St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism  >   new-testament
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد الجديد - الجزء الأول) - الباب الرابع: النقد الكتابي ونظرية مصادر الأناجيل - أ. حلمي القمص يعقوب

 

 في هذا الباب نتعرّض لبعض الأسئلة المثارة حول نظرية مصادر الأناجيل، وما يدور حولها.. هل الاضطهادات التي عانت منها المسيحية في نشأتها أدت إلى اضطرابات في تدوين الأناجيل؟ وهل جمعت الفلسفة بين المسيحية الناشئة واليهودية والوثنية، فأنتجت آراء مزيَّفة ومقاصد خاطئة؟ وهل كُتب إنجيل مرقس أولًا؟ وما هيَ الأدلة على ذلك؟ ولماذا وضع إنجيل متى في صدارة العهد الجديد؟ هل بُذلت محاولات لجمع التشابهات بين الأناجيل الإزائية؟ وإلى أي حد وصلت هذه التشابهات؟ وما هو سر التشابهات بين إنجيلي متى ولوقا وإنجيل مرقس؟ وهل استقى متى ولوقا من مرقس؟ وهل فكرة المصادر تطعن في الوحي الإلهي؟ وهل تُعد هذه التشابهات سرقات أدبية؟ وكيف يستقي متى وهو أحد الاثني عشر من مرقس الذي كان في العاشرة من عمره ولم يرى المسيح؟ وكيف نعتمد على كتابات مرقس ولوقا وهما ليسا من الاثنى عشر ولم يبصرا المسيح؟ وهل نقَّح وصحح وحذف وهذب متى ولوقا في أسلوب إنجيل مرقس؟ ولماذا لم يذكر كل إنجيل من الأناجيل الأربعة جميع المعجزات والتعاليم الخاصة بالسيد المسيح؟ وهل الوحي نسي بعض المعجزات عندما أوحى لكل كاتب على حدة؟ وهل هناك تشابهات بين إنجيلي متى ولوقا في أمور عديدة، لم ترد في إنجيل مرقس؟ وهل يمكن تفسير هذه التشابهات بأن لوقا اقتبس من متى؟ وما هو المصدر "Q" الذي دعاه بعض النقّاد الإنجيل المفقود؟ وما هيَ محتوياته؟ وأين هو؟ وهل يوجد أي دليل قاطع على حقيقة المصدر "Q"؟ وهل نقبل المصدر "Q" كمصدر جزئي لإنجيلي متى ولوقا؟ وما هيَ نظرية المصدرين؟ وكيف يمكن أن نفسر ما انفرد به كل من متى ولوقا عبر نظرية المصادر الأربعة؟ وهل كان هناك أناجيل متوسطة كقول الأبوين بينوا وبومارا بنظرية المصادر المتعددة؟ وكيف تصوَّر النقّاد فحوى المصدر "Q" والذي دعوه بالإنجيل المفقود؟ وما دامت الأناجيل قد أخذت من مصدر واحد، فلماذا اختلفت فيما بينها؟ وهل اختلاف الأسلوب والمفردات بين الأناجيل في تسجيل حدث أو حديث معين يرجع إلى التغيير والتبديل والتحريف؟ وهل يتغافل المسيحيون الخلافات البينة بين الأناجيل الأربعة؟ وهل تعرّضت الأناجيل أثناء التدوين أو بعد التدوين للتغيير والتعديل والتبديل والتحريف؟ وهل قال القرآن بتحريف الإنجيل.

 

69

هل الاضطهادات التي اقترنت بالمسيحية منذ نشأتها أدت إلى اضطرابات في تدوين الأناجيل، وهل جمعت الفلسفة بين المسيحية الناشئة واليهودية والوثنية، فأنتجت آراء مزيَّفة ومقاصد خاطئة؟

70

هل كُتب إنجيل مرقس أولًا؟ وما هيَ الأدلة على ذلك؟ وإن كان إنجيل مرقس كُتب أولًا، فلماذا وُضع إنجيل متى في صدارة الأناجيل؟

