St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   apocalypse
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   apocalypse

شرح الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد الجديد: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

شرح لكل آية

الرؤيا 17 - تفسير سفر الرؤيا

 

* تأملات في كتاب سفر رويا يوحنا الإنجيلي:
تفسير سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي: مقدمة سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي | الرؤيا 1 | الرؤيا 2 | الرؤيا 3 | الرؤيا 4 | الرؤيا 5 | الرؤيا 6 | الرؤيا 7 | الرؤيا 8 | الرؤيا 9 | الرؤيا 10 | الرؤيا 11 | الرؤيا 12 | الرؤيا 13 | الرؤيا 14 | الرؤيا 15 | الرؤيا 16 | الرؤيا 17 | الرؤيا 18 | الرؤيا 19 | الرؤيا 20 | الرؤيا 21 | الرؤيا 22 | ملخص عام

نص سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي: الرؤيا 1 | الرؤيا 2 | الرؤيا 3 | الرؤيا 4 | الرؤيا 5 | الرؤيا 6 | الرؤيا 7 | الرؤيا 8 | الرؤيا 9 | الرؤيا 10 | الرؤيا 11 | الرؤيا 12 | الرؤيا 13 | الرؤيا 14 | الرؤيا 15 | الرؤيا 16 | الرؤيا 17 | الرؤيا 18 | الرؤيا 19 | الرؤيا 20 | الرؤيا 21 | الرؤيا 22 | الرؤيا كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ السَّابِعُ عَشَرَ

بابل الزانية والوحش

 

(1) وصف بابل (روحيًّا) (ع1-6)

(2) تفسير الرؤيا السابقة (ع7-14)

(3) انقسام الشر (ع15-18)

 

مقدمة عامة:

الثلاث الأصحاحات القادمة (17-18-19) تتناول فكرة واحدة هي سقوط بابل وإعلان نصرة السماء، فنجد الأصحاح السابع عشر يصف بابل الشريرة وعلاقتها بالوحش، ونجد الأصحاح الثامن عشر يصف سقوطها والأصحاح التاسع عشر يعلن نصرة السماء.. ولعل الكثيرين يتساءلون لماذا بابل وما قصتها وما هي رموزها؟!.. فإليك أيها القارئ العزيز بعض المعلومات عن بابل وقصتها في الكتاب المقدس..

St-Takla.org Image: Babylon: "And another angel followed, saying, “Babylon is fallen, is fallen, that great city, because she has made all nations drink of the wine of the wrath of her fornication.”.. Then one of the seven angels who had the seven bowls came and talked with me, saying to me, “Come, I will show you the judgment of the great harlot who sits on many waters, with whom the kings of the earth committed fornication, and the inhabitants of the earth were made drunk with the wine of her fornication.” So he carried me away in the Spirit into the wilderness. And I saw a woman sitting on a scarlet beast which was full of names of blasphemy, having seven heads and ten horns. The woman was arrayed in purple and scarlet, and adorned with gold and precious stones and pearls, having in her hand a golden cup full of abominations and the filthiness of her fornication. And on her forehead a name was written: MYSTERY, BABYLON THE GREAT, THE MOTHER OF HARLOTS AND OF THE ABOMINATIONS OF THE EARTH. I saw the woman, drunk with the blood of the saints and with the blood of the martyrs of Jesus. And when I saw her, I marveled with great amazement" (Revelation 14: 8; Revelation 17: 1-6) - Details from the icon of the events of the Apocalypse (Book of Revelation), by Father Makarious Al-Baramousy, Baramous Monastery, Natroun Valley, Egypt - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 21, 2018. صورة في موقع الأنبا تكلا: بابل: "سقطت! سقطت بابل المدينة العظيمة، لأنها سقت جميع الأمم من خمر غضب زناها..! ثم جاء واحد من السبعة الملائكة الذين معهم السبعة الجامات وتكلم معي قائلا لي: «هلم فأريك دينونة الزانية العظيمة الجالسة على المياه الكثيرة، التي زنى معها ملوك الأرض، وسكر سكان الأرض من خمر زناها». فمضى بي بالروح إلى برية، فرأيت امرأة جالسة على وحش قرمزي مملوء أسماء تجديف، له سبعة رؤوس وعشرة قرون. والمرأة كانت متسربلة بأرجوان وقرمز، ومتحلية بذهب وحجارة كريمة ولؤلؤ، ومعها كأس من ذهب في يدها مملوة رجاسات ونجاسات زناها، وعلى جبهتها اسم مكتوب: «سر. بابل العظيمة أم الزواني ورجاسات الأرض». ورأيت المرأة سكرى من دم القديسين ومن دم شهداء يسوع. فتعجبت لما رأيتها تعجبا عظيما!" (الرؤيا 14: 8؛ الرؤيا 17: 1-6) - تفاصيل من أيقونة أحداث سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي، رسم الأب الراهب مكاريوس البرموسي، مضيفة دير البراموس، وادي النطرون، مصر - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 21 أكتوبر 2018 م.

