St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   judith
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   judith

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

يهوديت 7 - تفسير سفر يهوديت

 

* تأملات في كتاب يهوديت:
تفسير سفر يهوديت: مقدمة سفر يهوديت | يهوديت 1 | يهوديت 2 | يهوديت 3 | يهوديت 4 | يهوديت 5 | يهوديت 6 | يهوديت 7 | يهوديت 8 | يهوديت 9 | يهوديت 10 | يهوديت 11 | يهوديت 12 | يهوديت 13 | يهوديت 14 | يهوديت 15 | يهوديت 16 | ملخص عام

نص سفر يهوديت: يهوديت 1 | يهوديت 2 | يهوديت 3 | يهوديت 4 | يهوديت 5 | يهوديت 6 | يهوديت 7 | يهوديت 8 | يهوديت 9 | يهوديت 10 | يهوديت 11 | يهوديت 12 | يهوديت 13 | يهوديت 14 | يهوديت 15 | يهوديت 16 | يهوديت كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ السَّابِعُ

أليفانا يحاصر بيت فلوى

 

(1) زحف أليفانا على بيت فلوى (ع1-5)

(2) قطع أليفانا الماء عن المدينة (ع6-11)

(3) عطش الشعب وطلبهم تسليم المدينة (ع12-25)

 

(1) زحف أليفانا على بيت فلوى (ع1-5):

1 وَفِي الْيَوْمِ الثَّانِي أَمَرَ أَلِيفَانَا جَمِيعَ عَسْكَرِهِ أَنْ يَزْحَفُوا عَلَى بَيْتِ فَلْوَى، 2 وَكَانَ رَجَّالَةُ الْحَرْبِ مِئَةً وَعِشْرِينَ أَلْفًا، وَالْفُرْسَانُ اثْنَيْنِ وَعِشْرِينَ أَلْفًا، مَا خَلاَ الرِّجَالَ الْمَجْلُوِّينَ وَجَمِيعَ الْفِتْيَانِ الَّذِينَ اسْتَصْحَبَهُمْ مِنَ الأَقَالِيمِ وَالْمُدُنِ. 3 فَتَأَهَّبَ جَمِيعُهُمْ لِمُقَاتَلَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ، وَجَاءُوا مِنْ جَانِبِ الْجَبَلِ إِلَى الْقِمَّةِ الَّتِي تَنْظُرُ إِلَى دُوتَانَ مِنَ الْمَوْضِعِ الَّذِي يُقَالُ لَهُ بَلْمَا إِلَى قَلِيمُونَ الَّتِي قُبَالَةَ يَزْرَعِيلَ. 4 فَلَمَّا رَأَى بَنُو إِسْرَائِيلَ كَثْرَتَهُمْ، خَرُّوا عَلَى الأَرْضِ وَحَثَوُا الرَّمَادَ عَلَى رُؤُوسِهِمْ، وَصَلَّوْا بِقَلْبٍ وَاحِدٍ إِلَى إِلهِ إِسْرَائِيلَ لِيُظْهِرَ رَحْمَتَهُ عَلَى شَعْبِهِ، 5 ثُمَّ أَخَذَ كُلُّ رَجُلٍ سِلاَحَهُ وَأَقَامُوا فِي الأَمَاكِنِ الْمُفْضِيَةِ إِلَى الْمَضِيقِ بَيْنَ الْجِبَالِ، وَلَمْ يَزَالُوا حَارِسِينَ كُلَّ النَّهَارِ وَاللَّيْلِ.

 

ع1: اليوم الثانى : بعد اليوم الذي تم فيه ربط أحيور بالشجرة وتسليمه لبيت فلوى.

أصدر أليفانا أوامره لجيوشه بالتحرك نحو اليهودية لمحاربة بني إسرائيل، فتقدموا نحو بيت فلوى وكان ذلك في صباح اليوم الذي قضاه الشعب في الصلاة والصوم حتى الليل، فلم يسترح الشعب إلا بضع ساعات، حتى رأوا الزحف الأشوري مقبلًا عليهم. ولعل هذا كان عكس ما توقعه اليهود، إذ ظنوا أن استجابة الله هي إبعاد الجيش الأشوري عنهم، ولكنها حكمة الله التي ستظهر فيما بعد.

 

ع2: رجالة: الجنود والمشاة.

