St-Takla.org  >   pub_Bible-Interpretations  >   Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament  >   H-G-Bishop-Makarious  >   17-Sefr-Tobit
 

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - الأنبا مكاريوس الأسقف العام

طوبيت 10 - تفسير سفر طوبيا

 

محتويات:

(إظهار/إخفاء)

* تأملات في كتاب طوبيا:
تفسير سفر طوبيا: مقدمة سفر طوبيا | طوبيت 1 | طوبيت 2 | طوبيت 3 | طوبيت 4 | طوبيت 5 | طوبيت 6 | طوبيت 7 | طوبيت 8 | طوبيت 9 | طوبيت 10 | طوبيت 11 | طوبيت 12 | طوبيت 13 | طوبيت 14 | المراجع | ملخص عام

نص سفر طوبيا: طوبيا 1 | طوبيا 2 | طوبيا 3 | طوبيا 4 | طوبيا 5 | طوبيا 6 | طوبيا 7 | طوبيا 8 | طوبيا 9 | طوبيا 10 | طوبيا 11 | طوبيا 12 | طوبيا 13 | طوبيا 14 | طوبيت كامل

6. العودة إلى نينوى

      (الإصحاحات العاشر والحادى عشر والثاني عشر)

 

الإصحاح العاشر

عودة طوبيا إلى نينوى

وكانَ طوبيتُ بَحسُبُ يَومً بَعدَ يَومٍ عَدَدَ الأَيَّأمِ الَّتي يَتِمُّ فيها الذَّهاب والَّتي يَتِمُّ فيها الإِياب. ولَمَّا انقَضَت هذه الأَيَّأم ولم يَحضَرِ آبنُه،2 قالَ في نَفْسِه: ((لَرُبَّما عاقَه مانِعٌ هُناك، ولَرُبَّما ماتَ جَبَعْئيل ولَيسَ هُناكَ مَن يُسَلِّمُ إِلَيه المال)).3 فوَقَعَ في قَلَق.4 وكانت حَنَّةُ آمرأَتُه تَقول: ((هَلَكَ آبْني ولَم يَبْقَ بَينَ الأَحْياء!)). وأَخَذَت تَبْكي وتَنوحُ على آبْنِها فتَقول:5 ((الوَيلُ لي، يا وَلَدي، لِأَنِّي تَركك تُسافِر، أَنتَ نورَ عَينَيَّ)).6 وكانَ طوبيتُ يَقولُ لَها: ((اُسْكُتي ودعي عنكِ الهَمّ، يا أُخْتي، فهو سالم. لا شَكَّ أَن قد طَرَأَ علَيهما طارِئٌ هُناكَ، فالرَّجُلُ الَّذي رافَقَه في السَّفَرِ هو أَمين وهو مِن إِخوَتنا. فلا تَقْلَقي علَيه، يا أُخْتي، فلَن يَلبَثَ أَن يَكونَ هُنا)).7 قالَت له: ((دَعْني ولا تَخْدَعْني، فلَقَد هَلَكَ وَلَدي)). وكانَت كُلَّ يَومٍ تَخرُجُ مُسرِعةً فتُراقِبُ الطَّريقَ الَّتي ذَهَبَ فيها آبنُها، ولا تُصَدِّقُ أَحَدً مِن النَّاس. وبَعدَ غِيابِ الشَّمْس، كانَت تَدخلُ فتَنوحُ وتَبْكي طَوالَ اللَّيْل ولا يأخُذُها النُّعاس.

من المؤكد أن طوبيا الذي ألف السفر إلى تلك المناطق ويعرف جيدًا كم تستغرق الرحلة في الذهاب والعودة، وإذا كانت المسافة بين نينوى وراجيس تبلغ 360 كم فإنه يمكن قطعها في أسبوع (حوالي 25 كم في اليوم الواحد) ومثلها أسبوع عند العودة، مع بعض أيام إضافية لدى جعبئيل، وربما بدأ طوبيا في القلق من بعد عشرين يومًا من سفر ابنه.

و لم يكن طوبيا يضع في الحسبان مسألة زواج ابنه، بل إنه لم يشر إليها أساسًا في حديثه مع ابنه قبل سفره، وهكذا لم يكن يتوقع أن تسير الأمور على النحو الذي سارت عليه.

و طوبيا الشيخ والذي لم يقابل جعبئيل منذ مدة طويلة، جعلته لا يعرف أخباره، فقد توقع أن يكون قد مات وأن مشكلة ما قد واجهت طوبيا مع ورثة غابليوس!!

