

St-Takla.org Image: An Arabic map of some places of the Old Testament: Mediterranean Sea - Ahlab - Tyre - Achzib/Achziv - Aphek - Rehob/Rehov - Nahalol/Nahalal/Nahallal - Acre/Akko/Akka - Megiddo - Kitron - Hazor - Dor - Ruins of Bathma - Beit Shemesh - Abel-meholah - Taanach - Thebez - Tormah - Shechem (Nablus) - Arad - River Jordan - Penuel - Minnith - Jericho - Gibeah - Shiloh - Lebonah - Gezer - Jerusalem - Valley of Sorek/Wadi Sorek - Bethlehem - Hebron - Eshtaol - Zorah - Dead Sea - Aroer - Gaza.

صورة في موقع الأنبا تكلا: خريطة بالعربية لبعض الأماكن في العهد القديم: البحر الأبيض المتوسط - أحلب - صور - أكزيب - أفيق - رحوب - نهلول - عكو - مجدون - قطرون - حاصور - دور - خربة باثمة - بيت شمس - آبل محولة - تعنك - تاباص - ترمة - شكيم (نابلس) - عراد - نهر الأردن - فنوئيل - منيت - أريحا - جبعة - شيلوه - لبونة - جازر - أورشليم - وادي سورق - بيت لحم - حبرون - أشتأول - صرعة - البحر الميت - عروعير - غزة.

ع31: ترمة: هي أرومة (ع41) التي تقع على بعد 16.5 كم شمال شرق شكيم (نابلس) (خريطة 10←).

أرسل "زبول" في الخفاء رسلًا إلى أبيمالك في "ترمة" ليخبره بما جرى من وصول "جعل" إلى مدينة شكيم وإثارته لأهلها ضد أبيمالك.

 

ع32، 33: كان "زبول" وكيلًا مخلصًا لأبيمالك، فرسم له خطة ناجحة لمواجهة "جعل"، طالبًا منه ألا يدخل المدينة وإنما يكمن ليلًا في الحقول حيث يختفى حتى الصباح حين يخرج "جعل" ورجاله عند أبواب المدينة فيكون مكشوفًا ليس له حصون يحتمى بها، فيفاجئ "جعل" وأعوانه ويهزمهم شر هزيمة ويفعل بهم ما يشاء.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(4) أبيمالك يهزم "جعل" (ع34-41):

34 فَقَامَ أَبِيمَالِكُ وَكُلُّ الشَّعْبِ الَّذِي مَعَهُ لَيْلًا وَكَمَنُوا لِشَكِيمَ أَرْبَعَ فِرَقٍ. 35 فَخَرَجَ جَعَلُ بْنُ عَابِدٍ وَوَقَفَ فِي مَدْخَلِ بَابِ الْمَدِينَةِ. فَقَامَ أَبِيمَالِكُ وَالشَّعْبُ الَّذِي مَعَهُ مِنَ الْمَكْمَنِ. 36 وَرَأَى جَعَلُ الشَّعْبَ فَقَالَ لِزَبُولَ: «هُوَذَا شَعْبٌ نَازِلٌ عَنْ رُؤُوسِ الْجِبَالِ». فَقَالَ لَهُ زَبُولُ: «إِنَّكَ تَرَى ظِلَّ الْجِبَالِ كَأَنَّهُ أُنَاسٌ». 37 فَعَادَ جَعَلُ وَقَالَ أَيْضًا: «هُوَذَا شَعْبٌ نَازِلٌ مِنْ عِنْدِ أَعَالِي الأَرْضِ, وَفِرْقَةٌ وَاحِدَةٌ آتِيَةٌ عَنْ طَرِيقِ بَلُّوطَةِ الْعَائِفِينَ». 38 فَقَالَ لَهُ زَبُولُ: «أَيْنَ الآنَ فَمُكَ الَّذِي قُلْتَ بِهِ: مَنْ هُوَ أَبِيمَالِكُ حَتَّى نَخْدِمَهُ؟ أَلَيْسَ هَذَا هُوَ الشَّعْبُ الَّذِي رَذَلْتَهُ. فَاخْرُجِ الآنَ وَحَارِبْهُ». 39 فَخَرَجَ جَعَلُ أَمَامَ أَهْلِ شَكِيمَ وَحَارَبَ أَبِيمَالِكَ. 40 فَهَزَمَهُ أَبِيمَالِكُ, فَهَرَبَ مِنْ قُدَّامِهِ وَسَقَطَ قَتْلَى كَثِيرُونَ حَتَّى عِنْدَ مَدْخَلِ الْبَابِ. 41 فَأَقَامَ أَبِيمَالِكُ فِي أَرُومَةَ. وَطَرَدَ زَبُولُ جَعَلًا وَإِخْوَتَهُ عَنِ الْإِقَامَةِ فِي شَكِيمَ.

