الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد الجديد من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

73- هل نقَّح وصحَّح وهذَّب متى ولوقا في أسلوب إنجيل مرقس، فحذفا بعض العبارات القاسية وغير اللائقة عند كتابة إنجيليهما؟ وهل هناك أكثر من خمسة عشر دليلًا على هذا؟

 

س 73 : هل نقَّح وصحَّح وهذَّب متى ولوقا في أسلوب إنجيل مرقس، فحذفا بعض العبارات القاسية وغير اللائقة عند كتابة إنجيليهما؟ وهل هناك أكثر من خمسة عشر دليلًا على هذا؟

 ويورد "الدكتور القس أندريه زكي" ستة شواهد على هذا، فيقول: "ويمكن تلخيص بعض هذه التعديلات فيما يلي:

1ـــ يميل متى ولوقا إلى تعديل عبارات مرقس غير الدقيقة عن يسوع وهما يفعلان ذلك على ما يبدو لصالح تنمية عقيدة الكنيسة في تمجيد شخص يســوع، فمثلًا: يصف مرقس (مر 6 : 5، 6) استقبال يسوع في مدينة موطنه (الناصرة) أنه كان باردًا جدًا، ويستنتج مرقس من هذا أن يسوع: " لَمْ يَقْدِرْ أَنْ يَصْنَعَ هُنَاكَ وَلاَ قُوَّةً وَاحِدَةً غَيْرَ أَنَّهُ وَضَعَ يَدَيْهِ عَلَى مَرْضَى قَلِيلِينَ فَشَفَاهُمْ. وَتَعَجَّبَ مِنْ عَدَمِ إِيمَانِهِمْ". وفي متى (مت 13 : 58) يصبح الوصف: "وَلَمْ يَصْنَعْ هُنَاكَ قُوَّاتٍ كَثِيرَةً لِعَدَمِ إِيمَانِهِمْ"، يحذف (متى) بحكمة إشارة مرقس إلى حقيقة أنه "لم يستطع" أن يصنع قوات حيث أن هذا يُوحي بمحدودية قوة يسوع. كما يحذف (متى) أيضًا كلمات مرقس عن تعجب يسوع حيث أن هذا يتضمن أيضًا تحديدًا لمعرفة يسوع. لكن لماذا فعل متى ذلك؟ الجواب أنه كتب عن الطبيعة الإلهيَّة ليسوع ولم يشأ أن يشير إلى أيَّة محدودية ليسوع أو لمعرفته، وهناك أمثلة أخرى لمثل هذه التعديلات، كما في مرقس (مر 4 : 38) بالمقارنة مع (مت 8 : 25، ولو 8 : 24).

 

2ــ يمكن أيضًا ملاحظة كيف أن متى ولوقا يميلان إلى تعديل عبارات مرقس القاسية إلى التلاميذ. ففي (مر 4 : 40) قال يسوع لتلاميذه: "مَا بَالُكُمْ خَائِفِينَ هكَذَا كَيْفَ لاَ إِيمَانَ لَكُمْ" ويحذف كل من متى ولوقا هذه الكلمات فيكتفي لوقا بالسؤال الأقل امتهانًا لهم: "أَيْنَ إِيمَانُكُمْ" (لو 8 : 25)، ومثال آخر هو المقارنة بين ما جاء في النصوص (مر 9 : 6) و (مت 17 : 4).

 

3ــ قدم كُتَّاب الإنجيل المتأخرون كلمات مرقس عن يسوع بشكل أكثر لباقة، وذلك لينسبوا المزيد من المجد إلى يسوع بصفته المسيح، ففي (مر 8 : 29) يقول بطرس عن يسوع: "أَنْتَ الْمَسِيحُ"، وفي متى تم توسيع الـرد ليصبح: "أَنْتَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ الْحَيِّ"، والمقارنة بين (مر 1 : 10)، (مت 3 : 16) تعطي مثالًا آخر.

 

4ـــ كما يمكن أن يظهر أثر الأزمنة المتأخرة على شكل التقليد الأول. فقد قام متى بتخفيف بعض العناصر الصارخة في تعليم يسوع الأخلاقي لكي يجعلها أقرب إلى متناول أعضاء الكنيسة في الوقت الذي صار فيه النظر إلى كلمات يسوع على اعتبار أنها قواعد ثابتة يجب أن تتمشى مع النظام، فيقول كل من مرقس ولوقا أن يسوع تكلم كلمات تدل على إصراره على أن قصد الله أن لا يُطلّق زوج امرأته قط (مر 1 : 11، لو 16 : 18)، أما متى فيقرر أنه في حالة زنى الزوجة فإن للزوج حق الطلاق (مت 19 : 9، 5 : 32).

من هذه الأمثلة نستطيع أن نستنتج أن الأناجيل تحتوي على معلومات تاريخية معينة عن يسوع، وهذه المعلومات كانت تُصاغ طبقًا للمواقف اللاهوتية لكتَّاب الأناجيل.. لكن فكر يسوع الأساسي كان هناك" (527).

 ويقول "علاء أبو بكر":

 " س 201: يقول مرقس: "وَإِذَا وَاحِدٌ مِنْ رُؤَسَاءِ الْمَجْمَعِ اسْمُهُ يَايِـرُسُ.." (مر 5 : 22) ولأن مجمع اليهود له رئيس واحد، فقد غيَّرها متى إلى كلمة رئيس لأنه أعلم باليهود من مرقس.. فصححها متى وقال: "وَفِيمَا هُوَ يُكَلِّمُهُمْ بِهذَا إِذَا رَئِيسٌ قَدْ جَاءَ.." (مت 9 : 18)" (528).

 " س 162: يقول مرقس في 14 : 12 " وَفِي الْيَوْمِ الأَوَّلِ مِنَ الْفَطِيرِ حِينَ كَانُوا يَذْبَحُونَ الْفِصْحَ.. "، وفي هذا يقول متى: "وَفِــي أَوَّلِ أَيّـَامِ الْفَطِيرِ تَقَدَّمَ التَّلاَمِيذُ إِلَى يَسُوعَ قَائِلِينَ.." (مت 26 : 17). حذف متى عبارة (حِينَ كَانُوا يَذْبَحُونَ الْفِصْحَ) لأنها خطأ، لأن الفصح لا يكون في اليوم الأول من أيام الفطير. فمن الواضح هنا أن كاتب مرقس معلوماته ضعيفة جدًا عن اليهود وأعيادهم، فمن المستحيل أن تكـون قد أُوحيت له، لأن الله يعلم تمامًا أعياد اليهود التي فرضها هو من قبل، ولم يكن أيضًا شاهد عيان على هــذه الأحداث.." (529).