71

هل بُذلت محاولات لجمع التشابهات بين الأناجيل الإزائية؟ وإلى أي حد وصلت هذه التشابهات؟ وما هو سر التشابهات الكبيرة بين إنجيلي متى ولوقا من جانب، وإنجيل مرقس من جانب آخر. وهل أخذ متى ولوقا من مرقس؟ وهل فكرة المصادر تطعن في الوحي الإلهي؟ وهل تُعد هذه التشابهات سرقات أدبية؟ وما هو المقصود بنقد المصدر؟

72

كيف يمكن أن يستقي "متى" مادة إنجيله من "مرقس"، مع أن متى من التلاميذ الاثني عشر، عاش مع المسيح نحو ثلاث سنوات، بينما لم يرَ مرقس المسيح، ولم يتبعه إذ كان طفلًا في العاشرة من عمره؟ بل كيف نعتمد على كتابات مرقس ولوقا وهما ليسا من الاثني عشر، ولم يبصرا المسيح في حياتهما؟

73

هل نقَّح وصحَّح وهذَّب متى ولوقا في أسلوب إنجيل مرقس، فحذفا بعض العبارات القاسية وغير اللائقة عند كتابة إنجيليهما؟ وهل هناك أكثر من خمسة عشر دليلًا على هذا؟

74

لماذا لم يذكر كل إنجيل من الأناجيل الأربعة جميع المعجزات والتعاليم الخاصة بالسيد المسيح؟ وهل الوحي نسى بعض المعجزات عندما أوحى لكل واحد من الإنجيليين على حدة..؟ أليس هذا يؤكد أن هذه الكتب لم يوحى بها من الله؟

75

هل هناك تشابهات بين إنجيلي متى ولوقا في أمور عديدة، لم ترد في إنجيل مرقس؟ وهل يمكن تفسير هذه التشابهات بأن لوقا اقتبس من متى؟

76

ما هو المصدر "Q" الذي دعاه بعض النقّاد بالإنجيل المفقود؟ وما هيَ محتوياته؟ وأين هو؟ وهل يوجد دليل قاطع على حقيقة المصدر "Q"؟ وهل نقبل المصدر "Q" كمصدر جزئي لإنجيلي متى ولوقا؟

77

ما هيَ نظرية المصدرين؟ وكيف يمكن تفسير ما انفرد به كل من متى ولوقا عبر نظرية المصادر الأربعة؟ وهل كان هناك " أناجيل متوسطة " كقول الأبوين بينوا وبومارا بنظرية المصادر المتعددة؟

78

كيف تصوَّر النُقَّاد فحوى المصدر Q والذي دعوه بالإنجيل المفقود؟

79

ما دامت الأناجيل قد أخذت من مصدر واحد، فلماذا اختلفت فيما بينها؟ وهل اختلاف الأسلوب والمفردات بين الأناجيل في تسجيل حدث أو حديث معين يرجع إلى التغيير والتبديل والتحريف؟ وهل يتغافل المسيحيون الخلافات البينة بين الأناجيل الأربعة؟

80

هل تعرضت الأناجيل أثناء التدوين أو بعد التدوين للتغيير والتعديل والتبديل والتحريف؟ وهل قال القرآن بتحريف الإنجيل؟

إلى هنا أعاننا الرب في باكورة النقد الكتابي في العهد الجديد (مقدمة 1)، وإلى اللقاء إن شاءت نعمة الرب وعشنا لاستكمال المقدمة (مقدمة 2) حيث نناقش:

 الباب الخامس: النقد الكتابي وشخصية يسوع المسيح.

 الباب السادس: النقد الكتابي ومسيحية بولس الرسول.

 الباب السابع: النقد الكتابي ومخطوطات العهد الجديد.

 الباب الثامن: النقد الكتابي وترجمات العهد الجديد.

ولو كان هناك متسعًا من الصفحات نناقش كُتب أبوكريفا العهد الجديد.

ولإلهنا المجد الدائم إلى الآبد. آمين.

 

 الإسكندرية في

10 ديسمبر 2016 م. - 1 كيهك 1733 ش.

تكريس كنيسة الأنبا شنوده رئيس المتوحدين

 

ملاحظة:

 قائمة مراجع الكتابين مقدمة (1)، ومقدمة (2) تجدها بنعمة المسيح بالكتاب الثانـي.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/new-testament/index1d.html