St-Takla.org  >   pub_Bible-Interpretations  >   Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament  >   Father-Tadros-Yacoub-Malaty  >   13-Sefr-Akhbar-El-Ayam-El-Awal
 

شرح الكتاب المقدس - القمص تادرس يعقوب
من تفسير وتأملات الآباء الأولون

مقدمة في سفر أخبار الأيام الأول

 

* تأملات في كتاب أخبار أيام أول:
تفسير سفر أخبار الأيام الأول: مقدمة سفري الأخبار | مقدمة سفر أخبار الأيام الأول | أخبار الأيام الأول 1 | أخبار الأيام الأول 2 | أخبار الأيام الأول 3 | أخبار الأيام الأول 4 | أخبار الأيام الأول 5 | أخبار الأيام الأول 6 | أخبار الأيام الأول 7 | أخبار الأيام الأول 8 | أخبار الأيام الأول 9 | أخبار الأيام الأول 10 | أخبار الأيام الأول 11 | أخبار الأيام الأول 12 | أخبار الأيام الأول 13 | أخبار الأيام الأول 14 | أخبار الأيام الأول 15 | أخبار الأيام الأول 16 | أخبار الأيام الأول 17 | أخبار الأيام الأول 18 | أخبار الأيام الأول 19 | أخبار الأيام الأول 20 | أخبار الأيام الأول 21 | أخبار الأيام الأول 22 | أخبار الأيام الأول 23 | أخبار الأيام الأول 24 | أخبار الأيام الأول 25 | أخبار الأيام الأول 26 | أخبار الأيام الأول 27 | أخبار الأيام الأول 28 | أخبار الأيام الأول 29

نص سفر أخبار الأيام الأول: أخبار الأيام الأول 1 | أخبار الأيام الأول 2 | أخبار الأيام الأول 3 | أخبار الأيام الأول 4 | أخبار الأيام الأول 5 | أخبار الأيام الأول 6 | أخبار الأيام الأول 7 | أخبار الأيام الأول 8 | أخبار الأيام الأول 9 | أخبار الأيام الأول 10 | أخبار الأيام الأول 11 | أخبار الأيام الأول 12 | أخبار الأيام الأول 13 | أخبار الأيام الأول 14 | أخبار الأيام الأول 15 | أخبار الأيام الأول 16 | أخبار الأيام الأول 17 | أخبار الأيام الأول 18 | أخبار الأيام الأول 19 | أخبار الأيام الأول 20 | أخبار الأيام الأول 21 | أخبار الأيام الأول 22 | أخبار الأيام الأول 23 | أخبار الأيام الأول 24 | أخبار الأيام الأول 25 | أخبار الأيام الأول 26 | أخبار الأيام الأول 27 | أخبار الأيام الأول 28 | أخبار الأيام الأول 29 | أخبار الأيام الأول كامل

رجل العبادة داود الملك

 

رجل العبادة داود الملك
سفر أخبار الأيام الأول بين الأسفار الإلهية
غاية سفر أخبار الأيام الأول
الشخصيات الرئيسية في السفر
الأماكن الرئيسية في السفر
أقسام السفر
من وحي أخبار الأيام الأول والثاني: لتُقِمْ ملكوتك المُفرِح في داخلي يا ابن داود!

 

سفر أخبار الأيام الأول بين الأسفار الإلهية

بدأ الكتاب المقدس بسفر التكوين حيث نشاهد الله نفسه مشغولاً بخلقة الإنسان، لا ليقول كلمة فيكون، كما فعل حين أمر "ليكن النور" (تك 1:3) فكان نور، وهكذا حتى أعدَّ كل المسكونة لمحبوبيه الملك والملكة القادميْن، أي آدم وحواء، ليعيشا في جنة عدن التي هي من غرس الرب (تك 2: 8).

سقط الإنسان وانهار، لكن محبة الله له لا تنهار، فأعدَّ له الخلاص. أقام من نسله شعبًا دُعِي شعب الله، تمتَّع بالحرية من العبودية، كما جاء في سفر الخروج.

