الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت - الإبراهيمية - الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي لكنيسة القديس تكلاهيمانوت | بطريركية الأقباط الأرثوذكس راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية: كنيسة أنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - القس أنطونيوس فكري

تفسير سفر إرميا - المقدمة

 

* تأملات في كتاب إرمياء:
تفسير سفر إرميا: مقدمة سفر إرميا | أرميا 1 | أرميا 2 | أرميا 3 | أرميا 4 | أرميا 5 | أرميا 6 | أرميا 7 | أرميا 8 | أرميا 9 | أرميا 10 | أرميا 11 | أرميا 12 | أرميا 13 | أرميا 14 | أرميا 15 | أرميا 16 | أرميا 17 | أرميا 18 | أرميا 19 | أرميا 20 | أرميا 21 | أرميا 22 | أرميا 23 | أرميا 24 | أرميا 25 | أرميا 26 | أرميا 27 | أرميا 28 | إرميا 29 | إرميا 30 | إرميا 31 | إرميا 32 | إرميا 33 | إرميا 34 | إرميا 35 | إرميا 36 | إرميا 37 | إرميا 38 | إرميا 39 | إرميا 40 | إرميا 41 | إرميا 42 | إرميا 43 | إرميا 44 | إرميا 45 | إرميا 46 | إرميا 47 | إرميا 48 | إرميا 49 | إرميا 50 | إرميا 51 | إرميا 52 | دراسة في أرميا | ملخص عام

نص سفر إرميا: إرميا 1 | إرميا 2 | إرميا 3 | إرميا 4 | إرميا 5 | إرميا 6 | إرميا 7 | إرميا 8 | إرميا 9 | إرميا 10 | إرميا 11 | إرميا 12 | إرميا 13 | إرميا 14 | إرميا 15 | إرميا 16 | إرميا 17 | إرميا 18 | إرميا 19 | إرميا 20 | إرميا 21 | إرميا 22 | إرميا 23 | إرميا 24 | إرميا 25 | إرميا 26 | إرميا 27 | إرميا 28 | إرميا 29 | إرميا 30 | إرميا 31 | إرميا 32 | إرميا 33 | إرميا 34 | إرميا 35 | إرميا 36 | إرميا 37 | إرميا 38 | إرميا 39 | إرميا 40 | إرميا 41 | إرميا 42 | إرميا 43 | إرميا 44 | إرميا 45 | إرميا 46 | إرميا 47 | إرميا 48 | إرميا 49 | إرميا 50 | إرميا 51 | إرميا 52 | أرميا كامل

الممالك العظمى في التاريخ:

 

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

تاريخ مملكة إسرائيل:

 

 

ضياع مملكة إسرائيل على يد آشور يمثل كسر الإناء الخزفى (أر19). وتجديد يهوذا يمثله مثل الفخارى (أر18).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 فترة ما قبل السبي بالتفصيل (فترة ظهور أرمياء النبي)

      1.            ظلت مصر متسلطة حتى هزيمتها سنة 606 ق.م. في معركة كركميش على يد بابل وبدأ تسلط بابل.

      2.            انتهت مملكة يهوذا سنة 586 وسقطت نهائيًا ودمر الهيكل وأحرقت أورشليم وسقط سورها.

      3.            حدث السبى على 4 مراحل. وكان السبي الأول أيام يهوياقيم والسبى الثاني قُتِلَ فيه يهوياقيم والسبى الثالث أُسِرَ فيه يكنيا إلى بابل والسبى الرابع انتهت به المملكة أيام صدقيا وكلهم بواسطة بابل.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ملخص لتاريخ ملوك فترة ما قبل السبى

