St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   pauline-todary  >   luke
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   pauline-todary  >   luke

شرح الكتاب المقدس - العهد الجديد - أ. بولين تودري

تفسير لوقا 15 - إنجيل لوقا

 

* تأملات في كتاب لوقا:
تفسير إنجيل لوقا: مقدمة إنجيل لوقا | لوقا 1 | لوقا 2 | لوقا 3 | لوقا 4 | لوقا 5 | لوقا 6 | لوقا 7 | لوقا 8 | لوقا 9 | لوقا 10 | لوقا 11 | لوقا 12 | لوقا 13 | لوقا 14 | لوقا 15 | لوقا 16 | لوقا 17 | لوقا 18 | لوقا 19 | لوقا 20 | لوقا 21 | لوقا 22 | لوقا 23 | لوقا 24 | ملخص عام

نص إنجيل لوقا: لوقا 1 | لوقا 2 | لوقا 3 | لوقا 4 | لوقا 5 | لوقا 6 | لوقا 7 | لوقا 8 | لوقا 9 | لوقا 10 | لوقا 11 | لوقا 12 | لوقا 13 | لوقا 14 | لوقا 15 | لوقا 16 | لوقا 17 | لوقا 18 | لوقا 19 | لوقا 20 | لوقا 21 | لوقا 22 | لوقا 23 | لوقا 24 | لوقا كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

St-Takla.org Image: Jesus is the Shepherd Who Rescues the Lambs: (Matthew 18:14) - from "Standard Bible Story Readers", book 1, Lillie A. Faris صورة في موقع الأنبا تكلا: يسوع المسيح هو الراعي الذي ينقذ الخراف: (متى 18: 14) - من كتاب "قراء قصص الكتاب المقدس الأساسية"، الكتاب الأول، ليلي أ. فارس

St-Takla.org Image: Jesus is the Shepherd Who Rescues the Lambs: (Matthew 18:14) - from "Standard Bible Story Readers", book 1, Lillie A. Faris

صورة في موقع الأنبا تكلا: يسوع المسيح هو الراعي الذي ينقذ الخراف: (متى 18: 14) - من كتاب "قراء قصص الكتاب المقدس الأساسية"، الكتاب الأول، ليلي أ. فارس

20- السماء تفرح بك أنت أيضًا (ص 15)

هناك شريعة طويلة قد أعطيت لليهود لتطهير من يُخطئ (لا 4-6)، كل بحسب خطيته. وقد قصد الرب من هذه الشريعة أن يعلمهم أن يكرهوا الخطية، ويشعروا ببشاعتها، ولكنهم أساءوا فهمها إذ نبذوا الخاطئ أيضًا. لذلك تعجب الفريسيون إذ رأوا يسوع الذي يظهر بينهم كمعلم وبار يسمح للعشارين والخطاة من اليهود والأمم أن يقتربوا منه، بل ويرضي أن يأكل معهم، وخرجوا بنتيجة أنه لا بد وأن يكون خاطئًا مثلهم، لأنه لو كان بارًا مثل الفريسيين لأبتعد عنهم، ولأن القديس لوقا يكتب إنجيله للأمم فقد أنفرد بذكر ثلاثة أمثال قالها السيد المسيح ليؤكد أنه جاء من أجل الخطاة، وأنه يحبهم، وأنه سيقبل الأمم كما يقبل اليهود، مثل الخروف الضال (4-7)، والدرهم المفقود (8-10)، والابن الضال (11-32)، بينما أكتفي القديس متى بذكر مثل الخروف الضال فقط (مت 18: 12-14) -وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى- فها هو الرب الحنون من خلال هذه الأمثال الثلاثة يعلن:

أن عذاب الإنسان هو في الانفصال عن الله. لأنه خلق علي صورته ومثاله ولن يرتاح إلا فيه. ومهما حاول أن يشبع في بلد بعيد فلن يفلح، لأن شبعه الحقيقي هو في بيت الآب، وعلي منكبيه.

وإن هناك أماكن كثيرة في السماء لكل البشرية، لأن الرب "يريد أن الجميع يخلصون وإلي معرفة الحق يقبلون" (1 تي 2: 4)، ولكن يُحرم منها من يبتعد بإرادته، ويتوه في ملذات هذا العالم، وهذا يحزن السماء عليه جدًا. أما من يظل أمينًا للرب رغم الصعوبات، وحتى إن أخطأ لا يتأخر في أن يرجع إلي نفسه، ويتذكر خيرات أبيه من سلام وطمأنينة وفرح داخلي، فيسرع ويقدم توبته إليه، ويؤمن أنه سيقبله ويعيده إلي بنوته، فهذا تفرح السماء به ويحتفظ بمكانه هناك.

St-Takla.org                     Divider

← تفاسير أصحاحات إنجيل لوقا: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/nt/pauline-todary/luke/ch15.html