St-Takla.org Image: Babylon: "And another angel followed, saying, “Babylon is fallen, is fallen, that great city, because she has made all nations drink of the wine of the wrath of her fornication.”.. Then one of the seven angels who had the seven bowls came and talked with me, saying to me, “Come, I will show you the judgment of the great harlot who sits on many waters, with whom the kings of the earth committed fornication, and the inhabitants of the earth were made drunk with the wine of her fornication.” So he carried me away in the Spirit into the wilderness. And I saw a woman sitting on a scarlet beast which was full of names of blasphemy, having seven heads and ten horns. The woman was arrayed in purple and scarlet, and adorned with gold and precious stones and pearls, having in her hand a golden cup full of abominations and the filthiness of her fornication. And on her forehead a name was written: MYSTERY, BABYLON THE GREAT, THE MOTHER OF HARLOTS AND OF THE ABOMINATIONS OF THE EARTH. I saw the woman, drunk with the blood of the saints and with the blood of the martyrs of Jesus. And when I saw her, I marveled with great amazement" (Revelation 14: 8; Revelation 17: 1-6) - Details from the icon of the events of the Apocalypse (Book of Revelation), by Father Makarious Al-Baramousy, Baramous Monastery, Natroun Valley, Egypt - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 21, 2018.

صورة في موقع الأنبا تكلا: بابل: "سقطت! سقطت بابل المدينة العظيمة، لأنها سقت جميع الأمم من خمر غضب زناها..! ثم جاء واحد من السبعة الملائكة الذين معهم السبعة الجامات وتكلم معي قائلا لي: «هلم فأريك دينونة الزانية العظيمة الجالسة على المياه الكثيرة، التي زنى معها ملوك الأرض، وسكر سكان الأرض من خمر زناها». فمضى بي بالروح إلى برية، فرأيت امرأة جالسة على وحش قرمزي مملوء أسماء تجديف، له سبعة رؤوس وعشرة قرون. والمرأة كانت متسربلة بأرجوان وقرمز، ومتحلية بذهب وحجارة كريمة ولؤلؤ، ومعها كأس من ذهب في يدها مملوة رجاسات ونجاسات زناها، وعلى جبهتها اسم مكتوب: «سر. بابل العظيمة أم الزواني ورجاسات الأرض». ورأيت المرأة سكرى من دم القديسين ومن دم شهداء يسوع. فتعجبت لما رأيتها تعجبا عظيما!" (الرؤيا 14: 8؛ الرؤيا 17: 1-6) - تفاصيل من أيقونة أحداث سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي، رسم الأب الراهب مكاريوس البرموسي، مضيفة دير البراموس، وادي النطرون، مصر - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 21 أكتوبر 2018 م.

1- دعيت بابل "لأن الرب هناك بلبل لسان كل الأرض" (تك11: 9) حينما أرادوا بناء برجًا بعد الطوفان للاحتماء فيه والوصول إلى السماء. فهي مكان يرمز للكبرياء والتحدى واستحق عقوبة الله.

2- أنشأ هذه المدينة إنسان اسمه نمرود (تك10: 9) ووصفه الكتاب بالشدة وقاد كثيرين لمعصية الله.

3- اشتهرت هذه المدينة بعبادة الأوثان والأصنام وكان أشهر آلهتها "مرودخ" الرامز للشيطان.

4- كانت إحدى المدن التي سُبى إليها شعب الله واستعبدته زمانًا في إشارة قوية لمملكة الشيطان التي تحارب وتأسر الكثيرين من أولاد الله.

5- كما كانت أورشليم مدينة عظيمة لأنها تشير إلى سكنى الله مع البشر، صارت أيضًا بابل مدينة عظيمة كما وصفها سفر الرؤيا لأنها تمثل سكنى الشيطان العظيم في الشر مع كل قواته وتابعيه من البشر الأشرار.

والخلاصة فإن بابل ترمز إلى الشيطان (الدجَّال) ومملكته، كذلك ترمز إلى جماعة الأشرار محبي العالم وشهواته وغناه الزائف والزائل، وفى كل الأحوال فهي ترمز لحالة العداوة الدائمة مع الله..

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(1) وصف بابل (روحيًّا) (ع1-6):

1 ثمَّ جَاءَ وَاحِدٌ مِنَ السَّبْعَةِ الْمَلاَئِكَةِ، الَّذِينَ مَعَهُمُ السَّبْعَةُ الْجَامَاتُ، وَتَكَلَّمَ مَعِى قَائِلًا لِى: «هَلُمَّ فَأُرِيَكَ دَيْنُونَةَ الزَّانِيَةِ الْعَظِيمَةِ، الْجَالِسَةِ عَلَى الْمِيَاهِ الْكَثِيرَةِ، 2 الَّتِى زَنَى مَعَهَا مُلُوكُ الأَرْضِ، وَسَكِرَ سُكَّانُ الأَرْضِ مِنْ خَمْرِ زِنَاهَا.» 3 فمَضَى بِى بِالرُّوحِ إِلَى بَرِّيَّةٍ، فَرَأَيْتُ امْرَأَةً جَالِسَةً عَلَى وَحْشٍ قِرْمِزِىٍّ، مَمْلُوءٍ أَسْمَاءَ تَجْدِيفٍ، لَهُ سَبْعَةُ رُؤُوسٍ وَعَشَرَةُ قُرُونٍ. 4 والْمَرْأَةُ كَانَتْ مُتَسَرْبِلَةً بِأُرْجُوانٍ وَقِرْمِزٍ، وَمُتَحَلِّيَةً بِذَهَبٍ وَحِجَارَةٍ كَرِيمَةٍ وَلُؤْلُؤٍ، وَمَعَهَا كَأْسٌ مِنْ ذَهَبٍ في يَدِهَا مَمْلُوَّةٌ رَجَاسَاتٍ وَنَجَاسَاتِ زِنَاهَا، 5 وعَلَى جِبْهَتِهَا اسْمٌ مَكْتُوبٌ: «سِرٌّ. بَابِلُ الْعَظِيمَةُ، أُمُّ الزَّوَانِى وَرَجَاسَاتِ الأَرْضِ.» 6 ورَأَيْتُ الْمَرْأَةَ سَكْرَى مِنْ دَمِ الْقِدِّيسِينَ، وَمِنْ دَمِ شُهَدَاءِ يَسُوعَ. فَتَعَجَّبْتُ لَمَّا رَأَيْتُهَا تَعَجُّبًا عَظِيمًا!

