St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   judges
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   judges

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

القضاة 8 - تفسير سفر القضاة

 

* تأملات في كتاب قضاة:
تفسير سفر القضاة: مقدمة سفر القضاة | القضاة 1 | القضاة 2 | القضاة 3 | القضاة 4 | القضاة 5 | القضاة 6 | القضاة 7 | القضاة 8 | القضاة 9 | القضاة 10 | القضاة 11 | القضاة 12 | القضاة 13 | القضاة 14 | القضاة 15 | القضاة 16 | القضاة 17 | القضاة 18 | القضاة 19 | القضاة 20 | القضاة 21 | ملخص عام

نص سفر القضاة: القضاة 1 | القضاة 2 | القضاة 3 | القضاة 4 | القضاة 5 | القضاة 6 | القضاة 7 | القضاة 8 | القضاة 9 | القضاة 10 | القضاة 11 | القضاة 12 | القضاة 13 | القضاة 14 | القضاة 15 | القضاة 16 | القضاة 17 | القضاة 18 | القضاة 19 | القضاة 20 | القضاة 21 | القضاة كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الثَّامِنُ

مواصلة الانتصارات على المديانيين

 

(1) غضب أفرايم من جدعون (ع1-3)

(2) عصيان أهل سكوت وفنوئيل ومعاقبتهم (ع4-17)

(3) جدعون يقتل ملكي مديان (ع18-21)

(4) رفض جدعون أن يملك على الشعب ولكنه صنع أفودًا (ع22-28)

(5) موت جدعون (ع29-35)

 

St-Takla.org Image: Now the men of Ephraim said to him, "Why have you done this to us by not calling us when you went to fight with the Midianites?" And they reprimanded him sharply (Judges 8:1) صورة في موقع الأنبا تكلا: رجال افرايم يتذمرون (القضاة 8: 1)

St-Takla.org Image: Now the men of Ephraim said to him, "Why have you done this to us by not calling us when you went to fight with the Midianites?" And they reprimanded him sharply (Judges 8:1)

صورة في موقع الأنبا تكلا: رجال افرايم يتذمرون (القضاة 8: 1)

(1) غضب أفرايم من جدعون (ع1-3):

1 وَقَالَ لَهُ رِجَالُ أَفْرَايِمَ: «مَا هَذَا الأَمْرُ الَّذِي فَعَلْتَ بِنَا, إِذْ لَمْ تَدْعُنَا عِنْدَ ذِهَابِكَ لِمُحَارَبَةِ الْمِدْيَانِيِّينَ؟» وَخَاصَمُوهُ بِشِدَّةٍ. 2 فَقَالَ لَهُمْ: «مَاذَا فَعَلْتُ الآنَ نَظِيرَكُمْ؟ أَلَيْسَ خُصَاصَةُ أَفْرَايِمَ خَيْرًا مِنْ قِطَافِ أَبِيعَزَرَ؟ 3 لِيَدِكُمْ دَفَعَ اللَّهُ أَمِيرَيِ الْمِدْيَانِيِّينَ غُرَابًا وَذِئْبًا. وَمَاذَا قَدِرْتُ أَنْ أَعْمَلَ نَظِيرَكُمْ؟». حِينَئِذٍ ارْتَخَتْ رُوحُهُمْ عَنْهُ عِنْدَمَا تَكَلَّمَ بِهَذَا الْكَلاَمِ.

 

ع1: كان طلب جدعون من سبط أفرايم هو السيطرة على تجمعات مياه الأردن لمنع الهاربين من المديانيين من العبور إلى بلادهم -كما جاء في نهاية الأصحاح السابق- جاء هذا الطلب في نهاية الحرب تقريبًا. على الرغم من تلبية أفرايم لنداء جدعون، إلا أنهم أخذوا عليه عدم استدعائهم من البداية للحرب ضد المديانيين، وغضبوا منه، إذ كانوا يعتبرون أنفسهم من أكبر وأهم الأسباط، فبعد قتل الأميرين غراب وذئب وقتل الكثيرين من جيش المديانيين، تكبروا خاصة وأن عندهم استعدادًا للكبرياء بسبب عددهم الكبير مع أنهم ليسوا في شجاعة باقي الأسباط ولكنهم يعترضون كثيرًا بسبب كبريائهم.

 

ع2: أليس خصاصة أفرايم خيرًا من قطاف أبيعزر: الخصاصة هي الثمار التي تبقى على الشجرة بعد جنى الثمر، والقطاف هى الثمر الذي تم جنيه. فالخصاصة هي الفضلات بالنسبة للقطاف.

