الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب أسئلة حول الصليب - أ. حلمي القمص يعقوب

22- ما هي أهم الأدلة التاريخية التي تحدّثنا عن صلب المسيح؟

 

أولًا: الأدلة التاريخية على صلب المسيح وموته:

س16: ما هي أهم الأدلة التاريخية التي تحدّثنا عن صلب المسيح؟

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 ج: ما أكثر الأدلة التاريخية الصادقة القاطعة والموثوق بها، والتي تحدّثنا عن صلب المسيح وموته وقيامته، وعلى رأس هذه الأدلة شهادة رجال العهد الجديد، وشهادتهم لم تكن شهادة عابرة. إنما شهدوا لحقيقة صلب المسيح وموته وقيامته شهادة تفصيلية وجاءت شهادتهم طبيعية في سياق الكلام، فهي تمثّل خيوطًا من ذات النسيج، وليست رقعة ارتقت بالثوب. بل أنه لم ينل موضوع اهتمام هؤلاء مثلما نال هذا الموضوع، فمثلًا نلاحظ أن مرقس الإنجيلي ويوحنا الحبيب قد أغفلا قصة ميلاد السيد المسيح، وأغفل معلمنا متى ولوقا الإنجيلي قصة صعوده إلى السماء، وأغفل الأربعة مئات المعجزات التي صنعها رب المجد، وأيضًا أغفلوا عظاته على مدار ثلاث سنوات، ولكن واحدًا منهم لم يغفل قط قصة صلب المسيح وقيامته. إنما ذكروا كل شيء بالتفصيل، حتى استغرقت شهادتهم هذه أصحاحات كاملة، فآخِر ثلاثة أصحاحات من إنجيل متى البشير، وآخِر إصحاحين من إنجيل مرقس الإنجيلي، وآخِر ثلاثة أصحاحات من إنجيل معلمنا لوقا، ونحو نصف بشارة يوحنا، كل هذا يحدّثنا عن هذا الموضوع بالإضافة إلى ما جاء في الرسائل وسفر الرؤيا.

 وبالرغم من أن الصليب كان حينذاك عار وفضيحة ولعنة، وبالرغم من محبة التلاميذ الشديدة لمعلمهم، فبالتأكيد لم يقصد أحد منهم الإساءة إليه أو التشهير به إلاَّ أنهم جميعًا أصرُّوا على ذكر أحداث الصلب بالتفصيل بالرغم من كراهية وحقد اليهود، وبالرغم من ازدراء الأمـم بالصليب.. فلماذا أصرَّ الرسل على هذا؟.. لأن الصليب هو إعلان محبة اللَّه للبشرية، ولذلك أصرَّ التلاميذ على أن يجعلوا الصليب هو محور كرازتهم، ولم تقوَ كل القيادات اليهودية، ولا الدولة الرومانية على تكذيب أقوال الرسل، ولا على تكميم أفواههم، وذلك بالرغم من أنهم نادوا بموت المسيح وقيامته في أورشليم مركز القيادات الدينية واليهودية، وهي المدينة التي شهدت تلك الأحداث العجيبة، وهذا يقضي بلا شك على أي شك في صدق شهادة التلاميذ، وقد تمسّك هؤلاء بشهادتهم حتى الدم، وضحّوا بحياتهم على مذبح الحب الإلهي دون أن يتخلوا عن الشهادة للمصلوب الذي حطّم جبروت الموت.

St-Takla.org Image: The Crucified Jesus Christ and Saint Dominic (San Domenico), by Fra Angelico between 1437-1446 - Museum and Convent of St. Mark Church (Basilica di San Marco), Florence (Firenze), Italy. It dates back to the 12th century. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 3, 2014. صورة في موقع الأنبا تكلا: يسوع المسيح المصلوب مع القديس دومينيك، رسم الفنان فرا أنجيليكو في الفترة ما بين 1437-1446 - صور دير ومتحف كنيسة مارمرقس (سان ماركو: القديس مرقس الإنجيلي)، فلورنسا (فيرينزي)، إيطاليا. ويرجع إلى القرن الثاني عشر. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 3 أكتوبر 2014

St-Takla.org Image: The Crucified Jesus Christ and Saint Dominic (San Domenico), by Fra Angelico between 1437-1446 - Museum and Convent of St. Mark Church (Basilica di San Marco), Florence (Firenze), Italy. It dates back to the 12th century. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 3, 2014.

صورة في موقع الأنبا تكلا: يسوع المسيح المصلوب مع القديس دومينيك، رسم الفنان فرا أنجيليكو في الفترة ما بين 1437-1446 - صور دير ومتحف كنيسة مارمرقس (سان ماركو: القديس مرقس الإنجيلي)، فلورنسا (فيرينزي)، إيطاليا. ويرجع إلى القرن الثاني عشر. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 3 أكتوبر 2014

 ولو اعتبرنا يا صديقي أن الإنجيليين الأربعة هم أول أربعة شهود للقيامة، فدعنا نستكمل شهادة التاريخ:

  1. بطرس الرسول من شهود القيامة

  2. بولس الرسول من شهود القيامة

  3. اسطفانوس رئيس الشمامسة من شهود القيامة

  4. بيلاطس البنطي من شهود القيامة

  5. يوسيفوس المؤرخ اليهودي من شهود القيامة

  6. تاسيتوس المؤرخ الروماني من شهود القيامة

  7. لارنر المؤرخ الروماني من شهود القيامة

  8. التلمود من شهود القيامة

  9. الحاخام يوحنا بن زكاي  من شهود القيامة

  10. ديونيسيوس الأريوباغي من شهود القيامة

  11. اكليمنضس الروماني من شهود القيامة

  12. أغناطيوس الأنطاكي من شهود القيامة

  13. بوليكاربوس من شهود القيامة

  14. رسالة برنابا من شهود القيامة

  15. بليني الأصغر من شهود القيامة

  16. يوستين الشهيد من شهود القيامة

  17. بابياس من شهود القيامة

  18. لوسيان اليوناني من شهود القيامة

  19. كَلسوس من شهود القيامة

  20. هَكسوس من شهود القيامة

  21. إيريناؤس من شهود القيامة

  22. العلامة ترتليان من شهود القيامة

  23. يوليوس أفريكانوس من شهود القيامة

  24. الأنبا أنطونيوس من شهود القيامة

  25. أثناسيوس الرسولي من شهود القيامة

  26. كيرلس الأورشليمي من شهود القيامة

  27. غريغوريوس أسقف نيصص من شهود القيامة

  28. أمبروسيوس من شهود القيامة

  29. الشهيد كبريانوس من شهود القيامة

  30. إيرونيموس من شهود القيامة

  31. باسيليوس الكبير من شهود القيامة

  32. القديس مكاريوس الكبير من شهود القيامة

  33. مار أفرام السرياني من شهود القيامة

  34. يوحنا الذهبي الفم من شهود القيامة

  35. أُغسطينوس من شهود القيامة

  36. يوحنا من كرونستادت من شهود القيامة

  37. مارا ابن سيرابيون من شهود القيامة

  38. هانز رودي وبر من شهود القيامة

  39. دال فورمان من شهود القيامة

  40. سير لسلي هيرسون من شهود القيامة

  41. هربرت كاستيل من شهود القيامة

  42. أحداث تاريخية مرتبطة بالصليب تشهد للقيامة

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 5 ـ بطرس الرسول:

الذي خاف وأنكر المسيح أمام جارية، عندما سرت فيه قوة القيامة وقف أمام كل اليهود قائلًا: "أيها الرِّجَال الإسرائيليُّون اسمعوا هذه الأقوال: يسوع الناصري.. هذا أخَذتُموه مُسلَّمًا بمشورة اللَّه المحتومة وعِلْمِهِ السَّابق، وبأيدي أثمَةٍ صلَبتُمُوه وقتلتموه. الذي أقامَه اللَّه ناقضًا أوجاع الموت، إذ لم يكـن ممكنًا أن يُمسَك منه" (أع 2: 22 ـ 24) وعقب شفاء الأعرج قال لليهود: "يسوع الذي أسلمتُمُوه أنتم وأنكرتُمُوه أمام وجْهِ بيلاطس، وهو حَاكِمٌ بإطلاقِهِ. ولكن أنتم أنكرتُم القُدُّوس البارّ، وطلبتُم أن يوُهَب لكم رَجُل قاتلٌ. ورئيس الحَياة قَتَلتمُوه، الذي أقامه اللَّه من الأموات، ونحن شهودٌ لذلك" (أع 3: 13 ـ 15)، ووقف أمام رؤساء الكهنة وقد امتلأ من الروح القدس قائلًا: "فليَكُن معلومًا عند جميعكُم وجميع شعب إسرائيل، أنه بِاسم يسوع المسيح النَّاصري، الذي صَلَبتُموه أنتم، الذي أقامَهُ اللَّه من الأموات" (أع 4: 10).

 ولم يكفّ بطرس ومَن معه عن إعلان هذه الحقيقية حتى ضجر الرؤساء، فقال له رئيس الكهنة: "وها أنتم قد ملأتُم أورشليم بتعليمِكُم وتُريدُون أن تَجْلبوا علينا دم هذا الإنسان. فأجاب بطرس والرُّسـل وقالوا: ينبغي أن يُطاع اللَّه أكثر من الناس. إلـه آبائنا أقام يسوع الذي أنتم قتَلتُموه مُعلّقين إياه على خشبة" (أع 5: 28 ـ 30)، وشهد بطرس بهذه الحقيقة أمام الأمم، فقال في بيت كرنيليوس: "الذي أيضًا قتلـوه مُعلِّقين إياه على خشبةٍ. هذا أقامَهُ اللَّه في اليوم الثالث" (أع 10: 39، 40).

