الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد الجديد من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

71- هل بُذلت محاولات لجمع التشابهات بين الأناجيل الإزائية؟ وإلى أي حد وصلت هذه التشابهات؟ وما هو سر التشابهات الكبيرة بين إنجيلي متى ولوقا من جانب، وإنجيل مرقس من جانب آخر. وهل أخذ متى ولوقا من مرقس؟ وهل فكرة المصادر تطعن في الوحي الإلهي؟ وهل تُعد هذه التشابهات سرقات أدبية؟ وما هو المقصود بنقد المصدر؟

 

س71 : هل بُذلت محاولات لجمع التشابهات بين الأناجيل الإزائية؟ وإلى أي حد وصلت هذه التشابهات؟ وما هو سر التشابهات الكبيرة بين إنجيلي متى ولوقا من جانب، وإنجيل مرقس من جانب آخر. وهل أخذ متى ولوقا من مرقس؟ وهل فكرة المصادر تطعن في الوحي الإلهي؟ وهل تُعد هذه التشابهات سرقات أدبية؟ وما هو المقصود بنقد المصدر؟

 قال "أحمد ديدات": " السرقة الأدبية: هيَ أن ينقل شخص ما كتبه شخص آخر كلمة كلمة.. فإن متى ولوقـا (أو أيًّا من كانوا) قــد قاموا بسرقة 85% من كتاب مرقس" (512).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 ج : دُعيت الأناجيل الثلاثة الأولى، متى ومرقس ولوقا بالأناجيل المتوازية أو المتشابهة، فهيَ أناجيل متوافقة، متفقة، مؤتلفة، إزائية نظرًا للتشابهات الكبيرة بينها في المفردات والعبارات والأقوال والأحداث والترتيب والتسلسل، فمن السهل أن نضع نصوص الأناجيل الثلاثة متقابلة، فنكتشف مدى التشابهات بينها، حتى ظن القديس أُغسطينوس أن إنجيل مرقس هو مجرد ملخص لإنجيلي متى ولوقا، ولكن بعد أن تأكدنا أن إنجيل مرقس كُتب أولًا من جهة التسلسل الزمني، دعنا نُلقي الضوء على التشابهات بين هذه الأناجيل الإزائية:

أولًا: من الذين حاولوا جمع التشابهات في الأناجيل الإزائية الثلاث
ثانيًا: التشابهات بين إنجيلي متى ولوقا من جانب وإنجيل مرقس من جانب آخر
    2ـــ ترتيب الأحداث الرئيسية تقريبًا واحدة في إنجيلي متى ولوقا
    3ــ وردت عدة أحداث متتابعة بنفس الترتيب في إنجيلي متى ولوقا كما جاءت في إنجيل مرقس
    4ـــ وردت معجزات بإنجيلي متى ولوقا، سبق ذكرها في إنجيل مرقس
    5ــ بعض الأحداث التي جاءت في إنجيلي متى ولوقا، وقد سبق ذكرها في إنجيل مرقس
    6ــ قد تصل التشابهات بين ما جاء في إنجيلي متى ولوقا، وبين إنجيل مرقس إلى تطابق كثير من المفردات:
 ثالثًا: ما هو سر التشابهات بين إنجيلي متى ولوقا من جانب، وإنجيل مرقس من جانب آخر؟
    1ـــ هل يرجع هذا الاتفاق إلى وحدة الموضوع؟
    2ـــ هل كان هناك إنجيلًا كُتب مبكرًا استقى منه الأنجيليون الثلاثة؟
    3ــ هل يمكن أن يكون الإنجيليون الثلاثة، متى ومرقس ولوقا، قد استقوا من معين واحد، وهو الإنجيل الشفهي؟
    4ــ هل يمكن أن يكون متى ولوقا استقيا من إنجيل مرقس؟
إن كان متى ولوقا قد اطلعا على إنجيل مرقس

 

أولًا: من الذين حاولوا جمع التشابهات في الأناجيل الإزائية الثلاث:

1ـــ "أ. أوسياندر" في بازل بسويسرا عام 1537م.

2ـــ تم عمل إزائية كاثوليكية للأناجيل بكولونيا بألمانيا عام 1539م.

3ـــ "ج. ح. كريسباخ" قام بعمل إزائية للأناجيل الثلاثة الأولى عام 1774م.

4ـــ الأبوان الدومينيكان " ب. بنوا "، و " م. أ. بودمار" قاما بعمل إزائية مكونة من ثلاثة أجزاء تشمل الأناجيل الأربعة، وذلك في المعهد الكتابي والآثاري في القدس.

5ــ أصدرت "الرابطة الكتابية" عام 1996م "إزائية الأناجيل الأربعــة" إعـــداد "الخوري بولس الفغالـي" و "نعمة الله الخوري"، و "يوسف فخري".

(راجع الأب بيوس عفاص - قراءة مجدَّدة للعهد الجديد ص 199).