هنا ظهرت حكمة جدعون في القيادة وواجه الأمر بلطف واتضاع، فأرجع إليهم الفضل الأكبر في تحقيق الانتصار قائلًا لهم أن ما قام به هو في الحرب لا يقارن بعملهم العظيم الذي عملوه. وزاد في قوله بأن أقل فرد فيهم أعظم من أكبر فرد في عشيرة أبيعزر، التي هو واحد منها، فأقل عمل قاموا به تجاه المديانيين أعظم قدرًا من أكبر عمل أنجزه هو وعشيرته. وبهذا تظهر طول أناته، فلم يوبخهم على استسلامهم سبع سنوات لذل المديانيين بل شجعهم وشكرهم ليعالج كبرياءهم أو صغر نفسهم ويكسب محبتهم باتضاعه.

 

ع3: ارتخت روحهم: هدأت نفوسهم.

لقد أعطاكم الرب أن تنتصروا على أميرى المديانيين "غراب وذئب" وتأسراهما وتقتلوهما، وكان هذا من أهم أسباب تحقيق الغلبة النهائية على جيش المديانيين. ثم تساءل: فماذا فعلت مثلكم، فمساهمتكم في تحقيق النصر لا يمكن مقارنتها بعملى الصغير القيمة.

فقد اعتبر جدعون الضرب بالأبواق وكسر الجرار عملًا صغيرًا، أما مطاردة أفرايم للهاربين وقتل الأميرين فعملًا عظيمًا جدًا، وبهذا هدّأ نفوس سبط أفرايم وأزال غضبهم ضده.

بهذا القول اللين والتواضع الشديد استطاع جدعون أن يهدئ حدة غضب سبط أفرايم منه فهدأت نفوسهم وانطفأت نيران الغضب. فكن طويل الأناة عندما يغضب عليك الآخرون وباتضاعك ومحبتك تستطيع أن تهدئهم وتكسبهم فتحولهم بمديحك لهم من أعداء إلى أصدقاء.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: An Arabic map of some places of the Old Testament: Mediterranean Sea - Mount Hermon - Tyre - Kedesh in Naphtali - Acre/Akko/Akka - Mount Carmel - Hill of Moreh - The well of Harod - Beth-shan - Camon - Tob - River Jordan - Tabbath - Succoth - River Jabbok - Shechem (Nablus) - Shamir - Pirathon - Heights of Ephraim - En Hakkore - Bezek - Joppa/Jaffa - Gezer - Timnah - Jerusalem - Arnon - Dead Sea - Ashkelon - Gaza. صورة في موقع الأنبا تكلا: خريطة بالعربية لبعض الأماكن في العهد القديم: البحر الأبيض المتوسط - جبل حرمون - صور - قادش نفتالي - عكا - جبل الكرمل - تل مورة - عين حرود - بيت شان - قامون - أرض طوب - نهر الأردن - طباة - سكوت - نهر يبوق - شكيم (نابلس) - شامير - فرعتون - مرتفعات أفرايم - عين هقوري - بازق - يافا - جازر - تمنة - أورشليم - أرنون - البحر الميت - أشقلون - غزة.

St-Takla.org Image: An Arabic map of some places of the Old Testament: Mediterranean Sea - Mount Hermon - Tyre - Kedesh in Naphtali - Acre/Akko/Akka - Mount Carmel - Hill of Moreh - The well of Harod - Beth-shan - Camon - Tob - River Jordan - Tabbath - Succoth - River Jabbok - Shechem (Nablus) - Shamir - Pirathon - Heights of Ephraim - En Hakkore - Bezek - Joppa/Jaffa - Gezer - Timnah - Jerusalem - Arnon - Dead Sea - Ashkelon - Gaza.

صورة في موقع الأنبا تكلا: خريطة بالعربية لبعض الأماكن في العهد القديم: البحر الأبيض المتوسط - جبل حرمون - صور - قادش نفتالي - عكا - جبل الكرمل - تل مورة - عين حرود - بيت شان - قامون - أرض طوب - نهر الأردن - طباة - سكوت - نهر يبوق - شكيم (نابلس) - شامير - فرعتون - مرتفعات أفرايم - عين هقوري - بازق - يافا - جازر - تمنة - أورشليم - أرنون - البحر الميت - أشقلون - غزة.

(2) عصيان أهل سكوت وفنوئيل ومعاقبتهم (ع4-17):

