St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   esther
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   esther

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

تفسير سفر أستير - مقدمات

 

* تأملات في كتاب استير:
تفسير سفر أستير: أستير 1 | أستير 2 | أستير 3 | أستير 4 | أستير 5 | أستير 6 | أستير 7 | أستير 8 | أستير 9 | أستير 10 | ملخص عام

نص سفر أستير: أستير 1 | أستير 2 | أستير 3 | أستير 4 | أستير 5 | أستير 6 | أستير 7 | أستير 8 | أستير 9 | أستير 10 | أستير 11 | أستير 12 | أستير 13 | أستير 14 | أستير 15 | أستير 16 | أستير كامل

حياة أستير

 

1-   أستير كلمة فارسية تسمت بها عندما صارت ملكة ومعناها كوكب، ولكن اسمها الأصلى هدسة وهي كلمة عبرية معناها شجرة الآس، أو الريحان (أس 2: 7).

2-      هدسة هى بنت أبيجايل البنيامينى، وقد ولدت في السبي في مدينة شوشن القصر، عاصمة المملكة الفارسية، حوالي عام 495 ق.م.

3-   مات والدا هدسة وهي صغيرة، فاهتم ابن عمها مردخاي - الذي كان يعيش في شوشن القصر - بتربيتها (أس 2: 7)، وهو أكبر منها سنًا بكثير، إذ كان قد ولد في أورشليم، وسُبى مع سبى يهوياكين عام 597 ق.م (أس 2: 6).

4-   كبرت هدسة وصارت فتاة، وتمتعت بجمال رائع يفوق كل من حولها. وفى هذا الوقت غضب الملك أحشويروش على زوجته وشتى، فعزلها من المُلك (أس 1: 19)، وبحث له عبيده على فتاة جميلة ليتزوجها (أس 2: 2).

5-   جمع عبيد الملك أحشويروش فتيات كثيرات جميلات من كل المملكة، وتم إعدادهن بتقديم الطعام والشراب والأطياب لهن لمدة عام (أس 2: 12) وبعدها اختار الملك هدسة؛ لتكون ملكة ودعاها أستير.

6-   كان مردخاي يعمل في حراسة باب القصر الملكى في مركز كبير، يعادل وظيفة وزير، واكتشف مؤامرة لاغتيال الملك، وأبلغه مردخاي عن طريق أستير، فقبض الملك على المتهمين وأهلكهم (أس 1: 12-17).

7-   كان هامان الوزير الأول في المملكة، والرجل الثاني بعد الملك أحشويروش، وهو من نسل أجاج العماليقى، وكان كل الشعب يهابه ويسجد له، إلا مردخاي اليهودي، الذي كان يسجد لله وحده (أس 3: 1).

8-      اغتاظ هامان من مردخاي، وأراد إهلاكه؛ لأنه لا يسجد له، ومن شدة عنفه أراد إهلاك مردخاي وكل جنسه؛ أي اليهود (أس 3: 1-11).

9-   أوهم هامان الملك بأن اليهود متمردون عليه، ولابد من إهلاكهم. ولثقة الملك بهامان وافق، وأمر كل البلاد التابعة له بإهلاك اليهود في يوم محدد، عينه لهم (أس 3: 12-22).

10-  أبلغ مردخاي أستير بعزم هامان على إبادة اليهود، وطلب منها أن تدخل إلى الملك؛ لتكشف له الحقيقة (أس 4: 10-14).

11- طلبت أستير من مردخاي وكل اليهود في شوشن القصر أن يصوموا، ويصلوا لأجلها لمدة ثلاثة أيام؛ حتى لا يهلكها الملك؛ بسبب دخولها إليه بدون استدعاء منه (أس 4: 15-17) وصلت صلاة عميقة (أس 4: 29-47).

12- دخلت أستير إلى الملك، الذي غضب في البداية، ولكن حنن الله قلبه عليها، فقام من عرشه وسندها؛ إذ كانت ستسقط على الأرض من خوفها (أس 5: 1-18(3))، واستجاب لطلبها أن يحضر وليمة تعدها له، هو وهامان في قصرها في اليوم التالي [ص5: 19(4)-23(8)].

13-  سُر الملك بالطعام والشراب وجلوسه مع أستير، التي طلبت من الملك أن يحضر وليمة ثانية في اليوم التالي، هو وهامان، فوافق (أس 7: 1).

14- لم يستطع الملك أن ينام في هذه الليلة، فطلب القراءة له في سفر أخبار أيام ملوك فارس، فكان تدبير الله أن يُقرأ له قصة نجاته من المؤامرة التي كشفها له مردخاي، وتعجب أنه لم يكرم مردخاي الإكرام الكافى؛ لأنه نجى الملك من الموت (أس 6: 1-3).

15-  زاد غيظ هامان من مردخاي، فصنع له خشبة؛ ليصلبه عليها، وذهب ليستأذن الملك في ذلك [ص5: 24(9)-29(14)].

16- وصل هامان في الوقت الذي كان يفكر فيه الملك كيف يكرم مردخاي. ولما علم الملك بوجود هامان، طلب إدخاله، وسأله كيف يكرم الملك من يحبه؟ (أس 6: 4).

17- ظن هامان أنه هو من يقصده الملك بالإكرام، فاقترح على الملك أن يلبس هذا الشخص تاج الملك، وخاتمه، ويركب مركبته، وينادى أمامه في كل المدينة أن هذا هو من يحبه الملك ويكرمه. فأمر الملك هامان أن يفعل كل هذا بمردخاي (أس 6: 5-9).

18- اغتم جدًا هامان، ونفذ أمر الملك، ثم أسرع ليلحق بالملك في وليمة أستير الثانية، التي استمع فيها الملك لأستير؛ بعد أن أكل وشرب، وعلم شكواها وهي تعرضها وكل جنسها للهلاك. فغضب جدًا، وقال لها من يتجاسر على ذلك؟ فقالت هامان (أس 7: 1-6).

19- خرج الملك في غضب من المكان، ودخلت أستير إلى حجرة نومها، فدخل وراءها هامان، وهو في خوف شديد، وركع عند سريرها، يتوسل إليها؛ لتسامحه (أس 7: 8).

20-  عاد الملك فرأى هامان في حجرة نوم زوجته، فازداد غضبه، وأمر بإهلاكه، فصُلب على الخشبة التي أعدها لقتل مردخاي (أس 7: 10).

21- أمر الملك بتعيين مردخاي مكان هامان، واستصدر مردخاي وأستير أمرًا من الملك بإبطال الأمر الأول، وإكرام اليهود في هذا اليوم، وقتل أعدائهم (أس 8: 2-8).

22- انتهى السفر بذكر هذه الأحداث، والوثائق التاريخية تخبرنا بعودة وشتى إلى الملك، بعد اكتشاف الملك أحشويروش أنه تسرع في عزلها، وبهذا لم تملك أستير إلا فترة قصيرة، ولا نعلم أين ذهبت عندما عادت وشتى، هل يا ترى ماتت أستير، أم تم عزلها؟! ولكن على أي الأحوال فقد أدت أستير مع مردخاي دورًا عظيمًا في تاريخ الأمة اليهودية، فأنقذاها من الهلاك. ثم رقدت أستير وانضمت إلى آبائها.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات أستير: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/esther/life.html