St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   18_EN
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

عِيسو

 

St-Takla.org Image: When the time came for her to give birth, she had twin boys. The first to come out was red, and his whole body was hairy, so they named him Esau. (Genesis 25: 24-25) - "Esau sells his birthright to Jacob" images set (Genesis 25:19-34): image (4) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "فلما كملت أيامها لتلد إذا في بطنها توأمان. فخرج ألأول أحمر، كله كفروة شعر، فدعوا اسمه «عيسو»" (التكوين 25: 24-25) - مجموعة "عيسو يبيع البكورية لأخيه يعقوب" (التكوين 25: 19-34) - صورة (4) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: When the time came for her to give birth, she had twin boys. The first to come out was red, and his whole body was hairy, so they named him Esau. (Genesis 25: 24-25) - "Esau sells his birthright to Jacob" images set (Genesis 25:19-34): image (4) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "فلما كملت أيامها لتلد إذا في بطنها توأمان. فخرج ألأول أحمر، كله كفروة شعر، فدعوا اسمه «عيسو»" (التكوين 25: 24-25) - مجموعة "عيسو يبيع البكورية لأخيه يعقوب" (التكوين 25: 19-34) - صورة (4) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

اللغة الإنجليزيةEsau - اللغة العبرية: עֵשָׂו - اللغة اليونانية: Ἡσαῦ.

 

اسم عبري معناه "شعر" أو "مُشعِر"، وهو ابن إسحق ورفقة Rebekah، وتوأم يعقوب Jacob (تك 25: 21ـ 26). وسمي كذلك لأنه ولد أحمر كفروة شعر (تك 25: 25).

وقد هوى الصيد منذ صغره. وكان يعود إلى البيت دومًا ومعه ما يصطاده ويقدم منه لأبيه. وعاد ذات يوم من الحقل جائعًا، ووجد أخاه يعقوب يطبخ عدسًا (مجدرة) فاشترى صحن العدس ببكوريته. وبسبب العدس الأحمر لقب عيسو بادوم (تك 25: 27ـ 24) وورد في وثائق مدينة نوزو في القرن الخامس عشر ق.م. أن رجلًا باع بكوريته لأخيه بخروفين. وتزوج عيسو وهو ابن أربعين عامًا من امرأتين، كلتاهما حثيتان، يهوديت ابنة بيري، وبسمة ابنة إيلون (تك 26: 34 و35 و36: 1 و2). ثم تزوج محلة ابنة إسماعيل (تك 28: 9 و36: 3). وكان عيسو المفضل عند إسحق. أما رفقة فكانت تفضل يعقوب. ولما شاخ إسحق أراد أن يبارك عيسو، إلا أن يعقوب خدعه وادعى أنه عيسو ونال البركة. فغضب عيسو وأراد قتله، فهرب يعقوب إلى ما بين النهرين، وبقي هناك عشرين سنة (تك 27: 1ـ 31: 55). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). ولكن عيسو عفا عنه وكرمه بعد عودته (تك 32: 3ـ 33: 15). واشترك عيسو مع أخيه في دفن أبيهما (تك 35: 29). وقد تكاثر نسل عيسو، وسكنوا في جبل سعير (شرقي العربة) واحتلوها من سكانها وكذلك سميت بلاد ادوم لأن نسل عيسو سموا بالادوميين (تث 2: 4 و12 و22). ويسمى جبل سعير جبل عيسو أيضًا (عوب 8 و9 و19 و21). وتفوق نسل يعقوب على نسل عيسو، راجع تك 25: 23 وملا 1: 2 و3 ورو 9: 12 و13.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أمه هي رفقة " بنت بتوئيل لإسحق بن إبراهيم" (تك 25: 24-26، 27: 1 و2 و3 و42، 1 أخ 1: 34).

وهو جد الأدوميين (انظر تك 36: 15-19 و40-43، ملا 1: 2-4).

وقد سمى عيسو بهذا الاسم لأنه عند ولادته " خرج الأول أحمر كله كفروة شعر، فدعوا اسمه عيسو" (تك 25: 25 انظر أيضًا 27: 11).

وقد " تزاحم " الولدان في بطن رفقة. وكلمة " تزاحم " تعنى أن كلا منهما " حشر " الآخر (تك 25: 22). وكان هذا نذيرًا بما ستكون عليه العلاقة، ليس بينهما فحسب، بل بين نسليهما أيضًا (انظر تك 25: 23).

St-Takla.org Image: Esau despised his birthright (Genesis 25: 34) صورة في موقع الأنبا تكلا: فاحتقر عيسو البكورية - تكوين 25: 34

St-Takla.org Image: Esau despised his birthright (Genesis 25: 34)

صورة في موقع الأنبا تكلا: فاحتقر عيسو البكورية - تكوين 25: 34

وعند الولادة أمسك يعقوب " بعقب عيسو، فدُعى اسمه يعقوب (تك 25: 26). وكان هذا أيضًا إرهاصًا بما ستكون عليه العلاقة بين بني إسرائيل (نسل يعقوب) والأدوميين (نسل عيسو - ارجع إلى تث 2: 4).