 

ثانيًا: التشابهات بين إنجيلي متى ولوقا من جانب وإنجيل مرقس من جانب آخر:

1ـــ حوى إنجيل متى (1071) عددًا، وإنجيل مرقس (678) عددًا، وإنجيل لوقا (1151) عددًا، ومن إنجيل مرقس نجد نحو (600) عددًا في إنجيل متى، ونحو (350) عددًا من إنجيل مرقس أيضًا في إنجيل لوقا، بصورة أو بأخرى، واشتركت الأناجيـل الثلاث، متى ومرقس ولوقا، في نحو (330) عددًا تتكرر فيها نفس الأحداث والأقوال والمعجزات ورحلة الصلب والقيامة، وانفرد متى بنحو (330) عددًا فقط، ومرقس بنحو (68) عددًا فقط، ولوقا بنحو (541) عددًا فقط.

 ويقول "القمص عبد المسيح بسيط ": "هناك تقييم.. قام به ثلاثة من العلماء Norton Stroud and Westcotl يقول أن القديس مرقس يتفق مع الآخرين في 93% ويتميز 7% فقط، ويتفق القديس متى في 58% ويتميز بـ 42%، ويتفق القديس لوقا في 41% ويتميز بـ 59%، ويتفق القديس يوحنا مع الثلاثة في 8% ويتميز في 92%.. أحصى Reuss (1874م) الأعداد التي يتميز بها كل إنجيل كالآتي، دوَّن القديس متى 330 عددًا لم يدونهم غيره، ودوَّن القديس مرقس وحده 68 عددًا، ودوَّن القديس لوقا وحده 541 عددًا" (513).

 

2ـــ ترتيب الأحداث الرئيسية تقريبًا واحدة في إنجيلي متى ولوقا:

م

الحَدَث

مرقس

متى

لوقا

(1)

(2)

(3)

(4)

(5)

(6)

(7)

(8)

(9)

(10)

(11)

(12)

(13)

(14)

(15)

(16)

(17)

إعداد يوحنا الطريق للمسيح

معمودية السيد المسيح

تجربة السيد المسيح

مغادرة السيد المسيح لليهودية

كرازة السيد المسيح في الجليل

دعوة السيد المسيح لتلاميذه الأربعة

إرسالية الأثنى عشر

اعتراف بطرس بألوهية المسيح

تجلي السيد المسيح

الصعود لأورشليم والكرازة في اليهودية

الدخول الانتصاري لأورشليم

مؤامرة السنهدريم ضد المسيح

العشاء الرباني

الصلاة في البستان

محاكمات السيد المسيح

الصلب والدفن

القيامة والظهورات

1 : 2 - 8

1 : 9 - 11

1 : 12 - 13

1 : 14

1 : 14، 15

1 : 16 - 20

6 : 7 - 11

8 : 27 - 30

9 : 2 - 8

ص 10

11 : 1 - 11

14 : 1 - 2

14 : 12 - 17

14: 26، 32 - 42

14 : 53 - 15 :15

15 : 16 - 47

16 : 1 - 18

3 : 1 - 12

3 : 13 - 17

4 : 1 - 11

4 : 12

4 : 12 - 17

4 : 18 - 22

10 : 1 - 42

16 : 13 - 20

17 : 1 - 8

ص 19، 20

21 : 1 - 17

26 : 1 - 5

26 : 17 - 20

26 : 3، 36 - 46

26 : 58 - 27 : 26

27 : 27 - 66

28 : 1 - 20

3 : 1 - 8

3 : 21 - 23

4 : 1 - 13

3 : 19، 20، 4 : 14

4 : 14 - 15

5 : 1 - 11

9 : 1 - 5

9 : 18 - 21

9 : 28 - 36

9 : 51 - 19 : 28

19 : 29 - 44

22 : 1 - 2

22 : 7 - 16، 24، 30

22 : 39 - 46

22 : 54 - 23 : 25

23 : 26 - 56

24 : 1 - 49

 

3ــ وردت عدة أحداث متتابعة بنفس الترتيب في إنجيلي متى ولوقا كما جاءت في إنجيل مرقس، ومن أمثلة ذلك:

(1) ترتيب الأحداث المتتابعة في قصة شفاء المفلوج، ثم دعوة لاوي للتلمذة، ثم حديث السيد المسيح عن الصوم، جاءت بنفس الترتيب في الأناجيل الثلاث (مت 9 : 1 - 17)، و (مر 2 : 1 - 22)، و (لو 5 : 17 - 21).

(2) ترتيب الأحداث المتتابعة في قصة تهدئة العاصفة، ثم شفاء مجنون كورة الجرجسيين، ثم شفاء نازفة الدم، ثم إقامة ابنة يايرس، جاءت بنفس الترتيب في الأناجيل الثلاث (مت 8 : 23 - 34، 9 : 18 - 26)، و (مر 4 : 35 - 5 : 43)، و (لو 8 : 22 - 56).

(3) ترتيب الأحداث بالتتابع في قصة اعتراف بطرس بألوهية السيد المسيح وحديث السيد المسيح عن تحمل الآلام، والتجلي، وشفاء الصبي الذي به روح نجس، والحديث عن تحمل الآلام للمرة الثانية، جاءت بنفس الترتيب في الأناجيل الثلاثة (مت 16 : 13 ـ 17 : 23)، و (مر 8 : 27 - 9 : 32)، و (لو 9 : 18 - 45).

