St-Takla.org  >   pub_Bible-Interpretations  >   Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament  >   Father-Antonious-Fekry  >   07-Sefr-El-Kodah
 

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص أنطونيوس فكري

القضاة 7 - تفسير سفر القضاة

 

محتويات:

(إظهار/إخفاء)

* تأملات في كتاب قضاة:
تفسير سفر القضاة: مقدمة سفر القضاة | القضاة 1 | القضاة 2 | القضاة 3 | القضاة 4 | القضاة 5 | القضاة 6 | القضاة 7 | القضاة 8 | القضاة 9 | القضاة 10 | القضاة 11 | القضاة 12 | القضاة 13 | القضاة 14 | القضاة 15 | القضاة 16 | القضاة 17 | القضاة 18 | القضاة 19 | القضاة 20 | القضاة 21 | ملخص عام

نص سفر القضاة: القضاة 1 | القضاة 2 | القضاة 3 | القضاة 4 | القضاة 5 | القضاة 6 | القضاة 7 | القضاة 8 | القضاة 9 | القضاة 10 | القضاة 11 | القضاة 12 | القضاة 13 | القضاة 14 | القضاة 15 | القضاة 16 | القضاة 17 | القضاة 18 | القضاة 19 | القضاة 20 | القضاة 21 | القضاة كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

 

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

آية (1): "فَبَكَّرَ يَرُبَّعْلُ، أَيْ جِدْعُونُ، وَكُلُّ الشَّعْبِ الَّذِي مَعَهُ وَنَزَلُوا عَلَى عَيْنِ حَرُودَ. وَكَانَ جَيْشُ الْمِدْيَانِيِّينَ شِمَالِيَّهُمْ عِنْدَ تَلِّ مُورَةَ فِي الْوَادِي."

كان جيش مديان 135,000 رجل (قض 10:8)(1). ولاحظ أن جدعون يجتمع عند عين حرود فسر النصرة هي الإمكانيات الإلهية التي يتمتع بها المؤمن خلال ينبوع المعمودية، وعمل الروح القدس فيه. حرود تعني ارتعاد يشير هذا الاسم لارتعاد المديانيين أو المرتعدين من جيش جدعون الذين تركوا المعركة وربما تشير لارتعاد إبليس من عمل الله مع شعبه.

 

آية (2): "وَقَالَ الرَّبُّ لِجِدْعُونَ: «إِنَّ الشَّعْبَ الَّذِي مَعَكَ كَثِيرٌ عَلَيَّ لأَدْفَعَ الْمِدْيَانِيِّينَ بِيَدِهِمْ، لِئَلاَّ يَفْتَخِرَ عَلَيَّ إِسْرَائِيلُ قَائِلًا: يَدِي خَلَّصَتْنِي."

كان عدد جيش جدعون 32,000 وهو أقل بكثير من جيش مديان ومع هذا استكثره الله.

 

St-Takla.org Image: And they captured two princes of the Midianites, Oreb and Zeeb. They killed Oreb at the rock of Oreb, and Zeeb they killed at the winepress of Zeeb. They pursued Midian and brought the heads of Oreb and Zeeb to Gideon on the other side of the Jordan (Judges 7:25) صورة في موقع الأنبا تكلا: الشعب يأسر أمير المديانيين (القضاة 7: 25)

St-Takla.org Image: And they captured two princes of the Midianites, Oreb and Zeeb. They killed Oreb at the rock of Oreb, and Zeeb they killed at the winepress of Zeeb. They pursued Midian and brought the heads of Oreb and Zeeb to Gideon on the other side of the Jordan (Judges 7:25)

صورة في موقع الأنبا تكلا: الشعب يأسر أمير المديانيين (القضاة 7: 25)

آية (3): "وَالآنَ نَادِ فِي آذَانِ الشَّعْبِ قَائِلًا: مَنْ كَانَ خَائِفًا وَمُرْتَعِدًا فَلْيَرْجعْ وَيَنْصَرِفْ مِنْ جَبَلِ جِلْعَادَ». فَرَجَعَ مِنَ الشَّعْبِ اثْنَانِ وَعِشْرُونَ أَلْفًا. وَبَقِيَ عَشَرَةُ آلاَفٍ."