وإذ يريد أن يكون شعبه مُقدَّسًا كما هو القدوس، قدَّم طريق القداسة خلال الذبيحة والكاهن والوصية في سفر اللاويين.

وجعل من حياة البشرية في هذا العالم رحلة في وسط البرية "سفر العدد"، لكنها مُمْتِعة، لأنها في صُحْبة الرب نفسه وتحت رعايته، بالرغم من عناد شعبه وتذمُّره المُستمِر.

وعند مدخل أرض الموعد التي هي رمز لكنعان السماوية، يُعلِن موسى شوق الله أن تكون البشرية في صداقة مع مُخَلِّصها "سفر التثنية".

مع يشوع رمز يسوع المسيح تتمتَّع البشرية، لا بأرض الموعد، بل بالميراث الأبدي "سفر يشوع".

لكن شعب الله في ضعفه يقاوم ويعاند، فيسقط بين الحين والآخر تحت التأديب، فتذله أمم وثنية عنيفة مقاومة للحق الإلهي، فيُرسل الله لهم قضاة لخلاصهم من الأعداء "سفر القضاة".

وسط هذا الجو من الفساد، وُجِدَتْ عيِّنات مُقَدَّسة لها تقديرها في عيني الله، مثل راعوث وبوعز ونُعمَى "سفر راعوث" تتأهَّل ليأتي كلمة الله متجسدًا من نسلها.

تعجَّل شعب الله الزمن، وأصرَّ على إقامة ملك على شبه الأمم، يفتخر بعظمته وغناه وجماله حتى وإن كان عنيفًا مستغلاً لشعبه مثل شاول "صموئيل الأول".

لم يترك الله شعبه تحت قسوة ملكٍ عنيفٍ، فأرسل لهم ملكًا، حسب قلب الله (داود) "صموئيل الثاني".

جاء سليمان ابن هذا الملك البار، يطلب من الله الحكمة، لكن للأسف لم يستمر في السلوك فيها، فسار وراء شهواته وسقط في الزواج بوثنيات، دفعن إيَّاه لعبادة الأصنام.

وكان ثمرة ذاك انقسام المملكة وانهيار المملكتين (إسرائيل ويهوذا) وسبْيهما (سفرا ملوك الأول والثاني).

الآن وقد سُمِحَ للشعب بالعودة إلى السبي، وقاد عزرا الكاتب والكاهن الفوج الثاني من العائدين من السبي، سُجِّل لنا سفر أخبار الأيام الذي انقسم إلى سفرين.

فماذا يُقَدِّم لنا سفر أخبار الأيام الأول؟

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

غاية سفر أخبار الأيام الأول

جاء هذا السفر ليعود بنا إلى أبينا آدم، وينطلق بنا عبر التاريخ، فيُقَدِّم لنا الأنساب، لا كعرضٍ مُختصَرٍ للتاريخ منذ خلقة آدم، وإنما ليُقَدِّم لنا الحقائق التالية:

1. الله لا ينسى أحدًا من المؤمنين

قد يشعر الإنسان بمللٍ وهو يذكر أسماء كثيرة لأشخاصٍ لا يعرف شيئًا عن كثيرٍ منهم. ينسى التاريخ البشر، وربما لا يذكر لهم شيئًا سوى الأسماء، وليس كل الأسماء. أما الله فلا ينسى أحدًا منهم، يُسَجِّل في كتابه أسماء مؤمنيه الذين يشاركونه أمجاده السماوية.

يليق بنا أن نذكر هذه الأسماء حتى الذين لا نعرف عنهم شيئًا، فسينسى تاريخنا البشري أسماءنا، لكنها في الحقيقة هي منقوشة على كفِّ الله، مُسجَّلة في كتابه، محفوظة في قلبه. كم ستكون سعادتنا ونحن نلتقي معًا على السحاب ببلايين البلايين من كل أمةٍ ولسانٍ وجنسٍ، نحمل جميعًا انعكاس بهاء الرب علينا، فلا يلمع جلد وجهنا كموسى النبي (خر 34: 29)، بل نصير نورًا، كل منّا يرى في كل إخوته أيقونة المسيح مُخَلِّص البشرية. كل عضو يُمَثِّل جمالاً لا يُعزَل عن جمال كنيسة المسيح المُجتمِعة من آدم إلى آخر الدهور!

