St-Takla.org  >   pub_Bible-Interpretations  >   Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament  >   Father-Antonious-Fekry  >   19-Sefr-Astir
 

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص أنطونيوس فكري

أستير 2 - تفسير سفر أستير

 

محتويات:

(إظهار/إخفاء)

* تأملات في كتاب أستير:
تفسير سفر أستير: أستير 1 | أستير 2 | أستير 3 | أستير 4 | أستير 5 | أستير 6 | أستير 7 | أستير 8 | أستير 9 | أستير 10 | أستير 11 | أستير 12 | أستير 13 | أستير 14 | أستير 15 | أستير 16 |  ملخص عام

نص سفر أستير: أستير 1 | أستير 2 | أستير 3 | أستير 4 | أستير 5 | أستير 6 | أستير 7 | أستير 8 | أستير 9 | أستير 10 | أستير 11 | أستير 12 | أستير 13 | أستير 14 | أستير 15 | أستير 16 | أستير كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الآيات 1-4:- "بَعْدَ هذِهِ الأُمُورِ لَمَّا خَمِدَ غَضَبُ الْمَلِكِ أَحَشْوِيرُوشَ، ذَكَرَ وَشْتِي وَمَا عَمِلَتْهُ وَمَا حُتِمَ بِهِ عَلَيْهَا. فَقَالَ غِلْمَانُ الْمَلِكِ الَّذِينَ يَخْدِمُونَهُ: «لِيُطْلَبْ لِلْمَلِكِ فَتَيَاتٌ عَذَارَى حَسَنَاتُ الْمَنْظَرِ، وَلْيُوَكِّلِ الْمَلِكُ وُكَلاَءَ فِي كُلِّ بِلاَدِ مَمْلَكَتِهِ لِيَجْمَعُوا كُلَّ الْفَتَيَاتِ الْعَذَارَى الْحَسَنَاتِ الْمَنْظَرِ إِلَى شُوشَنَ الْقَصْرِ، إِلَى بَيْتِ النِّسَاءِ، إِلَى يَدِ هَيْجَايَ خَصِيِّ الْمَلِكِ حَارِسِ النِّسَاءِ، وَلْيُعْطَيْنَ أَدْهَانَ عِطْرِهِنَّ. وَالْفَتَاةُ الَّتِي تَحْسُنُ فِي عَيْنَيِ الْمَلِكِ، فَلْتَمْلُكْ مَكَانَ وَشْتِي». فَحَسُنَ الْكَلاَمُ فِي عَيْنَيِ الْمَلِكِ، فَعَمِلَ هكَذَا."

بعد هذه الأمور = قد تعني بعد انتهاء أحداث الإصحاح الأول، أو تعني بعد رجوع الملك من حربه من اليونان. ذكر وشتى = لمحبته لها. ولكن بحسب قوانين فارس ما كان يستطيع أن يعيدها لأن ما يصدر من قرارات مختومة من الملك لا يمكن الرجوع فيها = وما خُتم به عليه. فهو وإن كان يحبها لكنه لم يستطع إعادتها. وهكذا ما فقده في خمره وسكره لم يستطع أن يصلحه ثانية. فقال غلمان الملك = هم خافوا أن ينتقم منهم الملك لأنهم أصحاب المشورة بعزل وشتي، وهم يعرفون حب الملك للخلاعة فأخمدوا حنينه نحو وشتي بتقديم الفتيات الجميلات ثم يختار هو بحسب هواه. وكانت العادة أن الملك يختار زوجته من بين فتيات الرؤساء، لكن إذ خشي رجال الملك أن يظن الملك أنهم دفعوه لطرد وشتي لمصلحة شخصية حاولوا إظهار حسن نيتهم بأن يختار الملك الفتاة الجميلة من أي كورة أو أي جنس. ولاحظ فالأحداث كلها تتضافر لتحقيق خطة الله في "رفع المتضعين أي إستير لتجلس علي كرسي المملكة" ويقال أيضًا أن غلمان الملك اهتموا بتوفير البديل، أي بديل لوشتي حتى لا تعود وشتي فتنتقم منهم. بيت النساء = البيت الذي يقيم فيه زوجات الملك وسراريه. وكانت واحدة منهن ترفع لتكون الملكة فيخضع لها باقي النساء. ولنلاحظ أن الإنسان لا يشبع من ماء هذا العالم، فكيف يترك الملك الاهتمام بشئون مملكة ليهتم بهذا العدد من النساء. أدهان عطرهن= يدلك الجلد بزيوت معطرة لمدة سنة لعلاج الجلد من أية أمراض وليعطي للجلد  نضارة وصحة.

