St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   06_H
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

الحَجَر | حجارة

 

St-Takla.org Image: A broken stone, from Saint Taklehemanout's website visit to Ethiopia, 2008 صورة في موقع الأنبا تكلا: حجر محطم، صخرة مكسورة، من صور رحلة موقع أنبا تكلا للحبشة 2008

St-Takla.org Image: A broken stone, from Saint Taklehemanout's website visit to Ethiopia, 2008 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008

صورة في موقع الأنبا تكلا: حجر محطم، صخرة مكسورة، من صور رحلة موقع أنبا تكلا للحبشة 2008 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا، إبريل - يونيو 2008

فلسطين بلاد حجرية، وكثيرًا ما كان من الضروري تنقية الحقل من الحجارة تمهيدًا لزرعه (اشعياء 5: 2). وكانت حقول العدو تشوه برمي الحجارة عليها، كما تسد بالأحجار (2 ملوك 3: 19 و25). وكانت الأحجار تستخدم في أغراض متعددة:

 

(1) لأجل الأرصفة والحواجز والمراسي والمواني، وأسوار المدن (نحميا 4: 3)، لأجل المساكن (لاويين 14: 45 وعاموس 5: 11)، والقصور (1 ملوك 7: 1 و9)، والحصون ، والهياكل (1 ملوك 6: 7)، ولأجل تبليط الأفنية ولأجل الأعمدة (استير 1: 6)، وفي عصور الهيرودسيين استخدمت الحجارة لتعبيد الشوارع (انظر "شارع")، ولأجل مجاري المياه فوق القناطر، وخزانات الماء، والجسور، والجدران حول الكروم (أمثال 24: 30 و31). وفي بناء المذابح استخدم الإسرائيليون أحجارًا غير منحوتة (خروج 20: 25)، وكذلك في بناء الجدران العالية، وعندما كانوا يعملون أكوامًا من الحجارة لإحياء ذكر حادث (تكوين 31: 46) أو لتمييز قبر مجرم مشهور (يشوع 7: 26 و8: 29 و2 صموئيل 18: 17)، ولا تزال هذه العادة منتشرة في سوريا وبلاد العرب، لكنها لا تقصر على قبور الأشرار. وكانت الأحجار تقطع وتنحت لعدة أغراض (1 ملوك 7: 9-11)، وأحيانًا كانت تستخدم أحجار ذات حجم ضخم، كما كانت الحال في بناء أسوار الهيكل وأدعمة الميناء في قَيصرية.

 

(2) كانت تستخدم أحجار لغلق فم الأحواض والآبار، ومداخل القبور (تكوين 29: 2 ومتى 27: 66 ويوحنا 11: 38). وتوضيح التخوم أو الحدود (تثنية 19: 14). وربما استخدمت كعلامات على الطريق (أرميا 31: 21). وفي العصور الرومانية كانت تقام الأميال الحجرية على الطرق العامة الرئيسية، كما على الطريق مثلًا بين صور وصيداء، وبين بيلا وجيراسا، حيث لا تزال هذه ترى هناك. وكانت تقام الأحجار لتمييز القبور ولإحياء ذكر الحوادث (تكوين 31: 45 و35: 14 و20 و2 صموئيل 18: 18)، وكانت أحيانًا تنقش عليها سجلات الأعمال (انظر "حجر موآب"). وقد استخدمت الأحجار في حالتها الطبيعية كما وهي منحوتة على السواء، كأصنام (لاويين 26: 1 وتثنية 29: 17 و2 ملوك 19: 18 وقارن اشعياء 57: 6). وهناك أحجار صغيرة معيّنة، تسمّى في اليونانية "بيتولي" و"بيتوليا". (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). وأحيانًا كانت هذه، إن لم تكن دائمًا، نيازك، لذلك كانت تعتبر مقدّسة لأنها سقطت من السماء، وكثيرًا ما حيكت الخرافات الوثنية على مثل هذه الأحجار (أعمال 19: 35). وقيل أنها تحمي من الشر. والاسم اليوناني الذي هو بلا شك من أصل سامي يشبه "بيت إيل". وقد يبين أن الحجر كان معتبرًا كمسكن قوة فائقة الطبيعة، أو روح، أو إِله. وفي بعض الأحيان كرس العبرانيون حجرًا مفردًا كتذكار لله (تكوين 28: 18-22 و1 صموئيل 7: 12 واشعياء 19: 19). وكانوا يعطون اسمًا دينيًا للمكان (تكوين 35: 7) أو حتى للحجر، تمامًا كما كانوا أحيانًا يسمّون المذبح باسم الله (تكوين 33: 20 وخروج 17: 15 وقارن تكوين 35: 7). لكن في مثل هذه الحالات لم يكونوا يعتبرون اللاهوت أو القوّة ساكنة في الحجر أو المذبح ولم يقدموا لها إكرامًا إلهيًا. بل عبدوا الله دون الحجر التذكاري (تكوين 31: 54 و35: 1 و7 و1 صموئيل 7: 9).

 

St-Takla.org Image: A huge rock, from Saint Taklehemanout's website visit to Ethiopia, 2008 صورة في موقع الأنبا تكلا: حجر محطم، صخرة ضخمة، من صور رحلة موقع أنبا تكلا للحبشة 2008

St-Takla.org Image: A huge rock, from Saint Taklehemanout's website visit to Ethiopia, 2008 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008

صورة في موقع الأنبا تكلا: حجر محطم، صخرة ضخمة، من صور رحلة موقع أنبا تكلا للحبشة 2008 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا، إبريل - يونيو 2008

(3) كانت ترمي الأحجار بالمقلاع والمنجنيق (قضاة 20: 16 و1 صموئيل 17: 40 و2 أخبار 26: 15). وكانت وسيلة لإعدام المجرمين (الرَجْم). وكانت تستخدم قطع من حجر الصوان لكي تقدح نارًا، كما كانت تصنع بشكل خشن لكي يستخدم كسكاكين (يشوع 5: 2). وكثيرًا ما كانت كثيرًا ما كانت تقطع من الأحجار أوزان للموازين (تثنية 25: 13)، واستخدمت الألواح الحجرية لكتابة الوثائق (خروج 24: 12). وكانت تنحت الأواني من الأحجار لحفظ الماء (خروج 7: 19 ويوحنا 2: 6)، والموائد أيضًا (حزقيال 40: 42). وكان حجر مدور وزنه 30 رطلًا أو نحو ذلك، يدحرج ذهابًا وإيابًا على الحنطة لكي لا يطحنها إلى دقيق، أو كانت تصنع مطحنة أو رحى للطحن من حجرين (تثنية 24: 6).

يشير الحجر مجازيًا إلى القساوة أو فقدان الشعور (1 صموئيل 25: 37 وحزقيال 36: 26)، والمتانة أو القوة (أيوب 6: 12 و41: 24). وأتباع المسيح هم "حجارة حية مبنيون هيكلًا روحيًا، وحجر الزاوية الرئيسية هو المسيح نفسه" (أفسس 2: 20-22 و1 بطرس 2: 4-8).

 

* خل تقصد: حجر النثينيمي.

 

* انظر أيضًا: حجر المعونة، حجر الزاحفة.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/06_H/H_045.html