يدعونا تسجيل هذه الأنساب في الكتاب الإلهي للتمتُّع بالنعمة الإلهية، والمثابرة بالروح، ليكون لنا موضع في الكنيسة السماوية.

تتبع الكاتب النسل الملكي، فبكَّت شاول الملك لإصراره على البُغضة والكراهية حتى لداود الذي أنقذه وأنقذ شعب الله من جليات الجبَّار. كما تجاهل المملكة الشمالية التي انشقّت عن مملكة داود ونسله، ليعلن أن الإصرار على العناد ومقاومة الله ورفض الوصية الإلهية يحرم الإنسان من الميراث الأبدي.

لم يُسَجِّل السفر التاريخ كله، فلا يذكر خطايا داود، لأن التوبة الصادقة غفرتها ولا يعود لها ذِكْر في الحياة الأبدية.

تسجيل هذه الأنساب يُمَثِّل دعوة أن نشكر الله على عمله في الماضي مع أسلافنا الأتقياء، الذين سلَّموا لنا وديعة الإيمان لنختبر معاملات الله ونعمته وعطاياه؛ ونلتزم أن نسلك بإخلاص وأمانة لنُسَلِّم الوديعة للأجيال القادمة.

2. تعرُّف المؤمن على حقيقته

يُقَدِّم لنا هذا السفر صورة رائعة لحياة المؤمن بكونه إنسان الله، الملك صاحب السلطان، له شركة مع ملك الملوك. لقد ركَّز السفر على شخصية داود الناجح في كل شيءٍ، لأن الرب معه.

يدعونا السفر إلى التعرُّف على حقيقتنا، بكوننا الخليقة المتميِّزة الحاملة صورة الله ومثاله، يدعونا لممارسة سلطاننا من قبل ذاك الذي يُحِبُّنا أكثر من أية خليقة أخرى، إن صحَّ التعبير، نعْرِفُ مكاننا وموضع استقرارنا: حضن الآب!

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الشخصيات الرئيسية في السفر

1. داود الملك

يمكننا القول بأنه اهتم بإبراز شخصية داود الملك وانتصاراته. وجاء مفتاح السفر: "فأدرك داود أن الرب قد ثبَّت دعائم ملكه على إسرائيل، لأن مملكته ازدادت رفعة من أجل شعبه إسرائيل" (1أي 14: 2).

وكأن غاية تاريخنا كله إقامة كنيسة المسيح السماوية بكونها لا أمة واحدة، بل "أهل بيت الله" (أف 2: 19). يضم أعضاء من كل الشعوب والأمم والألسنة، لا تحت رعاية داود الملك، بل في حضن ابن داود بكونه العريس السماوي ملك الملوك ورب الأرباب (رؤ 17: 14؛ 19: 16).

يبقى الله أمينًا رغم عدم أمانتنا (2 تي 2: 13)، ويتحقق وعده الإلهي حين يتجلَّى بهاء مجده على كنيسته الجميلة، موضع إعجاب السمائيين.

إن كانت الخطية قد سبَّبت انقسامًا للمملكة، فقد سمح الله بالسبي ليعود الشعب أمة واحدة. هكذا إذ ننطلق من هذا العالم نلتقي في الأبدية شعبًا واحدًا، وملكوتًا أبديًا بلا انقسام! يتمتَّع الكل بالمسيح الواحد، رأسنا الأبدي!

2. سليمان الحكيم

اشتاق داود الملك أن يبني هيكلاً للرب، لكن الرب رفض هذا الطلب، ووهبه أن يساهم في الإعداد لبناء الهيكل وتنظيم الكهنة واللاويين وتنظيم العبادة، ليقوم ابنه سليمان ببناء الهيكل. وكأن الله يطلب منا أن نعمل بنعمته ما استطعنا، ونفرح ونُسَرُّ أن يتم العمل بإخوتنا أو بأبنائنا.

