St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   pauline-todary  >   luke
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   pauline-todary  >   luke

شرح الكتاب المقدس - العهد الجديد - أ. بولين تودري

تفسير لوقا 22 - إنجيل لوقا

 

* تأملات في كتاب لوقا:
تفسير إنجيل لوقا: مقدمة إنجيل لوقا | لوقا 1 | لوقا 2 | لوقا 3 | لوقا 4 | لوقا 5 | لوقا 6 | لوقا 7 | لوقا 8 | لوقا 9 | لوقا 10 | لوقا 11 | لوقا 12 | لوقا 13 | لوقا 14 | لوقا 15 | لوقا 16 | لوقا 17 | لوقا 18 | لوقا 19 | لوقا 20 | لوقا 21 | لوقا 22 | لوقا 23 | لوقا 24 | ملخص عام

نص إنجيل لوقا: لوقا 1 | لوقا 2 | لوقا 3 | لوقا 4 | لوقا 5 | لوقا 6 | لوقا 7 | لوقا 8 | لوقا 9 | لوقا 10 | لوقا 11 | لوقا 12 | لوقا 13 | لوقا 14 | لوقا 15 | لوقا 16 | لوقا 17 | لوقا 18 | لوقا 19 | لوقا 20 | لوقا 21 | لوقا 22 | لوقا 23 | لوقا 24 | لوقا كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

9- خيانة تلميذ (22: 1-6)

وفي مساء يوم الثلاثاء، قبل عيد الفصح بيومين، دخل الشيطان قلب يهوذا، إذ وجد بابه مفتوحاُ له، ومفروشًا بالطمع والكراهية، فدفعه ليسلم سيده، بثلاثين من الفضة (عاموس2: 6) وهو ثمن زهيد يُدفع عن العبد الذي نطحه ثور وقتله (خر21: 32).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

10- الإعداد للفصح (22: 7-13)

كان اليهود يحتفلون بعيد الفصح أولًا وفيه يتذكرون عبور الملاك المهلك على بيوت آبائهم في مصر دون أن يمس أبكارهم، إذ يرى علامة الدم عليها. أما عيد الفطير فكان يبدأ في اليوم التالي لعيد الفصح ويستمر لمدة سبعة أيام، لا يأكل فيه اليهود خبزًا مختمرًا بل فطيرًا، ومع مرور الوقت امتزج العيدان معًا حتى أصبحا في عصر السيد المسيح عيدًا واحدًا يُسمى عيد الفطير أو عيد الفصح. واختار الرب حجرة صغيرة في أعلى بيت مرقس الرسول ليأكل فيها الفصح مع تلاميذه. فلنصعد مع الرب، تاركين كل الاهتمامات الزمنية، إلى عُلية القلب، حتى نتمتع بجمال عشرته.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: When the day of the Passover celebration arrived, Jesus sent Peter and John to find a place to prepare their Passover meal. ‘As soon as you enter Jerusalem, you will see a man carrying a pitcher of water, He told them. ‘Follow him into the house he enters. The master of the house will show you to an upper room. Prepare the meal for us there.’ (John 13: 1-3) (Matthew 26: 17-18) (Mark 14: 12-15) (Luke 22: 7-12) - "The Last Supper" images set (Matthew 26:17-30, Mark 14:12-31, Luke 22:7-39, John 13:1 - 17:26): image (1) - The Gospels, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "أما يسوع قبل عيد الفصح، وهو عالم أن ساعته قد جاءت لينتقل من هذا العالم إلى الآب، إذ كان قد أحب خاصته الذين في العالم، أحبهم إلى المنتهى. فحين كان العشاء، وقد ألقى الشيطان في قلب يهوذا سمعان الإسخريوطي أن يسلمه، يسوع وهو عالم أن الآب قد دفع كل شيء إلى يديه، وأنه من عند الله خرج، وإلى الله يمضي" (يوحنا 13: 1-3) - "وفي أول أيام الفطير تقدم التلاميذ إلى يسوع قائلين له: «أين تريد أن نعد لك لتأكل الفصح؟» فقال: «اذهبوا إلى المدينة، إلى فلان وقولوا له: المعلم يقول: إن وقتي قريب. عندك أصنع الفصح مع تلاميذي»" (متى 26: 17-18) - "وفي اليوم الأول من الفطير. حين كانوا يذبحون الفصح، قال له تلاميذه: «أين تريد أن نمضي ونعد لتأكل الفصح؟» فأرسل اثنين من تلاميذه وقال لهما: «اذهبا إلى المدينة، فيلاقيكما إنسان حامل جرة ماء. اتبعاه. وحيثما يدخل فقولا لرب البيت: إن المعلم يقول: أين المنزل حيث آكل الفصح مع تلاميذي؟ فهو يريكما علية كبيرة مفروشة معدة. هناك أعدا لنا»" (مرقس 14: 12-15) - "وجاء يوم الفطير الذي كان ينبغي أن يذبح فيه الفصح.