 وجاء ضمن س 290 أيضًا: " أما كيزيمان فهو يتبنى الرأي الذي يتهم فيه الإنجيليين متى ولوقا بتغيير نص مرقس الذي أتيح لهــم مائة مـرة (!) لأسباب عقائدية (نستل ص 229 وأيضًا 234)" (530).

 وجاء في "موقع ابن مريم" ebnmaryam أن مرقس قال: " لأَنَّ مُوسَى قَالَ أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ.." (مر 7 : 10) صححها "متى" إلى: " فَإِنَّ اللهَ أَوْصَى قَائِلًا أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ.." (مت 15 : 4).

 وقال مرقس: " فَأَرْسَلَ اثْنَيْنِ مِنْ تَلاَمِيذِهِ وَقَالَ لَهُمَا اذْهَبَا إِلَى الْمَدِينَةِ فَيُلاَقِيَكُمَا إِنْسَانٌ حَامِلٌ جَرَّةَ مَاءٍ. اِتْبَعَاهُ "ولأن الرجل عند اليهود لا يحمل جرة الماء إنما هذا عمل المرأة، لذلك قال متى: " فَقَالَ اذْهَبُوا إِلَى فُلاَنٍ وَقُولُوا لَهُ: الْمُعَلِّمُ يَقُولُ إِنَّ وَقْتِي قَرِيبٌ. عِنْدَكَ أَصْنَعُ الْفِصْحَ مَعَ تَلاَمِيذِي" (مت 26 : 18)، وبهذا حذف متى موضوع الجرة تمامًا.

 وقال مرقس: " وَلَمَّا كَانَ الْمَسَاءُ إِذْ كَانَ الاسْتِعْدَادُ أَيْ مَا قَبْلَ السَّبْتِ" (مر 15 : 42) وهذا يعني يوم الجمعة الذي هو قبل السبت، وبما أن يوم الجمعة يبدأ من غروب شمس الخميس إذًا المسيح قد صُلِب يوم الخميس، ولهذا صحح متى الوضع قائلًا: " وَلَمَّا كَانَ الْمَسَاءُ جَاءَ رَجُلٌ غَنِيٌّ مِــنَ الرَّامَـةِ اسْمُهُ يُوسُفُ" (مت 27 : 57) وحذف كل العبارات المحرجة التي وضعها مرقس.

 وقال مرقس: " فَاشْتَرَى كَتَّانًا فَأَنْزَلَهُ وَكَفَّنَهُ بِالْكَتَّانِ وَوَضَعَهُ فِي قَبْرٍ.." (مر 15 : 46). أما متى فلم يذكر أي شيء عن شراء الكتان لأن البيع والشراء ممنوع يوم السبت والذي يبدأ من غروب شمس الجمعـة، ولذلك قال: " فَأَخَذَ يُوسُفُ الْجَسَدَ وَلَفَّهُ بِكَتَّانٍ نَقِيٍّ" (مت 27 : 59).

 وقال مرقس: " كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي الأَنْبِيَاءِ هَا أَنَا أُرْسِلُ أَمَامَ وَجْهِكَ مَلاَكِـي الَّذِي يُهَيِّئُ طَرِيقَكَ قُدَّامَكَ" (مر 1 : 2)، ومع أن قوله هذا اقتباس من (ملا 3 : 1)، أما متى فقد اكتشف خطأ مرقس، وجعل النص: " فَإِنَّ هذَا هُوَ الَّذِي قِيلَ عَنْهُ بِإِشَعْيَاءَ النَّبِيِّ الْقَائِلِ صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ أَعِدُّوا طَرِيقَ الرَّبِّ. اصْنَعُوا سُبُلَهُ مُسْتَقِيمَةً" (مت 3 : 3)..

 وقال مرقس: " كَيْفَ دَخَلَ بَيْتَ اللهِ فِي أَيَّـامِ أَبِيَأَثَارَ رَئِيسِ الْكَهَنَةِ وَأَكَلَ خُبْزَ التَّقْدِمَةِ.." (مر 2 : 26) ومتى ما زال يصحح لمرقس، فحذف اسم أبياثار قائلًا: " فَقَالَ لَهُمْ أَمَا قَرَأْتُمْ مَا فَعَلَهُ دَاوُدُ حِينَ جَاعَ هُوَ وَالَّذِينَ مَعَهُ. كَيْـفَ دَخَلَ بَيْتَ اللهِ وَأَكَلَ خُبْزَ التَّقْدِمَةِ" (مت 12 : 3، 4).

 وقال مرقس: " أَنْتَ تَعْرِفُ الْوَصَايَا. لاَ تَزْنِ. لاَ تَقْتُلْ. لاَ تَسْرِقْ. لاَ تَشْهَدْ بِالزُّورِ. لاَ تَسْلُبْ. أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ" (مر 10 : 19) فأضاف من عنده " لاَ تَسْلُبْ"، ومتى يصحح كالعادة: " فَقَالَ يَسُوعُ لاَ تَقْتُلْ. لاَ تَزْنِ. لاَ تَسْرِقْ. لاَ تَشْهَدْ بِالزُّورِ" (مت 19 : 18).

 وقال مرقس: " وَفِي السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ صَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ قَائِلًا إِلُوِي إِلُوِي لِمَـا شَبَقْتَنِي.." (مر 15 : 34)، أما متى فقال: " وَنَحْوَ السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ صَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ قَائِلًا إِيلِي إِيلِي لِمَا شَبَقْتَنِي.." (مت 27 : 46) لأن اللفظة العبرية إيلي إيلي وليست ألوي ألوي.

 وقال أحد النقّاد أن "الدكتور ج. ب. فيلبس"، وهو أحد كبار علماء المسيحية في مقدمته لإنجيل متى يقول أن القديس متى كان يقتبس من إنجيل مرقس وكان ينقّحه محاولًا الوصول إلى تصور أحسن وأفضل.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 ج : القول بأن متى ولوقا الإنجيليين نقَّحا وهذَّبا وصححا أسلوب إنجيل مرقس، يعني ببساطة شديدة أن إنجيل مرقس كان يشوبه العوار، وكان يحتاج للتشذيب والتهذيب لتصير عباراته رقيقة وليست قاسية، وتكون أيضًا لائقة، وهذا طعن في صميم الوحي، إذ كيف يكتب مرقس الرسول إنجيله بالوحي الإلهي، أي أن روح الله القدوس كان يصاحبه منذ أن يمسك بالقلم وحتى يضعه جانبًا، ثم يخرج بعد ذلك إنجيلًا معيبًا؟! وما الذي دعى الكنيسة التي رفضت عشرات الأناجيل أن تقبل إنجيلًا معيبًا؟! فهذا الاتهام موجه ضد قانونية إنجيل مرقس.