هؤلاء الخائفون يمثلون غير الواثقين في وعود الله (رؤ 21: 8). وللأسف كانوا أكثر من ثلثي الجيش وهؤلاء أولًا بلا نفع وثانيًا يفسدون شجاعة الباقين.

 

الآيات (4-6): "وَقَالَ الرَّبُّ لِجِدْعُونَ: «لَمْ يَزَلِ الشَّعْبُ كَثِيرًا. اِنْزِلْ بِهِمْ إِلَى الْمَاءِ فَأُنَقِّيَهُمْ لَكَ هُنَاكَ. وَيَكُونُ أَنَّ الَّذِي أَقُولُ لَكَ عَنْهُ: هذَا يَذْهَبُ مَعَكَ، فَهُوَ يَذْهَبُ مَعَكَ. وَكُلُّ مَنْ أَقُولُ لَكَ عَنْهُ: هذَا لاَ يَذْهَبُ مَعَكَ فَهُوَ لاَ يَذْهَبُ». فَنَزَلَ بِالشَّعْبِ إِلَى الْمَاءِ. وَقَالَ الرَّبُّ لِجِدْعُونَ: «كُلُّ مَنْ يَلَغُ بِلِسَانِهِ مِنَ الْمَاءِ كَمَا يَلَغُ الْكَلْبُ فَأَوْقِفْهُ وَحْدَهُ. وَكَذَا كُلُّ مَنْ جَثَا عَلَى رُكْبَتَيْهِ لِلشُّرْبِ». وَكَانَ عَدَدُ الَّذِينَ وَلَغُوا بِيَدِهِمْ إِلَى فَمِهِمْ ثَلاَثَ مِئَةِ رَجُل. وَأَمَّا بَاقِي الشَّعْبِ جَمِيعًا فَجَثَوْا عَلَى رُكَبِهِمْ لِشُرْبِ الْمَاءِ."

ولغوا بيدهم = هؤلاء شربوا وهم واقفين ولم يجثوا على ركبهم للشرب، وهؤلاء لأنهم في حالة حرب لم يجلسوا فهم شاعرين بالمسئولية غير متكاسلين. أمّا الذين جلسوا واستراحوا فهم غير مهتمين بالحرب. ورجل الله المحارب لا يهتم كثيرًا بالأكل والشرب فهما عنده وسيلة وليس غاية بل عينه على جهاده منتبه لأي حركة من العدو. إذًا مواصفات خدَّام الله الذين يختارهم:

1) شجعان، إيمانهم قوي.

2) غير متكاسلين

 

الآيات (7، 8): "فَقَالَ الرَّبُّ لِجِدْعُونَ: «بِالثَّلاَثِ مِئَةِ الرَّجُلِ الَّذِينَ وَلَغُوا أُخَلِّصُكُمْ وَأَدْفَعُ الْمِدْيَانِيِّينَ لِيَدِكَ. وَأَمَّا سَائِرُ الشَّعْبِ فَلْيَذْهَبُوا كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى مَكَانِهِ». فَأَخَذَ الشَّعْبُ زَادًا بِيَدِهِمْ مَعَ أَبْوَاقِهِمْ. وَأَرْسَلَ سَائِرَ رِجَالِ إِسْرَائِيلَ كُلَّ وَاحِدٍ إِلَى خَيْمَتِهِ، وَأَمْسَكَ الثَّلاَثَ مِئَةِ الرَّجُلِ. وَكَانَتْ مَحَلَّةُ الْمِدْيَانِيِّينَ تَحْتَهُ فِي الْوَادِي."

رقم 300 باليونانية "τ" وهذه علامة الصليب التي بها نغلب، حين نصلب أهوائنا مع شهواتنا نتمتع بقوة عمل صليب المسيح. وأخذ الرجال زادًا مع الأبواق ونحن نحتاج في جهادنا لزاد من كلمة الله (الأبواق تشير لكلمة الله والزاد للإيمان).