(4) ترتيب الأسئلة بالتتابع التي وجهت للسيد المسيح والرد عليها الخاصة بدفع الجزية، والقيامة من الأموات، والوصية العظمى، وابن داود، جاءت بنفس الترتيب في الأناجيل الثلاثة (باستثناء واحد وهو أن لوقا لم يذكر السؤال عن الوصية العظمى ضمن تلك الأحداث المجتمعة) (مت 22 : 15 - 46)، و (مر 12 : 13 - 37)، و (لو 20 : 20 - 43).

(5) ترتيب الأحاديث المتتابعة عن نقض الهيكل، والضيق العظيم، ورجسة الخراب، ومجيء ابن الإنسان، والدينونة، جاءت بنفس الترتيب في الأناجيل الثلاث (مت 24 : 1 - 44)، و (مر 13 : 1 - 37)، و (لو21 : 5 - 33).

 

4ـــ وردت معجزات بإنجيلي متى ولوقا، سبق ذكرها في إنجيل مرقس، ومن أمثلة ذلك:

م

المعجزة

مرقس

متى

لوقا

1

2

3

4

5

6

7

8

9

10

شفاء حماة سمعان وآخرين

شفاء الأبرص

شفاء المفلوج

شفاء ذو اليد اليابسة يوم السبت

تهدئة العاصفة

شفاء مجنون كورة الجدريين

شفاء نازفة الدم وإقامة ابنة يايرس

إشباع الجموع

شفاء الصبي من الأرواح النجسة

شفاء بارتيماس الأعمى وآخر

1 : 29 - 34

1 : 40 - 42

2 : 1 - 12

3 : 1 - 6

4 : 35 - 41

5 : 1 - 20

5 : 21 - 43

6 : 35 - 44

9 : 14 - 29

10 : 46 - 52

8 : 14 - 17

8 : 2 - 3

9 : 2 - 7

12 : 9 - 14

8 : 18 - 27

8 : 28 - 34

9 : 18 - 26

14 : 15 - 21

17 : 14 - 20

20 : 29 - 34

4 : 38 - 41

5 : 12، 13

5 : 17 - 26

6 : 6 - 11

8 : 22 - 25

8 : 26 - 39

8 : 40 - 56

9 : 12 - 17

9 : 37 - 43

18 : 35 - 43

 

5ــ بعض الأحداث التي جاءت في إنجيلي متى ولوقا، وقد سبق ذكرها في إنجيل مرقس، ومن أمثلة ذلك:

م

الحدث

مرقس

متى

لوقا

1

2

3

4

5

6

7

8

9

دعوة متى والوليمة التي أقامها

قطف السنابل يوم السبت

هيرودس يظن أن يسوع هو يوحنا المعمدان

نبوة السيد المسيح بالصلب والقيامة

المجيء الثاني والدينونة

نبوة ثانية عن الآلام

مَن هو الأعظم؟

تحذير لمَن يعثر الآخرين

مَثَل الكرم والكرامين

2 : 13 - 17

2 : 23 - 28

6 : 14 - 16

8 : 31 - 37

8 : 38

9 : 31، 32

9 : 33 - 37

9 : 42 - 50

12 : 1 - 12

9 : 9 - 13

12 : 1 - 8

14 : 1 - 12

16 : 21 - 26

16 : 27

17 : 22، 23

18 : 1 - 5

18 : 6 - 9

21 : 33 - 45

5 : 27 - 32

6 : 1 - 5

9 : 7 - 9

9 : 22 - 25

9 : 26

9 : 44 - 45

9 : 46 - 48

17 : 1، 2

20 : 9 - 19

 

6ــ قد تصل التشابهات بين ما جاء في إنجيلي متى ولوقا، وبين إنجيل مرقس إلى تطابق كثير من المفردات:

فمثلًا في قصة شفاء الأبرص:

(مر 1 : 40 - 42)

(مت 8 : 2، 3)

(لو 5 : 12 - 13)

" فَأَتَى إِلَيْهِ أَبْرَصُ يَطْلُبُ إِلَيْهِ جَاثِيًا وَقَائِلًا لَهُ: إِنْ أَرَدْتَ تَقْدِرْ أَنْ تُطَهِّرَنِي. فَتَحَنَّنَ يَسُوعُ وَمَدَّ يَدَهُ وَلَمَسَهُ وَقَالَ لَهُ: أُرِيدُ، فَاطْهُرْ. فَلِلْوَقْتِ وَهُوَ يَتَكَلَّمُ ذَهَبَ عَنْهُ الْبَرَصُ وَطَهَرَ".

" وَإِذَا أَبْرَصُ قَدْ جَاءَ وَسَجَدَ لَهُ قَائِلًا يَا سَيِّدُ إِنْ أَرَدْتَ تَقْدِرْ أَنْ تُطَهِّرَنِي. فَمَدَّ يَسُوعُ يَدَهُ وَلَمَسَهُ قَائِلًا: أُرِيدُ فَاطْهُرْ!. وَلِلْوَقْتِ طَهُرَ بَرَصُهُ".