         1.            يوشيا:- كان ملكًا قديسًا ورث الحكم من أبيه منسى الملك أشر ملوك يهوذا الذي نشر العبادة الوثنية في يهوذا، ومع أنه تاب في أواخر أيامه إلا أن هذه العبادة كانت قد انتشرت كالنار في كل المملكة. وجاء يوشيا فأزال مظاهر العبادة الوثنية ولكنه غالبًا لم يستطع أن يزيل ما في القلوب. بدأ في أيامه ضعف مملكة أشور فاستقلت مصر من قبضتها سنة 650 ق.م. على يد بسماتيك وفي أيامه ملك نبوبلاسر سنة 625 ق.م. على بابل وأخرب نينوى عاصمة أشور سنة 612 ق.م. ولأنه كان هناك تحالف مصر وأشور فحاول نخو ملك مصر مساعدة اشور ضد بابل، ولكن تصدى يوشيا ملك يهوذا لنخو ملك مصر وحاربه، ربما لأنه فضل انتصار بابل ولكن كان هذا خطأ منه فالمعركة لم تكن ضده. وهزم نخو ملك مصر يوشيا وقتله سنة 608 ق.م. وكان ليوشيا إصلاحات دينية كثيرة وأعاد للهيكل هيبته وأصلحه واحتفل بالأعياد خصوصًا بعد العثور على نسخة من كتاب الشريعة وقراءتها. بدأ أرمياء خدمته في السنة الثالثة عشرة لحكمه. وهاجم أرمياء الإصلاح الظاهري فالملك يأمر بالإصلاح ولكن الفساد داخل القلوب. وكان أرمياء يطلب القلب التائب ولا يقتنع بالمظاهر. ولذلك هاجم اتكالهم على وجود الهيكل وسطهم بينما أبقوا على الخطية في داخلهم. والدليل على صدق أرمياء في ذلك أنه بعد موت يوشيا جاء ملوك فاسدون للحكم ووجدوا قلوبًا مستعدة.

         2.            يهوأحاز:- ابن يوشيا وكان شريرًا وكان اسمه قبلًا شلوم وعزله نخو وأسره ومات في مصر.

         3.            يهوياقيم:- هو أخو يهوأحاز وكان اسمه إلياقيم وملكه نخو بدلًا من أخيه وكان شريرًا أيضًا وحدث في عهده ارتداد للوثنية وهو أرهق الشعب بالضرائب ليدفع الجزية لمصر. وفي سنة 605 ق.م. هُزِمَ فرعون أمام نبوخذ نصر في معركة كركميش وجاء لأورشليم واستولى على جزء من آنية بيت الرب وسبا بعض سكانها ومنهم دانيال والثلاثة فتية (وكان هذا هو السبي الأول). ودفع هذا الملك الجزية لبابل 3 سنين ثم عصى وتمرد وحذره أرمياء وأرسل لهُ نبواته بأنه يجب عليه الخضوع لبابل فأمسك بالدرج المكتوب به النبوات ومزقه بالمبراة وألقاه في النار إلى أن تحول لرماد. وصعد عليه نبوخذ نصر وأسره ومات في الطريق كنبوة أرمياء (وكان هذا السبي الثاني).

         4.            يهوياكين:- إبن يهوياقيم واسمه كان يكنيا أو كنياهو وكان شريرًا وحاصر نبوخذ نصر أورشليم في أيامه فإستسلم وسباه لبابل (السبى الثالث) وملك متانيا عم يكنيا مكانه باسم صدقيا، وقد عاش يكنيا 37 سنة في بابل ثم رفع الملك البابلي وجهه.

         5.            صدقيا:- كان شريرًا وانتشرت أيامه العبادات الوثنية وتمرد بعد 8 سنوات من ملكه على نبوخذ نصر وكان ذلك بتشجيع من الأنبياء الكذبة، ولم يقبل أن يستمع لمشورة أرمياء. فجاء نبوخذ نصر في السنة التاسعة لملكه وحاصر أورشليم 18 شهرًا. وفي آخر فترة الحصار نقب البابليون السور وهرب صدقيا ولكن أدركه الكلدانيون (البابليون) وقتلوا أولاده أمام عينيه ثم فقأوا عينيه (وكان هذا هو السبي الرابع). ولم يبق بعد هذا السبي في يهوذا سوى مساكين الأرض. وبنهاية ملك صدقيا انتهى كرسي داود وسقطت المملكة.

