الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

أرميا 15 - تفسير سفر إرميا

 

* تأملات في كتاب إرمياء:
تفسير سفر إرميا: مقدمة سفر إرميا | أرميا 1 | أرميا 2 | أرميا 3 | أرميا 4 | أرميا 5 | أرميا 6 | أرميا 7 | أرميا 8 | أرميا 9 | أرميا 10 | أرميا 11 | أرميا 12 | أرميا 13 | أرميا 14 | أرميا 15 | أرميا 16 | أرميا 17 | أرميا 18 | أرميا 19 | أرميا 20 | أرميا 21 | أرميا 22 | أرميا 23 | أرميا 24 | أرميا 25 | أرميا 26 | أرميا 27 | أرميا 28 | إرميا 29 | إرميا 30 | إرميا 31 | إرميا 32 | إرميا 33 | إرميا 34 | إرميا 35 | إرميا 36 | إرميا 37 | إرميا 38 | إرميا 39 | إرميا 40 | إرميا 41 | إرميا 42 | إرميا 43 | إرميا 44 | إرميا 45 | إرميا 46 | إرميا 47 | إرميا 48 | إرميا 49 | إرميا 50 | إرميا 51 | إرميا 52 | دراسة في أرميا | الخلاص بالخليقة الجديدة | ملخص عام

نص سفر إرميا: إرميا 1 | إرميا 2 | إرميا 3 | إرميا 4 | إرميا 5 | إرميا 6 | إرميا 7 | إرميا 8 | إرميا 9 | إرميا 10 | إرميا 11 | إرميا 12 | إرميا 13 | إرميا 14 | إرميا 15 | إرميا 16 | إرميا 17 | إرميا 18 | إرميا 19 | إرميا 20 | إرميا 21 | إرميا 22 | إرميا 23 | إرميا 24 | إرميا 25 | إرميا 26 | إرميا 27 | إرميا 28 | إرميا 29 | إرميا 30 | إرميا 31 | إرميا 32 | إرميا 33 | إرميا 34 | إرميا 35 | إرميا 36 | إرميا 37 | إرميا 38 | إرميا 39 | إرميا 40 | إرميا 41 | إرميا 42 | إرميا 43 | إرميا 44 | إرميا 45 | إرميا 46 | إرميا 47 | إرميا 48 | إرميا 49 | إرميا 50 | إرميا 51 | إرميا 52 | أرميا كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

آية (1):- ثم قال الرب لي وأن وقف موسى وصموئيل امامي لا تكون نفسي نحو هذا الشعب اطرحهم من امامي فيخرجوا.

رفض الله لشفاعة النبي بل وشفاعة موسى وصموئيل ليس رفضا لشفاعتهما، فموسى بشفاعته أنقذ الشعب في البرية من أن يدمِّره الله. وصموئيل نجد إستجابة الله لهُ مثلاً في (1صم9:7). وهذه الآية هي من الأيات التي تثبت رأى كنيستنا في الشفاعة فبالرغم من أن الله هنا لم يستجب للنبى وهو لن يقبل شفاعة موسى وصموئيل، إلا أن قول الله هذا لا يشير لعدم قبوله لشفاعتهم فهو قبلها سابقا،ً ولكن يشير أن حالة الشعب أصبح ميئوساً منها. والله يُكرِمْ الذين يكرموه. ومعلمنا يعقوب يطلب "صلوا بعضكم لأجل بعض" وربما يتعلل البعض بأن هذه الآية للأحياء وليس للقديسين الذين إنتقلوا ولكن الله إله أحياء وليس إله أموات (مت32:22). الله رفض شفاعة صموئيل لانه قرر تأديب الشعب وعقابهم وهذا يتضح من أن الله طلب من النبي حتي أن لا يصلي لأجل الشعب، بل الله لن يستجيب لصلاة الشعب (إر 14: 11-12) فقد صدر قرار الله ضد الشعب. الله يرى في محبته ما هو الأسلوب الأفيد لعلاج شعبه.