 

ع1: الزانية العظيمة: إشارة إلى بابل مملكة الشر، والزنا هنا كناية عن الابتعاد عن الله وخيانته بعبادة العالم والشيطان.

الجالسة على المياه: تأكيد على أن المقصود هنا بابل إذ تقع على نهر الفرات العظيم (أر51: 13)، وككلمات المزمور "على أنهار بابل جلسنا" (مز137: 1)، والمعنى الروحي سيأتى تفسيره في (ع15).

تحدث أحد الملائكة السبعة الذين حملوا جامات غضب الله إلى القديس يوحنا داعيًا إيَّاه لرؤية نهاية ودينونة مملكة الشر وكل تابعيها الذين يرمز إليهم بالمياه الكثيرة، وسوف يأتي الحديث المفصل عن ذلك في (ع15).

 

ع2: ملوك الأرض: كل القيادات والرئاسات التي ساهمت ودعت شعوبها بصورة مباشرة أو غير مباشرة لترك الله وعبادته.

في وصف جديد "لبابل"، يصفها الملاك بالمرأة الزانية التي أغوت شعوبًا كثيرة للزنا الروحي واستخدمت كل وسائل الإغراء الممكنة، فيترنح ويسقط معظم سكان الأرض في الشر والتجديف كالسكارى فاقدى الوعي والإرادة.

 

ع3: إلى برية: إشارة إلى الفقر والقحط الروحي الذين تعيش فيها مملكة الشر.

قرمزى: إشارة إلى دموية الشيطان وشراسته.

مملوء أسماء تجديف: أي تجديف على الله إما بأن ينسب صفات الله لنفسه أو بأن يتهكم ويسخر من الله وصفاته.

أخذ الملاك القديس يوحنا إلى منظر جديد في رؤياه "مضى بى بالروح" ورأى برية قافرة موحشة ورأى مملكة الشر (المرأة بابل) وهي جالسة على سر قوتها وسندها وهو الشيطان الذي يحمل مملكته، معلنًا عن شراسته من خلال لونه الدموى وعن كراهيته لله من خلال تجديفه وتطاوله على اسمه القدوس.

سبعة رؤوس وعشرة قرون: سبق شرح ذلك في (ص12: 3، ص13: 1) وهي تشير إلى كثرة أفكاره وقوتها.

 

ع4: أرجوان: لون أحمر لبسه الملوك قديمًا وهو كالثوب الذي ألبسه الجنود الرومان للسيد المسيح استهزاءً به.

قرمز: لون أحمر دموى.

في زهو وكبرياء أخذت بابل الزانية منظر الملوك لتعلن عن عظمتها وسلطانها، فهي تلبس مثلهم وتفتخر بلونها القرمزى لأنها سفكت دم الكثير من القديسين وشربت من دمائهم، وتحلت بالرذائل والخطايا التي اشتهاها أتباعها كالذهب واللؤلؤ والأحجار الكريمة، وأمسكت في يدها كأس خمر لذتها التي تنتعش ووتتلذذ وتسكر به، وفى إشارة لشدة شرها يعلن لنا الله أن محتوى هذه الكأس هو الزنا والنجاسات التي تذيق منها الأمم والشعوب ولهذا سُمى "خمر زناها" (ع2)، ويلاحظ أيضًا أن وصف بابل بهذه الصورة يأتي مطابقًا تمامًا لوصفها كما جاء به أرميا في (أر51: 7).

 

St-Takla.org Image: "Then one of the seven angels who had the seven bowls came and talked with me, saying to me, “Come, I will show you the judgment of the great harlot who sits on many waters, with whom the kings of the earth committed fornication, and the inhabitants of the earth were made drunk with the wine of her fornication.” So he carried me away in the Spirit into the wilderness. And I saw a woman sitting on a scarlet beast which was full of names of blasphemy, having seven heads and ten horns. The woman was arrayed in purple and scarlet, and adorned with gold and precious stones and pearls, having in her hand a golden cup full of abominations and the filthiness of her fornication. And on her forehead a name was written: Mystery: Babylon the Great, the Mother of Harlots and of the Abominations of the earth" (Revelation 17: 1-5) - Details from the icon of the events of the Apocalypse (Book of Revelation), by Father Makarious Al-Baramousy, Baramous Monastery, Natroun Valley, Egypt - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 21, 2018. صورة في موقع الأنبا تكلا: "ثم جاء واحد من السبعة الملائكة الذين معهم السبعة الجامات وتكلم معي قائلا لي: «هلم فأريك دينونة الزانية العظيمة الجالسة على المياه الكثيرة، التي زنى معها ملوك الأرض، وسكر سكان الأرض من خمر زناها». فمضى بي بالروح إلى برية، فرأيت امرأة جالسة على وحش قرمزي مملوء أسماء تجديف، له سبعة رؤوس وعشرة قرون. والمرأة كانت متسربلة بأرجوان وقرمز، ومتحلية بذهب وحجارة كريمة ولؤلؤ، ومعها كأس من ذهب في يدها مملوة رجاسات ونجاسات زناها، وعلى جبهتها اسم مكتوب: «سر. بابل العظيمة أم الزواني ورجاسات الأرض»" (الرؤيا 17: 1-5) - تفاصيل من أيقونة أحداث سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي، رسم الأب الراهب مكاريوس البرموسي، مضيفة دير البراموس، وادي النطرون، مصر - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 21 أكتوبر 2018 م.

