St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   06_H
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

حِزْقيِّا الملك، ملك يهوذا

 

St-Takla.org Image: King Hezekiah with prophet Isaiah صورة في موقع الأنبا تكلا: حزقيا الملك الصالح مع اشعياء النبي.. - نياحة حزقيا الملك 4 مسرى أي 10 أغسطس

St-Takla.org Image: King Hezekiah with prophet Isaiah

صورة في موقع الأنبا تكلا: حزقيا الملك الصالح مع إشعياء النبي.. - نياحة حزقيا الملك 4 مسرى أي 10 أغسطس تقريبًا

اللغة الإنجليزية: Hezekiah - اللغة العبرية: חִזְקִיָּ֫הוּ, חִזְקִיָּ֫ה, יְחִזְקִיָּ֫הוּ - اللغة اليونانية: Ἐζεκίας.

 

اسم عبري معناه "الرب قد قوّى" أو "الرب قوّة".

ابن آحاز ملك يهوذا. اشترك مع أبيه في الحكم في 728 ق.م. وبما أن آحاز كان عاجزًا عن المساهمة الفعلية في شئون الدولة، صار حزقيا الحاكم الفعلي. قيل أن حزقيا قد بدأ يحكم في سن الخامسة والعشرين (2 ملوك 18: 2 و2 أخبار 29: 1). كان خادمًا مكرسًا ليهوه وافتتح حكمه بترميم الهيكل وتطهيره، وأعاد تنظيم خدماته الروحية وموظفيه، واحتفل بفصح عظيم دعا إليه، ليس فقط يهوذا وبنيامين، بل العشرة الأسباط الأخرى (2 أخبار 29: 1؛ 30: 13). وأزال المرتفعات، وطرح التماثيل، وحطّم الحيّة النحاسية التي عملها موسى، لأنها صارت عبادة وثنية.

انتصر حزقيا على الفلسطينيين وأصبح عظيمًا وناجحًا. وفي السنة الرابعة من ملكه 724 ق.م. ابتدأ شلمناصر حصار السامرة، وفي 722 ق.م. أكمله سرجون الثاني، وحمل العشرة الأسباط إلى السبي (2 ملوك 18: 9 و10). وفي 714 ق.م. وفقًا لحساب المؤرخين العبرانيين، بدأت سلسلة الغزوات الآشورية التي كونت صورة مميّزة لحكم حزقيا وانتهت بكارثة لآشور. ويقدم الكتاب هذه الوقائع كرواية متصلة. وتقع في ثلاثة أقسام: بداية الغزوات نحو 714 (2 ملوك 18: 13 واشعياء 36: 1 وربما 2 أخبار 32: 1-8 وقارن غزو فلسطين في 712-711 واشعياء 20: 1) الحملة الرئيسية في 701، في مرحلتها الأولى (2 ملوك 18: 14-16)، وفي مرحلتها النهائية (2 ملوك 18: 17 إلى 19: 35 و2 أخبار 32: 9-21 واشعياء 36: 2 إلى 37: 36)، ونهاية سنحاريب في 681 (2 ملوك 19: 36 و37 واشعياء 37: 37 و38). كان سرجون لا يزال على عرش آشور في 714، لكنه كان قد وضع ابنه سنحاريب في مركز عسكري رفيع قبل ذلك التاريخ، وربما كان سنحاريب هو الذي قاد جيوش أبيه التي كانت في 720 أو 751 وبداية 714، أو ربما في تاريخ متأخر قد "أخضعت يهوذا" حسب التقرير الآشوري، عندما كان جيش آشور الرئيسي يشعل حربًا إلى شمال آشور وشرقها. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). كان حزقيا مريضًا، ربما من جمرة خبيثة، وقارب على الموت لكنه مُنح امتدادًا جديدًا لحياته مدته 15 سنة (2 ملوك 20: 1-11 واشعياء 38). وكان الاستعلام عن الآية هو الغرض الظاهر لبعثة مرودخ بلادان، ملك بابل، أما الغرض الحقيقي فكان إقناع الملك يهوذا بأن ينضم إلى التحالف العظيم الذي كان يجري تكوينه سرًا ضد القوة الآشورية. فانتفخ حزقيا بمجيء السفراء البابليين وبسط أمامهم مصادره المالية، لكن النبي أشعياء حذّره بأن شعب يهوذا يؤخذ أسيرًا إلى ذلك المكان نفسه الذي جاء منه السفراء (2 ملوك 20: 12-18 و2 أخبار 32: 31 واشعياء 39). وانضم حزقيا إلى الحلف لكن سرجون الذي كان قائدًا مقتدرًا، هجم على الحلفاء قبلما نضجت خططهم. وتمت حملته على أشدود، بقيادة ترتان (اشعياء 20: 1)، في 712 وكان سببها رفض فلسطين، ويهوذا، وادوم، وموآب، أن يدفعوا الجزية وفي 710 خلع مرودخ بلادان عن العرش وجعل نفسه ملكًا على بابل بدلًا منه.

