St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   06_H
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

حَجَر الزاحفة

 

St-Takla.org Image: Map: Joab, commander of the army, and Abiathar the priest, gave him their support. But Zadok the priest, Benaiah, one of David’s mighty men, Nathan the prophet, and David’s special guard remained loyal to him. Adonijah went to the Stone of Zoheleth near En Rogel to make sacrifices. (1 Kings 1: 7-9) - "Solomon is crowned king" images set (1 Kings 1 - 1 Kings 2): image (3) - 1 Kings, Bible illustrations (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: خريطة: "وكان كلامه مع يوآب ابن صروية، ومع أبياثار الكاهن، فأعانا أدونيا. وأما صادوق الكاهن وبناياهو بن يهوياداع وناثان النبي وشمعي وريعي والجبابرة الذين لداود فلم يكونوا مع أدونيا. فذبح أدونيا غنما وبقرا ومعلوفات عند حجر الزاحفة الذي بجانب عين روجل" (الملوك الأول 1: 7-9) - مجموعة "مسح سليمان ملكًا" (ملوك الأول 1 - ملوك الأول 2) - صورة (3) - صور سفر الملوك الأول (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Map: Joab, commander of the army, and Abiathar the priest, gave him their support. But Zadok the priest, Benaiah, one of David’s mighty men, Nathan the prophet, and David’s special guard remained loyal to him. Adonijah went to the Stone of Zoheleth near En Rogel to make sacrifices. (1 Kings 1: 7-9) - "Solomon is crowned king" images set (1 Kings 1 - 1 Kings 2): image (3) - 1 Kings, Bible illustrations (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: خريطة: "وكان كلامه مع يوآب ابن صروية، ومع أبياثار الكاهن، فأعانا أدونيا. وأما صادوق الكاهن وبناياهو بن يهوياداع وناثان النبي وشمعي وريعي والجبابرة الذين لداود فلم يكونوا مع أدونيا. فذبح أدونيا غنما وبقرا ومعلوفات عند حجر الزاحفة الذي بجانب عين روجل" (الملوك الأول 1: 7-9) - مجموعة "مسح سليمان ملكًا" (ملوك الأول 1 - ملوك الأول 2) - صورة (3) - صور سفر الملوك الأول (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

واسمه في العبرية " إبهن زوحليت". ويسمى في بعض الترجمات "حجر الثعبان" لأن الثعبان من الزواحف التي كان يعبدها الكنعانيون، أو أنه سمي حجر الزاحفة للدلالة على أن الحجر نفسه قد انزلق من الجروف الصخرية الموجودة في المنطقة. وكان هذا الحجر بجوار عين روجل (المعروفة باسم بئر أيوب حاليًا). وهناك ذبح أدونيا غنمًا وبقرًا ومعلوفات عندما أراد أن ينصب نفسه ملكًا على إسرائيل خلفًا لأبيه داود (1 مل 1: 9).

وقد اندثر الحجر، ويظن البعض أن الاسم القديم ما زال يتردد صداه في " الزحويلة "، وهي نتوء صخري في قرية سلوام. ولأنه يرتبط باسم مصعد ترتقيه النساء الصاعدات من " نبع العذراء" المجاور له، يرى البعض أن نبع العذراء نفسه عين روجل.

أما بالنسبة لاسم "الزحويلة" فهناك عدة اعتبارات:

( 1) لا يمكن القطع بأن هذا الاسم العربي الحالي والذي يطلق على نتوءات صخرية كثيرة في أماكن أخرى، مأخوذ عن الاسم العبري.

( 2) إن هذا الاسم غير قاصر على هذا النتوء المجاور لنبع العذراء بل يطلق على غيره، فالفلاحون في سلوام يطلقونه على كل الجروف المشرفة على القرية.

( 3) يضاف إلى ذلك، أن الأسماء في فلسطين كثيرًا ما تنتقل من مكان، لتطلق على مكان آخر، فمجرد الاسم ليس دليلًا قاطعًا لتحديد موقع معين.

 

* انظر: الزاحفة.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/06_H/H_047.html