 

ع34: كمن أبيمالك في الحقول ليلًا كما نصحه "زبول" وكيله بعد أن قسم جيشه أربع مجموعات استعدادًا لمحاربة "جعل" والذين تبعوه من أهل شكيم.

 

ع35: خرج "جعل" - كما توقع زبول - في الصباح ليتخذ موقعًا له عند مدخل المدينة ليدافع عنها وليمنع جيش أبيمالك من دخولها. عندئذ خرج أبيمالك من مكمنه ليبدأ الحرب طبقًا لخطة رسمها مسبقًا كما سيأتى في الأعداد التالية.

 

ع36: بدأ رجال أبيمالك ينزلون من أعالى الجبال المحيطة بالمدينة، فرآهم جعل وأراد أن يتحقق من صحة ما رآه فسأل "زبول" إن كان يرى ما يراه هو (وكان "زبول" كما سبق أن أوضحنا يتظاهر بمناصرة جعل بينما كان في الحقيقة يعوق خطته لصالح سيده أبيمالك).

فخدع "زبول" جعل بقوله أن ما يراه ليس رجالًا إنما هي ظل الجبال كما تظهر في الوقت المبكر من الصباح فيظنها الناظر وكأنها أشخاص.

 

ع37: العائفين: الذين يمارسون العيافة، وهي في الأصل هش الطير لكي يطير فيرى الناس الاتجاه الذي يطير فيه فيتشاءمون أو يتفاءلون.

عاد جعل فرأى الرجال النازلين من الجبال يزدادون أكثر فأكثر، ورأى إحدى الفرق قادمة من اتجاه آخر هو طريق بلوطة المشتغلين بمعرفة الغيب. ويظهر من ذلك أن ما قام به أبيمالك من تقسيم جيشه إلى أربع فرق كان بهدف مهاجمة أعداءه من أكثر من جهة بغرض إرباكهم. عاد جعل ليؤكد لزبول أنهم فرق قادمة للحرب.

 

ع38: فوك: فمك.

اذ اقتربت الفرق لمواجهة أبيمالك وجيشه، أدرك "زبول" أن "جعل" قد تورط، فأنهى تظاهره بمساندة "جعل" وظهرت حقيقة تحالفه مع أبيمالك، فقال أنك تتكلم كلامًا فارغًا وليس لك قوة لمواجهة أبيمالك، أليس الجنود الذين تراهم قادمين عليك من كل اتجاه هم جنود أبيمالك الذين ازدريت بهم وهونت من أمرهم مهما كان عددهم. فالآن أرنا شجاعتك وقدراتك وتقدم لمحاربته إن استطعت.

 

ع39: لم يجد جعل مفرًا من المواجهة، فخرج متقدمًا أنصاره الذين تبعوه من أهل شكيم ليحاربوا أبيمالك.

 

ع40: دارت المعركة فانهزم جعل وهرب بعد أن سقط كثيرون من رجاله وغطت جثثهم أرض المعركة حتى وصلت إلى باب مدينة شكيم.

 

ع41: خرج "أبيمالك" من الحرب منتصرًا وعاد إلى المدينة التي كان قد اختارها مقرًا لإقامته وهي أرومة القريبة من شكيم. وكان "جعل" وفلول جيشه قد هربوا من أمام جيش أبيمالك إلى داخل مدينة شكيم، ولكن قام زبول وكيل أبيمالك بطردهم منها حتى يأمن عدم قيامهم بفتنة جديدة مستقبلًا.