St-Takla.org Image: When the day of the Passover celebration arrived, Jesus sent Peter and John to find a place to prepare their Passover meal. ‘As soon as you enter Jerusalem, you will see a man carrying a pitcher of water, He told them. ‘Follow him into the house he enters. The master of the house will show you to an upper room. Prepare the meal for us there.’ (John 13: 1-3) (Matthew 26: 17-18) (Mark 14: 12-15) (Luke 22: 7-12) - "The Last Supper" images set (Matthew 26:17-30, Mark 14:12-31, Luke 22:7-39, John 13:1 - 17:26): image (1) - The Gospels, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "أما يسوع قبل عيد الفصح، وهو عالم أن ساعته قد جاءت لينتقل من هذا العالم إلى الآب، إذ كان قد أحب خاصته الذين في العالم، أحبهم إلى المنتهى. فحين كان العشاء، وقد ألقى الشيطان في قلب يهوذا سمعان الإسخريوطي أن يسلمه، يسوع وهو عالم أن الآب قد دفع كل شيء إلى يديه، وأنه من عند الله خرج، وإلى الله يمضي" (يوحنا 13: 1-3) - "وفي أول أيام الفطير تقدم التلاميذ إلى يسوع قائلين له: «أين تريد أن نعد لك لتأكل الفصح؟» فقال: «اذهبوا إلى المدينة، إلى فلان وقولوا له: المعلم يقول: إن وقتي قريب. عندك أصنع الفصح مع تلاميذي»" (متى 26: 17-18) - "وفي اليوم الأول من الفطير. حين كانوا يذبحون الفصح، قال له تلاميذه: «أين تريد أن نمضي ونعد لتأكل الفصح؟» فأرسل اثنين من تلاميذه وقال لهما: «اذهبا إلى المدينة، فيلاقيكما إنسان حامل جرة ماء. اتبعاه. وحيثما يدخل فقولا لرب البيت: إن المعلم يقول: أين المنزل حيث آكل الفصح مع تلاميذي؟ فهو يريكما علية كبيرة مفروشة معدة. هناك أعدا لنا»" (مرقس 14: 12-15) - "وجاء يوم الفطير الذي كان ينبغي أن يذبح فيه الفصح.
 

11- أعمال وأحاديث الوداع (22: 14-62)

* أكل الفصح (22: 14-18) ولما جاءت الساعة المعينة لأكل الفصح، وذلك في مساء يوم الخميس، اجتمع الكل وأفصح الرب عن شهوته لهذا الفصح بالذات، لأنه آخر فصح يُقدم، حيث يبطل الرمز ويأتي المرموز إليه، فصحنا المسيح ليقدم ذاته. فامسك بكأس وهي إحدى الكاسات الخمس التي اعتاد اليهود أن يشربوها مع أكل الفصح، ثم صلى صلاة الشكر كما هو متبع عندهم، ثم أعطاها لهم ليقتسموها بينهم.

* تأسيس سر الشكر (22: 19-23) وبعد الانتهاء من أكل الفصح، قدم الرب جسده ودمه لنأكله في صورة الخبز والخمر، فهو لا يكتفي بان يتجسد من أجلنا ويسير بيننا لنراه ثم يصعد عنا، بل يشتهي أن يكون واحدًا فينا، فقدم ذاته لنأكله، ونحتضنه في قلوبنا، ليحيا في أعمالنا وسلوكنا.

* من هو الأعظم؟ (22: 24-30) من الأرجح أن مشاجرة التلاميذ فيما بينهم على من هو الأكبر فيهم حدثت قبل أكل الفصح والعشاء الرباني، وبعدها قام الرب يسوع بغسل أرجل التلاميذ (يو13: 1-16)، ليعلمهم أن العظيم فيهم هو من يخدم الأخوة، وتكون خدمته لهم باتضاع، وليس كملوك الأمم الذين كانوا يوزعون الكثير من أموالهم على الشعب بغرض أن يُلقبوا بالمحسنين.