         6.            جدليا بن أخيقام:- أقامه الكلدانيون على الشعب المتبقي وحكم لعدة شهور ثم أغتيل بيد إسمعيل في مؤامرة. وهرب إسمعيل بعد ذلك. فخاف الشعب المتبقي من انتقام نبوخذ نصر منهم لأن بعض البابليون ماتوا في هذه المؤامرة، وصمموا على الهرب إلى مصر طلبًا لحمايتها. وكان هذا ضد رأى أرمياء بعد أن سأل الله. ولكنهم لم يستمعوا لنبوته بهلاكهم في مصر بل أجبروا أرمياء النبي على الذهاب معهم إلى مصر. حيث انتهت حياته فيها بالاستشهاد رجمًا بالحجارة على يد الشعب اليهودي الذي لجأ لمصر (وهذا بحسب التقليد)

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

شخصية وخدمة أرمياء النبي

1.            اختاره الله في سن صغيرة ولذلك قال "جيد للرجل أن يحمل النير في شبابه". وكان النير بالنسبة له خدمته واضطهاده من الجميع وأحزانه على ما سوف يحدث لشعبه (مرا27:3).

2.            استمرت خدمته حوالي 41 سنة في مملكة يهوذا قبل سقوطها وبعد سقوطها. ثم استمرت خدمته ونبواته في مصر لمدة يصعب تحديدها. وكان كاهنًا من عائلة كهنوتية من بلدة عناثوث.

3.            في مقارنة مع إشعياء نجد هناك فارقًا، فأسلوب أرمياء أعنف وتهديداته أكثر والسبب زيادة فساد الشعب، فحينما تزداد الخطية يجب أن يكون التوبيخ أعنف. وكانت إنذاراته تتلخص في أنه إن لم يقدموا توبة عن خطاياهم فسيسلمهم الله ليد نبوخذ نصر، والله دائمًا ينذر قبل أن يضرب ولذلك لنلاحظ قول الله الذي تكرر كثيرًا في هذا السفر "أنذرتكم مبكرًا" لذلك يعتبر هذا السفر سفر إنذار مبكر. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). وكان الإنذار بالخراب بكلمات واضحة.

4.            حينما ازداد عناد الشعب والملك تغيرت اللهجة إلى أن الاستسلام واجب لملك بابل. فقد كان حكم الله قد صدر. ومن مراحم الله أنه حتى بعد أن قضى عليهم، بهذا يرشدهم لأحسن وسيلة حتى تكون الخسائر أقل ما يمكن فبالتأكيد كان استسلامهم للسبي أفضل من حريق وخراب دولتهم وهيكلهم وكل شيء. ولكن اتهموا النبي بأنه خائن ومتواطىء مع ملك بابل لأنه كان يتنبأ بانتصاره ولكن هذا مردود عليه بالآتي:-

         أ‌.            هو نفسه تنبأ بخراب بابل عدة مرات، بل هناك إصحاحين كاملين عن هذا (51،50) فلو كان عميلًا لملك بابل لما تجرأ على ذكر هذا الخراب الرهيب ضد بابل.

     ب‌.            تنبأ برجوع الشعب من السبي (14:16 + 21:31 + 6:32).

     ت‌.            بل هو حدد فترة السبي بـ70 سنة يعقبه خراب بابل (12:25 + 10:29).

     ث‌.            كان مفهوم النبي عن السبي أنه علاج للخطية المتفشية وبالذات الوثنية ويشرح هذا بوضوح في إصحاحي 19،18 ففي إصحاح (18) الفخاري يعيد تشكيل الإناء الذي فسد وفي إصحاح (19) إذا وصل الفساد إلى الحد الذي لا يُرجى منه صلاح يكسر الفخاري الإناء وهذا ما حدث مع إسرائيل. وكان هذا العلاج ناجحًا جدًا فلم ترجع إسرائيل أبدًا لعبادة الأوثان بعد عودتها من السبي.