4 وَجَاءَ جِدْعُونُ إِلَى الأُرْدُنِّ وَعَبَرَ هُوَ وَالثَّلاَثُ مِئَةِ الرَّجُلِ الَّذِينَ مَعَهُ مُعْيِينَ وَمُطَارِدِينَ. 5 فَقَالَ لأَهْلِ سُكُّوتَ: «أَعْطُوا أَرْغِفَةَ خُبْزٍ لِلْقَوْمِ الَّذِينَ مَعِي لأَنَّهُمْ مُعْيُونَ, وَأَنَا سَاعٍ وَرَاءَ زَبَحَ وَصَلْمُنَّاعَ مَلِكَيْ مِدْيَانَ». 6 فَقَالَ رُؤَسَاءُ سُكُّوتَ: «هَلْ أَيْدِي زَبَحَ وَصَلْمُنَّاعَ بِيَدِكَ الآنَ حَتَّى نُعْطِيَ جُنْدَكَ خُبْزًا؟» 7 فَقَالَ جِدْعُونُ: «لِذَلِكَ عِنْدَمَا يَدْفَعُ الرَّبُّ زَبَحَ وَصَلْمُنَّاعَ بِيَدِي أَدْرُسُ لَحْمَكُمْ مَعَ أَشْوَاكِ الْبَرِّيَّةِ بِالنَّوَارِجِ». 8 وَصَعِدَ مِنْ هُنَاكَ إِلَى فَنُوئِيلَ وَكَلَّمَهُمْ هَكَذَا. فَأَجَابَهُ أَهْلُ فَنُوئِيلَ كَمَا أَجَابَ أَهْلُ سُكُّوتَ, 9 فَقَالَ أَيْضًا لأَهْلِ فَنُوئِيلَ: «عِنْدَ رُجُوعِي بِسَلاَمٍ أَهْدِمُ هَذَا الْبُرْجَ». 10 وَكَانَ زَبَحُ وَصَلْمُنَّاعُ فِي قَرْقَرَ وَجَيْشُهُمَا مَعَهُمَا نَحْوُ خَمْسَةَ عَشَرَ أَلْفًا, كُلُّ الْبَاقِينَ مِنْ جَمِيعِ جَيْشِ بَنِي الْمَشْرِقِ. وَالَّذِينَ سَقَطُوا مِئَةٌ وَعِشْرُونَ أَلْفَ رَجُلٍ مُخْتَرِطِي السَّيْفِ. 11 وَصَعِدَ جِدْعُونُ فِي طَرِيقِ سَاكِنِي الْخِيَامِ شَرْقِيَّ نُوبَحَ وَيُجْبَهَةَ, وَضَرَبَ الْجَيْشَ وَكَانَ الْجَيْشُ مُطْمَئِنًّا. 12 فَهَرَبَ زَبَحُ وَصَلْمُنَّاعُ, فَتَبِعَهُمَا وَأَمْسَكَ مَلِكَيْ مِدْيَانَ زَبَحَ وَصَلْمُنَّاعَ وَأَزْعَجَ كُلَّ الْجَيْشِ. 13 وَرَجَعَ جِدْعُونُ بْنُ يُوآشَ مِنَ الْحَرْبِ مِنْ عِنْدِ عَقَبَةِ حَارَسَ. 14 وَأَمْسَكَ غُلاَمًا مِنْ أَهْلِ سُكُّوتَ وَسَأَلَهُ, فَكَتَبَ لَهُ رُؤَسَاءَ سُكُّوتَ وَشُيُوخَهَا, سَبْعَةً وَسَبْعِينَ رَجُلًا. 15 وَدَخَلَ إِلَى أَهْلِ سُكُّوتَ وَقَالَ: «هُوَذَا زَبَحُ وَصَلْمُنَّاعُ اللَّذَانِ عَيَّرْتُمُونِي بِهِمَا قَائِلِينَ: هَلْ أَيْدِي زَبَحَ وَصَلْمُنَّاعَ بِيَدِكَ الآنَ حَتَّى نُعْطِي رِجَالَكَ الْمُعْيِينَ خُبْزًا؟» 16 وَأَخَذَ شُيُوخَ الْمَدِينَةِ وَأَشْوَاكَ الْبَرِّيَّةِ وَالنَّوَارِجَ وَعَلَّمَ بِهَا أَهْلَ سُكُّوتَ. 17 وَهَدَمَ بُرْجَ فَنُوئِيلَ وَقَتَلَ رِجَالَ الْمَدِينَةِ.

 

ع4: عبر جدعون ورجاله الأردن إلى الضفة الشرقية لكي يطارد الهاربين من الأعداء الذين نجحوا في عبور النهر. وكان رجاله وهم يطاردون الأعداء الهاربين قد تعبوا تعبًا شديدًا من جراء ما بذلوه من جهد في الحرب ضد المديانيين.

 

ع5: سكوت: مدينة تبعد حوالي 6 كم شرق نهر الأردن في نصيب سبط جاد، وتقع شمال نهر يبوق. ومعنى اسمها مظلات لأن يعقوب عمل مظلات بنفسه عندما أقام فيها (تك33: 17) (خريطة 12←).

وصل جدعون ورجاله إلى بلدة تسمى سكوت، وكانوا متعبين وجياع. فطلب جدعون من أهل سكوت أن يقدموا طعامًا للرجال الذين معه حتى يشبعوا جوعهم ويتمكنوا من مواصلة السير سعيًا وراء ملكى الميدانيين "زبح وصلمناع" لكي يقبضوا عليهما ويقتلاهما جزاء الشرور التي ارتكبوها في حق شعب إسرائيل.