" فَإِذَا رَجُلٌ مَمْلُوءٌ بَرَصًا. فَلَمَّا رَأَى يَسُوعَ خَرَّ عَلَى وَجْهِهِ وَطَلَبَ إِلَيْهِ قَائِلًا: يَا سَيِّدُ إِنْ أَرَدْتَ تَقْدِرْ أَنْ تُطَهِّرَنِي. فَمَدَّ يَدَهُ وَلَمَسَهُ قَائِلًا أُرِيدُ فَاطْهُرْ. وَلِلْوَقْتِ ذَهَبَ عَنْهُ الْبَرَصُ".

لاحظ أيضًا المفردات المستخدمة في معجزة إشباع الجموع (مر 6 : 35 - 44)، و (مت 14 : 15 - 21)، و (لو 9 : 12 - 17).

 

 ثالثًا: ما هو سر التشابهات بين إنجيلي متى ولوقا من جانب، وإنجيل مرقس من جانب آخر؟

 إن صحّ التعبير فإن الأناجيل الإزائية قد دخلا دائرة "المختلَف والمؤتَلف"، فلا أحد ينكر الاختلافات الظاهرية التي بينها، ولا أحد ينكر الاتفاقات الحقيقية بينها، واختلاف الأناجيل الإزائية وائتلافها أمر حيَّر كثير من العقول، مع أن الاختلافات اختلافات ظاهرية لا تثبت أمام الدراسات الجادة، ومن أمثلة هذه الاختلافات، الاختلافات في سلسلة الأنساب بين (مت 1 : 1 ـ 17) وبين (لو 3 : 23 - 28)، وكذلك ترتيب التجارب الثلاث التي جاز فيها السيد المسيح بين (مت 4 : 1 - 12) وبين (لو 4 : 1 - 13)، وأيضًا شفاء أعمى أريحا من جهة مكان المعجزة وعما إذا كان أعمى واحد أم اثنين.. إلخ، وهذا ما سيصاحبنا في رحلة النقد الكتابي في الأناجيل إن شاءت نعمة الرب وعشنا. أما الائتلافات والاتفاقات بين الأناجيل الإزائية فهيَ قوية حتى أننا نجد ما يقرُب من 90% من إنجيل مرقس في إنجيل متى، وما يزيد عن 50% من إنجيل مرقس في إنجيل لوقا، حتى قال "الطبري": " نزل الإنجيل على أربعة أحرف، باختلاف الألفاظ واتفاق المعاني" (514).. فإن أنكرنا استقاء متى ولوقا من مرقس فكيف نبرّر الاتفاقات العجيبة بينهم، وإن أقرّينا بهذه التبعية الأدبية، فكيف نفسر الاختلافات بينهم؟.. فدعنا يا صديقي نطرق هذا الموضوع في بساطة شديدة:

  1ـــ هل يرجع هذا الاتفاق إلى وحدة الموضوع؟

 بلا شك أن وحدة الموضوع قادت للاتفاقات بين الأناجيل الإزائية، فالإنجيليون الثلاثة يكتبون عن موضوع واحد، شخص واحد، هو السيد المسيح، عن أقواله وتعاليمه، أعماله ومعجزاته، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. فهذا أضفى نوع من التجانس والتآلف والتشابه بين الأناجيل الثلاثة، ولا سيما أن هناك احتمالًا أن كلٍ من الإنجيليين الثلاثة كتب في مكان بعيد عن الآخرين، ولم تصل إليه ما كتبه الآخران، ولكن هذا الافتراض الأخير ضعيف.. لماذا؟.. لأنه بمجرد أن كتب مرقس إنجيله وجد استحسانًا كبيرًا وأظهر بطرس الرسول استحسانه وأوصى بِاستخدامه في الكنائس، وسريعًا ما انتشر الإنجيل في الأمصار ووصلت نسخ منه إلى شتى الأقطار، فلماذا نفترض أن متى ولوقا بالذات لم يطلعا عليه..؟! وهل ننسى أن لوقا عمل مع مرقس في روما كقول بولس الرسول لفليمون: " وَمَرْقُسُ وَأَرِسْتَرْخُسُ وَدِيمَاسُ وَلُوقَا الْعَامِلُونَ مَعِي" (فل 24) فلماذا نفترض أن لوقا لم يطلع على إنجيل مرقس، وهو الذي تتبع كل شيء بتدقيق قبل أن يكتب إنجيله (لو1 : 1 - 3)..؟! إن كنا لا نملك تأكيدًا بأن متى قد اطلع على إنجيل مرقس، ولوقا اطلع على إنجيل متى وإنجيل مرقس، فبالأكثر أننا لا نملك نفيًا لهذا. 