St-Takla.org Image: "Then one of the seven angels who had the seven bowls came and talked with me, saying to me, “Come, I will show you the judgment of the great harlot who sits on many waters, with whom the kings of the earth committed fornication, and the inhabitants of the earth were made drunk with the wine of her fornication.” So he carried me away in the Spirit into the wilderness. And I saw a woman sitting on a scarlet beast which was full of names of blasphemy, having seven heads and ten horns. The woman was arrayed in purple and scarlet, and adorned with gold and precious stones and pearls, having in her hand a golden cup full of abominations and the filthiness of her fornication. And on her forehead a name was written: Mystery: Babylon the Great, the Mother of Harlots and of the Abominations of the earth" (Revelation 17: 1-5) - Details from the icon of the events of the Apocalypse (Book of Revelation), by Father Makarious Al-Baramousy, Baramous Monastery, Natroun Valley, Egypt - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 21, 2018.

صورة في موقع الأنبا تكلا: "ثم جاء واحد من السبعة الملائكة الذين معهم السبعة الجامات وتكلم معي قائلا لي: «هلم فأريك دينونة الزانية العظيمة الجالسة على المياه الكثيرة، التي زنى معها ملوك الأرض، وسكر سكان الأرض من خمر زناها». فمضى بي بالروح إلى برية، فرأيت امرأة جالسة على وحش قرمزي مملوء أسماء تجديف، له سبعة رؤوس وعشرة قرون. والمرأة كانت متسربلة بأرجوان وقرمز، ومتحلية بذهب وحجارة كريمة ولؤلؤ، ومعها كأس من ذهب في يدها مملوة رجاسات ونجاسات زناها، وعلى جبهتها اسم مكتوب: «سر. بابل العظيمة أم الزواني ورجاسات الأرض»" (الرؤيا 17: 1-5) - تفاصيل من أيقونة أحداث سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي، رسم الأب الراهب مكاريوس البرموسي، مضيفة دير البراموس، وادي النطرون، مصر - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 21 أكتوبر 2018 م.

ع5: سر: أي أن اسم بابل هنا رمز وليس الحديث عن مدينة بابل الحقيقية.

أم الزواني: اصل كل شر وفسق.

بلغت وقاحة وجرأة بابل في شرها، أنها لم تستحِ من خطيتها المشينة، بل افتخرت بما ترتكبه وأعلنت عن نفسها، ببجاحة الزناة في الإعلان عن اسمهم ومهنتهم لاجتذاب الآخرين والإيقاع بهم، إذ وضعت اسمها على جبهتها. وكان وصفها بأنها أصل كل خطية "أم الزوانى"، فهي الداعية والمحرِّضة لكل أنواع الزنا الروحي وخيانة اسم الله القدوس والتجديف عليه.

 

ع6: استكمالًا للمنظر كانت المرأة في حالة من حالات نشوة السكر، وسر سعادة ونشوة سكرها أنها ارتوت ولازالت ترتوى (مملكة الشر) من دم أبناء الله الأمناء الذين رفضوها وقاوموها، فأقامت عليهم الإضطهاد والعذاب ولم يخضعوا أو يستسلموا وقدَّموا حياتهم حتى الموت ولهذا صار اسمهم عظيمًا إذ دعوا "شهداء يسوع".

فتعجبت تعجبًا عظيمًا: أي احترت ولم أجد تفسيرًا، وهذا التعجب يعتبر مقدمة لما سيوضحه الملاك ليوحنا في الأعداد القادمة.

كان الكاهن قديمًا في شريعة موسى يضع على جبهته لافتة صغيرة مكتوب عليها "قدس للرب" أي مخصص لخدمة الله؛ في إعلان واضح لهويته وانتمائه؛ وكذلك وضع الأشرار اسمهم الشرير على جباههم ليعلنوا أيضًا إنتمائهم لمملكة بابل الشيطانية، وكثير من الناس لا يعرفون ماذا يضعون على جباههم "مخصصون للرب أم نحيا في بابل"... فهل حددت أمرك يا أخى وعرفت أي عنوان تضعه، ولأى مملكة تنتمى...؟!

