الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

التثنية 10 - تفسير سفر التثنيه

 

* تأملات في كتاب تثنية:
تفسير سفر التثنية: مقدمة سفر التثنية | مقدمة الأسفار الخمسة لموسى | التثنية 1 | التثنية 2 | التثنية 3 | التثنية 4 | التثنية 5 | التثنية 6 | التثنية 7 | التثنية 8 | التثنية 9 | التثنية 10 | التثنية 11 | التثنية 12 | التثنية 13 | التثنية 14 | التثنية 15 | التثنية 16 | التثنية 17 | التثنية 18 | التثنية 19 | التثنية 20 | التثنية 21 | التثنية 22 | التثنية 23 | التثنية 24 | التثنية 25 | التثنية 26 | التثنية 27 | التثنية 28 | التثنية 29 | التثنية 30 | التثنية 31 | التثنية 32 | التثنية 33 | التثنية 34 | ملخص عام

نص سفر التثنية: التثنية 1 | التثنية 2 | التثنية 3 | التثنية 4 | التثنية 5 | التثنية 6 | التثنية 7 | التثنية 8 | التثنية 9 | التثنية 10 | التثنية 11 | التثنية 12 | التثنية 13 | التثنية 14 | التثنية 15 | التثنية 16 | التثنية 17 | التثنية 18 | التثنية 19 | التثنية 20 | التثنية 21 | التثنية 22 | التثنية 23 | التثنية 24 | التثنية 25 | التثنية 26 | التثنية 27 | التثنية 28 | التثنية 29 | التثنية 30 | التثنية 31 | التثنية 32 | التثنية 33 | التثنية 34 | التثنية كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

آية 1:- في ذلك الوقت قال لي الرب انحت لك لوحين من حجر مثل الاولين واصعد إلى إلى الجبل واصنع لك تابوتا من خشب.

كما كان كسر اللوحين إشارة لفساد الإنسان, كان نحت اللوحين بواسطة موسى إشارة لجهاد الإنسان وتواضعه بين يدي الله, وكتابة الله على اللوحين إشارة لأن الله بنعمته يكتب الوصايا ثانية (عمل الروح القدس).

وإصنع لك تابوتًا = قد يكون صندوق صغير لوضع اللوحين وهذا الصندوق يوضع بجانب تابوت العهد أو كان صندوق مؤقت لحفظ اللوحين حتى يصنع تابوت العهد فينتقلان إليه.

 

آية 2، 3:  فاكتب على اللوحين الكلمات التي كانت على اللوحين الاولين اللذين كسرتهما و تضعهما في التابوت. فصنعت تابوتا من خشب السنط ونحت لوحين من حجر مثل الاولين وصعدت إلى الجبل واللوحان في يدي.

هذا وعد الله بأن يكتب بنفسه الوصايا مرة أخرى، وتنفيذ هذا في آية (4).

 

آية 4:- فكتب على اللوحين مثل الكتابة الاولى الكلمات العشر التي كلمكم بها الرب في الجبل من وسط النار في يوم الاجتماع واعطاني الرب اياها.

كلمة الاجتماع هنا تُرجمت باليونانية إكليسيا εκκλησία أي الكنيسة أو الاجتماع (اع38:7)

 

الآيات 5-10:-  ثم انصرفت ونزلت من الجبل ووضعت اللوحين في التابوت الذي صنعت فكانا هناك كما امرني الرب وبنو إسرائيل ارتحلوا من آبار بني يعقان إلى موسير هناك مات هرون وهناك دفن فكهن العازار ابنه عوضا عنه. من هناك ارتحلوا إلى الجدجود ومن الجدجود إلى يطبات ارض انهار ماء. في ذلك الوقت افرز الرب سبط لاوي ليحملوا تابوت عهد الرب ولكي يقفوا أمام الرب ليخدموه ويباركوا باسمه إلى هذا اليوم. لاجل ذلك لم يكن للاوي قسم ولا نصيب مع إخوته الرب هو نصيبه كما كلمه الرب الهك. وأنا مكثت في الجبل كالأيام الاولى اربعين نهارا واربعين ليلة وسمع الرب لي تلك المرة أيضًا ولم يشا الرب أن يهلكك.

كثير من المُفسرين يقولون أن آية 5 مُتصلة بآية10, وأن الآيات (6-9) آيات دخيلة لا علاقة لها بالموضوع الأصلي والحقيقة أنها فعلًا يصعب الربط بينها وبين التسلسل الواضح ما بين الآيات 10،5 وكذلك لاحظ المُفسرون أن لُغة التخاطب هنا أصبحت بضمير الغائب فموسى قبل ذلك كان يكلمهم بضمير المخاطب فمثلًا يقول "ارتحلتم/ صعدتم..." أو بضمير الجماعة مثل قوله " صعدنا / ارتحلنا.." ولكننا نجد في الآيات 9،8،7،6 ضمير الغائب ارتحلوا / هناك مات هارون/ وعن لاوي يقول الرب هو نصيبه. لذلك فسَّر المُفسرين حل هذه المُعضلة بأن شخصًا غير موسى كتب هذه الآيات وأدخلها هنا في وقت متأخر.