 وفي رسالته الأولى تحدَّث مُعلمنا بطرس الرسول عن دم المسيح قائلًا: "عالِمِين أنكُم افتُديتُم لا بأشياء تفنى، بفضّةٍ أو ذَهبٍ.. بل بدَمٍ كَريم، كما من حَمَل بلا عَيبٍ ولا دَنَس، دَم المسيح" (1بط 1: 18، 19)، وذَكَر آلام وصلب المسيح قائلًا: "الذي إذ شُتِم لم يكن يَشتِمُ عوضًا، وإذ تألّم لم يَكُن يُهدّد بل كان يُسلّم لِمَن يقضي بعدل. الذي حَمَل هو نفسُهُ خطايانا في جَسَدِه على الخشبة، لكي نَموت عن الخطايا فنحيا للبرّ. الذي بجَلْدَتِهِ شُفيتم" (1بط 2: 23، 24).. "فإن المسيح أيضًا تألَّم مَرّة واحدة من أجل الخطايا، البارُّ من أجل الأثمة، لكي يُقرّبنا إلى اللَّه مُمَاتًا في الجسد ولكن مُحيي في الروح" (1بط 3: 18).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 6ـ بولس الرسول:

الذي اضطهد الكنيسة بإفراط، وكان من ألد أعداء المسيحية عندما ظهر له السيد المسيح الذي صُلِب وقام شهد لهذه الحقيقة وجعلها محور حياته وكرازته، ففي مجمع أنطاكية بيسيدية قال: "لأن السَّاكنين في أورشليم ورؤساءهم لم يعرفوا هذا. وأقوال الأنبياء التي تُقرأ كل سَبت تمَّموها، إذ حكموا عليه. ومع أنهم لم يَجِدوا عِلَّةً واحدةً للموت طَلَبوا من بيلاطس أن يُقْتَل. ولمَّا تمَّموا كل ما كُتِب عنه، أنزلوه عن الخَشَبَةِ ووضَعُوه في قَبر. ولكن اللَّه أقامَهُ من الأموات" (أع 13: 27 ـ 30)، وقال للملك أغريباس: "أنا لا أقول شيئًا غير ما تكلَّم به الأنبياء وموسى أنه عتِيدٌ أن يكون: أن يُؤلَّم المسيح، يَكُن هو أوّل قيَامَةِ الأموات" (أع 26: 22، 23).

 وقال لأهل رومية: "متبرِّرين مجَّانًا بنعمتِهِ بالفِدَاء الذي بيسوع المسيح، الذي قدَّمه اللَّه كفَّارة بالإيمان بدَمِهِ" (رو 3: 24، 25).

 "ولكن اللَّه بيَّن محبته لنا، لأنه ونحن بعد خطاةٌ. مات المسيح لأجلنا" (رو 5: 8).

 "لأن الموت الذي ماتَه قد ماتَهُ للخطية مرَّةً واحدة" (رو 6: 10).

 وقال لأهل كورنثوس: "فإن كَلمة الصَّليب عند الهَالكين جَهَالَةٌ، وأمَّا عندنا نحن المخلَّصين فهي قوَّة اللَّه.. نحن نُكْرز بالمسيح مصلوبًا: لليهود عثرةً، ولليونانيّين جهالة! وأمَّا للمدعُوّين: يهودًا ويونانيّين، فبالمسيح قوَّة اللَّه وحِكمَة اللَّه" (1كو 1: 18 ـ 24).

 "لأنـي لـم أعْـزم أن أعْرف شيئًا بينَكُـم إلاَّ يسوع المسيح وإيَّاه مصلوبًا"(1كو 2: 2).

 "لأن لو عرفوا لَمَا صَلَبوا رب المجد" (1كو 2: 8).

 "لأن فِصْحنا أيضًا المسيح قد ذُبِح لأجلنا" (1كو 5: 7).

 "أن المسيح مات من أجل خطايانا حَسَبَ الكُتُب، وأنه دُفِن، وأنه قام في اليوم الثالث حَسَب الكُتُب" (1كو 15: 3، 4).

 "وهو مات لأجل الجَميع كي يَعيش الأحياء فيما بَعد لا لأنفُسِهم، بل للذي مات لأجلِهم وقام" (2كو 5: 15). 

 وقال لأهل غلاطية: "أيها الغلاطيُّون الأغبيَاء، من رقَاكُم حتى لا تُذعِنوا للحقّ؟ أنتم الذين أمام عُيونكم قد رُسِمَ يسوع المسيح بينكُم مصلوبًا" (غل 3: 1).

 "وأمَّا من جِهتي، فحَاشا لي أن أفتَخِر إلاَّ بصليب ربنا يسوع المسيح، الذي به قَد صُلِب العالم لي وأنا للعالم" (غل 6: 14).

 وقـال لأهل أفسس: "الذي فيـه لنا الفداء بدَمِـهِ، غُفران الخَطايا، حَسب غِنى نعمته" (أف 1: 7).

 "ويُصالـح الاثنين فـي جَسـدٍ واحـدٍ مـع اللَّه بالصَّليب، قاتـلًا العدَاوة به" (أف 2: 16).

 "كمـا أحبَّنـا المسيح أيضًا وأسلَم نفسَهُ لأجلنا، قُربانًا وذبيحَةً للَّه رائحة طيّبة" (أف 5: 2).

 "أيها الرَّجَال، أحبُّوا نساءَكُم كما أحبَّ المَسِيح أيضًا الكنيسة وأسلَم نفسَهُ لأجلِها" (أف 5: 25).

 وقال لأهل فيلبي: "وإذ وُجِد في الهيئَة كإنسان، وضَعَ نفسَهُ وأطاع حتى الموت موت الصّليب. لذلك رفَّعه اللَّه أيضًا، وأعطاهُ اسمًا فوق كل اسم" (في 2: 8، 9).

 "لأعْرفَهُ، وقوَّة قيامته، وشركة آلامِهِ متشبهًا بموته" (في 3: 10).

 وقال لأهل كولوسي: "لأنه فيه سُرَّ أن يَحِلّ كل المِلء، وأن يُصَالح بهِ الكُلّ لنفسِهِ، عامِلًا الصُّلح بدَم صلِيبه.. قد صالحكم الآن. في جسم بشريَّته بالمَوت" (كو 1: 19 ـ 22).

 "إذ مَحَا الصَّكّ الذي عَلينا في الفرائض، الذي كان ضدًّا لنا، وقد رَفَعَهُ من الوَسَط مُسمّرًا إيَّاه بالصليب" (كو 2: 14).

 وقال لأهل تسالونيكي عن اليهود: "الذين قتلوا الرب يسوع وأنبياءهم واضطهدونا نحن" (1تس 2: 15).

 وقال لتلميذه تيموثاوس: "الذي بَذَل نفسَهُ فديَةً لأجل الجَميع" (1تي 2: 6).

 "أوصِيكَ أمام اللَّه الذي يُحيي الكل، والمسيح يسوع الذي شَهد لدى بيلاطس البُنطِيّ بالاعتراف الحَسَن" (1تي 6: 13).

  وقال لتلميذه تيطس: "منتظرين الرَّجاء المُبارَك وظهور مَجد اللَّه العظيم ومُخلِّصِنا يسوع المسيح، الذي بَذَل نفسَه لأجلنا، لكي يَفْدينا من كل إثمٍ، ويُطهِّر لنفسه شعبًا خاصًّا غَيورًا في أعمالٍ حسنةٍ" (تي 2: 13، 14).

 وقال في الرسالة إلى العبرانيين: "أنه قد أُظهِر مرَّة عند انقضاء الدُّهور ليُبطِلَ الخطيَّة بذبيحَة نفسه" (عب 9: 26).

 "ناظرين إلى رئيس الإيمان ومُكمِّلِهِ يسوع، الذي من أَجل السُّرور الموضوع أمَامه، احتَمَل الصَّليب مُستهينًا بالخِزْي، فجَلَس في يَمين عَرش اللَّه" (عب 12: 2).

 "لذلك يَسـوع أيضًا، لكي يُقدِّس الشَّعب بـدَم نفسِـهِ تألَّـم خـارجَ البـاب" (عب 13: 12).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 7 – اسطفانوس رئيس الشمامسة:

قال لليهود أثناء محاكمته: "أي الأنبيَاء لم يضْطَهده آباؤكم؟ وقد قَتَلوا الذين سَبَقوا فأنبأوا بمَجيء البَارّ، الذي أنتم الآن صِرتُم مُسَلِّميه وقاتليه" (أع 7: 52).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 8 ـ بيلاطس البنطي:

وهـو الذي كـان واليًا على اليهودية خلال الفترة 26 ـ 36م، وهو الذي حكم على السيد المسيح بالصلب، وقد دُعيَ بالبنطي نسبة إلى بلاد بنطس مسقط رأسه، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. وهو يعتبر الوالي الخامس على اليهودية، وقيل أنه نُفيَ إلى فيينا في بلاد الغال سنة 36م وانتحر هناك، وأن هناك نصبًا تذكاريًا ارتفاعه 52 قدمًا يدل على قبره (راجع "هذا إيماني" ص 80 ـ مطرانية البحيرة ومطروح والخمس المدن الغربية).

 وقد أرسل بيلاطس البنطي خطابًا إلى طيباريوس قيصر، وقد اكتشفه أحد العلماء الألمان سنة 136م، ومـا زال محفوظًا للآن في مكتبة الفاتيكان، وجاء فيه "ألقى الأوباش الهائجون القبض على يسوع، ولمَّا انسوا عدم الخوف من الحكومة إذ ظنوا مع زعمائهم إني جزع فزع من ثورتهم تمادوا في الصياح اصلبه اصلبه.. ثم طلبت وغسلت يدي أمام الجمهور مشيرًا بذلك إلى استهجان عملهم، ولكن لم يأتِ ذلك بثمرة، فإن نفوس هؤلاء الأشقياء ظمآنة لقتله.. فقلت له (أي ليوسف الرامي) قد أجبت طلبك وفي الحال أمرتُ ماتليوس أن يأخذ بعض عساكر معه ليلاحظ ويباشر دفنه لئلا يتعرّض له أحد.. وبعد ذلك بأيام قليلة وُجِد القبر فارغًا وأذاع تلاميذ يسوع في أطراف البلاد وأكنافها أن يسوع قام من الموت كما كان قد تنبأ"(47).

 وقد أشار لهذا الخطاب الشهيد الفيلسوف يوستين سنة 139م في دفاعه الذي كتبه للإمبراطور أنطونيوس بيوس فقال: ".. ثقبوا يديَّ ورجليَّ. وصف للمسامير التي تثبتت في يديه ورجليه على الصليب، وبعد صلبه اقترع صالبوه على ثيابه وقسموها بينهم. أما صدق هذا كله يمكن أن تجدها في (الأعمال) التي سجلها بيلاطس البنطي"(48).

 كما قال يوستين أيضًا: "إن موت المسيح كان له تأثير عظيم في نفوس الذين صلبوه، حتى أن بيلاطس الوالي أشار إلى طيباريوس قيصر بحفظ قضية المسيح في سجلات روما"(49).

 وفي سنة 196م أشار العلامة ترتليان في دفاعه عن الإنسان المسيحي أمام الحاكم الروماني في أفريقيا إلى خطاب بيلاطس هذا (برهان يتطلب قرارًا ص 160) وكذلك القديس يوحنا الذهبي الفم (الكتاب المقدَّس والآثار ص 8) كما جاء نص الخطاب في مجموعة آباء قبل نيقية مجلد 8 ص 462 ـ 463) وفي فبراير 1892م نشرت هذا الخطاب باللغة الإنجليزية مجلـةZion s Watch Tower.

