St-Takla.org  >   pub_Bible-Interpretations  >   Holy-Bible-Tafsir-02-New-Testament  >   Father-Antonious-Fekry  >   13-Resalet-Tasaloniky-1
 

شرح الكتاب المقدس - القمص أنطونيوس فكري

تفسير رسالة تسالونيكي الأولى - المقدمة

 

محتويات:

(إظهار/إخفاء)

* تأملات في كتاب رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل تسالونيكي:
تفسير رسالة تسالونيكي الأولى: مقدمة رسالة تسالونيكي الأولى | تسالونيكي الأولى 1 | تسالونيكي الأولى 2 | تسالونيكي الأولى 3 | تسالونيكي الأولى 4 | تسالونيكي الأولى 5 | ملخص عام

نص رسالة تسالونيكي الأولى: تسالونيكي الأولى 1 | تسالونيكي الأولى 2 | تسالونيكي الأولى 3 | تسالونيكي الأولى 4 | تسالونيكي الأولى 5 | تسالونيكي الأولى كامل

1. تسالونيكي: تُدْعَى حاليًا تسالونيك Thessaloniki، وكانت عاصمة إحدى مقاطعات مكدونية باليونان.

 

2. موقعها الجغرافي كان مميزًا، فهي على الطريق الإغريقى، وهو طريق عسكري ضخم يربط روما بالشرق. وبكونها ميناء قد أعد كمحطة بحرية مجهزة بأحواض للسفن الرومانية. وكان يحكمها خمسة أو ستة من البوليسترخس πολιτάρχας (حكام المدينة rulers of the city) (أع 17: 6). وبسبب موقعها المميز اجتذبت الكثير من أثرياء الرومان ومن التجار اليهود (أع17: 4) واشتهرت بالخلاعة لذلك تكلم الرسول عن الحياة الطاهرة (1تس4: 1-8).

 

3. زار الرسول بولس تسالونيكي للمرة الأولى في رحلته الثانية حوالي سنة 52 م. وكان بصحبته سلوانس وتيموثاوس (أع 17: 1-10). وقد جاء إليها بعد طرده من فيلبى، وقد اتجه كعادته إلى اليهود يحاججهم في مجمعهم وجذب بعض من اليهود واليونانيين والنساء.

 

4. كتب الرسول هذه الرسالة نهاية سنة 52 م. أو في بداية سنة 53 م.، أي بعد خدمته في تسالونيكي بفترة قصيرة جدًا، وكتبها من كورنثوس، ويقال أنها أول رسالة كتبها بولس الرسول.

 

5. إذ نجحت خدمة بولس الرسول في تسالونيكي هاج عليه اليهود (أع 17: 5-7) وكانت التهمة الموجهة له، أن هؤلاء "الذين فتنوا المسكونة" أي هم من المشاغبين الذين ينادون بملك آخر غير قيصر وكانت هذه التهمة هي من أخطر التهم وغالبًا فإن ياسون الذي آمن على يدي بولس كفل بولس على أن يلتزم بأن يغادر المدينة فغادرها إلى بيرية. وكما هاج اليهود على المسيحيين هاج الأمم عليهم، وعانت الكنيسة الكثير من الضيق، وتوقع المؤمنون أن يعود لهم الرسول ليساندهم فأرسل لهم هذه الرسالة:-

أ‌. لتثبيتهم على الإيمان ومدحهم على ثباتهم في الإيمان، إذ أخبره تيموثاوس بصبرهم على الاضطهاد بل هم في وسط هذا الاضطهاد يذيعون الإنجيل (1: 8).

ب‌. كان عدم حضوره بسبب التزامه أمام ياسون، لكن بعض المؤمنين شكك في محبته وأبوته، فأرسل لهم ليعلن لهم أشواقه وأنه يود لو أتى إليهم معلنًا صدق أبوته (2: 17-20) وراجع (أع17: 9).

ت‌. أراد أن يسحب قلب الكنيسة من الارتباك في الأحداث الأليمة التي كانت تعيش فيها إلى الفرح الروحي الداخلي من أجل عمل نعمة الله فيهم (1: 6).

ث‌. لكي يسندهم وسط آلامهم المُرَّة، تحدث عن القيامة من الأموات وقرب مجيء الرب الأخير فتستريح نفوسهم بتمتعهم بالأحضان الأبوية مشجعًا إياهم على الجهاد الروحي لينالوا الإكليل السماوي (13:4).

ج‌. كان لهم سؤال عن موتاهم وشهدائهم، ومصيرهم حين يأتي المسيح وهل سيكون للموتى نصيب مثل الأحياء مع المسيح عند مجيئه. وواضح أنه كان ينقصهم تثبيت في بعض النقاط الإيمانية (14:4-17).

ح‌. مع كل هذا طلب منهم أن يعملوا ويشتغلوا بأيديهم فلا مجال للتراخي، وربما اعتمد البعض على أن المسيح آتٍ فلا داع للعمل. (4: 11).

 

6. أرسل لهم الرسول تلميذه تيموثاوس ليثبتهم على الإيمان إذ سمع بأخبار الضيقات التي يعانون منها، وعاد له تيموثاوس محملًا بأخبار مطمئنة عن إيمانهم فأرسل لهم هذه الرسالة وتجده هنا كأب فرحان بأولاده.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات تسالونيكي الأولى: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-02-New-Testament/Father-Antonious-Fekry/13-Resalet-Tasaloniky-1/Tafseer-Resalat-Tasaloneeky-1__00-introduction.html