 وما لم يدركه النقّاد، ولا سيما الذين يؤمنون بنظرية الوحي الإملائية أو الميكانيكية، أن الروح القدس قد منح للكاتب كامل حريته في استخدام أسلوبه وثقافته وعلمه وشخصيته، فخرج كل إنجيل مميزًا عن الآخر، وليس مختلفًا معه، نجد في الأناجيل تنوع الأساليب، وتنوع الأفكار، وجميعها متكاملة تكمل بعضها البعض بلا أي تناقض بينها، وقد سبق مناقشة هذا الأمر: لماذا أربعة أناجيل وليس إنجيلًا واحدًا، فيُرجــى الرجـوع إلى إجابة (س59).

 

 والآن هيا يا صديقي إلى أدلة النقّاد على أن متى ولوقا صحَّحا وحذفا وهذَّبا ونقَّحا في أسلوب إنجيل مرقس، مع التعليق عليها بغرض استجلاء الحقيقة:

1ـــ عندما علَّق مرقس الإنجيلي على استقبال أهل الناصرة الفاتر ليسـوع المسيح، قال: " لَمْ يَقْدِرْ أَنْ يَصْنَعَ هُنَاكَ وَلاَ قُوَّةً وَاحِدَةً.. وَتَعَجَّبَ مِنْ عَدَمِ إِيمَانِهِمْ" (مر 6 : 5، 6)، وهذه توحي بمحدودية قوة يسوع ومعرفته، لذلك غير متى الإنجيلي الأسلوب إلى: " وَلَمْ يَصْنَعْ هُنَاكَ قُوَّاتٍ كَثِيرَةً لِعَدَمِ إِيمَانِهِمْ". 

تعليق: عندما صارع الله يعقوب قال موسى النبي: " وَلَمَّا رَأَى أَنَّهُ لاَ يَقْدِرُ عَلَيْهِ، ضَرَبَ حُقَّ فَخْذِهِ فَانْخَلَعَ حُقُّ فَخْذِ يَعْقُوبَ فِي مُصَارَعَتِهِ مَعَهُ" (تك 32 : 25)، ولم يقل أحد أن هذه العبارة التي سطرها موسى تُوحي بمحدودية قوة الله، لأنه مجرد لمسة منه خلعت حق فخذ يعقوب، أمَّا قوله " لاَ يَقْدِرُ عَلَيْهِ" ففيها إشارة إلى تجسده وظهوره بمظهر الضعف، ولكنه صنع بالضعف، ضعف الصليب، ما هو أعظم من القوة. فسبب عدم قدرة السيد المسيح لا يرجع لمحدودية قوته بل إلى ضعف إيمان أهل الناصرة، فهو لم يفقد القدرة على إجراء المعجزة ولكنه قرَّر عدم إجراء المعجزة في جو يسوده الشك. لقد أشترط الرب يسوع الإيمان لإتمام المعجزة، وهذا ما أوضحه متى في إنجيله: " وَلَمْ يَصْنَعْ هُنَاكَ قُوَّاتٍ كَثِيرَةً لِعَدَمِ إِيمَانِهِمْ" (مت 13 : 58).. " ثُمَّ قَالَ يَسُوعُ لِقَائِدِ الْمِئَةِ اذْهَبْ وَكَمَا آمَنْتَ لِيَكُنْ لَكَ" (مت 8 : 13).. "حِينَئِذٍ لَمَسَ أَعْيُنَهُمَا قَائِلًا بِحَسَب إِيمَانِكُمَا لِيَكُنْ لَكُمَا" (مت 9 : 29).. " فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ أَبْصِرْ. إِيمَانُكَ قَدْ شَفَاكَ" (لو 18 : 42).. إلخ.. 

ويقول "القديس غريغوريوس النزينزي": " لكي يتم الشفاء كان الحاجة إلى أمرين. إيمان المريض وقوة واهب الشفاء، فإن لم يوجد أحد الأمرين يصير الأمر مستحيلًا" (531).

ويقول "الأب متى المسكين": " يقول العالِم فنسنت تايلور: [أن هذه المقولة هيَ أشجع وأخطر حقيقة في الإنجيل، حيث تذكر أنه من الممكن أن يكون هناك شيء لا يستطيع المسيح أن يعمله].. عدم الإيمان قادر أن يغلق قلب الله؟! إذًا فبحسب عثرة أهل الناصرة نفهم أنه إذا لم نؤمن بالله فالله لا يقدر أن يعمل لنا شيئًا.. وها هو المسيح مع أهل الناصرة الساخرين الرافضين الذين أرادوا أن يقتلوه إذ حاولوا أن يرمـوه من فوق الجبل (لو 4 : 29). وبالرغم من ذلك كان يوجد أشخاص قليلون صادقون في إيمانهم وضع يديه عليهم فشفاهم" (532).

كما أن السيد المسيح تعجب لعدم إيمانهم، وهذا لا يعني محدودية معرفته، لأنه عالِم بكل شيء، ولا يُخفى عنه شيء، إنما هذه العبارة تعبر عن مدى ضعف الإيمان الذي أصابهم، حتى أنهم نظروا إليه نظرة احتقار، فهو في نظرهم ابن النجار، فقال لهم: " لَيْسَ نَبِيٌّ بِلاَ كَرَامَةٍ إِلاَّ فِي وَطَنِهِ وَفِي بَيْتِهِ" (مت 13 : 57).. " عَلَى كُلِّ حَال تَقُولُونَ لِي هذَا الْمَثَلَ أَيُّهَا الطَّبِيبُ اشْفِ نَفْسَكَ" (لو 4 : 23)، ولم يدرك الناقد أن كل من ق. متى، وق. لوقا استخدم نفس التعبير في معجزة شفاء غلام قائد المئة: " فَلَمَّا سَمِعَ يَسُوعُ تَعَجَّبَ" (مت 8 : 10).. " وَلَمَّا سَمِعَ يَسُوعُ هذَا تَعَجَّبَ مِنْهُ" (لو 7 : 9)، فإن كـان كل من ق. متى، وق. لوقا استنكر أن يستخدم مرقس فعل "تعجب"، فلماذا استخدماه هما؟!

 

2ـــ قال مرقس: " فَأَيْقَظُوهُ وَقَالُوا لَهُ يَا مُعَلِّمُ أَمَا يَهُمُّكَ أَنَّنَا نَهْلِكُ" (مر 4 : 38)، بينما قال متى الإنجيلي: " فَتَقَدَّمَ تَلاَمِيذُهُ وَأَيْقَظُوهُ قَائِلِينَ يَا سَيِّدُ نَجِّنَا فَإِنَّنَا نَهْلِكُ" (مت 8 : 25)، وقال لوقا الإنجيلي: " فَتَقَدَّمُوا وَأَيْقَظُوهُ قَائِلِينَ يَا مُعَلِّمُ يَا مُعَلِّمُ إِنَّنَا نَهْلِكُ" (لو 8 : 24).

