St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   22_K
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

الكرم | الكَرْمة

 

يدعى بهذا الاسم كل نبات له ساق طويلة يتعرش على كل ما يمر عليه من جدران وأشجار وغيرها. وهو يطلق في الأغلب على كروم العنب Vitis Vvinifera وأول من أُخبر عنه أنه غرس كرما هو نوح (تك 9: 20) وقد أتقن القدماء الاعتناء بالكروم ووضع ملكي صادق خبزًا وخمرًا أمام ابرام (تك 14: 18). وشرب لوط خمرًا (تك 19: 33). وأحضر يعقوب خمرًا لإسحق (تك 14: 25). وتنبأ يعقوب قبل موته بأن يهوذا يشتهر بتربية الكرم (تك 49: 12). وكان أولاد أيوب يشربون الخمر (اي 1: 18). وندد صاحب الأمثال بمن يدمن الخمر (ام 23: 30 و31) وكذلك اشعياء النبي (اش 5: 11) وقد اشتهرت سوريا وفلسطين بحسن أنواع الكروم واتقان زرعه منذ الأزمنة القديمة (تك 14: 18 وعد 13: 23 وقض 9: 27 و21: 20 وامل 21: 1 ونش 1: 14 واش 16: 8-10 وار 3: 5 و18: 32) وكذلك مصر ولبنان (تك 40: 9-11 ومز 78: 47 وهو 14: 7).

St-Takla.org         Image: Grape Vine صورة: الكرمة، كرمة، شجرة عنب

St-Takla.org Image: Grape Vine

صورة في موقع الأنبا تكلا: الكرمة، شجرة عنب

ونرى على كل تل في الجزء الجنوبي من فلسطين ولبنان برجًا لنواطير الكروم. وتنبت في هذه الكروم أشهر أنواع العنب اللذيذ. وكثيرًا ما تترك الجفنات على الأرض وإنما ترفع فروعها على المساميك حين الإثمار وقد تعرش على سقائل أو أشجار ولاسيما بقرب البيوت. ومنها قال الكتاب: "بل يجلسون كل واحد تحت كرمته وتحت تينته" (ميخا 4: 4) للدلالة على الأمن ورغد العيشة (قابل زك 3: 10) وقد تتعرش الكرمة على جوانب البيت (مز 128: 3). وقد شُبه بنو إسرائيل بالكرامة (مز 80: 8-16) والرب يسوع بأصل الكرمة واتباعه بأغصانها (يوحنا 15: 1-8).

ويُحاط الكرم بحائط أو سياج لوقايته من الوحوش ويُبنى فيه برج للناطور (مت 21: 33 بالمقابلة مع عد 22: 24 ومز 80: 8-13 وام 24: 31).

وكانت الكروم من أكرم أملاك العبرانيين فكان مسها بسوء يُحسب بلية شديدة، ولذلك جاء في نبؤة اشعياء عن غزو الآشوريين للبلاد أن كل موضع فيه ألف جفنة بألف من الفضة تكون للشوك والحسك (اش 7: 23). وإذا أراد أن يشخص الحزن قال في موضع آخر: "ناج المسطار ذبلت الكرمة أَنَّ كلُ مسروري القلوب" (اش 24: 7). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). وكذلك لما أراد زكريا أن ينبئ بقدوم أيام الفرح قال: "الكرم يعطي ثمره" (زك 8: 12 بالمقابلة مع حب 3: 17 ومل 3: 11).

ولا بد من تنقية الجفنة حتى تأتي بثمر كثير جيد ولا يخفى هذا الأمر على ذي الخبرة إذ أن من عادة الكرامين أن ينقلوا فروع السنة الأولى وأحيانًا الثانية قبل أن يستغلوا شيئًا من الكروم. وكان العبرانيون يتركون الكروم وسائر الأملاك ثلاث سنين غلفاء أي دون أن يجتنوا أثمارها (لا 19: 23). وفي بعض الأماكن تنقى الكروم أولًا في بداءة الربيع وعند الأقعال أي ظهور الزهر، يقطعون الخراعيب التي يلبس عليها زهر. وبعد أن تتكون العناقيد يقطعون الفروع التي استجدت بعد التنقية الأولى (يو 15: 2) وتفلح الكروم غالبًا مرتين وتنقى من الحصى وكانت مهنة الكرام تمتاز عن مهنة الفلاح (2 مل 25: 12).

أما قطاف الكروم فيلحق الدراس (لا 26: 5 وعا 9: 13) لأن باكورات العنب تنضج في أول الصيف (عد 13: 23). وكان العبرانيون يحتفلون بالقطاف أكثر من الحصاد (اش 16: 9). بل كثيرًا ما كانوا يفرطون في ذلك (قض 9: 27).

 

* انظر أيضًا: كنيسة، الزبيب، أقراص الزبيب.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/22_K/K_035.html