* الثبات في الرب عطية مجانية (22: 31-34، 54-62) وقد ظن بطرس أنه بقوته الشخصية يستطيع أن يتبع المعلم حتى إلى السجن والموت، لذلك أحب الرب يسوع أن يعلمه أن الثبات في الله هو عطية إلهية، ونعمة مجانية، نستمدها منه، وهو بذاته يشفع فينا لدى الآب باستمرار لكي لا يفنى إيماننا. فلنطلب منه لكي يحفظنا في الإيمان به، وحتى إن أخطأنا وأنكرناه بسبب ثقل الآلام والتجارب اليومية، فليمنحنا دموع توبة نرجع بها إلى أحضانه.

* تحذير عام (22: 35-38) وبعد التحذير الخاص لبطرس، قدم الرب تحذيرًا عامًا لكل التلاميذ، وكأنه يريد أن يقول لهم اهتموا بالجهاد بدلًا من الانشغال بالكرامات الزمنية. فقد سبق حينما أرسلهم للتبشير في مسافات قريبة من وطنهم أن أوصاهم بأن لا يحملوا شيئًا معهم (لو9: 3) لأنه هو سيعولهم. أما الآن وهو ذاهب عنهم ليقدم ذاته، ويُحسب مع الآثمة حسب النبوة (اش53: 13)، فلابد أن يتسلحوا -وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى- ولكن التلاميذ ظنوا أنه يكلمهم عن سيوف حقيقة، فقالوا أن معهم سيفان، ربما كانوا يستخدمونها في إعداد الفصح، أو كانوا يحملونها ليدافعوا عن أنفسهم كعادة الجليليين لأن البلاد ساعتها كانت كثيرة الوحوش واللصوص.

أما الرب فربما قصد بالسيفين الإيمان والجهاد الروحي الذي يجب أن يتسلح بهم الكل إلى أن يجئ، وبالذات لأنه لن يكون معكم بعد الآن. وربما قصد بهم كلمة الله في العهدين القديم والجديد اللازمان للتسلح ضد مكائد إبليس في هذا العالم (أف6: 11).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2- المعلم يُقدم ذاته (22: 39-23: إلخ.)

1- الاستعداد للتجربة يكون بالصلاة (22: 39-46)

St-Takla.org Image: A sleeping disciple, by Khairat صورة في موقع الأنبا تكلا: تلميذ نائم، رسم الفنان خيرت

St-Takla.org Image: A sleeping disciple, by Khairat

صورة في موقع الأنبا تكلا: تلميذ نائم، رسم الفنان خيرت

كان يسوع معتادًا أن يذهب مع تلاميذه إلى بستان جثسيماني، عند سفح جبل الزيتون، خارج أورشليم، من وقت لآخر. وهذا هو السبب الذي جعل يهوذا الإسخريوطي يعلم أنه سيجده ليُسلمه للجند ليلًا. وفي هذه الليلة (مساء الخميس) ترك تلاميذه خارج البستان ودخل هو وبطرس ويعقوب ويوحنا، ثم ابتعد عن هؤلاء الثلاثة ليصلي وحده (مت26: 36-38) وكإنسان كامل بدأ يُعلن في صلاته خضوعه لمشيئة الآب، وبدأ يتقبل معونة الملائكة.

أيها الابن الوحيد، أطلب منك أن لا تدخلني في تجربة، وإذا سمحت وأدخلتني، فأعطني أن أصلي بلجاجة أمامك، ولترسل ملائكتك لتعينني.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2- من القبض على يسوع إلى الأمر بصلبه (22: 47 - 23:25)

* لقد خرج كل من يُضمر الشر ليسوع البار ليلًا، يهوذا تلميذه ورؤساء الكهنة وقواد جند الهيكل، فالظلمة تنسجم مع أعمالهم الشريرة، خرجوا ليقبضوا عليه. ونحن نكرر هذا العمل مع يسوع في كل مرة ننساق فيها وراء أعمال الظلمة.

أما الرب فهو يؤنب برقة "أبقبلة تُسلم ابن الإنسان"، وأحيانا يقدم إحسانات مثل معجزة شفاء أذن عبد رئيس الكهنة، لعل القلب ينتبه ويرجع.