تعليق: استخدام ق. متى، وق. لوقا أسلوب مختلف عن أسلوب ق. مرقس لا يعني أبدًا أنهما يستنكران أسلوب القديس مرقس، أو أن أسلوبه غير مهذَّب ولا يليق، فغيَّرا عبارة "أما يهمك" إلى: "يا سيد نجنا" أو "يا معلم أننا نهلك"، والحقيقة أنه وقت مواجهة الموت لا تكون ردود الفعل كلها واحدة، لأن جزع واحد قد يزيد أو يقل عن جزع آخر، وأيضًا أسلوب التعبير لن يكون واحدًا، فكل منهم يعبر عن مشاعره وأعماقه ومخاوفه بطريقته، فبطرس ربما صرخ بعبارة ربما تكون حادة، ومتى بعبارة أقل حدة، وربما يوحنا لم يصرخ لأنه كان مطمئنًا لأن يسوع في السفينة، وكانت السفينة كبيرة حملت التلاميذ ومعهم أُناس آخرين، حتى أن ق. متى يقول: " فَتَعَجَّبَ النَّاسُ قَائِلِينَ أَيُّ إِنْسَانٍ هذَا؟ فَإِنَّ الرِّيَاحَ وَالْبَحْرَ جَمِيعًا تُطِيعُهُ" (مت 8 : 27).

ويرى "الأب متى المسكين" أن عبارة القديس مرقس تعتبر أجمل تعبير لأنها تعبر عن أن الرب يسوع، وحتى وهو نائم، فهو عالِم بكل شيء، فلماذا ينتظر؟!، فيقول: " ثلاث تعبيرات تنم عن الفزع وبلوغ قمة اليأس.. مع شيء من التعمق الدقيق نجد أن تصرف التلاميذ بحسب ق. مرقس يعتبر فيه أن المسيح كان نائمًا ولكنه كان يرى ويتابع!! من هنا جاء العتاب "أَمَا يَهُمُّكَ أَنَّنَا نَهْلِكُ" فكأنه يرى ولكنه متمهل في التصرف إلى اللحظة الأخيرة.. لذلك يعتبر التصرف في إنجيل ق. مرقس من أجمل التعبيرات"(533).

 

3ـــ عقب تهدئة العاصفة قال مرقس الإنجيلي أن يسوع قال: " مَا بَالُكُمْ خَائِفِينَ هكَذَا؟ كَيْفَ لاَ إِيمَانَ لَكُمْ" (مر 4 : 40)، ويرى الناقد أن هذه العبارة قاسية فحذف متى العبارة واكتفى لوقا بعبارة " أَيْنَ إِيمَانُكُمْ" (لو 8 : 25).

تعليق: لم يحذف ق. متى العبارة بل صاغها بأسلوبـه: " مَا بَالُكُمْ خَائِفِينَ يَا قَلِيلِي الإِيمَانِ" (مت 8 : 26)، وعبارة ق. متى قريبة جدًا من عبارة ق. مرقس، فطبقًا لمرقس الإنجيلي يتعجب السيد المسيح من ضعف إيمانهم الذي قادهم لهذا الخوف والفزع والجزع، وطبقًا لمتى الإنجيلي يصفهم الرب يسوع بأنهم قليلي الإيمان، ويقــول "الأب متى المسكين": " إذًا، فالمسيح كان ينتظر من التلاميذ أن ينتهروا الريح ويزجروا البحر، هذا هو مفهوم "كَيْفَ لاَ إِيمَانَ لَكُمْ.. " (534).

 

4ـــ قال مرقس الرسول عن بطرس الرسول وهو على جبل التجلي: " لأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ يَعْلَمُ مَا يَتَكَلَّمُ بِهِ إِذْ كَانُوا مُرْتَعِبِينَ" (مر 9 : 6)، بينما قال ق. متى: " فَجَعَلَ بُطْرُسُ يَقُولُ لِيَسُوعَ يَا رَبُّ جَيِّدٌ أَنْ نَكُونَ ههُنَا فَإِنْ شِئْتَ نَصْنَعْ هُنَا ثَلاَثَ مَظَالَّ لَكَ وَاحِدَةٌ وَلِمُوسَى وَاحِدَةٌ وَلإِيلِيَّا وَاحِدَةٌ" (مت 17 : 4).

تعليق: لا مرقس الرسول ولا متى الإنجيلي شهد مشهد التجلي، إنما بطرس الرسول هو الذي أخبر هذا وذاك، فأباح بطرس لابنه مرقس، ربما أثناء كرازتهما معًا في روما، عن أعماقه وأنه لم يكن يعلم ما يتكلم به، كما أخبر بطرس الرسول متى الإنجيلي بما نطق به واقتراحه بصنع ثلاث مظال.. وهل يحتاج السيد المسيح الذي أعلن عن لاهوته قليلًا، ففاق نوره نور الشمس.. هل يحتاج إلى مظلة تستره..؟! أليس قول ق. متى يؤيد تمامًا قول مارمرقس أنه لم يكن يعلم ما يتكلم به؟!

 

5ـــ دوَّن مارمرقس اعتراف ق. بطرس: " فَأَجَابَ بُطْرُسُ وَقَالَ لَهُ أَنْتَ الْمَسِيحُ" (مر 8 : 29) وقال الناقد أن متى الإنجيلي أراد أن يجعل العبارة أكثر لباقة وأن ينسب المزيد من المجد للسيد المسيح فقال: " فَأَجَابَ سِمْعَانُ بُطْرُسُ وَقَالَ أَنْتَ هُــوَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ الْحَيِّ" (مت 16 : 16).

 تعليق: إن كان الناقد يرى في عبارة " ابْنُ اللهِ الْحَيِّ" أكثر لباقة، فهل يجهل أن مارمرقس استخدم مثل هذه العبارة في صدارة إنجيله عندما قال: " بَدْءُ إِنْجِيلِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ابْنِ اللهِ" (مر 1 : 1). ما فعله متى أنه سجل عبارة ق. بطرس في ضوء القيامة، كقول بولس الرسول: " وَتَعَيَّنَ ابْنَ اللهِ بِقُوَّةٍ.. بِالْقِيَامَةِ مِنَ الأَمْوَاتِ" (رو1 : 4)، وإن قال الناقد أن ق. متى صحح لمارمرقس، فلماذا لم يستفد لوقا الإنجيلي من هذا التصحيح عندما قال: " فَأَجَابَ بُطْرُسُ وَقَالَ مَسِيحُ اللهِ" (لو 9 : 20)..؟! وهل يوحنا الحبيب عندما ذكر اعتراف بطرس تارة أخرى: " وَنَحْنُ قَدْ آمَنَّا وَعَرَفْنَا أَنَّكَ أَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ الْحَيِّ" (يو 6 : 69).. هل كان يقصد أن يصحح لمرقس الرسول أيضًا..؟! العبارة المشتركة بين الأربعة بشائر (مر 8 : 19، مت 16 : 16، لو 9 : 20، يو 16 : 69) هيَ " أَنْتَ الْمَسِيحُ" وربما تكون هذه العبارة التي نطق بها بطرس، أمَّا قول متى، ويوحنا: " ابْنُ اللهِ الْحَيِّ"، وقول لوقا " مَسِيحُ اللهِ" فهيَ أقوال تفسيرية في ضوء قيامة يسوع المسيح من بين الأموات.