 

ع6: رد عليه أهل سكوت بجفاء قائلين له هل قبضت بالفعل على زبح وصلمناع وأصبحوا تحت سيطرتك. كان هذا تهكمًا منهم عليه، إذ رأوا ضآلة جيشه فاستخفوا به وبمن معه من الرجال، معتقدين أنه لن يمكنه هو ورجاله القليلو العدد أن يفعلوا شيئًا. ولعل رفض أهل سكوت مساعدة جدعون ورجاله يرجع إلى:

  1. البُخْل الشديد والأنانية.

  2. وجود مصالح بينهم وبين جيرانهم المديانيين، أو خوفهم من المديانيين، وعدم خوفهم من الله وابتعادهم عن عبادته.

 

ع7: نوارج: جمع نورج وهو عربة تسير على عجل عبارة عن سكاكين تقطع أعواد القمح بعد حصاده تمهيدًا لفصل الحبوب عن القش وتسمى هذه عملية الدراس. فكما تختلط الحبوب مع القش، سيخلط جدعون لحم أهل سكوت مع أشواك الصحراء عندما يدرسها بالنورج، أي سيقتلهم ويقطع لحومهم.

كان جدعون واثقًا أن الرب سيسلم أعداءه زبح وصلمناع ليده، وأنذر أهل سكوت بالعقاب الذي يتوعدهم به حينما يتم ذلك، بأنه سيدرس لحومهم مع أشواك البرية بالنوارج، لأنه اعتبر كلامهم ليس مجرد إهانة لشخصه بل للرب لأنهم شكوا في نصرة الرب له.

 

ع8: فنوئيل: معنى اسمها وجه الله وتقع شرق مدينة سكوت التي في شرق الأردن وفيها رأى يعقوب الله وصارعه (تك32: 30).

استمر جدعون وجيشه الصغير في السير حتى وصل إلى المدينة التالية بعد سكوت بمسافة قصيرة وهي "فنوئيل"، وطلب من أهلها نفس الطلب الذي سبق وطلبه من أهل سكوت وهو أن يعطوا طعامًا لرجاله فرفضوا هم أيضًا.

 

ع9: كان رد جدعون على جواب أهل فنوئيل يحمل معنى الثقة التامة في نصرة الرب وفى رجوعه بسلام بعد أداء مهمته. عندئذ توعدهم بهدم البرج الذي كان أهل فنوئيل يحتمون فيه وقت الخطر.

 

St-Takla.org Image: When Zebah and Zalmunna fled, he pursued them; and he took the two kings of Midian, Zebah and Zalmunna, and routed the whole army (Judges 8:10-12) صورة في موقع الأنبا تكلا: جدعون يأسر ملك المديانيين (القضاة 8: 10-12)

St-Takla.org Image: When Zebah and Zalmunna fled, he pursued them; and he took the two kings of Midian, Zebah and Zalmunna, and routed the whole army (Judges 8:10-12)

صورة في موقع الأنبا تكلا: جدعون يأسر ملك المديانيين (القضاة 8: 10-12)

ع10: قرقر: مدينة للمديانيين تقع شرق الأردن.

كان ملكا المديانيين "زبح وصلمناع" في "قرقر" ومعهما ما تبقى من الجيش، 15 ألفًا، الجيش الذي كان مكونًا من المديانيين والعمالقة والمتحالفين معهم من الشعوب القاطنة شرقى الأردن وشرقى البحر الأحمر.

كان عدد رجال هذا الجيش عند اندلاع القتال 135 ألفًا قتل منهم على يد جدعون ورجاله 120 ألفًا ولم يتبقى سوى 15 ألفًا من حاملى السلاح.

 

ع11: نوبح: من مدن سبط جاد شرق جلعاد.

يجبهة: تقع شمال غرب عمان بنحو 9.5 كم.

لم يسلك جدعون الطريق المعتاد لكي يصل إلى قرقر ولكنه اختار طريقًا آخر يسكن على جانبيه جماعات بدوية. فكان وصوله إلى قرقر مفاجئًا للملكين "زبح وصلمناع" إذ كانا مطمئنين ولم يتوقعا أبدًا وصوله من هذا الطريق. أحدثت المفاجأة اضطرابًا في صفوف جيش الملكين، فتشتت شمله بعد أن قتل معظمه ولم يجد الملكان حيلة سوى الفرار.

إقرارنا بأن الله هو العامل والمدبر في حياتنا لا يصح أن يثنينا عن أن نبذل جهدنا في التخطيط لحياتنا وتدبير أمورنا. فها هو جدعون وقد تيقن من إرادة الرب في نصرته، لم يركن إلى التواكل والكسل بل أخذ يضع الخطط التي تكفل له تحقيق هذا النصر فكانت هناك فكرة الجرار الفارغة والمشاعل وضرب الأبواق - كما جاء في الأصحاح السابق - كما كانت خطته للوصول إلى قرقر عن طريق ساكنى الخيام. فلابد أن نشترك في العمل مع الرب ولو بجهدنا الضئيل والرب يكمل.