 

أيات 2-9:- ويكون إذا قالوا لك إلى أين نخرج أنك تقول لهم هكذا قال الرب الذين للموت فالى الموت والذين للسيف فالى السيف والذين للجوع فالى الجوع والذين للسبي فالى السبي. واوكل عليهم اربعة انواع يقول الرب السيف للقتل والكلاب للسحب وطيور السماء ووحوش الأرض للاكل والاهلاك. و ادفعهم للقلق في كل ممالك الأرض من أجل منسى بن حزقيا ملك يهوذا من أجل ما صنع في أورشليم. فمن يشفق عليك يا أورشليم ومن يعزيك ومن يميل ليسال عن سلامتك. أنت تركتني يقول الرب إلى الوراء سرت فامد يدي عليك واهلكك مللت من الندامة. واذريهم بمذراة في ابواب الأرض اثكل وابيد شعبي لم يرجعوا عن طرقهم. كثرت لي اراملهم أكثر من رمل البحار جلبت عليهم ام الشبان ناهبا في الظهيرة اوقعت عليها بغتة رعدة ورعبات. ذبلت والدة السبعة اسلمت نفسها غربت شمسها إذ بعد نهار خزيت وخجلت أما بقيتهم فللسيف ادفعها أمام اعدائهم يقول الرب.

هذه آيات مؤلمة نرى فيها نتيجة غضب الله بسبب الخطية. وربما أشار لمنسى الملك فهو قضى فترة طويلة في الملك، ونشر فساده ونتيجة عمله مازالت باقية. وقوله منسى ابن حزقيا يضاعف خطيته فهو ابن ملك قديس. والضربات المذكورة هنا سبق وحذرهم منها موسى النبي في (تث15:28-28)، وهي نفسها التي تكلم عنها حزقيال في إصحاح (14). وفي (5) من يهتم بأورشليم إذا كان الرب قد رفضها ومن يستطيع أن يعزيها حينئذ. وفي (6) مللت الندامة = أي تقديم توبة مؤقتة يعقبها ارتداد ثم توبة ثم ارتداد، هذه طرق خائنة يرفضها الرب، هذه ليست ندامة قلبية ولا توبة صادقة. هم مترددين بين الدعاء لله بسبب الكوارث التي هم فيها وبين قلبهم الميال للخطية. وفي (7) وصف للتشتت الذي يصيبهم. وفي (9،8) أم الشبان ووالدة السبعة = قد تعني أنه حتى الأم التي لها أولادًا كثيرين لن يخلصوها في الشدة القادمة وقد تعني أورشليم التي كان لها أولادًا كثيرين، رمزًا لقوتها وفرحها. وها هي تفقد الجميع وتصبح كأرملة حزينة بلا زوج وبلا أبناء. فقد أسلمها الله ليد نبوخذ نصر الذي جاء ليس كلص في الليل يهاجم خائفا بل عدوًا قويًا= ناهبًا في الظهيرة. ورقم 7 هو رقم كامل لذلك فأم الشبان والدة السبعة تشير لأورشليم بشبانها، وهؤلاء الشبان سيشتتهم الله كقش تبعثره الريح = أذريهم بمذراة. في أبواب الأرض = هي أبواب بابل، في مقابل أبواب أورشليم مدينة الله السماوية.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

تعليق وتأمل في الآيات السابقة

لقد ظن أرمياء أن الله لا يقبل صلاته عن أورشليم لعيب فيه، ولكن الله يقول لهُ أبدًا، حتى وإن وقف أمامي موسى وصموئيل لن أعفو، فموقف الله الذي أراد أن يشرحه لأرمياء، أنه رافض للشعب وليس رافضًا لصلاته هو، وذلك بسبب خطاياها البشعة ولنرى نتائج رفض الله لشعبه:

                  1.            من يشفق عليك ومن يعزيك (5) الله وحده هو من يملأ القلب سلامًا. وهذا هو سبب كثرة حالات الانتحار في أغنى دول الغرب، لأنهم فقدوا علاقتهم بالله المعزى.

