St-Takla.org  >   FAQ-Questions-VS-Answers  >   04-Questions-Related-to-Spiritual-Issues__Ro7eyat-3amma
 

سنوات مع إيميلات الناس!
أسئلة روحية وعامة

ممارسة سر التوبة والاعتراف بشروط!

نص السؤال كما جاء إلينا: شخص اخطاء خطا كبيرا في حق نفسه ويعرف ان العقاب هو الموت الابدى تعزب كثيرا وبكى كثيرا وفي اعتقاده انها لم تغفر له خصوصا كل ما تذكرها فقال في نفسه انه يعترف بها فاعترف للاب الكاهن فنصحه ولكن فهم الموضوع بشكل جزئ وهنا لم يكتمل الاعتراف وعلية وفاتت سنين وهو لايستطيع ان ينسى ولا يعرف كيف يقدم توبه فورد عليه ان يقابل قداسه البابا ويقول له الحطية في كلمتين ولاكن لا يستطيع الوصول في حين انه سوف يشعر بارتياح شديد وذلك لما سوف يناله من بركة وصلوة وكتمان لسره الكبير لانه مخجل جدا فما النصيحة

 

الإجابة:

أولًا(*)، مادام هناك توبة حقيقة واعتراف فلا يوجد عذاب أبدي..  فكما يقول الآباء: "لا توجد خطية بلا مغفرة، إلا التي بلا توبة".  وإن كان رب المجد عندما سأله بطرس قائلًا: "يَا رَبُّ، كَمْ مَرَّةً يُخْطِئُ إِلَيَّ أَخِي وَأَنَا أَغْفِرُ لَهُ؟ هَلْ إِلَى سَبْعِ مَرَّاتٍ؟ قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «لاَ أَقُولُ لَكَ إِلَى سَبْعِ مَرَّاتٍ، بَلْ إِلَى سَبْعِينَ مَرَّةً سَبْعَ مَرَّاتٍ" (إنجيل متى 18: 21، 22)، فإن كان الله أمرنا بذلك، فكم وكم يكون الغفران الإلهي؟!  وهناك وعود إلهية كثيرة بالغفران الإلهي تملأ الكتاب المقدس، ونحن دومًا نطلب الغفران الإلهي في الصلاة الربية، ويكون بالتوبة والاعتراف بخطايانا وكذلك بالمغفرة لمن يسيئون إلينا.

ويظهر من كلامك ندمك الشديد على تلك الخطية أيًا كانت، وتذكرك الدائم لها (ونحن نوجه الكلام الآن لصاحب المشكلة نفسه) مثل قول الكتاب: "لأَنِّي عَارِفٌ بِمَعَاصِيَّ، وَخَطِيَّتِي أَمَامِي دَائِمًا" (سفر المزامير 51: 3).  ولكن ذِكَرك للخطية هذا لا ينبغي أن يكون ذِكرًا لتفاصيل الخطية، ولا بهدف اليأس والضيق والحزن بدون رجاء، بل هدف التذكار هو التواضع أمام وجه الله عز وجل دائمًا، وطلب رضوانه، والعيش في حياة التوبة المستمرة، والنمو في الحياة الروحية، وتِذكار ماذا تفعل الخطية في الإنسان حتى لا يقترب منها لاحقًا..  إننا ندعوك لقراءة تفاسير المزمور الخمسين لداود النبي هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت لمعرفة المزيد حول موضوع التوبة والرجاء..  فينبغي عليك توجيه طبيعة الندم وتذكار الخطية إلى جانب الرجاء في المسيح المخلص الذي أنعم علينا بغفران خطايانا..

St-Takla.org Image: Coptic Confession, a priest and a man confessing his sins, artwork by Sis. Sawsan صورة في موقع الأنبا تكلا: سر التوبة والاعتراف، كاهن قبطي ورجل يعترف بخطاياه، رسم تاسوني سوسن

St-Takla.org Image: Coptic Confession, a priest and a man confessing his sins, artwork by Sis. Sawsan.

صورة في موقع الأنبا تكلا: سر التوبة والاعتراف، كاهن قبطي ورجل يعترف بخطاياه، رسم تاسوني سوسن.

نعود الآن لبعض الملاحظات على ما جاء في رسالتك:

لا تؤجل أكثر من هذا، ولا تضع شروطًا تعجيزية لك للاعتراف، قم الآن وانفض الكسل عنك وضع موعدًا خلال هذا الأسبوع أو في أقرب فرصة لإنهاء هذا الموضوع..  وليكن الرب معك ويحفظك ويبارك في حياتك..

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(*) المصدر: من مقالات وأبحاث موقع الأنبا تكلاهيمانوت www.st-takla.org (م. غ.) - مراجعة لغوية: سامي فانوس.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/04-Questions-Related-to-Spiritual-Issues__Ro7eyat-3amma/091-Confession-to-the-Pope.html