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) تفسير الرؤيا السابقة (ع7-14):

7 ثمَّ قَالَ لِى الْمَلاَكُ: «لِمَاذَا تَعَجَّبْتَ؟ أَنَا أَقُولُ لَكَ سِرَّ الْمَرْأَةِ وَالْوَحْشِ الْحَامِلِ لَهَا، الذي لَهُ السَّبْعَةُ الرُّؤُوسُ وَالْعَشَرَةُ الْقُرُونُ: 8 الْوَحْشُ الذي رَأَيْتَ، كَانَ وَلَيْسَ الآنَ، وَهُوَ عَتِيدٌ أَنْ يَصْعَدَ مِنَ الْهَاوِيَةِ وَيَمْضِىَ إِلَى الْهَلاَكِ. وَسَيَتَعَجَّبُ السَّاكِنُونَ عَلَى الأَرْضِ، الَّذِينَ لَيْسَتْ أَسْمَاؤُهُمْ مَكْتُوبَةً في سِفْرِ الْحَيَاةِ مُنْذُ تَأْسِيسِ الْعَالَمِ، حِينَمَا يَرَوْنَ الْوَحْشَ أَنَّهُ كَانَ وَلَيْسَ الآنَ، مَعَ أَنَّهُ كَائِنٌ. 9 هنَا الذِّهْنُ الذي لَهُ حِكْمَةٌ: السَّبْعَةُ الرُّؤُوسُ هي سَبْعَةُ جِبَالٍ عَلَيْهَا الْمَرْأَةُ جَالِسَةً. 10 وسَبْعَةُ مُلُوكٍ: خَمْسَةٌ سَقَطُوا، وَوَاحِدٌ مَوْجُودٌ، وَالآخَرُ لَمْ يَأْتِ بَعْدُ. وَمَتَى أَتَى، يَنْبَغِى أَنْ يَبْقَى قَلِيلًا. 11 والْوَحْشُ الذي كَانَ وَلَيْسَ الآنَ، فَهُوَ ثَامِنٌ، وَهُوَ مِنَ السَّبْعَةِ، وَيَمْضِى إِلَى الْهَلاَكِ. 12 والْعَشَرَةُ الْقُرُونُ التي رَأَيْتَ، هي عَشَرَةُ مُلُوكٍ لَمْ يَأْخُذُوا مُلْكًا بَعْدُ، لَكِنَّهُمْ يَأْخُذُونَ سُلْطَانَهُمْ كَمُلُوكٍ سَاعَةً وَاحِدَةً مَعَ الْوَحْشِ. 13 هؤُلاَءِ لَهُمْ رَأْى وَاحِدٌ، وَيُعْطُونَ الْوَحْشَ قُدْرَتَهُمْ وَسُلْطَانَهُمْ. 14 هؤُلاَءِ سَيُحَارِبُونَ الْخَرُوفَ، وَالْخَرُوفُ يَغْلِبُهُمْ، لأَنَّهُ رَبُّ الأَرْبَابِ وَمَلِكُ الْمُلُوكِ، وَالَّذِينَ مَعَهُ مَدْعُوُّونَ وَمُخْتَارُونَ وَمُؤْمِنُونَ.»

 

ع7، 8: حمل تعجب القديس يوحنا من المنظر السابق إنزعاجًا أكثر منه تعجبًا وذلك من سماح الله للمرأة (بابل) من التلذذ والسكر من دم أبناء الله الشهداء، فجاء كلام الملاك له "لماذا تعجبت" كمقدمة لكشف السر المزمع أن يعلنه للقديس يوحنا.

الوحش الذي رأيت: هو الوحش البحرى المذكور في (رؤ13: 1-3) الذي هو أحد صور الشيطان.

كان وليس الآن: إشارة واضحة لتقلص سلطان الشيطان ومملكته.

عتيد أن يصعد من الجحيم ويمضي للهلاك: أي سوف ينتقل في يوم دينونة الرب العظيمة من مكان انتظار الأشرار إلى الهلاك الأبدي في الهاوية إلى الأبد.

والمعنى العام هو أن الوحش الحامل للمرأة ما هو إلا الشيطان الذي كان له سلطان على الإنسان، ولكن بصلب المسيح وفدائه لكل البشر، إنحسر هذا الشيطان مثل قول السيد المسيح لتلاميذه "رأيت الشيطان ساقطًا مثل البرق من السماء. ها أنا أعطيكم سلطانًا..." (لو10: 17-19) كقول بولس الرسول "إذ جرد الرياسات والسلاطين أشهرهم جهارًا ظافرًا بهم فيه" (كو 2: 14-15).

ويظهر من هذه الآية أن الشيطان يستقر في الجحيم ويظل يحارب البشر في حدود ما يسمح له الله به إلى أن يلقى مع كل جيوشه في العذاب الأبدي.

سيتعجب الساكنون على الأرض: أي أتباعه حاملين سمته وعلامته.

ليست أسماؤهم.. في سفر الحياة: أي لا نجاة من خلال لهم وهي نتيجة طبيعية لمن تبعه.

يضيف الملاك في حديثه إلى ما سبق أن أتباع الشيطان أو الدجَّال ستأخذهم الدهشة والندم على من وضعوا رجاءهم فيه بلا فائدة ولا طائل، فقد صار مصيرهم واضحًا أنه الهلاك وفقد ميراث الملكوت "سفر الحياة".

كان وليس الآن: يدرك الأشرار أن سلطان الشيطان الذي كان يحارب به أولاد الله في العالم قد انتهى.

مع أنه كائن: مع أن الشيطان موجود في العذاب الأبدي ولكنه عاجز عن أي شيء.

