St-Takla.org  >   pub_Bible-Interpretations  >   Holy-Bible-Tafsir-02-New-Testament  >   Father-Tadros-Yacoub-Malaty  >   08-Resalet-Corenthis-2
 

تفسير الكتاب المقدس - العهد الجديد - القمص تادرس يعقوب ملطي
سلسلة "من تفسير وتأملات الآباء الأولين"

تفسير رسالة كورنثوس الثانية - المقدمة

 

- مقدمة

 

- الباب الرابع: الأصحاحات [8-9]

- الباب الأول

 

الأصحاح الثامن (السخاء في العطاء)

الأصحاح الأول

 

الأصحاح التاسع (التشجيع على العطاء)

- الباب الثاني: الأصحاحات [2- 5]

 

- الباب الخامسالأصحاحات [10-12]

الأصحاح الثاني (الرعاية والآصلاح)

 

الأصحاح العاشر (سلطان الرسول الروحي)

الأصحاح الثالث (خدمة العهد الجديد)

 

الأصحاح الحادي عشر (اعتزاز الرسول بجهاده)

الأصحاح الرابع (الأمانة في الخدمة)

 

الأصحاح الثاني عشر (الإعلانات الإلهية والخدمة)

الأصحاح الخامس (خدمة المصالحة مع السماوي)

 

- الباب السادس: الأصحاح [13]

- الباب الثالثالأصحاحات [6-7]

 

الأصحاح الثالث عشر (الختام)

الأصحاح السادس (الخدمة وسمات الخادم)

 

 

الأصحاح السابع (لنموت معكم ونعيش معكم)

 

 

 

مقدمة
موضوعها
مفتاح السفر
تاريخ كتابتها
غاية الرسالة
محتويات الرسالة
من وحي 2 كورنثوس

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

مقدمة في

رسالة بولس الرسول الثانية

إلى أهل كورنثوس

 

محتويات:

(إظهار/إخفاء)

* تأملات في كتاب رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس:
تفسير رسالة كورنثوس الثانية: مقدمة رسالة كورنثوس الثانية | كورنثوس الثانية 1 | كورنثوس الثانية 2 | كورنثوس الثانية 3 | كورنثوس الثانية 4 | كورنثوس الثانية 5 | كورنثوس الثانية 6 | كورنثوس الثانية 7 | كورنثوس الثانية 8 | كورنثوس الثانية 9 | كورنثوس الثانية 10 | كورنثوس الثانية 11 | كورنثوس الثانية 12 | كورنثوس الثانية 13 | ملخص عام | مراجع البحث

نص رسالة كورنثوس الثانية: كورنثوس الثانية 1 | كورنثوس الثانية 2 | كورنثوس الثانية 3 | كورنثوس الثانية 4 | كورنثوس الثانية 5 | كورنثوس الثانية 6 | كورنثوس الثانية 7 | كورنثوس الثانية 8 | كورنثوس الثانية 9 | كورنثوس الثانية 10 | كورنثوس الثانية 11 | كورنثوس الثانية 12 | كورنثوس الثانية 13 | كورنثوس الثانية كامل

موضوعها

هذه الرسالة هي أروع مقال عن مفهوم الخدمة والحب الرعوي الفائق. كل عبارة تعتبر قانونًا عمليًا للخادم الحقيقي. كأن اللَّه سمح بالهجوم على رسولية القديس بولس لكي يكشف الرسول عما في أعماقه من حبٍ نحو شعبه، وما في ذهنه من مفاهيم إيمانية صادقة نحو الرعاية.

بالرغم من كثرة المصاعب والمشاكل التي واجهها الرسول في كورنثوس، جاء موضوع الرسالة: الخدمة القانونية المنتصرة. "ولكن شكرا للَّه الذي يقودنا في موكب نصرته في المسيح كل حين" (2 : 14).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

مفتاح السفر

إذ اشتدت الضيقات بالرسول جدًا لم تتحطم نفسه، بل أدرك أن اللَّه سمح بها لكي يكتشف ذراع اللَّه العامل وسط الأتعاب. "الذي جعلنا كفاة لأن نكون خدام عهد جديد، لا الحرف بل الروح، لأن الحرف يقتل، ولكن الروح يحيي" (3 :6).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

تاريخ كتابتها

كُتبت سنة 57 ميلادية من مكدونية بعد الرسالة الأولى بأشهرٍ قليلةٍ.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

غاية الرسالة

    جاء بعض اليهود من أورشليم يشككون المؤمنين في رسوليته، ويعلنون أنه عنيف في رسائله، وضعيف في حضرته. فأنكر بعض أعضاء كنيسة كورنثوس على بولس سلطته الرسولية، وكان من اللازم أن يبرهن لهم عن صدق رسوليته (ص1 - ص7)، (ص10- ص13). ويؤكد حبه لشعبه، واستعداده أن يكون لهم عبدًا لينعموا هم بحرية مجد أولاد اللَّه (4 :5)، وأن ينفق ويُنفق لأجلهم مع تأكده أنه كلما أحبهم أكثر أحبوه أقل (12 :15). لقد أعلن لهم أنه يلتهب في أعماق قلبه عندما يتعثر أحدهم، ويشعر بالضعف عندما يضعف أحدهم (11: 29؛ 16: 5).