                  2.            يعيشوا في قلق (4) فالله وحده هو الذي يعطى السلام (غل23،22:5).

                  3.            الموت = بالسيف.

                  4.            المهانة = فالكلاب تسحب الشخص، لأنه هو الذي اختار أن يتمرغ في تراب العالم.

                  5.            المجاعة = جسديًا وروحيًا ونفسيًا.

                  6.            السبي أنى العبودية لإبليس ورمزه هنا بابل (راجع أيات3،2).

ولاحظ ما هو وراء كل ذلك.. أنت تركتني (6) فالذنب ليس ذنب آباءهم فقط، بل ذنبهم أيضًا. لقد ارتدوا هم أيضًا إلى الوراء = مثل امرأة لوط، أي عادوا يشتهون الشر بعد أن تركوه. وعودتهم للشر = عودة الخنزير لمراغة الحمأة (2بط22:2). وفي هذا انفصال عن الله، وراجع نتائج هذا الانفصال.

 

أيات 10-14:- ويل لي يا امي لانك ولدتني إنسان خصام وإنسان نزاع لكل الأرض لم اقرض ولا اقرضوني وكل واحد يلعنني. قال الرب اني احلك للخير اني اجعل العدو يتضرع اليك في وقت الشر وفي وقت الضيق. هل يكسر الحديد الحديد الذي من الشمال والنحاس. ثروتك وخزائنك ادفعها للنهب لا بثمن بل بكل خطاياك وفي كل تخومك. واعبرك مع اعدائك في ارض لم تعرفها لأن نارا قد اشعلت بغضبي توقد عليكم.

هذا حديث بين النبي وإلهه يكشفه النبي لشعبه لعلهم يفهمون. والنبي هنا يبدأ بشكوى من الآلام التي يقابلها فصار إنسان نزاع لكل الأرض = الكل ضده ولا أحد يقبل كلامه. هو يتكلم معهم بالسلام أما هم فقد قالوا وفعلوا ضده الكثير حتى يمنعوه من أن يؤدى رسالته. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). وهذا طبيعي لكل من يخدم بأمانة. وهم حاولوا تلويث سمعته. مع أنه حين دعاه الله حرر نفسه من كل المعاملات المالية والاهتمامات المادية فلم يقرض مالًا ولم يقترض منهم فالمعاملات المالية عادة توجد مشاكل. وهو اهتمَ فقط ووضع قلبه في خدمته فقط وزهد في كل شيء وبالرغم من كماله فإن شعبه وأيامه كانوا أشرارًا ولعنوه = كل واحد يلعننى وفي (11) الله يطمئنه أنه سيمر في العاصفة بسلام. فبالرغم من أن الكل تركه لكن الله يقف بجانبه. وقد تكون إجابة الله ردًا على تساؤل من النبي. إذا كان أهلي فعلوا بي هذا فماذا سوف يفعل بي هذا العدو المنتظر؟ وهنا الله يطمئنه من ناحية هذا العدو، ولنثق أن الكل في خدمة الله فلا نخاف إنسان. ولنطمئن فحين تأتى المصائب قد يكون فيها خير عما هو موجود الآن. وهذا حدث فعلًا وعامله الأعداء الكلدانيين معاملة حسنة كريمة جدًا (11:39، 12).

إني أحلُّك للخير= الكل سيذهب للسبي، وسيترك البابليون بقية في الأرض. وسيكون إرمياء من هذه البقية التي لن تغادر يهوذا بل تظل حالَّة في أورشليم= أحلُّك. وسيعامله البابليون حسنًا (وهكذا ترجمت في الإنجليزية Old kjv). وتعني أحلك أيضًا، فك قيوده كما في (إر4:40) وهذا فعله البابليون.

أجعل العدو يتضرع إليك= العدو هم اليهود شعبه الذين طالما أهانوه وعادوه. ولكن وقت أن تأتي الشدة سيأتون ويتضرعون إليه ليصلي من أجلهم. وهذا حدث فعلًا (2:21).