ولكن إذا فهمنا أن هذا يصعب جدًا فما الداعي أن يزيد أحد هذه الآيات ومن كان سيسمح لهُ بهذا وما مصلحته في ذلك. فعلينا أن نُفسر وجود هذه الآيات بأن موسى كتبها بروح النبوة عن الكنيسة وعن عمل المسيح الكفاري ولنتتبع الآيات

 

آية 5:- ثم انصرفت ونزلت من الجبل ووضعت اللوحين في التابوت الذي صنعت فكانا هناك كما امرني الرب.

سبق موسى وكسر اللوحين إعلانًا عن فساد الإنسان. ووضع اللوحين في تابوت. الآن هي شهادة دائمة على استحقاق الإنسان للموت بسبب الكسر الدائم للوصية

 

آية 6:- و بنو إسرائيل ارتحلوا من آبار بني يعقان إلى موسير هناك مات هرون وهناك دفن فكهن العازار ابنه عوضا عنه.

نجد هنا بنو إسرائيل يرتحلون من آبار بنى يعقان (لغويًا تعني إعوجاج) إلى موسير أو مسيروت (ومعناها لغويًا رباط أو رباطات بالجمع) وكأن شعب الله حين كسر الوصية بدأ إعوجاجه يزداد ويبتعد تدريجيًا عن الله (بئر الماء الحقيقي) وقليلًا قليلًا يرتبط بعدو الخير أو يربطه عدو الخير ويستعبده حتى أصبح بلا رجاء في أن يعود ويتحرر. ولكن بروح النبوة يذكر موسى هنا موت هارون رئيس الكهنة (صلب المسيح رئيس كهنتنا الحقيقي) وقيام لعازر عوضًا عنه (ربما يشير هذا لقيامة المسيح) فموت المسيح وقيامته قطَّعُوا كل رباطاتنا مع إبليس وأعطانا المسيح الحرية الكاملة منه، ويشير هذا لإستمرارية شفاعة المسيح الكفارية عنَّا للأبد فهو رئيس كهنتنا الحقيقي.

 

آية 7:- من هناك ارتحلوا إلى الجدجود ومن الجدجود إلى يطبات ارض انهار ماء.

من هناك ارتحلوا إلى الجدجود = بمعنى جبل الجيش فالكنيسة بعد المسيح صارت بالتصاقها به وبجهادها مُرهبة كجيش بألوية... إلى يطبات أرض أنهار وماء = كنيسة ينسكب عليها الروح القدس

 

آية 8:- في ذلك الوقت افرز الرب سبط لاوي ليحملوا تابوت عهد الرب ولكي يقفوا أمام الرب ليخدموه ويباركوا باسمه إلى هذا اليوم.

أفرز الرب سبط لاوي = بعد أن رأى موسى الكنيسة رأى الخدمة الكهنوتية في الكنيسة. وسبط لاوي هنا هو رمز للكهنوت المسيحي

 

آية 9:- لاجل ذلك لم يكن للاوي قسم ولا نصيب مع إخوته الرب هو نصيبه كما كلمه الرب الهك.

هؤلاء الكهنة مُكرَّسين بالكامل لخدمة كنيسة المسيح

 

آية 10:- و أنا مكثت في الجبل كالأيام الاولى اربعين نهارا واربعين ليلة وسمع الرب لي تلك المرة أيضًا ولم يشا الرب أن يهلكك.

شفاعة موسى هنا رمز لشفاعة المسيح الكفارية الدائمة عن كنيسته.... في هذا التسلسل نجد موسى لا يهتم بالتسلسل التاريخى بل عينه على عمل المسيح بروح البنوة. وتثير هذه الآيات أيضًا تساؤلات من ناحية التسلسل التاريخى لأن سفر العدد ذكر مسيروت قبل بنى يعقان ونقول ردًا على هذا.

أ‌-  قلنا أن موسى اهتم هنا بالناحية النبوية وليس بالناحية التاريخية التي يهتم بها في سفر الخروج وسفر العدد اللذان ذكرت فيهما رحلة الخروج بمحطاتها.