St-Takla.org Image: While they were eating, Jesus announced, ‘One of you will betray me.’ (John 13: 21) (Matthew 26: 20-21) (Mark 14: 17-18) (Luke 22: 21-22) - "The Last Supper" images set (Matthew 26:17-30, Mark 14:12-31, Luke 22:7-39, John 13:1 - 17:26): image (9) - The Gospels, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "لما قال يسوع هذا اضطرب بالروح، وشهد وقال: «الحق الحق أقول لكم: إن واحدا منكم سيسلمني!»" (يوحنا 13: 21) - "ولما كان المساء اتكأ مع الاثني عشر. وفيما هم يأكلون قال: «الحق أقول لكم: إن واحدا منكم يسلمني»" (متى 26: 20-21) - "ولما كان المساء جاء مع الاثني عشر. وفيما هم متكئون يأكلون، قال يسوع: «الحق أقول لكم: إن واحدا منكم يسلمني" (مرقس 14: 17-18) - "ولكن هوذا يد الذي يسلمني هي معي على المائدة. وابن الإنسان ماض كما هو محتوم، ولكن ويل لذلك الإنسان الذي يسلمه!" (لوقا 22: 21-22) - مجموعة "العشاء الأخير" (متى 26: 17-30, مرقس 14: 12-31, لوقا 22: 7-39, يوحنا 13: 1 - 17: 26) - صورة (9) - صور الأناجيل الأربعة، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: While they were eating, Jesus announced, ‘One of you will betray me.’ (John 13: 21) (Matthew 26: 20-21) (Mark 14: 17-18) (Luke 22: 21-22) - "The Last Supper" images set (Matthew 26:17-30, Mark 14:12-31, Luke 22:7-39, John 13:1 - 17:26): image (9) - The Gospels, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "لما قال يسوع هذا اضطرب بالروح، وشهد وقال: «الحق الحق أقول لكم: إن واحدا منكم سيسلمني!»" (يوحنا 13: 21) - "ولما كان المساء اتكأ مع الاثني عشر. وفيما هم يأكلون قال: «الحق أقول لكم: إن واحدا منكم يسلمني»" (متى 26: 20-21) - "ولما كان المساء جاء مع الاثني عشر. وفيما هم متكئون يأكلون، قال يسوع: «الحق أقول لكم: إن واحدا منكم يسلمني" (مرقس 14: 17-18) - "ولكن هوذا يد الذي يسلمني هي معي على المائدة. وابن الإنسان ماض كما هو محتوم، ولكن ويل لذلك الإنسان الذي يسلمه!" (لوقا 22: 21-22) - مجموعة "العشاء الأخير" (متى 26: 17-30, مرقس 14: 12-31, لوقا 22: 7-39, يوحنا 13: 1 - 17: 26) - صورة (9) - صور الأناجيل الأربعة، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

* أخذ الجمع يسوع إلى حناَّن ليلًا، وهو رئيس كهنة سابق ولكنه مازال يتمتع بالسلطة (لو 22: 53-56 يو18: 13023)، وكان الغرض من ذلك فحص يسوع في البداية لعلهم يجدوا فيه خطأ، وقد تبعه تلميذيه بطرس ويوحنا الحبيب، وهناك لطمه واحد من الخدم.

* ثم أرسله حناَّن إلى قيافا ليلًا (مت26: 57-66، يو28: 24-27)، وقيافا هو زوج ابنة حناَّن ورئيس الكهنة في زمن المسيح، وكانوا قد اعدوا شهود زور كثيرين ضد المسيح، ولكن لم تتفق شهادتهم. وأخيرًا تقدم شاهدين زور وشهدا أن يسوع قال إني انقض الهيكل وفي ثلاثة أيام ابنيه، حقًا يسوع قال هذا ولكنه كان يقصد هيكل جسده. ثم عاد قيافا وسأل هل أنت يسوع ابن الله الحي، فقال يسوع أنا هو، فمزق قيافا ثيابه، علامة الحزن الشديد عند اليهود، وعلامة على انتهاء الكهنوت اليهودي، وأصدر الحكم على يسوع بالموت لأنه ساوى نفسه بالله (لا24: 16). وساعاتها تعرض يسوع لإهانات كثيرة، فقد تفل على وجهه، وضُرب، وتبع ذلك إنكار بطرس له (لو22: 61-65).

* ثم اقتيد يسوع إلى مجلس السنهدريم صباح يوم الجمعة (لو22: 66-71) لإصدار قرار الموت عليه شرعًا، فيحث أن الحكم الذي صدر عليه من قيافا كان ليلًا وهذا غير قانوني. ومجلس السنهدريم هذا يعتبر المحكمة العليا للأمة اليهودية، وهو يمثل الشعب اليهودي أمام الرومان.

St-Takla.org                     Divider

← تفاسير أصحاحات إنجيل لوقا: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/bible/commentary/ar/nt/pauline-todary/luke/ch22.html