أما حنة زوجته فقد صارت نهبًا للهواجس بسبب غياب ابنها، فها هي تبكى بحرقة وتبكتّ نفسها لأنها وافقت على السفر، فقد خسرت الحياة الناعمة عندما كان زوجها مؤثرًا، ثم فقد زوجها بصره ومن ثم فقد اضطرّت للعمل لتقوت الأسرة، وها هو الابن الوحيد المتبقي لها في الحياة يتعرض للضياع بل ظنت أنه مات، فبكت وأبت أن تتعزى (تَغْرِسِينَ بَعْدُ كُرُومً فِي جِبَالِ السَّأمِرَةِ. يَغْرِسُ الْغَارِسُونَ وَيَبْتَكِرُونَ. أر 31: 5، «صَوْتٌ سُمِعَ فِي الرَّأمَةِ نَوْحٌ وَبُكَاءٌ وَعَوِيلٌ كَثِيرٌ. رَاحِيلُ تَبْكِي عَلَى أَوْلاَدِهَا وَلاَ تُرِيدُ أَنْ تَتَعَزَّى لأَنَّهُمْ لَيْسُوا بِمَوْجُودِينَ». مت 2: 18).

إنه الضعف البشرى وعاطفة الأمومة الجارفة نحو الأولاد، لقد وصفت ابنها بأنه ] نور بصرهما وعكازه شيخوختها وعزاء معيشتهما ورجاء عقبهما - راجع الترجمة اللاتينية [ إذ في طوبيا يمتد نسلهما بزواجه وإنجابه، وهكذا فهو لهما كل شيء وكل ما يملكانه وكل ما بقى لهما. فكانت تصعد كل يوم إلى سطح منزلها لترقب الطريق من بعيد، لعلها تراه قادمًا من بعيد فتهدأ نفسها ويطمئن قلبها، ولكن أيامًا كثيرة مضت دون أن تراه قادمًا وفي نهاية كل يوم كانت تعود بالحسرة إلى فراشها وتبكى وترفض أن تتعزى. وقد حاول طوبيا الشيخ نفسه أن يخفف عنها في حين أنه لم يكن بأقل قلق منها على وحيدهما (راجع حالة الأم عند سفر طوبيا الإصحاح الخامس).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ولَمَّا آنقَضَت أَيَّأمُ العُرْسِ الأَربَعَةَ عَشَرَ الَّتي حَلَفَ رَعوئيلُ بِأَن يُقيمَها لِآبنَتِه، دَخَلَ علَيه طوبِيَّا فقالَ لَه: ((دَعْني أرحَل، فأَنا أَعلَمُ بِأَن أَبي وأَمِّي لا يَظُنَّانِ أَنَّهما سيَرانَني بَعدَ إلىَوم. والآن فأَرجو، يا أَبَتِ، أَن تَدَعَني أَرحَلُ وأَعودُ إِلي أَبي. سبَقَ أَن أَخبَرتُكَ بِأَيِّ حالٍ تَرَكتُه)).8 قالَ رَعوئيلُ لِطوبِيَّا: ((اِبْقَ، با بُنَيَّ، اِبْقَ معي، وأَنا أُرسِلُ رُسُلً إِلي طوبيتَ أَبيكَ فأُخبِرُه عَنكَ)).9 قالَ له: ((لا أَبَدً ، أَرْجو أن تَدَعَني أَرحَلُ مِن هُنا إِلي أَبي)). 10 فقامَ رَعوئيلُ وسلَّمَ إِلَيه سارةَ آمرأَتَه ونِصْفَ أَمْوالِه كُلِّها من خُدَّامٍ وجَوارٍ وبَقَرٍ وخِرافٍ وحَميرٍ وجِمالٍ وثيابٍ وفِضّةٍ وأَمتِعة. 11 فتَرَكَهما يَرحَلانِ سالِمَين، وسَلَّم على طوبِيَّا فقالَ لَه: ((كُنْ سالِمً ، يا بُنَيَّ، رافَقَتكَ السَّلامة! ووفَّقكا رَبُّ السَّماءَ أَنتَ وسارةَ آمرأَتَكَ، عسى أَن أَرى أَولادكما قَبلَ أَن أَموت!)). 12 وقالَ لِسارةَ آبنَتِه: ((اِذْهَبي إِلي حَمْويكِ، فهُما مُنذُ الآنَ والِداكِ كاللَّذَين وَلَداكِ. إِذْهَبي بِسَلام، يا آبنَتي، ولَيتَني أَسمَعُ عَنكِ خَيْرً ما دُمتُ حَيًّ )). ثُمَّ سَلَّمَ علَيهِما وترَكَهما يَرحَلان.

في وسط هذا المحفل البهيج وبعد نجاح المهمة في إسترداد الوديعة المالية، لم ينسى طوبيا أن والديه يترقبان عودته بقلق بالغ، وهو يرفض عرض رعوئيل في إرسال من يخبر أبيه بكل تلك الطائفة من الأنباء السارة .!

