St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   13_SH
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

شَوك | شوكة

 

St-Takla.org Image: Thorns, Ethiopia, from S-Takla.org 's journey on 2008 صورة في موقع الأنبا تكلا: أشوك، شوك، الأشواك، الشوك: إثيوبيا، من رحلة موقع الأنبا تكلا للحبشة عام 2008

St-Takla.org Image: Thorns, Ethiopia, from S-Takla.org 's journey on 2008 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008

صورة في موقع الأنبا تكلا: أشوك، شوك، الأشواك، الشوك: إثيوبيا، من رحلة موقع الأنبا تكلا للحبشة عام 2008 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا، إبريل - يونيو 2008

ذكرت أولًا في (تك 3: 18) مع لفظة حسك. ولا يراد بهاتين اللفظين أنواعًا خاصة من النبات، بل كل نبات فيه شوك وحسك، يؤذي الناس ويعيق عملهم. ويشار على النباتات كثيرة الأشواك في (عد 33: 55 وام 15: 19 و22: 5 واش 5: 6 وهو 2: 6 و10: 8) وغيرها من آيات الكتاب، لكونها تعيق الإنسان وترهقه وهي آفة له. والأرض لم تزل تنبتها حسب لعنة الله الأصلية.

والشوك هو ما يخرج من الشجر أو النبات دقيقًا صلبًا محدد الرأس كالإبر. وتستخدم في الكتاب المقدس نحو اثنتين وعشرين كلمة عبرية ويونانية للتعبير عن الشوك، ولكن ليس من الميسور تحديد أي نوع من الشوك هو المقصود في كل حالة، فما أكثر أنواع الأشجار والنباتات الشوكية التي تنمو في فلسطين وغيرها من مناطق الشرق الأوسط، فالجو الحار يساعد علي نمو الكثير من هذه النباتات الشائكة، وبخاصة في المناطق شبه الصحراوية حتى ليتعذر علي الإنسان السير فيها حيث لا توجد طرق معبدة.

أول مرة يذكر فيها الشوك في الكتاب المقدس، هي في قول الرب لآدم: "ملعونة الأرض بسببك.. شوكا وحسكًا تنبت لك" (تك 3: 17 و18). ويظن البعض أن هذه اللعنة قد انتهت بالقول: "فتنسم الرب رائحة الرضا. وقال الرب في قلبه: "لا أعود ألعن الأرض" (تك 8: 21). ولكن واضح أن هذا القول لا يُبطل العقاب الذي أوقعه الرب علي آدم، كما أن الأرض ما زالت تنبت للإنسان شوكا وحسكا.

ويذكر إشعياء "الشوك والقريص والعوسج" (إش 34: 13- انظر أم 24: 31، 2 أخ 33: 11، أيوب 41: 2، أم 26: 9 ، نشيد 2: 2، هوشع 9: 6.. إلخ.) . والعوسج جنس نبات من الفصيلة الباذنجانية له ثمر مدور كأنه خرز العقيق. أما القريص فنبات ذو وبر شائك إذا لامس الجسم أحدث به حكة شديدة.

وكانت هذه النباتات الشوكية الكثيفة تستخدم سياجا للحدائق والمزارع (أم 15: 9، إش 5: 5). ويظن البعض أنها كانت تنمو طبيعيا حول ممتلكات أيوب، لأن الشيطان يقول للرب: "أليس أنك سيجت حوله وحول بيته وحول كل ما له من كل ناحية" (أيوب 1: 10)، ولكن الأرجح أن العبارة هنا مجازية، وأن المقصود بها هو أن الرب أحاط أيوب وكل ما له برعايته.

ووجود الشوك دليل علي جدوبة الأرض وعدم صلاحيتها للزرع (عب 6: 8)، أو علي خراب أرض كانت قبلا مثمرة (إش 5: 6، 7: 23-25، 32: 13، 34: 13، هوشع 10: 8). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). ولكن إشعياء النبي يرسم صورة للبركة في المستقبل -تختلف عن ذلك تمامًا - بالقول: "عوضًا عن الشوك ينبت سرو، وعوضًا عن القريص يطلع آس" (إش 55: 13).

St-Takla.org Image: Wheat and Tares. صورة في موقع الأنبا تكلا: حنطة و زوان.

St-Takla.org Image: Wheat and Tares.

صورة في موقع الأنبا تكلا: حنطة و زوان.

ويقول الرب يسوع: "من ثمارهم تعرفونهم، هل يجتنون من الشوك عنبا أو من الحسك تينا؟" (مت 7: 16).

وكان الشوك لسرعة اشتعاله يستخدم وقودًا (مز 58: 9، جا 7: 6)، ويستخدم ذلك مجازيًّا في التعبير عن غضب الله (إش 9: 18، 10: 17، 24: 4، ناحوم 1: 10) .

ويقول يوثام بن جدعون، في تهكمه علي أهل شكيم لاختيارهم لأبيمالك ملكًا عليهم: "ثم قالت الأشجار للعوسج: تعال أنت واملك علينا. فقال العوسج للأشجار: إن كنتم بالحق تمسحونني عليكم ملكا فتعالوا واحتموا تحت ظلي" (قض 9: 15)، وليس للعوسج ظل يحتمي تحته الإنسان. كما يستخدم الشوك مجازيا للدلالة علي خطورة الأعداء وما يسببونه من آلام (انظر عد 33: 55، يش 23: 13، حز 2: 6، 28: 24).

 

* انظر أيضًا: التكليل بالشوك، الزوان، الورد | الزهر، الطيور.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/13_SH/SH_205.html