 

ع12: هرب الملكان ولكن جدعون لحق بهما وأسرهما بعد أن سبب اضطرابًا عظيمًا في صفوف جيشهما وأهلك معظم مقاتليه.

 

ع13: عقبة حارس: مدينة مرتفعة بجوار جبل يسمى حارس يقع شرق الأردن.

رجع جدعون ورجاله منتصرًا وفى قبضته "زبح وصلمناع" أسيران، ووصلوا إلى سكوت مارين بمنطقة تسمى عقبة حارس.

 

St-Takla.org Image: Gideon refuses to be a king (Judges 8:12-22) صورة في موقع الأنبا تكلا: جدعون يرفض أن يكون ملكه (القضاة 8: 12-22)

St-Takla.org Image: Gideon refuses to be a king (Judges 8:12-22)

صورة في موقع الأنبا تكلا: جدعون يرفض أن يكون ملكه (القضاة 8: 12-22)

ع14: قبض جدعون على غلام من أهل سكوت وطلب منه أن يكتب كشفًا بأسماء رؤساء المدينة وشيوخها فكان عددهم سبعة وسبعين رجلًا.

 

ع15: دخل جدعون إلى مدينة سكوت وتحدث إلى أهلها وأراهم زبح وصلمناع وقد سلمهم الرب ليده وأصبحا أسيرين لديه، وذكرهم بعدم تجاوبهم مع طلبه حين سألهم خبزًا لرجاله وهو في طريقه لمحاربة الملكين، بل ذكرهم بردهم المهين والملئ بالتهكم والتشكيك في قدرته على مجابهة العدو بل الشك في قدرة الله.

 

ع16: علم بها أهل سكوت: أعطاهم بذلك درسًا حتى لا يكرروا خطأهم مرة أخرى.

نفذ جدعون ما سبق وهدد به أهل المدينة، فأخذ أكابر أهلها وجعلهم يتمددون على الشوك الذي فرشه تحتهم ثم جعل النوارج تدوسهم فقتلهم شر قتلة، وجعلهم عبرة للذين يخذلون أخوتهم، فأدب أهل تلك المدينة بما فعله بشيوخهم الذين كانوا السبب في رفض مساعدة جدعون وتهييج أهل المدينة ضده.

 

ع17: نفذ جدعون أيضًا ما سبق وتوعد به أهل مدينة فنوئيل فهدم البرج الذي كانوا يتحصنون به وقتل رجال المدينة.

حاول أهل سكوت وفنوئيل إضعاف عزيمة جدعون ورجاله فكان عقابهم هو الموت. فلا تشكك في عمل غيرك، بل شجع الجميع لاحتمال الضيقات وتخطى الفشل بقوة الله فيباركك وينصرك في كل خطواتك.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) جدعون يقتل ملكي مديان (ع18-21):

18 وَقَالَ لِزَبَحَ وَصَلْمُنَّاعَ: «كَيْفَ الرِّجَالُ الَّذِينَ قَتَلْتُمَاهُمْ فِي تَابُورَ؟» فَقَالاَ: «مَثَلُهُمْ مَثَلُكَ. كُلُّ وَاحِدٍ كَصُورَةِ أَوْلاَدِ مَلِكٍ». 19 فَقَالَ: «هُمْ إِخْوَتِي بَنُو أُمِّي. حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ لَوِ اسْتَحْيَيْتُمَاهُمْ لَمَا قَتَلْتُكُمَا!». 20 وَقَالَ لِيَثَرَ بِكْرِهِ: «قُمِ اقْتُلْهُمَا». فَلَمْ يَخْتَرِطِ الْغُلاَمُ سَيْفَهُ, لأَنَّهُ خَافَ, بِمَا أَنَّهُ فَتىً بَعْدُ. 21 فَقَالَ زَبَحُ وَصَلْمُنَّاعُ: «قُمْ أَنْتَ وَقَعْ عَلَيْنَا, لأَنَّهُ مِثْلُ الرَّجُلِ بَطْشُهُ». فَقَامَ جِدْعُونُ وَقَتَلَ زَبَحَ وَصَلْمُنَّاعَ, وَأَخَذَ الأَهِلَّةَ الَّتِي فِي أَعْنَاقِ جِمَالِهِمَا.

