St-Takla.org  >   FAQ-Questions-VS-Answers  >   04-Questions-Related-to-Spiritual-Issues__Ro7eyat-3amma
 

سنوات مع إيميلات الناس!
أسئلة روحية وعامة

هل كل الخطايا متساوية؟

سؤال: هل تتساوي الخطايا أم تختلف في الدرجة؟ وهل الناس في جهنم يقاسون عقوبة واحدة؟ ام هناك درجات في العقوبة؟ وما الذي يؤيد هذا من آيات الكتاب المقدس؟

سؤال: هل كل الخطايا متساوية أمام الله؟

 

الإجابة:

قال الرب أنه سيأتي ليجازي كل واحد حسبما يكون عمله (رؤ 22: 12).

ولا شك أن أعمال الناس تختلف، وهكذا تكون المجازاة. وحتى علي الأرض، قال في العظة علي الجبل "من قال لأخيه رقا يكون مستوجب المجمع. ومن قال يا أحمق يكون مستوجب نار جهنم" (متى 5: 22). وواضح هنا أن العقوبة مختلفة لاختلاف درجة الذنب. وقد لاحظ هذه الملاحظة أيضا القديس أوغسطينوس ومن جهة اختلاف الخطية في الدرجة وفي موقف الكنيسة منها، يقول القديس يوحنا الحبيب ".. تُوجَدُ خَطِيَّةٌ لِلْمَوْتِ. لَيْسَ لأَجْلِ هذِهِ أَقُولُ أَنْ يُطْلَبَ. كُلُّ إِثْمٍ هُوَ خَطِيَّةٌ، وَتُوجَدُ خَطِيَّةٌ لَيْسَتْ لِلْمَوْتِ" (1 يو 5: 16، 17). والخطية التي ليست للموت، يمكن الصلاة عنها، لكي يعطي صاحبها حياة. والخطايا التي ليست للموت تدخل في نطاقها الخطايا غير الإرادية، وخطايا الجهل، وخطايا السهو.

St-Takla.org Image: Loth and His daughters running away from Sodom and Gomorrah, his wife turned to salt, Coptic icon by Tasony Sawsan صورة: لوط و بناته يهربون من سدوم و عمورة، و امرأة لوط (زوجته) تتحول إلى عمود ملح، رسم تاسوني سوسن

St-Takla.org Image: Loth and His daughters running away from Sodom and Gomorrah, his wife turned to salt, Coptic icon by Tasony Sawsan

صورة: لوط و بناته يهربون من سدوم و عمورة، و امرأة لوط (زوجته) تتحول إلى عمود ملح، رسم تاسوني سوسن

ولا شك أن هناك فرقًا كبيرًا بين الخطية غير الإرادية، والخطية التي تتم بكل إرادة وتصميم. كما أن هناك خطايا الجهل، والتي بمعرفة..

وعدل الله يقتضي أن تكون العقوبة علي قدر الخطية.. حقًا إن الخطايا تتشابه في الحرمان من الملكوت. ولكن حتى الذين يذهبون إلي جهنم تتفاوت درجة عذابهم، ولهذا يقول السيد المسيح عن كل من المدن التي رفضته ورفضت الإيمان ورفضت تلاميذه "الحق أقول لكم ستكون لأرض سدوم وعمورة يوم الدين، حالة أكثر احتمالًا مما تلك المدينة" (متى 10: 15؛ 11: 24).

وعبارة "حالة أكثر احتمالًا من.." تدل علي تفاوت في العقوبة، مبنية علي التفاوت في الذنب.

والتفاوت في الذنب واضح من الناحية العملية. فالذي يزني بالفكر مثلًا ليس مثل الذي يزني بالفعل، لأنه يكون في هذه الحالة قد نجس جسده وجسدًا آخر معه والذي يزني بالفعل، ليس مثل الذي يزني بالاغتصاب، فهذا أبشع. وكذلك الزنى بالمحارم (لا 20)، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. والذي يغصب فكره، ليس مثل الذي لسانه وأعصابه، ويسيء إلي غيره، ويكون في غصبه عثرة لآخرين.. والذي يفكر في السرقة غير الذي يسرق فعلًا بالإكراه.

وهناك تكون الخطية مركبة، أي تشمل عدة خطايا معًا.

والخطية المركبة عقوبتها أكثر، لأنها في درجتها ليست خطية واحدة بل جملة خطايا. فالذي يشتم شخصًا، يكون قد وقع في خطية شتيمة أخري وهي أنه كسر وصية إكرام الوالدين، فتصبح خطيئته مركبة. ولهذا فإن عقوبتها أبشع. يقول الكتاب في ناموس موسى: "من سب أباه أو أمه، فإنه يقتل.. دمه عليه" (لا 20: 9). كذلك من يضرب شخصًا عاديًا، كانت تطبق عليه في القضاء قاعدة "عين بعين، وسن بسن" (لا 24: 19: 20). أما الذي كان يضرب أباه أو أمه، فكانوا يرجمونه بالحجارة.

الخطية أيضا تزداد بشاعتها أن كانت في الأقداس.

فالذي يخطئ في يوم مقدس كيوم صوم أو يوم التناول مثلًا تكون خطيئته أبشع ولذلك كانت العقوبة شديدة بسبب خطيئة ابنيّ عالي الكاهن (1 صم 2).

المراجع - إذا أردت المزيد عن هذا الموضوع، نرجو قراءة الآتي:


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/04-Questions-Related-to-Spiritual-Issues__Ro7eyat-3amma/059-Are-Sins-Equal.html