5.            كان نبيًا مُعذَّبًا مضطهدًا من شعبه ومن الكهنة ورؤسائهم ومن الملوك بل ومن عائلته. وهو عاش وتنبأ في أيام ما قبل خراب أورشليم بيد بابل كما عاش المسيح أيام ما قبل خراب أورشليم بيد الرومان. وكانت أخلاقيات الشعب في الحالتين متشابهة وعلى درجة كبيرة من الانحطاط، فكما اضطهدوا الرب يسوع (شعبًا وكهنة وملوكًا) هكذا كان الحال مع أرمياء فالخطاة لا يحتملوا الأبرار، ولا الشيطان يحتمل أولاد الله ولذلك جاء عليهم الغضب لنهايته (1تس16،15:2). وانتهت حياته رجمًا بيد اليهود وحين جاء الإسكندر الأكبر لمصر أخذ عظامه المدفونة بإهمال وحملها للإسكندرية ودفنها هناك.

6.            كان نبيًا باكيًا وسمى بالنبي الباكي لبكائه على خطايا شعبه ومصيرهم الذي أعلنه الله له، وسمى كذلك بسبب كتابته للمراثي. ولذلك ظن بعض معاصري المسيح أنه إرمياء لأنه كان باكيًا أيضًا وكان رجل أحزان مختبر الألم (مت14:16).

7.            نبوات أرمياء غير مرتبة زمنيًا ويمتزج فيها التهديدات بالمراحم الإلهية للتائبين.

8.            وعود الخلاص من السبي تشير بوضوح للخلاص بواسطة المسيح.

9.            في نبوة باروخ (الأسفار القانونية الثانية) توجد عظة من ارمياء للمسبيين يدعوهم لعدم عبادة الأوثان وبطل ذلك وغباء عباد الأوثان(باروخ 6) وفي أسفار المكابيين (2مك4:2) نرى أن أرمياء خبأ تابوت العهد ومذبح البخور في كهف بعد خراب الهيكل.

10.            عانى كثيرًا أرمياء النبي من الأنبياء الكذبة الذين يعطون للشعب وعودًا كاذبة بالسلام، بينما كان النبي أرمياء ينذرهم بالخراب بسبب الخطية. ولكن هكذا الناس في كل جيل يميلون لسماع الكلام الناعم المعسول عوضًا عن الحقيقة. وكان النبي لا يرى وسيلة للسلام سوى التوبة وإصلاح الداخل. "سلام سلام ولا سلام لأنكم أشرار" (14،13:6).

11.            بالمقاييس البشرية كان أرمياء في خدمته فاشلًا فلا نرى أن أحدًا تاب بسببه ولكن كان هو صوت الله الذي بسببه سيدين الله هذا الشعب غليظ الرقبة فهم قد سمعوا ورفضوا.

12.            كان النبى يتعب كثيرًا من اضطهاده وتعذيبه واستمر صراخه (طوال العشرون إصحاحًا الأوائل) ولكن أعقب هذا الصراخ سلام فهو كان صراخًا لله وليس شكوى للناس فالله قادر أن يسمع ويحل المشكلة ويعطى عزاء ولكن البشر غير قادرين على ذلك.

13.            بالنسبة لموقف النبي من التحالفات مع الدول المحيطة فكان رأيه عدم الاعتماد عليهم (مصر مثلًا) وأن يكون اتكال الشعب على الله فقط. ولأن رأيه خالف أراء الرؤساء  اضطهدوه.