 

الآيات (9-14): "وَكَانَ فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ أَنَّ الرَّبَّ قَالَ لَهُ: «قُمِ انْزِلْ إِلَى الْمَحَلَّةِ، لأَنِّي قَدْ دَفَعْتُهَا إِلَى يَدِكَ. وَإِنْ كُنْتَ خَائِفًا مِنَ النُّزُولِ، فَانْزِلْ أَنْتَ وَفُورَةُ غُلاَمُكَ إِلَى الْمَحَلَّةِ، وَتَسْمَعُ مَا يَتَكَلَّمُونَ بِهِ، وَبَعْدُ تَتَشَدَّدُ يَدَاكَ وَتَنْزِلُ إِلَى الْمَحَلَّةِ». فَنَزَلَ هُوَ وَفُورَةُ غُلاَمُهُ إِلَى آخِرِ الْمُتَجَهِّزِينَ الَّذِينَ فِي الْمَحَلَّةِ. وَكَانَ الْمِدْيَانِيُّونَ وَالْعَمَالِقَةُ وَكُلُّ بَنِي الْمَشْرِقِ حَالِّينَ فِي الْوَادِي كَالْجَرَادِ فِي الْكَثْرَةِ، وَجِمَالُهُمْ لاَ عَدَدَ لَهَا كَالرَّمْلِ الَّذِي عَلَى شَاطِئِ الْبَحْرِ فِي الْكَثْرَةِ. وَجَاءَ جِدْعُونُ فَإِذَا رَجُلٌ يُخَبِّرُ صَاحِبَهُ بِحُلْمٍ وَيَقُولُ: «هُوَذَا قَدْ حَلُمْتُ حُلْمًا، وَإِذَا رَغِيفُ خُبْزِ شَعِيرٍ يَتَدَحْرَجُ فِي مَحَلَّةِ الْمِدْيَانِيِّينَ، وَجَاءَ إِلَى الْخَيْمَةِ وَضَرَبَهَا فَسَقَطَتْ، وَقَلَبَهَا إِلَى فَوْق فَسَقَطَتِ الْخَيْمَةُ». فَأَجَابَ صَاحِبُهُ وَقَالَ: «لَيْسَ ذلِكَ إِلأَّ سَيْفَ جِدْعُونَ بْنِ يُوآشَ رَجُلِ إِسْرَائِيلَ. قَدْ دَفَعَ اللهُ إِلَى يَدِهِ الْمِدْيَانِيِّينَ وَكُلَّ الْجَيْشِ»."

 

St-Takla.org Image: The trumpets, the torches and the pitchers (Judges 7:19-20) صورة في موقع الأنبا تكلا: الأبواق، المصابيح والجرار (القضاة 7: 19-20)

St-Takla.org Image: The trumpets, the torches and the pitchers (Judges 7:19-20)

صورة في موقع الأنبا تكلا: الأبواق، المصابيح والجرار (القضاة 7: 19-20)

لاحظ موقف جدعون الصعب:

1. جيشه 300 رجل في مقابل 135,000 مقاتل.

2. الحرب في السهل حيث لا توجد حصون طبيعية.

3. هم بلا معدات حربية فقد سلبهم المديانيين كل شيء خلال سنوات الاستعباد السبعة.

4. هم جيش بلا تدريب ولا خبرة في القتال.

لكن الله هو الذي يحارب ويعطي علامات وجوده لجدعون ليقويه.

‌أ. يظهر لهُ ويرسله بكلمات واضحة.

‌ب. يقبل ذبيحته بنار سماوية.

‌ج. يعطيه علامات واضحة (الجزة).

‌د. وهنا يسمعه حلم رجل مديان.

فورة غلامك = حامل سلاحك. آخر المتجهزين = آخر صفوف الجيش الجاهز للحرب وفائدة الحلم أن يظهر الله حالة الرعب التي عليها المديانيين، لقد أرعبهم الله وأراد الله أن يظهر حالتهم لجدعون فيتشدد. فأظهر الله حلمًا لأحدهم وفسره آخر. ورغيف الشعير (رَغِيفُ خُبْزِ شَعِيرٍ) هو أرخص أنواع الخبز في فلسطين، يأكله الفقراء ويُقدم للحيوانات وكأن الله يعلن حتى للعدو، أنه يحطم المديانيين بجدعون الذي يبدو في الضعف والفقر كرغيف من الشعير بلا ثمن. فجدعون بالنسبة للمديانيين ضعيف وفقير. ونحن مهما كنا ضعفاء حتى كرغيف شعير يستخدمنا الله فلا نخاف. ونلاحظ أن أعداء شعب الله حين يروا يد الله مع شعبه يرتعبون ويصيبهم الذهول.