 

ع18: لم تكن مضايقة المديانيين لبني إسرائيل تقتصر على اغتصاب محاصيلهم الزراعية ومواشيهم وأموالهم، بل تعدت ذلك إلى قتل صفوة رجالهم وشبابهم رغبة في تصفية شباب شعب الله وحرمان شعبهم منهم. وهنا يذكرهم جدعون بقتلهم إخوته في "تابور" أيام تسلطهم على بني إسرائيل. واعترف الملكان بقتلهم الشباب الممتاز حيث وصفوهم بأنهم كانوا في جمال وقوة أولاد الملوك.

 

ع19: عرفهم بشخصية هؤلاء الشباب وأنهم كانوا أشقائه من أبيه وأمه، وبين لهم أنهم لو كانوا قد أبقوا على حياة إخوته لعفا عنهم الآن.

 

ع20: لم يخترط سيفه : يستل أو يخرج سيفه من غمده ليقتل.

أمر جدعون ابنه البكر "يثر" أن يقتلهما، ولكن الولد لم يجرؤ لحداثة سنه. وقد أراد جدعون أن يقتلهما فتى تحقيرًا لهما.

 

ع21: قع علينا: قف أنت واقتلنا بنفسك.

مثل الرجل بطشه: أنت رجل قوى وتستطيع أن تقتلنا بضربة سيف واحدة قوية.

الأهلة: جمع هلال وكانت مصنوعة من الذهب أو الفضة.

طلب ملكا المديانيين من جدعون أن يقتلهما بنفسه، لأنه لو قتلهما الفتى لما كان له القوة ليقطع رأسهما من أول ضربة بالسيف مما سيطيل ويزيد ألم الملكين، أما جدعون فكانت ضربة واحدة من سيفه كافية، وبذلك تكون آلامهما أقل. بالإضافة إلى أنه شرف لهما أن يقتلهما القائد عن أن يقتلهما أى جندى أو فتى. وبعد أن قتلهما أخذ الأهلة الذهبية والفضية التي كانوا يعلقونها في أعناق جمالهم لأجل الزينة.

كان الملكان قاسيين في قتلهما شباب العظماء في تابور فكان ذلك سببًا في قتلهما. فلا تتسرع في تصرفات قاسية أو ظالمة لئلا تأتى عليك ويعاقبك الله بنفس أعمالك، بل كن رحيمًا فتنال رحمة من الله.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(4) رفض جدعون أن يملك على الشعب ولكنه صنع أفودًا (ع22-28):

22 وَقَالَ رِجَالُ إِسْرَائِيلَ لِجِدْعُونَ: «تَسَلَّطْ عَلَيْنَا أَنْتَ وَابْنُكَ وَابْنُ ابْنِكَ, لأَنَّكَ قَدْ خَلَّصْتَنَا مِنْ يَدِ مِدْيَانَ». 23 فَقَالَ لَهُمْ جِدْعُونُ: «لاَ أَتَسَلَّطُ أَنَا عَلَيْكُمْ وَلاَ يَتَسَلَّطُ ابْنِي عَلَيْكُمُ. الرَّبُّ يَتَسَلَّطُ عَلَيْكُمْ». 24 ثُمَّ قَالَ لَهُمْ جِدْعُونُ: «أَطْلُبُ مِنْكُمْ طِلْبَةً: أَنْ تُعْطُونِي كُلُّ وَاحِدٍ أَقْرَاطَ غَنِيمَتِهِ». لأَنَّهُ كَانَ لَهُمْ أَقْرَاطُ ذَهَبٍ لأَنَّهُمْ إِسْمَاعِيلِيُّونَ. 25 فَقَالُوا: «إِنَّنَا نُعْطِي». وَفَرَشُوا رِدَاءً وَطَرَحُوا عَلَيْهِ كُلُّ وَاحِدٍ أَقْرَاطَ غَنِيمَتِهِ. 26 وَكَانَ وَزْنُ أَقْرَاطِ الذَّهَبِ الَّتِي طَلَبَ أَلْفًا وَسَبْعَ مِئَةِ شَاقِلٍ ذَهَبًا, مَا عَدَا الأَهِلَّةَ وَالْحَلَقَ وَأَثْوَابَ الأُرْجُوانِ الَّتِي عَلَى مُلُوكِ مِدْيَانَ, وَمَا عَدَا الْقَلاَئِدَ الَّتِي فِي أَعْنَاقِ جِمَالِهِمْ. 27 فَصَنَعَ جِدْعُونُ مِنْهَا أَفُودًا وَجَعَلَهُ فِي مَدِينَتِهِ فِي عَفْرَةَ. وَزَنَى كُلُّ إِسْرَائِيلَ وَرَاءَهُ هُنَاكَ, فَكَانَ ذَلِكَ لِجِدْعُونَ وَبَيْتِهِ فَخًّا. 28 وَذَلَّ مِدْيَانُ أَمَامَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَمْ يَعُودُوا يَرْفَعُونَ رُؤُوسَهُمْ. وَاسْتَرَاحَتِ الأَرْضُ أَرْبَعِينَ سَنَةً فِي أَيَّامِ جِدْعُونَ.