كانت خيمة الاجتماع تُقَام وسط المحلة، أي وسط الشعب لتُعْلِن عن "مسكن الله وسط شعبه"، وبُنِي الهيكل كمركز للعبادة الحقيقية، خاصة في الاحتفال بالعبادة اليومية (خدمة الصباح وخدمة المساء)، وبالأعياد الأسبوعية (السبوت) والشهرية والسنوية وسبت السبوت (كل سبع سنوات) واليوبيل (كل خمسين عامًا). وكأن الهيكل يُمَثِّل عرش الله الذي يبث الحياة المُطوَّبة المُفرِحة على المستوى اليومي والأسبوعي والشهري والسنوي واليوبيلي. إنه دعوة للتمتُّع بعربون السماء المُتهلِّلة.

3. الكهنة واللاويون

اهتم السفر بتسجيل تعيين الكهنة واللاويين لقيادة الشعب في العبادة لله الحقيقي، حسبما رسم الله. وقد جاء كلمة الله متجسِّدًا ليُقَدِّم نفسه ذبيحة عن العالم كله، ويمارس رئاسة الكهنوت على مستوى سماوي، يشفع فينا بدمه أمام الآب.

4. حيرام ملك صور

يشير سفرا أخبار الأيام إلى الاهتمام لا بفتح باب الإيمان للأمم فقط، وإنما بحثهم على الكرازة والعمل لحساب ملكوت الله. لقد أشار السفران إلى أن بيت الرب مفتوح لكل البشرية! انتهى سفر أخبار الأيام الأول بموت داود "بشيبة صالحة، وقد شبع أيامًا وغنى وكرامة" (1 أي 29: 28)، وكان ما يشغله حتى في لحظات موته هو الإعداد لبناء الهيكل والعبادة فيه. فتحدد موقع المبنى وأيضًا محتوياته وإعداد نظام العبادة فيه مع جمع ما أمكن من احتياجاته المادية. وكأن عمل داود الرئيسي هو أن يرى شعب الله يتمتَّع بعبادة تحمل ظلَّ السماويات، ويسلك حسب الشريعة الإلهية. وبدأ سفر أخبار الأيام الثاني بالحديث عن سليمان الملك الحكيم الذي يبدو كمن تفرَّغ لتحقيق شهوة قلب أبيه، ونراه يفتح الباب لحيرام ملك صور للمساهمة العملية في البناء، ليؤكد انفتاح باب الإيمان للأمم عندما يتجسد صاحب البيت، كلمة الله. وجاءت ملكة سبأ تسمع حكمة سليمان وتتعجَّب، كرمز لكنيسة الأمم في العهد الجديد.

v كما أمر سليمان (حيرام) بقطع أخشاب من لبنان وحجارة، وتُشحَن بحرًا، ويستخدمها في البناء بعد إحضارها إلى ساحة الهيكل، هكذا فإن المسيح بعد استلامه اليهود (الأخشاب) والأمم (الحجارة) من غابات عدم الإيمان، يبعث بهم إلى فناء البنَّائين للهيكل غير المصنوع بأيادٍ بشرية[37].

القديس مار أفرام السرياني

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأماكن الرئيسية في السفر

بعد أن سجَّل لنا السفر سلسلة الأنساب من بدء خلقة الإنسان إلى العودة من السبي (1أي 1-9)، سجَّل موت شاول الذي حَرم نفسه ونسله من العرش، وبدأ في تسجيل عصر داود ونسله كرمز للأمة الملوكية. اهتم السفر بذكر الأماكن التي ترتبط بحياة الملك داود:

1. حبرون

مُسِحَ داود ملكًا وهو صبي على يد صموئيل النبي بأمر إلهي (1 صم 16: 13)، لكن لم يبدأ مُلكه إلا عندما قبله قادة إسرائيل ملكًا في حبرون (1أي 11: 1-3).

