St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   esther
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   esther

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

أستير 10 - تفسير سفر أستير

 

* تأملات في كتاب استير:
تفسير سفر أستير: أستير 1 | أستير 2 | أستير 3 | أستير 4 | أستير 5 | أستير 6 | أستير 7 | أستير 8 | أستير 9 | أستير 10 | ملخص عام

نص سفر أستير: أستير 1 | أستير 2 | أستير 3 | أستير 4 | أستير 5 | أستير 6 | أستير 7 | أستير 8 | أستير 9 | أستير 10 | أستير 11 | أستير 12 | أستير 13 | أستير 14 | أستير 15 | أستير 16 | أستير كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ العَاشِرُ

تحقق حلم مردخاي العظيم

 

(1) عظمة مردخاي (ع1-3)

(2) تفسير حلم مردخاي (ع4-13)

 

(1) عظمة مردخاي (ع1-3):

1 وَوَضَعَ الْمَلِكُ أَحَشْوِيرُوشُ جِزْيَةً عَلَى الأَرْضِ وَجَزَائِرِ الْبَحْرِ. 2 وَكُلُّ عَمَلِ سُلْطَانِهِ وَجَبَرُوتِهِ وَإِذَاعَةُ عَظَمَةِ مُرْدَخَايَ الَّذِي عَظَّمَهُ الْمَلِكُ، أَمَا هِيَ مَكْتُوبَةٌ فِي سِفْرِ أَخْبَارِ الأَيَّامِ لِمُلُوكِ مَادِي وَفَارِسَ؟ 3 لأَنَّ مُرْدَخَايَ الْيَهُودِيَّ كَانَ ثَانِيَ الْمَلِكِ أَحَشْوِيرُوشَ، وَعَظِيمًا بَيْنَ الْيَهُودِ، وَمَقْبُولًا عِنْدَ كَثْرَةِ إِخْوَتِهِ، طَالِبًا الْخَيْرَ لِشَعْبِهِ وَمُتَكَلِّمًا بِالسَّلاَمِ لِكُلِّ نَسْلِهِ.

 

ع1: جزية: ضريبة.

قرر الملك أحشويروش ضريبة على جميع البلدان التابعة لمملكته. وتم تنفيذ هذا الأمر، وغالبًا هذه الضريبة كانت إضافية غير الضرائب المعتادة في المملكة الفارسية، المذكورة في (عز4: 13)، وهذا يدل على تسلط أحشويروش واستقرار المملكة وخضوعها له، وذلك بمعونة مردخاي وزيره الحكيم، وانتهاء المؤامرات التي كانت تدبر ضد الملك.

 

ع2: في نهاية سفر أستير تقرر لنا هذه الآية أن سلطان وقوة أحشويروش الذي ملك على كل مملكة مادي وفارس لم يذكر في سفر أستير إلا القليل منها؛ لأن السفر يهتم بخلاص شعب الله. ولكن تفاصيل جبروت أحشويروش تم تدوينه في سفر أخبار ملوك مادي وفارس، وهو سفر تاريخى خاص بالمملكة الفارسية، ليس له علاقة بالكتاب المقدس، ولكن نفهم من هذا أن أحشويروش كان ملكًا قويًا له سلطات عديدة، ولكن الله استخدمه كأداة صغيرة لإنقاذ شعبه من الهلاك.

أيضًا ذكر سلطان مردخاي على المملكة الفارسية؛ لأنه كان الرجل الثاني في المملكة بعد أحشويروش. وتفاصيل هذا السلطان لم تذكر هنا في هذا السفر؛ لأن غرض السفر هو إنقاذ شعب الله واستقرارهم في حياتهم الدينية والاجتماعية. وانتشار عظمة وسلطان مردخاي تم تدوينه أيضًا في سفر أخبار ملوك مادي وفارس، لأنه جزء من عظمة الملك أحشويروش.

 

ع3: تتكلم هذه الآية عن أسباب عظمة مردخاي الذي احتل أكبر مركز في المملكة الفارسية يمكن أن يحتله إنسان غير فارسى الأصل، إذ كان الرجل الثاني بعد الملك أحشويروش، وبالتالي فهو المتصرف الحقيقي في شئون المملكة؛ لانشغال الملك برفاهيته. ومن المهم أن نتذكر حالة مردخاي قبل هذا، إذ كان محتقرًا من هامان ومحكومًا عليه بالموت بسبب بره وعدم سجوده إلا لله. ولكن من أجل إيمانه وصبره رفعه الله إلى هذا المركز العظيم. وأسباب عظمة مردخاي هي:

  1. عظيمًا بين اليهود: كان فخورًا بانتسابه لليهود، فكان يدعى مردخاي اليهودي، أي لم يكن مترفعًا عنهم، أو متناسيًا أصله اليهودي وناسبًا نفسه للفرس أصحاب المملكة، فهو يشعر بالولاء لجنسه.

