St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism  >   new-testament
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد الجديد من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 487- لماذا حذفت ترجمة الحياة وبعض الترجمات بعض العبارات التي جاءت في ترجمة فانديك مثل: "إِلَى التَّوْبَةِ" (مر 2: 17)، و"شِفَاءِ الأَمْرَاضِ" (مر 3: 15) و"اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: سَتَكُونُ لأَرْضِ سَدُومَ وَعَمُورَةَ يَوْمَ الدِّينِ حَالَةٌ أَكْثَرُ احْتِمَالًا مِمَّا لِتِلْكَ الْمَدِينَةِ" (مر 6: 11)، و"غَسْلَ الأَبَارِيقِ وَالْكُؤُوسِ، وَأُمُورًا أُخَرَ كَثِيرَةً مِثْلَ هذِهِ تَفْعَلُونَ" (مر 7: 8)، و"حَامِلًا الصَّلِيبَ" (مر 10: 21)، و"الَّتِي قَالَ عَنْهَا دَانِيآلُ النَّبِيُّ" (مر 13: 14) و"كُلُوا" (مر 14: 22)؟

 

س487: لماذا حذفت ترجمة الحياة وبعض الترجمات بعض العبارات التي جاءت في ترجمة فانديك مثل: "إِلَى التَّوْبَةِ" (مر 2: 17)، و"شِفَاءِ الأَمْرَاضِ" (مر 3: 15) و"اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: سَتَكُونُ لأَرْضِ سَدُومَ وَعَمُورَةَ يَوْمَ الدِّينِ حَالَةٌ أَكْثَرُ احْتِمَالًا مِمَّا لِتِلْكَ الْمَدِينَةِ" (مر 6: 11)، و"غَسْلَ الأَبَارِيقِ وَالْكُؤُوسِ، وَأُمُورًا أُخَرَ كَثِيرَةً مِثْلَ هذِهِ تَفْعَلُونَ" (مر 7: 8)، و"حَامِلًا الصَّلِيبَ" (مر 10: 21)، و"الَّتِي قَالَ عَنْهَا دَانِيآلُ النَّبِيُّ" (مر 13: 14) و"كُلُوا" (مر 14: 22)؟

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- هذه العبارات تدخل في نطاق "القراءات المتنوعة" أو "القراءات المختلفة"، وجميع العبارات المختلف عليها ولا واحدة منها تؤثر على أقل عقيدة إيمانية، وتقوم مدرسة النقد الأدنى بدراستها بدقة مع مقارنة الأجيال المختلفة من المخطوطات، وقد سبق دراسة هذا الموضوع بالتفصيل، فيُرجى الرجوع إلى مدارس النقد - عهد قديم - جـ 1 س9، وعهـد جديد - مقدمة (2) س116. كما ناقشنا هذا الموضوع في الباب الأول من هذا الكتاب س465.

 

2- كل ترجمة من ترجمات الكتاب المقدَّس اعتمدت على مخطوطات بعينها، فالخلافات في المخطوطات انعكس على الترجمات، وقلنا من قبل أن الخلافات في المخطوطات أمر وارد وطبيعي ومقبول من جميع علماء المخطوطات، بل أن الناسخ لو نسخ عدة مخطوطات لسفر واحد فمن الوارد جدًا أن توجد بعض الخلافات بينها فربما كرَّر كلمة أو سقطت منه كلمة أو اختلفت كلمة في الحروف، ولذلك فأنه من المعروف أنه لا توجد مخطوطتان متطابقتان تمامًا وخصوصًا بالنسبة للمخطوطات الكبيرة مثل أعمال عمالقة الفلسفة وكبار المؤرخين، وسبق أن تعرضنا لهذا الأمر بالتفصيل، فيُرجى الرجوع إلى مدارس النقد - عهد جديد - مقدمة (2) س113، س114، س115، س118، س119.

 

3- هذه الاختلافات تُظهِر الأمانة المُطلقة للمسيحيين، فعندما وجدوا بعض الكلمات أو بعض العبارات ليس لها وجود في بعض المخطوطات، وضعوها في ترجمة فانديك بين قوسين، وأشارت إليها الترجمة اليسوعية في الهامش، وحذفتها بعض الترجمات الأخرى.

 

4- حذف أي عبارة من هذه العبارت ومثلها في ترجمة أو أكثر لن يؤدي قط إلى إنهيار عقيدة عصمة الكتاب المقدَّس.. لا ننسى أن المسيحية عاشت نحو ربع قرن بدون إنجيل مكتوب.