 أما في رسائل بيلاطس البنطي إلى سنيكا Seneca الفيلسوف الروماني فقد أفاض الوالي في الحديث عن يسوع ونهاية حياته بالصلب ففي الرسالة الحادية والعشرين التي حرَّرها بيلاطس يوم الجمعة أثناء المحاكمات، ولم يكن قد تحدَّد بعد موقف يسوع كتب يقول: "وفي الليلة الفائتة تم القبض على يسوع بمعرفة مندوبين عن السنهدريم تعززهم فرقة من جنودنا، واليوم انتشرت الأخبار بأنه قد تم الاتفاق بين الحاكم وبين مجلس السنهدريم ـ على حد قولهم ـ على أنه من الأفضل التخلُّص من يسوع، ولهذا الاتفاق وزنه وأثره حتى إذا كان اليهود الغيورون يكرهون السنهدريم.

 ومرت حادثة القبض عليه بغير مضايقات، ويسوع نفسه لم يبد أقل مقاومة، أما أتباعه فقد هربوا. واعتقد أن معظمهم قد كرّوا عائدين إلى منازلهم.

 بعد هذا مضوا بالسجين إلى بيت رئيس الكهنة حيث قام قيافا مع بعض كبار الكهنة بفحصه حتى الصباح.. لهذا تجدهم (الكهنة) يمضون في اتهامه بالعمل ضد الناموس بقصد ضمان تأييد الجماهير لهم في الوقوف ضده مستغلين مهاجمته لهم علنًا في الهيكل وعلى رؤوس الأشهاد، وأعتقد أنهم سيتهمونه بأنه قال أنه هو المسيا المنتظر مع أنهم لا يملكون الدليل على صدق ما يقولون ولكنهم لم يعجزوا عن الإتيان بالأدلة اللازمة..

 أمرت بإرسال أنتيباس (هيرودس) باعتباره واحدًا من رعايا الجليل ليتصرّف معه كمخلّ بالأمن، بدأ نشاطه في ولايته، لكنه أعاده إليَّ بالتالي برد مهذّب يطلب مني أن أتصرّف في الأمر بمعرفتي لأن الرجل قد قُبِضَ عليه في أورشليم.

 لا زال "كريتو" ينتظر أن أفرغ من كتابة هذه الرسالة لكي يحملها إليك.. "(50).

 وفي الرسالة الثانية والعشرين كتب بيلاطس البنطي لسينيكا يقول: "أرى لزامًا عليَّ أن أكمل الرسالة التي بدأت في كتابتها إليك هذا الصباح. بعد أن مضى من عندي "كريتو" رسولك حاملًا ردي ومُحمَّلًا بتحياتي إليك تفاهمت مع ماركيوس على جميع الترتيبات العسكرية اللازمة الخاصة باحتفالات عيد الفصح والتي ستبدأ في الغد..

 بعد أن تمّت محاكمة يسوع ومواجهته بالاتهام حَكَمت عليه بالموت صلبًا، وتم بالفعل تنفيذ الحكم فيه هو واثنين آخرين سَبَقت محاكمتهما والحُكم عليهما، وكانا في انتظار دورهما في التنفيذ، وأعتقد أن هذا درس لازم خصوصًا في الفصح ليكون عبرة لكل واحد من هذا الجمع المحتشد هنا.

 وكالمعتاد تم دفن جسد يسوع في نفس اليوم وقبل حلول السبت الذي يبدأ بعد الغروب، وقد طلب السنهدريم الترخيص بدفنه بعد الظهر. وها هو الجو قد خلا لهم فليفعلوا ما يريدون، وكل شيء انتهى قبل أن يبدأوا احتفالهم بعيد الفصح، ومن جانبي اتخذت كل الإجراءات اللازمة لقمع أي حركة قد تحدث.

 لم تستغرق المحاكمة وقتًا يُذكَر، وكان الاتهام الموجّه إلى يسوع هو إخلاله بالأمن وإعلانه نفسه ملكًا لليهود، وكان هناك شهود ضده بعضهم من رجالنا وآخرون من اليهود من كل من الجليل وأورشليم، كما شهد ضده كل من حنان وقيافا، وقادة الصدوقيين، وقلة من الفريسيين، لأن معظم هؤلاء لا تهمهم في شيء مقاومة القيصر مع أنهم يشاطرون الآخرين رغبتهم في موت يسوع.

 وعندما قال أحد الكهنة أنه يتهجم على ديانتهم بادرت بإسكاته، لأنه كما أنهم لا يسمحون لنا بالتدخُّل في أمور ديانتهم، هكذا يجب ألا نسمح لهم بإقحام ديانتهم في إجراءات اتخذتها الدولة، فيسوع متهم سياسي لأنه يعلن نفسه ملكًا وهو بهذا يقاوم قيصر، ويستوي إن كانت هذه المقاومة بصورة مباشرة أو غير مباشرة، وهذا أمر يخصّنا نحن ولا شأن لهم به. فليتخاصموا معًا على يهوه كما يشاؤون، وليفعلوا في هيكلهم ما يفعله المصريون في معبد إيزيس، فكل هذا لا شأن لنا به، ولكن إن حدث في الهيكل أي شغب فعندئذٍ يصبح الأمر من اختصاصنا وعلينا أن نتحرّك.

 لم يستطع يسوع أن ينكر اتهامنا له بالإخلال بالأمن، ولما سألته ـ عن طريق ألكساندر ـ عما إذا كان فعلًا يدَّعي أنه المسيا المعيّن لخلاص الأمة أجاب "هم يقولون إني أنا" مشيرًا إلى رئيس الكهنة والذين معه، وعندما سألته عما إذا كان يعتبر نفسه ملك اليهود قالي لي: "أنت تقول".

 وهذه اتهامات خطيرة وأخطر من الاتهام الذي اتخذه أنتيباس ذريعة لإعدام يوحنا المعمدان، لأنه كون المسيا يعني زوال سلطاننا نحن الرومان، وزوال سلطان الكهنة أيضًا، ولهذا فقد استندوا إلى ما كان ينادي به عن الملكوت الجديد وعن أشياء أخرى خاصة به لإثبات التهمة عليه، وقد تكفّل حنان وبعض من جلبهم لهذا الغرض بإبراز هذه الأقوال كما وعد من قبل.

 وكانت إجابات يسوع المقتضبة تفيد أنه يعلم أننا راغبون في إلصاق التهمة به، وكان يتكلّم في جرأة بالغة ودون أدنى خوف أو اضطراب.. ورغم أنه كان يرى نفسه مُحاطًا بأعداء قد أعدّوا العدة لقتله، رغم هذا كان يقف صامدًا جامدًا كالصخر لا يلين..

 في النهاية حكمت عليه بالموت، ولم يكن في استطاعتي أن أفعل غير هذا، فكل الطرق التي كانت أمامي كانت تؤدي إلى هذه النهاية برغم أن ألكساندر كان قد أخبرني أن يسوع منع الشعب من تنصيبه ملكًا عليهم مُستخدمًا في هذا كل قوته، كما أخبرني بأنهم اتهموه كذبًا لأنه لم يكن ينادي بأنه هو المسيا أو المُخلّص الذي ينتظرونه..

 كما إن ألكساندر عرف من بعض أتباع يسوع أنه أوصاهم ألا يتحدثوا عنه باعتباره المخلص المنتظر الذي يتوقعه شعب اليهود..

 ثم هنا شيء آخَر فاتني أن أذكره عن موضوع صَلب يسوع، لقد عُلِّقت على صليبه لافتة تحمل لقب: "ملك اليهود" وقد أثار هذا مشاعر الفريسيين الذين تمتلئ صدورهم برغبة جياشة في أن يوجد فعلًا ملك لليهود، إنه لمن دواعي سرورهم أن يروا حكم الرومان وقد إنزاح عن كواهلهم ليحل محله ملك اليهود، ملك من طراز آخر غير طراز هيرودس نصف اليهودي، ملك من دم يهودي خالص يحكم الولاية عن طريقهم ويسحق الصدوقيين.

 لقد قابل هؤلاء الفريسيون اللافتة التي وضعتها على الصليب بغضب بالغ واستياء شديد، لأنها كانت تتضمن الإعلان بأننا أصحاب السلطان عليهم، كما أنهم اعتبروه تحقيرًا لهم وتصغيرًا من شأنهم أن يحمل مثل هذا المُجرم لقب "ملك اليهود" وعندما أعربوا عن اعتراضهم قابلت اعتراضهم بحزم وقلت لهم أن ما كتبتُ قد كتبتُ وأمرتهم بالانصراف.

 وأنا متأكد أنهم بدأوا يعدون العدة للقضاء على يسوع منذ بدأ هو في مهاجمتهم وانتقاد تصرفاتهم. تبًا لهم هؤلاء الكهنة المستبدين، أنهم لا يطيقون أن يخدشهم أحد، وإن قام من يطالبهم بالحرص على المقدسات تحسسوا سكاكينهم، ولن يتورعوا عن قطع رقبته إذا ما تمادى في غيه وراح ينبئ الناس بسوء تصرفاتهم.

 لقد مضى بي الاستطراد بعيدًا أيها العزيز سينيكا، ولهذا تجدني آسفًا وأكرر الاعتذار لك خشية أن أكون قد جلبت لك الملل بكل هذه التفاصيل التي ذكرتها لك عن يسـوع هـذا الشخص وهو ليس إلاَّ واحدًا من هؤلاء اليهود، لا أكثر ولا أقل"(51).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 9ـ يوسيفوس المؤرخ اليهودي:

الذي وُلِد سنة 37م، وفي سن التاسعة عشر من عمره صار فريسيًّا، وفي سن التاسعة والعشرين أي سنة 66م تولى قيادة القوات اليهودية في الجليل، وقُبض عليه، فالتحق بالقيادة الرومانية حتى أنه صار قريبًا من الإمبراطور الروماني، وكرّس النصف الثاني من حياته لكتابة تاريخ الأمة اليهودية حتى فترة حكم نيرون في عشرين مجلدًا، فقال يوسيفوس: "عند إتهام مواطنينا (اليهود) الشرفاء (للسيد المسيح) حكم بيلاطس البنطي عليه بالموت صلبًا، وقد ظلت محبة الذين كرّسوا أنفسهم له دون نقصان".

