St-Takla.org  >   News  >   Coptic-Papal-Messages
 

الرسالة البابوية في عيد الميلاد المجيد - يناير 2009

الرساله البابويه للبابا شنوده الثالث في عيد الميلاد المجيد - يناير 2006

 

اخوتي وأبنائي،

سلامٌ لكم من الرب ونعمة، مع تهنئتي لكم بعيد الميلاد المجيد، راجيًا لكم في هاتين المناسبتين حياة روحية جديدة تكون أفضل مما كانت في العام الماضي.

St-Takla.org              Nativity pictures  صور الميلاد المجيدوأحب أن أقول لكم أن ميلاد المسيح كان بشيرًا بالخلاص.  كما قال الملاك للرعاة "ها أنا أبشركم بفرح عظيم؛ يكون لكم اليوم مخلصٌ هو المسيح الرب".  وهكذا في ميلاده دُعي اسمه "يسوع"، لأنه يُخلِّص شعبه من خطاياهم.

وهذا الخلاص وعد به الرب منذ بدء الخليقة، حينما وعد الله أمنا حواء بأن نسلها سوف يسحق رأس الحية (أي الشيطان).  وكان هذا الأمر سوف يتم بالفداء.  ولابد من إعداد الناس لقبول فِكرة الفداء.  وقد احتاج ذلك إلى وقت، ومرَّ بخطوات.

* أول الأمر هو أن الخطية كشفت للإنسان عُريه، ولكي يستُر الله هذا العُري، رأى أن أوراق التين لا تكفي، فصنع لهما أقمصة من جلد وألبسهُما، وطبعًا هذا الجلد نتج عن ذبيحة.  وهكذا عرف الإنسان بأن الخطية تُسَبِّب العُري، والذبيحة نتيجتها الستر.

* بعد ذلك تعلَّم الناس تقديم الذبائح.  وكانت أول ذبيحة هي التي قدَّمها هابيل من أبكار غنمه ومن سمانها.  وتوالى تقديم الذبائح والمحرقات.  وكانت المحرقات هي لله وحده، تأكلها النار رمزًا لإرضاء قلب الله.

* تعلَّموا تقديم (الفصح)، الذي بِرَش دمه على أبواهم نجوا من الموت كقول الرب "حين أرى الدم أعبر عنكم".  وكان الفصح يرمز إلى العبور من الموت إلى الحياة، كما يرمز إلى السيد المسيح حسب قو بولس الرسول (1 كورنثوس 5: 7).

ومن الفصح عرفوا معنى الفداء، وهو "بريء يموت عن مذنب".  ثم شُرِحَت لهم تفاصيل الذبائح في سفر اللاويين.  فكانوا يضعون أيديهم على الذبيحة إشارة إلى أنها تنوب عنهم.  ويعترفون على رأسها بخطاياهم، إشارة إلى أنها تحملها عنهم.  وكان مُلَخَّص مفهوم الذبيحة هو أنه كائنًا بريئًا بلا خطية، يحم خطيئة المذنب، ويموت عِوَضًا عنه.  وهذا هو الفداء.

ومضت أجيال، وهذا الفكر راسخ في أذهانهم، وهو الفادي الذي يموت عنهم، حامِلًا لخطاياهم، وفهموا أنه لابد أن يكون إنسانًا؛ لأن حكم الموت الذي توارثناه صدر ضد إنسان.

* بقى إعداد العذراء الطاهرة أن يولَد منها الفادي حسب نبوءة (أشعياء 7: 4 - نص السفر موجود هنا بموقع الأنبا تكلاهيمانوت).  وكان ينبغي أن تكون إنسانة متواضعة تحتمل هذا المجد أن يولَد منها دون أن يرتفِع قلبها.  وكان ضروريًا أيضًا إعداد ذلك الشيخ البار الذي يحفظ العذراء مريم ويرعاها ويعيش معها كبتول، حيث كانت حُبلى من الروح القدس.

* ثم كان لابد من إعداد (الملاك) الذي يُهَيئ الطريق قدّام الفادي؛ بدعوة الناس إلى التوبة، وإعدادهم بالمعمودية.  ولابد من إعداد الرسل الذين ينشرون الإيمان بالفادي.

* وكان لابد من إعداد الزمن الذي تتم فيه كل هذه الإعدادات معًا.  وهذا ما سمّاه الرسول (مِلء الزمان) (غلاطية 4:4).

ثم كان لابد من انتشار لغة عالمية تتم بها الكرازة في أرجاء الأرض كلها، فكانت اللغة اليونانية التي تُرْجِمَت إليها أسفار العهد القديم في (الترجمة السبعينيّة).

وهكذا جاء ملء الزمان الذي تَجَسَّدَ فيه السيد المسيح من العذراء مريم والروح القدس.  وصُلِبَ عنّا حامِلًا خطايانا، ومات عنّا وقام.

ليكن عيد الميلاد فرحًا للجميع، وبركةً وتجديدًا لحياتهم.  كونوا معافين في الرب، مُحاللين من الروح القدس.

 

قداسة البابا شنوده الثالث             

بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية

يناير - 2009 م                  

اضغط على هذا الزر لترسل هذه الصفحة لصديق:


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/News/Coptic-Papal-Messages/Christmas-Papal-Message-for-2009_.html