St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   08_D
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

دَواء

 

من ضمن الأدوية المذكورة في الكتاب المقدس: الزيت (اش 1: 6 ويعقوب 5: 14). والزيت ممزوج مع الخمر (لو 10: 34)، اقراص التين (2 ملو 20: 7)، البلسان (ارميا 8: 22)، وأوراق بعض الأشجار (حز 47: 12) والخمر لأجل المعدة (1 تيمو 5: 23) والكحل للعينيين (نوع طبي معين) (رؤ 3: 18).

ولم يذكر الكتاب المقدس إلا القليل من العقاقير الطبية المتخصصة، فذكر "اللفاح" لعلاج العقم (تك 30: 14)، والزيت للجروح وغيرها (إش 1: 6، يع 5: 14) وفي مرض حزقيا الملك، أمر إشعياء النبي أن يأخذوا "قرص تين ويضمدوه على الدبل فيبرأ" (إش 38: 21، 2مل 20: 7)، كما ذكر البلسان كعقار مسكن، فيصف إرميا الحالة التي انحدر إليها الشعب قديمًا أنه ليس لها "عقاقير رفادة" أي عقاقير للعلاج (إرميا 30: 13)، ثم يقول أيضًا: "اصعدي إلى جلعاد وخذي بلسانًا... باطلًا تكثرين من العقاقير ولا رفادة لك" (إرميا 46: 11).

ويقول حزقيال النبي في رؤياه عن الشجر الذي سينبت على شاطئ النهر الخارج من الهيكل، إن "ورقه للدواء" (حز 47: 12)، وهذا شبيه بما يقول يوحنا الرائي عن شجرة الحياة، إن "ورقة الشجرة لشفاء الأمم" (رؤ 22: 2). ويقول الحكيم: "القلب الفرحان يطيب (أو يشفي) الجسم" (أم 17: 22).

كما يذكر الكتاب المر والينسون والكمون والسذب ،وهى نباتات عطرية يستخدم الكثير منها لعلاج بعض الأمراض. ويذكر العهد الجديد "زيت وخمر" السامري الصالح، اللذين ضمد بهما جروح الرجل الذي وقع بين اللصوص (لو 10: 34). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). كما ينصح الرسول بولس تلميذه الحبيب تيموثاوس بالقول: "لا تكن في ما بعد شراب ماء بل استعمل خمرًا قليلًا من أجل معدتك وأسقامك الكثيرة" (1تي 5: 23). ويقول الرب لملاك كنيسة لاودكية: "كحل عينيك بكحل لكى تبصر" (رؤ 3: 18).

ويذكر الكتاب بعض المنظفات لغسل الأدران والأقذار لوقاية الجسم، فيذكر الأشنان (الصابون - أي 5: 30، إرميا 2: 22، ملاخي 3: 2) والنطرون (كربونات الصوديوم - أم 25: 20، إرميا 2: 22).

وجاء في سفر طوبيا -من الأسفار القانونية الثانية التي لا يقرها البروتستانت المنشقون في القرن 16 على الكاثوليك- أنه استخدم قلب ومرارة وكبد الحوت في علاج أبيه (طوبيا 6: 7).

وتضم قائمة الأدوية التي كانت معروفة عند قدماء المصريين، العديد من أسماء النباتات الطبيعية، إلا أن غالبية الأدوية التي كانوا يستخدمونها كانت عبارة عن أغذية مختلفة مثل العسل واللبن والزيت والخمر والخل. كما كان لدى البابليين عقاقير وأدوية مشابهة أيضًا.

وقد وردت في المشنا اليهودية إشارات إلى الأفسنتين والخشخاش والشوكران وخانق الذئب وغيرها، كما كانوا يستخدمون التمائم والتعاويذ يحملونها كأحراز لدرء الأمراض أو معالجتها.

أما "العطار" الذي يرد ذكره كثيرًا في سفر الخروج (30: 25.. إلخ.) فكان صانع عطور وليس صانع أدوية وعقاقير.

 

* انظر أيضًا: الطب، المرض.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/08_D/d_75.html