 

St-Takla.org Image: Facing the Midianites (Judges 7:21-22) صورة في موقع الأنبا تكلا: مواجهة المديانيين (القضاة 7: 21-22)

St-Takla.org Image: Facing the Midianites (Judges 7:21-22)

صورة في موقع الأنبا تكلا: مواجهة المديانيين (القضاة 7: 21-22)

الآيات (15-18): "وَكَانَ لَمَّا سَمِعَ جِدْعُونُ خَبَرَ الْحُلْمِ وَتَفْسِيرَهُ، أَنَّهُ سَجَدَ وَرَجَعَ إِلَى مَحَلَّةِ إِسْرَائِيلَ وَقَالَ: «قُومُوا لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ دَفَعَ إِلَى يَدِكُمْ جَيْشَ الْمِدْيَانِيِّينَ». وَقَسَمَ الثَّلاَثَ مِئَةِ الرَّجُلِ إِلَى ثَلاَثِ فِرَق، وَجَعَلَ أَبْوَاقًا فِي أَيْدِيهِمْ كُلِّهِمْ، وَجِرَارًا فَارِغَةً وَمَصَابِيحَ فِي وَسَطِ الْجِرَارِ. وَقَالَ لَهُمُ: «انْظُرُوا إِلَيَّ وَافْعَلُوا كَذلِكَ. وَهَا أَنَا آتٍ إِلَى طَرَفِ الْمَحَلَّةِ، فَيَكُونُ كَمَا أَفْعَلُ أَنَّكُمْ هكَذَا تَفْعَلُونَ. وَمَتَى ضَرَبْتُ بِالْبُوقِ أَنَا وَكُلُّ الَّذِينَ مَعِي، فَاضْرِبُوا أَنْتُمْ أَيْضًا بِالأَبْوَاقِ حَوْلَ كُلِّ الْمَحَلَّةِ، وَقُولُوا: لِلرَّبِّ وَلِجِدْعُونَ»."

 

ما هي أسلحة جدعون في مواجهة هذا الجيش المتمرن؟

1) 300 رجل.

2) مصابيح.

3) جرار.

4) أبواق.

ولكن جدعون وضع خطة حربية باستخدام كل ما عنده من طاقات وإمكانيات. فيجب علينا أن نجاهد بكل ما أعطانا الله من حكمة وعقل فالله الذي أعطانا الحكمة والعقل والمواهب وهو يقدس العمل الإنساني ويباركه ويعطيه النجاح، فعلينا أن نفهم أننا يجب أن نجاهد بقدر ما نستطيع ولكن فضل القوة يكون لله لا منّا. فجدعون يضع خطة ويترك نجاحها للرب. والثلاث فرق (كل منها 100 رجل) احتلت موقعًا حول المحلة.

 

St-Takla.org Image: The leader of the Midianites flees (Judges 7:22-23) صورة في موقع الأنبا تكلا: هروب قائد المديانيين (القضاة 7: 22-23)

St-Takla.org Image: The leader of the Midianites flees (Judges 7:22-23)

صورة في موقع الأنبا تكلا: هروب قائد المديانيين (القضاة 7: 22-23)

الآيات (19-23): "فَجَاءَ جِدْعُونُ وَالْمِئَةُ الرَّجُلِ الَّذِينَ مَعَهُ إِلَى طَرَفِ الْمَحَلَّةِ فِي أَوَّلِ الْهَزِيعِ الأَوْسَطِ، وَكَانُوا إِذْ ذَاكَ قَدْ أَقَامُوا الْحُرَّاسَ، فَضَرَبُوا بِالأَبْوَاقِ وَكَسَّرُوا الْجِرَارَ الَّتِي بِأَيْدِيهِمْ. فَضَرَبَتِ الْفِرَقُ الثَّلاَثُ بِالأَبْوَاقِ وَكَسَّرُوا الْجِرَارَ، وَأَمْسَكُوا الْمَصَابِيحَ بِأَيْدِيهِمِ الْيُسْرَى وَالأَبْوَاقَ بِأَيْدِيهِمِ الْيُمْنَى لِيَضْرِبُوا بِهَا، وَصَرَخُوا: «سَيْفٌ لِلرَّبِّ وَلِجِدْعُونَ». وَوَقَفُوا كُلُّ وَاحِدٍ فِي مَكَانِهِ حَوْلَ الْمَحَلَّةِ. فَرَكَضَ كُلُّ الْجَيْشِ وَصَرَخُوا وَهَرَبُوا. وَضَرَبَ الثَّلاَثُ الْمِئِينَ بِالأَبْوَاقِ، وَجَعَلَ الرَّبُّ سَيْفَ كُلِّ وَاحِدٍ بِصَاحِبِهِ وَبِكُلِّ الْجَيْشِ. فَهَرَبَ الْجَيْشُ إِلَى بَيْتِ شِطَّةَ، إِلَى صَرَدَةَ حَتَّى إِلَى حَافَةِ آبَلِ مَحُولَةَ، إِلَى طَبَّاةَ. فَاجْتَمَعَ رِجَالُ إِسْرَائِيلَ مِنْ نَفْتَالِي وَمِنْ أَشِيرَ وَمِنْ كُلِّ مَنَسَّى وَتَبِعُوا الْمِدْيَانِيِّينَ."