لا تندفع بتهديدات غير محسوبة ولا تقدر عليها، وتريث في كلامك ليكن له قيمة ويحترمك الآخرون وتكون كل قراراتك عملية فيحبك الناس ويثقوا بك.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(5) أبيمالك يهدم شكيم ويحرق الحصن (ع42-49):

42 وَكَانَ فِي الْغَدِ أَنَّ الشَّعْبَ خَرَجَ إِلَى الْحَقْلِ وَأَخْبَرُوا أَبِيمَالِكَ. 43 فَأَخَذَ الْقَوْمَ وَقَسَمَهُمْ إِلَى ثَلاَثِ فِرَقٍ, وَكَمَنَ فِي الْحَقْلِ وَنَظَرَ وَإِذَا الشَّعْبُ يَخْرُجُ مِنَ الْمَدِينَةِ, فَقَامَ عَلَيْهِمْ وَضَرَبَهُمْ. 44 وَأَبِيمَالِكُ وَالْفِرْقَةُ الَّتِي مَعَهُ اقْتَحَمُوا وَوَقَفُوا فِي مَدْخَلِ بَابِ الْمَدِينَةِ. وَأَمَّا الْفِرْقَتَانِ فَهَجَمَتَا عَلَى كُلِّ مَنْ فِي الْحَقْلِ وَضَرَبَتَاهُ. 45 وَحَارَبَ أَبِيمَالِكُ الْمَدِينَةَ كُلَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ, وَأَخَذَ الْمَدِينَةَ وَقَتَلَ الشَّعْبَ الَّذِي بِهَا, وَهَدَمَ الْمَدِينَةَ وَزَرَعَهَا مِلْحًا. 46 وَسَمِعَ كُلُّ أَهْلِ بُرْجِ شَكِيمَ فَدَخَلُوا إِلَى صَرْحِ بَيْتِ إِيلِ بَرِيثَ. 47 فَأُخْبِرَ أَبِيمَالِكُ أَنَّ كُلَّ أَهْلِ بُرْجِ شَكِيمَ قَدِ اجْتَمَعُوا. 48 فَصَعِدَ أَبِيمَالِكُ إِلَى جَبَلِ صَلْمُونَ هُوَ وَكُلُّ الشَّعْبِ الَّذِي مَعَهُ. وَأَخَذَ أَبِيمَالِكُ الْفُؤُوسَ بِيَدِهِ, وَقَطَعَ غُصْنَ شَجَرٍ وَرَفَعَهُ وَوَضَعَهُ عَلَى كَتِفِهِ, وَقَالَ لِلشَّعْبِ الَّذِي مَعَهُ: «مَا رَأَيْتُمُونِي أَفْعَلُهُ فَأَسْرِعُوا افْعَلُوا مِثْلِي». 49 فَقَطَعَ الشَّعْبُ أَيْضًا كُلُّ وَاحِدٍ غُصْنًا وَسَارُوا وَرَاءَ أَبِيمَالِكَ, وَوَضَعُوهَا عَلَى الصَّرْحِ وَأَحْرَقُوا عَلَيْهِمِ الصَّرْحَ بِالنَّارِ. فَمَاتَ أَيْضًا جَمِيعُ أَهْلِ بُرْجِ شَكِيمَ, نَحْوُ أَلْفِ رَجُلٍ وَامْرَأَةٍ.

 

ع42: بعد إخماد ثورة "جعل" على "أبيمالك" ظن أهل شكيم أن الأمور قد استقرت، فخرجوا إلى حقولهم يمارسون أعمالهم اليومية المعتادة، ولكن أبيمالك لم يكن ينظر للأمر بنفس النظرة، فبالرغم من عودته لمقر إقامته في أرومة، لم يكن قلبه قد صفى من نحو أهل شكيم الذين غدروا به وأيدوا "جعل" ضده، فما أن علم بخروج أهل شكيم إلى أعمالهم المعتادة حتى أخذ يدبر كيف يهلكهم.