2ـــ هل كان هناك إنجيلًا كُتب مبكرًا استقى منه الأنجيليون الثلاثة؟

 هذا ما أفترضه البعض أنه كان هناك إنجيلًا كُتب نحو سنة 35م، وقت استشهاد أسطفانوس وقبل تشتت المسيحيين من أورشليم، فاستقى منه كلٍ من متى ومرقس ولوقا، وهذا هو سر التشابهات الكبيرة بينهم، أمَّا سر الاختلافات فيرجع إلى ما كتبوه من ذواتهم، كل واحد على حدة، ويقف ضد هذا الافتراض، ما يلي:

أ - لماذا لم يأتِ أي ذكر لهذا الكتاب المفترض في أي كتاب أو مرجع دينـي أو مدنـي؟! ولماذا لا يوجد أي أثر لهذا الإنجيل، ولو مخطوطة تحمل جزء منه؟! ولماذا لم يذكر أي شخص أي شيء عنه في تاريخ الكنيسة؟!

ب - لو كان هناك إنجيلًا كُتب في هذا الوقت المُبكر لصار هو الإنجيل البكر لكل الأناجيل، وهو بمثابة أب كل الأناجيل، وكان هذا مدعاة للحفاظ عليه بكل الطرق، بعيدًا عن أي تهاون أو إهمال في الحفاظ عليه.

ج - في هذا الوقت المُبكر لم تكن هناك حاجة ماسة لإنجيل مكتوب، لأنه لم يكن قد مرَّ على صعود السيد المسيح أكثر من عشر سنوات، والآلاف من الذين عاصروه وعاينوا معجزاته بأعينهم وسمعوا تعاليمه التي سحرتهم بأذانهم، وربما أكلوا من خبزاته وسمكاته وشبعوا، كان الكثير منهم والكثير على قيد الحياة.

د - في وصف أعمال الرسل لتلك الفترة، يقول لوقا الإنجيلي: " وَكَانُوا لاَ يَزَالُونَ كُلَّ يَوْمٍ فِي الْهَيْكَلِ وَفِي الْبُيُوتِ مُعَلِّمِينَ وَمُبَشِّرِينَ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ" (أع 5 : 42)، ولا توجد أي إشارة إلى أنهم كانوا يقرأون من إنجيل معين، ولم تظهر الحاجة للإنجيل المكتوب إلاَّ بعد أن قاربت حياة الرسل من المغيب.

3ــ هل يمكن أن يكون الإنجيليون الثلاثة، متى ومرقس ولوقا، قد استقوا من معين واحد، وهو الإنجيل الشفهي؟

افترض البعض أن هناك تقليدًا شفهيًا يشمل أقوال وتعاليم وأعمال ومعجزات السيد المسيح، ومن هذا التقليد استقى الإنجيليون الثلاثة، كلٍ حسب وجهته وحسب هدفه الذي حدَّده لإنجيله. وأن هذا التقليد أو الإنجيل الشفاهي كان له جانبان، الجانب الأول يناسب اليهود ويحمل نظرة وفكر بطرس الرسول، وهو ما عبر عنه مرقس الإنجيلي، والجانب الثاني ما يناسب الأمم، ويحمل نظرة وفكر بولس الرسول، وهو ما عبر عنـه لوقـا ومتى (راجع د. موريس تاوضروس - المدخل إلى العهد الجديد).

ويقول "فكتور حداد": " ليس من جواب مُقنع لحل هذه الصعوبة سوى القول بأن الأناجيل الثلاثة قد استقت من نص أرامي شفهي واحد، فُقِد الأصل وبقيت ترجمته، وفُقِد مع اللغة الآرامية التي تشتت مع تشتت اليهود بعد سنة السبعين. وأن هذا النص الشفهي الأصل ما كان سوى قصائد غنَّاها أبناء الجيل الأول الذين ما استطاعوا أن يحفظوها "وديعة" سالمة إلاَّ لأنها كانت شعرًا موزونًا" (515).

وقال "ليسينج" سنة 1778م أنه كان هناك "إنجيل أولي" بالآرامية، وهذا الإنجيل اقتبس منه الأناجيل الثلاثة، وأيد "إيخهورن" سنة 1804م قول ليسينج وأضاف بأن هذا الإنجيل الأرامي كان له ترجمة مبكرة لليونانية ويقف في وجه هذا التفسير، ما يلي:

أ - أن مرقس الإنجيلي كتب للرومان، فكان مُنفتحًا على الأمم، وهو ما يمثل نظرة وفكر بولس الرسول وليس بطرس، بينما متى الإنجيلي كتب لليهود وأكثر من اقتبس من العهد القديم، وبالتالي فهو يمثل فكر ونظرة بطرس الرسول وليس بولس، وهذا عكس الافتراض السابق الذي جعل مرقس تابعًا في فكره لبطرس، وجعل لوقا ومتى تابعين لبولس الرسول.

ب - أنه ما دام الثلاثة استقوا من نفس الإنجيل الشفهي أو الأرامي الواحد فلماذا ظهرت الاختلافات بينهم في تسجيل نفس الأحداث؟!