 

St-Takla.org Image: "Then one of the seven angels who had the seven bowls came and talked with me, saying to me, “Come, I will show you the judgment of the great harlot who sits on many waters, with whom the kings of the earth committed fornication, and the inhabitants of the earth were made drunk with the wine of her fornication.”" (Revelation 17: 1-2) - Details from the icon of the events of the Apocalypse (Book of Revelation), by Father Makarious Al-Baramousy, Baramous Monastery, Natroun Valley, Egypt - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 21, 2018. صورة في موقع الأنبا تكلا: "ثم جاء واحد من السبعة الملائكة الذين معهم السبعة الجامات وتكلم معي قائلا لي: «هلم فأريك دينونة الزانية العظيمة الجالسة على المياه الكثيرة، التي زنى معها ملوك الأرض، وسكر سكان الأرض من خمر زناها»" (الرؤيا 17: 1-2) - تفاصيل من أيقونة أحداث سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي، رسم الأب الراهب مكاريوس البرموسي، مضيفة دير البراموس، وادي النطرون، مصر - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 21 أكتوبر 2018 م.

St-Takla.org Image: "Then one of the seven angels who had the seven bowls came and talked with me, saying to me, “Come, I will show you the judgment of the great harlot who sits on many waters, with whom the kings of the earth committed fornication, and the inhabitants of the earth were made drunk with the wine of her fornication.”" (Revelation 17: 1-2) - Details from the icon of the events of the Apocalypse (Book of Revelation), by Father Makarious Al-Baramousy, Baramous Monastery, Natroun Valley, Egypt - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 21, 2018.

صورة في موقع الأنبا تكلا: "ثم جاء واحد من السبعة الملائكة الذين معهم السبعة الجامات وتكلم معي قائلا لي: «هلم فأريك دينونة الزانية العظيمة الجالسة على المياه الكثيرة، التي زنى معها ملوك الأرض، وسكر سكان الأرض من خمر زناها»" (الرؤيا 17: 1-2) - تفاصيل من أيقونة أحداث سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي، رسم الأب الراهب مكاريوس البرموسي، مضيفة دير البراموس، وادي النطرون، مصر - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 21 أكتوبر 2018 م.

ع9: "هنا الذهن الذي له حكمة": جملة اعتراضية الغرض منها حث القارئ أو المستمع على التركيز لما هو آتٍ.

السبعة رؤوس.. سبعة جبال: ذهب كثير من المفسرين إلى أن المشهد هنا كناية عن روما في اضطهادها القاسى للمسيحية إذ أن روما مشيدة بالفعل على سبعة جبال.

عليها المرأة جالسة: أي مارست سلطانها واضطهادها من خلال هذه المدينة.

 

ع10: سبعة ملوك: إجتهد الكثير من المفسرين في التحدث عن من هم هؤلاء السبعة، ولكن تمشيًا مع رموز السفر كله، نرى أن رقم سبعة هنا يرمز لكمال أيام مملكة الشر والشيطان على مر التاريخ دون التقيد بزمن محدد.

خمسة سقطوا: أي أكثرهم ذهبوا ومضت أيامهم.

وواحد موجود: أي في زمن كتابة هذا السفر.

والآخر لم يأت: نبوة بأتيان مملكة أخيرة للشر قبل نهاية الأيام.

في هذه الآية توضح لنا الرؤيا تسلسل ممالك الشر إلى نهاية الأيام، فالخمس ممالك الأولى هي التي قاومت الله وشعبه بأوثانها وحروبها وهي ممالك:

1- مصر، التي استبعدت شعب الله.

2- آشور، التي رفعت عينيها على قدوس إسرائيل (إش37: 23).

3- بابل، التي أذلت كل الأرض (أر50: 23).

4- فارس، التي تنبأ عنها دانيال (دا10: 13).

5- اليونان، آخر ضلالة وثنية دنست أورشليم وقاومها المكابيون.

أما المملكة الموجودة وقت كتابة السفر فهي المملكة الرومانية أي السادسة والتي أذاقت المسيحية أسوأ أنواع العذاب والتنكيل.. وتبقى مملكة أخيرة هي مملكة ضد المسيح والذي يشير إليه الملاك أنه ينبغى أن يبقى قليلًا، أي سوف تستمر مملكته وحروبه فترة قليلة من الزمن.

 

ع11: الوحش الذي كان: أي الشيطان (ع8).

هو ثامن: أي آخر كل شر...

من الواضح أن الممالك سبعة وليست ثمانية، ولكن التصريح بأن الشيطان ثامن معناه سيطرة الشيطان على كل الممالك السابقة كأن جميعها تحمل سمته، وللدلالة على أنه لا توجد مملكة ثامنة يصرح الملاك بأن روحه (الشيطان) هي السارية والعاملة في السبعة ممالك.

وفى نهاية مطمئنة لأولاد الله وإعلان صريح، يؤكد الملاك للمرة الثانية لنا وللقديس يوحنا نهاية مصير الشيطان وهو الهلاك الأبدي.