ويقول "الأرشمندريت يوسف درة الحداد": "حين نقرأ صورة شهادة الرسل بفم بطرس ليسوع: "أَنْتَ الْمَسِيحُ" عند مرقس ولوقا، ثم "أَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ الْحَيِّ" عند متى، فليست إضافة متى "ابْنُ اللهِ الْحَيِّ" سوى تفسير لمعنى "الْمَسِيحُ" الكامل في لغة الرسل ولغته..

كذلك أخيرًا الاختلاف في القصص الإنجيلي للحادث الواحد، أو المعجزة الواحدة، هو اختلاف في الأسلوب لا اختلاف في المعنى، ما بين إيجاز وإسهاب، وما بين إبراز فكرة أو هدف قد يختلف باختلاف البيئة التي عُرِض فيها الإنجيل.. فالموضوع واحد، والمعنى واحد، مع ظاهر الاختلاف في الأسلوب أو في التعبير.

وليس بين ما يسكت عنه إنجيل ويعلنه آخر دليل على الوضع أو التحريف، لأن السكوت أو الإعلان مما يدخل في غرض الإنجيل في عرضه على بيئته.. فليس في السكوت أو الانفراد في الإعلان شبهة على الصحة.. وإعجاز الإنجيل في حفظه، وفي صحته وتاريخيته، إنما هو في اختلاف الألفاظ والأسلوب واتفاق المعاني والموضوع. فإن لدينا هكذا أربع شهادات للمعنى الواحد والموضوع الواحد: المختلف والمؤتلف "وهو ناحية أخرى من إعجاز الإنجيل في بيانه وتبيينه، وصحته وتاريخيته" (535).

 

6ـــ في هذه المرة يقول الناقد أن ق. متى صحح لكل من مارمرقس ولوقا الإنجيلي، لأن كل منهما منع الطلاق تمامًا، بينما أجازه متى لعلة الزنا، فقال مرقس: " مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ وَتَزَوَّجَ بِأُخْرَى يَزْنِي عَلَيْهَا" (مر 10 : 11)، وقال لوقا: " كُلُّ مَنْ يُطَلِّقُ امْرَأَتَهُ وَيَتَزَوَّجُ بِأُخْرَى يَزْنِي وَكُلُّ مَنْ يَتَزَوَّجُ بِمُطَلَّقَةٍ مِنْ رَجُل يَزْنِي" (لو 16 : 18)، بينما قـال متى: " إِنَّ مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ إلاَّ لِعِلَّةِ الزِّنَى يَجْعَلُهَا تَزْنِي، وَمَنْ يَتَزَوَّجُ مُطَلَّقَةً فَإِنَّهُ يَزْنِـي" (مت 5 : 32)، كما قال: " وَأَقُولُ لَكُمْ إِنَّ مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ إِلاَّ بِسَبَب الزِّنَا وَتَزَوَّجَ بِأُخْرَى يَزْنِي وَالَّذِي يَتَزَوَّجُ بِمُطَلَّقَةٍ يَزْنِي" (مت 19 : 9).

تعليق: لقد تكلّم السيد المسيح عن الزواج والطلاق عدة مرات، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. فالأناجيل تكمل بعضها بعض، كما أن لوقا كتب بعد متى، فكيف يصح القول بأن متى صحح للوقا؟ هل يمكن أن يصحح السابق للاحق أم أن اللاحق هو الذي يصحح للسابق؟!، ولا يظــن أحــد أن ق. "متى" اخترع هذه الأقوال من ذاته حتى أن الناقد يقول: " وكأن قصد الله أن لا يُطلّق الرجل امرأته قط، (بينما) أوضح "متى" أن هناك إمكانية للطلاق في حالة الزنافمتى الإنجيلي ليس صاحب شريعة، ولا يجرؤ أن يخترع شريعة، ولولا أنه سمع بأذنه أن يسوع المسيح قال هذا، ما كان يجرؤ أن يكتبه أو ينطق به، أمَّا الناقد فأنه يشكّك في أمانة متى في نقل هذه المعلومة الخطيرة التي يتوقف عليها مستقبل الزواج والطلاق في المسيحية.

 

7ـــ قال "علاء أبو بكر" أن مرقس يقول: " وَإِذَا وَاحِدٌ مِنْ رُؤَسَاءِ الْمَجْمَعِ اسْمُهُ يَايِرُسُ جَاءَ.." (مر 5 : 2)، ولأن مجمع اليهود له رئيس واحد، فقد غيرها متى إلى كلمة " رَئِيسٌ": " وَفِيمَا هُوَ يُكَلِّمُهُمْ بِهذَا، إِذَا رَئِيسٌ قَدْ جَاءَ.." (مت 9 : 18).

تعليق: لو تأمل الناقد قول ق. متى جيدًا لأدرك أنه لم يقل برئيس واحد للمجمع، فلـم يقل؟ رئيس المجمع، بل قال: " رَئِيسٌ" فالمقصود أنه رئيس من رؤساء المجمع، فقول ق. متى يؤيد ولا يناقض قول مارمرقس، وإن كان لكل مجمع رئيس واحد، فهذا لا يمنع من وجود استثناءات، والدليل الدامغ على هذا قول لوقا الإنجيلي في سفر الأعمال أن مجمع أنطاكية بيسيدية كان له عدة رؤساء: " وَبَعْدَ قِرَاءَةِ النَّامُوسِ وَالأَنْبِيَاءِ أَرْسَلَ إِلَيْهِمْ رُؤَسَاءُ الْمَجْمَعِ قَائِلِينَ.." (أع 13 : 15).

 

8ــ قال "علاء أبو بكر" أن مرقس قال: " وَفِي الْيَوْمِ الأَوَّلِ مِنَ الْفَطِيرِ. حِينَ كَانُوا يَذْبَحُونَ الْفِصْحَ.." (مر 14 : 12) فحذف متى (مت 26 : 17) عبارة " حِينَ كَانُوا يَذْبَحُونَ الْفِصْحَ" لأنها خطأ، لأن الفصح لا يكون في اليوم الأول من أيام الفطير، فكاتب مرقس معلوماته ضعيفة جدًا عن اليهود وأعيادهم، ولا يعد إنجيله وحيًّا.