 

St-Takla.org Image: King Ahasuerus' servants suggests that he marries another woman other than Queen Vashti (Esther 2:1-4) صورة في موقع الأنبا تكلا: الخدام يقترحون على الملك أحشويرش الزواج بغير الملكة وشتى (أستير 2: 1-4)

St-Takla.org Image: King Ahasuerus' servants suggests that he marries another woman other than Queen Vashti (Esther 2:1-4)

صورة في موقع الأنبا تكلا: الخدام يقترحون على الملك أحشويرش الزواج بغير الملكة وشتى (أستير 2: 1-4)

آية 5:- "كَانَ فِي شُوشَنَ الْقَصْرِ رَجُلٌ يَهُودِيٌّ اسْمُهُ مُرْدَخَايُ بْنُ يَائِيرَ بْنِ شَمْعِي بْنِ قَيْسٍ، رَجُلٌ يَمِينِيٌّ،"

مردخاي= هو البطل الخفي في قصة إستير، وهو اتسم بالأمانة في تربيته لها وإرشاداته لها، وأمانته في عمله لدي الملك الغريب الجنس، منقذا حياة الملك من مؤامرة شريرة، كما امتاز بالتصرف الروحي العميق المملوء إيمانًا وثقة في عمل الله.

 

آية 6:- "قَدْ سُبِيَ مِنْ أُورُشَلِيمَ مَعَ السَّبْيِ الَّذِي سُبِيَ مَعَ يَكُنْيَا مَلِكِ يَهُوذَا الَّذِي سَبَاهُ نَبُوخَذْنَصَّرُ مَلِكُ بَابِلَ."

قد سبي في أورشليم مع السبي الذي سبي مع يكنيا= سبي يكنيا كان في سنة 596ق.م. وأحداث هذا الإصحاح غالبًا سنة 478 ق.م. فلا يعقل أن يكون مردخاي هو الذي سبي مع يهوياكين (يكنيا) بل جده أو أبيه أي قيس أو شمعي. أما التقليد اليهودي فيقول أن شمعي هو الذي سب داود الملك. وأن قيس هو أبو الملك شاول. وأن مردخاي هو من نسل قيس أبو الملك شاول. وأن الكتاب أسقط كل الأسماء بين مردخاي وقيس ليظهر فقط أن مردخاي من نسل قيس أبو شاول. وإذا صح هذا وإذا علمنا أن هامان عدو اليهود هو أجاجي أي من نسل أجاج الملك العماليقي، يكون أنه قد أتي من نسل أجاج (الذي أبقاه شاول حيًا ضد إرادة الله) من أراد إهلاك نسل شاول (مردخاي)  بل وكل الشعب اليهودي. هكذا كل من يهمل في خطية صغيرة يمكن أن تهلكه هذه الخطية الصغيرة. فلا نستهتر بخطية فقد يستغل الشيطان غفلتنا ويسقطنا فيها.

 

آية 7:- "وَكَانَ مُرَبِّيًا لِهَدَسَّةَ أَيْ أَسْتِيرَ بِنْتِ عَمِّهِ، لأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ لَهَا أَبٌ وَلاَ أُمٌّ. وَكَانَتِ الْفَتَاةُ جَمِيلَةَ الصُّورَةِ وَحَسَنَةَ الْمَنْظَرِ، وَعِنْدَ مَوْتِ أَبِيهَا وَأُمِّهَا اتَّخَذَهَا مُرْدَخَايُ لِنَفْسِهِ ابْنَةً."

لم يكن لها أب ولا أم = هذه هي سمة الكنيسة التي إتخذها المسيح له عروس " حز 16" كانت الفتاة جميلة = عريسنا السماوي يرى فينا جمالًا سكبهُ هو علينا (نش 5:1) فرمزيًا إستير تشير لكنيسة العهد الجديد عروس المسيح.