المجلوين: الرجال الذين أسرهم أليفانا من البلاد التي احتلها وضمهم إلى جيشه ليحاربوا معه.

الفتيان: الشبان.

أصدر أليفانا أوامره لجيوشه بالتحرك نحو اليهودية لمحاربة بني إسرائيل، وتحرك الجيش العظيم، الذي يذكر الكتاب المقدس، أن عدد جنود المشاة فيه مئة وعشرون ألفًا وعدد الفرسان اثنان وعشرون ألفًا، بالإضافة إلى عدة آلاف من الجنود إنضموا إلى جيش الأشوريين من البلاد التي إحتلها أليفانا، فزاد عدد جيشه بشكل كبير يصعب حصره، في حين من غير المتوقع أن يزيد جنود مدينة بيت فلوى الصغيرة عن ألف جندى، وهذا يوضح استحالة انتصار بيت فلوى على الأشوريين، إلا بقوة الله التي تصنع المعجزات.

يلاحظ أن عدد الفرسان المذكور في النص هو إثنان وعشرون ألفًا، مع أن العدد المذكور في (يهو 2: 7) هو إثنا عشر ألفًا ولكن ترجمة الآباء اليسوعيين تذكر في الأصحاح السابع أن عدد الفرسان هو اثنا عشر ألفًا، فلعل رقم اثنين وعشرين ألفًا هو خطأ في الترجمة التي بين أيدينا، أو في النسخ.

 

ع3: تحرك هذا الجيش الجبار مقبلًا على اليهودية من الشمال عن طريق سهل يزرعيل وهو سهل على شكل مثلث يقع بين الجليل والسامرة، طوله إثنا عشر ميلًا من الشمال إلى الجنوب وعرضه خمسة وعشرون ميلًا من نهر الأردن إلى البحر الأبيض المتوسط، ثم تقدم نحو مكان يسمى قليمون، متجهًا إلى مدينة بيت فلوى التي تقع على جبل، وهي أول المدن التي تقابل أليفانا عند دخوله إلى اليهودية، وعسكر جيشه في وادي يقع بين قليمون شمالًا وبيت فلوى جنوبًا (أى طولًا)، أما عرضًا فيقع بين بلما إلى تل دوتان الذي يطل على سهلها. في هذا الوادى كان منظر الجيش -الذي يصل تعداده لعشرات الآلاف- مخيفًا وجبارًا.

تحرك أليفانا بجيشه الجبار، واثقًا من نفسه أنه سيحطم تلك البلاد الصغيرة وأولها بيت فلوى، ولم يعلم أنه يمكن أن توجد قوة أكبر منه وهي قوة الله التي تسند الضعفاء. لا تعتمد على ذاتك وتنسى الله في مواجهتك للمشاكل وفى علاقتك بالآخرين واتكل على الله وثق في نفسك المتكلة عليه، فتستقر كل أيام حياتك.

 

ع4: عندما نظرشعب الله -في بَيْتِ فَلْوَى- من مدينتهم التي على الجبل، إلى الوادى الذي أمامهم ورأوا هذا الجيش العظيم، خافوا جدًا، فأسرعوا نحو الله ساجدين في خشوع، بل وضعوا الرماد على رؤوسهم في تذلل أمامه، وصلوا بتضرع إلى الله؛ ليرحمهم وينقذهم من الأشوريين.

 

ع5: المفضية: المؤدية.

أسرع جنود بيت فلوى إلى حراسة الأماكن المؤدية إلى المضيق الموجود بين الجبلين والمؤدى إلى المدينة، فهو المدخل الوحيد إلى المدينة الكائنة على الجبل ونظموا الحراسة المسلحة طوال الليل والنهار. وهكذا ارتفعت الصلوات وامتزجت بالحراسة، أي التجأوا إلى الله وقاموا بواجبهم في نفس الوقت.