تعليق: هذه مغالطة سواء كانت عن جهل أو عن عمد (على وزن أن العيار الذي لا يصيب يدوش)، فقد أوضح سفر اللاويين أن الفصح يُذبَح في مساء يوم 14 من الشهر الأول بين العشاءين، ومساء اليوم بعد غروب الشمس يدخل في اليوم التالي، حيث يبدأ عيد الفطير لمدة سبعة أيام. إذًا القول بأن ذبح الفصح في اليوم الأول من الفطير قول صحيح، يؤيده ما جاء في سفر اللاويين: " فِي الشَّهْرِ الأَوَّلِ فِي الرَّابعَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ بَيْنَ الْعِشَاءَيْنِ فِصْحٌ لِلرَّبِّ. وَفِي الْيَوْمِ الْخَامِسَ عَشَرَ مِنْ هذَا الشَّهْرِ عِيدُ الْفَطِيرِ لِلرَّبِّ. سَبْعَةَ أَيَّامٍ تَأْكُلُونَ فَطِيرًا. فِي الْيَوْمِ الأَوَّلِ يَكُونُ لَكُمْ مَحْفَلٌ مُقَدَّسٌ" (لا 23 : 5 - 7)، فهو محفل مقدَّس لأن فيه يوم الفصح: " فِي الشَّهْرِ الأَوَّلِ فِي الْيَوْمِ الرَّابعَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ مَسَاءً تَأْكُلُونَ فَطِيرًا إِلَى الْيَوْمِ الْحَادِي وَالْعِشْرِينَ مِنَ الشَّهْرِ مَسَاءً" (خر 12 : 18)، وهذا ما قاله ق. مرقس، وأيضًا ما ذكره ق. لوقا: " وَجَاءَ يَوْمُ الْفَطِيرِ الَّذِي كَانَ يَنْبَغِي أَنْ يُذْبَحَ فِيهِ الْفِصْحُ" (لو 22 : 7).

أما قول "كيزيمان" بأن متى ولوقا قد غيَّرا نص مرقس مائة مرة، فهو قول لا يعتد به، لأن الحكم ليس لكيزيمان بل للكتاب المقدَّس نفسه، وأيضًا لفهم الكنيسة لأقوال الكتاب، ونحن نقبل قول "ق. أُغسطينوس": " أنا أقبل الكتاب المقدَّس، كما سلَّمته في الكنيسة، مشروحًا بالآباء، مُعاشًا في القديسين".

 

9ــــ جاء في "موقع ابن مريم" أن مرقس قال: " لأَنَّ مُوسَى قَالَ أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ.." (مر7 : 10) وقد صححها متى إلى: " لأَنَّ مُوسَى قَالَ أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ" (مت 15 : 4).

تعليق: ما قاله ق. مرقس جاء في (خر 20 : 12، تث 5 : 16) وكاتب سفري الخروج والتثنية هو موسى النبي، وما جاء فيهما هو كلام الله بالحقيقة على لسان موسى النبي، وهذا ما تكلمنا عنه مرارًا وتكرارًا أن كلمة الله لها طبيعة مزدوجة، فهيَ كلمات الله وهيَ كلمات الكاتب في آن واحد، لها الجانب الإلهي لأنها كلام الله، ولها الجانب البشري لأنها كُتبت بيد البشر، ودعى السيد المسيح الناموس الذي أعطاه لموسى بناموس موسى: " لأَنَّكُمْ لَوْ كُنْتُمْ تُصَدِّقُونَ مُوسَى لَكُنْتُمْ تُصَدِّقُونَنِي" (يو 5 : 46).. " أَفَمَا قَرَأْتُمْ فِي كِتَابِ مُوسَى" (مر 12 : 26)، وهكذا قال بولس الرسول: " مَنْ خَالَفَ نَامُوسَ مُوسَى.." (عب 10 : 28).

 

10ـــ جاء في "موقع بن مريم" قال مرقس: " فَأَرْسَلَ اثْنَيْنِ مِنْ تَلاَمِيذِهِ وَقَالَ لَهُمَا اذْهَبَا إِلَى الْمَدِينَةِ فَيُلاَقِيَكُمَا إِنْسَانٌ حَامِلٌ جَرَّةَ مَاءٍ اِتْبَعَاهُ" (مر 14 : 13)، ولأن الرجال عند اليهود لا يحملون جرة ماء بل هذا عمل المرأة لذلك حذف متى عبارة: " إِنْسَانٌ حَامِلٌ جَرَّةَ مَاءٍ"، وقال: " اذْهَبُوا إِلَى الْمَدِينَةِ إِلَى فُلاَنٍ وَقُولُوا لَهُ.." (مت 26 : 18).

تعليق: بالحقيقة إن كان متى لم يذكر قصة الرجل الحامل جرة الماء، إلاَّ أنه لم ينفيها ولم ينكرها، وإن كانت النسوة هنَّ اللاتي يحملن الماء، فعندما يحمل شاب جرة ماء فيصير علامة مميزة، وبهذه العلامة المميزة سهل السيد المسيح لتلميذيه الوصول إلى بيت مارمرقس، وجاء في الكتاب المقدَّس الدراسي: " لم تكن رؤية رجل يحمل جرة ماء أمرًا معتادًا إذ كان هذا عمل النساء عادة" (536). ولأن مرقس هو الذي غالبًا كان يحمل الجرة، لذلك لم يستطع أن يغفل هذا بل ذكره في إنجيله، بينما كان هدف متى وصول التلميذين إلى المكان الذي سيحتفلون فيه بالفصح، كما أن لوقا الإنجيلي الذي كتب بعد متى أكد هذه الحادثة لأنها حقيقة: " فَقَالَ لَهُمَا إِذَا دَخَلْتُمَا الْمَدِينَةَ يَسْتَقْبِلُكُمَا إِنْسَانٌ حَامِلٌ جَرَّةَ مَاءٍ. اِتْبَعَاهُ إِلَى الْبَيْتِ حَيْثُ يَدْخُلُ" (لو22 : 10).

 

11ـــ جاء في "موقع ابن مريم" أن مرقس قال عن دفن المسيح: " وَلَمَّا كَانَ الْمَسَاءُ إِذْ كَانَ الاسْتِعْدَادُ أَيْ مَا قَبْلَ السَّبْتِ" (مر 15 : 42)، وهذا يعني يوم الجمعة، وبما أن يوم الجمعة يبدأ من مساء الخميس إذًا المسيح صُلب يوم الخميس، ولهذا صحح متـى الوضع قائلًا: " وَلَمَّا كَانَ الْمَسَاءُ جَاءَ رَجُلٌ غَنِيٌّ.." (مت 27 : 57) وحذف كل العبارات المحرجة التي وضعها مرقس.