ثم يتوجه الله بكلامه للشعب في (12-14) ففي (12) الله أقام إرمياء عمود حديد (18:1) بل حديد من الشمال وهو أصلب أنواع الحديد. وأقامه أسوار نحاس لا يستطيع عدوه أن يضره بشىء. فهم لو كانوا في قوتهم حديداً لن يستطيعوا أن يكسروا حديد الشمال ولا أن يفتحوا أسوار النحاس. وسيكون جيش بابل كالحديد الذي من الشمال فيكسركم وينهبكم وكل ثرواتكم (13) وتذهبون للسبى (14) . ولاحظ أن النبي الفقير لم يطمع فيه أحد. لكن الأغنياء فهم الذين كانوا فريسة للأعداء. بل كانوا فريسة سهلة بلا ثمن فهم ليس لديهم أسوار نحاس، وهكذا كل من يبتعد عن الله يكون بلا حماية (مت25: 29).

ويل لي يا أمى = لماذا ولدتني يا أمي في هذا العالم، هل لأصير مرفوضًا من الجميع.

إنسان نزاع لكل الأرض = بالنسبة لأرمياء فكل الأرض هم اليهود، ولكن أرمياء يرمز للمسيح الذي رفضه الجميع، وحتى الآن فالمسيحية مرفوضة وموضع نقد، وكما رفضوا المسيح رفضوا كنيسته.

حديد الشمال =  قد يفهم أنه بابل الآتية من الشمال، فإن ظنت يهوذا نفسها حديدًا، فلن تستطيع أن تكسر نير بابل. ومن يبتعد عن الله يأخذ ثرواته (مادية وروحية) (مت29:25).

 

الآيات 15-21:- أنت يا رب عرفت اذكرني وتعهدني وانتقم لي من مضطهدي بطول اناتك لا تاخذني اعرف احتمالي العار لاجلك. وجد كلامك فاكلته فكان كلامك لي للفرح ولبهجة قلبي لاني دعيت باسمك يا رب إله الجنود. لم اجلس في محفل المازحين مبتهجا من أجل يدك جلست وحدي لانك قد ملاتني غضبا. لماذا كان وجعي دائمًا وجرحي عديم الشفاء يابى أن يشفى اتكون لي مثل كاذب مثل مياه غير دائمة. لذلك هكذا قال الرب أن رجعت ارجعك فتقف امامي وإذا اخرجت الثمين من المرذول فمثل فمي تكون هم يرجعون اليك وانت لا ترجع اليهم. و اجعلك لهذا الشعب سور نحاس حصينا فيحاربونك ولا يقدرون عليك لاني معك لاخلصك وانقذك يقول الرب. فانقذك من يد الأشرار وافديك من كف العتاة.