    علم الرسول من تيطس أن الرسالة الأولى قد أثمرت بالتوبة الصادقة (16:7)، فأرسل إليهم يؤكد لهم فرحه بتوبتهم، واتساع قلبه بالحب نحوهم (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). سمع أيضًا أن أمور الكنيسة بخصوص التدبير الكنسي قد وضعت في نصابها، وأن الأخطاء تصححت تدريجيًا، فبعث إليهم يشجعهم للسلوك في هذا الطريق. يرى أمبروسياستر أنه كتب هذه الرسالة من أجل القليلين منهم الذين في عنادهم بقوا غير قابلين للإصلاح[1].لقد جاءت الرسالة رقيقة جدًا، لكنه التزم أن يكون حازمًا في النهاية من أجل إصرار القلّة على إنكار رسوليته ومقاومتهم للخدمة.

    أما ما جعله يتعجل في الكتابة فهو ذاك الشخص الذي سبق فطلب عزله بسبب ارتكابه الشر مع امرأة أبيه (1 كو 5)، الآن إذ قدم توبة وحزن جدًا، خشي عليه الرسول لئلا يسقط في اليأس، فبعث إليهم فورًا لكي يقبلوه ويُظهروا له كل محبة (ص 2، 7).

    جاءت هذه الرسالة أشبه برسالة شكر لاهتمامهم بالقديسين المضطهدين في أورشليم، ومن أجل ما أظهروه من لطف لتيطس عند زيارته لهم (ص 8، 9).

    مواضيع الرسالتين الأولى والثانية تكاد تكون متشابهه، وهي المواهب الروحية، والقيامة من الأموات، والعشاء الرباني، والحث على العطاء بسخاء (2 كو1:9-15)، والمحبة (1 كو 13).

    حذرهم من أصحاب البدع والهرطقات والانشقاقات، كما جاءت الرسالة تفيض بالتعزيات الإلهية التي يهبها اللَّه لمؤمنيه وسط الآلام. اضطر الرسول بولس أن يقارن بين العهدين الجديد والقديم، لا ليحط من شأن الناموس، وإنما ليرد على القلة من المسيحيين الذين من أصل يهودي ولازالوا يصرّوا على اتهام الرسول بأنه مرتد ومقاوم للناموس.

    كتب في الرسالة الأولى بأنه سيذهب إليهم (1 كو 16: 5)، ولكن بعد مدة لم يذهب، إذ شغله الروح بأمورٍ أخرى أهم. وكما يقول القديس يوحنا الذهبي الفم أنه لم يعدهم الرسول بالزيارة، إنما كشف عن رغبته في ذلك، والآن إذ تأخر عليهم بعث يعتذر لهم عن عدم حضوره.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

محتويات الرسالة

1. مقدمة في الحب المتبادل

 

 

 

    بين الراعي والرعية

 

 

ص1.

2. مفهوم الخدمة

 

 

ص2 - ص 5.

3. عمله الرسولي

 

 

ص 6 - ص 7.

4. خدمة القديسين

 

 

ص 8 - ص 9.

5. دفاعه عن مذلة حضرته

 

 

ص 10 - ص12.

6. الختام

 

 

ص 13.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

من وحي 2 كورنثوس

هب لي قلبًا متسعًا فأحمل كل نفس إلى سمائك!

 

    فتحت أبواب السماء أمامي،

لتفتح لي بابًا لأحمل كل نفسٍ إليك بروحك القدوس.

بالحب حملتني إلى حضن الآب،

هب لي القلب المتسع لكل إنسانٍ،

فأحمل بنعمتك الكثيرين إلى شركة أمجادك.

    قدسني أيها القدوس،

فأحمل مع الحب الحياة المقدسة.

أشتهي أن تصير الأرض سماءً،

فلا يكون للدنس موضع فيها.

متى أرى كل خاطئ قد صار قديسًا!

لأرفض كل نجاسة،

ولكن لا احتقر النجسين،

فأنت واهب القداسة.

مسرّتك يا أيها القدير،

أن تحمل صليبك كمن هو في غاية الضعف.

لأسرّ أنا أيضًا بالضعفات.

فحيث أنا ضعيف أنا قوي فيك.

وإذ أموت معك أحيا بك ومعك،

فأنت هو الحياة والقيامة.

*    هب لي أن أكون أمينًا في خدمتك.

اشتهي مصالحة الكل معك يا أيها السماوي.

فيختبر الكل السماء المفتوحة.

روحك القدوس ينزع عنّا البرقع،

فنرى بهاء مجدك،

ونتحقق مما أعددته لنا.

*    تمتلئ نفوسنا بتعزيات الروح وسط الآلام.

وتتسع بالحب العملي للعطاء.

نعطي قلوبنا  للمحتاجين،

كما أعطيتنا ذاتك ساكنًا فينا!

عُدّني لأخدمك بروح القداسة والحب الباذل.

خدمة القوة والمجد بلا فشل!

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات كورنتوس الثانية: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-02-New-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/08-Resalet-Corenthis-2/Tafseer-Resalat-Koronthians-2__00-introduction.html