 

ع22: اعترافًا بفضل جدعون على بني إسرائيل، ووفاءً منهم لمن خلصهم من العبودية للمديانيين، عرضوا عليه أن يملك عليهم هو ونسله من بعده. وكان هذا تشبهًا بالأمم المحيطة بهم، لأن بني إسرائيل كان الله هو الذي يملك عليهم ولم يقيموا ملوكًا إلا فيما بعد أيام صموئيل عندما أقام شاول ملكًا (1 صم8: 5، 10: 24).

 

ع23: كان جدعون متواضعًا في طلبه ولم يكن مغترًا بما حققه من انتصار، فاكتفى بأن حقق لهم الخلاص ولم يكن طامعًا في ملك أو سلطة، بل ذكر الشعب بأنه لم يكن سوى وسيطًا في تحقيق هذا الخلاص الذي كان من قبل الرب وحده، فهو الجدير بأن يملك عليهم. وهذا يظهر تقوى واتضاع جدعون، فهو يؤمن أن الله هو القائد والملك على شعبه ولم يستغل خضوع الشعب له ليسرق مجد الله.

إياك أن تسرق مجد الله عندما يمدحك الآخرون، بل انسب المجد له، ولا تستغل احتياج الآخرين أو ضعفهم لتتسلط عليهم، واعلم أنك أنت وهم عبيد لله أي كن متضعًا مهما زين الشيطان لك فرصة للتفاخر والكبرياء.

 

ع24: أقراط: جمع قرط وهو ما يلبس في الأذن للزينة.

غنيمته: ما غنمه بنو إسرائيل من المديانيين.

كان لهم: أي كان للمديانيين.

طلب جدعون من الشعب أن يعطوه أقراط الذهب التي غنموها من المديانيين. فقد كان من عادة المديانيين أن يلبس نساؤهم وأحيانًا رجالهم أيضًا أقراطًا من الذهب تشبهًا بالاسماعيليين الذين كانوا قد اختلطوا بهم بالمصارهة والتجارة، فالمديانيون هم نسل قطورة زوجة إبراهيم وليسوا نسل اسماعيل.

 

ع25: إذ رأى بنو إسرائيل تواضع جدعون وزهده في الملك، لم يترددوا لحظة في تلبية طلبه بجمع الأقراط، ففرشوا ثوبًا على الأرض وألقى كل منهم أقراط الذهب التي غنموها من المديانيين.

 

ع26: القلائد: جمع قلادة وهو ما يلبسه الإنسان حول رقبته.

شاقل: 11-15 جم.

كان وزن أقراط الذهب التي تم جمعها حوالي 25 كجم، مما يدل على غنى المديانيين، هذا بخلاف الأهلة الذهبية التي كانت تعلق على الجمال والخيل والحلى المصنوعة على شكل حلقات (الخلاخيل والكردانات)، والأثواب الفاخرة من القماش الأرجوانى الملون الخاص بالملوك والرؤساء المديانيين، وكذلك القلائد الذهبية التي كانوا يضعونها حول أعناق الجمال كنوع من الزينة والتفاخر بالغنى.

 

ع27: زنى كل إسرائيل وراءه: تركوا عبادة الرب وعبدوا الأفود التي صنعها جدعون.

كان ذلك لجدعون ولبيته فخًا: كان موضوع الأفود سببًا أوقع جدعون وأهل بيته في مشاكل.

الأفود: هو رداء قصير يغطى الصدر، وكان جزءًا من ثياب رئيس الكهنة لكي يلبسه عندما يقضى للشعب) ليعطيه هيبة ووقارًا. وقد كان صموئيل وداود يفعلون نفس الشئ في مناسبات معينة (1 أى15: 27).

صنع جدعون أفودًا من القماش الفاخر وزينه بالذهب الذي جمعه من الشعب.

ووضع الأفود في مدينته عفرة وكانت نيته من صنع الأفود حسنة، ولكن جاءت الأمور بصورة عكسية، فقد كانت عثرة للشعب إذ تركوا عبادة الرب وبهرهم الأفود ببريقه الذهبى فعبدوه مثلما فعلوا سابقًا مع العجل الذهبى أثناء خروجهم من مصر إلى سيناء.

ووقوع الشعب في عبادة الأفود أحزن جدعون وأهل بيته وربما انحرف بعضهم إلى الغرور والتكبر والبحث عن الرئاسة والسلطة مما أدى بأبيمالك - أحد أبناء جدعون - إلى القيام بحركته التي راح ضحيتها سبعون ابنًا لجدعون (قض 9، 10).