وقد أظهر يعقوب منذ البداية ميلًا لاستغلال أخيه (ارجع إلى هو 12: 3). فمع أن عيسو كان هو البكر، إلا أن يعقوب كان يجب أن يكون سيدًا له (تك 25: 23). وقد تكرر ذكر هذه النبوة مرارًا (ارميا 49: 8، عو6، رو 9: 10-13).

وكان عيسو إنسانًا خبيرًا بالصيد، إنسان البرية، أما يعقوب فكان إنسانًا مستقرًا يسكن الخيام. وكان عيسو الابن المحبوب عند إسحق أبيه، بينما كان يعقوب الابن الأثير عند رفقة. وكان عيسو يمد أبيه بما يصنعه من أطعمة شهية من لحوم الحيوانات التي يصطادها (تك 25: 27 و28).

وحدث يومًا ما أن جاء عيسو جائعًا بعد أن أعيته مطاردته للحيوانات في البرية، ووجد أخاه يعقوب يطبخ عدسًا0 وحالما صعدت رائحة الحساء الأحمر إلى خياشيم عيسو، لم يستطع أن يكتم رغبته الشديدة إلى الطعام، فقال له : "أطعمني من هذا الأحمر لأني قد أعييت" (تك 25: 30). وانتهز يعقوب الفرصة وطلب منه أن يبيعه بكوريته، فلم يتردد عيسو في الموافقة، وأيد الصفقة بالحلف له، "فأعطى يعقوب عيسو خبزًا وطبيخ عدس، فأكل وشرب ومضى. فاحتقر عيسو البكورية" (تك 25: 31-34).

وكانت "البكورية" تتضمن الكثير من الحقوق، التي كانت تشمل القوة الجسمانية والشخصية (انظر تك 49: 3، تث 21: 17). كما أنها كانت تمنح صاحبها شرف أن يكون رأس العائلة (تك 27: 29)، ونصيبًا مضاعفًا في الميراث (تث 21: 15-17). وكانت أفدح خسارة لعيسو أن هذا التصرف المندفع قد حرمه من شرف وراثة عهد الله لإبراهيم وإسحق بأن من نسلهما المسيا فادي البشرية.

ورغم تخلي عيسو عن حق البكورية، إلا أنه كان ينتظر أن يحظى ببركة أبيه إسحق باعتباره ابنه البكر، لولا أن رفقة الداهية ضيعت عليه -بتدبيرها الأريب- هذه الفرصة (تك 27: 1-10). فقد قبل يعقوب تنفيذ خطة أمه بعد أن أقنعته بها متحملة هي نتائجها (تك 27: 13). فصنعت له أمه من جديي المعزى الأطعمة التي كان أبوه يحبها، وألبسته ثياب عيسو الفاخرة التي كانت عندها في البيت، وألبست يديه وملاسة عنقه جلود جديي المعزى.

وهكذا ذهب متنكرًا إلى أبيه -الذي كان قد شاخ وكلت عيناه عن النظر- وقال له: "أنا عيسو بكرك. قد فعلت كما كلمتني. قم اجلس وكل من صيدي لكي تباركني نفسك" (تك 27:18 و19). ولكن إسحق ارتاب في الأمر لسرعة العودة ولصوت يعقوب. ولكن شكوك إسحق تبددت عندما جس يدي يعقوب ووجدهما مشعرتين كيدي عيسو أخيه، فقال له: قدم لي الأكل من صيد ابني حتى تباركك نفسي0 فقدم له فأكل.. فقال له إسحق أبوه: "تقدم وقبلني يا ابني، فتقدم وقبله " وباركه بركة عظيمة قائلًا له: "كن سيدًا لإخوتك، وليسجد لك بنو أمك ليكن لاعنوك ملعونين، ومباركوك مباركين" (تك 27: 25-29).

وما أن خرج يعقوب بعد مباركة أبيه له، حتى جاء عيسو بصيده وصنع أطعمه لأبيه، وجاء بها إليه قائلًا: "ليقم أبي ويأكل من صيد ابنه حتى تباركني نفسك فارتعد إسحق ارتعادًا عظيمًا جدًا " حالما اكتشف خدعة يعقوب، ومع ذلك لم يسحب بركته له، بل بالحري قال: "نعم ويكون مباركًا" (تك 27: 33).

وعندما سمع عيسو ذلك، "صرخ صرخة عظيمة ومرة جدًا" وطلب من أبيه أن يباركه هو أيضًا، ولكنه قال له: "قد جاء أخوك بمكر وأخذ بركتك. فقال ألا إن اسمه دعي يعقوب. فقد تعقبني الآن مرتين، أخذ بكوريتي، وهوذا الآن قد أخذ بركتي" (تك 27: 34-36). وهنا أدرك حماقة ما فعل عندما باع لأخيه حق البكورية، فندم، وفاتت ساعة الندم! ولذلك يقول كاتب الرسالة إلى العبرانيين: "لئلا يكون أحد زانيًا أو مستبيحًا كعيسو، الذي لأجل أكلة واحدة باع بكوريته. فإنكم تعلمون أنه أيضًا بعد ذلك لما أراد أن يرث البركة رُفض إذ لم يجد للتوبة مكانًا مع أنه طلبها (البركة) بدموع " (عب 12: 16 و17).