لا تنزعج أمام كثرة الأشرار، بل التجئ إلى إلهك بالصلاة والتضرع في اتضاع وتذلل، واثقًا في مراحمه، وفى نفس الوقت أدى واجبك بكل أمانة، فتكون متكلًا لا متواكلًا. واحرس مداخل قلبك، أي حواسك؛ حتى لا ينفذ من خلالها الشر، ولتكن يقظتك الروحية دائمة ليلًا ونهارًا، وإذ يرى الله جهادك يحفظك من كل خطية.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) قطع أليفانا الماء عن المدينة (ع6-11):

6 وَلَمَّا كَانَ أَلِيفَانَا يَطُوفُ فِي الأَرْضِ، وَجَدَ الْعَيْنَ الَّتِي كَانَتْ تَجْرِي إِلَى دَاخِلِ الْمَدِينَةِ مِنْ نَاحِيَةِ الْجَنُوبِ لَهَا قَنَاةٌ خَارِجَ الْمَدِينَةِ، فَأَمَرَ أَنْ يَقْطَعُوا الْقَنَاةَ. 7 وَكَانَتْ عُيُونٌ أُخَرُ عَلَى قُرْبٍ مِنَ السُّورِ كَانُوا يَخْرُجُونَ فَيَسْتَقُونَ مِنْهَا خُفْيَةً لِكَيْ يَكْسِرُوا حِدَّةَ عَطَشِهِمْ وَإِنْ كَانُوا لاَ يَرْتَوُونَ. 8 فَتَقَدَّمَ بَنُو عَمُّونَ وَمُوآبَ إِلَى أَلِيفَانَا وَقَالُوا لَهُ: «إِنَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ لاَ يَتَّكِلُونَ عَلَى الرُّمْحِ وَالسَّهْمِ، وَلكِنَّ الْجِبَالَ تَزِرُهُمْ وَالتِّلاَلَ الَّتِي بَيْنَ الْهُوَى تُحَصِّنُهُمْ. 9 فَالآنَ حَتَّى تَظْفَرَ بِهِمْ بِلاَ قِتَالٍ، أَقِمْ أَرْصَادًا عَلَى الْيَنَابِيعِ لِئَلاَّ يَسْتَقُوا مِنْهَا مَاءً فَتَقْتُلَهُمْ بِغَيْرِ سَيْفٍ، أَوْ يُلْجِئَهُمْ مَا يَصِيرُونَ إِلَيْهِ مِنَ الضَّنْكِ أَنْ يُسَلِّمُوا مَدِينَتَهُمُ الَّتِي يَعُدُّونَهَا مَنِيعَةً مِنْ أَجْلِ أَنَّهَا عَلَى الْجِبَالِ». 10 فَأُعْجِبَ أَلِيفَانَا وَسَائِرُ عَبِيدِهِ بِهذَا الْكَلاَمِ، فَجَعَلَ أَرْصَادًا عَلَى الْعُيُونِ مِنْ أَصْحَابِ الْمِئَةِ عَلَى كُلِّ عَيْنٍ مِنْ جَمِيعِ الْجِهَاتِ. 11 فَأَقَامُوا عَلَى هذِهِ الْمُحَافَظَةِ عِشْرِينَ يَوْمًا حَتَّى جَفَّتْ مِيَاهُ آبَارِ بَيْتَ فَلْوَى وَحِيَاضِهَا بِأَسْرِهَا حَتَّى لَمْ يَكُنْ فِي دَاخِلِ الْمَدِينَةِ مَا يُرْوِيهِمْ يَوْمًا وَاحِدًا لأَنَّ الْمَاءَ كَانَ يُعْطَى لِلشَّعْبِ كُلَّ يَوْمٍ بِمِقْدَارٍ.

 

ع6: إذ رأى أليفانا أن المدينة حصينة، أخذ يدور حولها ليعرف كيف يهاجمها. كان يمر على فرسه ومعه مجموعة من الفرسان، فوجدوا خارج المدينة من الجنوب عين الماء الرئيسية، التي تروى المدينة وتخرج منها قناة تدخل إلى داخل المدينة فعلم أنها المصدر الرئيسى للماء، الذي يغذى المدينة، فأمر بردم القناة وبهذا قطع الماء الداخل إلى المدينة ليموت شعب بيت فلوى عطشًا، إذ كانت قناة الماء تصب داخل المدينة في حفرة عميقة، تعتبر كخزان للماء، يرفع منها بعد ذلك إلى أحواض ليشرب منها الناس والبهائم.

 

ع7: بعد قطع الماء الآتي من العين الرئيسية المغذية للمدينة لم يبق إلا عيون ماء قليلة جدًا داخل المدينة، وبعض عيون قليلة خارج المدينة بجوار أسوارها. فلما انقطع مصدر الماء الرئيسى لم يعد الماء داخل المدينة كافيًا لإحتياجات الشعب، فكان بعض من الشعب يخرجون خفية من أبواب المدينة ويملأون من هذه العيون القريبة، رغم ما في ذلك من خطورة تعرضهم لبطش جنود أليفانا. وبالطبع لم يكن هذا الماء كافيًا لإرواء عطش الشعب كله، فبدأوا يعانون من قلة الماء.