 وقال أيضًا في كتابه: "العاديات" أي الآثار: "كان نحو ذلك الوقت (أي في زمن هيرودس أنتيباس) رجل حكيم يدعى يسوع ـ إن جاز تسميته إنسانًا ـ لأنه قام بأعمال مدهشة جذب إليه عددًا كبيرًا من اليهود والأمم. وحكم عليه بيلاطس البنطي بالصلب بنـاء على إلحاح رؤساء شعبنا. أما الذين أحبوا المسيح فلم يتركوه، وها هم باقـون إلى الآن يُدعَون مسيحيين نسبة إليه" (كتاب 18: 3) (راجع جوش مكدويل ـ برهان يتطلب قرارًا ـ ص 108، 233، وروث كلفورد ـ محاكمة الإيمان المسيحي ـ ترجمة رأفت زكي ص 103، والقس حنا جرجس الخضري ـ تاريخ الفكر جـ 1 ص 149).

 وقد استشهد بهذا النص كل من أوريجانوس ويوسابيوس في القرن الثالث والرابـع الميلادي، وأيضًا الأستاذ عباس محمود العقاد أشار لهذا النص في كتابه: "عبقرية المسيح".

 وقال البعض أن هذا النص مدسوس على كلام يوسيفوس بأيدي مسيحية، لأن يوسيفوس لم يذكر شيئًا آخَر عن السيد المسيح رغم غزارة كتاباته ورغم عِظم شأن شخصية المسيح، ولكن الحقيقة أن يوسيفوس كان مؤرخًا مشهورًا، وأيضًا سياسيًا محنكًا، حتى أنه صار مستشارًا للإمبراطور الروماني بشأن الأمور السياسية الخاصة باليهود، ولذلك صَمَت عن عمد، فلم يود أن يذكر قصة السيد المسيح، حتى لا يثير غضب الكهنة ورؤسائهم، وأيضًا لا يغضب الرومان الذين عانوا من الحركات المسيانية في فلسطين من سنة 5 ق. م إلى سنة 70 ب. م. وقد ردَّ على هذا الادعاء القس "هورون" في كتابه: "مقدمة الدراسة النقدية والتعريف بالكتب المقدَّسة" سنة 1836م، وقال أن هذه الفقرة مدوَّنة في جميع النسخ المخطوطة والمطبوعة المحفوظة في مكتبة الفاتيكان من الترجمة العبرية، وموجودة أيضًا في النسخة العربية المحفوظة لدى الطائفة المارونية بلبنان، وأن كتَّاب القرن الرابع والخامس من السريان والإغريق والمصريين قد اطلعوا على هـذه الفقـرة واستشهدوا بهـا (راجـع د. فريز صموئيل ـ موت أم إغماء ص 112، 113) وعلاوة على هذا فإن يوسيفوس ذكر قصة استشهاد يعقوب أخو الرب فقال: "تسلّم حنان الصغير رئاسة الكهنة، وكان شجاعًا جدًا، واتبع طائفة الصدوقيين الذين كانوا سيفًا مسلّطًا على اليهود، كما سبق أن أشرنا، وقد انتهز حنان فرصة موت فستوس، وفرصة أن الحاكم الجديد ألينوس لم يكن قد وصل بعد، وجمع مجلس قضاة، جاء أمامه بيعقوب أخي يسوع الذي يُدعى المسيح، ومعه آخرين، ووجّه لهم تهمة كسر الناموس وسلمهم للرجم"(52).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 10ـ تاسيتوس المؤرخ الروماني (56 – 120م):

وُلِد تاسيتوس ما بين 52 ـ 55م، وصار حاكمًا لأسيا سنة 112م ووصل إلى رتبة قاضي القضاة، وكتب تاريخ الإمبراطورية الرومانية منذ موت أغسطس قيصر سنة 14م إلى موت نيرون سنة 68م في ستة عشر مجلدًا، وقال أن نيرون لكيما يُبعد عنه شبهة حريق روما سنة 64م اتهم المسيحيين وأذاقهم عذابات وحشية "إن كل العون الذي يمكن أن يجيء لإنسان، ولا كل الهبات التي يمنحها أمير، ولا كل الكفارات التي تمنحها الآلهة، يمكن أن تعفي نيرون من جريمة إحراق روما، ولكن لكي يقضي على كل هذه الإشاعة اتهم الذين يُدعَـون مسيحيين ظلمًا، بأنهم أحرقوا روما، وأوقع عليهم أشد العقوبات، وكان الأغلبية يكرهون المسيحيين. أما المسيح -مصدر هذا الاسم- فكان قد قُتِل في عهد الوالي بيلاطس البنطي حاكم اليهودية أثناء سلطنة طيباريوس قيصر، وقد أمكن السيطرة على خرافته، لكنها عادت وانتشرت، لا في اليهودية فقط، حيث نشاهد الشر، ولكن في كل روما أيضًا" (tacettus Annals X V: 44)(53).

 وقال البعض أن تاسيتوس قد استقى هذه المعلومات من الإشاعات المنتشرة حينئذٍ، والحقيقة لو أخذنا بهذا المبدأ فإننا سنطعن في التاريخ كله، ونشك في كل حادثة سجّلها المؤرخون ونقول أنها قد تكون إشاعة، وقال البعض ربما تكون هذه العبارات قد أُضيفت بأيدي أحد المسيحيين، وهذا إتهام مردود عليه أيضًا، لأنها لو أُضيفت بيد أحد المسيحيين ما كان يدعو المسيحية بالخرافة، ويقول د. فريز صموئيل "إن هذه الشهادة تحوي في طياتها ما يؤكد صدقها، فهي تحتوي على إتهام نيرون للمسيحيين بحرق روما، وهذا ما تؤكده كل كتب التاريخ"(54).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 11- لارنر المؤرخ الروماني:

يقول: "إن المسيح مُنشئ المسيحيين حُكِم عليه بالموت في مُلك طيباريوس والوالي بيلاطس البنطي، فهذه الخرافة المُهلكة بعد أن انطفأت مدة عادت فهاجمت اليهودية"(55).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 12ـ التلمود:

جاء في طبعة التلمود المطبوعة في أمستردام سنة 1640م وفي الصفحة رقم 43 "وفي ليلة الفصح علَّقوا يسوع الناصري، وسار المنادي لمدة أربعين يومًا، يعلن كل يوم أنه سيُرجَم لأنه مارَس السحر وضلل إسرائيل، ودعا كل من يعرف دفاعًا عن أن يهب للدفاع، ولكنهم لم يجدوا مَن يدافع عنه، فعلَّقوه ليموت ليلة عيد الفصح"(56).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 13ـ الحاخام يوحنا بن زكاي:

وهو تلميذ المعلّم اليهودي "هلل" (القرن الأول الميلادي) قال في كتابه: (سيرة المسيح): "إن الملك وحاخامات اليهود حكموا على يسوع بالموت، لأنه جدّف بقوله عن نفسه أنه ابن اللَّه"، ثم قال: "ولمّا كان المسيح في طريقه إلى الموت، كان اليهود يصرخون أمامه قائلين: فلتهلك كل أعدائك يارب"(57).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 14ـ ديونيسيوس الأريوباغي:

وكان عالمًا في الفلك يعيش في أثينا، وعاين ظاهرة ظلمة الشمس يوم الجمعة العظيمة من الساعة الثانية عشر ظهرًا وحتى الساعة الثالثة بعد الظهر، فقال: "إما أن يكون خالق الطبيعة متألمًا، أو إن العالم أخذ في التمزّق"، وعندما كرز بولس الرسول في أثينا حدث أن "أُناسًا التصَقُوا به وآمنوا. منهم ديُونيسِيوس الأريُوباغيُّ" (أع 17: 34).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 15ـ اكليمنضس الروماني (30 – 100م):

يقول في رسالته: "لنركّز أنظارنا على دم المسيح متحققين كم هو ثمين لدى أبيه، إذ سفكه لأجل خلاصنا، وقدّم نعمة التوبة للعالم كله"، كما قال: "لنكرم الرب يسوع الذي قدّم دمه لأجلنا"، وأيضًا قال: "وقد صار الرب يسوع باكورة القائمين من الموت" (راجع القس عبد المسيح بسيط ـ هل صُلِب المسيح حقًا وقام؟ ص 83).

 وقال القديس اكليمنضس أيضًا: "لنتأمل دم المسيح، ولنعرف قيمته التي تفوق كل قيمة، فإنه ليس مثل دم الشهداء الذين يموتون من أجل الدفاع عن الحق (وإن كان دم هؤلاء غاليًا وثمينًا في أعيننا) بل أنه دم المحبة الإلهية المعروفة قبل إنشاء العالم للتكفير عن خطايانا"(58).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 16ـ أغناطيوس الأنطاكي (50 ـ 115م):

وهو تلميذ بطرس الرسول عندما قبض عليه الإمبراطور تراجان وطلب منه أن ينكر المسيح، فرفض متمسكًا بإيمانه بالمسيح فقال له تراجان: "هل تُعني ذلك الذي صُلِب بأمر بيلاطس؟" فهذه شهادة غير مقصودة من الإمبراطور تراجان عما كان متعارف عليه حينذاك على مستوى العالم كله.

 وفي رسائله التي أرسلها وهو في طريقه إلى روما قال: "لو لم يمت المسيح فعـلًا، لما كنت أحتمل القيود، وأُسلم نفسي للموت لأجل اسمه" (راجع د. فريز صموئيل ـ موت أم إغماء ص 107، 121).

 وأيضًا جاء في رسائله وهو في طريقه إلى روما للاستشهاد: "صُلِب المسيح في حكم بيلاطس البنطي، ومات فعلًا تحت بصر السماء والأرض وما تحت الأرض، وقـام في اليوم الثالث. حُكِم عليه في الساعة الثالثة (أي 9 صباحًا) من يوم الاستعداد، ونُفّذ الحكم في الساعة السادسة (12 ظ) وفي الساعة التاسعة (3 ب. ظ) أسلم الروح، ودُفِن قبل غروب الشمس، وبقيَ يوم السبت في قبر يوسف الرامي.. ومع أنه الديان أدانه اليهود زورًا وحكم عليه بيلاطس ظلمًا، وجُلِد وضُرِب على خده، وتُفِل عليه، ولبس تاجًا من شوك وثوبًا أرجوانيًا، وصُلِب فعلًا، لا بالخيال ولا بالمظهر ولا بالخداع. لقد مات حقًا ودُفِن، وقام من بين الأموات"(59). وقال في رسالته إلى أفسس: "إن روحي هي ضحية الصليب، والصليب هو عثرة لغير المؤمنين، أمّا لنا نحـن فهو خلاص وحياة أبدية" (18: 1)(60).

 وفي رسالته إلى سميرنا قال: "أنا أؤمن أنه بعد القيامة كان ما يزال له جسد، وأؤمن أنه هكذا الآن"(61).