St-Takla.org Image: The meeting between brothers Jacob and Esau صورة في موقع الأنبا تكلا: اللقاء بين الأخوة يعقوب وعيسو

St-Takla.org Image: The meeting between brothers Jacob and Esau

صورة في موقع الأنبا تكلا: اللقاء بين الأخوة يعقوب وعيسو

ولما ألح على أبيه، قال له: "ماذا أصنع إليك يا ابني..؟ هوذا بلا دسم الأرض يكون مسكنك، وبلا ندى السماء من فوق. وبسيفك تعيش، ولأخيك تُستعبد ولكن يكون حينما تجمح أنك تكسر نيره عن عنقك" (تك 27: 37-40).

فحقد عيسو على يعقوب وعزم على قتل يعقوب أخيه حالما يموت إسحق أبوه, ونما هذا الأمر إلى رفقة، فنصحت يعقوب بالهرب إلى خاله لابان في حاران. وكان عيسو قد تزوج -وهو في الأربعين من عمره- "من يهوديت ابنه بيري الحثي، وبسمةْ ابنة إيلون الحثي، فكانتا مرارة نفس لإسحق ورفقة" (تك 26: 34 و35). "فقالت رفقة لإسحق: مللت حياتي من أجل بنات حث. إن كان يعقوب يأخذ زوجة من بنات حث مثل هؤلاء من بنات الأرض، فلماذا لي حياة؟" (تك 27: 46). وهكذا حصلت بسهولة على موافقة إسحق على رحيل يعقوب إلى فدان أرام ليأخذ لنفسه زوجة من بنات خاله لا بان، "فدعا إسحق يعقوب "وباركه" وصرفه إلى فدان أرام (تك 28: 1-5).

ولما رأي عيسو ذلك، وأدرك أن " بنات كنعان شريرات في عيني إسحق أبيه" ذهب و"أخذ مجلة بنت إسماعيل بن إبراهيم زوجة له على نسائه" (تك 28: 6-9).

وعند عودة يعقوب من حاران، بعد نحو عشرين سنة (تك 31: 38)، كان مازال يخشى انتقام عيسو أخيه، فأرسل قدامه رسلًا إلى عيسو أخيه، إلى أرض سعير بلاد أدوم، ومعهم هدايا كثيرة من الغنم والبقر والحمير، ليسترضى أخاه، وصلى إلى الله قائلًا: "نجني من يد أخي، من يد عيسو لأني خائف منه أن يأتي ويضربني الأم مع البنين"، إذ سمع أن عيسو قادم ومعه أربع مئة رجل (تك 32: 1-21). ولكن عيسو حالما رأي أخاه " ركض للقائه وعانقه ووقع على عنقه وقبله وبكيا" (تك 33: 1-4).

ومع أن عيسو استقبل أخاه يعقوب بهذا الترحاب الصادق بلا أدنى حقد أو ضغينة، بل بصفح كامل، ولم يقبل أن يأخذ الهدية إلا بعد إلحاح شديد من يعقوب فإن يعقوب لم يستطع أن يتخلص من شكوكه، فلم يشأ أن يرافقه عيسو في الطريق، بل وأبى أن يترك معه عيسو بعضًا من رجاله لحراسته. وهكذا انفصلا، ورجع عيسو إلى سعير. بينما سار يعقوب إلى سكوت ومنها إلى شكيم (تك 33: 5-18).

لقد كان عيسو في صباه مندفعًا قليل البصيرة، ولكن عندما تقدمت به الأيام، بدا متحليًا بأخلاق كريمة فصفح عن فعله أخيه، وقابله بحب وترحاب. وتقابلا بعد ذلك عند موت أبيهما إسحق حيث اشتركا في دفنه (تك 35: 29). ولا نعرف شيئًا بعد ذلك عن عيسو.

وإذا كنا قد رأينا العداء القديم يتلاشى عند مقابلة الأخوين، وعند اشتركهما معًا في دفن أبيهما، إلا أنه سرعان ما ظهر بقوة بين نسيلهما، فتوارثا العداء جيلًا بعد جيل، فكان تاريخ نسليهما سلسلة متواصلة من الصراعات والحروب. لقد كان أعداء إسرائيل يظهرون ويختفون كأمواج البحر، أما الأدوميون فكانوا لبني إسرائيل أعداء ألداء على الدوام، فقد ظل الشعبان في عداء مستحكم لم يكن له مثيل بين أي شعبين أخرىن متجاورين وابناء عمومة واحدة0 فمنذ أيام شاول الملك (1 صم 14: 47-أي منذ نحو سنة 1000 ق0م0) إلى نحو سنة 120 ق.م. في أيام الحشمونيين، ظلت الحرب سجالًا بين بني إسرائيل.

 

* انظر أيضًا: عدا زوجته، جاسان.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/18_EN/EN_287.html