 

ع8، 9: تزرهم: تحوطهم وتحميهم.

الضنك: الضيق الشديد الذي يقارب الموت.

الهوى: جمع هوة أي الوادى.

منيعة: حصينة.

ثم تقدم المؤابيون وبنى عمون وهم الشعوب المجاورة لبني إسرائيل بالرغم من وجود قرابة جسدية بينهم، إذ هم نسل لوط ابن أخى إبراهيم، أب الشعب اليهودي، ولكنهم كانوا يعادونهم؛ لأنهم كانوا وثنيين. أما اليهود فعبدوا الله. وتظهر هنا حيلة ومكر أليفانا في تجنيد الموآبيين والعمونيين لمساعدته في مقاتلة بني إسرائيل لأنهم أعداء لهم. وهذه كانت عادة معروفة قديمًا في الحرب، مثل استخدام بيلاطس للسامريين في إخماد ثورات اليهود في أورشليم واليهودية.

فلما رأوا أليفانا يستعد لمهاجمة المدينة شمتوا باليهود، بل وأسرعوا يقدمون نصيحة لأليفانا ليهلك أهل بيت فلوى. فقالوا له أن اليهود الساكنين في بيت فلوى يعتمدون على أن مدينتهم محصنة في أعلى الجبل والجبال تحوطها وتحميها، فلا يعتمدون للدفاع عن مدينتهم على الأسلحة المعروفة مثل السيف والرمح، فيمكنك أن تهلكهم بدون حرب عن طريق مراقبة العيون القريبة من الأسوار حتى لا يستقوا منها سرًا.

إن إبليس في حربه مع أولاد الله يضيق عليهم في المصادر الرئيسية لمعيشتهم، فيصيرون في فقر ومرض ومتاعب كثيرة، لعلهم يتركون الله.

وقد يجتمع الأشرار أيضًا إذا وجدوا أولاد الله في بلية؛ ليزيدوا ضيقهم ضيقًا، بالتضييق عليهم في مصادر معيشتهم، حتى الفرعية منها، ليضمنوا هلاكهم، ويشيرون على أعدائهم ليهلكوهم، لعلهم بهذا يظفرون بكرامة، أو أي عطايا من هؤلاء الأعداء.

لا تخف من الذي له سلطان أن يؤذى جسدك، فهو أولًا لا يستطيع أن يؤذيك، إلا إذا سمح له الله، وبالمقدار الذي يسمحه به فقط، وهو أيضًا لا يستطع أن يمس روحك، إن الله يسمح بهذا؛ ليرى مدى ثباتك في الإيمان واحتمالك للضيقات، وثق أنه في النهاية ينصرك على أعدائك ولا يسمح بهلاكك.

لا تنزعج من اجتماع الأشرار عليك، حتى لو كانوا ذوى قرابتك، فهم لا شيء أمام قوة الله الذي يحميك، حتى لو أخذوا منك مصادر معيشتك، فالله سيعولك بطرق معجزية.

 

ع10: فأعجب أليفانا بفكرتهم وأقام جنودًا لحراسة هذه العيون وقتل أي إنسان يقترب إليها وكان متشددًا فأقام على كل عين فرقة من مئة جندى لمنع أية محاولة من بيت فلوى لاستقاء الماء سرًا.

 

ع11: حياضها: أي أحواضها وهي جمع حوض.

واصل أليفانا حراسته لكل عيون الماء التي خارج أسوار مدينة بيت فلوى، فلم يبق إلا آبار ماء قليلة وبعض تجمعات المياه، أي الأحواض المتصلة بهذه الآبار، وكانت كمية الماء التي بها لا تكفى الشعب، رغم أنها كانت توزع على كل أسرة بمقدار قليل، وبعد عشرين يومًا كادت تجف وما بقى منها كان بالكاد يكفى يومًا واحدًا.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) عطش الشعب وطلبهم تسليم المدينة (ع12-25):