 

آيات (8-9): "فَلَمَّا سُمِعَ كَلاَمُ الْمَلِكِ وَأَمْرُهُ، وَجُمِعَتْ فَتَيَاتٌ كَثِيرَاتٌ إِلَى شُوشَنَ الْقَصْرِ إِلَى يَدِ هَيْجَايَ، أُخِذَتْ أَسْتِيرُ إِلَى بَيْتِ الْمَلِكِ إِلَى يَدِ هَيْجَايَ حَارِسِ النِّسَاءِ. وَحَسُنَتِ الْفَتَاةُ فِي عَيْنَيْهِ وَنَالَتْ نِعْمَةً بَيْنَ يَدَيْهِ، فَبَادَرَ بِأَدْهَانِ عِطْرِهَا وَأَنْصِبَتِهَا لِيَعْطِيَهَا إِيَّاهَا مَعَ السَّبْعِ الْفَتَيَاتِ الْمُخْتَارَاتِ لِتُعْطَى لَهَا مِنْ بَيْتِ الْمَلِكِ، وَنَقَلَهَا مَعَ فَتَيَاتِهَا إِلَى أَحْسَنِ مَكَانٍ فِي بَيْتِ النِّسَاءِ."

 

St-Takla.org Image: Mordecai the son of Jair and Esther his uncle's daughter (Esther 2:5-7)  صورة في موقع الأنبا تكلا: مردخاي وأستير (أستير 2: 5-7)

St-Takla.org Image: Mordecai the son of Jair and Esther his uncle's daughter (Esther 2:5-7)

صورة في موقع الأنبا تكلا: مردخاي وأستير (أستير 2: 5-7)

آية 10:- "وَلَمْ تُخْبِرْ أَسْتِيرُ عَنْ شَعْبِهَا وَجِنْسِهَا لأَنَّ مُرْدَخَايَ أَوْصَاهَا أَنْ لاَ تُخْبِرَ."

لم تخبر أستير عن شعبها وجنسها = فهم شعب صغير ومذلول ومسبى. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). ونلاحظ أن مردخاي لم يطلب منها الكذب بل إخفاء حقيقة جنسها وهذا حقها وهي ذكرت أنها مولودة في فارس ويتيمة الأبوين وربما حسبوها هم أنها فارسية. الأحداث كلها تتضافر لصنع الخلاص فحتى هذه الحادثة الصغيرة كان لها دور عظيم في القصة.

 

الآيات 12-17:- "وَكَانَ مُرْدَخَايُ يَتَمَشَّى يَوْمًا فَيَوْمًا أَمَامَ دَارِ بَيْتِ النِّسَاءِ، لِيَسْتَعْلِمَ عَنْ سَلاَمَةِ أَسْتِيرَ وَعَمَّا يُصْنَعُ بِهَا. وَلَمَّا بَلَغَتْ نَوْبَةُ فَتَاةٍ فَفَتَاةٍ لِلدُّخُولِ إِلَى الْمَلِكِ أَحَشْوِيرُوشَ بَعْدَ أَنْ يَكُونَ لَهَا حَسَبَ سُنَّةِ النِّسَاءِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا، لأَنَّهُ هكَذَا كَانَتْ تُكْمَلُ أَيَّامُ تَعَطُّرِهِنَّ، سِتَّةَ أَشْهُرٍ بِزَيْتِ الْمُرِّ وَسِتَّةَ أَشْهُرٍ بِالأَطْيَابِ وَأَدْهَانِ تَعَطُّرِ النِّسَاءِ. وَهكَذَا كَانَتَ كُلُّ فَتَاةٍ تَدْخُلُ إِلَى الْمَلِكِ. وَكُلُّ مَا قَالَتْ عَنْهُ أُعْطِيَ لَهَا لِلدُّخُولِ مَعَهَا مِنْ بَيْتِ النِّسَاءِ إِلَى بَيْتِ الْمَلِكِ. فِي الْمَسَاءِ دَخَلَتْ وَفِي الصَّبَاحِ رَجَعَتْ إِلَى بَيْتِ النِّسَاءِ الثَّانِي إِلَى يَدِ شَعَشْغَازَ خَصِيِّ الْمَلِكِ حَارِسِ السَّرَارِيِّ. لَمْ تَعُدْ تَدْخُلْ إِلَى الْمَلِكِ إِلاَّ إِذَا سُرَّ بِهَا الْمَلِكُ وَدُعِيَتْ بِاسْمِهَا. وَلَمَّا بَلَغَتْ نَوْبَةُ أَسْتِيرَ ابْنَةِ أَبَيِحَائِلَ عَمِّ مُرْدَخَايَ الَّذِي اتَّخَذَهَا لِنَفْسِهِ ابْنَةً لِلدُّخُولِ إِلَى الْمَلِكِ، لَمْ تَطْلُبْ شَيْئًا إِلاَّ مَا قَالَ عَنْهُ هَيْجَايُ خَصِيُّ الْمَلِكِ حَارِسُ النِّسَاءِ. وَكَانَتْ أَسْتِيرُ تَنَالُ نِعْمَةً فِي عَيْنَيْ كُلِّ مَنْ رَآهَا. وَأُخِذَتْ أَسْتِيرُ إِلَى الْمَلِكِ أَحَشْوِيرُوشَ إِلَى بَيْتِ مُلْكِهِ فِي الشَّهْرِ الْعَاشِرِ، هُوَ شَهْرُ طِيبِيتَ، فِي السَّنَةِ السَّابِعَةِ لِمُلْكِهِ. فَأَحَبَّ الْمَلِكُ أَسْتِيرَ أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ النِّسَاءِ، وَوَجَدَتْ نِعْمَةً وَإِحْسَانًا قُدَّامَهُ أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ الْعَذَارَى، فَوَضَعَ تَاجَ الْمُلْكِ عَلَى رَأْسِهَا وَمَلَّكَهَا مَكَانَ وَشْتِي."