 

St-Takla.org Image: "Then one of the seven angels who had the seven bowls came and talked with me, saying to me, “Come, I will show you the judgment of the great harlot who sits on many waters, with whom the kings of the earth committed fornication, and the inhabitants of the earth were made drunk with the wine of her fornication.” So he carried me away in the Spirit into the wilderness. And I saw a woman sitting on a scarlet beast which was full of names of blasphemy, having seven heads and ten horns. The woman was arrayed in purple and scarlet, and adorned with gold and precious stones and pearls, having in her hand a golden cup full of abominations and the filthiness of her fornication. And on her forehead a name was written: MYSTERY, BABYLON THE GREAT, THE MOTHER OF HARLOTS AND OF THE ABOMINATIONS OF THE EARTH. I saw the woman, drunk with the blood of the saints and with the blood of the martyrs of Jesus. And when I saw her, I marveled with great amazement" (Revelation 17: 1-6) - Details from the icon of the events of the Apocalypse (Book of Revelation), by Father Makarious Al-Baramousy, Baramous Monastery, Natroun Valley, Egypt - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 21, 2018. صورة في موقع الأنبا تكلا: "ثم جاء واحد من السبعة الملائكة الذين معهم السبعة الجامات وتكلم معي قائلا لي: «هلم فأريك دينونة الزانية العظيمة الجالسة على المياه الكثيرة، التي زنى معها ملوك الأرض، وسكر سكان الأرض من خمر زناها». فمضى بي بالروح إلى برية، فرأيت امرأة جالسة على وحش قرمزي مملوء أسماء تجديف، له سبعة رؤوس وعشرة قرون. والمرأة كانت متسربلة بأرجوان وقرمز، ومتحلية بذهب وحجارة كريمة ولؤلؤ، ومعها كأس من ذهب في يدها مملوة رجاسات ونجاسات زناها، وعلى جبهتها اسم مكتوب: «سر. بابل العظيمة أم الزواني ورجاسات الأرض». ورأيت المرأة سكرى من دم القديسين ومن دم شهداء يسوع. فتعجبت لما رأيتها تعجبا عظيما!" (الرؤيا 17: 1-6) - تفاصيل من أيقونة أحداث سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي، رسم الأب الراهب مكاريوس البرموسي، مضيفة دير البراموس، وادي النطرون، مصر - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 21 أكتوبر 2018 م.

St-Takla.org Image: "Then one of the seven angels who had the seven bowls came and talked with me, saying to me, “Come, I will show you the judgment of the great harlot who sits on many waters, with whom the kings of the earth committed fornication, and the inhabitants of the earth were made drunk with the wine of her fornication.” So he carried me away in the Spirit into the wilderness. And I saw a woman sitting on a scarlet beast which was full of names of blasphemy, having seven heads and ten horns. The woman was arrayed in purple and scarlet, and adorned with gold and precious stones and pearls, having in her hand a golden cup full of abominations and the filthiness of her fornication. And on her forehead a name was written: MYSTERY, BABYLON THE GREAT, THE MOTHER OF HARLOTS AND OF THE ABOMINATIONS OF THE EARTH. I saw the woman, drunk with the blood of the saints and with the blood of the martyrs of Jesus. And when I saw her, I marveled with great amazement" (Revelation 17: 1-6) - Details from the icon of the events of the Apocalypse (Book of Revelation), by Father Makarious Al-Baramousy, Baramous Monastery, Natroun Valley, Egypt - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 21, 2018.

صورة في موقع الأنبا تكلا: "ثم جاء واحد من السبعة الملائكة الذين معهم السبعة الجامات وتكلم معي قائلا لي: «هلم فأريك دينونة الزانية العظيمة الجالسة على المياه الكثيرة، التي زنى معها ملوك الأرض، وسكر سكان الأرض من خمر زناها». فمضى بي بالروح إلى برية، فرأيت امرأة جالسة على وحش قرمزي مملوء أسماء تجديف، له سبعة رؤوس وعشرة قرون. والمرأة كانت متسربلة بأرجوان وقرمز، ومتحلية بذهب وحجارة كريمة ولؤلؤ، ومعها كأس من ذهب في يدها مملوة رجاسات ونجاسات زناها، وعلى جبهتها اسم مكتوب: «سر. بابل العظيمة أم الزواني ورجاسات الأرض». ورأيت المرأة سكرى من دم القديسين ومن دم شهداء يسوع. فتعجبت لما رأيتها تعجبا عظيما!" (الرؤيا 17: 1-6) - تفاصيل من أيقونة أحداث سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي، رسم الأب الراهب مكاريوس البرموسي، مضيفة دير البراموس، وادي النطرون، مصر - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 21 أكتوبر 2018 م.

ع12، 13: في تفسير لمنظر العشرة قرون (ع3)، يوضح الملاك في حديثه أنه رمز لعشرة ممالك أو عشرة ملوك (رؤساء أمم) يعطيهم الشيطان سلطانًا، لكنهم في شرهم ليسوا في قوة الممالك السابقة إذ يأخذون سلطان "ساعة واحدة" أي سلطان ضئيل، وإن كانوا سيسخرون كل قوتهم وفكرهم وسلطانهم في خدمة الشيطان.

 

ع14: هؤلاء الرئاسات أو الممالك أو الحكومات تعلن تحديها الواضح للرب يسوع "الخروف المذبوح" فتحاربه وتقاوم سلطان ملكوته على قلوب البشر...، ويعلن الملاك لنا النتيجة النهائية لهذه الحرب وهي هزيمة الشيطان وكل تابعيه، وإعلان الغلبة للمسيح ملك الملوك ورب الأرباب الذي سيقود في موكب نصرته كل أبنائه المختارين والمدعوين والمؤمنين باسمه (2 كو2: 14).