12 حِينَئِذٍ اجْتَمَعَ عَلَى عُزِّيَّا جَمِيعُ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالشُّبَّانِ وَالأَطْفَالِ وَكُلُّهُمْ بِصَوْتٍ وَاحِدٍ 13 وَقَالُوا: «يَحْكُمُ اللهُ بَيْنَنَا وَبَيْنَكَ، فَإِنَّكَ قَدْ جَنَيْتَ عَلَيْنَا شُرُورًا إِذْ أَبَيْتَ أَنْ تُخَاطِبَ الأَشُّورِيِّينَ بِالْمُسَالَمَةِ، وَلِذلِكَ بَاعَنَا اللهُ إِلَى أيْدِيهِمْ؛ 14 وَالآنَ فَإِنَّهُ لَيْسَ لَنَا مِنْ نَصِيرٍ، وَلَكِنَّا نُصْرَعُ أَمَامَ عُيُونِهِمْ مِنْ قِبَلِ الْعَطَشِ وَالدَّمَارِ الْعَظِيمِ. 15 فَالآنَ ادْعُوا جَمِيعَ مَنْ فِي الْمَدِينَةِ وَلْنَسْتَسْلِمْ بِأَجْمَعِنَا إِلَى أَصْحَابِ أَلِيفَانَا مِنْ تِلْقَاءِ أَنْفُسِنَا، 16 فَخَيْرٌ لَنَا أَن نُبَارِكَ الرَّبَّ وَنَحْنُ أَحْيَاءٌ فِي الْجَلاَءِ مِنْ أَنْ نَمُوتَ وَنَكُونَ عَارًا عِنْدَ جَمِيعِ الْبَشَرِ بَعْدَ أَنْ نَكُونَ عَايَنَّا نِسَاءَنَا وَأَطْفَالَنَا يَمُوتُونَ أَمَامَنَا. 17 وَنَسْتَحْلِفُكُمُ الْيَوْمَ بِالسَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَبِإِلهِ آبَائِنَا الَّذِي يَنْتَقِمُ مِنَّا بِحَسَبِ خَطَايَانَا، أَنْ تُسَلِّمُوا الْمَدِينَةَ إِلَى أَيْدِي جَيْشِ أَلِيفَانَا فَيُقْضَى أَجَلُنَا سَرِيعًا بِحَدِّ السَّيْفِ وَلاَ يَتَمَادَى فِي أُوَارِ الْعَطَشِ». 18 فَلَمَّا قَالُوا هذَا حَدَثَ بُكَاءٌ وَعَوِيلٌ عَظِيمٌ فِي الْجَمَاعَةِ كُلِّهَا، وَصَرَخُوا إِلَى اللهِ بِصَوْتٍ وَاحِدٍ سَاعَاتٍ كَثِيرَةً قَائِلِينَ: 19 «قَدْ خَطِئْنَا نَحْنُ وَآبَاؤُنَا وَصَنَعْنَا الظُّلْمَ وَالإِثْمَ، 20 ارْحَمْنَا لأَنَّكَ رَحِيمٌ أَوْ فَانْتَقِمْ عَنْ آثَامِنَا بِأَنْ تُعَاقِبَنَا أَنْتَ وَلاَ تُسَلِّمَ الْمُعْتَرِفِينَ بِكَ إِلَى شَعْبٍ لاَ يَعْرِفُكَ 21 لِئَلاَّ يُقَالَ فِي الأُمَمِ أَيْنَ إِلهُهُمْ»؟ 22 ثُمَّ إِنَّهُمْ كَلُّوا مِنَ الصُّرَاخِ وَخَارُوا مِنَ الْبُكَاءِ، فَسَكَتُوا. 23 فَقَامَ عُزِّيَّا وَدُمُوعُهُ سَائِلَةٌ وَقَالَ لَهُمْ: «كُونُوا طَيِّبِي الْقُلُوبِ يَا إِخْوَتِي وَلْنَنْتَظِرْ رَحْمَةً مِنْ لَدُنِ الرَّبِّ هذِهِ الْخَمْسَةَ الأَيَّامَ، 24 فَلَعَلَّهُ يَكُفُّ غَضَبَهُ وَيُقِيمُ مَجْدًا لاسْمِهِ. 25 فَإِذَا انْقَضَتْ خَمْسَةُ أَيَّامٍ وَلَمْ تَأْتِنَا مَعُونَةٌ فَعَلْنَا مَا تَقُولُونَ».