14.            معنى اسمه في العبرية الرب يؤسس (أرم = يرمم) وهذا هو موضوع النبوة، فالله أرسله "لتقلع وتهدم وتهلك وتنقض وتبنى وتغرس" (1: 10). فأورشليم فسدت ورأى الله أن وسيلة الإصلاح أن يهدمها ويبنيها من جديد. وكان هذا ما شرحه الله في موضوع الفخاري (ص18). والله بهذا يشرح أيضًا كيفية الخليقة الجديدة بالفداء والمعمودية (وهى موت وقيامة مع المسيح كخليقة جديدة). وإرمياء لم يهدم ولم يبنى أورشليم جديدة بل هو تنبأ بهذا، وما تنبأ به حدث. ولاحظ أن تنبأ إشارة لكلمة قالها إرمياء، والخليقة الجديدة ستكون بكلمة الله المسيح. ونفس الفكرة شرحها الله في كيفية خلق خليقة جديدة في (حز37)، فحزقيال حين تنبأ على العظام الميتة صارت إنسانًا كاملًا (راجع شرح حز37؛ راجع نقطة 21).

15.            وهو من عناثوث التي في أرض بنيامين (4 ميل شمال شرق أورشليم) ووجه الله لهُ الدعوة قائلًا "قبلما صورتك في البطن عرفتك وقبلما خرجت من الرحم قدستك، قد جعلتك نبيًا للشعوب" وقد مسَّ الرب فمه ليعده للخدمة دون أن يذكر شيئًا عن تطهره كما ذُكرَ عن إشعياء (أش 6) ربما لأن سنه كان صغيرًا كما يقول القديس جيروم وقد واجه ظلم شديد من كل طوائف شعبه ولم يصنع شيئًا سوى البكاء والصلاة فشابه المسيح "ظُلِمَ أما هو فتذلل" وقد عاصره من الأنبياء صفنيا في يهوذا ودانيال وحزقيال في بابل (صف 1:1).

16.            بعد اكتشاف سفر الشريعة الذي يشدد على أن العبادة تكون في أورشليم أخذ أرمياء يبشر بهذا فحدث عداء بينه وبين الكهنة الذين كانوا يمارسون طقوسهم بعيدًا عن أورشليم وهاج عليه أهله في عناثوث لأنه خالفهم وكشف أخطاءهم فحاولوا قتله.

17.            ظهور أرمياء بعد موته:- يُذكر هذا في (2مك12:15-16) أنه ظهر في جلال وبهاء مع أونيا الحبر الأعظم في حلم ليهوذا قبل حربه مع نيكانور وتحدث أونيا مع يهوذا المكابي يعرفه بأرمياء. فقال هذا محب الأخوة المكثر من الصلوات لأجل الشعب والمدينة المقدسة، أرمياء نبي الله. ثم مد أرمياء يمينه وأعطى يهوذا سيفًا من ذهب وقال خذ هذا السيف المقدس هبة من عند الله تحطم به أعداؤك. وفعلًا فقد انتصر يهوذا المكابي في تلك الحرب وقتل نيكانور مع 35000 من جنده.

18.            أرمياء وباروخ:- باروخ بن نيريا هو الذي صاغ كلمات السفر حسب ما أملاه له أرمياء وغالبًا فهو الذي أضاف الأحداث التاريخية وتاريخ أرمياء الشخصي وباروخ هو أيضًا نبي وله نبوة باسمه في الأسفار القانونية الثانية ويجىء موضع نبوته بعد مراثى أرمياء. وتشمل رسالة من أرمياء للمسبيين.

19.            فى مقارنة بين أرمياء ويونان النبيين نجد فرقًا يشير لمحبة أرمياء الفائضة فنجد أرمياء ينوح على ما سبق وأنبأ به من خراب وما كان أبهج أرمياء لو حدث وثبت خطأ كل نبواته أو أنها لم تتم ونجا الشعب بالرغم من أن تنفيذ النبوات يثبت صدق إرساليته.

