St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   trinity-and-unity
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب أسئلة حول حتمية التثليث والتوحيد - أ. حلمي القمص يعقوب

45- هل السيد المسيح هو ابن الله أم إنه الله؟

 

س 25: هل السيد المسيح هو ابن الله أم إنه الله؟

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 ج: السيد المسيح هو ابن الله، وهو الله أيضًا.. كيف؟


St-Takla.org Image: Fresco Christus Pantocrator at Der Dom Von Monreale Cathedral, Palermo, Sicily, Italy - Jesus Christ Pantocrator moasic, twelfth century

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة أيقونة موزاييك (موزايو، فسيفساء) تصور السيد المسيح ضابط الكل، كاتدرائبة مونريال، باليرموس، صقلية، إيطاليا - القرن الثاني عشر

 من جهة الجوهر الإلهي هو الله لأنه فيه حلَّ كل ملء اللاهوت، ومن جهة الأقنومية هو ابن الله.. إذا نظرنا للرب يسوع من حيث الجوهر فهو الله، وإذا نظرنا إليه من حيث الأقنومية فهو ابن الله، ومثال على هذا لو أن عقل مينا يتمتع بإمكانات كبيرة، فإننا نستطيع أن نقول بالإجمال أن مينا رجل جبار، ونستطيع أن نقول بالتفصيل أن عقل مينا جبار، وليس هناك فرق بين مينا وعقله..

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

تذكَّـر

 + أقنوم الآب هو شخص في الثالوث القدوس بدون انفصال عن الابن والروح القدس.

 + أقنوم الآب لأنه شخص فهو يسمع ويستجيب، ويتكلم، ويدعو، ويشهد، ويختار، ويحب، ويُرسل.. إلخ.

 + دُعي الأقنوم الأول بالآب كقول الإنجيل لأنه أصل الوجود (1كو 8: 6) فهو أب كل الخليقة، وللتعبير عن الحب غير المتناهي بينه وبين الابن، وأيضًا للتعبير عن المساواة بينه وبين الابن.

 + الآب هو آب قبل كل الخليقة، لأنه والد الابن منذ الأزل وإلى الأبد.

 + ولادة الابن من الآب ليست ولادة حسيَّة ماديَّة جسديَّة مثل ولادة الإنسان، وليست لها سابق ومسبوق، ولم تتم في زمن معين وانتهت، بل هي مستمرة في كل لحظة بدون انفصال بين الآب والابن، وهي بنوة فريدة طبيعية، والابن هو الوحيد الجنس "مونوجينيس".

 + هناك بنوات كثيرة مثل البنوة بالخلقة، أو التبني، أو الإيمان، أو البنوة للمكان أو الزمان أو الصفة، وجميعها بنوات مجازية. أمَّا بنوة الابن من الآب فهي بنوة طبيعية حقيقية، فالابن من ذات جوهر الآب.

 + أقنوم الابن هو اللوغوس، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى.. هو عقل الله الناطق أو نطق الله العاقل.. كائن منذ الأزل عند الله لأنه هو الله (يو 1: 1).

 + أقنوم الابن شخص غير منفصل عن الآب والروح القدس فهو يتكلم، ويرى، ويشهد، ويخلق، ويريد، ويحب أو يصعد وينزل، ويختار، ويُرسَل، ويُرسِل.. إلخ.

 + دُعي الأقنوم الثاني بالابن كما دعاه الإنجيل للدلالة على المحبة الكاملة بينه وبين الآب، وأنه من نفس طبيعته، ولأن ألفاظ الآب والابن من أسهل الألفاظ البشرية وأعمَّها.

 + دُعي الأقنوم الثاني بالكلمة كما دعاه الإنجيل، لأنه كلمة الإنسان تعلن أفكار الإنسان، وهكذا الابن أعلن لنا أسرار الآب، والكلمة تحمل قوة وسلطان المتكلم وهكذا كان للابن المتجسد السلطان الإلهي، والكلمة تُولَد من العقل مثلما يُولَد الابن من الآب.

 + الشخص الوحيد الذي دعاه القرآن بكلمة الله هو السيد المسيح، وقال بعض المفسرين أن أقنوم الكلمة هو الله متجليًا.

 + السيد المسيح هو الله من جهة الجوهر، وهو ابن الله من جهة الأقنومية.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/trinity-and-unity/jesus-son-or-god.html