 

ع12، 13: عندما زاد عطش الشعب وبدأوا يخورون وكادوا يفارقون الحياة، تحركت فيهم قوة للمحافظة على بقائهم، فقاموا بغضب بكل فئاتهم؛ الرجال والنساء والشيوخ والأطفال وأمسكوا بعزيا رئيس المدينة وأخذوا يلومونه بعنف؛ لأنه رفض التفاهم مع الأشوريين وتسليم المدينة لهم، فإحساسهم بحياتهم التي تضيع منهم، جعلهم ينسون إيمانهم بالله ومحبتهم لعزيا رئيس مدينتهم، فوبخوه بشدة، ناسبين الخطأ له، مع أنهم كانوا مقتنعين بالاستعداد الحربى والصلاة الحارة والدموع التي سكبوها أمام الله ولكن انهار كل هذا أمام مواجهة الموت.

 

ع14: نصير: سند ومنقذ.

نُصرع: نموت.

عبر الشعب عن حالته بأنهم يموتون ببطء من العطش وإذ فقدوا إيمانهم بالله قالوا أن ليس لهم من ينقذهم ويسندهم في محنتهم.

عندما تشتد بك الضيقة بدلًا من السقوط في اليأس والغضب على الآخرين وتوجيه الإتهامات لهم، ليتك تسرع وتلقى أتعابك عند قدمى المسيح، فهو يشعر بك، بل وقريب منك أكثر من أي وقت آخر، ومستعد لنجدتك.

 

ع15: أمام الخوف من الموت، طلب المتقدمون من الشعب أمام عزيا أن يدعو كل من في المدينة ليخرجوا إلى أليفانا ويسلموا أنفسهم له؛ فيصيروا عبيدًا وأسرى، لينجوا من الموت.

 

ع16: شعر الشعب أن تسليم أنفسهم لأليفانا يهبهم الحياة وهذا أفضل؛ لأن الحياة أفضل من الموت، إذ يمكنهم أن يعبدوا الله ويباركوه بصلوات كثيرة وهم أحياء ولكن إن بقوا في المدينة سيموتون ويفقدون قدرتهم على الصلاة ويتعذبون برؤية أطفالهم ونسائهم تموت أمام أعينهم وفى النهاية سيموتون هم أيضًا. فما أقسى الموت؛ لأن مواجهة الموت صعبة فعندما يشعر الإنسان بالموت يزحف ليسيطر عليه، يضطرب جدًا، خاصة وإن كان يرى بعينيه موت أطفاله؛ لأنهم أعز عنده من نفسه، فيدافع عنهم بدافع غريزة الأمومة أو الأبوة، لدرجة أن بعض الناس يندفعون فيقتلون أبناءهم، حتى لا يروهم يموتون أمام أعينهم.

 

ع17: أجلنا: نهاية حياتنا.

أوار العطش: العطش الشديد جدًا.

ثم أكدوا على عزيا وشيوخ المدينة وحاولوا أن ينتزعوا منهم وعدًا وقسمًا بتسليم المدينة ومن فيها لأليفانا وأعلنوا أنهم خطاة وأن ما يصيبهم من ضيق هو تأديب إلهى، بل قالوا أيضًا، إن الموت السريع على يد أليفانا بالسيف، أفضل من الموت عطشًا؛ لأن الموت السريع بالسيف لا يعذب الإنسان، مثل الموت البطئ بسبب العطش، أي أنهم في جميع الأحوال مصرين على تسليم أنفسهم للأشوريين، سواء استحيوهم، أم قتلوهم. وهذا يظهر مدى يأسهم وضعف إيمانهم.

ليت الضيقة تقودنا للتمسك بالله، وعلى قدر تعلقنا بالحياة الروحية نحتمل الضيقات المادية ونظل ثابتين على إيماننا، لا نقبل العبودية للخطية، أو تسليم حياتنا للشيطان، فالموت ونحن أنقياء أحرار من الخطية، أفضل من الحياة ونحن غارقون في الشرور.

 

ع18-22: عويل: بكاء بصوت عالٍ.

خاروا: سقطوا على الأرض في إعياء شديد.

كلوا: تعبوا.