20.            مصر في سفر أرمياء:- أثناء حصار بابل لأورشليم أتى فرعون حفرع أو هفرع لمعونة صدقيا المحاصر فرفع نبوخذ نصر الحصار إلى حين يرد على هفرع (أر5:37) ولكن كان هذا لمدة أيام. وفي النهاية قُتل هفرع بيد شريكه في الحكم أحمس الثاني وفقًا لنبوة أرمياء (3:44) وفي أثناء حكم أحمس الثاني 570-526 ق.م. تقدم نبوخذ نصر زاحفًا كما تنبأ أرمياء (10:43-13)، (13:46-26) والمدن المصرية المذكورة في السفر هي نو = (25:46) وتسمى أمون نو أو آمون وهي طيبة والآن الأقصر. وكانت عاصمة مصر ومركز عبادة الإله أمون. وبيت شمس (13:43) = وهي أون أو هليوبوليس أي مدينة الشمس مركز عبادة الإله رع. وهي بجانب المطرية. وتحفنحيس (7:43-9) = واتخذها اليهود اللاجئين مسكنًا لهم وهي الآن تل دفنة على بعد 16 كم. من القنطرة ناحية غرب. وفتروس= استوطن بها بعض اليهود وهي في الجنوب (15،2،1:42). ونوف = هي ممفيس = ميت رهينة جنوب القاهرة عند هرم سقارة. ومجدل = اسم في اللغات السامية بمعنى حصن وهي مدينة شمال مصر على حدودها تجاه فلسطين والعبارة "من مجدل إلى أسوان" تشير للأرض المصرية كلها من الشمال إلى الجنوب.

ونلاحظ أنه بعد سقوط أشور سنة 612 ق.م. على يد بابل حاولت مصر أن تتسيد على المنطقة كبديل لأشور، فخرج جيش مصر مستغلًا ضعف أشور بعد سقوطها خصوصًا وأن بابل ما زالت مملكة وليدة. ولكن يوشيا أخطأ في حساباته وخرج ليحارب نخو ملك مصر، فهزم نخو يوشيا وقتله، ولكن بابل هزمت مصر بعد ذلك في معركة كركميش، فعاد فرعون أدراجه إلى مصر. ولكن ملوك مصر لم يكفوا عن المحاولات، وكانوا يحرضون ملوك المنطقة ومنهم ملك يهوذا، على أن يتمردوا على ملك بابل، وكانوا يشجعون ملوك يهوذا أن يقيموا حلفًا مع مصر به يقاومون حكم بابل. إذًا لقد حاولت مصر أن تتزعم حلفًا في المنطقة ضد بابل. ولكن كان رأى أرمياء أنه لا يوافق على هذا الحلف، بينما أن الأنبياء الكذبة في أورشليم شجعوا ملوك يهوذا على ذلك، وهذا مما حمل الجميع ملوكًا وكهنه، وأنبياء كذبة، بل والشعب، على الوقوف ضد أرمياء واضطهاده.وكانت دعوة أرمياء لصدقيا آخر ملوك يهوذا لأن يلتزم بتعهداته وحلفه (أقسامه) لنبوخذ نصر ملك بابل بأن يظل خاضعًا لهُ، ولكن صدقيا كان أضعف من أن يقف في وجه التيار المؤيد للتحالف مع مصر ضد بابل. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). وكان أن خيانة صدقيا ونقضه لحلفه الذي حلف به أمام نبوخذ نصر، قد أغضبت الله جدًا، إذ اعتبر الله أن القسم باسمه والرجوع عن ذلك هو إهانة له (حزقيال13:17-16) وقطعًا فلقد وجهوا تهمة لأرمياء هي أنه ضد الوطن ومصلحته، وأنه خائن لشعبه ووطنه.

إن مصر في وثنيتها وكبريائها كانت ترمز لكبرياء العالم، وبخيراتها ونيلها وقوتها ترمز لخيرات هذا العالم وقوته الزمنية. وكان أرمياء في تحذيراته بعدم الالتجاء لمصر، بل الالتجاء لله بتوبة حقيقية هو نداء الكتاب المقدس دائمًا لمن هم في شدة، أن لا يحاول إصلاح حاله بالاعتماد على قوة بشرية، بل أن يصلح من حاله، وقلبه، وحينئذ يصلح الله له كل ما وقع فيه من مشاكل. وأن نحتمي بالله وليس بالأموال والوساطات... الخ.