2. أورشليم

استولى داود على أورشليم، وجعلها عاصمة لمملكته (1أي 11: 4-12: 20)؛ وصارت مدينة داود (2 صم 5: 9)، بل دُعِيَتْ مدينة الله (طو 13: 11)، وحُسبت السماء "أورشليم العليا أُمّنا" (غل 4: 26).

3. قَرْيَةِ يَعَارِيمَ

حُفِظَ تابوت العهد الذي كان الفلسطينيون قد استولوا عليه في الحرب ثم أعادوه (1 صم 4-6) في قَرْيَةِ يَعَارِيمَ. حاول داود أن ينقله أيضًا إلى أورشليم، لكن لم يتحقَّق ذلك، لأنه لم يتم ذلك حسب أوامر الله، فتركه داود في بيت عوبيد أدوم حتى عرف الوسيلة السليمة لنقله (1أي 13: 1-14).

4. صور

أرسل حيرام ملك صور العمال والمواد اللازمة لبناء قصر داود.

5. بعل فراصيم

إذ أُقِيم داود ملكًا قام الفلسطينيون بمهاجمته، فقد سبق وقتل أحد جبابرتهم أيام شاول (1 صم 17). هاجم داود الفلسطينيين في بعل فراصيم حين كانوا يزحفون على أورشليم، فهزمهم مرتين مما جعل الأمم المجاورة تَهَاب داود (1أي 14: 11-17).

بعد هذه المعركة قام داود بنقل تابوت العهد إلى أورشليم، وأقام احتفالاً عظيمًا (1أي 15: 1-17: 17). وصرف داود بقية أيام حياته يهتم بالإعداد لبناء الهيكل وتنظيم العبادة لله.

يكشف سفرا أخبار الأيام عن ثبات خطة الله وغايته، حتى حينما يبدو كأن الخراب قد عمَّ الكل! فهو يهبنا راحة في الرب، وتعزية في كل العصور. فإن خطة الله للكنيسة الجامعة كما لكل مؤمنٍ لن تفشل مطلقًا مادمنا نؤمن به ونثق في عمله معنا.

يبدو كأن سفر أخبار الأيام الأول تكرار لما ورد في صموئيل الأول والثاني؛ وما ورد في أخبار الأيام الثاني يُغَطِّي ما ورد في ملوك الأول والثاني، غير أن سفري الأخبار يُقَدِّمان صورة جديدة وعميقة لما ورد في أسفار صموئيل والملوك. ما ورد هنا يُمَثِّل الجانب الروحي، وأما ما ورد في صموئيل وملوك فيُمَثِّل الجانب التاريخي.

تجاهل سفرا الأخبار القصص المؤلمة الخاصة بأمنون وأبشالوم وأدونيا وانحراف سليمان.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أقسام السفر

أولاً: الأنساب [1-9]

ا. من آدم إلى إبراهيم (الآباء البطاركة) 1: 1-27.

ب. من إبراهيم إلى إسرائيل 1: 28-45.

ج. نسل إسرائيل

1. يهوذا 2: 1-4: 23.

2. شمعون 4: 24-43.

3. رأوبين، جاد، منسّى 5.

4. لاوي 6.

5. يسّاكر 7: 1-5.

6. بنيامين 7: 6-12.

7. نفتالي 7: 13.

8. منسّى 7: 14-19.

9. أفرايم 7: 20: 29.

10. أشير 7: 30-40.

11. بنيامين 8.

د. العائدون من السبي 9: 1-34.

هـ. أنساب شاول 9: 35-44.

ثانيًا: موت شاول [10].

ثالثًا: الملك داود [11-29].

ا. جيش داود وأتباعه 11-12.

ب. نقل التابوت إلى أورشليم 13-16.

ج. رغبة داود في بناء الهيكل 17.

د. نصرات داود 18-20.

هـ. الإحصاء والضربة 21.