 

5- كثير من هذه العبارات التي حُذفت في ترجمة معينة، قد تجدها في ذات الترجمة في مواضع أخرى، فهي لا تخالف قط روح الكتاب فمثلًا عبارة " إِلَى التَّوْبَةِ" (مر 2: 17) التي حُذفت من ترجمة الحياة، جاءت في نفس الترجمة في إنجيل لوقا: " لَمْ آتِ لأَدْعُوَ أَبْرَارًا بَلْ خُطَاةً إِلَى التَّوْبَةِ" (لو 5: 32). كما أن هذه العبارات محل الخلاف قد اقتبسها الآباء الأولين، فعبارة " إِلَى التَّوْبَةِ" (مر 2: 17) اقتبسها أوريجانوس وباسيليوس وإيرونيموس وأغسطينوس وأمبروسيوس، وجاءت في رسالة برنابا، وأيضًا جاءت في الترجمات القديمة. وبعض هذه العبارات تجدها ضرورية لفهم النص الكتابي، فلو قال السيد المسيح: " لَمْ آتِ لأَدْعُوَ أَبْرَارًا بَلْ خُطَاةً" فأي نوع من الدعوة يقصد؟ أي جاء ليدعو خطاة إلى ماذا؟ ولهذا فاستكمال القول بعبارة " إِلَى التَّوْبَةِ" تعطي معنى أوضح. ونفس الوضـع مع عبارة: " اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ سَتَكُونُ لأَرْضِ سَدُومَ وَعَمُورَةَ يَوْمَ الدِّينِ حَالَةٌ أَكْثـَرُ احْتِمَالًا مِمَّا لِتِلْكَ الْمَدِينَةِ" (مر 6: 11) لم تأتِ في ترجمة كلمة الحياة، لأنها لم ترد في بعض المخطوطات التي أعتمدت عليها الترجمة، وأيضًا وضعتها ترجمة فانديك بين قوسين علامة على أنها لم ترد في بعض المخطوطات المعتبرة. ولكن هل العبارة تخالف روح الإنجيل؟ كلا، لأنها وردت أكثر من مرة في مواضع أخرى في ترجمة كتاب الحياة:

(أ) " اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ سَتَكُونُ لأَرْضِ سَدُومَ وَعَمُورَةَ يَوْمَ الدِّينِ حَالَةٌ أَكْثَرُ احْتِمَالًا مِمَّا لِتِلْكَ الْمَدِينَةِ" (مت 10: 15) كما جاءت في ترجمة فانديك.

(ب) " ولكن أقول لكم أن حالة بلاد سدوم في يوم الدينونة. ستكون أخف وطأة من حالتك" (مت 11: 24) كما جاءت في ترجمة فانديك (راجع موقع هوليبايبل - شبهات نقد نصي في إنجيل مرقس - مر 6: 11).

← انظر باقي سلسلة كتب النقد الكتابي هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت للمؤلف.

 

6- تعرضنا من قبل لبعض المشاكل النصيَّة، فمثلًا حذفت الترجمة اليسوعية عبارة " لأَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ قَدْ جَاءَ لِكَيْ يُخَلِّصَ مَا قَدْ هَلَكَ" (مت 18: 11) بـدون أي سوء نية، لأن نفس العبارة تكررت في مواضع أخرى سواء باللفظ أو بالمعنى في ذات الترجمة اليسوعية (لو 19: 10، يو 3: 17، 12: 47)، ونفس الآية (مت 18: 11) جاءت في الفولجاتا وترجمات أخرى مثل الترجمة العربية المشتركة، وكثير من الترجمات الإنجليزية، فيُرجى الرجوع إلى مدارس النقد - عهد جديد - جـ 4 س373.

 

7- ناقش دكتور غالي مَثَل من أمثلة هذه الاختلافات، وهو الخاص بعبارة " حَامِلًا الصَّلِيبَ" (مر 10: 21) التي جاءت في ترجمة فانديك، بينما حُذفت في بعض الترجمات الأخرى مثل الحياة والعربية المشتركة واليسوعية، وجاءت في (43) ترجمة للإنجليزية، ولم تأتِ في (12) ترجمة للإنجليزية، كما جاءت في بعض النسخ اليونانية، وخلت من نسخ أخرى، ووردت في النسخة الإسكندرية، وواشنطن وبعض مخطوطات الخط الكبير، ومخطوطات الخط الصغير والمخطوطات البيزنطية الكثيرة ومخطوطات القراءات الكنسية، بينما لم ترد في المخطوطة السينائية والفاتيكانية والأفرامية وبيزا والفلوجاتا. كما أنها وردت في بعض الترجمات القديمة مثل اللاتينية القديمة، والسريانية البشيطا، وبعض المخطوطات القبطية البحيرية والصعيدية، والأرمنية والجورجينية والسلافينية، كما جاءت في اقتباسات بعض الآباء مثل القديس إيرينيؤس.

وخلص إلى نتيجة رأي مدرسة النقد الأدنى وهو أن القراءة المختلفة عن مثيلاتها في الأناجيل هيَ الأكثر قبولًا، لأن بعض النسَّاخ كانوا يميلون لجعل الأناجيل متوافقة تمامًا، فإذا وجدنا قراءتين الأولى متوافقة مع القراءة المثيلة في إنجيل آخر، والأخرى مختلفة، فالمختلفة هيَ التي نأخذ بها بالأكثر. وقال "سودين" أن النسَّاخ غالبًا: " ما يميلون لجعل الأناجيل تتشابه في القراءة مع إنجيل متى، ولهذا فأن القراءة التي تختلف عن مثيلتها في إنجيـل متى يُؤخذ بها". فما جاء في ترجمة فانديك والتي تتضمن "حَامِلًا الصَّلِيبَ" تختلف عن مثيلها في (مت 19: 21، لو 18: 22)، ولذلك فهيَ الأكثر قبولًا. (راجع موقع هوليبايبل - شبهات نقد نصي إنجيل مرقس - مر 10: 21).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/new-testament/487.html