 وقال القديس أغناطيوس أيضًا: "نحن نؤمن أن المسيح مـات عوضًا عنا من جهة الناسوت، لكنه لم يمت من جهة اللاهوت، لأن اللاهوت غير قابل للموت"(62).. "يوم الرب هو الذي نهضت فيه حياتنا بواسطة قيامة المسيح من بين الأموات"(63).. "إن المسيح تألم لأجل خطايانا، وقام في اليوم الثالث لأجل تبريرنا"(64).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 17ـ بوليكاربوس (65 – 155م):

وهو تلميذ يوحنا الحبيب، قال في رسالته إلى فيلبي: "يسوع المسيح سيدنا الذي تحمّل الموت من أجلنا وأقامه اللَّه، حالًا رباطات الجحيم" (1: 2).. "آمنوا بمن أقام سيدنا يسوع المسيح من بين الأموات وأعطاه مجدًا" (21: 1).. "فلنلتصق دائمًا برجائنا وعريس عدالتنا يسوع المسيح الذي حَمَل خطايانا في جسده على الخشبة" (7: 1) (راجع القس عبد المسيح بسيط ـ هل صُلِب المسيح حقًا وقام؟ ص 84) كما قال في نفس الرسالة: "احتمل حتـى الموت لأجل خطايانا، ولكن اللَّه أقامه ناقِضًا أوجاع الموت"(65). وقال أيضًا إن الذي "أقامه من الأموات سيُقيمنا نحن أيضًا إن كنا نفعل مشيئته ونسلك في وصاياه"(66).

 وقال القديس بوليكاربوس: "مَن ينكر قيامة المسيح، فهو من أتباع الشيطان".

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 18 ـ رسالة برنابا (100م):

جاء فيها "يا إخوتي إذا كان السيد المسيح قد احتمل أن يتألّم من أجل نفوسنا وهو رب المسكونة.. فكيف قَبِل أن يتألم على أيدي الناس" (5: 5).. " أنه هو الذي أراد أن يتألّم هكذا، وكان عليه أن يتألّم على الصليب" (5: 12).. "قد تألم ليحيينا بجراحه، فلتؤمن أن ابن اللَّه لم يتألم إلاَّ لأجلنا، وقد سُقيَ الخل والمرارة عندما صُلِب" (7: 2، 3) (راجع القس عبد المسيح بسيط ـ هل صُلِب المسيح حقًا وقام؟ ص84).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 19ـ بليني الأصغر Pliny the Younger:

وهو الحاكم الروماني الذي أُرسِل إلى مقاطعة بثينيا ليعيد ضبط الأمور سنة 110م، وأُرسِل خطابًا إلى الإمبراطور تراجان يقول عن المسيحية: "إن هذا المذهب انتشر في كل مدينة وفي كل قرية، فقد هُجّرت هياكل آلهتنا مع مذابحها، ولهذا فقد ألقيتُ الشماسات في السجون لتعذيبهنَّ، وكان رد الفعل هو صلواتهن الحارّة.. وعادة يجتمع المسيحيون قبيل الفجر في يوم مُحدَّد لإكرام المسيح إلههم بالترانيم" (انظر كتاب الآب بولس إلياس اليسوعي ـ يسوع المسيح شخصيته، تعاليمه، ص 12، 13)(67).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 20ـ يوستين الشهيد (100 – 165م):

في دفاعه دافع عن القيامة لأن المعاصرين له كانوا يرفضون فكرة القيامة بشدة باعتبار أن الجسد شر والقيامة مستحيلة، وقال أن اليونانيين يتهمون المسيحيين بالجنون "وهم يقولون أن جنون المسيحيين مصدره هو أنهم يضعون إنسانًا مصلوبًا في المقام التالي بعد اللَّه الأبدي وغير المتغير وخالق الكون" (الدفاع الأول فصل 13: 4)(68).

 وفي حواره مـع تريفو يقـول "لأنه حقًا بقي المسيح على الشجرة (الصليب) حتى المساء تقريبًا ودفنوه في المساء وفي اليوم الثالث قام ثانية" (69) وفي كتابه عن القيامة قال: "لماذا قام (المسيح) في الجسد الذي تألم به إلاَّ لكي يبيّن قيامة الجسد؟ وتأكيدًا لهذا، فعندما لم يعرف تلاميذه إن كان قد قام بالجسد حقًا.. وكانوا ينظرون إليه بشك قال لهم: أليس لكم إيمان حتى الآن؟ انظروا إني أنا، وسمح لهم أن يجسُّوه ويروا آثار المسامير في يديه، وعندما اقتنعوا تمامًا أنه هو نفسه وفي الجسد، سألوه أن يأكل معهم كي ما يكونوا أكثر يقينًا، أنه قام في جسده الحقيقي، فأكل شهد عسل وسمك"(70).

 كما قال أيضًا: "في يوم الأحد يجتمع الذين يعيشون في المُدن والمقاطعات سويًا في مكان واحد، لقراءة مذكرات الرسل وكتابات الأنبياء، لأنه اليوم الأول من الأسبوع الذي قام فيه مُخلصنا من الأموات"(71).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 21ـ بابياس:

قال "إننا نحفظ الأحد بدلًا من السبت، لأنه يوم القيامة"(72).. "إن اللوغوس الذي خلقنا لم يتركنا وشأننا عندما أخطأنا، بل أتى إلى عالمنا وخلّصنا من خطايانا"(73).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 22ـ لوسيان اليوناني:

وُلِد لوسيان سنة 100م وكان من مذهب الأبيقوريين، ومن أكثر فلاسفة اليونان البارزين الذين يؤمنون بحرية الرأي، وأسفاره العديدة منحته إطلاعًا واسعًا على الأخبار العالمية، وسخَر من إيمان المسيحيين بخلود النفس، وتقديم أنفسهم للاستشهاد، وقد سجّل لوسيان كتاباته على شكل محاورات باللغة اليونانية الفصحى، وقال في كتابه (موت بيريجرنيوس) "إن المسيحيين لا يزالون يعبدون ذلك الرجل العظيم الذي صُلِب في فلسطين، لأنه أدخل إلى العالم هذه الديانة الجديدة.. وأن هؤلاء المفتونين (يقصد المسيحيين) قد أقنعوا أنفسهم بأنهم لن يموتوا بل يخلدوا إلى الأبد، ولهذا السبب تراهم يستخفون بالموت، وكثيرون منهم يسلمون أنفسهم طواعية واختيارًا، وكذلك فإن مُشرِّعهم الأول قد علَّمهم بأنهم جميعًا إخوة الواحد للآخَر، طالما ينبذون آلهة اليونان ويعبدون ذلك الصوفي المصلوب ويعيشون حسب الشريعة"(74).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 23ـ كَلسوس:

وُلِد سنة 140م وكان فيلسوفًا أبيقوريًا هاجم العقائد المسيحية، فذكر تجسّد المسيح من عذراء، وذهاب المجوس إليه، ومجيئه إلى مصر، وقتل هيرودس لأطفال بيت لحم، واعتماد المسيح بيد يوحنا، وحلول الروح القدس عليه في شبه حمامة، وشهادة السماء له بأنه ابن اللَّه، وذكر أيضًا صَلب المسيح وموته ودفنه وقيامته وصعوده إلى السموات، وإن التلاميذ حسبوه شخصًا إلهيًا (راجع القس يؤانس كمال ـ هل حقًا صُلِب المسيح؟ ص 28).

 وقال كَلسوس في كتابه "البحث عن الحقيقة" مستهزءًا بالمسيح "إذا أحد أتباع المسيح أنكره، وآخَر خانه، وفي النهاية حُكِم عليه بالموت صلبًا "كما قال أيضًا" فليرجع المسيحيون إلى طرقهم القديمة، فيكفُّوا عن إتباع هذه السخافة، التي اُخترعت حديثًا، وهي عبادة اليهودي الذي صُلِب حديثًا في ظروف مشينة. ليرجعوا إلى العبادة القديمة، عبادة الآلهة الكثيرة، إلى عادات آبائهم، فالمسيحية بدعـة خطـرة حديثـة، وإن لـم توقف صارت نكبة على الإمبراطورية الرومانية"(75).

 واستهزأ كَلسوس بقول السيد المسيح: "يا أبتاه إن أمكن فلتعبر عني هذه الكأس"، فيقـول ساخرًا: "أولئك الذين صلبوا إلهكم"، كما هزأ بقول بولس الرسول: "صُلِب العالم لي وأنا للعالم" (راجع نيافة الأنبا يؤانس المتنيح ـ المسيحية والألم ص 27).

 وقد ردّ العلاّمة أوريجانوس على كَلسوس في مؤلف ضخم، حيث فنَّد كل افتراءاته وادعاءاته.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 24ـ هَكسوس:

وُلِد سنة 140م، وكان فيلسوفًا أبيقوريًا، وكان من أشد أعداء المسيحية، وفي كتابه: "البحث الحقيقي" قال: "إن أحد أتباع المسيح أنكره، وآخَر خانه وفي النهاية حُكِمَ عليه بالموت صلبًا"(76).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 25ـ إيريناؤس (120 – 220م):

أسقف ليون وقد كتب فصولًا طويلة في شرح آلام المسيح وصلبه وموته ودفنه وقيامته، وقال: "كما قام المسيح بجوهر الجسد، وكشف لتلاميذه آثار المسامير والفتحة في جنبه.. فقد قام بقوّته هو" (Against Her B 5. 7)(77) وقال أيضًا: "غاية الكفارة هي إيفاء مطالب العدل الإلهي نيابة عنا، والمسيح بموته على الصليب، وفىَ هذه المطالب، ومن ثمَّ كفَّر عن خطايانا إلى الأبد"(78) كما قـال عـن الاحتفال بقيامة المسيح: "إن سر قيامـة المسيح لا يمكن أن نحتفل به في أي يوم غير يوم الرب، الذي هو يوم الأحد"(79).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

26ـ العلامة ترتليان (سنة 160 م.):

ذَكَر أن يوم الأحد كان يُحفظ بسرور تذكارًا لقيامـة مخلصنا، وأن يـوم الجمعة كـان يوم صوم وصلاة حتى الساعة التاسعة (3 ب. ظ) تذكارًا لآلام وموت المسيح (راجع د. طلعت عبده حنين ـ صليب الجلجثة ص 12) كما يحدّثنا ترتليان عن التقليد المتوازن في استخدام علامة الصليب فيقول: "في كل خطوة نقدم عليها أو أي حركة نقوم بها في دخولنا وخروجنا عندما نلبس ملابسنا، عندما نستحم، عندما نجلس لنأكل، عندما نوقد المصابيح، وعندما نخلد إلى الفراش، وفي كل أعمالنا اليومية علينا أن نرشم الصليب على أنفسنا، وبخصوص هذه القوانين إن كنتم تصممون على استشهادات من الأسفار المقدَّسة تُثبتها فلن تجدوا شيئًا. فالتقليد يقوم لكم بمثابة المصدر الوحيد الذي انحدرت منـه هذه الوصايا إليكم، كما تقوم العادة السارية كموثّق لهذه الشهادة، والإيمان كالشاهد"(80).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 27ـ يوليوس أفريكانوس (160 – 240م):