لاشك في أن حلول طوبيا في ذلك البيت، قد جلب إليه السعادة، وأدخل البهجة على كل من فيه، من بعد طول وحشة وإجترار للآلام النفسية، ومن هنا كان عذر رعوئيل في محاولة الإبقاء على طوبيا عدة أيام أخرى، وهكذا فإن حفاوة رعوئيل وكرمه، لم تنس طوبيا مشاعر والديه وقلقهما، ويتوسل إلى رعوئيل ليطلقه بسلام، هكذا ألح ألعازر الدمشقى على بتوئيل في أن يطلقه ليفرح سيده إبراهيم بنجاح مهمته قائلًا : " لا تُعَوِّقُونِي وَالرَّبُّ قَدْ انْجَحَ طَرِيقِي. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). اصْرِفُونِي لاذْهَبَ الَى سَيِّدِي" (تك 24: 56). وكذلك أبينا يعقوب، إذ أنّت أحشاؤه إلى أرضه فطلب إلى لابان أن يصرفه مع زوجتيه وأولادهما قائلًا : " اصْرِفْنِي لاذْهَبَ الَى مَكَانِي وَالَى ارْضِي". ولكن لابان الذي شعر ببركة يعقوب يستعفى قائلًا : " لَيْتَنِي اجِدُ نِعْمَةً فِي عَيْنَيْكَ. قَدْ تَفَاءَلْتُ فَبَارَكَنِي الرَّبُّ بِسَبَبِكَ " (تك 30: 25 - 27).

و من هدايا رعوئيل لطوبيا وسارة بمناسبة زواجهما، يتضح أن الرجل كان ثريًا جدًا ً ، له أملاك واسعة، غير إنه استهان بكل ذلك في سبيل سعادة ابنته، لا سيما مع شخص موثوق به كطوبيا، ويعود بنا مشهد القطيع الذي خرج مع طوبيا وسارة، بركب إبراهيم وهو راجع من مصر وركب يعقوب وهو عائد من عند خاله لابان.

لا تكمل سعادة الكنيسة بعريسها إلا في مجد الآب وعن يمينه.. ]خَرَجْتُ مِنْ عِنْدِ الآبِ وَقَدْ أَتَيْتُ إِلَى الْعَالَمِ وَأَيْضًا أَتْرُكُ الْعَالَمَ وَأَذْهَبُ إِلَى الآبِ (يو 16: 28) [.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وقالَت عَدْناءُ لِطوبِيَّا: ((يا وَلَدي وأَخي الحَبيب، أَعادَكَ الرَّبّ، ولَيتَني أَعيشُ حتَّى أَرى أَولادَكُما أَنتَ وسارةَ آبنَتي قَبلَ أَن أَموت، أَمامَ اللهِ أُسَلِّمُ إِلَيكَ آبنَتي وَديعةً ، فلا تُحْزِنْها جَميعَ اَيَأم حَياتِكَ. رافَقَتكَ السلامة، يا بُنَيِّ. مُنذ الآنَ أَنا أُمُّكَ وسارةُ أُختُكَ. لَيتَنا نَتَنعَّمُ جَميعً كُلَّ يَومٍ مِن أَيَّأمِ حَياتِنا)). ثُمَّ قَبَّلَتهُما وترَكَتهُما يَرْحلانِ سالِمَين. 13 وآنصَرَفَ طوبِيَّا مِن عِندِ رَعوئيلَ سالِمً مَسْرورً وهو يُسبِّحُ رَبَّ السَّماءَ والأَرض ومَلِكَ كُلِّ شَيء، لِأَنَّه أَنجَحَ سَفَرَهُ. وباركَ رَعوئيلَ وعَدْناءَ قائلا: ((أَسعَدَني اللهُ بإِكرامِكُما جَميعَ أَيَّأمَ حَياتي((.!.

و هذه هي عَدْناءُ (حنة) زوجة رَعوئيلَ، توصى طوبيا وقد صار في منزلة ابنها بسارة كوديعة وأمانة لديه، بكثير من المشاعر المفعمة بالود والمحبة النقية، وقد صاروا جميعًا عائلة واحدة لها علاقات حميمة وذلك خلال أيام معدودة.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

لَيتَنا نَتَنعَّمُ جَميعً كُلَّ يَومٍ مِن أَيَّأمِ حَياتِنا، المقصود هنا تقديس الحاضر، فهو الذي نملكه فالأمس قد ذهب بكل ما فيه والغد لا نملكه لأنه في يد الله وحده.. ولكننا أمام واجب اليوم وواجب اللحظة الحاضرة.. وفي تقديس الحاضر تقديس للحياة كلها، واليوم هو أجمل وأروع من الأمس والغد، ليتنا نفرح بكل ما في اليوم من خير، لئلا تتبدد طاقتنا بين التفكير في الأمس والقلق على لغد. 1

ها قد نجحت المهمة، والرب أنجح طريق طوبيا، وصار للملاك دور ريادى في نجاح الرحلة، وها طوبيا يغادر البلاد وهو مشيع بأحر المشاعر والود، وكثير من البركة والدعاء الصالح، فالكل سعداء طوبيا الذي إسترد المال وإقتنى زوجة من عند الرب، وسارة التي تخلصت من الشيطان الرديء ووجدت الزوج الصالح، ورعوئيل وحنة اللذان إطمئنا على مستقبل إبنتهما وأموالهما، ثم الملاك روفائيل الذي سعد بسعادة الكل.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات طوبيا: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/H-G-Bishop-Makarious/17-Sefr-Tobit/Tafseer-Sefr-Tobia__01-Chapter-10.html