St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   pauline-todary  >   luke
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   pauline-todary  >   luke

شرح الكتاب المقدس - العهد الجديد - أ. بولين تودري

تفسير لوقا 7 - إنجيل لوقا

 

* تأملات في كتاب لوقا:
تفسير إنجيل لوقا: مقدمة إنجيل لوقا | لوقا 1 | لوقا 2 | لوقا 3 | لوقا 4 | لوقا 5 | لوقا 6 | لوقا 7 | لوقا 8 | لوقا 9 | لوقا 10 | لوقا 11 | لوقا 12 | لوقا 13 | لوقا 14 | لوقا 15 | لوقا 16 | لوقا 17 | لوقا 18 | لوقا 19 | لوقا 20 | لوقا 21 | لوقا 22 | لوقا 23 | لوقا 24 | ملخص عام

نص إنجيل لوقا: لوقا 1 | لوقا 2 | لوقا 3 | لوقا 4 | لوقا 5 | لوقا 6 | لوقا 7 | لوقا 8 | لوقا 9 | لوقا 10 | لوقا 11 | لوقا 12 | لوقا 13 | لوقا 14 | لوقا 15 | لوقا 16 | لوقا 17 | لوقا 18 | لوقا 19 | لوقا 20 | لوقا 21 | لوقا 22 | لوقا 23 | لوقا 24 | لوقا كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

14- كلمة منه تكفي (7: 1-10):

لقد كان هذا القائد رومانيًا وثنيًا، ولكنه كان يحترم اليهود وعبادتهم حتى أنه بنى لهم المجمع ليتعبدوا فيه. وكان يعلم أن الشريعة اليهودية تعتبر أن اليهودي يتنجس اليوم كله إذا دخل بيت وثنى، لذلك لم يشأ أن يكلف المسيح هذا العناء وقال له "لست مستحقًا أن تدخل تحت سقفي".

تعالي نقترب معًا يا أخي وننضم إلي عبد قائد المئة الفقير المشلول، الذي لم يتأخر المسيح في شفائه، تعالي لنطلب كلمة واحدة من الرب مع قائد المئة، لننال شفاء من عاداتنا السيئة التي تتعبنا، ونرفضها في أنفسنا، مثل الكسل والفتور الروحي والتراخي في محبته.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

15- الرب المتحنن (7: 11-17).

الرب المتحنن الذي تحرك لدموع الأرملة، ولمس نعش أبنها، هو نفسه الذي تقدم ولمس خشبة الصليب، التي كانت نعشًا لنفوسنا المائتة بالخطية، وحولها إلي قوة حياة. وكما فرحت هذه الأرملة بقيامة ابنها مع انه حتمًا سيموت ثانية، هكذا تفرح الكنيسة بقيامة أولادها من الخطية، وتضمن لهم حياة أبدية. ويقول القديس أغسطينوس [أنه لعمل معجزي أن يقوم شخص ليحيا إلي الأبد من أن يقوم ليموت ثانية].

St-Takla.org Image: Centurion pleas Jesus for his servant (Matthew 8:5-10; Luke 7: 2-10) - from "Standard Bible Story Readers", book 6, Lillie A. Faris صورة في موقع الأنبا تكلا: قائد المائة يرجو السيد يسوع المسيح من أجل عبده (متى 8: 5-10؛ لوقا 7: 2-10) - من كتاب "قراء قصص الكتاب المقدس الأساسية"، الكتاب السادس، ليلي أ. فارس

St-Takla.org Image: Centurion pleas Jesus for his servant (Matthew 8:5-10; Luke 7: 2-10) - from "Standard Bible Story Readers", book 6, Lillie A. Faris

صورة في موقع الأنبا تكلا: قائد المائة يرجو السيد يسوع المسيح من أجل عبده (متى 8: 5-10؛ لوقا 7: 2-10) - من كتاب "قراء قصص الكتاب المقدس الأساسية"، الكتاب السادس، ليلي أ. فارس