يقول "وحينئذٍ نرفع أيدينا ونرشم جبهتنا بعلامة الصليب"(81).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 28ـ الأنبا أنطونيوس:

جاء إليه بعض الحكماء اليونانيون وطلبوا منه أن يشرح لهم سبب الإيمان بالمسيح، وحاولوا أن يحاجوه بصدد الكرازة بالصليب قاصدين الاستهزاء، فوقف أنطونيوس وأشفق على جهلهم ثم خاطبهم بواسطة مترجم قائلًا: "إن ما اخترناه هو الاعتراف بالصليب علامة الشجاعة واحتقار الموت، أما أنتم فقد أخترتم شهوات الخلاعة. أيهما أفضل حمل الصليب وقت الجهاد.. دون مخافة المـوت مهما أتى في أي وضع من أوضاعه، أم الالتجاء إلى آلهة الأحجار، ما الذي وُجِد في الصليب حتى يستحق الهُزء؟ بل الصليب هو علامة الغلبة والنصرة على الأعداء، في كل وقت إذا حملناه بالإيمان" (من سيرة الأنبا أنطونيوس بقلم أثناسيوس الرسولي)(82).

 وقد قدَّم الأنبا أنطونيوس بعض المرضى المعذبين من الأرواح النجسة إلى بعض الفلاسفة والهراطقة قائلًا لهم: "هل تستطيعون تطهيرهم بالحجج أو بأي سحر تختارون داعين أصنامكم؟ وإلاَّ فكفوا عن منازعتنا إن عجزتم، عندئذٍ ترون صليب المسيح" قال هـذا ودعا المسيح ورشم المرضى ثلاث مرات بعلامة الصليب، وفي الحال قام الرجال أصحاء وعقولهم سليمة وقدّموا الشكر للرب في نفس اللحظة (حياة الصلاة الأرثوذكسية طبعة ثانية سنة 1969 ص 675).

 كما قال الأنبا أنطونيوس: "إن الشياطين توجّه هجماتها المنظورة إلى الجبناء، فأرسموا أنفسكم بعلامة الصليب بشجاعة، ودعوا هؤلاء يسخرون من ذواتهم. أما أنتم فتحصّنوا بعلامة الصليب، وحيث وُجِدت إشارة الصليب ضعف السحر وتلاشت قوة العِرافة".

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 29ـ أثناسيوس الرسولي (296 – 373م):

تحدّث باستفاضة عن موت المسيح المحيي على خشبة الصليب وقيامته من خلال رسائله، ومن خلال كتابه "تجسُّد الكلمة" وبقية كتبه الثمينة، فيرد على اليهود الذين يسخرون من الصليب موضحًا قوة الصليب التي حطّمت عبادة الأصنام فيقول: "يسخر اليهود بلسان مشحون شرًا وغشًا ويضحكون علينا جهرًا لأننا نؤمن ونعترف دائمًا ونعلن إيماننا بالصليب، إننا نحس بالأسف الكثير لحماقتهم لأن هؤلاء الذين يسخرون من الصليب هم حقًا عميان، لأنهم لا يرون قوة الصليب العظيم التي ملأت العالم كله.. بالأحرى يؤمنون به أنه بواسطته كان خلاص العالم، أنه لم يكن من أجل هلاك بل من أجل خلاص، وقوة الصليب واضحة إذ بدخوله إلى العالم تلاشت الوثنية وعبادة الأصنام وهربت كل شعوذة أمام علامة الصليب، ولم يبق سوى المسيح الذي نحن نمجده"(83).

St-Takla.org Image: Saint Athanasius of Alexandria: Coptic Pope no. 20, Coptic fresco above His shrine (where a portion of his relics are preserved) under St. Mark's Cathedral - from the entrance under St. Mark Cathedral (Anba Rweis), Abbassia, Cairo, Egypt - October 2011 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org صورة في موقع الأنبا تكلا: قداسة البابا المعظم القديس الأنبا أثناسيوس، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية العشرون، لوحة فريسكو قبطية حائطية أعلى رفاته المحفوظ أسفل الكاتدرائية - من صور مدخل تحت الكاتدرائية المرقسية الكبرى (الأنبا رويس)، العباسية، القاهرة، مصر - أكتوبر 2011 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت

St-Takla.org Image: Saint Athanasius of Alexandria: Coptic Pope no. 20, Coptic fresco above His shrine (where a portion of his relics are preserved) under St. Mark's Cathedral - from the entrance under St. Mark Cathedral (Anba Rweis), Abbassia, Cairo, Egypt - October 2011 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org

صورة في موقع الأنبا تكلا: قداسة البابا المعظم القديس الأنبا أثناسيوس، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية العشرون، لوحة فريسكو قبطية حائطية أعلى رفاته المحفوظ أسفل الكاتدرائية - من صور مدخل تحت الكاتدرائية المرقسية الكبرى (الأنبا رويس)، العباسية، القاهرة، مصر - أكتوبر 2011 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت

 وقال عن قوة الصليب: "أعطانا السيد المسيح إلهنا الصليب سلاحًا نافذًا ينفذ في النار والهواء والماء والأرض، ولا يحجبه شيء أو يعترض قوته عارض. فهو قوة اللَّه التي لا تقاوَم، تهرب من صورته الشياطين حينما يُرسَم به عليها. الصليب هو قوة المسيح للخلاص والملائكة يخضعون لقوته ويتبعونه حيثما شاهدوا رسمه ليعينوا الملتجئ إليه. ولا تحصل تخلية لمن حَمل الصليب إلاَّ للذي ضعفت أمانته فيه"(84).. "مَن يريد أن يختبر هذا عمليًا فليأت وينظر كيف تُبطَل خداع الشياطين والعرافة الكاذبة، وعجائب السحر، بمجرّد رشم الصليب، والشياطين تلوذ بالفرار"(85).

 والآن هيا بنا يا صديقي لنتذوّق حلاوة كلام القديس أثناسيوس عن الصليب والقيامة من خلال مقتطفات بسيطة من كتابه تجسُّد الكلمة، فقد أوضح أن الموت غُلِب بصليب المسيح، حتى إن البشر الضعفاء بطبيعتهم أصبحوا لا يخشون هذا الموت بل يتهافتون عليه من أجل محبتهم في الملك المسيح، فقال: "فقديمًا قبل المجيء الإلهي للمُخلّص، كان الموت مرعبًا حتى بالنسبة للقديسين، وكان الجميع ينوحون على الأموات كأنهم هلكوا. أما الآن، بعد أن أقام المُخلِّص جسده، لم يعد الموت مخيفًا لأن جميع الذين يؤمنون بالمسيح يدوسونه كأنه لا شيء، بل بالحـري يُفضّلون أن يموتـوا على أن ينكروا إيمانهم بالمسيح" (تجسُّد الكلمة 27: 2)(86).

 "فإن كان الموت يُداس بالإيمان بالمسيح وبعلامة الصليب، فلا بد أن يكون واضحًا أمام محكمة الحق، أنه ليس أحد آخَر سوى المسيح نفسه له الغلبة والنصرة على الموت وهو الذي أفقده كل قوته.

 وإن كان الموت مرعبًا وقويًا فيما سبق، والآن بعد مجيء المُخلّص وموت جسده وقيامته فإن الموت يُحتَقر، فلا بد أن يكون واضحًا أن السيد المسيح نفسه الذي صعد على الصليب هو الذي أباد الموت وغلبه.

 لأنه كما أن الشمس تشرق بعد الليل، وتستنير بها الأرض كلها فلا يكون هناك شك بالمرة في أن الشمس هي التي نشرت نورها في كل مكان، وهي التي بدَّدت الظلام وأنارت كل الأشياء، هكذا أيضًا إن كان الموت قد أُحتقر ووُطئ تحت الأقدام منذ الظهور الخلاصي للمُخلّص في الجسد وموته على الصليب، فيبقى أن يكون واضحًا تمامًا أن المُخلّص نفسه الذي ظهر في الجسد هو الذي أباد الموت، وهو الذي يُظهر علامات النصرة على الموت في تلاميذه كل يوم.

 لأنه عندما يرى الإنسان أن البشر الضعفاء بطبيعتهم يسرعون إلى الموت ويتهافتون عليه ولا يخشون فساده ولا ينزعجون من مواراتهم في القبر، بل يتحدون الموت بحماس، ولا يجزعون من التعذيب، بل بالعكس فإنهم من أجل المسيح يندفعون نحو الموت بحماس مفضلينه على الحياة هنا، أو عندما يشاهد الإنسان بنفسه الرجال والنساء والأطفال يندفعون ويقفزون إلى الموت لأجل الإيمان بالمسيح، فمن يكون غبيًا بهذا القدر أو من يكون متشككًا أو عديم العقل حتى أنه لا يُدرك ولا يفهم أن المسيح الذي يشهد له هؤلاء الناس هو نفسه الذي يهب ويعطي كل واحد منهم النصرة على الموت؟ إذ أنه يجعل الموت ضعيفًا أمام كل مـن يتمسّك بإيمـان المسيح، ويحمل علامـة الصليب" (تجسد الكلمة 29: 1 ـ 4)(87).

 "ومَن يُرد أن يمتحن أقوالنا السابقة بطريقة عملية فدعه ـ في وجود خداع الشياطين وضلالات المنجمين وأعاجيب السحر ـ يستعمل علامة الصليب التي يسخرون منهـا، وينطـق فقط بِاسم المسيح، فيرى كيف تهرب الشياطين من اسمـه، ويُبطَل التنجيـم، ويتلاشى كـل سحـر وعرافـة" (تجسد الكلمة 48: 3)(88).