و. الإعداد لبناء الهيكل 22-26.

ز. قادة الجيش والحكومة 27.

ح. تسليم العهدة 28.

ط. احتفال للعطاء 29.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

من وحي أخبار الأيام الأول والثاني

لتُقِمْ ملكوتك المُفرِح في داخلي يا ابن داود!

v ما أعجب حُبَّك ورعايتك لي يا مُخَلِّصي.

كلما تأملتُ في كتابك، أُذهَل من اهتمامك بي!

قبل أن تخلقنا كنا في فكرك، كما في قلبك، إن جاز لي أن أقول!

أيّة لغة يمكن أن تُعَبِّر عن خطّتك نحوي!

v تجسدك كان في تدبيرك يوم خلقتَ آدم وحواء.

جئتَ بهما إلى جنَّة عدن، وأنت تُعِد لنا فردوس النعيم.

بلايين البلايين من البشر ماتوا، وصاروا في هوّة النسيان،

لكنك لا تنسى أحدًا عبر كل هذه العصور!

الذين آمنوا أسماؤهم منقوشة على كفِّك،

ومُسَجَّلة في سفر الحياة،

ولهم موضع خاص في أحضانك!

v يَعْبُر بنا التاريخ سريعًا،

لنقف ولو إلى لحظات أمام داود عبدك.

شهدتَ له بنقاوة قلبه والتصاقه بك.

له أخطاؤه الخطيرة والمؤلمة،

لكن نعمتك وهبتَه دموعًا يُبَلِّل بها سريره كل ليلة.

تجسدتَ من القديسة مريم ابنة داود.

وجلستَ على عرشك في قلوب المؤمنين.

v بَنَى لك سليمان بيتًا،

ووهبته توبة بعد أن انحرف على طريقك.

صار رجل الإيمان المقبول لديك.

هَبْ لي أن تقيم منّي هيكلاً ليس مصنوعًا بيدٍ بشرية.

تملك في داخلي، يا رب سليمان!

v لتحملني يا رئيس الكهنة السماوي على يديك،

ولتدخل بي إلى أحضان أبيك.

يتحرَّك كل كياني الداخلي مع حواسي،

لأشترك مع خورُس السماء في التسبيح لك!

تجعل منّي ملكًا يا ملك الملوك ورب الأرباب.

v تهبني سلطانًا أن أدوس على الحيَّات والعقارب وكل قوات الظلمة.

بك أتحدَّى إبليس وكل قواته بكل أعماله الشريرة.

بك أتحدَّى الخطية، لأن حنوَّك أعظم من خطيتي!

بك أتحدَّى كل ضيقة ومرارة!

v هب لي ينابيع دموع كثيرة، كما أعطيت المرأة الخاطئة.

هب لي هذا الكنز، لأغرف منه وأُقَدِّم منه لك.

تعطيني دموعًا، فأُقَدِّمها لك مع ذبيحة الشكر والتسبيح!

v في هيكل سليمان، أقمتَ كهنة ولاويين،

يُقَدِّمون ذبائح حيوانية وذبيحة الشكر والتسبيح.

ليُقَدِّس روحك القدوس كل كياني.

يصير هيكلاً مقدسًا، وجلجثة جديدة.

يسكن برُّك فيَّ، فأتقدَّس بك يا أيها القدوس.

أُسَر بوصيتك وشريعتك، وأتلذذ بكلمتك.

v انزعْ عنّي كل انحراف يميني أو يساري.

فأسلك بك وفيك وأنطلق إليك.

أُسَر بوعودك الإلهية وسط تأديباتك لي!

وتتهلل نفسي بأعمال حبك مع كل البشرية!

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

[37] The First Book of Kings 5:10.

St-Takla.org                     Divider

← تفاسير أصحاحات أخبار أول: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29


الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع

https://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/13-Sefr-Akhbar-El-Ayam-El-Awal/Tafseer-Sefr-Akhbar-El-Ayam-El-Awal__00-introduction.html

تقصير الرابط:
tak.la/263njh5