والرب لم يعدنا بطرد الموت الجسدي عنا، وإنما بعد أن مات عنا، حول الموت إلي جسر للعبور بنا إلي الفردوس لانتظار يوم الرب العظيم مع القديسين.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

16- هو الآتي وليس آخر (7: 18-23)

يوحنا لم يكن متشككًا من شخصية الرب يسوع، لأنه هو الذي شاهد حلول الروح القدس عليه وسمع الصوت من السماء يشهد له بعد أن عمده، ولكنه أراد بسؤاله أن يُحول تلاميذه من تبعيته هو إلي تبعية المسيح. كان يود من تلمذته للآخرين أن يبعث بهم إلي مخلصه، ويدفعهم للصداقة الإلهية.

ما أجمل الراعي الذي يحول حب شعبه له إلي أن يلتقوا مع الرب يسوع نفسه، ما أجمل الأب الذي يربي أولاده في مخافة الرب قبل مخافته، ما أحسن الأم التي تتعب في تحضير وجبات روحية تغذي بها أهل بيتها كما تتعب في تغذية أجسادهم.

أن يوحنا المعمدان في موقفه هذا يشبه النفس التي تقول مع بولس "ما كان لي ربحًا فقد حسبته خسارة لأجل فضل معرفة المسيح" (في 3: 7).

فإن المسيح هو الآتي، ويستحق وحده القبول وليس آخر، وطوبي لمن لا يتشكك في قوته وقدرته وخلاصه.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

17- عظمة الأصغر في ملكوت الله (7: 24-35).

يوحنا أعظم الأنبياء، ليس لأنه فاق الأنبياء القدامى في الإيمان أو القداسة أو المحبة، بل لأنه فاقهم بوظيفته لأنه كان بها أقرب إلي المسيح منهم. ولكن الأصغر في ملكوت الله أعظم منه. والأصغر هو إنسان العهد الجديد المولود ولادة روحية من المعمودية، فهو أعظم من يوحنا المولود بالجسد فقط. والأصغر هو إنسان العهد الجديد الذي يستطيع أن يكون واحدًا في المسيح من خلال شركة جسده ودمه، فهو أعظم من يوحنا الذي خدم مع المسيح بدون أن يتحد به.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الإصحاح السابع والثامن

18- المحبة الكثيرة تغفر الخطايا الكثيرة (7: 36 - 8: 3).

لقد اعتاد اليهودي أن يعبر عن ترحيبه وإكرامه لضيفه بثلاثة أشياء، يقدم ماء لغسل قدميه لكي يريحه من تعب الطريق -وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى- ويقبله بقبلة الترحيب. ويمسح رأسه بدهن لإزالة ملامح عناء الطريق. وسمعان أكتفي بأن دعا المسيح في بيته دون أن يقوم بواجب الضيافة الذي لم يكن يجهله. وعندما أدان المرأة الخاطئة. عاتبه المسيح لتقصيره، الذي كملته المرأة بمحبتها.

يا من تشعر أن خطاياك كثيرة. وإن حياتك أبعد ما تكون عن مسيحيتك. وأن الرجوع صعب لمن هو مثلك. لا تتعب في شيء فالحل لهذه المشكلة هو هذا. تعالي فقط وعبر عن شوقك للنجاة. تعالي وقدم شكواك ضد نفسك عند قدميه. تعالي وقل له مع بطرس، أنت تعلم يا رب أني أحبك، ولكن ضعفي يعرقل حركتي. فامنحني أن أقدم لك عمرًا نقيًا بالتوبة. وساعتها ستعرف كيف تقدم له من مالك ووقتك وجهدك لأن "كل من شفاهم من النساء، تبعنه وصرن يخدمنه من أموالهن".

St-Takla.org                     Divider

← تفاسير أصحاحات إنجيل لوقا: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/nt/pauline-todary/luke/ch07.html