 أما الذين يعترفون بموت المسيح وينكرون قيامته فيرد عليهم القديس أثناسيوس قائلًا: "لأنه إن كان المُخلّص يعمل الآن بقوة بين البشر.. فهل لا يزال يوجد من يتطرّق الشك إلى ذهنه أن المُخلّص قد أتم القيامة وأن المسيح حيّ أو بالأحرى أنه هو نفسه الحياة؟

 وهل يمكن لشخص ميت أن ينخس ضمائر الآخَرين حتى يجعلهم يرفضون نواميس آبائهم الموروثة، ويخضعون لتعاليم المسيح؟.. كيف استطاع أن يوقف أعمال الأحياء حتى يكفّ الزاني عن الزنا، والقاتل عن القتل، والظالم عن الظلم، ويصير الكافر تقيًّا؟ ولو أنه لم يقم بل لا يزال ميتًا، فكيف يستطيع أن يطرد ويطارد ويحطم تلك الآلهة الكاذبة التي يدَّعي غير المؤمنين أنها حيَّة؟ وأيضًا كيـف يستطيع أن يطرد الأرواح الشريرة التي يعبدونها" (تجسُّد الكلمة 30: 4، 5)(89).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 30ـ كيرلس الأورشليمي (315 – 386م):

يقول في عظته سنة 346 داخل كنيسة القيامة: "لقد صُلِب المسيح حقًا ونحن إن كنا ننكر ذلك فها هي الجلجثة تناقضني، تلك التي نحن مجتمعون فيها الآن، وها هي خشبة الصليب أيضًا تناقضني، هذه هي التي تُوزع منها في كل أنحاء العالم"(90).

 كما يقول: "فلا تخزى إذًا أن تعترف بالمسيح مصلوبًا، بل ليت إشارة الصليب تكون ختمًا نصنعه بشجاعة بأصابعنا على جبهتنا وعلى كل شيء، على الخبز وعلى كأس الشرب، وفي مجيئنا وذهابنا. قبل نومنا وعند يقظتنا، وفي الطريق إلى البيت"(91).

 ويقول أيضًا: "فلنكرّم الصليب المقدَّس الذي أُعطينا أن نغلب به العدو اللئيم ونرشم به على جباهنا وقلوبنا وسائر أعضائنا لنطرد به الشيطان. الصليب علامة الرب وخاتمه الذي صار الخلاص لآدم وذريته من أسر أبليس عدونا.

 الصليب هو موضوع فخرنا في هذه الحياة وهو علامة إيماننا.. بالصليب غلب قسطنطين الملك البار أعداءه وارتفع شأنه لما أظهر الرب له علامة الصليب مضيئة في السماء قائلًا له: "بهذه العلامة تغلب أعداءك"، فغلب، وصار الصليب قوة الملوك وعزاءهم ونصرتهم. يضعونه فوق تيجانهم لكي يباركهم ويؤيدهم وينصرهم"(92).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 31ـ غريغوريوس أسقف نيصص (329 – 389م):

يقول "فالصليب عن طريق شكله الذي يمتد إلى الأربع جهات، ومن مركزه الذي يربط الكل معًا، حيث تخرج أربعة عوارض واضحة، ففي ذلك درسًا عن المسيح الذي في ساعة موته أحتمله باسطًا نفسه على الصليب حيث خطة اللَّه في الخلاص، لأنه هو نفسه الذي يجمع العالم كله ويربطه بتوافق إلى وحدة كاملة"(93).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 32ـ أمبروسيوس (339 – 397م):

قال "وعلينا حينما نستيقظ أن نشكر المسيح ونبدأ بتتميم أعمالنا اليومية بقوة الصليب"(94).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 33ـ الشهيد كبريانوس:

يقول "تحصّنوا وسلّموا أنفسكم بكل جرأة برشم علامة الصليب على جباهكم"(95).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 34ـ إيرونيموس (341 ـ 420م):

يقول "إن الصليب هو تلمذة للمسيح المصلوب، عندما أتحدّث عن الصليب فأنا لا أفكّر في مجرّد الخشبة، بل أفكّر في المغزى الأعمق للصليب، فالصليب صار معروفًا للعالم كله من أقصى العالم في الغرب وحتى الهند، ويأتي بعد ذلك مفهوم الصليب في الإنجيل {ومَن لا يَحْمِلُ صليبَهُ ويأتي ورائي فلا يَقْدِر أن يكون لي تلميذًا} (لو 14: 27) والمسيح سبقنا وحمل الصليب وتألّم من أجلنا، فإذا كان إنسان لا يقبل حمل الصليب فكيف يقدر أن يكون تلميذًا للمسيح؟"(96).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 35ـ باسيليوس الكبير:

تحدّث عن علامة الصليب كنوع من التقليد المتوارث فيقول: "بخصوص المعتقدات والممارسات المحفوظة في الكنيسة والمُسلَّمة عمومًا، بعضها استلمناه كتابة، وبعضها الآخَر تسلّمناه كما وصلنا، في سر حسب تقليد الرسل، وكلا هذين التسليمين لهما نفس القوة فيما يختص بالدين.. وعلى سبيل المثال للنوع الثاني فلنأخذ المَثل الأول والعام، فمن الذي علّمنا كتابةً أن نرسم بعلامـة الصليـب؟ أو ما هي الكتابة التي علّمتنا أن نتجه في الصلاة ناحية الشرق"(97).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 36ـ القديس مكاريوس الكبير:

يقول "يجدر بك أن تحمل الصليب مع مَن حمله، وتتألم مع من تألم، حتى تتمجَّد أيضًا مع مَن تمجَّد.. لأنه لا بد للعروس أن تتألم مع العريس، لكي تصير شريكة للعريس ووارثة معه، فإنه لا يُسمَح لأحد أن يدخل مدينة القديسين ويستريح ويملك مع الملك نفسه إلى أبد الدهور ما لم يتألم ويسلك الطريق الوعر الضيق الكرب"(98).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 37ـ مار أفرام السرياني:

يقول "بدلًا أن تحمل سلاحًا أو شيئًا يحميك أحمل الصليب وأطبع صورته على أعضائك وقلبك. وأرسم به ذاتك لا بتحريك اليد فقط بل ليكن برسم الذهن والفكر أيضًا. ارسمه في كل مناسبة. في دخولك وخروجك، في جلوسك وقيامتك، في نومك وعملك، ارسمه بِاسم الآب والابن والروح القدس"(99).

 وقال أيضًا عن رسم علامة الصليب "إننا نرسمه على أبوابنا وجباهنا وصدورنا ونتسلّح به لأنه كالسيف القاطع به اُفتتح الفردوس"(100).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 38 ـ يوحنا الذهبي الفم (347 – 407م):

يقول للذين يخجلون من علامة الصليب: "لا تخجل يا أخي من علامة الصليب فهو ينبوع الشجاعة والبركات، وفيه نحيا مخلوقين خِلقة جديدة في المسيح.. البسه وافتخر به كتاج"(101).. "لا تخجل بهذه البركة العظيمة أي الصليب، حتى لا يخجل منك السيد المسيح حينما يأتي في مجده أو تظهر علامة الصليب أمامه، وضياؤه أقوى من أشعة الشمس ذاتها.. لقد خلَّص الصليب العالم وهداه للإيمان.. بدَّد الخطأ وأعاد الحق. حوَّل الأرض إلى سماء، وحوَّل البشر إلى ملائكة. بسببه لا نخشى الشياطين بل نحتقرهم، ولم يصبح الموت موتًا بل رقادًا"(102)..

 "لا يخجل أي إنسان من علامة الصليب الجديرة بالاحترام، فبواسطته صار خلاصنا الذي يعتبر أعظم جميع الأعمال، والذي بواسطته نلنا حياتنا وما زلنا موجودين حتى الآن. فنحن نريد أن نحمل صليب المسيح بالأرجح مثل تاج، لأن بواسطة الصليب تحقّق سلامنا الكامل مع اللَّه. ففي كل مرة تتم ولادة جديدة للإنسان (بسر المعمودية) لا بد من وجـود الصليب، وكلمـا ننال غذاؤنا السري (فـي سـر الأفخارستيا) يكون ذلك بالصليب، وأيضًا عنـد تكريس شخص ما (بسر الكهنوت) يتـم بالصليب، وهكـذا بواسطـة الصليب تتـم كـل الأعمال (الأسرار الأخرى)"(103).

 ويقول عن قوة الصليب: "إن كان الصليب هو الحكمة الحقيقية والقوة الحقيقية فلنبكِ على الذين صار الصليب عندهم جهالة لأنهم من الهالكين. فهم لم يتعرّفوا على قوة الصليب بعد ولا على عقاقيره التي تشفيهم، لأن هذه الأمور تحتاج أولًا إلى الإيمان. إن قوة الصليب لا يعبّر عنها.. المسيح بموته حل رباطات الموت.. لم يستطع العدو أن يمسكه في الموت. كيف يمكن لمسامير الصليب أن تقيّده؟‍ لقد شفى الرب البشرية بالصليب وأعادها إلى نفسه! فلو بدا أن الصليب أمرًا معثرًا فهو في الواقع قد صار للمؤمنين قوة جاذبة إلى الرب الذي أظهر منتهى حبه بصليبه لأجل خلاص الجميع"(104).

 

 أما عن انتشار علامة الصليب، فيقول القديس يوحنا الذهبي الفم "وصارت علامة الصليب تُرسَم على ملابسهم وعلى تيجان الملوك، وتُرسَم في الصلوات، وعلى المائدة المقدَّسة يرتفع الصليب، وفي كل مكان في أرجاء العالم يضيء الصليب بأكثر مما تضيء الشمس" (105).. "إن علامة الصليب التي كان الناس يفزعون منها قبلًا صار كل واحد يتنافس عليها حتى صارت في كل مكان بين الحكام والعامة. بين الرجال والنساء. بين المتزوجين وغيـر المتزوجين. بين الأسرى والأحرار. الجميع يضعونها في كل موضع كريم ومكرَّم ويحملونها يوميًا وكأنها منقوشة على جباههم كما على عمود. نراها على المائدة المقدَّسة وفي رسامة الكهنة. ونراها متألقة فوق جسد المسيح في العشاء السري، وفي كل مكان يمكن للإنسان أن يلاحظه. يُحتفى به في البيوت وفي الأسواق، في الصحاري وفي الطرق العالية فوق الجبال، في شقوق الأرض، فوق التلال وفوق البحر، في السفن وفي الجزر، في العربات، في الثياب، فوق الآنية الذهب والفضة.. في الحرب والسلم، نهارًا وليلًا، في تجمعات النساك، وهكذا يتنافس الجميع في البحث عن هذه الهبة العجيبة والنعمة التي لا يُعبَر عنها"(106).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 39ـ أُغسطينوس (354 – 430م):

يقول أُغسطينوس "وهؤلاء الذين يعظوا عن المسيح المصلوب عليه أن يختبروا أولًا المسيح المصلوب في حياتهم، لأن من يتبع المصلوب عليه أن يصلب جسد العالم ويقمعه عن كل الشهوات الرديئة"(107) وقال أيضًا: "من أجل هذا فالرب نفسه يُثبّت قوة الصليب على جبهتنا حتى إن العلامة التي كانت للخزي تصير للافتخار"(108).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 40ـ يوحنا من كرونستادت (1829 – 1908م):

قال "إن الإهمال في تأدية رسم الصليب أمر ربما ندان عليه، فإن رسم الصليب اعتراف بيسوع المسيح مصلوبًا، وإيمان بالآلام التي عاناها فوق الصليب. أنه اعتراف وذكرى لعمل الرب ومكتوب في إرميا (48: 10) "مَلْعُون مَن يَعْمَل عمل الرّب برخاوة"(109).