نلاحظ أن إستير صارت ملكة في السنة السابعة لأحشويروش بينما كان عزل وشتى في السنة الثالثة وفي خلال هذه المدة كان الملك في حربه مع اليونان وربما كانت استعدادات الفتيات في خلال سفر الملك. وبعد أن عاد إنشغل في اختيار واحدة منهن لتصير ملكة. وكانت كل واحدة تدخل على الملك تختار ما تأخذه معها ربما من عطور أو ملابس.... إلخ. ولكن إستير رفضت كل الزينة الخارجية فالزينة الخارجية تستر الجمال الحقيقي. وكانت تنال نعمة في عيني كل من رآها = هي نعمة الله المجانية وهذا هو رصيدها الحقيقي.

نرى هنا ملك مستهتر، وفي سُكرِهِ يطلب طلبا يهين به زوجته بل ويهين به نفسه.

St-Takla.org Image: Esther in the King's citadel (Esther 2:8-10) صورة في موقع الأنبا تكلا: أستير في بيت الملك (أستير 2: 8-10)

St-Takla.org Image: Esther in the King's citadel (Esther 2:8-10)

صورة في موقع الأنبا تكلا: أستير في بيت الملك (أستير 2: 8-10)

ولكن من ناحية أخرى نجد أن هذه الآيات لها تفسير رمزي:-

إذا كان الملك يرمز للمسيح الملك، ووشتى ترمز للأمة اليهودية العروس السابقة للمسيح وإستير لعروسه الكنيسة. فيكون أن المسيح ترك اليهود ليفرح بكنيسته . ويكون تعطرها بالمر = احتمالها الصليب لأجله حبا فيه . والمر كان من عطور تلك الأيام واحتمال الآلام لأجل المسيح بصبر له رائحة زكية أمام الله. ويشير المر أيضًا إلى أن الكنيسة هي رائحة المسيح الزكية (2كو2: 15). ولكن المر يشير بطعمه للألام وبرائحته الزكية يشير إلى ما يفرح الله. وبهذا يشير أنها بقبولها الآلام خلال حياتها على الأرض (المرموز لها بستة أشهر) حبا في عريسها، تكون لها رائحة زكية عند عريسها المسيح الذي إحتمل لأجلها ألاما مريرة لأجل محبته، وبهذا تستحق أن تكون لها قيامة مع المسيح كما جلست إستير في عرش أحشويرش. فمن يتألم مع المسيح يتمجد معه (رو8: 17) ويكون له المجد في عرشه (رؤ3: 21).

والعروس كان من حقها أن تجمع من الفضائل (الروائح والعطور) ما تريد لتدخل بها إلى السماويات. ولكن النفس التي تمتلىء فعلًا بنعمة المسيح هي التي تصلح أن تكون ملكة. فإستير لم تأخذ شيئًا لكنها إكتفت بنعمة الله فوجدت نعمة في أعين الكل بل وضع الملك بنفسه التاج على رأسها. فالنفس لا تملك إن لم يملكها المسيح. وهي قد ملكت في الشهر العاشر في السنة السابعة (رقم 10 يرمز للوصايا التي كسرناها ورقم 7 يرمز للكمال فالمسيح بفدائه صار لنا كفارة عن خطايانا، فداءً كاملًا).