  2. مقبولًا عند كثرة أخوته: من أجل صفاته الحميدة ومحبته لشعبه واتضاعه كان مقبولًا ومحبوبًا من معظم شعبه. وكان مقبولًا من جميع فئات اليهود لاتساع قلبه ومحبته للكل.

  3. طالبًا الخير لشعبه: انشغل مردخاي بعمل الخير لشعبه وليس اكتناز الأموال لنفسه، أو لأسرته، أي كان هدفه من مركزه العظيم عمل الخير لشعبه وليس لنفسه، إذ كان باذلًا ومضحيًا.

  4. متكلمًا بالسلام لكل نسله: كان قلبه غفورًا للمخطئين، يصنع سلامًا مع الكل قدر طاقته، فكسب أكبر عدد منهم وكان قدوة لشعبه وكل من يعرفه. بهذه الصفات جميعًا كان مردخاي رمزًا للمسيح الذي اجتمعت فيه كل الفضائل.

إن كنت تعانى من بعض الضيقات، فاصبر عليها واثبت في إيمانك، عالمًا أن الله قريب منك ويقدر كل أتعابك وسيباركك بعد هذا ببركات عظيمة تفوق عقلك، ليس فقط في السماء، بل وعلى الأرض أيضًا.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) تفسير حلم مردخاي (ع4-13):

4 وَقَالَ مَرْدَخَايُ: «إِنَّ هذَا كُلَّهُ إِنَّمَا كَانَ مِنْ قِبَلِ اللهِ. 5 وَقَدْ ذَكَرْتُ حُلْمًا رَأَيْتُهُ يُشِيرُ إِلَى ذلِكَ فَلَمْ يَسْقُطْ مِنْهُ شَيْءٌ: 6 يَنْبُوعٌ صَغِيرٌ ازْدَادَ فَصَارَ نَهْرًا، ثُمَّ انْقَلَبَ فَصَارَ نُورًا وَشَمْسًا وَفَاضَ بِمِيَاهٍ كَثِيرَةٍ، فَهذَا هُوَ أَسْتِيرُ الَّتِي اتَّخَذَهَا الْمَلِكُ زَوْجَةً وَشَاءَ أَنْ تَكُونَ مَلِكَةً. 7 وَالتِّنِّينَانِ أَنَا وَهَامَانُ. 8 وَالأُمَمُ الْمُجْتَمِعُونَ هُمُ الَّذِينَ طَلَبُوا أَنْ يَمْحُوا اسْمَ الْيَهُودِ. 9 وَشَعْبِي هُوَ إِسْرَائِيلُ الَّذِي صَرَخَ إِلَى الرَّبِّ فَأَنْقَذَ الرَّبُّ شَعْبَهُ، وَخَلَّصَنَا مِنْ جَمِيعِ الشُّرُورِ، وَصَنَعَ آيَاتٍ عَظِيمَةً وَمُعْجِزَاتٍ فِي الأُمَمِ. 10 وَأَمَرَ أَنْ يَكُونَ سَهْمَانِ أَحَدُهُمَا لِشَعْبِ اللهِ وَالآخَرُ لِجَمِيعِ الأُمَمِ. 11 فَبَرَزَ السَّهْمَانِ أَمَامَ اللهِ فِي الْيَوْمِ الْمُسَمَّى مُنْذُ ذلِكَ الزَّمَانِ لِجَمِيعِ الأُمَمِ. 12 وَذَكَرَ الرَّبُّ شَعْبَهُ وَرَحِمَ مِيرَاثَهُ. 13 لِذلِكَ يُحْفَظُ هذَانِ الْيَوْمَانِ مِنْ شَهْرِ آذَارَ الْيَوْمُ الرَّابِعَ عَشَرَ وَالْخَامِسَ عَشَرَ مِنْ هذَا الشَّهْرِ بِكُلِّ غَيْرَةٍ وَفَرَحٍ فَيَجْتَمِعُ الشَّعْبُ جَمَاعَةً وَاحِدَةً فِي كُلِّ أَجْيَالِ شَعْبِ إِسْرَائِيلَ فِيمَا بَعْدُ».

 

ع4، 5: عندما نال مردخاي كل هذه العظمة أرجع مصدرها إلى الله وليس لقوته، أو تقواه، فهو يعرف حياة الشكر جيدًا.

وتذكر حلمًا كان قد حلمه منذ مدة طويلة، عندما كان مجرد بوابًا عند الملك، ولم يفهم معنى الحلم وقتذاك (أس 1: 4-11) ولكن بعد تحققه أدرك أن الحلم كان إعلانًا إلهيًا حيث تحقق كله. وسيشرح لنا في الآيات التالية تفسير هذا الحلم.