 

ع28: انتصار بني إسرائيل على المديانيين أذلهم، أما بنو إسرائيل فقد ارتفعت رؤوسهم طوال المدة التي قضاها جدعون قاضيًا لشعبه وهي مدة 40 سنة، فاستراح الشعب من مضايقات المديانيين ومن أعمال السلب والنهب والقتل التي كانوا يقترفونها.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Gideon dies and buried (Judges 8:32-35) صورة في موقع الأنبا تكلا: جدعون يموت ويدفن (القضاة 8: 32-35)

St-Takla.org Image: Gideon dies and buried (Judges 8:32-35)

صورة في موقع الأنبا تكلا: جدعون يموت ويدفن (القضاة 8: 32-35)

(5) موت جدعون (ع29-35):

29 وَذَهَبَ يَرُبَّعْلُ بْنُ يُوآشَ وَأَقَامَ فِي بَيْتِهِ. 30 وَكَانَ لِجِدْعُونَ سَبْعُونَ وَلَدًا خَارِجُونَ مِنْ صُلْبِهِ, لأَنَّهُ كَانَتْ لَهُ نِسَاءٌ كَثِيرَاتٌ. 31 وَسُرِّيَّتُهُ الَّتِي فِي شَكِيمَ وَلَدَتْ لَهُ هِيَ أَيْضًا ابْنًا فَسَمَّاهُ أَبِيمَالِكَ. 32 وَمَاتَ جِدْعُونُ بْنُ يُوآشَ بِشَيْبَةٍ صَالِحَةٍ, وَدُفِنَ فِي قَبْرِ يُوآشَ أَبِيهِ فِي عَفْرَةِ أَبِيعَزَرَ. 33 وَكَانَ بَعْدَ مَوْتِ جِدْعُونَ أَنَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ رَجَعُوا وَزَنُوا وَرَاءَ الْبَعْلِيمِ, وَجَعَلُوا لَهُمْ بَعَلَ بَرِيثَ إِلَهًا. 34 وَلَمْ يَذْكُرْ بَنُو إِسْرَائِيلَ الرَّبَّ إِلَهَهُمُ الَّذِي أَنْقَذَهُمْ مِنْ يَدِ جَمِيعِ أَعْدَائِهِمْ مِنْ حَوْلِهِمْ. 35 وَلَمْ يَعْمَلُوا مَعْرُوفًا مَعَ بَيْتِ يَرُبَّعْلَ (جِدْعُونَ) نَظِيرَ كُلِّ الْخَيْرِ الَّذِي عَمِلَ مَعَ إِسْرَائِيلَ.

 

ع29: بعد كفاحه الذي كُلِّل بالنصر، عاد يربعل - وهو الاسم الآخر لجدعون - عاد ليقيم في عفرة مدينته ليمارس مهمة القاضى لشعبه.

 

ع30: خارجون من صلبه: أي من نسله وليس بالتبنى.

كان لجدعون زوجات كثيرات مثلما كان شأن الكثيرين في تلك العصور، وأنجب منهم سبعين ابنًا.

 

ع31: كان لجدعون جارية اتخذها كزوجة بالإضافة إلى زوجاته الأخريات الأصليات، والتي كانت تعتبر طبقًا لتقاليد ذلك العصر في مقام أقل من الزوجة الأصلية، ولدت له جاريته ابنًا دعاه "أبيمالك".

 

ع32: بعد جهاد طويل وخدمة صالحة، مات جدعون ودفن في قبر أبيه يوآش في مدينة عفرة التي يسكنها عشيرة أبيعزر التي كان جدعون ينتمى إليها.

 

ع33: من جديد يعود شعب الله وينسى ما صنعه لهم الرب وإنقاذهم من يد المديانيين. فبمجرد موت جدعون، خانوا الرب وعبدوا الآلهة الكاذبة، مقلدين الشعوب الوثنية باعطائهم أسماء لهذه الآلهة، فسموا الإله الذي كان يعبده أهل شكيم "بعل بريث" أي "رب العهد" أو "سيد العهد" وكأنهم أقاموا عهدًا معه.

 

ع34: نسوا الرب إلههم ولم يذكروا أعماله العظيمة المتكررة معهم حين أنقذهم من أعدائهم مثل المديانيين.

 

ع35: تنكر الشعب للرب وتنكروا أيضًا لجدعون الذي أدى لهم معروفًا كبيرًا وخلصهم من المديانيين ولم يحفظوا الجميل له ولأسرته، إذ لم يتدخلوا فيما بعد - كما سنرى في الأصحاحات التالية - لمنع قتل أبنائه السبعين، بل شاركوا في هذا العمل الردئ والقاسى إرضاء لابنه أبيمالك.

كن متمسكًا بتعاليم آبائك ومعلميك حتى لو ماتوا، إذ هم قدوة لك وعلموك وصايا الله. فلا تتهاون بها واعلم أنهم ينظرون إليك من السماء ويصلون من أجلك لتحيا مستقيمًا أمام الله.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات القضاة: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/judges/chapter-08.html