St-Takla.org Image: The king Hezekiah’s illness: "In those days Hezekiah was sick and near death. And Isaiah the prophet, the son of Amoz, went to him and said to him, “Thus says the LORD: 'Set your house in order, for you shall die and not live” (Isaiah 38:1) صورة في موقع الأنبا تكلا: مرض حزقيا الملك: "فِي تِلْكَ الأَيَّامِ مَرِضَ حَزَقِيَّا لِلْمَوْتِ، فَجَاءَ إِلَيْهِ إِشَعْيَاءُ بْنُ آمُوصَ النَّبِيُّ وَقَالَ لَهُ: «هكَذَا يَقُولُ الرَّبُّ: أَوْصِ بَيْتَكَ لأَنَّكَ تَمُوتُ وَلاَ تَعِيشُ" (سفر إشعياء 38: 1)

St-Takla.org Image: The king Hezekiah’s illness: "In those days Hezekiah was sick and near death. And Isaiah the prophet, the son of Amoz, went to him and said to him, “Thus says the LORD: 'Set your house in order, for you shall die and not live” (Isaiah 38:1)

صورة في موقع الأنبا تكلا: مرض حزقيا الملك: "فِي تِلْكَ الأَيَّامِ مَرِضَ حَزَقِيَّا لِلْمَوْتِ، فَجَاءَ إِلَيْهِ إِشَعْيَاءُ بْنُ آمُوصَ النَّبِيُّ وَقَالَ لَهُ: «هكَذَا يَقُولُ الرَّبُّ: أَوْصِ بَيْتَكَ لأَنَّكَ تَمُوتُ وَلاَ تَعِيشُ" (سفر إشعياء 38: 1)

وفي 705 قُتِل سرجون واعتلى ابنه سنحاريب عرش آشور. فكان تغيير الحكام إشارة لثورات جديدة. ولكي يقمع ثورة الغرب، تقدّم سنحاريب إلى بلاد فلسطين في عام 701، متغلبًا على فينيقية في طريقه واستقبل وفودًا من أشدود، وعمون، وموآب، وادوم، ملتمسة السلام. وصمدت مدن كثيرة، وتقدم سنحاريب إلى يافا، وبيت داجون، واشقلون، وأماكن أخرى. واتجه شرقًا، واستولى على لخيش، ونصب خيامه هناك، وأخذ جزيا من حزقيا الذي كان يرتعب فرقًا. وكانت هذه الجزية مكونة من 30 وزنة من الذهب، و300 وزنة من الفضة أو وفقًا للحساب الآشوري عن أنه كانت في الجزية أحجار كريمة، وأخشاب ثمينة، وأدوات من العاج، وبنات حزقيا، ونساء من القصر، وغير ذلك. ولكي يحصل حزقيا على المعادن الثمينة، قشر أبواب وأعمدة الهيكل ونزع عنها أغشيتها. لكن أخبارًا وصلت إلى سنحاريب بينما كان لا يزال في لخيش عن تحالف بين المدن الفلسطينية ومصر وكوش (2 ملوك 18: 21 و24)، ولأنه لم يكن يقبل أن تكون هناك قلعة قوية كأورشليم في مؤخرته، أرسل فصيلة من جيشه لمحاصرة المدينة. وكان حزقيا قد سمع عن زحف الجيش الجنوبي وعن مقاومة عقرون القوية للآشوريين. وانتعش أيضًا إيمانه بيهوه عن طريق تشجيعات أشعياء، فأبى أن يقبل الجيوش الآشورية في المدينة. وفي الوقت نفسه كان الملك الآشوري قد رفع الحصار عن لخيش وهجم على لبنة (2 ملوك 19: 8). وإذا سمع عن موقف التحدي الذي وقفه حزقيا، أرسل إليه رسلًا يحملون رسائل تهديد، متواعدًا إياه بانتقام قادم، ولكن سنحاريب تراجع إلى التقية، حيث جرت معركة. وصُدَّ المصريون، لكن غنائم النصر كانت زهيدة. ثم حول سنحاريب التفاته إلى المدن المعادية في المنطقة المجاورة. ولم يتوقف تدميره للمدن وتقدمه إلى أورشليم إلا بواسطة الوبأ المفاجئ الذي ضرب جيشه، والذي أهلك في ليلة واحدة 185000 من جنوده "سنحاريب".

ومن ضمن الأعمال التي قام بها حزقيا في أورشليم أنه حفر بركة وقناة للمياه وأقام سردابًا وفي سنة 1881 اكتشف في سرداب سلوام نقش عبري يرجع إلى عهد حزقيا ويصف إقامة ذلك السرداب (انظر 2 ملوك 20: 20).

وفضلًا عن أشعياء، كان هوشع وميخا معاصرين لحزقيا (هوشع 1: 1 وميخا 1: 1). ومات الملك نحو 693 ق.م. تاركًا ابنه منّسى ليعتلي العرش (2 ملوك 20: 21 و2 أخبار 32: 33).

وقد رجَّح البعض أن يكون هو نفسه حزقيا جد صفنيا النبي.

وتُعَيِّد له الكنيسة القبطية الأرثوذكسية يوم 4 مسرى.

 

* انظر استخدامات أخرى لكلمة "حزقياقيس اللاوي في عهده.

 

* هل تقصد: يحزقيا.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/06_H/H_098.html