أوّل الهزيع الأوسط = حوالي الساعة 10 مساءًا.

كسروا الجرار = الجرار فائدتها =

1. إخفاء ضوء المشاعل حتى يحين الميعاد.

2. حماية المشاعل من الريح حتى لا تنطفئ.

3. صوت كسر الجرار ليوهم المديانيين بأن هناك جيشًا ضخمًا يهاجمهم.

 

وما أرعب جيش مديان.

1. رعب الله وقع عليهم فكان تأثير خطة جدعون مضاعفًا.

St-Takla.org Image: Then Gideon sent messengers throughout all the mountains of Ephraim, saying, "Come down against the Midianites, and seize from them the watering places as far as Beth Barah and the Jordan." (Judges 7:24) صورة في موقع الأنبا تكلا: جدعون يرسل رسلا إلى افرايم (القضاة 7: 24)

St-Takla.org Image: Then Gideon sent messengers throughout all the mountains of Ephraim, saying, "Come down against the Midianites, and seize from them the watering places as far as Beth Barah and the Jordan." (Judges 7:24)

صورة في موقع الأنبا تكلا: جدعون يرسل رسلا إلى افرايم (القضاة 7: 24)

2. صوت الأبواق وصوت تكسير الجرار المفاجئ بينما هم نائمون. فقد كسَّر كل رجل جرته في جرة أخيه فكأنه صوت اشتباك العدد الحربية معًا.

3. الليل أصلًا مُرعب فلا أحد يرى شيئًا ولكنهم فوجئوا بالمشاعل تحيط بهم.

4. سَيْفٌ لِلرَّبِّ وَلِجِدْعُونَ = جدعون استعار الكلمة من فم رجل مديان (آية 14) ولكنه قال سيف للرب، فهو يعرف أن الله هو الذي يحارب. وهو قال سيف لجدعون لأنه فهم أن اسم جدعون صار يمثل رعبًا للمديانيين. وهم ظنوا المصابيح نجدة آتية لجدعون من بعيد.

ومن شدة الرعب ضرب المديانيين أنفسهم فدارت المعركة بينهم وهم لا يدرون ولاحظ أن جدعون سأل الرب أين المعجزات (قض 6: 13) وها هو يرى بعينيه ولنلاحظ أن الله قادر أن يجعل أعداء كنيسته يتقاتلون معًا وتنجو الكنيسة. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). وهرب باقي جيش مديان ناحية شرق الأردن، هم كانوا هاربين من وجه قوة يشعرون بها ولا يرونها، هم جعلهم الله يهربون بلا مطارد فهو الذي أرعبهم وسلمهم لأعمالهم الشريرة التي تفقدهم سلامهم (أم 14: 32 + 28: 1).

 

آية (24): "فَأَرْسَلَ جِدْعُونُ رُسُلًا إِلَى كُلِّ جَبَلِ أَفْرَايِمَ قَائِلًا: «انْزِلُوا لِلِقَاءِ الْمِدْيَانِيِّينَ وَخُذُوا مِنْهُمُ الْمِيَاهَ إِلَى بَيْتِ بَارَةَ وَالأُرْدُنِّ». فَاجْتَمَعَ كُلُّ رِجَالِ أَفْرَايِمَ وَأَخَذُوا الْمِيَاهَ إِلَى بَيْتِ بَارَةَ وَالأُرْدُنِّ."