ب‌- معظم هذه المناطق مجاورة لبعضها وقد يكون أن بعض الأسباط يرسوا في محطة وباقي الأسباط في محطة أخرى تجاورها. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). وقد يكون كما ذكرنا سابقًا أن الشعب إستقر في قادش برنيع بعد حادثة الجواسيس فترة طويلة وكانوا في بعض الأحيان ينتقلون إلى هنا أو هناك ويعودوا لمركزهم في قادش برنيع. فقد ينتقلون مرة من بنى يعقان إلى مسيروت ومرة من مسيروت إلى بنى يعقان

1- وفي الخط العام للرحلة اهتم موسى بتسجيلها حتى تكون عدد المحطات من مصر إلى أرض الميعاد = عدد الأجيال من إبراهيم إلى المسيح بحسب ما ذكر إنجيل متى.

2-  وفي تسلسل سفر التثنية اهتم بالخط النبوي لإظهار عمل المسيح الكفاري.

 ج- قد يكون موسى أطلق أسماء مُتغيرة على المناطق المُختلفة بمعنى أن آبار يعقان كانت المنطقة نفسها، ونجد فيها أماكن منها أبار بنى يعقان ومسيروت ومرة ينتقلون من هنا إلى هناك أو العكس.

  د- المهم أن موسى في نهاية حياته حين رأى عمل المسيح لم يهتم بهذا التسلسل الزمني بل اهتم بعمل المسيح الخلاصي.

 

آية 11:- ثم قال لي الرب قم اذهب للارتحال أمام الشعب فيدخلوا ويمتلكوا الأرض التي حلفت لابائهم أن اعطيهم.

ما أعظم مراحم الرب فهو لأجل وعده للآباء سامحهم ورحمهم بالرغم من خيانتهم

 

آية 13،12:- فالان يا إسرائيل ماذا يطلب منك الرب الهك إلا أن تتقي الرب الهك لتسلك في كل طرقه وتحبه وتعبد الرب الهك من كل قلبك ومن كل نفسك. وتحفظ وصايا الرب وفرائضه التي أنا اوصيك بها اليوم لخيرك.

بعد كل ما رأيت يا إسرائيل من أعمال الله, فالله لا يطلب سوى الطاعة! حقًا فنيره هين.

 

آية 14:- هوذا للرب الهك السماوات وسماء السماوات والأرض وكل ما فيها.

سماء السموات = تعبير عن اتساع سلطان الله. والمعنى الله لا يطلب لنفسه شيئًا منا بل هو يطلب ما يجعلنا نحيا في فرح أما هو فله سماء السموات. الله لن يزداد شيئًا بقداستى ولن يقل شيئًا بنجاستى.

 

آية 15:- و لكن الرب انما التصق بابائك ليحبهم فاختار من بعدهم نسلهم الذي هو انتم فوق جميع الشعوب كما في هذا اليوم.

التصق بأبائك = أي اتخذهم لهُ خاصة وأحبهم

 

آية 16:- فاختنوا غرلة قلوبكم ولا تصلبوا رقابكم بعد.

إختنوا غرلة قلوبكم = كان الختان علامة عهد مقدس بين الله وشعبه (تك10:17) فكان يُميَّزهم عن باقي الشعوب الأخرى. والآن مطلوب أيضًا ختان القلب أي نزع كل حب غريب وكل خطية وكل شهوة ميتة من القلب، هذا علامة حبنا لله (رو25:2-29) لا تصلبوا أرقابكم بعد = هذه تساوي لا تقسوا قلوبكم (عب7:4).

 

آية 17-19:- لان الرب الهكم هو إله الاهة ورب الارباب الاله العظيم الجبار المهيب الذي لا ياخذ بالوجوه ولا يقبل رشوة. الصانع حق اليتيم والارملة والمحب الغريب ليعطيه طعاما ولباسا.فاحبوا الغريب لانكم كنتم غرباء في ارض مصر.

الله العادل ينصف من لا يهتم بهم المجتمع فهو لا يأخذ بالوجوه (آية 17).

 

آية 20-21:-  الرب الهك تتقي إياه تعبد وبه تلتصق وباسمه تحلف. هو فخرك وهو الهك الذي صنع معك تلك العظائم والمخاوف التي ابصرتها عيناك.

فخرك = يشرف كل إنسان أن ينتسب لله ويكون له عبدًا فلنمجده ونتحدث بعظمته.

 

آية 22:- سبعين نفسا نزل اباؤك إلى مصر والان قد جعلك الرب الهك كنجوم السماء في الكثرة

أهم مظاهر بركة الله للشعب أنهم صاروا كنجوم السماء (حوالي 3 مليون نفس) بعد أن كانوا 75 نفسًا.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات التثنية: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر التثنيه بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/05-Sefr-El-Tathneya/Tafseer-Sefr-El-Tathnia__01-Chapter-10.html