تعليق: قال مارمرقس: "إذْ كان الاستعداد"، والاستعداد يوم الجمعة الذي صُلب فيه السيد المسيح وأسلَم الروح في الساعة التاسعة أي الثالثــة بعد الظهر (مت 27 : 46، 50)، ودُفن قبل غروب الشمس يوم الجمعة، وهذا يتوافق مع قول لوقا الإنجيلي: " وَأَنْزَلَهُ وَلَفَّهُ بِكَتَّانٍ وَوَضَعَهُ فِي قَبْرٍ مَنْحُوتٍ.. وَكَانَ يَوْمُ الاسْتِعْدَادِ وَالسَّبْـتُ يَلُوحُ" (لو 23 : 53، 54).. فهل هناك وضوح أكثر من هذا؟!

وجاء في "الكتاب المقدَّس الدراسي": " يوم الإعداد: يوم الجمعة لما كان الوقت قد تأخر فقد ظهرت الحاجة إلى التعجيل بإنزال الرب يسوع من فوق الصليب قبل غروب الشمس مع بداية يوم السبت" (537).

ويقول "القمص تادرس يعقوب": " كان لا بد من إنزال الجسد قبل الغروب، لأنه كان يوم الصلب هو يوم "الاستعداد"، إذ إعتاد اليهود أن يلقبوا يوم الجمعة بالاستعداد، إذ فيه يستعدون ليوم السبت للراحة. في هذا اليوم صُلب السيد، في اليوم السادس" (538).

ويقول "الأب متى المسكين": " ولما كان المساء.. والمساء هو الوقت الذي يبدأ عند اليهود من الساعة الثالثة بعد الظهر حتى الغروب. إذ كان الاستعداد.. يبدأ السبت في لحظة الغروب. لذلك كان على يوسف الإسراع جدًا ليُنزِل الجسد من على الصليب ويكفنه بسرعة ويضعه في القبر قبل أن يبدأ السبت" (539).

 

12ـــ جاء في "موقع ابن مريم": قول مرقس: "فَاشْتَرَى كَتَّانًا فَأَنْزَلَهُ وَكَفَّنَهُ بِالْكَتَّانِ وَوَضَعَهُ فِي قَبْرٍ.." (مر 15 : 46)، لكن متى لم يذكر شيء عن شراء الكتان لأن البيع والشراء ممنوع يوم السبت الذي يبدأ من غروب الجمعة، فقال: "فَأَخَذَ يُوسُفُ الْجَسَدَ وَلَفَّهُ بِكَتَّانٍ نَقِيٍّ.." (مت 27 : 59).

تعليق: أوضحنا في النقطة السابقة أن السيد المسيح أسلَم الروح في الساعة التاسعة، وأُنزل من على الصليب ودُفن قبل غروب الشمس يوم الجمعة، وقبل غروب شمس الجمعة كانت الحوانيت ما زالت تفتح أبوابها ولا سيما التي تبيع مستلزمات الدفن، ولو لم يشتري يوسف هذا الكتان النقي، فمن أين أتى به..؟! هل حمله من منزله أو منزل أحد أصدقائه.. وهل هذه الأحمال مسموح بها يوم السبت؟! يقول "الأب متى المسكين": " وكون ق. مرقس يذكر أولًا قبل كل شيء أنه اشترى كتانًا يوضح أنه أسرع قبل أن يحل ميعاد السبت حيث لا بيع ولا شراء" (540).

 

13ـــ جاء في "موقع ابن مريم" قول مرقس: " كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي الأَنْبِيَاءِ هَا أَنَا أُرْسِلُ أَمَامَ وَجْهِكَ مَلاَكِي الَّذِي يُهَيِّئُ طَرِيقَكَ قُدَّامَكَ" (مر 1 : 2)، وقوله هـذا مقتبس من (ملا 3 : 1)، فاكتشف متى الخطأ وجعل النص: " فَإِنَّ هذَا هُوَ الَّذِي قِيلَ عَنْهُ بِإِشَعْيَاءَ النَّبِيِّ الْقَائِلِ صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ أَعِدُّوا طَرِيقَ الرَّبِّ. اصْنَعُوا سُبُلَهُ مُسْتَقِيمَةً" (مت 3 : 3).

تعليق: يبدو أن الناقد لم يدرك أنه من الممكن أن يكون هناك أكثر من نبوة عن شخص واحد، فهناك نحو ثلاثمائة نبوة وردت في العهد القديم عن السيد المسيح.. فما المانع أن يكون هناك نبوتين أو أكثر عن يوحنا المعمدان، أشار ق. مرقس إلـى نبــوة ملاخي النبي: " هأَنَذَا أُرْسِلُ مَلاَكِي فَيُهَيِّئُ الطَّرِيقَ أَمَامِي" (ملا 3 : 1)، وأشار بهذه النبوة أيضًا السيد المسيح في إنجيل لوقا: " هذَا هُوَ الَّذِي كُتِبَ عَنْهُ هَا أَنَا أُرْسِلُ أَمَامَ وَجْهِكَ مَلاَكِي الَّذِي يُهَيِّئُ طَرِيقَكَ قُدَّامَكَ" (لو 7 : 27)، وأيضًا لا نغفل أن ق. مرقس أشار أيضًا لنبوة إشعياء النبي عن يوحنا المعمدان في الآية التالية مباشرة: " صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ أَعِدُّوا طَرِيقَ الرَّبِّ اصْنَعُوا سُبُلَهُ مُسْتَقِيمَةً" (مر 1 : 3). بينما أشار ق. متى إلى نبوة إشعيـاء فقط: " فَإِنَّ هذَا هُوَ الَّذِي قِيلَ عَنْهُ بِإِشَعْيَاءَ النَّبِيِّ الْقَائِلِ صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ أَعِدُّوا طَرِيقَ الرَّبِّ. اصْنَعُوا سُبُلَهُ مُسْتَقِيمَةً" (مت 3 : 3)، وذكر ق. لوقا نبوة إشعياء بشيء من التفصيل (لو 3 : 4 - 6).

 

14ـــ جاء في "موقع ابن مريم" قال مرقس: " كَيْفَ دَخَلَ بَيْتَ اللهِ فِي أَيَّامِ أَبِيَأَثَارَ رَئِيسِ الْكَهَنَةِ.." (مر 2 : 26)، ومتى ما زال يصحح لمرقس فحذف اسم أبياثار قائلًا: " فَقَالَ لَهُمْ أَمَا قَرَأْتُمْ مَا فَعَلَهُ دَاوُدُ حِينَ جَاعَ هُوَ وَالَّذِينَ مَعَهُ. كيفَ دَخَلَ بَيْتَ اللهِ وَأَكَلَ خُبْزَ التَّقْدِمَةِ" (مت 12 : 3، 4).