21.            معنى اسم النبي وموضوع النبوة

معنى اسم أرمياء = الرب يؤسس. فالله يهدد بأن بابل ستخرب يهوذا وأورشليم وتضرب الشعب، لا لأن الله يريد أن ينتقم، بل لأن الله يريد أن يعيد تأسيس شعبه من جديد بعد أن فسد. وهذا معنى مثال الفخاري الذي أراه الله للنبى ارمياء (إصحاح 18) وهذه كانت أول كلمات الله لأرمياء (أر10:1) وقد وكلتك اليوم على الشعوب لتقلع وتهدم وتهلك وتنقض وتبنى وتغرس وهذا هو معنى إعادة التأسيس كما حدث في الطوفان أيضًا... هلاك الميئوس من إصلاحهم (مثل إبريق الفخاري أر 19) وإعطاء حياة جديدة لمن يوجد فيه رجاء فالله لا يقصف حتى القصبة المرضوضة (راجع نقطة 14).

وهناك من فسر اسم النبي هكذا "الرب يرمى" وبهذا المعنى، فالله قرر أن يرمى شعبه في يد بابل ليؤدب شعبه، وبعد أن ينتهي التأديب، يرمى الله عصا التأديب هذه أي بابل (وهذا هو موضوع إصحاح أر51). فبعد أن تؤدى العصا دورها، يرميها الله. وهذه هي طريقة الله دائمًا، فكما ألقى الله أو رمى شعبه في يد بابل ليتأدب هذا الشعب، أسلم الله الخليقة للباطل (رو20:8) حتى تتأدب. وبعد أن تنتهي عملية التأديب يُلقى الله هذه العصا (أي إبليس) في البحيرة المتقدة بالنار (رؤ10:20). لقد ظن اليهود أن نبوات أرمياء ضدهم بأنهم سيقعوا في يد ملك بابل هي خيانة للأمة بينما أن الله كان يعد العدة وسيستخدم ملك بابل في إعادة تأسيس يهوذا روحيًا، وهذا نفس الأسلوب الذي اتبعه بولس الرسول في تأديب زاني كورنثوس" يُسَلم مثل هذا للشيطان لهلاك الجسد لكي تخلص الروح في يوم الرب يسوع" (1كو5:5). وتهمة الخيانة الوطنية وجهت للرب يسوع نفسه، وأنه بتعاليمه سيجعل الرومان يأتون على دولة اليهود (يو47:11). بينما أن المسيح أتى ليعيد تأسيس البشرية وتجديدها، وما زال أسلوب المسيح في إعادة تأسيس الكنيسة هو موت وحياة، وهذا يتم بالمعمودية (رو2:6-8) وهذه تساوي تمامًا (أر10:1). وهذه أيضًا تساوي مثل الفخاري. وما زال المسيح يسمح بأن نقع في يد إبليس لنتطهر ونتأدب بالتجارب. وهذا ما حدث مع أيوب ومع بولس (2كو7:12) لذلك يفرح المؤمن بالتجارب (يع2:1) فمن تألم في الجسد كُفَّ عن الخطية (1بط1:4) وكلما كان الجسد الخارجي يفنى بالتجارب والآلام يتجدد الداخلي يومًا فيوم (2كو16:4).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

22.            أرمياء والمسيح

         أ‌.            كان أرمياء يعيش وسط حالة من الانحطاط الفظيع على كل المستويات، وهكذا كان المسيح. وكما تنبأ أرمياء عن خراب أورشليم هكذا فعل المسيح. قارن (أر16،15:1) مع (مت38:23) وكما كان أرمياء نبيًا باكيًا، هكذا حزن المسيح على أورشليم وما سيحدث لها (لو41:9-44) + (لو28:23-31).