ج - جرت الأحداث أصلًا باللغة الآرامية لغة التخاطب في عصر المسيح، فمن المفترض أن الإنجيل الشفهي المتداول كان بنفس اللغة الآرامية كقول ليسينج وإيخهورن، بينما كتبت الأناجيل باللغة اليونانية، وهيَ لغة واسعة وغنية، تتنوع فيها طرق الصياغة بشكل كبير، فلو اعتمد الإنجيليون على هذا الإنجيل الشفهي الآرامي لاختلفت تعبيراتهم اليونانية اختلافًا بينيًا، وهذا لم يحدث، فمثلًا عبر كل إنجيلي عن صوت الآب في معمودية السيد المسيح بمفردات مختلفة ولكنها متقاربة جدًا، فقال مرقس الإنجيلي: " أَنْتَ ابْنِي الْحَبِيبُ الَّذِي بِهِ سُرِرْتُ" (مر1 : 11)، بينما قال متى الإنجيلي: " هذَا هُوَ ابْني الْحَبِيبُ الَّذِي بِهِ سُرِرْتُ" (مت 3 : 17)، وقال لوقا الإنجيلي: " أَنْتَ ابْنِي الْحَبِيبُ بِكَ سُرِرْتُ" (لو 3 : 22).

 إذًا هذا الافتراض لا يحل مشكلة التشابهات الكبيرة، وتطابق كثير من المفردات، مما يؤكد إطلاع القديس متى على إنجيل مارمرقس، وإطلاع لوقا الإنجيلي على إنجيلي متى ومرقس. وجاء في "دائرة المعارف الكتابية": " افتراض التقليد الشفهي: وقد سقطت هذه النظرية ولم تعد تحظى بالقبول عند النقّاد المحدثين، فيقول "دكتور ستانتون" (مثلًا): "لا يمكن تعليل العلاقات بين الأناجيل الثلاثة تعليلًا كافيًا على أساس التقليد الشفهي"، وهكذا يقول موفات أيضًا. والنظرية باختصار تفترض أن كل واحد من البشيريين كتب مستقلًا عن الآخرين، واستقى المادة التي كتبها، لا من مصادر مكتوبة بل من روايات شفهية لأقوال يسوع وأعماله.. وأول من دافع عن الفرض الشفهي هو جيسلر (1818م)، وأيد هذا الافتراض في بريطانيا ألفورد ووستكوت، ويدافع عنه اليوم مع بعض التعديلات دكتور رايت في كتابه عن الأناجيل الثلاثة الأولى في اليونانية (الطبعة الثانية - 1908م)" (516).

4ــ هل يمكن أن يكون متى ولوقا استقيا من إنجيل مرقس؟

 قال "كوب" Kopp سنة 1782م، و "ستور" Storr سنة 1786م أن أول إنجيل كُتب هو إنجيل مرقس ومنه اقتبس متى ولوقا.

ويقول "الخوري بولس الفغالي": " اكتشفنا من جهة ارتباط الأزائيين بعضهم ببعض وفي الوقت عينه استقلال الواحد عن الآخر. فارتباطهم يدل على مرجعهم الواحد الذي هو يسوع المسيح كما تأملت الكنيسة الأولى في حياته وأعماله وأقواله وجعلتها في محطات أربع. واستقلاليتهم تدعونا إلى التأمل في كل إنجيل على حدة، لأن كلاَّ منها يحمل غنى خاصًا به. لن نحاول أن نطمس الفروقات.. ولكننا نضع نصًا إنجيليًا بإزاء نص إنجيلي آخر فنكتشف غنى هذا وذاك.

لا شك في أن متى الأرامي نص قديم جدًا، كما يقول التقليد، وإن كنا لا نستطيع أن نحدد مضمونه. كما أن إنجيل مرقس يعود إلى ما قبل دمار أورشليم سنة 70م، كما يقول معظم الشرَّاح، ولهذا استقى منـه كل من متى ولوقا، أو ذهبوا إلى المراجع التي استقى منها" (517).

وجاء في "دائرة المعارف الكتابية": " افتراض المصادر: ولعل هذه النظرية هيَ التي تكتسح الميدان في الوقت الحاضر، ويميل النقّاد إلى قبول مصدرين رئيسيين للأناجيل الثلاثة:

1ـــ المصدر الأول هو إنجيل شبيه (إن لم يكن هو بعينه) بإنجيل مرقس الموجود بين أيدينا. وفيما يتعلق بالإنجيل الثاني (مرقس) فهناك شبه إجماع على أنه سابق للأثنين الآخرين، وأن الأثنين الآخرين قد استخدماه مرجعًا لهما، وكثيرون من النقّاد البارزين، ومن مدارس فكرية مختلفة، يتفقون على هذا الرأي. حيث أن معظم محتويات مرقس قد تضمنها الاثنان الآخران. وأن ترتيب الأحداث في مرقس، قد سار على منواله (إلى حد بعيد) متى ولوقا.." (518).

