St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   25-Al-Rouh-El-Kodos-Wa-3amalo-Feena
 

كتب قبطية

كتاب الروح القدس وعمله فينا لقداسة البابا شنودة الثالث

56- البيئة الخاطئة وإطفاء الروح

 

1- في مقدمة السباب الخارجية: البيئة الخاطئة، والجو غير الروحي...

ولعل من أبرز الأمثلة على ذلك، ما حدث للوط البار في أرض سادوم، إذ قال عنه الكتاب "إذ كان البار بالنظر والسمع وهو ساكن بينهم يعذب يومًا فيومًا نفسه البارة بالأفعال الأثيمة" (2بط2: 8). بل كان لابد أن يخرج هذا الرجل البار من تلك البيئة. وهكذا قال له الملاك:

"اهرب لحياتك... ولا تقف في كل الدائرة" (تك19: 17).

لقد فقط لوط حرارته الروحية في أرض سادوم. وكلماته فقدت حرارتها وتأثيرها لذلك قيل عنه حينما دعا أصهاره إلى الخروج من سادوم، إنه " كان كمازح في أعين أصهاره" (تك19: 24).

St-Takla.org Image: Loth and His daughters running away from Sodom and Gomorrah, his wife turned to salt, Coptic icon by Tasony Sawsan صورة: لوط و بناته يهربون من سدوم و عمورة، و امرأة لوط (زوجته) تتحول إلى عمود ملح، رسم تاسوني سوسن

St-Takla.org Image: Loth and His daughters running away from Sodom and Gomorrah, his wife turned to salt, Coptic icon by Tasony Sawsan

صورة: لوط و بناته يهربون من سدوم و عمورة، و امرأة لوط (زوجته) تتحول إلى عمود ملح، رسم تاسوني سوسن

إن البيئة الشريرة قد لا تكتفي بإطفاء الروح، بل قد يزداد تأثيرها وتستطيع أن "تفسد الأخلاق الجيدة" (1كو15: 33). وربما تؤثر على الإيمان ذاته! وعلى كسر النذر!

يدخل في البيئة أيضًا وتأثيرها: ما يطفئ الروح من داخل الأسرة، كما قيل "إن أعداء الإنسان أهل بيته" (متى10: 36). وكذلك الصداقات غير البريئة، وبعض الزملاء. وأيضًا تأثير أهل القراءات، وبعض وسائل الإعلام، وكل تأثير يأتي من الخارج ويطفئ الروح...

ومن أبرز الأمثلة في ذلك: سليمان الحكيم وشمشون الجبار.

* سليمان الذي تراءى له الله مرتين: في جبعون وفي أورشليم (1مل8: 2). وأخذ من روح الله الحكمة. حتى أنه لم يكن مثله قبله، ولا قام بعده نظيره (1مل3: 12). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). هذا الحكيم لم يفقد حرارته الروحية، وإنما بالأكثر " أمالت نساؤه قلبه ... وراء آلهة أخرى" (1مل11: 3، 4)...!!

* وشمشون الذي كان "روح الرب يحركه" (قض13: 25)... كسر نذره بالبيئة الخاطئة ومعاشرة دليلة. فكسر نذره، وانطفأت حرارته "والرب فارقه".

"وفارقته قوته" (قض16: 19، 20).

لذلك كله، وبسبب خطورة البيئة الخاطئة على الروح:

أمر الله بعدم مخالطة الأمم غير المؤمنة والنساء الغريبات.

يدخل في البيئة وتأثيرها: ما يطفئ الروح من داخل الأسرة، كما قيل "إن أعداء الإنسان أهل بيته" (متى10: 36). وكذلك الصداقات غير البريئة، وبعض الزملاء وأيضًا تأثير القراءات، وبعض وسائل الإعلام، وكل تأثير من الخارج يطفئ الروح.

 

يُضاف أيضًا إلى تأثير البيئة في إطفاء الروح:

2- تأثير المشاكل والأحداث والاهتمامات:


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/25-Al-Rouh-El-Kodos-Wa-3amalo-Feena/The-Holy-Spirit-and-His-Work-In-Us__56-Environment.html