 وقال أيضًا: "إن في إشارة الصليب كل روح الإيمان المسيحي: فيه اعتراف بالثالوث الآب والابن والروح القدس. فيه اعتراف بوحدانية اللَّه كإله واحد. فيه اعتراف بتجسُّد الابن وحلوله في بطن العذراء. فيه اعتراف بقوة عملية الفداء التي تمّت على الصليب بانتقالنا من الشمال إلى اليمين. إذًا فيليق بنا أن يكون رسمنا للصليب فيه حرارة الإيمان"(110).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 41ـ مارا ابن سيرابيون:

كتب مار وهو في السجن إلى ابنه سيرابيون يشجعه لطلب الحكمة موضحًا له إن الذين اضطهدوا الحكماء وقتلوهم نالوا جزاء عملهم، فقال: "أية فائدة جناها اليهود من قتل ملكهم الحكيم؟ لقد زالت مملكتهم بعد ذلك.. لم يمت الملك الحكيم للأبد فقد عاش في التعاليم التي أعطاها"(111).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 42ـ هانز رودي وبر:

قال "لقد صُلِب يسوع الناصري زمن بيلاطس البنطي. هذه حقيقة لا يمكن أن يشكّ فيها أحد، إلاَّ إذا تجاهل عن عمد كل الروايات الكتابية وغير الكتابية التي وصلت إلينا"(112).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 43ـ دال فورمان:

وكان محاميًا في ولاية واشنجتون، ومؤلّف كتاب "اصلبه.. نظرة محامي إلى محاكمة يسوع"، يقول: "إني أؤمن أن هذه الحقائق الممثلة في المحاكمة والصلب وموت يسوع واضحة وثابتة وأبعد ما تكون عن الشكوك.. إن تعاليم المسيح قد غيرَّت وجه العالم في 2000 سنة، لا يمر يوم واحد لم يظهر فيه نفوذ وتأثير هذا المعلم المُتجوّل الذي نشأ في الناصرة. وكمحامي في قضايا محاكمات قد تدرّبت أن أكون عقلانيًا. الشك في الأدلة والنقد دائمًا في تفكيري. إني أعتقد أن أي شخص مزيف أو نصّاب، أقصد مسيحًا مزيفًا فمن الصعوبة البالغة عليه أن يشكّل مثل عمق التأثير هذا من أجل خير المجتمع"(113).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 44ـ سير لسلي هيرسون:

وكان رئيسًا للعدالة في ويلز الجنوبية الجديدة بأستراليا يقول: "دع أي قارئ موضوعي يضع جنبًا إلى جنب (روايات) الأناجيل الأربعة، ويضيف لها حكايات سفر الأعمال الخاصة بالرسل، فسيصعق إذ أن أي قاض إعتاد تقييم الأدلة والشواهد بدقة، سيرتطم بحقيقة بارزة واحدة وهي هذه، بينما يوجد تنوُّع في التفاصيل أو الصيغ أو التعبير أو القصص، ولكن يبرز أسفل كل هذا، فإن المادة ووزن القصص تُثبت بشكل قاطع صحتها"(114).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 45ـ هربرت كاستيل:

الذي عمل كمحافظ لمدينة كرتاج ميسوري بالولايات المتحدة الأمريكية، وأحيل إلى التقاعد سنة 1989 كتب عن القيامة يقول: "لا يعوزنا أن نأخذ قفزة يعوزها التفكير السليم، إن اللَّه منحنا كل الأدلة والأحداث أن المسيحية صدق وحق"(115).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

46ـ أحداث تاريخية مرتبطة بالصليب:

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(47) يسي منصور ـ الصليب في جميع الأديان ص 108.

(48) جوش مكدويل ـ برهان يتطلب قرارًا ص 107.

(49) أورده د. فريز صموئيل ـ موت أم إغماء ص 123.

(50) رسائل من بيلاطس البنطي إلى سينيكا ـ نقلها عن الإنجليزية جاد المنفلوطي ـ إصدار دار التأليف والنشر للكنيسة الأسقفية بمصر ص 100 ـ 102.

(51) رسائل من بيلاطس البنطي إلى سينيكا ـ نقلها عن الإنجليزية جاد المنفلوطي ـ إصدار دار التأليف والنشر للكنيسة الأسقفية بمصر ص 103 ـ 109.

(52) جوش مكدويل ـ برهان يتطلب قرارًا ص 109.

(53) أورده جوش مكدويل ـ برهان يتطلب قرارًا ص 107.

(54) موت أم إغماء ص 98.

(55) القس يؤانس كمال ـ هل حقًا صُلب المسيح؟ ص 28.

(56) جوش مكدويل ـ برهان يتطلب قرارًا ص 112.

(57) المرجع السابق ص 107، 108 .

(58) أورده عوض سمعان ـ كفارة المسيح ص 192.

(59) أورده جوش مكدويل ـ برهان يتطلب قرارًا ص 232.

(60) أورده القس عبد المسيح بسيط ـ هل صُلِب المسيح حقًا وقام ص 83.

(61) المرجع السابق ص 83.

(62) أورده عوض سمعان ـ كفارة المسيح ص 192.

(63) أورده عوض سمعان ـ قيامة المسيح والأدلة على صدقها ص 102.

(64) المرجع السابق ص 100.

(65) أورده جوش مكدويل ـ برهان يتطلب قرارًا ص 241.

(66) المرجع السابق ص 241.

(67) أورده القس حنا جرجس الخضري ـ تاريخ الفجر جـ 1 ص 54.

(68) الصليب والصليب حقيقة أم جهالة ص 47.

(69) أورده القس عبد المسيح بسيط ـ هل صُلِب المسيح حقًا وقام ص 84.

(70) المرجع السابق ص 84.

(71) أورده عوض سمعان ـ قيامة المسيح والأدلة على صدقها ص 102.

(72) المرجع السابق ص 102.

(73) أورده عوض سمعان ـ كفارة المسيح ص 192.

(74) نيافة الأنبا يؤانس المتنيح ـ المسيحية والصليب ص 26.

(75) أورده د. فريز صموئيل ـ موت أم إغماء ص 108، 109.

(76) القس يؤانس كمال ـ هل حقًا صُلِب المسيح؟ ص 29.

(77) أورده القس عبد المسيح بسيط ـ هل صُلب المسيح حقًا وقام ص 85.

(78) أورده عوض سمعان ـ كفارة المسيح ص 192.

(79) أورده عوض سمعان ـ قيامة المسيح والأدلة على صدقها ص 102.

(80) الأنبا ياكوبوس أسقف الزقازيق ومنيا القمح ـ الصليب في المسيحية ص 132.

(81) المرجع السابق ص 83.

(82) أورده نيافة الأنبا ياكوبوس أسقف الزقازيق ومنيا القمح ـ الصليب في المسيحية ص 13، 14.

(83) كنيسة العذراء محرم بك ـ عيد الصليب ص 42.

(84) القس شنوده حنا ـ الصليب ص 34.

(85) نيافة الأنبا ياكوبوس أسقف الزقازيق ومنيا القمح ـ الصليب في المسيحية ص 138.

(86) تعريب د. جوزيف موريس فلتس ص 76، 77.

(87) تعريب د. جوزيف موريس فلتس ص 81، 82.

(88) تعريب د. جوزيف موريس فلتس ص 141، 142.

(89) المرجع السابق ص 85، 86.

(90) العذراء محرم بك ـ عيد الصليب ص 22.

(91) القس شنوده حنا ـ الصليب ص 84.

(92) القس يؤانس كمال ـ هل حقًا صُلِب المسيح؟ ص 88، 89.

(93) العذراء محرم بك ـ عيد الصليب ص 31.

(94) نيافة الأنبا ياكوبوس أسقف الزقازيق ومنيا القمح ـ الصليب في المسيحية ص 83.

(95) بطريركية الأقباط الأرثوذكس ـ خدمة الدياكونية الريفية بالإسكندرية ـ الصليب في فكر الآباء ص 12.

(96) العذراء محرم بك ـ عيد الصليب ص 36.

(97) نيافة الأنبا ياكوبوس أسقف الزقازيق ومنيا القمح ـ الصليب في المسيحية ص 131.

(98) بطريركية الأقباط الأرثوذكس ـ خدمة الدياكونية الريفية بالإسكندرية ـ الصليب في فكر الآباء ص 19.

(99) القس شنوده حنا ـ الصليب ص 34.

(100) كنيسة العذراء محرم بك ـ عيد الصليب ص 11.

(101) القس شنوده حنا ـ الصليب ص 35.

(102) القس يوحنا حنين ـ سرّ الصليب ص 19، 20.

(103) العذراء محرم بك ـ عيد الصليب ص 31.

(104) بطريركية الأقباط الأرثوذكس ـ خدمة الدياكونية الريفية ـ الصليب في فكر الآباء ص 10.

(105) نيافة الأنبا باكوبوس أسقف الزقازيق ومنيا القمح ـ الصليب في المسيحية ص 132.

(106) نيافة الأنبا يؤانس المتنيح ـ المسيحية والصليب ص 96.

(107) العذراء محرم بك ـ عيد الصليب ص 40.

(108) نيافة الأنبا ياكوبوس أسقف الزقازيق ومنيا القمح ـ الصليب في المسيحية ص 85.

(109) المرجع السابق ص 87.

(110) المرجع السابق ص 87، 88.

(111) جوش مكدويل ـ برهان يتطلب قرارًا ص 111.

(112) نيافة الأنبا يؤانس المتنيح ـ المسيحية والألم ص 25.

(113) محاكمة الإيمان المسيحي ـ روث كلفورد. ترجمة رأفت ذكي ص 176.

(114) المرجع السابق ص 178.

(115) محاكمة الإيمان المسيحي ـ روث كلفورد. ترجمة رأفت زكي ص 182.

(116) أورده الأستاذ مجدي سلامة في كتابه الصليب وتساؤلات الأحفاد ص 103.

(117) أورده الأستاذ مجدي سلامة في كتابه الصليب وتساؤلات الأحفاد ص 104.

(118) المرجع السابق ص 105.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب أسئلة حول الصليب

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/cross/historical-evidence.html