عاد النبي ليشتكى أنه بالرغم من كماله أمام الله فالإضطهاد مستمر ويزيد. ولكن شكوانا لله في الصلاة تعطى تعزية، أما الخطأ الشائع أننا نشتكى للناس الذين هم يعانون مثلنا ولا يهتمون حقيقة بنا وليس لديهم حل لمشكلتنا، وغير قادرين أن يعطونا العزاء وهذا كلهُ نجده عند الله. وهنا هو يطلب في (15) من الله أن ينتقم من أعدائه بل يطلُبْ من الله أن لا يطيل أناته في الإنتقام، فهو مجروح ويقول لله إعرف إحتمالى العار لأجلك. وهذه الطلبة نرددها كثيراً كبشر حين يظلمنا إنسان فنتمنى أن ينتقم منه الله مباشرة. فطرق الله تختلف عن طرق الإنسان. فلو أهلك الله كل خاطىء فوراً لكنت أنا وأنت أول الهالكين. ولننظر كيف إنتقم الله من شاول الطرسوسى ومن الدولة الرومانية التي سفكت دماء القديسين الشهداء فتحول شاول لبولس الرسول العظيم والدولة الرومانية تحولت للمسيحية. فعلينا أن نصبر أمام الله. وفي (16) هو وَجَدَ كلام الله وكتابه حلواً فكأنه أكله وكان كطعام لشخص جوعان فهضمه وتحوَّل لدماء وحياة (هكذا قال أيضاً داود وحزقيال ويوحنا في الرؤيا). وقد يكون كلام الله الذي أكله إشارة لخدمته لله حين دعاه للخدمة فبالرغم من صعوبة عمله لكنه وجده مفرحاً أن يشهد لله. بل كانت خدمة الله بالنسبة لهُ طعامهُ وشرابهُ (يو34:4) فهو سعيد بأن الله يستخدمه لمجد إسمه. وفي (17) كما قال سابقاً أنه مات بالنسبة لثروات العالم فهو هنا يعبِّر عن موته عن أفراح العالم والأصدقاء بل لأن الأصدقاء تجنبوه وكرهوه جلس وحده بلا صديق. وهذا ملأهُ غضباً. فلماذا بينما هو أمين لله يجد نفسه مرذولاً هكذا. وفي (18) مازال يشكو ألامه من الناس وفشله في خدمته فلا أحد يسمع لهُ، ويشتكى من جروح نفسه وأن الله لم يشفه منها. وهو هنا يتصوَّر تصوراً خاطئاً أن الله لم يرحمه ولم يفى بوعده. ولكن ما السر في أنه لا يحس بالتعزية، هل حقاً لا يريد الله أن يعزيه؟ نجد الإجابة في الكلمات القاسية التي وجهها إلى الله وهي أصعب كلمات وجهها لله " أتكون لي مثل كاذب مثل مياهٍ غير دائمة " ومن هنا نكتشف ان الله كان لهُ كمياه في بعض الأحيان أي كان يعطيه تعزيات وفي بعض الأحيان لا يجد هذه التعزيات والسبب نكتشفه هنا. راجع لروح الصراع مع الله وعدم القبول أن يخضع لنير الله وهو إن فعل لوجَدَه هين ولإمتلأ بالتعزيات ولكن رفضنا الدائم لأحكام الله وشجارنا معهُ حول أحكامهُ يفقدنا هذه التعزيات فنظن انه لنا مثل كاذب. إذاً المشكلة هي فينا وليست في الله. لن نشعر بأن الحمل خفيف ونشعر بالتعزية إن لم نخضع ونتحمل ونسلم الأمر تماماً لله ولا نتعارك معهُ. ولكن الله الحنون الذي يعرف ضعف طبيعتنا لم يرفض إرمياء بعد هذا القول القاسى فهو يعرف قلبه ومحبته.

وفي (19) يقول لهُ إن رجعت أرجعك = بمعنى إن إمتنعت عن الخصام معي تعود لحالتك الأولى ويعود سلامُك وتعزياتك ، وتكون نبياً لي وتكون فماً لي فقط ميِّز بين الثمين والمرزول = بين ما أضعهُ أنا في فمك وعقلك وقلبك من كلمات وتعزيات، وبين ما يزرعهُ الشيطان في قلبك من تشكيك ويأس وأفكار ضد الله فتتصادم مع الله. وسيأتى لك هذا الشعب تائباً ولكن أنت لا تذهب إليهم يائساً إلى طرقهم الشريرة. وتكون سور نحاس فلا يقدرون هم عليك وأنقذك (21،20) وهذه الأيات (21،20) هي تكرار للأيات 19،18:1. فبعد أن تصادم إرمياء مع الله، رجع إلى الله، فأعاد الله لهُ درجته، بل أعلى ففي إصحاح (1) نسمع قول الله له ها قد جعلتُ كلامى في فمك (9:1) أما هنا فنسمع قول الله "فمثل فمى تكون" والسبب في إرتفاعه هو قبوله الصليب، وبهذا يصير شريكاً للمسيح في صليبه، ومن يتألم مع المسيح يتمجد مع المسيح (رو17:8). وقول الله له أنه سيكون حديداً و نحاساً، ربما أساء النبي فهمه، فظن أنه لن يتعرض لأى هجوم وهذا غير صحيح، فالمسيح نفسه تعرض لكل أنواع الإهانات، فلماذا لا نقبل أن نهان لأجل إسمه، ومعهُ، ونتيجة فهم إرمياء الخاطىء إمتلأ غضباً مما كان يلاقيه على يد الأشرار (آية 17) وهذا لأنه ظن أن الله لم يفى بوعده. ولكن لنفهم معنى الحديد والنحاس، لنسمع آية (16) لنرى تعزيات الله لإرمياء. فالله يسمح بإهانة خدامه ولكنه:

1. يعطيهم تعزيات.

2. لا يستطيع أحد أن يضرهم إلا بسماح منه (يو11:19).

3. هو يحفظ حياتهم حتى ينهوا أعمالهم. وهذا ما حدث مع المسيح،4. فقد حاولوا قتله مرارا وكان يجتاز في وسطهم دون أن يتمكنوا منه. وحين أكمل عمله وخدمته على الأرض أسلم نفسه للموت. وهذه الحماية الإلهية للمسيح قيل عنها "الرب عن يمينك" (مز110: 5).

5. ألام إرمياء صارت شركة صليب يستحق عليها شركة المجد. بل صار إرمياء رمزاً للمسيح في ألامه وأحزانه. ومعنى شركة الصليب أن إرمياء حين تذوق من هؤلاء الأشرار إهاناتهم ورفضهم له،6. صار في نفس موقف الله وصارت له نفس مشاعر الله،7. فهؤلاء الأشرار يرفضون الله ويهينونه دائما،8. وبهذا حين يعبر إرمياء عن ضيقه منهم فهو إنما يعبر عن نفس مشاعر الله وهذا معنى مثل فمى تكون. وهذا نفس ما حدث مع هوشع النبي حين طلب منه الله أن يتزوج زانية،9. فكانت مشاعر الإهانة داخل هوشع هي نفس مشاعر الله الذي يعتبر شعب إسرائيل الخائنة عروسه. وكانت مشاعر إبراهيم حين قدم إسحق ذبيحة هي نفس مشاعر الآب يوم الصليب.

ولاحظ إن رجعت أرجعك = مكانك محفوظ لك، لكن كف عن المخاصمة مع الله وإرجع لعملك لتميز الثمين من المرذول = هناك أفكار كثيرة تدور في الفكر منها ما هو من الروح القدس وهذا هو الثمين ، وهناك أفكار من الشيطان وهذا هو المرذول . والأفكار التي يضعها الروح القدس كلها تعزيات بل هو يعطينا مشاعر محبة لله كأب لنا، فالروح "يصرخ في داخلنا قائلا يا آبا الآب". وأن الله أبونا لا يعطينا ثعبان إن سألناه سمكة ، وأن كل عطايا الآب هي لخلاص نفوسنا حتى لو كانت مؤلمة. أما الشيطان فيضع أفكار شك في محبة الله بل في وقت الضيقة يُصوِّر الله أنه إله قاسٍ. وهذا ما يجب أن نضعه في عقولنا لنستطيع أن نُميِّز.

هُمْ يَرْجِعُونَ إِلَيْكَ وَأَنْتَ لاَ تَرْجعُ إِلَيْهِمْ = حين تكف عن المخاصمة مع الله يا إرميا تعود لنفس درجتك وقوة كلمتك، فيدرك هذا الشعب في محنتهم صدق نبواتك، ويدركون إحتياجهم لصلاة وشفاعة نبى حقيقى فيرجعون إليك لتصلى عنهم. وأنت إذ تشعر بقوة الله فيك والعاملة معك والقادرة أن تحميك، لن ترجع إليهم طالبا حمايتهم أو الصلح معهم وبالتالي لن تكون مضطرا لمسايرتهم في مسلكهم الشرير.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات إرمياء: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50 | 51 | 52

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر إرميا بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/28-Sefr-Armia/Tafseer-Sefr-Armya__01-Chapter-15.html