 

ع43: جمع أبيمالك جيشه ثانية وقسمه إلى ثلاث مجموعات، وذهب إلى المنطقة المحيطة بمدينة شكيم وكمن في خارجها حتى خرج أهل المدينة إلى أعمالهم، فهجم عليهم وضربهم طبقًا لخطة كان قد رسمها سيأتى تفاصيلها في العددين التاليين.

 

ع44: كانت تفاصيل الخطة التي رسمها هي أن يقود بنفسه إحدى المجموعات الثلاث التي قسم إليها جيشه، وتكون مهمتها قتل كل من يحاول الخروج إلى عمله وكل من يعود من عمله إلى المدينة. أما الفرقتان الأخرتان فكانت مهمتهما أن يقتلا كل من يجدونه خارج المدينة في الحقول.

 

ع45: زرعها ملحًا: رش على أرضها الزراعية ملحًا حتى تظل بورًا فلا تزرع فيما بعد. وقد يكون هذا التعبير يعنى خراب المدينة والأراضي التي حولها.

وكانت المرحلة التالية في الخطة التي رسمها ونفذها هي أنه بعد قضائه على الخارج والداخل من المدينة ومن هم خارجها، أنه يقتحم المدينة ويحاربها طوال اليوم ويستولى عليها ويقتل من فيها ويخرب أرضها حتى لا تزرع فيما بعد.

 

ع46: صرح بيت إيل بريث: حصن عالٍ ألحق بهيكل بعل بريث الذي يعبده أهل شكيم وهو حصن مجاور لبرج شكيم.

كان رد فعل ساكنى برج شكيم إزاء ما جرى في مدينتهم هو لجوئهم إلى حصن "بيت إيل بريث" الملحق بالقلعة، وهو أكثر تحصينًا من برج شكيم، ليتحصنوا فيه ويقاوموا منه هجوم أبيمالك على مدينتهم.

 

ع47-49: جبل صلمون: جزء من جبل جرزيم قرب شكيم وهو مملوء بالأشجار.

علم أبيمالك بتحصن أهل شكيم في البرج فبدأ يرسم خطة للاستيلاء عليه، فأخذ جيشه وصعد إلى جبل صلمون وقطع بفأسه غصنًا من أغصان الشجر الذي يكسو الجبل وأمر رجاله بأن يفعلوا مثله، ففعلوا كذلك وحمل كل جندى غصنًا على كتفه ووضعوها حول الحصن وأشعلوا فيها النار، فمات كل من كان في الحصن وفى برجه محترقًا أو مختنقًا بالدخان، وكان عدد القتلى ألف شخص.

لا تؤيد الأشرار لئلا يصيبك أذى ويعاقبك الله من أجل تشجيعك الشر. كن قويًا وإن لم توبخ الشر فعلى الأقل لا تشجعه لعل الأشرار يتوبون وحتى تنجى نفسك من عقاب الله.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(6) موت أبيمالك (ع50-57):

50 ثُمَّ ذَهَبَ أَبِيمَالِكُ إِلَى تَابَاصَ وَنَزَلَ فِي تَابَاصَ وَأَخَذَهَا. 51 وَكَانَ بُرْجٌ قَوِيٌّ فِي وَسَطِ الْمَدِينَةِ فَهَرَبَ إِلَيْهِ جَمِيعُ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَكُلُّ أَهْلِ الْمَدِينَةِ وَأَغْلَقُوا وَرَاءَهُمْ وَصَعِدُوا إِلَى سَطْحِ الْبُرْجِ. 52 فَجَاءَ أَبِيمَالِكُ إِلَى الْبُرْجِ وَحَارَبَهُ, وَاقْتَرَبَ إِلَى بَابِ الْبُرْجِ لِيُحْرِقَهُ بِالنَّارِ. 53 فَطَرَحَتِ امْرَأَةٌ قِطْعَةَ رَحىً عَلَى رَأْسِ أَبِيمَالِكَ فَشَجَّتْ جُمْجُمَتَهُ. 54 فَدَعَا حَالًا الْغُلاَمَ حَامِلَ عُدَّتِهِ وَقَالَ لَهُ: «اخْتَرِطْ سَيْفَكَ وَاقْتُلْنِي, لِئَلاَّ يَقُولُوا عَنِّي: قَتَلَتْهُ امْرَأَةٌ». فَطَعَنَهُ الْغُلاَمُ فَمَاتَ. 55 وَلَمَّا رَأَى رِجَالُ إِسْرَائِيلَ أَنَّ أَبِيمَالِكَ قَدْ مَاتَ, ذَهَبَ كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى مَكَانِهِ. 56 فَرَدَّ اللَّهُ شَرَّ أَبِيمَالِكَ الَّذِي فَعَلَهُ بِأَبِيهِ لِقَتْلِهِ إِخْوَتَهُ السَّبْعِينَ, 57 وَكُلَّ شَرِّ أَهْلِ شَكِيمَ رَدَّهُ اللَّهُ عَلَى رُؤُوسِهِمْ, وَأَتَتْ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ يُوثَامَ بْنِ يَرُبَّعْلَ.