  كما جاء في "دائرة المعارف الكتابية" أيضًا: " علاقة لوقا بإنجيل مرقس: لقد تقابل لوقا ومرقس في رومية (كو 4 : 10، 14، فل 24)، ولعلهما تقابلا في فلسطين أيضًا، ولكن هل كان قد رأى إنجيل مرقس قبل أن يكتب إنجيله؟ وهل كان إنجيل مرقس إحدى القصص الكثيرة التي وقع عليها نظر لوقا؟.. أغلب النقّاد المعاصرين يرون أن كل من متى ولوقا كان لديهما إنجيل مرقس مع غيره من المراجع، فمتى – إن كان قد استخدم إنجيل مرقس – قد سار في الأصحاحات الأولى، على ترتيب موضوعي جامعًا بين مرقس ومصدره الآخر أو مصادره الأخرى، أما لوقا فقد سار على ترتيب مرقس في ذلك الجزء، بل وفي كل الإنجيل تقريبًا (فيما عدا الجزء من 9 : 51 - 19 : 27، فهناك مشكلة خاصة بهذا الجزء) ولكنه في خطوطه العريضة ينهج نهج مرقس. ولكن لا يمكن القول بأن لوقا (لو أنه استخدم إنجيل مرقس) قد حاكاه محاكاة ساذجة، بل ترك طابعه على كل حادثة، كما اختار منها ما يتفق مع هدفه.. من الخطأ أن نظن أن لوقا قد سجل اعتباطًا كل حادثة وجدها في مختلف الوثائق، أو كل رواية بلغت مسامعه، فهو يذكر في مقدمته ما معناه أنه قد انتقى ما سجله من بين الكميات الضخمة من المعلومات، ونسجهــا كلها في قصة متماسكة مرتبة.." (519).

 

 وكون أن متى ولوقا قد اطلعا على إنجيل مرقس - إن كان هذا قد حدث. فإن هذا لا يمثل مشكلة، ولا يطعن في الوحي الإلهي:

أ - فإن لوقا الإنجيلي قد أوضح أنه رجع إلى مصادر في كتابته لإنجيله قائلًا: " إِذْ كَانَ كَثِيرُونَ قَدْ أَخَذُوا بِتَأْلِيفِ قِصَّةٍ فِي الأُمُورِ الْمُتَيَقَّنَةِ عِنْدَنَا. كَمَا سَلَّمَهَا إِلَيْنَا الَّذِينَ كَانُوا مُنْذُ الْبَدْءِ مُعَايِنِينَ وَخُدَّامًا لِلْكَلِمَةِ. رَأَيْتُ أَنَا أَيْضًا إِذْ قَدْ تَتَبَّعْتُ كُلَّ شَيْءٍ مِـنَ الأَوَّلِ بِتَدْقِيق" (لو1 : 1 - 3).. فما المانع أن يكون كل من متى ولوقا قد رجع إلى إنجيل مرقس الذي كُتب وانتشر قبل أن يكتب أحدهما إنجيله؟! 

ويقول "د. چورج فرج" : " وأخيرًا فأنه غني عن البيان أن تلك النظريات لا تؤثر في مفهومنا للوحي الإلهي، حيث أكدنا في السابق أن الوحي لم يمنع كتبة الأسفار من بذل الجهد في الحصول على المعلومات التي كتبوها، كما يؤكد ذلك لوقا في مقدمة إنجيله، كما أن العبرة ليست بالمصادر، إنما المنتج النهائي الذي قدمه كل بشير إذ نرى أن كل منهم قدم لنا منتجًا متميزًا عن الآخرين" (520).

ب - بلا شك أن أناجيل مرقس ومتى ولوقا التي كُتبت وانتشرت في أرجاء العالم، أنها لم تخفى عن يوحنا الإنجيلي، بل أنها كانت بكل تأكيد تحت يده، وذلك للفارق الزمني، بين الأناجيل الإزائية وإنجيل يوحنا، ما لا يقل عن عشرين عامًا. وتحت إلحاح المؤمنين كتب يوحنا إنجيله مع غروب القرن الأول الميلادي، وواضح أن تخير ما لم يأتِ له ذكر في الأناجيل الإزائية، وركز على ألوهية المسيح، وأيضًا على خدمة السيد المسيح في أورشليم في السنة الأولى من كرازته قبل استشهاد يوحنا المعمدان، حتى بلغ ما انفرد به يوحنا في إنجيله نحو 90% من إنجيله.

ج - يعتبر إنجيل مرقس هو حلقة الوصل بين إنجيلي متى ولوقا، فعندما يختلف متى عن لوقا نجد لوقا متفقًا مع مرقس، وعندما يختلف لوقا عن متى، نجد متـى متفقًا مع مرقس، أي عند اختلاف متى ولوقا عن بعضهما لا بُد أن تجد أحدهما متفقًا مع مرقس، مما يوضح أن إنجيل مرقس هو حلقة الوصل، أو هو الأصل الذي استقى منه كـل من متى ولوقا، بالإضافة إلى مصادرهما الأخرى، فمثلًا يتفق (مر 2 : 1 - 22) مع (مت 9 : 1 - 17) ومع (لو 5 : 17 - 19)، ثم يختلف (مت 9 : 18 - 11 : 42) عن لوقا، بينما يستمر لوقا في توافقه مع مرقس في تتابع الأحداث (راجع القس رضا عدلي - مقدمات أسفار الكتاب المقدَّس - البشائر الأربعة وسفر الأعمال ص 67، 68).