     ب‌.            كان أرمياء نبيًا مرفوضًا من شعبه (18:11-21) ومن إخوته (13:14-16 + 10:28-17) هم ضربوه ووضعوه في مقطرة وهددوه بالقتل (21:20 + 8:26 + 26:36) هم سجنوه واتهموه بالخيانة الوطنية (3،2:32 + 11:37-15) ووضعوه في جب ليموت (6:38) وقيدوه بسلاسل (1:40). أرمياء كان مرفوضًا من الجميع ملوكًا وكهنة وشعب وأنبياء كذبة، وهكذا كان المسيح الذي قيل عنه " إلى خاصته جاء وخاصته لم تقبله (يو11:1) والشعب صرخ قائلًا أصلبه أصلبه، دمه علينا وعلى أولادنا. وإخوته لم يقبلوه (مر21:3) + (يو5:7) ولقد ضُرِب السيد وصُلب ودفنوه. فاليهود أبغضوا أرمياء وهكذا المسيح، فمن يحيا في الظلمة يبغض النور، الخاطئ لا يريد أن يوبخه أحد، (يو20:3+7:7).

     ت‌.            تنبأ أرمياء عن العهد الجديد، بل هو الذي أطلق هذا الاسم (31:31-34) وتنبأ عن المسيح (3:23-6) فأسماه غصنًا وأنه يملك بعدل ويخلص ويعطى شعبه سلامًا وأنه برنا. وأنه سيعيد للبشر ميراثهم (8:23). ويسمى المسيح داود ملكهم الذي يقيمه الرب لهم (9:30) وأن المسيح يساق للذبح كخروف (19:11) وعن آلام المسيح وأحزانه التي صار أرمياء فيها رمزًا للمسيح (أر9:23) ومرة أخرى يتنبأ عن ميلاد المسيح بالجسد ويسميه غصنًا (فى15:33)، وأن هذا كان بحسب وعود الله ونبوات الأنبياء (14:33) وأن المسيح هو الذي سيخلص شعبه (16:33) وهو الذي يبررهم (16:33) ويتنبأ عن الكهنوت المسيحي (18:33). ولاحظ أن في قول أرمياء الرب برنا (6:23 + 16:33) نبوة عن لاهوت المسيح. ويتنبأ أرمياء عن قتل أطفال بيت لحم (15:31) + (مت18،16:2). وفي (17،15:15) نرى أرمياء رمزًا للمسيح في احتماله للعار، وفي احتماله للأحزان. وفي مثل الخزاف (أر18) نرى عمل المسيح في إعادة تشكيل الخليقة لتصير في المسيح خليقة جديدة (2كو17:5).

     ث‌.            أرمياء في احتماله للآلام كان حاملًا للصليب، وكل من يحمل الصليب يتمجد، فالصليب مجد (يو39:7)، ومن يحتمل الصليب يكون شريكًا للمسيح في صليبه وبالتالي في مجده (رو17:8). ولنرى هذا عمليًا، فلقد قال الله لأرمياء يوم اختاره وكلفه بعمله البنوي "ها قد جعلت كلامي في فمك" (أر9:1). وبعد أن ذاق أرمياء الآلام التي تحملها لأجل الله نسمع قول الله له "مثل فمي تكون" وهذه درجة أعلى وأمجد (أر19:15).

      ج‌.            في (أر1:1-3) يحدد النبي مدة نبوته، ولكن هذا التاريخ المدون هنا سجله النبي غالبًا وهو في أورشليم بعد أن سقطت في يد نبوخذ نصر ملك بابل وأحرقها، وتم ما تنبأ عنه أرمياء النبي، لكن النبي استمر في نبواته حتى بعد أن أخذوه معهم عنوة إلى مصر. ولقد استمر أرمياء في نبواته حوالي 50 عامًا، وذلك بإضافة مدة تقديرية قضاها فى مصر قبل أن يرجموه هناك ، فالمدة المسجلة التى قضاها فى أورشليم هى 41 سنة .

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات إرمياء: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50 | 51 | 52

قسم تفاسير الكتاب المقدس

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

فهرس التفسيركنيسة الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

__________________________________________________________________________________
© كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/28-Sefr-Armia/Tafseer-Sefr-Armya__00-introduction.html