 

ع50: بعد استيلاء أبيمالك على شكيم وإخضاعه لأهلها، واصل حملته ضد مدينة أخرى كانت قد انضمت إلى شكيم في ثورتها ضد حكمه وهي مدينة "تاباص" التي تقع 10 أميال شمال شرق شكيم، فدخلها هو وجنوده واستولى عليها.

 

ع51: وكالعادة للاحتماء من جنود الأعداء، لجأ كل أهل المدينة من رجال ونساء وأطفال إلى الحصن في برج قوى البنيان مشيد في وسط المدينة، وصعدوا إلى المكان الأكثر أمانًا في البرج وهو أعلاه، ومنه يستطيعون أيضًا أن يراقبوا تحركات جيش الأعداء.

 

ع52: حاول أبيمالك أن يهاجم البرج ويستولى عليه بنفس الطريقة التي فعلها في هجومه على حصن بعل بريث، فاقترب من باب البرج لكى يحرقه بالنار.

 

ع53: شجت: كسرت.

واذ اقترب من الباب ليحرقه بالنار، ألقت امرأة قطعة من حجر الرحى الذي يطحن به الغلال على رأسه، فشجت جمجمته.

 

ع54: أحس أبيمالك أنه اقترب من الموت فأمر غلامه حامل سيفه وعدة حربه أن يخرج السيف ويقتله حتى لا يلحقه عار موته على يد امرأة، فأطاع الغلام ونفذ أمر سيده.

 

ع55: بالقضاء على أبيمالك تبدد أفراد الجيش الذي كان ملتفًا حوله وكذلك كل من ناصروه في حروبه وذهب كل واحد في طريقه.

 

ع56: كان هذا هو حكم السماء العادل على ما فعله أبيمالك من شر عظيم، بقتله إخوته أبناء جدعون السبعين دون وجه حق، كما كان هذا تحقيقًا لقول رب المجد في الإنجيل "من قتل بالسيف بالسيف يقتل".

قد يتمهل الرب على الأشرار وينذرهم مرة ومرتين، ولكن طول أناته إن استغلها الأشرار في التمادي في شرهم، فإن الله لن يتركهم يفسدون في الأرض بل يوقع عليهم العقاب المناسب. أما إن استجابوا لنداء الحكمة وتراجعوا عن ظلمهم فإن الله يصفح عنهم. ولنا في الكتاب المقدس الكثير من الأحداث التي تؤكد هذا المعنى مثل قصة يونان وأهل نينوى.

 

ع57: كان لأبيمالك شركاء في الشر الذي فعله وعاقبه الرب عليه، هم أهل شكيم الذين ناصروه في البداية ووافقوه على فعله، فكان عقابهم هم أيضًا بمثابة رد شرورهم عليهم. فتحققت بذلك اللعنة التي أنبأهم بها يوثام في حديثه وخرجت نار البغضة والحروب بين أبيمالك وشعب شكيم، فأحرقت قلاعهم بمن فيها وفى النهاية أحرقت أبيمالك نفسه.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات القضاة: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/judges/chapter-09.html