وكان هرب المديانيين نحو الأردن ليعبروه هربًا من جدعون فطلب جدعون من رجال أفرايم قطع طريق الهروب أمامهم. خذوا منهم المياه = أي أن يستولي رجال أفرايم على مخاوض الأردن ولا يدعو المديانيين يعبرون ليهربوا، فهم قطعوا خط الرجعة والهروب عليهم. الآن بعد أن تحطم جيش مديان بدأ الهاربون والخائفون والمنسحبون والمتكاسلون من جيش إسرائيل يطاردون فلول جيش مديان الهارب. فنصرة المسيح على الصليب (جدعون رمز للمسيح) أعطت لنا نحن الضعفاء إمكانية هزيمة إبليس. وكيف نهزم إبليس؟ خذوا منهم المياه = فالمياه ترمز لعطايا الله ونعمه لنا أي كل مواهبنا وطاقاتنا وجسمنا التي استولى عليها إبليس فعلينا أن نأخذها منه لنستعملها لحساب المسيح. (لقد استولى مديان أولًا على مخاوض الأردن ليهرب منها أو يعبر منها متى شاء، متى شاء يدخل ومتى شاء يخرج) والآن أخذها شعب إفرايم فلا يستطيع مديان أن يستعملها بل هلك داخل أرض إسرائيل.

 

St-Takla.org Image: Then all the men of Ephraim gathered together and seized the watering places as far as Beth Barah and the Jordan (Judges 7:24) صورة في موقع الأنبا تكلا: رجال افرايم يساعدون (القضاة 7: 24)

St-Takla.org Image: Then all the men of Ephraim gathered together and seized the watering places as far as Beth Barah and the Jordan (Judges 7:24)

صورة في موقع الأنبا تكلا: رجال افرايم يساعدون (القضاة 7: 24)

آية (25): "وَأَمْسَكُوا أَمِيرَيِ الْمِدْيَانِيِّينَ غُرَابًا وَذِئْبًا، وَقَتَلُوا غُرَابًا عَلَى صَخْرَةِ غُرَابٍ، وَأَمَّا ذِئْبٌ فَقَتَلُوهُ فِي مِعْصَرَةِ ذِئْبٍ. وَتَبِعُوا الْمِدْيَانِيِّينَ وَأَتَوْا بِرَأْسَيْ غُرَابٍ وَذِئْبٍ إِلَى جِدْعُونَ مِنْ عَبْرِ الأُرْدُنِّ."

الحمامة تشير للروح القدس أو للكنيسة المنقادة بالروح القدس. والغراب يشير لإبليس (غراب فلك نوح يعيش على الجثث الميتة وإبليس يفرح بهلاك شعب الله وكونهم كجثث ميتة). والحمل يشير للمسيح ولكل مؤمن اتحد به. والذئب يشير لعدو الخير الذي طبعه الشراسة والافتراس ويعطي لتابعيه أن يكونوا مثله في طبعه يفترسون الحملان الوديعة. إذًا الغراب إشارة للفساد والذئب إشارة للافتراس. وبارتباطنا بيسوع جدعون نهزم غراب وذئب. ولاحظ قتل غراب وذئب على صخرة (والمسيح هو الصخرة 1كو 10:4) والمعصرة تشير للكنيسة. فارتباط المسيحي بالكنيسة المعصرة المملوءة من عصير الكرمة (دم المسيح) كمصدر حياة هو سر حياة المؤمن وسر هلاك إبليس ولاحظ طريق النصرة:

1. رجال جدعون 300 = مؤمنين يحملون الصليب (300 باليونانية t وهي شكل علامة الصليب).

2. هم 3 فرق = إيمان بقوة القيامة العاملة فيهم.

3. لهم أبواق = كلمة الله التي تعطي إنذار للنفس وأجساد مائتة منكسرة كالجرار والروح القدس كمصباح منير.

4. رفض روح الفساد (الغراب) والشر (الذئب).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) توضيح من الموقع: وهو جمع الرقمين في الآية: خَمْسَةَ عَشَرَ أَلْفًا + مِئَةٌ وَعِشْرُونَ أَلْفَ: 15000+120000 = 135000.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات القضاة: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/07-Sefr-El-Kodah/Tafseer-Sefr-El-Kodah__01-Chapter-07.html