أشكرك يا إلهي أنك تعلن لنا عن نصرتنا في اسمك المبارك فتتجدد ثقتنا في خلاصنا من خلالك، وانتصارنا على الشيطان بقوة اسمك المبارك وعلامة صليبك المحيية. أشكرك وأطلب منك يا مخلصى أن تكمل عملك في إلى النهاية حتى لا أنزعج من حروب الشيطان وأكمل جهادى بطمأنينة لأنك أنت معى.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) انقسام الشر (ع15-18):

15 ثمَّ قَالَ لِىَ: «الْمِيَاهُ التي رَأَيْتَ، حَيْثُ الزَّانِيَةُ جَالِسَةٌ، هي شُعُوبٌ وَجُمُوعٌ وَأُمَمٌ وَأَلْسِنَةٌ. 16 وأَمَّا الْعَشَرَةُ الْقُرُونُ التي رَأَيْتَ عَلَى الْوَحْشِ، فَهَؤُلاَءِ سَيُبْغِضُونَ الزَّانِيَةَ، وَسَيَجْعَلُونَهَا خَرِبَةً وَعُرْيَانَةً، وَيَأْكُلُونَ لَحْمَهَا، وَيُحْرِقُونَهَا بِالنَّارِ. 17 لأَنَّ اللهَ وَضَعَ في قُلُوبِهِمْ أَنْ يَصْنَعُوا رَأْيَهُ، وَأَنْ يَصْنَعُوا رَأْيًا وَاحِدًا، وَيُعْطُوا الْوَحْشَ مُلْكَهُمْ، حَتَّى تُكْمَلَ أَقْوَالُ اللهِ. 18 والْمَرْأَةُ التي رَأَيْتَ، هي الْمَدِينَةُ الْعَظِيمَةُ التي لَهَا مُلْكٌ عَلَى مُلُوكِ الأَرْضِ.»

 

ع15: المياه التي رأيت: هي نفس المياه الذي ذكرها في (ع1) ولكنه هنا سيقوم بشرحها.

يعود الملاك بالقديس يوحنا لبداية المشهد الذي رآه في هذا الأصحاح ويشرح له بعض من رموزه، فالمرأة (بابل) كانت جالسة، أي تسيطر وتحكم بشرها على شعوب العالم من كل الأجناس واللغات.

 

ع16، 17: جاءت أحداث هذين العددين بغير ما نتوقع جميعًا؛ فالمرأة كانت جالسة على الوحش، أي أنه كان يخدمها ويسخر قوته لها... ولكن لننظر ماذا يحدث؟ لقد انقلب الشيطان على مملكته وحدث الغضب والتخريب والقتل وبدأ الشيطان بنفسه يحرق مملكته وأتباعه في إشارة إلى قرب نهايته وزواله نهائيًا، فأية مملكة تنقسم على ذاتها تخرب (لو11: 17)، وقبل أن يتساءل القديس يوحنا كيف يحدث هذا؟!... يتدخل الملاك ويكشف لنا السر فيما حدث وهو أن "الله وضع في قلوبهم" أي أن هذا هو أمر الله وإرادته النافذة حتى على مملكة الشر بكل قواتها وأنظمتها، فالرأى الأول والأمر الأخير له وحده مهما صبر وأطال أناته على مملكة الشر.

يعطوا الوحش ملكهم حتى تكمل أقوال الله: أي أن كل الرئاسات والسلاطين والممالك أعطت كل قوتها وإمكانياتها لخدمة الشيطان للقضاء على بابل أي مملكة الشر، ولإيضاح الفكرة بأمثلة تقرب لأذهاننا أيضًا كيف يحدث هذا، نقول أن الله استخدم كثيرًا بعض ممالك الشر للانتقام من ممالك شريرة سبقتهم، فأتى اليونانيون على الفرس والأشوريين، وأتى الرومان على اليونانيين وهكذا قامت ممالك الشر (الوحش) على بعضها (بابل) حتى قضت عليها وعلى سلطانها كله.

 

ع18: والمرأة التي رأيت: أي المرأة موضوع الحديث في الأصحاح كله، التي جلست على الوحش وعلى المياه الكثيرة (ع1).

في نهاية الأصحاح يلخص لنا الملاك شخصية المرأة فيقول أنها "المدينة العظيمة" أي عاصمة الشر في مختلف الأزمان، فكانت مرة (بابل) التي أذَّلت شعب الله قديمًا ومرة أخرى روما التي أذاقت المسيحيين أشد درجات العذاب، ومرة ثالثة هي قوى الشر والإلحاد في العالم المعاصر، وفى كل وقت خضع لها معظم ملوك ورئاسات الأرض وتبعوا ما أمرتهم به.

يا إلهى تترك الشر كثيرًا يهيج على أولادك بين الحين والآخر ونتعجب لماذا يا رب كثر الذين يحزنوننا!؟! ولكن نشكرك يا إلهي أنك تعلن لنا وتعلمنا أن كل هذا إلى حين، وعلينا أن نثق في حكمتك وتدبيرك للأزمنة ولكن ما تعلنه لنا الآن يريح أنفسنا ويظهر لنا بالأكثر حماقة الشيطان الذي صار بلا حكمة ولا سلطان على أفعاله، فهو في نهاية الأمر ينهى نفسه بنفسه كمختل أغفل ظن نفسه حكيما!!!.. فلنسبح اسمك القدوس ونشكر حكمتك السامية الآن وكل أوان.. آمين.

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات السفر: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/nt/church-encyclopedia/apocalypse/chapter-17.html