 

آية 18:- "وَعَمِلَ الْمَلِكُ وَلِيمَةً عَظِيمَةً لِجَمِيعِ رُؤَسَائِهِ وَعَبِيدِهِ، وَلِيمَةَ أَسْتِيرَ. وَعَمِلَ رَاحَةً لِلْبِلاَدِ وَأَعْطَى عَطَايَا حَسَبَ كَرَمِ الْمَلِكِ."

ما أقرب هذه الصورة إلى ما ذكر في (سفر الرؤيا رؤ 7:19-9).

وليمة إستير = أي الوليمة التي عملها فرحا بإستير.

 

آيات (19-20): "وَلَمَّا جُمِعَتِ الْعَذَارَى ثَانِيَةً كَانَ مُرْدَخَايُ جَالِسًا بِبَابِ الْمَلِكِ. وَلَمْ تَكُنْ أَسْتِيرُ أَخْبَرَتْ عَنْ جِنْسِهَا وَشَعْبِهَا كَمَا أَوْصَاهَا مُرْدَخَايُ. وَكَانَتْ أَسْتِيرُ تَعْمَلُ حَسَبَ قَوْلِ مُرْدَخَايَ كَمَا كَانَتْ فِي تَرْبِيَتِهَا عِنْدَهُ."

 

St-Takla.org Image: Mordecai learns about the plot (Esther 2:21-23) صورة في موقع الأنبا تكلا: مردخاي يعرف بالمؤامرة (أستير 2: 21-23)

St-Takla.org Image: Mordecai learns about the plot (Esther 2:21-23)

صورة في موقع الأنبا تكلا: مردخاي يعرف بالمؤامرة (أستير 2: 21-23)

الآيات 21-23:- "فِي تِلْكَ الأَيَّامِ، بَيْنَمَا كَانَ مُرْدَخَايُ جَالِسًا فِي بَابِ الْمَلِكِ، غَضِبَ بِغْثَانُ وَتَرَشُ خَصِيَّا الْمَلِكِ حَارِسَا الْبَابِ، وَطَلَبَا أَنْ يَمُدَّا أَيْدِيَهُمَا إِلَى الْمَلِكِ أَحَشْوِيرُوشَ. فَعُلِمَ الأَمْرُ عِنْدَ مُرْدَخَايَ، فَأَخْبَرَ أَسْتِيرَ الْمَلِكَةَ، فَأَخْبَرَتْ أَسْتِيرُ الْمَلِكَ بِاسْمِ مُرْدَخَايَ. فَفُحِصَ عَنِ الأَمْرِ وَوُجِدَ، فَصُلِبَا كِلاَهُمَا عَلَى خَشَبَةٍ، وَكُتِبَ ذلِكَ فِي سِفْرِ أَخْبَارِ الأَيَّامِ أَمَامَ الْمَلِكِ."

ربما كان هذان الخائنان من رجال وشتى وأرادوا الانتقام لسيدتهما. ولكن تشير تتمة إستير إلى أن هذه القصة هي السبب الأساسي في كراهية هامان لمردخاي، وأن هذان الخائنان كانا من رجال هامان (راجع تتمة إستير إصحاح 12) . ويفهم هذا من أن خبر كراهية هامان لمردخاي أتت مباشرة بعد أن كشف مردخاي المؤامرة. أما قصة ضيق هامان من مردخاي بسبب عدم سجوده فهي مجرد غطاء.

ونلاحظ أن مردخاي الأمين لم يكافأ مباشرة بل كُتِبَ ما عمله في سفر. هكذا نحن لن نكافأ هنا عن كل عمل صالح بل ننتظر مكافأتنا في السماء فكل ما نعمله من أعمال صالحة مسجل لنا حتى كل كأس ماء بارد قدمناه لأحد. ونحن لا نريد مكافأة أرضية، بل أن نكلل بإكليل الحياة الأبدية وندخل لشركة مجد الرب لنحيا معه وجهًا لوجه.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات أستير: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/19-Sefr-Astir/Tafseer-Sefr-Esteer__01-Chapter-02.html