 

ع6: الشخصية الهامة في أحداث هذا السفر هي أستير التي ظهرت في الحلم رمزيًا في شكل عين ماء، فاضت منها المياه حتى صارت نهرًا كبيرًا، وفاضت منه مياه كثيرة، ثم تحول هذا النهر إلى نور وشمس أضاءا المكان كله. فأستير كانت فتاة صغيرة يتيمة رباها مردخاي بعد موت والديها، ولكن الله أعطاها جمالًا وجذب قلب أحشويروش الملك إليها من بين جميع فتيات مملكته، فاتخذها زوجة وأصبحت الملكة على مملكة فارس. واستخدمها الله في الوقت المناسب عندما صامت وصلت هي ومردخاي وشعبها اليهود، فسمع الله لكلامها وفضحت مؤامرة هامان لإهلاكها هي وجنس اليهود كله، فأمر أحشويروش بقتل هامان وإنقاذ شعب اليهود من الموت، بل وقتل كل من يعاديهم.

وأستير هنا ترمز للكنيسة التي تبدو ينبوعًا صغيرًا، ولكن بفعل الروح القدس فيها تصير نهرًا عظيمًا، وتروى أولادها المؤمنين، وتهبهم الاستنارة الروحية برأسها المسيح الذي هو شمس البر.

 

ع7-9: أما التنينان اللذان ظهرا في الحلم في الأصحاح الأول، فهما رمزان لهامان ومردخاي والأمم هم جميع الشعوب الذين أثارهم هامان ضد اليهود في محاولة لإبادة شعب الله. وشعب الأبرار هم اليهود الذين كان محكومًا عليهم بالموت عن طريق هامان، ولكن الله بتدخله أنقذ شعبه مستخدمًا أستير ومردخاي، وصنع آيات ومعجزات عظيمة، بتسلط اليهود مساندين من السلطة المدنية، وإبادة أعداء اليهود، وقتل هامان وأبنائه وأسرته.

 

ع10-12: وقف أمام الله مجموعتان، هما شعب اليهود يقابلهم جميع شعوب العالم، التي حاولت إهلاك اليهود بقيادة هامان، وذلك في يوم 13 آذار، حيث كان مقررًا إهلاك اليهود. ولكن لأجل صوم وصلوات وصراخ شعب الله إليه مد يده وأنقذهم برحمته.

ويظهر هذا الحلم قيمة شعب الله المؤمنين به، إذ يمثلون نصيبًا، وباقى الأمم كلها تمثل نصيبًا آخر، ولأجل صلوات الشعب جعل النصيب الصغير - وهو اليهود - يتسلط على النصيب الكبير وهم الأمم. وهذا ما سيحدث في نهاية الأيام عندما يدين أولاد الله باقي العالم؛ لأنهم آمنوا بالمسيح الذي رفضه العالم.

ويرمز السهمان أيضًا إلى اليهود والأمم اللذين كانا متعارضين في العهد القديم في الإيمان، ولكن في اليوم المسمى، أي يوم فداء المسيح للبشرية، اتحد اليهود مع الأمم في الإيمان، فكان هناك مسيحيون من أصل يهودي وأممى، وسوف يظلان متحدين في ملكوت السموات ومجتمعين حول المسيح.

 

ع13: يقرر كاتب السفر وهو مردخاي في نهاية السفر، بعد تفسيره للحلم العظيم، بأن عيد الفوريم - وهو يومي الرابع عشر والخامس عشر من شهر آذار - صار عيدًا سنويًا لليهود على مدى أجيالهم، يشكرون فيه فضل الله ورحمته، الذي أنقذهم من الهلاك.

وعلى مدى الأجيال أنقذ الله شعبه اليهود مرات كثيرة، فأضافوا تذكار هذه الأحداث. فهم مازالوا يعيدون هذا العيد إلى يومنا هذا. ومن ضمن الأيام التي أنقذ فيها الله شعبه بعد أيام أحشويروش، إنقاذه لهم أيام المكابيين، كما نلاحظ ذلك، إذ عيدوا في اليوم السابق للفوريم عند انتصارهم على نيكانور أحد أعداء اليهود (المكابيين الثاني 15: 37).

ثق أن لك قيمة كبيرة عند الله مهما بدا ضعفك، أو قوة المحيطين بك. لأنك أنت ابنه وهو يحبك وقد مات لأجلك، ويقدم لك وحدك أغلى شيء في الوجود كل يوم على المذبح، وهو جسده ودمه الأقدسين.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات أستير: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/esther/chapter-10.html