د - اعتقد القديس أُغسطينوس أن متى أول من كتب إنجيله ثم لوقا وأخيرًا مرقس، فظن أن إنجيل مرقس هو ملخص لإنجيلي متى ولوقا، ولم يعترض على فكرة المصادر، وأن مرقس رجع إلى كل من متى ولوقا.. فما المانع الآن بعد التأكد من أن مرقس كتب إنجيله أولًا أن يكون كل من متى ولوقا رجعا إلى مرقس الإنجيلي؟

هـ - ليس هناك ما يشين القديس متى أو القديس لوقا إذا ما رجـع أحدهما لإنجيل مرقس، لأنه إنجيل قانوني مُوحَى به من الله، فهو كلام الله، مثله مثل أسفار العهد القديم، فالقديس متى لم يجد غضاضة أن يرجع للعهد القديم ويقتبس منه، كذلك لم يجد غضاضة في رجوعه إلى إنجيل مرقس، وهكذا القديس لوقا أيضًا.

و - وظن "حفيظ أسليماني" أن فكرة المصادر تطعن في الوحي الإلهي، فقال: " يقول وليم باركلي في معرض حديثه عن إنجيل مرقس إذ قرر بداية ما يلي:

نستخلص أن متى ولوقا كان أمامهما إنجيل مرقس عند كتابة إنجيليهما، ولقد زادا عليه كثير من المعلومات التي اختص بها كلاهما أو أحدهما، لكنهما، في هذه الزيادة لم يغيرا من ألفاظ مرقس (تفسير العهد الجديد - إنجيل مرقس - نشر دار الثقافة مصر ط (1) ص 465).

نلاحظ إذًا أن متى ولوقا اعتمدا في كتابة إنجيليهما على إنجيل مرقس وليس اعتمادًا على الروح القدس"(521).

والحقيقة أن الروح القدس لم يمنع الكاتب من استخدام كل ما هو مُتاح له من العلم والمعرفة والثقافة ما دام صحيحًا، بل أن السيد المسيح قد أوصى قائلًا: " فَتِّشُوا الْكُتُبَ لأَنَّكُمْ تَظُنُّونَ أَنَّ لَكُمْ فِيهَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً. وَهِيَ الَّتِي تَشْهَدُ لِي" (يو 5 : 39). نعم لم يمنع الوحي الإلهي كاتب الأسفار المقدَّسة من استخدام كافة المعارف الصحيحة المتوفرة لديه، ولا توجد معارف صحيحة وموثوق فيها أكثر من الأناجيل، فاستقاء أحد الإنجيليين من الآخر لا يُسقط عنه فكرة الوحي، بل أن ما كتبه أي من الإنجيليين كان معروفًا ومشاعًا لدى جميع المؤمنين الذين آمنوا بالإنجيل الشفاهي، واعتماد أحد الإنجيليين على الآخر لا يُلغي فكرة مصاحبة الروح القدس للكاتب أثناء تسجيله سفره حتى يساعده على ترتيب أفكاره، واختيار ما يناسب هدفه من هذا البحر الزاخر والمحيط الشاسع من أقوال وتعاليم وأعمال ومعجزات السيد المسيح، وينير ذهنه ويساعده على انتقاء الألفاظ ويعصمه من أي خطأ، كما كان الروح القدس يكشف عن عيني الكاتب بعض الأمور التي كانت مخفية عنه، مثلما كشف بولس الرسول عن قبول الأمم في الإيمان، وعن علامات مجيئه الثاني، وأن الأحياء وقت مجيئه لن يموتوا بل تتغير أجسادهم إلى أجساد نورانية.. إلخ..

أما عن اعتبار "أحمد ديدات" التكرارات بأنها سرقات أدبية، فقد سبق الرد على هذا، فيُرجى الرجوع إلى إجابة س41.

ونختتم إجابتنا على هــذا السؤال بالتعرف على نقد المصدر، فالمقصود بالمصدر (أو المصادر) الذي اعتمد عليه كتبة الأسفار المقدَّسة، كما هو واضح فـي (لو 1 : 1 - 3)، وقد يكون المصدر الذي اطلع عليه الكاتب مصدرًا شفاهيًا أو مصـدرًا مكتوبًا، ويهتم "نقد المصدر" بمقارنة النصوص القانونية ودراسة العلاقة بينها، وتحديد أي سفر اعتمد على الآخر، أم أن السفرين قد اعتمدا على مصدر آخر، وقد ساهم نقّاد المصدر في فهم واستجلاء العلاقة الأدبية بين الأناجيل، ولا سيما الأناجيل الإزائية.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(512) هل الكتاب المقدَّس كلمة الله؟ ص 42.

(513) الإنجيل كيف كُتب وكيف وصل إلينا؟ ص 129.

 (514) أورده الأرشمندريت يوسف درة الحداد - الدفاع عن المسيحية - في الإنجيل بحسب متى ص 32.

 (515) يسوع كما في متى ص 23.

(516) دائرة المعارف الكتابية جـ 1 ص 442، 443.

(517) الأناجيل الإزائية ص 284.

(518) دائرة المعارف الكتابية جـ 1ص 443.

(519) المرجع السابق جـ 1ص 451.

(520) المدخل إلى تفسير العهد الجديد ص 116.

(521) الأناجيل الأربعة - دراسة نقدية ص 80.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد الجديد من الكتاب المقدس)

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/new-testament/71.html