تعليق: عندما جاء داود إلى مدينة نوب كان هناك أخيمالك رئيس الكهنة وابنه أبياثار، وطلب داود خبزًا وسيفًا، والذي خاطب داود واتخذ قرار إعطاءه خبز الوجوه وسيف جليات هو أخيمالك، والذي قام بتنفيذ هذا القرار وسلم داود الخبز والسيف هو أبياثار، فنسب صموئيل النبي الفعل لأخيمالك (1صم 21 : 1) باعتباره صاحب القرار، ونسب السيد المسيح الفعل لأبياثار باعتباره منفذ القرار، ولا سيما أنه بعد هذه الحادثة مباشرة قتل شاول الملك أخيمالك رئيس الكهنة، إذ قتل 85 من الكهنة وأباح مدينتهم نوب للسلب وقتل كل مَن فيها بالسيف، وهرب أبياثار إلى داود، وصار هو رئيس الكهنة عوضًا عن أبيه، ونالَ شهرة أكثر من أبيه، فذكر السيد المسيح أبياثار رئيسًا للكهنة باعتبار ما سيكون بعد هذه اللحظة، ولتقريب المعنى أنني عندما أقول أعرف هذا الملك منذ خمسين عامًا وعمر الملك الآن ستون عامًا، فبلا شك منذ خمسين سنة كان أميرًا ولم يكن ملكًا (راجع مدارس النقد جـ 10 - عهد قديم س 1141).

 

15ـــ جاء في "موقع ابن مريم" قال مرقس: " أَنْتَ تَعْرِفُ الْوَصَايَا. لاَ تَزْنِ. لاَ تَقْتُلْ. لاَ تَسْرِقْ. لاَ تَشْهَدْ بِالزُّورِ. لاَ تَسْلُبْ. أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ" (مر 10 : 19) فأضاف من عنده " لاَ تَسْلُبْ"، ومتى يصحح كالعادة: " فَقَالَ يَسُوعُ لاَ تَقْتُلْ. لاَ تَزْنِ. لاَ تَسْرِقْ. لاَ تَشْهَدْ بِالزُّورِ" (مت 19 : 18).

تعليق: المتحدث بهذه الكلمات هو السيد المسيح، فهو رب الشريعة الذي نطق بهذه الوصايا في العهد القديم على لسان موسى (خر20 : 1 - 17، تث 5 : 6 - 21)، فعندما عاد ونطق بها في العهد الجديد من حقه أن يضيف أي عبارة بهدف التوضيح أو تعميق المعنى، ولا نغفل أن وصية " لاَ تَسْلُبْ" جاءت أكثر من مرة في العهد القديم: " لاَ تَغْصِبْ قَرِيبَكَ وَلاَ تَسْلُبْ" (لا 19 : 13).. " لاَ تَسْلُبِ الْفَقِيرَ" (أم 22 : 22)، وطالما كرَّر الرب يسوع عبارته " سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ لِلْقُدَمَاءِ.. وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ" (مت 5 : 21، 27، 31، 33، 38، 43). وهذا الموقف الذي أضاف فيه السيد المسيح " لاَ تَسْلُبْ" ليس موقفًا فريدًا، فتارة أخرى أضاف " وَمِنْ كُلِّ فِكْرِكَ"، فالوصية: " فَتُحِبُّ الرَّبَّ إِلهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ وَمِنْ كُلِّ قُوَّتِكَ" (تث 6 : 4) عندما نطق بهــا ثانيـة قال: " وَتُحِبُّ الرَّبَّ إِلهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ وَمِنْ كُلِّ فِكْرِكَ وَمِنْ كُلِّ قُدْرَتِكَ" (مر 12 : 30). ويقول "الأرشيدياكون نجيب جرجس": " مِنْ كُلِّ فِكْرِكَ أي من كل عقلك وانتباهك وفطنتك، وفي هذا توضيح لوصية موسى لشعبه (مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ)" (541).

 

16ـــ جاء في "موقع ابن مريم" قال مرقس: " وَفِي السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ صَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ قَائِلًا إِلُوِي إِلُوِي لِمَا شَبَقْتَنِي" (مر 15 : 34)، أمَّا متى فقال: " إِيلِي إِيلِي لِمَا شَبَقْتَنِي" (مت 27 : 46) لأن اللفظة العبرية إيلي إيلي وليست إلوي إلوي.

تعليق: لفظة " إِلُوِي إِلُوِي" لفظة آرامية، وجاء في "الكتاب المقدَّس الدراسي" ص 1403 عن إِلُوِي إِلُوِي: " نُطقت الكلمات بلهجة آراميه، وهيَ إحدى اللغات التي شاعت في الأرض المقدَّسة في زمن الرب يسوع". ويقول "الأب متى المسكين": "هنا النطق الحرفي للغة الآرامية ذات النبرة العبرية، هو مأخوذ من نص المزمور: "إِلهِي إِلهِي لِمَاذَا تَرَكْتَنِي.." (مز 22 : 1)"(542).

بينما لفظة " إِيلِي" بالعبرية يرجع أصلها إلى (عيلي) بمعنـى "عالي" من الفعل (علاه) بمعنى "يتعالى - يسمو - يرتفع". وهيَ الكلمة التي وردت في (مز 22 : 1) الذي يبدأ بنفس هذه العبارة، و (إِيلِي) هيَ إما كلمة (إيل) أو (الوهيم) بمعنى "الله" مرتبطة بضمير المتكلم المفرد. أما كلمة " إِلُوِي" التي وردت في (مر 15 : 34) فهيَ الكلمة السريانية (الآرامية) "الوهوي" بمعنى إلهي (راجع تحليل لغة الإنجيل للقديس مرقس - إعداد الدكتور موريس تاوضروس ص 860).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

 (527) المسيح والنقد التاريخي ص 51 - 53.

(528) البهريز في الكلام اللي يغيظ جـ 4 ص 193، 194.

(529) المرجع السابق ص 163.

(530) المرجع السابق ص 315.

(531) أورده القمص تادرس يعقوب - الإنجيل بحسب مرقس ص 104.

(532) الإنجيل بحسب القديس مرقس ص 297، 298.

 (533) الإنجيل بحسب القديس مرقس ص 261.

(534) المرجع السابق ص 263.

(535) الدفاع عن المسيحية - في الإنجيل بحسب متى ص 115، 116.

 (536) الكتاب المقدَّس الدراسي ص 2489.

(537) المرجع السابق ص 2404.

(538) الإنجيل بحسب مرقس ص 295.

(539) المرجع السابق ص 617.

(540) المرجع السابق ص 619.

(541) تفسير الكتاب المقدَّس - سفر التثنية ص 102.

(542) الإنجيل بحسب القديس متى ص 611.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد الجديد من الكتاب المقدس)

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/new-testament/73.html