من يأس الشعب وصعوبة مواجهتهم للموت عطشًا، أظهروا ضيقهم من عزيا واتهموه أنه سبب هلاكهم وطالبوه بتسليم المدينة. ولكن كان إيمانهم مازال حيًا وإن كان ضعيفًا فالتجأوا إلى الله ملجأهم الوحيد بالصلاة والصراخ والدموع ساعات طويلة، بل كانوا يرددون صلوات جماعية بصوت واحد، تظهر وحدانية مشاعرهم وظهر في صلواتهم الآتي:

  1. توبتهم واعترافهم بأخطائهم وأخطاء آبائهم. فالتوبة هي أول شيء نستدر به مراحم الله. وذكرهم خطايا آبائهم يرجع لاعتقاد خاطئ كان سائدًا عند اليهود أن الأبناء يعاقبون بسبب خطايا آبائهم ولكن الله أوضح خطأ هذا الاعتقاد في (خر18: 2-4).

  2. ترجيهم مراحم الله لتنقذهم من أعدائهم.

  3. حيث أن أخطاءهم تستحق العقاب، فلو رأى الله معاقبتهم فليعاقبهم هو ولا يسلمهم إلى أيدي أعدائهم. وهنا يتشبهون بداود النبي الذي قال "فلنسقط في يد الرب؛ لأن مراحمه كثيرة ولا أسقط في يد إنسان" (2 صم24: 14).

  4. طلبهم أن ينقذهم الله ويتمجد فيهم، فتظهر قوة الله أمام كل الشعوب بدلًا من أن يقال أن الله تركهم إذا اقتحمهم أليفانا، ومن كثرة صراخهم وصلواتهم تعبوا فسكتوا في النهاية وقلوبهم تتكلم بدلًا من شفاههم وانتظروا مراحم الله ومعونته. وهكذا بالتوبة والإيمان والصلوات لله، واضعين رجائهم فيه وليس في الآلهة الوثنية، استطاعوا أن يستدروا مراحم الله وقدموا جهادًا كاملًا حتى الموت.

ليتنا نلتجئ إلى الله قبل كل شيء لأنه ليس سواه يحبنا وقادر على خلاصنا. وطالما نتقدم بتوبة واتضاع أمامه، فحتمًا سننال مراحمه، حتى لو سمح بعقابنا، فهو رحيم ولا يتركنا نهلك وفى النهاية يتمجد اسم الله فينا.

 

ع23-25: وأخيرًا تكلم عزيا رئيس المدينة والمسئول عن قيادة هذا الشعب.

وهنا تظهر القيادة الحكيمة، فلم يضطرب من اتهامهم له، أو يغضب عليهم وشاركهم مشاعرهم وصلواتهم وصراخهم ودموعهم، وشعر بمسئوليته، فوقف معهم يطمئنهم إلى وجود الله. ثم أخذ قرارًا روحيًا أفضل مما طلبوه، إذ طلب منهم الانتظار خمسة أيام، في صلوات؛ ليروا تدخل الله وإنقاذه لهم، بدلًا من أن يسلم المدينة في الحال كطلبهم. وإن لم يتدخل الله، فبعد خمسة أيام يسلم المدينة.

ولعله استأذنهم في الانتظار خمسة أيام؛ لعلمه أن كمية الماء القليلة في المدينة يمكن أن تكفيهم خمسة أيام وبهذا يظهر مدى تمسك عزيا بالاحتمال حتى أقصى ما يستطيع الشعب، فهو جهاد حتى الموت، أي إلى أقصى ما يمكن من الجهاد، كما يعلمنا العهد الجديد أن نجاهد حتى الدم (عب12: 4).

ما أجمل أن تتحمل مسئوليتك، سواء كرب أسرة، أو كخادم في الكنيسة، أو كمسئول في أي عمل، فتعتني بمن معك وتحتمل اخطاءهم وتشجعهم وتوجههم توجيهًا روحيًا. واهتم أيضًا بحياتك الروحية؛ لتنمو قامتك الروحية وإيمانك، فتستطيع أن تقوم بمهام خدمتك ومسئوليتك. وعلى قدر القامة الروحية للخادم يستطيع أن يوجه ويقود شعبه روحيًا. فواضح أن عزيا ذو قامة روحية أكبر من شعبه. ولو أنه ستظهر بعد ذلك قامة روحية أكبر ليهوديت، ليس فقط عن الشعب، بل عن كل شيوخ المدينة وعن عزيا نفسه.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات يهوديت: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/judith/chapter-07.html